القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة فهد (كاملة) بقلم الكاتبة المجهولة

 رواية حياة فهد (كاملة) بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة فهد (كاملة) بقلم الكاتبة المجهولة


رواية حياة فهد الفصل الأول 

_  ياربي يعني يوم مااهرب اهرب بفستان فرحي وكمان اروح الصعيد

= تذكرة للصعيد ياحج شالله تنستر

بصلي وللفستان اللي انا لابساه _  مينفعش كدة يابنتي تحطي راس عيلتك ف التراب فكري تاني وارجعي.

= ايه ياحج هو انت تعرفني ماتجيب التذكرة وانت ساكت

_ امسكي بنات اخر زمن ربنا يهدي

= ربنا يخدك

مشت وانا متعصبه وجريت عشان الحق القطر ركبت اخيرا

كل اللي كانو في القطر بيبصولي بستغراب طبعا ماهو حدث تاريخي عروسه هربانة يوم فرحها وبالفستان كمان

سمعت الست اللي جنبي بتوشوش اللي معاها

= شوفتي اهي دي اخرة اللي يدلع بناته ويسيبهم براحتهم

_ تلاقي اهلها قالبين الدنيا عليها

= مش مكسوفة وهيا هربانة كدا

بقلم الكاتبة المجهولة 

_ ياترا حكايتها ايه

= تلاقيها ماشية مع واحد وهربت عشان تروحله 

اتعصبت من كلامهم : والنبي ياحجة لما تعوزي تستفسري ع حاجة ابقي تعالي اسأليني متألفيش من عندك وبعدين خليكي في نفسك وملكيش دعوة بيا

زهقت من نظرات الناس ليا وكلامهم نمت شوية

= ياعروسة قومي ياعروسة وصلنا

_ هاااه في ايه ياعم بتصحيني ليه

= وصلنا دي اخر محطة

_ دي الصعيد

= ايوا... بقولك ايه راجعي نفسك تاني اللي بتعمليه دا مش صح

_ انا طلبت راأيك؟! هل انا طلبت رأيك؟!

= انا بديكي نصيحة كأخ

_ تسلم ياباشااا وفر بقا نصايحك لحد غيري

سبته ونزلت من القطر مشيت شوية لحد ما وصلت لاول الصعيد وطبعا ماقولكمش ع نظرات الناس ووشوشتهم عليا

_ ياربي هعرف ازاي البيت دا... احسن حاجة اني امشي واسأل الناس

_خد خد خد ياسكر تعالي

= آني مش سكر آني ملح ههههاهاي

_ اممم واضح انك رخم وهتتعبني

= انتي عروسة هربانة

_ ايوا ياسيدي

غمز = طب ماتاجي اتجوزك

_ انت بتقول يلا ماتتلم

= الحق عليا آني عايز اساعدك

_ طيب عايز تساعدني ممكن تقولي بيت عيلة المهدي فين

= هاتي بوسة واني اقولك

_ انت متأكد انك طفل برئ امشي ياض مش عايزة منك حاجة

مشيت شوية كمان وكنت تعبانة اوي وعطشانة

وصلت عند ارض وكان في ازازة ماية ع الارض خدتها بسرعة وشربت وغسلت وشي

= مش عيب لما عروسة زيك تتفش يوم فرحها

_ اللهم طولك ياروح

لفت وشي وانا بنفخ بضيق

اول ماشوفته بحلقت فيه شاب طويل وجسمه رياضي ملامحه حادة وعيونه رمادي لابس تيشرت مبين عضلاته وبنطلون رياضه 

.... ايتا ايتا ايتا لحظة ياجماعة ماالصعيد فيها شباب جامدة وحلوين اهو اومال مبنجيش هنا ليه

_ هتبحلقي أكده عاااد


يخربيتك بوظت اللحظة بص متتكلمش تاني
= انت مالك ياجدع انت اهرب ولا لا دا شئ مايخصكش
_ اه دا انتي طلعتي من البندر عااد وبنت البندر جايه تعمل ايه ههنيه في الصعيد
= قولتلك انت مالك متتدخلش في اللي ملكش فيه
_ خوفت اني كده يعني
= بقولك ايه انا مش فضيالك اخلص عايز مني ايه
_ هعوز منك ايه يعني المايه اللي طفحتيها دي بتاعتي
= لو اعرف مكنتش شربتها وبعدين خلي عندك دم دا اللي سقي كلب دخل الجنة
_ يعني انتي كلب
اتعصبت ورفعت صباعي في وشه = لم نفسك انا سكتالك من الصبح
قرب مني اوي _ عتعملي ايه عااد
اتوترت ورفعت فستاني وخدت نفس وطلعت اجري
الجري الجدعنه كلها ياجماعة انتو بتقولو ايه
= هوووف اخيرا خلصت منه
= لو سمحتي ياطنط بيت عيلة المهدي فين
اتكلمت بقرف _ طنط؟!... امشي شوية هو رابع بيت ع اليمين
_شكرا
=اخيرا وصلت.. كان قصر كبير اوي مش بيت تقريبا دا اكبر بيت هنا ف الصعيد
بقلم الكاتبة المجهولة 
كان الباب مفتوح دخلت القصر من جوة كان تحفة فضلت اتفرج بانبهار لحد ما حد حط ايده علي كتفي اتخضيت
_خير ياعروسة عايزة مين
= احم.. ممكن اقابل الحج سالم المهدي
_ دقيقة هزعقلك ع البيه واجي
=تمام
بعد شوية طلع اول ماشافني ابتسم عرفت انه افتكرني عيوني دمعت وجريت عليه حضنته
_ ازيك ياحياة عاملة ايه
 = كويسة الحمد لله
_ كدة ياحياة ماتسالوش علينا انتي واهلك
عيطت كتير ومقدرتش اتكلم 
_ مالك يابنتي بتعيطي ليه وايه الفستان اللي انتي لبساه دا
مقدرتش اتكلم من العياط ومسكت ف حضنه جامد
= اهدي ياحببتي... يابهية هاتي كوباية لمون للهانم
_امرك يا بيه
شربت اللمون وهديت شويه وبدأت احكيله كل حاجة
= يااه يابنتي كل دا مريتو بيه بس متخافيش انتي دلوقتي معايا....... نادي البنات ياجو يسلمو عليها يابهية
كلهم جم وسلمو عليا وهما فرحانين طنط جميلة وايه وياسمين وهشام الا وحده هيا مكانتش مبسوطة هايدي حسيتها مغرورة انا معرفهاش اووي متكلناش قبل كدة
قعدنا مع بعض شوية
= هعمل ايه انا دلوقتي انا خايفة يعرفو مكاني
_ متخافيش ياحياة انا فكرت في الحل وان شاء الله هتكوني بخير
= ياامي اني رجعت جبيلي الغدا
_ تعالي يافهد في ضيفة عندنا
= حاضر ياابوي.... ايه ده انتي بتعملي ايه هنيه
_ انت!!
= انتو تعرفو بعض
_اتوترت: ل.... لا وانا هعرفه منين
= تعالي يافهد سلم علي عروستك

