القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي

 رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي

رواية مشوهه في قلب صعيدي البارت العاشر

رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل العاشر 10 بقلم نور الشامي


رواية مشوهه في قلب صعيدي الجزء العاشر

الفصل العاشر
مشوهه في قلب صعيدي

صرخت شروق عندما وجدت امل تقع من علي درجات السلم وركض الاطباء والممرضين اليها اما عن معاذ فكان يتجول في المستشفي ليجلب الادويه التي طلبها الطبيب وفجأه وجد امل وهي علي الارض والاطباء حولها وشروق تقف اعلي السلم تنظر بخوف شديد فركض اليها بسرعه واقترب منها وتحدث بلهفه مردفا: امـل حبيبتي ماااالك امل في اي يا امل هي مااالها
الطبيب: اهدي يا معاذ بيه شيلوها معايا بسرعه علشان نطلعها فوق
معاذ بحده: محدش يجربلها

القي معاذ كلماته ثم اقترب اكثر منها وحملها وصعد الي الغرفه التي اشار له الطبيب ووضعها علي الفراش ثم فحصها الطبيب وتحدث مردفا: متقلقش هي بس اغمي عليها من ال حصل لكن هي كويسه وعملنا اشاعه علي المخ وكل حاجه تمام انا بقول نخليها هنا لحد ما الدكتور يجي ويرتب للعمليه
معاذ باستغراب: مش الحكيم هيجي الاسبوع الجاي
الطبيب: هو وصل امبارح واحنا اتصلنا باركان بيه علشان نقوله بس حصل الحادثه

اما عند اركان احتضنته فوقيه وتحدثت مردفه: حبيبي الف سلامه عليك يا جلبي اكده تخوفنا عليك
اركان بتعب: الله يسلمك يا ماما ... هي نارين فين

نظرت فوقيه الي الجميع بضيق فتحدثت فتحيه مردفه: منعرفش يا ابني والله هي مشيت ومنعرفش راحت فين والكل بيدور عليها

انتفض اركان من مكانه وجاء لينهض ولكن لم يستطع فدخل معاذ بسرعه ومنعه من النهوض ثم تحدث بلهفه مردفا: اهدي والله العظيم هنلاجيها بس انت اهدي وارتاح
اركان بتعب شديد وعصبيه: مرتي فييين يا معاذ راحت فين
سليم بحزن: اهدي يا ابني وهنلاجيها ان شاء الله
معاذ بحزن: اركان هنلاجيها والله ومش هسكت غير لما اعرف مكانها متخافش بس انت ارتاح

اغمض اركان عيونه بتعب شديد واقتربت منه الممرضه واعطته حقنه مسكنه ومهدئه اما عند نارين كانت تنظف البيت بتعب فمهما حاولت تنظيفه لم تستطع ان تنجح هذا يريد ترميم وعمال فاقتربت منها فاطمه وتحدثت بتعب مردفه: مش هنجدر يا بنتي البيت جديم وكل حاجه فيه بايظه الاوضه ال بنجعد فيها نحاول ننظفها زين وخلاص
نارين بتعب: فعلا يا حجه مفيش امل ان البيت دا ينظف
فاطمه: اجعدي يا بنتي علشان تاكلي انتي تعبانه من الصبح

جلست نارين بتعب وحزن ثم تحدثت مردفه: يا تري اركان اي ال حوصل معاه وكمان امل انا عايزه اطمن عليهم بس مش عارفه ازاي
فاطمه: امل دي تبجي اخته صوح ... طيب روحي يا بنتي اطمني علي جوزك وشوفيه هو اكيد محتاجلك
نارين بحزن : لو جربت منه هيتاذي يا حجه انا طول ما انا معاه بأذيه هو اكده هيبجي زين
فاطمه بضيق: مفيش راجل بيبجي كويس وهو بعيد عن مرته وخصوصا يا حبيبتي لو هو تعبان انتي كان لازم تكوني جمبه

نظرت نارين اليها بحزن ثم تحدثت مردفه: ان شاء الله هيكون كويس مجدرش اجرب منه واتعبه اكتر من اكده

