القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور الرعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم رؤى محمد

 رواية حور الرعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم رؤى محمد

رواية حور الرعد الجزء الحادي عشر

رواية حور الرعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم رؤى محمد


رواية حور الرعد البارت الحادي عشر


حسام غمض عينه واتكلم بسرعة : بصراحة ياعمي انا طالب ايد هايدي

محمود في الاول استغرب من طلبه وسالم مبينش اي ردة فعل

محمود : والله ياولدي اني موافج انت اه اهبل ومخك ضارب حبتين ومش يبان عليك انك دكتور بس محترم 

حسام باحراج : ولازمتها ايه محترم بعد كل ده ياعمي

زهرة بضحك : بكرة لما يتجوز هايدي يعقل يااخويا هههه

محمود : اني عن نفسي موافج بس لازم نشوف رأي عمها وأخواتها 

سالم بجدية : اني موافج ياخوي حسام محترم وهيصون بتنا

محمود : ع بركة الله احنا نستنى هشام وفهد لما يرجعو ونشوف رأيهم بس لازم تاخد رأي ابوك ياولدي

حسام : انا كلمته وفهمته كل حاجة وهو قالي اخد موافقتك وهيجي نقرأ الفتحة ونعمل خطوبة

محمود : ربنا يجدم اللي فيه الخير ياولدي

........ في المستشفى.....

فهد رسم ع وشه عليه علامات الضيق والعصبية بمهارة

حياة مسكت ايده وبصتله برجاء وهو غمز ليها غمزة بسيطة وفهمت بس اخفت ابتسامتها 

سيف بسرعة : والنبي يافهد ماترفض والله بحبها وهسعدها

فهد بجدية : احم..احم... سيف انا مش......

سيف بتمثيل : ااااه... اه مش قادر

فهد بخوف جري عليه : سيف مالك فيه ايه

سيف بخبث : تعبانة اوي يافهد حاسس اني هموووت مش قادر

فهد بقلق : طب... اهدي اهدي هناديلك الدكتور

سيف : لا لااه مش عايز دكتور

فهد : اومال عايز ايه... اعملك ايه

سيف : جوزني ياسمين.... والنبي يافهد ماترفض والله بحبها يانااااس

فهد ضربه ف كتفه بعصبية وجز ع سنانه : انت غبي يعني انا اخاف عليك وانت قاعد بتهزر

سيف بضيق : اااه... ايدك ياعم... وبعدين ماانت اللي كنت هترفض

فهد بزعيق : انت سمعتني رفضت ولا قولت لا

سيف بزعيق مماثل ونسيوا انهم في مستشفى : ايوا انت قولت سييف انا مش...

فهد : ما الحيوان مش سابني اكمل

سيف : كمل يااخويا... اكيد هتقول انا مش موافق والله يافهد لو نطقتها لاخد البت واهرب

ياسمين بغيظ : بت اما تبتك يازفت

فهد : ابقا اعملها وانا اطلع بروحك في أيدي

حياة بزعيق : باااااااااس.... اسكتوا مش عايزة اسمع ولا كلمة

كله سكت وبصوا لبعض بغيظ وحياة بصتلهم بعصبية

حياة : ايه بتتخانقوا زي الاطفال.... كله يسكت مش عايزة اسمع نفس

كله سكت وبصلو لبعض بضيق والحياة بغيظ كبير

حياة بصرامة : انت ياسيف مس....

فهد بصلها نظرة حارقة

حياة بتوتر : احم حضرة المقدم انت مسمعتش باقي كلام فهد ومش اعطيته فرصة يكمل

سيف بعصبية : ما هو.....

حياة بصتله نظرة مرعبة وسكت : ششش اسكت.... وانت يافهد كمل اللي عايز تقوله

فهد بعصبية : انا كنت هقول اني مش هلاقي احسن منه آمنه ع اختي بس البيه ميعرفش يسكت دقيقتين ع بعض ممكن يولع لو سكت

سيف بفرحة : سيبك من الحتة الأخيرة دي.... يعني انت موافق بجد يافهد!!