رواية حياة فهد الفصل الثاني 

سالم : تعالي يافهد سلم علي عروستك

فهد بصدمة : نعم!.. ايه اللي بتقوله ده يابوي ومين دي اصلا

حياة اتصدمت : ايه اللي بتقوله دا ياخالو عروسة مين

سالم بهدؤ : تعالو اقعدو عشان اعرف اقول كلمتين ع بعض

هزو راسهم بطاعة واتجمعو وقعدو كلهم كل ده وفهد وحياة باصين لبعض بضيق وعدم فهم

سالم : اتصل بعمك محمود يافهد خليه ياجي بسرعة كله لازم يسمع الكلام اللي هقوله

فهد هز راسه وطلع فونه وكلم عمه كانو كلهم قاعدين هاديين وكل واحد في راسه الف سؤال

بعد شوية دخل راجل في بداية الخمسينات ومعاه ست في الاربعينات من عمرهم وكان ساندها وهيا باين عليها التعب

بقلم الكاتبة المجهولة 

هايدي جريت عليهم بلهفة وقلق

هايدي : خير يابوي الدكتور قال ايه؟! امي مالها

محمود بهدؤ : متخافيش يابنتي امك بخير هو السكر علي عليها بس واغمي عليها

هايدي سندتها : الحمد لله... حمد لله ع سلامتك ياما

سعديه بتعب : الله يسلمك يابنتي

هايدي سندتها ودخلو ومحمود استغرب من وجود حياة

محمود باستغراب وحنان : حياة!!.... كيفك يابنتي

حياة حضنته : كويسة الحمد لله ياخالو

اطمنو علي سعدية وقعدو كلهم مستنيين سالم يتكلم

محمود بهدؤ وادب : خير ياخوي استعجلتنا ليه فيه حاجة

سالم بهدؤ : خير ان شاء الله... عايز اعرفكو ان فهد هيتجوز حياة والفرح النهاردة

الكل اتصدم من اللي سمعه وبالاخص حياة وفهد 

فهد اتعصب مبيحبش حد يأمره وقف مرة وحدة بضيق

فهد بصوت عالي : لاااه يابوي اني مش موافق اتجوزها هيا هتجوز وحدة مشوفتهاش غير مرة ولا مرتين

سالم اتعصب من ابنه اول مرة يعلي صوته عليه ويعصي اوامره بصله بغضب جحيمي

سالم مسك عصايته وضرب الارض بقوة وكل اللي قاعدين خافو : والله عااال علي اخر الزمن تعلي صوتك علي ابوك هي دي ربايتي ياافهد بييه

فهد اضايق من نفسه هو بيحب ابوه وبيحترمه جدا ومبيرفضش ليه طلب ودلوقتي بيعصي اوامره

فهد بأدب وندم : اسف يابوي حقك عليا

سالم بضيق : اقعد خليني اقول الكلمتين اللي عندي

فهد هز راسه بالطاعة وقعد وحياة بتبص عليهم ومش فاهمة حاجة

محمود : انا مش فاهم حاجة ياسالم وحياة جايه اهنيه ليه بفستان فرح فيه ايه

سالم : دلوقتي هتفهمو كل حاجة... شاور لحياة : احكلهم يابنتي اللي حصل معاكي

بقلم الكاتبة المجهولة 

حياة هزت راسها بطاعة وبدأت تفتكر الماضي بأسي

حياة : بابا اتوفي من سنتين زي ما انتو عارفين ولما خالي سالم وخالي محمود جم العزا وطلبو من ماما تجي معاهم هنا هيا رفضت وقالت مينفعش تسيب بيتها هيا وبابا وكمان عشان كليتي.. عشنا انا وماما مع بعض لوحدينا واعمامي كانو بيهتمو بينا كويس عدي فترة حوالي سنة تصرفات عمي شاكر اتغيرت وكان بيزورنا كتير اوي وبيحاول يفتح مع ماما موضوع جوازي وقالها انه عنده عريس كويس هيناسبني

ماما سالته عن العريس وعرفنا انه قصده علي كريم ابنه

دموعها نزلت : انا وماما اول ما عرفنا رفضنا لان كريم ك.. كان مدمن وبتاع بنات وتصرفاته مش كويسة و... و.. حاول قبل كدا يتهجم عليها

بدات تعيط بشكل هستري ونفسها يضيق فهد قلق عليها اوي وكان في نار في قلبه هو مش فاهم ليه حاسس كدا بس كل اللي يعرفه انه عايز يقتل كريم حالا

جميلة قرب عليها وحضنتها ومسحت علي ضهرها بحنية : اهدي يانور عيني متخافيش يابتي احنا معاكي

حياة هديت شوية وكملت وهيا في حضن جميلة : لو بابا مكنش موجود في الوقت دا كان كريم عمل اللي عايزه

اتنهد براحة لما سمع الكلمك دي وان كريم مش قربلها

حياة بدموع : انا وماما رفضنا عمي شاكر حاول يقنعنا انه اتغير بس مصدقناش واعمامي مسكتوش واصروا اني اتجوز كريم بالغصب فضلنا ع الحال دا سنة كاملة ماما حاولت تتصل بيكو بس عمي كان واخد التلفونات وكمان مرات عمي كانت بتفضل معانا ع طول

وفي مرة وانا ف الكلية اخدت تلفون صحبتي واتصلت بياسمين لاننا كنا صحاب وقتها بس فونها كان مغلق وهالة بنت عمي شافتني وقالت لعمي شاكر يوميها حبسني في اوضة وضربني كتير وماما اترجته يسبني ووعدته اني مش هعملها تاني ومن يومها وهالة بتروح معايا الكلية وبتراقبني

حياة تعبت وهيا بتفتكر الماضي ونفسها ضاق

سالم : هنية هاتي كوباية ماية بسرعة

هنية جابت الماية وجميلة شربت حياة ومسحت ع شعرها بحنية

حياة : انا وماما عرفنا ان عمي عايزني اتجوز كريم عشان ياخد ورثي لاني وريثة بابا الوحيدة وكمان بابا كان عنده اراضي كتير وفلوس كتير وبعدين عمي شاكر قرر نتجوز ف اسرع وقت

...... فلاش باااااك.....

شاكر بصرامة : اعملي حسابك يازهرة فرح حياة بنتك كمان شهر علي كريم ابني ودا اخر كلام

زهرة بعياط : ابوس ايدك ياشاكر بنتي ملهاش زنب في حاجة سبها في حالها

شاكر : انا قولت اللي عندي ودا اخر كلام

حياة بعصبية : وانت شايفني عيلة ولا ايه لا انا كبرت ومسؤلة عن نفسي وانت ملكش الحق انك تتحكم فيا

شاكر مسكها من شعرها وفضل يضرب فيها لحد مابقت شبه فاقدة للوعي ووشها كله دم وزهرة بتحاول تبعده بكل قوتها

زهرة بعياط : ابوس ايدك سيبها هتموت في ايدك ورحمة اخوك سبها حرام عليك

بقلم الكاتبة المجهولة 

شاكر بعد عنها بعصبية : تعقليها وتفهميها كويس والا هيبقي ليا تصرف تاني معاها

زهرة وهيا بتحاول تفوق حياة : حاضر حاضر

طلع وقفل الباب وراه وزهرة جابت ماية وشربت حياة وهيا مقهورة وبتعيط ع حال بنتها

زهرة بحزن : قومي ياروح ماما قومي ياحببتي انا اسفة

حياة بتعب : متعتزريش ياماما انتي ملكيش زنب بس انا مش هسكت ومش هتجوز ابنه المقرف دا

زهرة : وانا مش هسمحلهم يعملو فيكي كدا يانور عيني انا حهربك ياحياة

حياة : حهرب!!

زهرة : ايوا يابنتي حتروحي لخوالك في الصعيد هما اللي حيحموكي

حياة : بس انا معرفش مكانهم انا مروحتش هناك غير وانا عندي عشر سنين

زهرة : اسالي ياحياة اللي يسال ميتوهش يابنتي المهم انك تهربي من الوحوش دول 

حياة : وانتي ياماما انا لا يمكن اسيبك هنا لوحدك مع الوحوش دول

زهرة متخافيش ياروحي ميقدروش يعملولي حاجة

زهرة وحياة اتفقو علي خطة ولقيو ان انسب وقت للتنفيذ يوم الفرح

عدي شهر وكان صعب جدا عليهم لحد ماجه يوم الفرح وزهرة قدرت تلهي شاكر وحسين اعمام حياة وبقيت العيلة وهربت هياة من الباب الخلفي للبيت

..... بااااك........

جميلة بحزن واسي : ياعيني يابتي كل ده حصلك

سالم بجدية : دلوقتي حياة في حماية عيلة المنياوي اللي اني كبيرها يعني لو حصلها حاجة تبقي عيبة في حقي

محمود : متخفش ياخوي محدش يقدر يلمسها طول ما احنا موجودين

سالم : كتب كتاب فهد ابني وحياة بت خيتي النهاردة بعد صلاة العشااا

حياة : بس انا مش عايزاه ياخالو ومش عايزة اتجوزه

سالم فتح ليها ايده كأشارة انها تروح في حضنه وفعلا راحت

سالم بحنية : انتي بتثقي في خالك ياحياة

حياة : يمكن معشتش معاك وقت كبير بس بحس في حضنك بالامان وبعتبرك بابايا

سالم بهدؤ : يبقي تعملي اللي اقولك عليه

هزت راسها بالطاعة بينما فهد اتكلم بضيق

فهد : بس يابوي مش لازم اتجوزها عشان احميها انا اقدر احميها من غير جواز ومحدش هيقدر يلمسها

سالم : احنا ملناش حق عليها ياولدي اعمامها ليهم الحق اكتر مننا ولو عايزين يخدوها القانون في صفهم ويقدرو يقولو اننا خاطفينها اما لو اتجوزتها مش هيقدرو يعملو حاجة عشان محدش بيخطف مراته يافهد وبعدين انا قولت كلمة يبقي تتسمع من تم ساكت

بقلم الكاتبة المجهولة 

فهد : مفهوم يابوي بس اشمعنا اني ما هشام موجود مايتجوزها هو

هشام بسرعة : لاه عمي قال فهد تبقي هو فهد

سالم : كفياكو كلام هشام لسه مخلص كليه يعني مبناش نفسه ميقدرش يشيل مسؤليه وانا قولت كلمة كتب كتابك انت وحيا النهاردة خلص الكلام 

سالم قام وفهد راح اوضته بضيق بس من جواه في سعادة هو مش عارف سببها وهايدي كانت في نار في قلبها وحاولت تداري بصت لحياة باستحقار وراحت اوضتها

جميلة خدت سعدية توصلها اوضتها

حياة : هيا مين البت اللي شبه السلعوة دي

اية بتكتم ضحكتها : ههه مش فكراها ولا ايه دي هايدي بنت عم محمود

حياة : مشوفتهاش من زمان وكمان متكلمتش معاها كتير زيكو احنا كنا بنتكلم فيديو كول لحد ما الست ياسمين بدأت تطنشنا

ياسمين سرحانة وعنيها مليانة زعل وحزن

حياة بصوت عالي  : يااااااااسمين

ياسمين انتبهت ليها : هااه نعم بتناديني

حياة : لا ابدا ياختي دا انا صوتي راح والهانم مش هنا

ياسمين : معلش مش سمعتك ياخيتي

حياة باستغراب : مالك ياياسمين انتي كويسة

ايه بتوتر وبتداري ع الموضوع : طب مش يلا ياعروسة ولا ايه عشان تجهزي كتب كتابك كمان شوية

ايه شدتهم من ايدهم وراحو اوضة ايه وياسمين وبدأو يجهزو حياة وطبعا طلبو ليها فستان جديد وحطت لمسات صغيرة من الميكب زادتها جمال وكانت زي الاميرات

ايه وياسمين بصولها بتعجب وجميلة وسعدية حضونها وانبهرو من جمالها اما هايدي كانت بتبص عليها بكره

نزلو وتم كتب الكتاب وفهد مشالش عينه من علي حياة واول ما المأذون قال جملته الشهيرة حضنها بسعادة حاول يداريها حتي هيا استغربت

فهد بجدية وهمس ليها : مش تفرحي ده عشان الناس مش تشك في حاجة

سالم للبنات : خدوا العروسة في اوضة الحريم وانت يافهد تعالي نقعد مع الرجالة في الجنينة

البنات قعدو مع بعض ورقصو كتير والرجالة كمان قعدو في الجنينة واحتفلو بجواز كبير البلد ابن عيلة المنياوي

الاحتفال خلص وكل واحد راح بيته

سالم بجدية : اطلع ارتاح عشان بكرة هتسافر تجيب عمتك من مصر عشان تعيش اهنيه

فهد بطاعة : حاضر يابوي

في اوضة فهد وحياة..

كانت واقفة قدام المراية وبتبص ع نفسها والحالة اللي وصلت ليها اتجوزت وامها وابوها مش معاها وكمان من واحد مش بيحبها دموعها نزلت

فجأة سمعت صوت ضرب نار تحت اتخضت فتحت باب اوضتها وطلعت برة وفجأة..


رواية حياة فهد الفصل الثالث

_ حياة طلعت من اوضتها اول ما سمعت ضرب النار لقيت كل البنات اللي في القصر بيجروا في اتجاهات مختلفة... وسالم ومحمود وفهد وهشام ماسكين اسلحة وقدامهم الحراس باسلحتهم

سالم بزعيق : جميلة لمي كل حريم الدار وروحوا ع المخزن جوام وانت ياهشام تروح توصلهم واوعاك حد يجراله حاجة

جميلة بخوف وطوع : حاضر ياود عمي

هشام : اوامرك يابوي

حياة نزلت وهي خايفة وبترتعش وبتعيط : ف.. فيه ايه ياخالو وايه الصووت دا

سالم شاور لفهد وفهد فهم وراح عندها بهدؤ

مسك وشها بحنية وبص في عنيها : متخافيش ياحياة ده موضوع صغير روحي انتي مع امي وشويه وهاجيلك

حياة بدموع : خد بالك من نفسك

فهد : يلا روحي مع امي  

جميلة خدتها وجمعت كل البنات والخادمات وراحو ع المخزن  وهشام  وراهم

........ قدام القصر......

سالم بزعيق : جراا ايه ياولد الرفاعي جاي تتهجم علينا في دارنا انت مخابرش احنا مين ولا ايييه

سعد الرفاعي : ولدك اللي بدأ وهجم ع ولدي لولا ربنا سترها كان ولدي راح فيها دلوقت

بقلم الكاتبة المجهولة

فهد بجمود : مش تنسي ولدك عمل ايه هو اللي غدر بيا

سعد بغيظ : ولدي مغدرش بحد يافهد الصعيد مش هوا ده صاحبك وانت عملت فيه ايه ظخيته وكنت عايز تجتله

فهد اتعصب وقرب منه رجاله سعد رفعو عليه السلاح واول مارفعوه رجالة سالم رفعوه في وشهم

سالم شاور لرجالته ينزلو السلاح وفهد بص ع سعد بنظره هو فهمها

سعد بهدؤ : نزلوا السلاح يارجالة

فهد وقف قدام سعد واتكلم بفحيح كالافعي : انا لحد دلوقت ساكت احمد ربك ان ابنك مماتش اني كنت ناوي اجازيه ع عملته خليني ساكت احسنلك ياسعد الرفاعي عشان انا وانت عارفين ان محدش يجدر يجف جدام فهد الصعيد لم رجالتك وارجع احسنلك

سعد بلع ريقه هو فعلا عارف انه ميقدرش يقف قدامهم

سعد بجمود : اني همشي دلوقت بس حسابنا مخلصش ياولد المنياوي وحج ولدي حيرجع

سعد خد رجالته ومشي بعصبيه وفهد بص لابوه اللي كان متابع الكلام بهدؤ

سالم : روح هات الحريم من المخزن يافهد واطلع نام انت ومراتك النهاردة فرحكو والصبية متهنتش

فهد بسخرية : ده بينو يوم ابيض يابوي العروسه وشها حلو علينا قوي

فهد دخل وسالم ومحمود دخلو وراه بعد ما امرو الرجالة ياخدو حذرهم

...... في المخزن.......

كله كان خايفة وخاصة حياة هيا مش متعودة ع كدا اما الباقي عايشين ف الصعيد وعارفين انهم معرضين للموقف دا ف اي وقت

حياة كانت بتدعي وهيا خايفة وبعدين بصت علي الباقي ملقتش ياسمين خافت لتكون بره بعدين سمعت صوت شهقات وعياط خفيف

بصت في كل مكان لحد ما لقتها قاعدة في ركن بعيد وضامة رجليها لصدرها وبتعيط جامد وايه جنبها بتهديها

راحت عندها بسرعة : ياسمين مالك بتعيطي ليه

مردتش عليها كانت وفضلت تعيط

حياة بدموع : ياسمين انتي خايفة متخافيش.. اهدي... بصي محدش هيحصله حاجة ان شاء الله

حياة بصت لقيت جميلة واقفة وشيفة بنتها ومراحتش عندها راحت لها

حياة : ماما جميلة تعالي ياسمين بتعيط تعالي هديها

جميلة بجمود : سيبيها يابتي هيا هتسكت دلوقت

حياة : ازاي ياماما دي بتعيط جامد تعالي بس احضنيها وهديها

جميلة بعدت ايد حياة بجمود : قولتلك خلاص ياحياة

حياة بصتلها باستغراب وبعدين راحت عند ياسمين تاني

حياة ببرائة : متخافيش فهد وعدني انه هيحمينا

ايه : خلاص ياخيتي اهدي مفيش حاجة

ياسمين بعياط وشهقات : اني معملتش حاجة اني اسفة... ه. هو اللي عمل كدا.... اني مليش ذنب

حياة : انتي بتقولي ايه انا مش فاهمة

هايدي بعصبية : وانتي مالك انتي بعدي عنيها

حياة : انتي بتكلميني كدا ليه

هايدي : هو اكده عشان انتي تستحجي كده ياخطافة الرجالة

حياة : ايه اللي بتقوليه دا كلميني بادب احسنلك

هايدي بزعيق : انتي....

سكتت اول ما فهد دخل

فهد بجمود : يالا كل واحدة ع اوضتها مفيش حاجة

كله مشي وفهد مسك ايد حياة واخدها وهيا عينيها ع ياسمين

بقلم الكاتبة المجهولة

....... في غرفة فهد......

حياة : هو كان فيه ايه برا

فهد بجمود : موضوع ملكيش صالح بيه

وسابها ودخل خد دش وغير هدومه وهيا دخلت بعده وغيرت هدومها ولبست بجامة رقيقة وفردت شعرها

طلعت لقيت فهد نايم ع السرير وعيونه لسه مفتحة اول ما شافها بحلق فيها وف جمالها

حياة بكسوف : احم... هنام فين

فهد فاق من سرحانه : ع السرير

حياة : وانت؟!

فهد شاور جنبه ع السرير : هنيه جنبي

حياة باعتراض : لا مستحيل انام جنبك

فهد بجمود : ملكيش الحق تعترضي اني جوزك واسمعي يابت الناس اني واحد صعيدي يعني دمي حامي ومبحبش حد يعصي اوامري مفهوم

بصلها بعيون حارقة وهيا خافت : تمام

راحت نامت جنبه : متتخطاش حدودك هاااه

فهد : مرتي واني حر وقولتلك مباخدش اوامر من حد

حياة سكتت مش عايزة تتخانق معاه لانها معترفه انه عصبي وهيا خايفة منه

عدي دقايق وهما نايمين جنب بعض فجأة لقيت اللي حاطط ايده علي خصرها وبيشدها منه لحضنه

كانت هتتكلم بس هو قاطعها : اسكتي ياحياة عشان معملش حاجة مش تعجبك

بلعت ريقها بخوف وبعدين حست برعشة في جسمها اثر انفاسه القريبة منها كانت هتبعد بس حست براحة وفضلت هادية

بعد دقايق

حياة : فهد ممكن اسألك سؤال

فهد : خلصي عشان عايز انام

حياة : هو ليه ماما جميلة متضايقة من ياسمين وهيا كانت خايفة النهاردة اووي ليه

فهد بجمود : مخابرش وياريت متتحدتيش ف الموضوع ده واصل..... ونامي

حياة اتضايقت منه وسكتت لحد ما نامت وهديت بين احضانه

........في القاهرة في بيت حياة......

شاكر بعصبية : يعني ايه ملقتوهاش

حسين : معرفش ياشاكر قلبنا عليها الدنيا كانها فص ملح وداب

شاكر : كله من امها اكيد هيا اللي هربتها

شاكر مسك زهرة من شعرها : انطقي وقولي راحت فين

زهرة بتأووه : عمري ماهقول ع مكانها ولو رجع بيا الزمن ههربها برضو مش هسيبها ضحية لطمعكو

شاكر ضربها بالقلم : انطقي وقولي راحت فين

سوزان مرات شاكر : خلاص ياشاكر سيبها هتوسخ ايديك بيها ليه

بقلم الكاتبة المجهولة 

شاكر : تفضل من غير اكل وشرب لحد ماتعترف ع مكان بنتها

هزت سوزان راسها بطاعة وبصت لزهرة وخرجت وقفلت عليها الاوضة

......... تاني يوم .......