اما في المساء فتح اركان عيونه بتعب ثم حاول النهوض من علي الفراش حتي نجح ولكن لم يستطع ان يتحمل اكثر من هذا وقبل ان يقع دخل معاذ بسرعه وخلفه الجميع واسنده وتحدث بلهفه مردفا: اركان جومت ليه من علي السرير كان لازم ترتاح
اركان بغضب شديد وتعب: فييين نااارين يا معاذ
يحيي بحزن: يا ابني اهدي
اركان بغضب: محدش يجولي اهدي يا عمي انا عايز مرتي هو انا علشان تعبت يوم واحد اصحي الاجيها اختفت انتوا عملتوا فيها اي
فوقيه بحزن: والله يا ابني هي مشيت لوحدها هي بس امل زعلتها شويه علشان عرفت انها اختها
اركان بتعب وعصبيه: وهي فيين امل هما الاتنين فين اصلا
معاذ بحزن: امل تعبانه شويه وهتعمل العمليه بكره ان شاء الله
اركان بلهفه: هي فين انا عايز اشوفها دلوجتي

استند اركان علي معاذ حتي وصل الي غرفه امل فدخل ووجد شروق بجانبها وامل تنظر بغضب شديد فأقترب منها وتحدث بلهفه مردفا: حبيبتي انتي اي ال حوصل لدماغك رابطينها ليه

نظرت امل الي اركان ثم احتضنته وتحدثت بدموع مردفه : هي جايه تجتلني يا اركان زي ما وقعتني من علي السلم

نظر معاذ اليها بصدمه وجاءت لتخرج بسرعه ولكن مسكها اركان وتحدث بغضب مردفا: انتي عملتي اي
شروق بخوف: والله ما كان جصدي يا اركان صدجني
معاذ بغضب: انا هجتلك

نظر اركان اليها بغضب شديد ثم تحدث مردفا: معاذ خلي الحراس ياخدها ويحبسوها في المخزن

اقترب منها معاذ ثم سحبها من يديها بغضب وخرج فجلس اركان بجانبها بتعب وتحدث مردفا: حبيبتي انتي هتعملي العمليه بكره ان شاء الله فمتتعبيش نفسك وكنت عايز اتكلم معاكي بس مش وجته
امل بحزن: لع اتكلم يا اركان انا عارفه انك عايز تكلمني عن نارين متخافش انا مصدجتش كلام اي حد وعارف ان انت ال اخويا وبس
اركان بتنهيده: لع يا امل نارين اختك ولازم توافجي بالامر الواقع
امل بدموع : لع يا اركان انت بس ال اخويا .. هو انت عايز تبعد عني انت وبابا وماما وعمي ومرت عمي ومعاذ عايزين كلكم تبعدوا عني
اركان بحزن: لع والله ما اجدر ابعد عنك .. بس لازم تعرفي ان ال معاذ جاله دا الصوح ودا ال حوصل
امل ببكاء: بابا وعمي مستحيل يعملوا اكده ويجتلوا حد حتي لو عملوا اكده انا معرفش اب وعم غيرهم وشوفت منهم ال متأكده لو ابوي عايش مستحيل يعملي كل دا انا مجدرش ابجي ضددهم علشان هما اكتر ناس ساعدوني ومش جادره اتوقع انهم ممكن يعملوا اكده ... بالله عليك يا اركان بلاش تسيبني
اركان بحزن: مش هسيبك خلاص اهدي ونامي دلوجتي

القي اركان كلماته ثم تنهد بضيق شديد وخرج من الغرفه وهو يستند علي اركان ونزل الي حديقه المستشفي فتحدث اركان بعصبيه: يعني اي ملهاش اثر لحد دلوجتي
معاذ: والله العظيم هنعرف مكانها علي بكره بالكتير وعد مني بس انت متتعبش نفسك

كان اركان ومعاذ يتحدثون ولم يلاحظوا هذه التي ترتدي نقاب وتراقبهم من بعيد وعيونها تمتلئ بالدموع وعندما لاحظت ان اركان سيلاحظها خرجت بسرعه من المستشفي وفي اليوم التالي وقف الجميع امام غرفه العمليات بتوتر عدت ساعات حتي خرج الطبيب فاقترب اركان منه وتحدث باللغه الالمانيه مردفا: Sag mir .. Wie ist der Zustand meiner Schwester? Ist sie bei guter Gesundheit?
(اخبرني .. ما هو حال اختي هل هي بصحه جيده)