فهد بجدية : ايوا موافق انا صعيدي ياجدع انت ومرجعش عن كلمة جولتها واااصل

سيف : الله عليك يافهد الصعيد اخير ياولاه هتجوز

ياسمين وصلت لأقصى مراحل الكسوف وطلعت برة بسرعة

حياة بابتسامة : انا هشوفها.... وطلعت

سيف : انا مش مصدق يافهد اخير هتجوز ياسمين حب عمري

فهد : خلي عندك دم وراعي انك بتتكلم ع اختي

سيف : ومراتى المستقبلية ياخويا

فهد : سيف ياحبيبى انت حاسس باللي بيحصل محدش موافق غيري يعني لحد ماعيلتي وعدتك يوافقو هتكون عجزت واسنانك وقعت

سيف اتنهد بحزن وسند راسه ع المخدة : انا تعبت والله يافهد مبقتش عارف القيها منين ولا منين.. اعمل ايه ؟

فهد : متخافش ياصحبي انا معاك وهقنع ابويا وعمي وان شاء الله يوافقوا هما وأهلك

___بقلمي سلمي الالفي

سيف : يارب ياصحبي.... المهم انت عامل ايه مع حياة

فهد بغيرة : قولتلك متنطقش اسمها ع لسانك

سيف : خلاص ياعم اهدي.... شكلك وقعت يافهد الصعيد

فهد : مين دا اللي يقع انا دا انا فهد المنياوي ع اخر الزمن وحدة ست توقعني

سيف بمكر : مش هيا دي الست اللي انت مكنتش بتبطل كلام عليها

فهد بتوتر : لا أنا متكلمتيش عليها انا مشوفتهاش غير مرة ولا مرتين

سيف بخبث : ياجدع اومال مين اللي كان بيروح يراقبها وهيا ف الجامعة

فهد : عادي يعني بنت عمتي وكنت بطمن عليها

سيف : بنت عمتك برضو ع العموم انا عارف انك بتحبها بس بتكابر وهتقع يافهد وتقول سيف قال 

فهد بضيق : سيف أخرس وخليك في المصيبة اللي انت فيها

برا قدام الأوضة..

حياة بضحك : شكل عروستنا اتكسفت اوي

ياسمين بكسوف وسعادة : انا ممصدجاش ياحياة فهد اخوي وافق وهنتجوز سيف

حياة بتنهيدة : متنسيش اهلك وأهله

ياسمين بحزن : اني خايفة جوي ياخيتي نفسي يوافجوا وهنتجوز اني وهو ونعيش مع بعض

حياة : ان شاء الله يحصل ربنا يسعدك يا قلبي

ياسمين بخبث : بس شكله فهد اخوي بيغير عليكي جوي

حياة بتوتر : عادي يعني ولابيغير ولا حاجة

ياسمين : بتحبيه؟!

حياة : لا مبحبوش احنا متجوزين غصب وعايشين مع بعض عادي ومكنتش نعرف بعض اصلا

ياسمين باستغراب : ازي مش كنتو تعرفوا بعض

حياة : اخر مرة شفنا بعض لما كان عندي عشر سنين وبعدها مجتش الصعيد ولا هو جه عندنا القاهرة ولما تقابلنا يوم كتب الكتاب مكناش نعرف بعض

ياسمين : ازاي يعني فهد اخوي مش عرفك

حياة : عادي يابنتي متقبالناش لما كبرنا واكيد شكلنا اتغير فبالتالي معرفناش بعض

ياسمين : لاه فهد كان يعرفك ويعرف شكلك لما كبرتي

حياة باستغراب : دا اللي هو ازاي يعني بقولك متقبالناش

ياسمين بتوتر : هااه خلاص خلاص

....... في الصعيد.....

في غرفة ايه كانت بتتكلم في التلفون 

ايه : واني كمان اتوحشتك جوي

هشام : ياربي بحب لجطة جشطة

اية اتكسفت. : هتاجي ميتا

هشام بحب : لو عايزانى اجي دلوجت هاجي

ايه : احم.... انا هقفل

هشام : مع السلامة ياجمر

سعد : يلا ياولدي الناس تلجاهم جعانين

هشام : اه.. اه يلا ياعم سعد.

في غرفة سيف..

صبحة : كل ياحبيبي تلجاك تعبان حبة عيني

سيف : تسلمي ياما

سعد : خد يافهد كل انت ومرتك

فهد : تسلم ياعم سعد اني هاخد حياة وياسمين ونتغدي في مطعم

ياسمين : اني هبجي أهنيه ياخوي مع هشام خد حياة وروحوا انتوا

فهد : لا تعالي معانا يلا

ياسمين : لااه ياخوي اني أكده هرتاح اكتر

فهد : تمام مش هنتاخر خليك معاهم ياهشام

فهد اخد حياة ونزلو ركبوا العربية وراحو المطعم

في المطعم..