حياة صحيت متاخر لقيت فهد مش جنبها قامت وغيرت هدومها ولبست عباية بيتي واسعة ونزلت

جميلة : صباح الخير ياعروس ده كله نوم

حياة : معلش ياماما بس كنت تعبانة والله ومنمتش بقالي يومين
جميلة : ولا يهمك يانور عيني اجعدي افطري
حياة : هو فين بقيت العيلة وفهد
جميلة : كلاتهم فطرو من زمان وراحو يشوفو مصالحهم وفهد راح مشوار وجاي
مكملتش كلامها وفهد دخل عليهم ومعاه شنطة ووراه زهرة
جميلة : اهو جبنا سيرة القط جه ينط
حياة اول ماشافت امها جريت عليها وحضنتها بدموع
حياة : ماما وحشتيني اوي
زهرة : وانتي اكتر ياروح ماما عاملة ايه
حياة : كويسة الحمد لله المهم انتي حد عملك حاجة
زهرة : لا ياحببتي فهد الحمد لله جه ف الوقت المناسب
حياة بصتله بامتنان : شكرا اوي
زهرة : كده تتجوزي وانا مش معاكي
حياة : غصب عني انتي عارفة الظروف
زهرة : عارفة ياروحي مبروك ياروح قلب ماما اتبسطت اوي فهد كويس وهيحافظ عليكي
حياة : تعالي يلا انتي اكيد تعبانة
زهرة دخلت وسلمت ع جميلة وسعدية وبعد شوية وصل محمود وسالم وسلمت عليهم
زهرة : انا هطلع ارتاح رشوية
سالم بابتسامة : براحت ياخيتي
زهرة : تسلم ياخويا.... حياة انا جبتلك هدومك معايا هما ف الشنطة دي
حياة : تمام انا هطلع احطهم ف اوضتي
حياة وزهرة طلعو وكل وحدة راحت اوضتها
حياة ظبطت هدومها بس كان ف حاجة ناقصة منهم
...... علي طاولة الاكل......
العيلة كلها متجمعة ومبسوطين وفيه اللي بيبص بحقد واللي بيبص بحب واللي قاعد حزين ودماغة مشغوله
حياة : احم.... ماما انتي مجبتيش اللاب توب بتاعي
زهرة بتذكر : لا والله يابنتي نسيت كله من فهد اللي وترني
فهد : ياعمتي اني لو كنت قعدت دجيجة كمان كنت ارتكبت جريمة
حياة : طيب هو دلوقتي عليه محضرات مهمة وكمان انا لازم اروح جامعتي هعمل ايه
بقلم الكاتبة المجهولة
سالم : حياة يابتي فهد رايح بكرة القاهرة عشان فيه شغل في الشركة لازم يخلص روحي معاه وهاتي اللي ناجصك وكمان عشان تحولي ورج جامعتك لهنيه
فهد : اني هعمل ليها اللي عايزاه من غير ما تاجي معاي يابوي
حياة بسخرية : نينينينينيني شايفني هموت واروح معاكي
كل اللي ع السفرة كتمو ضحكتهم بصعوبة ع حركاتها الطفوليه
فهد بعصبية : اتكلمي بأدب احسنلك
حياة بعصبية : انا محترمة غصب عنك
سالم بزعيق : بس خلاص عتتخانجو احنا جاعدين ولا ايه
كله ياكل من سكات
بصو الاتنين لبعض بغيظ وبعدين كملو اكل وبينهم نظرات التحدي
حياة قضت باقي اليوم في اوضته مامتها بتتكلم معاها وكمان جميلة وسعدية و البنات انضمو ليهم وفضلو يتكلمو  لحد ما الليل جه وكل واحد راح اوضته
فهد وحياة نامو جنب بعض بعد عناد طويل وبرضو اخدها في حضنه بقت حاجة اساسيه ميعرفش ينام من غير ماتكون جنبه
حياة : فهد ممكن اسالك سؤال
فهد : بسرعة عايز انام
حياة : هو انت قابلت اعمامي النهاردة
فهد : اه قابلتهم ومتساليش عملت ايه ونامي عشان قدامنا سفر طويل بكرة
حياة نفخت بضيق ونامت في حضنه
........ الصبح.....
فهد صحي قبلها ودخل خد دش وغير هدومه
فهد : جومي يابت الناس هنتاخر
حياة بنوم : اممم سيبيني شوية ياماما
فهد : ماما ع اخر الزمن فهد الصعيد يبقا حرمة
مسك المخدة وضربها بخفة : جومي بجا
حياة قامت : فيه حد يصحي حد كدة
فهد : عشر دجايج لو مش لجيتك جاهزة همشي واسيبك
حياة نطت من ع السرير بسرعة وقامت خدت دش ولبست درس رقيق وفردت شعرها وحطت برفان وطلعت
بقلم الكاتبة المجهولة
فهد بص ليها بضيق وهو في دماغه حاجة وبعدين اتجه للعربية وهيا وراه 
ركبو العربية واتجهو للقاهرة كانو ساكتين مفيش كلام خالص
حياة بزهق : شغلنا ياعم اغنية
فهد : ياعم؟! انتي بنيه متأكدة؟!
حياة : ايه ياسطا مش عاجبك
فهد بخبث : لاه عاجبني وكل حاجة فيكي عجباني
حياة بتوتر : ق.... قصدك ايه
فهد بضحكة مكتومة : عتسمعي ايه عاااد
حياة : لا استني انا خايفة اقولك شغل تجيبلي تاكسي اللي جاي من الحمام.... انا هشغل
فهد مردش عليها بس ابتسم بخفة ابتسامته اللي بتخطف قلبها بدقنه السوده وغمازته بصتله بهيام
حياة شغلت اغنية وغنت معاها : سالكااااة وتسوق الدنيا عن عن ولا لينا مااالكااااة
فهد قفل الاغنية : بااااااس ايه الصدااع ده مش عايز اسمع صوتك واصل لحد مانوصل
حياة بصتله بغيظ : عيل فصييييل
كملو الطريق وهما الاتنين بيعاندو بعض زي الاطفال
اخير وصلو عند بيت حياة نزلو من العربية وطلعو حياة فتحت الباب ودخلت
فهد : انا نسيت تلفوني في العربية هجيبه وارجعلك
حياة باستغراب : الله طب ما انت بتتكلم زينا اهو اومال ايه لهجة الصعايدة اللي كنت بتتكلم بيها دي
فهد : طبعا يابنتي انا عشت في القاهرة ٥ سنين بس لازم اتكلم هناك صعيدي عشان ابويا ميقتلنيش
حياة : لا بس طلعت جامد انا كنت بخاف منك لما تتكلم
فهد : دا انا اعجبك اووي بس ايه رايك انهي لهجة تليق بيا
حياة : والله ع حسب لبسك لما تلبس بدلة وشياكة كدا لازم تتكلم زينا اما لما تلبس جلبية لازم تتكلم صعيدي بس ف الحالتين جامد ههههه
فهد : انا طول عمري جامد اصلا
حياة : طب يلا ياعم الجامد روح جيب فونك عشان هنتاخر
فهد ابتسم ونزل وحياة دخلت اوضتها كان ع الكومدينو صورة ليها هيا وباباها ومامتها حضنت الصورة وعيونها دمعت
حياة : وحشتيني اوي يابابا
حست بحد بيحضنها من ضهرها اضايقت من حضنه ولفت بسرعة وخضة
حياة بصدمة : كريم!!!
كريم بوقاحة : وحشتيني اوي ياحياة
حياة بخوف : كريم ابعد عني
كريم : انا بحبك ياحياة انتي جميلة اوي
حياة بزعيق وهيا بترجع لورا : كريم ابعد اياك تقرب
كريم بدأ يقرب منها ويبصلها بوقاحة وكان بيحاول يتهجم عليها وهيا بترجع لورا وبتصرخ بخوف
حياة بصريخ : فاااااااااااهد


رواية حياة فهد الفصل الرابع

حياة بصراخ وعياط : فااااااااهد.. بصوت متقطع : ك.. كريم ابوس ايدك ابعد عني والنبي هعملك كل اللي انت عايزه وهديك فلوسي كلها بس والنبي متلمسنيش
كريم بوقاحة : اخيرا وقعتي تحت ايدي ياحياة كنت مستني اللحظة دي من زمان
حياة فضلت تصرخ وكريم قرب منها اووي ومسكها من كتفها ولسه بيقرب وشه منها لقي حد شده لورا ووقعه ع الارض
فهد هجم عليه زي الاسد وهو في قمة غضبه وفضل يضربه في وشه بكل قوته وكريم مقدرش يدافع عن نفسه بسبب المخدرات اللي بيشربها كان زي الجثة قدام فهد
فهد بصوت عالي وبيجز علي سنانه وهو بيضربه : ازاي تفكر تقربلها والله لقتلك يابن الكلب...... هقتلك واشرب من دمك عشان تبقا تفكر تلمس حاجة ملك لفهد المنياوي يابن ال***
كريم بصراخ مبقاش قادر يتحمل وهو شبه فاقد الوعي : ااااه حر.... حرام عليك... اب.. عد  عني
شاكر كان شايف كريم وهو طالع البيت وبعدين شاف فهد قدام عربيته تحت نزل وراح بيت حياة
(ملحوظة : بيت شاكر وحسين جنب بيت اخوهم اللي هو والد حياة بس والد حياة كان بيته ليه لوحده)
باااك
شاكر دخل لقي ابنه نايم ع الارض جسمه كله بينزل دم وفهد نازل فيه ضرب... جري عليه وحاول يبعد فهد بكل قوته
شاكر : سيب ابني هتموته في ايدك ابعد
فهد واخيرا بعد عنه وهو بيلهث وبياخد نفسه بصعوبة اثر عصبيته
شاكر قرب من ابنه لقيه فاقد الوعي ومبيتحركش افتكره مات
شاكر بزعيق : ايه اللي عملته دا قتلت ابني
فهد ببرود وهو بيبصلهم بطرف عينه : متخفش لسه عايش هو بس هيقعد شهرين تلاتة في الجبس عشان ميفكرش مرة تانية يقرب من حاجة تخص فهد الصعيد
حياة كانت قاعدة في ركن في الاوضة وضامة رجليها لصدرها زي الجنين وبتعيط بشدة
شاكر بصلها : كله منك انتي السبب انا هوريكي.... ولسه هيقوم فهد زقه جنب ابنه
فهد بهمس : شيل ابنك وامشي احسنلك والا قسما بالله لهوريكو الوش التاني واعتقد انك ملحقتش تنسي اللي عملته امبارح لما جيت اخد عمتي..... يلاااااا
قال الاخيرة بزعيق هز جدران البيت وشاكر سند ابنه وطلع برة البيت بسرعة
فهد بهمس لنفسه : ولسه انا هوريكو فهد الصعيد هيعمل ايه
طلع صوت شهقات عالية واخيرا انتبه لطفلته البرئية اول ما شافها بالمنظر دا قلبه وجعه وحس روحه بتتسحب منه
جري عليها بلهفة وقلق ولسه بيلمس كتفها
فهد بهدؤ وحنان : حياة
نفضت ايده بسرعة وفضلت تصرخ وتعيط وتتحرك بهسترية
حياة : لاا... لا... ابعدو عني والنبي... ابعدو... هديكو كل حاجة خدو فلوسي مش عيزاها بس ابعدو عني..... متضربونيش..... لاا ابعد ياكريم حرام عليك..
بقلم الكاتبة المجهولة 
فهد حس كأن سكاكين بتقطع في قلبه لما شافها بالمنظر دا وضمها لحضنه جامد عشان يحسسها بوجوده وهيا مبطلتش عياط وفضلت تقاومه
فهد بحنان : ششش اهدي ياحياة متخافيش انا فهد انتي معايا محدش هيلمسك متخافيش
فضل يهديها وهيا بتقاومه ومش بطلت عياط لحد ما حس بيها تقيلة بين حضنه.... طلعها من حضنه بلهفة
حياة وهيا شبه فاقدة للوعي : ابعد.. عني... ابعد ياكريم.. ارجوك
فهد بخوف : حياة... حياة قومي ياحببتي انا معاكي
فقدت الوعي تماما فهد شالها بسرعة والقلق مسيطر عليه ونزل بسرعة ركبها العربية وركب جنبها وساق ع المستشفي بسرعة
فهد دخل المستشفى وهو شايلها بين ايده وطلب دكتورة ودخلها الاوضة عشان الدكتورة تفحصها
بعد شوية الدكتورة خرجت
فهد بقلق : هاااه يادكتورة طمنيني هيا كويسة صح!
الدكتورة : بصراحة هيا اتعرضت لانهيار عصبي حاد ودا هيخليها خايفة من اي حاجة الفترة دي انا كتبتلها مهدأات ياريت تاخدهم في المعاد
فهد بحزن علي حالة طفلته : طيب هيا هتخرج من المستشفى امتاا؟!
الدكتوره : تقدر تاخدها دلوقتي بس يفضل انكو تفضلو جنبها وتطمنوها الفترة دي ومتفضلش لوحدها
فهد : تمام شكرا جدا
الدكتورة : العفو دا واجبي.. ربنا يقومها بالسلامه
فهد ابتسم للدكتورة بهدؤ ودخل لحياة
كانت نايمة بملامحها البرئية اللي بتأسر قلبه راح قعد جنبها ع الكرسي ومسك ايدها
فهد بهدؤ : قد ايه انتي بريئة متستاهليش اللي بيحصل دا كله قومي واوعدك محدش هيقرب منك اوعدك هخليهم يدفعو تمن كل اللي عملوه معاكي انتي دلوقتي ملكي وف حمايتي ومحدش هيقدر يمسك بسؤ ابدا
فهد حس بأيدها بتتحرك بين ايده : حياة انتي كويسة تعبانة اناديلك الدكتورة
حياة افتكرت اللي حصلها وعيونها دمعت وبدأت ترتعش وحضنت فهد جامد : فهد متسبنيش والنبي انا خايفة هما هيضربوني وكر.. يم ككان عايز..
مقدرتش تكمل وانفجرت في العياط فهد ضمها ليه جامد : متخافيش ياحياة انا معاكي اهدي محدش هيقربلك
حياة : انا خايفة
فهد : طول ما فهد الصعيد معاكي مسمعش كلمة خايفة دي تاني... كمل بمرح : ولا اني مش عاجبك عااد يابت عمي
حياة بضحك بين دموعها : لااه عااجبني قووي قوووي ياود عمي
فهد : وه بقيتي تتحددتي زيينا اهه
حياة بغرور : طبعا انا اصلا شطورة وبتعلم بسرعة ههه
فهد وهو بيميل عليها وشالها : طب يلاا ياطفلتي الشطورة عشان نروح
حياة بكسوف : طب نزلني انا ليا رجلين بعرف امشي وحدي
فهد بحدة : اسكتي خالص مبحبش حد يجادلني  
بقلم الكاتبة المجهولة 
حياة سكتت بغضب طفولي وفهد شالها وطلعو برا المستشفي وركبها العربية وركب جنبها
فهد بهدؤ : هنروح نجيب حاجتك اللي نقصاكي من البيت
حياة خافت وبدأت ترتعش : لاا... لاا والنبي مش عايزة اروح هناك
فهد بهدؤ مسك وشها : ششش متخافيش انا معاكي مش هيحصل حاجة هنجيبهم ع طول ونرجع الصعيد
حياة : طب وشغلك اللي هنا
فهد : مش مهم النهاردة هاجي يوم تاني واخلصه واحولك ورق جمعتك المهم دلوقتي ناخد حاجتك اللي هنا عشان مش هترجعي هنا تاني
حياة بدموع وبرائة : بس دا بيت بابا وكل زكراياتنا فيه مقدرش مجيش تاني
فهد : هبقا اجيبك كل فترة
حياة : تمام شكرا
فهد ساق العربية ووصل البيت ووقف العربية

فهد بهدؤ : يلا
حياة مسكت ايده : اطلع معايا انا خايفة
فهد هز راسه ونزلوا من العربية ومسك ايدها وطلعو البيت دخلو........ فهد : ادخلي هاتي حاجتك وانا قاعد مستنيكي هنا
حياة هزت براسها ودخلت اوضتها وخدت كل صورها مع باباها وزكرايتها وكل حاجة نقصاها
فهد مل من القعدة في الصالة دخل ليها اوضتها وهيا كانت مشغولة بتجميع حاجتها
بص ع الاوضة كأنها اوضة طفلة رسومات كرتون ع الحيطة وصور ليها وهيا صغيرة وصور ليها هيا وباباها ومامتها مع بعض وصورها وهيا كبيرة بوضعيات مختلفة وحركات مجنونة ابتسم... جميلة ومجنونة ف كل مرة بتخطف قلبه وعقله
حياة وهيا بتهزه : فااااهد
فهد اخير فاق : نعم بتناديني
حياة : بناديك بقالي ساعة.....يلا انا جاهزة
فهد : تمام يلااا
شال شنطتها ونزلو ركبو العربية واتجهو للصعيد
في الطريق
فضلو ساكتين وحياة مبتتكلمش وفهد كل شوية يبص عليها يلقاها سرحانة عرف انها بتفكر ف اللي حصل
وقف العربية فهد ومسك ايديها : حياة
حياة فاقت من افكاركها : هاااه في ايه.... بصت حواليها : انت وقفت هنا ليه
فهد مسك ايدها : بصي ياحياة انتي لازم تنسي اللي حصل وتبدأي من جديد انتي دلوقتي معايا ومحدش هيقدر يقربلك تمام!
حياة : تمام
فهد ساق وكملو الطريق وكانت الشمس غابت والليل جه
بعد فترة وصلو الصعيد ونزلو من العربية.... دخلو كانت العيلة كلها متجمعة دخلت حياة وطلعت ع اوضتها من غير ما تكلم حد وبعدها دخل فهد ومعاه شنطتها
زهرة قربت عنده : فهد حبيبي حياة مالها شكلها متغير حصل معاكو ايه
فهد بجمود ولهجة صعيدية : متخافيش ياعمتي هيا زينة بس تعبانة من الطريق شوية
سالم بهدؤ : ايه اللي حوصل معاكو يافهد وحياة مالها
فهد اتنهد : كريم ود عمها كان عيتهجم عليها
كله اتخض وزهرة خبطت علي صدرها بشهقة : ياحببتي يابنتي
سالم ضرب عصايته ف الارض بعصبية : وانت كنت فين عاااد اومال اني باعتك معاها ليييه
فهد بجمود : اللي حصل.. وحكالهم
زهرة : ياحببتي يانور عيني كل ده حصل معاها 
فهد : جهزي للست حياة اكل يابهية ووديه ليها
بهيه بطاعة : حاضر يابني
بهيه دخلت عملت الاكل وزهرة خدت الصنية منها وطلعت عند حياة والباقي قعدو تحت
زهرة فتحت الباب ودخلت لقيت حياة لابسه بجامة ودافنه وشها ف المخدة وبتعيط
زهرة؛شدتها لحضنها : خلاص ياقلب ماما انتي معايا محدش هياخدك
حياة بعياط : ليه ياماما كل دا بيحصلي انا عملت ايه عشان يحصل معايا كده
زهرة : استهدي بالله ياروحي انتي معملتيش حاجة دا ابتلاء من ربنا
حياة : انا بكرهم ياماما بكرهم هما اذوني اووي
زهرة : انتي دلوقتي مع اخوالك وجوزك ياحببتي وهما مش هيقدرو يقربو منك ودلوقتي يلا عشان تاكلي انا مش عارفة استحملتي اليوم من غير اكل ازاي انا مستغربة اصلا ان فهد رجع بدراعه
حياة بضحك : لا متخافيش ماهو اشترالي اكل وكلت ع الطريق
زهرة ابتسمت وبدأت تأكل حياة وبعدين خدت الصنية وطلعت وفهد دخل بعد شوية وغير هدومه ونام جنبها وخدها في حضنه
حياة : فهد ممكن اسألك سؤال
فهد : حياة متبجيش تعملي مجدمة جبل ما تسألي انا اصلا بجيت بستني فجرة اسئلة ماجبل النوم دي
حياة بتزمر : خلاص مش سأله
فهد جمد من حضنها : اسالي بت عمي
حياة : هما اعمامي لو عرفو مكاني واخدوني انت.......
فهد بمقاطعة : مستحيل اخليهم ياخدوكي انتي متجوزة راجل ومش اي راجل ده فهد الصعيد
حياة : نينينينينيني خف تواضع شوية
فهد بأبتسامة : تصبحي على خير يا حياتي
حياة بسعادة : وانت من اهله
بقلم الكاتبة المجهولة 
.. الصبح..
البيت كله كان متجمع الفطار ماعادا ياسمين
حياة : هيا ياسمين فين انا هطلع اناديها
جميلة : اقعدي يابتي دلوقت تنزل
حياة : ممكن تكون تعبانة هطلع اشوفها
حياة قامت من السفرة وطلعت لياسمين وكانت مستغربة انهم مش مهتمين بياسمين ايدا
حياة : ياسمين ممكن ادخل
ياسمين وهيا ع السرير بتعب : تعالي ياخيتي
حياة دخلت وقعدت جنبها : مالك شكلك تعبانة
ياسمين : مش عارفة ياحياة دماغي عتنفجر من الوجع
حياة حطت ايدها ع راسها لقيتها سخنة عملت ليها كمادات وقعدت جنبها واستغربت ان محدش طلع سال عليها الا زهرة مع انهم عارفين انها تعبانة
فضلت معاها طول اليوم
حياة : ياسمين ممكن أسألك سؤال
ياسمين بوهن : اتفضلي ياخيتي
حياة : هما ليه كلهم هنا بعاد عنك كدا وبيعملوكي بالطريقة دي
ياسمين اتوترت وحياة مسكت ايدها : احكيلي انا زي اختك
ياسمين بدموع : هحكيلك ياخيتي يمكن يخف وجع جلبي والنار اللي جايدة فيه
ياسمين بتردد ودموع : اني كنت بحب واحد قوي قوي وهو.. اتهجم عليي

رواية حياة فهد الفصل الخامس 


لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق