القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البلورة الوردية الفصل الثالث عشر 13 بقلم روزان مصطفى

 رواية البلورة الوردية الفصل الثالث عشر 13 بقلم روزان مصطفى

رواية البلورة الوردية الجزء الثالث عشر

رواية البلورة الوردية الفصل الثالث عشر 13 بقلم روزان مصطفى


رواية البلورة الوردية البارت الثالث عشر

" ١٣ " 
ناني هانم قاعدة في أوضتها وحاطة على راسها كمادات وبتقول لجوزها : إبنك ناوي يجبني الأرض بالبنت بتاعته دي ، أنا حقيقي مذهولة هي دي اخرة تربيتنا بيتحدانا وعاوز يخليها هانم ! 
زوجها : ممكن تهدي يا ناني عشان نقدر نسيطر على الموقف ؟ 
ناني بغضب : ما طبعاً هتقول كدا ما أنت رامي عليا المسؤولية كلها 
زوجها بغضب : إوعي اسمعك تقولي الكلمة دي تاني ، مش عشان بتدي أوامرك خلاص تلغي وجودي وشخصيتي 
هي بعصبية : إنت اللي لاغي دورك ولاغي نفسك ، ااااه دماغي .. مش وقته دلوقتي هنتصرف إزاي مع إبنك اللي عايز يتجوز الخدامة دا ! 
زوجها : أنا هقعد اتكلم معاه وأفهمه ، بس ياريت متدخليش في النقاش بيني وبين إبني 
ناني بغضب : أما نشوف !
* في المرسم 
فريد : وبس يا ستي ، ليا أخ واحد متجوز وعنده بنوته إسمها ليلي وعايش مع مراته في فلوريدا ، بيجيلنا كل سنة مرة وساعات كل سنتين ، معنديش إخوات بنات لا ، تعرفي علاقتي بالبنات دايماً كانت سطحية 
ريماس ضحكت ف إبتسم هو ، بصتله وقالتله : طب مش عاوز تعرف بضحك على إيه ؟ 
فريد بنفس الإبتسامة الحلوة : مش مهم المهم إنك بتضحكي ! ♡ 
ريماس بكسوف : طب بتجيب الكلام الحلو دا منين طيب ، يعني انا بابا كان بيدلعني بس معرفش كلامك بيخليني أتكسف 
حط إيده تحت دقنه وقال : خلاص هسكت أهو 
ريماس بكسوف : لا ومتبصليش كدا كمان 
فريد : لا معلش أتعودي على بصاتي ليكي عشان أنا مبقدرش أشيل عيوني عنك حقيقي 
بص في ساعته وقال : الوقت إتأخر ، دا مفتاح المرسم أقفلي على نفسك كويس جداً لحد الصبح ، وعندك الثلاجة الصغيرة دي خليتهم يحطولك أكل ومعاكي رقمي لو حصل حاجة أتصلي 
جه فريد يقوم حطت ريماس إيدها على إيده وقالت : شكراً بجد على كل حاجة 
مسك إيديها وباسها وقال وهو بيبصلها برومانسية : العفو 
خرج وقفل باب المرسم وراه ودخل الفيلا 
دخل على أوضته ونام 
* تاني يوم الصبح 
تن تن تن تن تن 
إشعارات كتير جداً على فون فريد ، قام وبنص عين فتح الفون يشوف حصل إيه 
حوالي ٥٢ مسج من ٥٢ شخص مختلف 
الاول : إيه بقى أخيراً دخلنا علاقة 
بنت تانية : أنت احلى منها على فكرة * أيموشن حزين * 
إتعدل فريد في سريره وهو بيبص لفونه مش فاهم حاجة ، لقى بوست على صفحة رجال الأعمال الأكثر تأثيراً للعام الجديد في صور فريد وهو حاضن ريماس !! 
والتعليقات شغاله 
واللي تمنشن لصاحبتها وتقولها إلحقي دا إرتبط ! الكراش بتاعك 
واحدة تانية : خطافة الرجاللة خطفت زوجي قرة عيني 
فريد إبتدى وشه يكشر لما لقى كل التعليقات أنتقاد لريماس واللي تقول : معرفش بصلها على إيه شكلها عادي أوي 
نط من سريره وهو بيلبس القميص بتاعه بغضب وخد السلاح بتاعه في جمبه ونزل 
وقف في نص الفيلا وقال بصوت عالي : كل اللي شغالين هنا سواء خدم او حرس ييجوا قدامي !! 
فورررراً 
* بعد نص ساعة
فريد موقف الخدم والحرس صف قدامه وماسك السلاح في إيده ووشه أحمر بيقول : ما كدا كدا محدش طالع من هنا غير لما يطلعلي دكر يقولي أنا اللي صورتك يا فريد بيه ودمرت سمعة ريماس الغلبانة 
والد فريد بيحاول يهديه : يابني ميصحش كدا 
فريد بصوت عالي : لو سمحت يا بابا متدخلش ، بقولك هي أتفضحت بسببي ! أنت فاكر إني زعلان عشان نفسي ؟ انا زعلان عشانها هي 
ناني وهي قاعدة حاطة رجل على رجل وماسكة الهواية اليدوية : هوووف مش هنخلص من الخدامة وحوارات الخدامة بقى 
فريد بزعيق غاضب : ناني هانم ! إهدي والنبي دلوقتي 
أتنفضت هي من صوته ف إتأففت وبصت بعيد 
من كتر غضبه ضرب طلقه في الهوا قاموا كلهم مصوتين وناني هانم صوتت وإنكمشت في كرسيها 
والده بيحاول يتدارك الموقف : يابني اوعدك اشوف الموضوع دا أنا ، أستحلفك بالله تعدى ونحلها ودي 
فريد بصلهم بغضب وغمض عينه وقال : انا سامع ومستني مين صورنا 
أتقدمت خدامة وقالت : فريد بيه 
بصلها وهو رافع حاجبه ف قالت وهي بتبصله : سمر كانت قالت إنها هتشوف حاجة تبعد ريماس عن حضرتك 
فتح بوقه بعدين ضحك على جمب وقال : سمر اااه ، لا ربما يستر على ولايانا أنا لولا إني راجل محترم كنت قولت كلام ميصحش ، أتفضلوا على شغلكم وسمورة هانم دي ليها حساي معايا حتى لو رجعت لبطن والدتها تاني 
ناني هانم بتكشيرة : أيه بطن والدتها والكلام السوقي دا ، أدي أخرة قعدتك مع الخدم 
بصلها فريد بصة قاسية وخرج من الفيلا راح المرسم ، فتح باب المرسم بعنف وقفله برجله ، وقفت ريماس وهي بتمسح دموعها راح مكشر وقال : تؤ ، إهدي طيب ، هاين عليا أحضنك بس مش عاوز أزود الوضع 
ريماس بعياط : نشروا الصور يعني أتفضحت ، هيقولوا إيه عني وأنا حضناك 
فريد بهدوء : واحد وحاضن مراته ، زي أي واحد بيحب مراته بيحضنها 
ريماس بعياط : يا فريد بيه أنا مبهزرش 
فريد بحزم : ولا أنا بهزر ! 
قربلها وقال بنفس التكشيرة : هقولهالك تاني عشان تعرفي إني جد ، تتجوزيني ؟ 
رفعت عيونها وبصيتله ، ف قال : اهي عيونك دي اللي جابتني الأرض والله العظيم 
ريماس : ولو إتجوزنا ! طب والناس ؟
فريد بحب : ناس مين اللي اهتم بيهم وإنتي معايا ؟ ♡ 
* داخل الفيلا 
ناني هانم : أكيد راح عشان يراضي ست زفته ويهديها ، إبنك إتجنن خلاص دا بيضرب نار علينا عشان المشعوذة اللي سحراله ، قمة الجهل والدجل 
والد فريد : وإنتي عاجبك ياهانم خدامتك سمر اللي بتصور خصوصياتنا وتنشرها على الفيس والمواقع ؟ 
رمت ناني هانم الهواية اليدوية من إيديها وقالت بنبرة قهر : إنت عاوز تشلني إنت كمان ؟ خصوصيات إيه وزفت إيه إنت خلاص عملتها مرات فريد ودا بيتهم وخصوصياتهم 
والد فريد : ناني ! انا سايبك تتحكمي في البيت وتدي أوامر لكن اللي حصل دا غلط ، المفروض الناس اللي بتشتغل عندنا يكونوا أهل ثقة وعندهم ضمير وأمانة ، لكن كل الخدم والحرس دول اي كلام 
ناني رجعت ضهرها لورا وقالت : طب ما الهانم اللي أبنك بيحبها سرقت بلورة عمه و ..
قاطعها جوزها وقال : كلنا عارفين أنك عملتي كدا عشان تبعدي فريد عنها ، وأهو شبط فيها أكتر بسبب غبائك وتسرعك ، شغل قديم أوي وأبيض وإسود 
ناني بصدمة : غبائي ! إنت إتجننت ؟ طب أنا هسيبك إنت تسوق وورينا هتخبطنا في انهي شجرة 
وطلعت اوضتها وسابته 
* في المرسم 
فريد بجدية : في الأول هحاسب أي حد أتسبب في خوفك وزعلك ، وملكيش دعوة نهائي بعيلتي يقبلوا او يرفضوا ، انا لو أعلنت إني هتجوز هيخافوا على مظهرهم الإجتماعي وهيحضروا الفرح متقلقيش 
ريماس بحزن : طب هي ليه عملت كدا 
فريد بغيظ : عشان بتتزفت تحبني 
ريماس بتبصله وبتقوله : نعم ؟ بتحبك إزاي ؟
 فريد بنظرة عميقة : بتغيري عليا ؟ 
ريماس بتوتر : لا مقصدش أنا بس .. يعني إستغربت 
فريد بجدية : بما إني كدا كدا هتجوزك ف تجاهلي البنات ونظراتهم وكلامهم لأني شخصياً مبهتمش ، وإعرفي إني مبحبش زيك 
ريماس بأستفسار : ممكن سؤال ؟ 
فريد : أكيد 
ريماس : حبيت فيا إيه ؟ 
فريد وهو بيملس على دقنه وبيضيق عينه : لا مش فاهم سؤالك 
ريماس : يعني أنا بنت عادية جداً و ..
قاطعها فريد وقال : تفتكري عمي جابلي ليه بلورة وردية مع إنه كان قادر يجيبلي عربية مثلاً أو حاجة كبيرة بما إنه راجل مقتدر ومعاه فلوس ؟ 
ريماس ببراءة : مش عارفة بس أكيد لفتت نظره 
فريد بإبتسامة : بالظبط ، البني أدم بقيمته شخصياً مش بمظهره ، واللي يحب حد عشان المظاهر والفلوس والمركز دا يبقى مبيحبش بجد ، في رجالة كتير تعملك قايمة أد كدا على مواصفات أجمد بنت وفتاة أحلامه ، أنتي فتاة أحلامي يا ريماس ، عنيكي فيها لمعة براءة وطهر مشوفتهومش في عيون أي ست قبل كدا حتى عيون والدتي تخيلي بقى  ، ريحة شعرك وجلدك عاملين زي ريحة الأرض بعد المطر ، بتفتح قلبك كدا وتخليكي تحبي الشتا ، إنتي كدا ، بساطتك بتشدني أوي ، المرسم الصغير دا بيشدني أكتر من الفيلا الواسعة الكبيرة ، دافي وهادي ومريح مفيهوش كل حاجة بالاوامر 
صوت بهاء سلطان في الخلفية ♡ صدقيني أنا عايز أي حاجة عشان أرضيكي عايز أبقى حد يستاهل بجد يبقى ليكي كنت تايه وأما شوفتك أبتدت أحلامي بيكي واللي فات بقى ذكريات دا أنا أبتديت عمري بهواكي .. أنا مش معاهم أنا معاكي ♡  ..

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : أضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية البلورة الوردية)
reaction:

تعليقات

31 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. ياريت تكملة البلوره الورديه

    ردحذف
  2. ❤️ ❤️ ❤️ ثانيعم

    ردحذف
  3. رااااااااااااااااائعة

    ردحذف
  4. يا سمحتي كملي البارت 13من البلوره الورديه

    ردحذف
  5. الباقي. ونزلين فصلين. كاملين. لان فصل بفصل. قليل اوي

    ردحذف
  6. ياريت تكملوها الفصل صغير أوي

    ردحذف

إرسال تعليق