طلبوا الاكل وقعدوا ياكلوا

حياة : القاهرة وحشتني اوي ووحشني بيت بابا وزكرياتي اللي هنا

فهد : شكلك كنتي متعودة ع الخروج لما كنتي هنا

حياة : ياااه دا انا مكنتش بروح بيتنا اصلا بس اكتر خروجه بحبها لما كنت بطلع مع بابا وزوزو
فهد : زوزو.!!....
حياة : زوزو دي مش بس امي دي كل حياتي اختي وصحبتي وامي وكل حاجة عندي كانت بالنسبالي كل حاجة هيا وبابا وحسام وبعد مامات بابا بقت هيا وحسام اهم اتنين في حياتي
فهد بغيرة : اممم وبعد ما اتجوزتي؟!
حياة بتوتر : انت مبتاكلش ليه
فهد بضيق : باكل اهو
قعدو شوية ساكتين
حياة : احم الفراخ دي طعمها تحفة.... دوق
ومدت الشوكة عند بوقه
فهد مسك ايدها وكلها من ايدها
حياة حست برعشة في جسمها وضربات قلبها عليت حاولت تشيل ايدها بس هو مسكها جامد
فهد : دوقي انتي بقا
وقرب الشوكة عند بوقها
فضلو ياكلو في بعض وهما مبسوطين وبيضحكو وحياة بتحكي عن زكراياتها
خلصوا اكل وفهد طلب الحساب ودفع وطلعو برة
فهد ركب العربية وحياة فتحت الباب ولسه هتركب قفلته ورجعت تاني
فهد استغرب وبص عليها.. راحت عند طفل صغير وكان بيعيط
حياة بزعل ونزلت لمستواه : انت بتعيط ليه فيه قمر بيعيط؟!
الطفل بحزن : انا ماما بعتتني اشتري حاجات وانا ضيعت الفلوس ولو رجعتلها من غير الطلبات هتزعقلي
حياة : ياحياتي انت متزعلش طب بص ايه رأيك نبقى صحاب
الطفل : موافق
حياة بابتسامة ومدت ايدها : انا حياة
الطفل وهو بيسلم عليها : انا تميم
حياة : ماشي ياتيموو خد الفلوس دي واشتري الحجات وروح لماما عشان مش تزعقلك
تميم : لا مينفعش اخد حاجة من حد
حياة بزعل : امم مش احنا قولنا هنبقا صحاب يبقا تقبل الفلوس مني... وبعدين ياسيدي انا مش هعطيهملك ببلاش انا هاخد منك حاجة ف المقابل
تميم : هتاخدي ايه انا مش معايا حاجة
حياة بطفولة : اممم هتاخدي ايه ياحياة هتاخدي ايه ..... ايوااا هاخد بوسة جميلة من تيموو
تميم باسها في خدها وحضنها : انا بحبك اووي
حياة : ياروحي وانا اكتر.... يلا بقا روح لماما عشان متتاخريش عليها
تميم مشي وحياة وقفت وبتلتفت عشان ترجع العربية لقيت اللي ف وشها واللي متابع الموقف من اوله
حياة : بسم الله الرحمن الرحيم خضتني
فهد بضيق : متبوسيش حد تاني
حياة : افندم! دا طفل يافهد
فهد ف نفسه : اه يخربيت جمال اسمي لما يطلع منك ياشيخة
فهد : احم احم... بردو لو امك حتى متبوسيهاش
وحسابها وراح عند العربية 
حياة : مالو دا... وراحت ركبت 
فهد بجدية : جميل اوي اللي انتي عملتيه مع الطفل الصغير قلبك ابيض وطيبة
حياة : انا معملتش حاجة انا بحب الأطفال ومبحبش اشوف دموعهم
فهد شغل العربية ومشيو راحو المستشفى
راحو اوضة سيف وقعدو شوية وضحكوا وهزروا
بعد شوية فهد راح اخد اذن خروج لسيف بسبب اصراره انه يطلع من المستشفى
سيف طلع من المستشفى وركبوا العربيات واتجهوا للصعيد
في الصعيد..
قدام غرفة هايدي..
حسام : انا طلبت ايدك من ابوكي وهو موافق
هايدي : بس اني مش موافجة
حسام : مش موافقة ليه ياعني وانا فيا ايه غلط ولا انتى بتحبي حد
هايدي بتوتر : لاا ه مبحبش حد وبعدين انت مالك ياراجل انت خليك في حالك واني مش موافجة اتجوزك
ودخلت وقفلت الباب
حسام : هتوافقي ياهيدي وهنتجوز انا عارف انك بتحبيني 
في الصالة....
. سالم : حمد لله ع سلامتكم ياولدي
فهد : الله يسلم يابوي. عاملين ايه
سالم : الحمد لله ياولدي في نعمة
فهد : يدوم الحمد
محمود : عايز اكلمك ف موضوع يافهد انت وهشام
هشام وفهد : اتفضل
محمود : حسام متجدم لهايدي واني وسالم موافجين انتوا ايه رايكو
هشام : اني عن نفسي موافج المهم رأي العروسة
فهد : واني رأئي من رأى هشام هو اه واحد رزل واني معطجهوش بس محترم
هايدي جت من وراهم : بس اني مش موافجة
محمود : واحنا معندناش بنات تجول رأيها هتوافجي ورجلك فوج رجبتك
سالم : اهدي بس يامحمود... وانتي يابتي مش موافجة ليه الشب زين واخلاجه عالية
هايدي : مبتحبوش ياعمي مش عايزة اتجوزه
محمود بصرامة : اللي جولته هو اللي عيتنفذ هتتجوزي يعني هتتجوزيه
هايدي عيطت وجريت ع اوضتها وراحت وراها ايه
فهد : أكده غلط ياعمي ليه اجبرها ع حاجة هيا مش ريداها
في غرفة حسام..
حياة بفرحة : الله يعني هيبقى عندنا فرح مبروك ياحس حس 
حسام : الله يابارك فيكي ياقلب حس حس المهم البت دي مش موافقة مش عارف هعمل ايه
حياة : متخفش ياسطا هتوافق وهتتجوزها... هروح انا بقا اغير هدومي وارتاح شوية
 
برة....
محمود : لاه مش غلط دي عاداتنا البنيه ملهاش رأي واحنا اللي نختار العريس هيا توافج من فم ساكت
فهد بعصبية  : غلط اكبر غلط ازاي هتعيش مع واحد هيا مش رايدااه وترجعوا تجولوا في مشاكل ماهو من العادات الغلط دي
محمود : وكان فين كلامك ياود المنياوي لما ابوك اجبرك تتجوز حياة
فهد بزعيق : اني عمر ماحد اجبرني ع حاجة اني فهد المنياوي عارف يعني ايه يعني فهد الصعيد اللي تتهزله شنبات محدش يجدر يجبرني ع حاجة وموضوع جوازي ده متجوزها عشان ارضى ابوي بس.. اني وافجت عشان اني عايز أكده وعشان احميها يعني جواز مصلحة ومسكت أعمامها وبجت بأمان يعني وجت مااعوز اطلجها هطلجها
حياة كانت معدية وسمعت كلامه وعيطت وجريت ع اوضتها
سالم بزعيق : فااااهد الزم حدودك اللي بتكلمه ده يبجي عمك واللي بتتكلم عليها تبجي بنت اختي انت كبرت اه بس مش هتكبر ع ابوك انت فاهم
فهد : اني مغلطش في حد يابوي بس عايزك تعرفوا ان عمر ماحد جبر فهد المنياوي ع حاجة
سالم بهدؤ : اطلع شوف مرتك وحسبنا بعدين ع كلامك ده
فهد : مرتي مالها!!
سالم جز ع سنانه : مرتك سمعت كل اللي جولته يابيه وانك بتحول ع جوازكو جواز مصلحة
فهد الدم اتجمد في عروقه معروف ان وقت عصبيته مبيحسش باللي بيقوله وبيقول كلام قاسي
جري ع فوق وفضل يخبط عليها
في بيت الرفاعي..
صبحة : حمد لله على سلامتك يا ضنايا
سيف : الله يسلمك ياست الكل
سعد : حمد الله ع سلامتك يا ولدي
سيف : الله يسلمك يابوي... احم كنت عايزك في موضوع أكده
سعد : موضوع ايه ياولدي
سيف : اني جررت اتجوز
صبحة زغرطت : مبروك ياولدي
سعد : مبروك ياولدي بس هيا مين العروسة؟! 
سيف بجمود : ياسمين بنت سالم المنياوي 
سعد اتعصب وجز ع سنانه واتكلم بزعيق :........
..... في قصر المنياوي......
فهد بيخبط عليها ومش بترد وقلبه اتقبض وخاف ليكون حصلها حاجة والعيلة كلها اتجمعت
زهرة بدموع : حياة افتحي ياقلب ماما افتحي يابنتي ومتوجعيش قلبي عليكي
فهد : حياة لو مفتحتش هكسر الباب.. حياة هكسر الباب.!!
فهد لسه بيبعد عشان يكسر الباب فجأة الباب اتفتح و..

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : أضغط هنا
reaction:

تعليقات