نظر الطبيب اليه وتحدث مردفا: Herr Arkan versicherte, dass alles in Ordnung ist und der Prozess funktioniert hat, aber wir werden warten, bis Sie aufwachen, um das Ergebnis zu sehen.
(اطمأن استاذ أركان كل شئ بخير والعمليه نجحت ولكن سننتظر حتي تستيقظ لنري النتيجه)
اركان بارتياح: Vielen Dank, Herr Doktor ... und ich verspreche Ihnen, dass ich jede Anfrage erfüllen werde, wenn meine Schwester wieder auf den Beinen geht.
(اشكرك كثيرا يا طبيب .. واوعدك عندما تسير اختي علي قدميها مره اخري سأحقق لك اي طلب تتمناه)
الطبيب بابتسامه: Das ist mein Job. Das Wichtigste ist jetzt, dass sie wieder auf den Beinen geht, und das ist das Beste für mich
(هذا عملي .. الاهم الان ان تسير علي قدميها مره اخري وهذا افضل شئ بالنسبه لي)
اركان بابتسامه: Vielen Dank
(شكرا جزيلا)

ابتسم الطبيب ثم ذهب فتحدثت فوقيه بلهفه: الحكيم جال اي يا ابني
اركان: جال ان العمليه نجحت بس مستني لما تجوم ونعرف النتيجه
فتحيه: ان شاء الله هتجوم وتمشي علي رجليها مره تانيه

اقترب اركان من معاذ ثم تحدث مردفا: عرفت مكانها ولا لع؟
معاذ: ايوه عرفت بس هاجي معاك
اركام بضيق: لع خليك اهنيه وانا هاجي جبل ما امل تفوج هاخد السواج معايا وخليك انت معاهم علشام لو حد احتاج حاجه

القي اركان كلماته ثم ذهب بعدما اخذ العنوان اما عند نارين كانت تقف في البيت تحاول تنظيف اي شئ منه حتي توقفت فجأه عندما اشتمت رائحه اركان المميزه فبالرغم من انه مريض ولكن رائحته المميزه الساحره لم تفراقه فاقتربت منه فاطمه وتحدثت بابتسامه مردفه: اهلا اهلا يا بيه اتفضل

التفتت نارين فوجدت اركان يقف امامها بهيئته الرجوليه التي تعشقه ولكن رأسه مربوط بشاش ويده بها جروح عنيفه وجروح علي صدره تعتبر واضحه من التيشترت الذي يبين جزء بسيط من الجروح فنظرت اليه بشوق ولكن تصنعت الجمود وتحدثت مردفه: عرفت مكاني ازاي

نظر اليها اركان بضيق ولم يتحدث فوقفت تنظر اليه بأستغراب شديد ثم تحدثت مردفه: انا هجعد اهنيه ومش هاجي معاك

نظر اركان اليها ببرود شديد وهو ينظر الي المكان بسخريه ثم تحدث مردفا: مين جالك اني هاخدك انا بس حبيت اعرف مرتي فين وخلاص عرفت
نارين بضيق: يعني اي انت خلاص مش عايزني عاد
اركان ببرود: لع ... مش عايزك ال تسيبني وجت تعبي يبجي متلزمنيش

القي اركان كلماته ثم اخرج نقود كثيره ووضعها امامها وتحدث مردفا: مرتي محدش يصرف عليها وكل اسبوع هيوصلك كل طلباتك

القي اركان كلماته وجاء ليذهب فقاطعته نارين بدموع مردفه : انا بحبك وعملت اكده علشان بحبك والله العظيم

وقف اركان مكانه ببرود ولم يلتفت لها ثم اكمل طريقه فجلست نارين علي الارض تبمي وهي تتحدث مردفه : والله بحبك جوووي متسبنيش

اما عند اركان فخرج من البيت وشعر بألك شديد في راسه وبعض الدماء علي قميصه فنظر الي الجرح ووجده ينزف وحاول ان يتحامل علي نفسه فأقترب السائق منه وتحدثت بلهفه مردفه: اركان بيه انت زين

نظر اركان اليه ولم يري شئ الي ضباب فخرجنكت نارين بسرعه عندما سمعت صراخ السائق ومسكت يد اركان ثم تحدثت بلهفه وبكاء شديد مردفه: اركان ماالك في اي انت زين

لم يجيب عليها وفجأه وجدت شخص امام الباب ومعه سلاح وصوبه تجاه اركان فوقف السائق امامه بسرعه وانطلقت الرصاصه به وغرست في قلبه ووقع ايضا اركان علي الارض من شده التعب فصرخت نارين وووو

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية مشوهة في قلب صعيدي
reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق