القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية استاذ قلبي (كاملة) بقلم نور الشامي

 رواية استاذ قلبي (كاملة) بقلم نور الشامي

رواية استاذ قلبي (كاملة) بقلم نور الشامي


رواية استاذ قلبي الفصل الأول


الفصل الاول
استاذ قلبي

في احدي المدارس الثانويه المشتركه في الصعيد وبالتحديد في مدينه سوهاج كانوا هؤلاء الطلاب كلا منهم يفعل شئ ما حتي يأتي ميعاد حصتهم وكانت الضوضاء تنتشر في جميع انحاء الفصل عادا في الديسك الاول الذي تجلس عليه فتاه في الصف الثالث السنوي امامها احدي الكتب وتضع به هاتفها تنظر الي احدي الصور بهيام ختي اقتربت منها صديقتها ونظرت الي الهاتف ثم تحدثت بضيق مردفه: هتفضلي في الهبل ال انتي فيه دا لأمتي عاد في اي يا نجمه اكده مينفعش
نجمه بضيق: هو اي ال مينفعش يا غاده انا معملتش حاجه هو مينفعش احبه مع نفسي كمان

جاءت غاده لتتحدث ولكن فجأه نهض الكل بأحترام لأستقبال هذا الوسيم فنظرت نجمه بابتسامه عندما يدخل الي الفصل وهو يرتدي بنطلون اسود وتيشرت اسود ونظاره سوداء اعلي رأسه وعطره المميز الذي يصل لجميع الحاضرين فتحدث بجديه مردفا: اجعدوا ... حضرتوا نفسكم للأختبار
الطلاب: ايوه يا مستر
سراج : تمام دلوجتي هوزع عليكم الورج ومش عايز صوت

اعطي سراج الورق لأحدي الطلاب وبدأ في توزيعه ثم جلس علي الكرسي ينظر الي الجميع بتزقب حتي وقع نظره علي هذه الصغيره التي في كل مره يجب ان يعاقبها بسبب عندم انتباهها فتحدث سراج بحده مردفا: نجمه هو الامتحان في وشي ولا علي الورجه في اي بالظبط مينفعش اكده كل ما ادخل لا بتركزي لحاجه ولا بتكوني معانا اصلا انا صابر عليكي علشان انتي شاطره
نجمه بتوتر: انا ..انا اسفه يا مستر

اما في مكان اخر وبالتحديد في بيت المنيري جلست هذه السيده بضيق مرفه: يعني يتجوزوا يا حجه زهره واكده محدش يجدر ينافس ولادنا في الشغل انتوا عايزين سراج يبشار اعمالكم لكن هو مش هيوافج هو اصلا مشغول علطول طيب فيها اي لما يتجوزوا بنتك جميله مشاء الله وانا اول ما شوفتها عندك حبيتها وبعدين انا وانتي اصحاب من زمان
زهره بابتسامه: هو انا اطول اجوز بنتي لسراج يا صباح دا زين الشباب بس بنتي لازم تكمل تعليمها
صباح: هتكمل يا زهره وهتكون زي بنتي واكتر ..خلاص بليل هنجي نزوركم ان شاء الله

في المدرسه نهض سراج من علي الكرسي وبدأ في اخذ الورق حتي انتبه لورقه نجمه فتحدث بضيق مردفا: ورايا علي مكتبي
نجمه بتوتر: هو في حاجه يا مستر
سراج بحده: مش عايز كلام كتير حولت ورايا يبجي ورايا يلا

نظرت نجمه الي غاده بتوتر ثم ذهبت خلفه حتي وصلت الي مكتبه فجلس بأريحيه علي الكرسي ثم وضع هاتفه علي المكتب وورق الاختبار عادا ورقه نجمه الذي بدأ يتفحصها بهدوء حتي تحدث مردفا: صفر اجدر احول انك هتاخدي صفر مع مرتبه الشرف اي دا
نجمه بتوتر: انا ...انا بصراحه ..نسيت ان انهارده امتحان

ضرب سراج بيده علي مكتبه بغضب ثم تحدث مردفا: نسييتي ..وفاكره اي بجا مدام نسيتي ان عندك امتحان انتي ناسيه انك السنادي شهاده وبالوضع دا انتي مش هتجيبي 50% كل مره تجول انك شاطره بس ناجصك تركزي لكن انتي اكده بجيتي فاشله اشمعنا في حصتي انا بتلذات ال بتبجي اكده كل المدرسين بيجولرا عليكي شاطره وبتركزي في حصصهم في اي بالظبط

نظرت نجمه اليه بحزن ثم تجمعت الدموع في عيونها فصرخ عليها وتحدث بغضب مردفا: مش كل ما اكلمك تعيطي اكده
نجمه ببكاء وتوتر: انا ....كنت تعبانه ونسيت
سراج بحده: اليوم خلص اتفضلي مع السلامه

ركضت نجمه خارج المكتب بسرعه وهي تبكي بشده اما في المكتب اخذ سراج هاتفه ومفاتيح سيارته وذهب من المدرسه وعند نجمه كانت تبكي بشده وصديقتها تحاول تهدئتها حتي وصلوا الي البيت فركضت زهره اليها وتحدثت بلهفه مردفه: مالك يا جلبي اي ال حوصل .. مالها يا غاده
غاده بضيق: مفيش يا طنط هي بس تعبانه شويه تطلع ترتاح وهتبجي زينه
زهره: طيب يا حبيبتي اطلعي ارتاحي غلشان هيجيلنا ضيوف بليل

اما عند سراج ذهب الي بيته بسرعه وتخدث مردفا: مالك يا حجه جولتيلي مروحش المصنع واجي علي اهنيه علطول في اي
صباح بابتسامه: اجعد يا حبيبي ..تعرف عيله المنوفي
سراج بدهشه: مالهم مش دول ال كانوا عايزين اباشر شغلهم
صباح: ايوه يا حبيبي انت عارف ان زهره صاخبتي من زمان جوي وبصراحه انا جولتلها انك تتجوز بنتها

انتفض سراج من مكانه ثم تحدث بحده مردفا: نعم؟ بنت مين واتجوز مين هو انتي ازاي تعملي اكده من غير اذني
صباح بضيق: يعني اي هبجي صغيره جدامهم وبعدين انت شوفت بنتها اصلا دي زي الجمر
سراح بحده: وانا مالي زي الجمر ولا زي الزفت انا مش فاضي للجواز
صباح بعصبيه : طبعا مش فاضي ..الصبح في المدرسه وبعد ما تخلص تروح الشركه والمصنع وترجع اخر الليل تروح تسهر مع اصحابك وتيجي الساعه 2 تنام وبعدين تصحي الساعه سبعه هي دي عيشه متعجبش حد
سراج بحده: وهو انا جصرت في حاجه يا حجه علشان تجولي ان حياتي مش عاجباكي انا جصرت معاكي او مع سما في حاجه
صباح بضيق: يا حبيبي مجصرتش بس انا عايزه افرح بيك علشان خاطري وافج نروح بليل نشوفهم بلاش تصغرني جدام الناس
سراج بضيق: حاضر

في المساء كامت نجمه جالسه علي الفراش تشعر بحزن شديد وهي تتذكر كلمات سراج حتي دخلت عليها والدتها وتحدثت بابتسامه مردفه: حبيبتي يلا جومي البسي علشان الضيوف زمانهم جاين
نجمه بضيق: هما جاين ليه يا ماما مش دا ابن صاحبتك ال هيباشر شغلنا جاين اهنيه ليه ما تتفجوا في بيته
زهره بتوتر: يا حبيبتي مينفعش عيب يعني هو علشان ابن صاحبتي يبجي خلاص مش لازم نعزمه اهنيه علشان نشكره يلا جومي بجا البسي

بعد مرور ساعه وصل سراج وصباح الي بيت زهره وتحدثت بسعاده مردفا: ازيك يا سراج وحشتني جوي بجالي سنين مشوفتكش
سراج بابتسامه: معلش بس انا مشغول دايما في المدرسه وفي الشركه ومش فاضي
زهره : معلش يا حبيبي احنا كمان شكلنا هنتعبك جووي بشغلنا
سراج بابتسامه ضيق: لع طبعا مفيش تعب ولا حاجه
صباح: امال فين عروستنا يا زهره

جاءت زهره لتتخدث ولكن وجدت نجمه تدخل وهي تحنل اكواب العصير وعندما رفعت رأسها انصدمت عندما رأت سراج وقبل ان تقع الاكواب علي الارض مسكها سراج وتحدث بحده مردفا: اثبتي اكده
نجمه بتوتر وصدمه: هو ..انا ..هو حضرتك اهنيه بجد ولا انت مين
سراج بضحك: انتي اي ال جابك اهنيه
زهره بابتسامه: دي نجمه بنتي

وضع سراج الاكواب ثم اغمض عيونه وتحدث في نفسه مردفا: يارب ميكونش ال في بالي صوح وتكون دي العروسه علشان ممكن اجتل امي دلوجتي
صباح بسعاده: تعالي يا عروستي الحلوه ما شاء الله انتي فعلا زي الجمر
سراج في نفسه: لع هي اكيد بتجولها عروستي اكده عادي
صباح بابتسامه: انتوا تعرفوا بعض منين بجا
نجمه بتوتر وارتباك: مستر سراج مدرس الانجليزي ال بيديني في المدرسه
سراج بهمس لوالدته: شوفتي جالت اي مستر سراج ..انا المدرس بتاعها يبجي بهدوء كده ننهي المرضوع دا ونجرم نروح علشان انا مش موافج

ابتسمت صباح بضيق ثم نظرت الي زهره وتحدثت مردفه: جرلتي لنجمه يا زهره ولا لسه
زهره بابتسامه : لع والله يا صباح انا جولت يشوفرا بعض الاول ومكنتش متوقعه ان سراج المدرس بتاعها ويعرفوا بعض
صباح: هجولها انا بصي يا حبيبتي سراج هو ال هيمسك شغلكم وكمان احنا جاين نطلب ايدك اي رأيك

تظر سراج الي والدته بصدمه اما نحمه فكانت لا تستوعب هذا الكلام توقعت انها تحلم ولكن لا هذه حقيقه فتحدثت صباح مردفه: ها يا بنتي اي رأيك
زهره بابتسامه: طبعا موافجه يا صباح احنا هنلاجي احسن من سراج منين

ابتسمت صباح واخرجت من حقيبتها خاتم الماظ ودبله ثم تحدثت بابتسامه مردفه: حبيبي لبسها الدبله والخاتم

نظر سراج الي والدته بصدمه وغضب شديد ولكنه تمالك اعصابه واخذ الخاتم والدبله واقترب من نجمه وجاء ليضع ه في يديها ولكن فجأه وقعت علي الارض مغشيه عليها وووو

يُتبع ..

رواية أستاذ قلبي الفصل الثاني

الفصل الثاني
استاذ قلبي

انصدم الكل عندما وجدوا نجمه تقع علي الارض فأقتربت منها والدتها وصباح وتحدثت بلهفه مردفه: واه واه مالك اكده يا بنتي اتصرف يا سراج

نظر سراج الي والدته بضيق ثم حملها ووضعها علي احدي الكراسي واخذ الماء وحاول ايفاقتها حتي نجح فتحدثت زهره بلهفه مردفه: حبيبتي مالك يا بنتي انتي زينه
صباح: خلينا نأجل موضوع الخجوبه دا دلوجاي لحد ما تكوني زينه يا بنتي
نجمه بأندفاع وتسرع: لع لع انا زينه وموافجه
صباح بابتسامه: خلاص لبسها الدبله يا حبيبي

اقترب سراج منها ومسك يديها بضيق ثم وضع الدبله والخاتم في يديها فأخذت نجمه من صباح دبله سراج ووضعتها في يده وهي غير مستوعبه كل ما يحدث تتوقع انها في حلم جميل وعندما تستيقظ سيصبح كل شئ مثلما كان

وبعد مرور فتره من الوقت ذهب سراج ووالدته ودخلت نجمه الي غرفتها وهي في قمه سعادتها اما عند سراج صرخ في والدته مردفا : دي طاالبه عندي ومش معتي اني مش بحب اصغرك جدام حد انك تعملي اكده يا ماما انتي ازاي تخليني اخطبها اكده حتي من غير ما تاخدي رائي
صباح بضيق: علشان انت مش هينفع معاك غير اكده ولو سيبتك لا هتتجوز ولا هتخطب
سراج بعصبيه: مش متجوزها ..مش سراج المنيري ال يتجوز غصب عنه وطالبه عنده كمان

القي سراج كلماته ثم ذهب من البيت بأكمله اما في شقه اخري كان يجلس هذا الشاب يشاهد التلفاز فوجد باب الشقه ينفتح وعندما خرج وجد سراج يدخل وعلي وجهه علامات الضيق فتحدث مردفا: مالك اكده اي ال مضايجك
سراج بضيق: امي خليتني اخطب طالبه عندي انهارده
كمال بضحك: احلف يعني انت دلوجي بجيت خاطب
سراج بحده: كمال بلاش تعصبني اكتر ما انا متعصب انا هجعد عندك انهارده وبكره ابجي اروح المدرسه من اهنيه
كمال: اجعد هي اول مره ما انت مقيم عندي ادخل نام وبكره لما ترجع من المدرسه نبجي نتكلم في الموضوع دا ونتكلم في موضوع الشغل كمان
سراج: ماشي تصبح علي خير

في صباح اليوم التالي في مدرسه نجمه كانت تتحدث مع غادع بسعاده مردفه: والله العظيم دا ال حوصل انا كمان مش مصدجه دا حوصل ازاي وامتي انا خايفه اكون بحلم ..لع انا اكيد بحلم صوح
غاده بسعاده: لع دا مش حلم دا حجيجه انتي خلاص بجيتي خطيبته ولازم تتعاملي علي الاساس دا

جاءت نجمه لتتحدث ولكن اقترب منها احدي زملائها من الشباب والبنات وتحدثت احدهم مردفه: انتي اتخطبتي بجد يا نجمه جوليلنا بجا مين سعيد الحظ دا لع وشكله واحد غني علشان الخاتم ال جايبهولك
غاده بضيق: قل اعوذ برب الفلق انتي هتحسديها
ريهام: انا مش بحسد حد يا حبيبتي يلا الف مبروك بس ابجي اعزمينا علي الجواز

كانت غاده ستتحدث ولكن دخل سراج وعلي وجهه علامات الضيق فنهض الجميع ثم اشار لهم بالجلوس ومسك الاختبارات ثم بدأ يقول درجات كل شخص حتي جاءت درجه نجمه فتحدث بحده مردفا: واحد ...جايبه واحد وجايه علي نفسك اكده ليه
نجمه بتوتر: انا ..
سراج بعصبيه: مش عايز اسمع كلمه وكل ال درجاتهم اجل من 10 هيتعملهم امتحان تاني كمان يومين ولو مجابوش فيه اعلي الدرجات انا هعرف احاسبه كويس يلا كل واحد يفتح امتحانه علشان هنحله مع بعض تاني

بدأ الجميع في الجواب علي الاسئله حتي انتهت الحصه فطلب سراج من نجمه ان تلحقه الي المكتب وعندما وصلوا اغلق الباب فنظرت نحمه الي يديه ولكن لم تري الدبله فأنتظرت ليتحدث حتي قال مردفا: بصي يا نجمه انا مكنتش موافج علي الخطوبه دي ومحبيتش اصغر امي بس انا مش هعرف لا اخطبك ولا اتجوزك

وقفت تنظر اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: يعني اي
سراج بغضب: يعني مفيش خطوبه ولا فيه جواز انتي اهنيه طالبه عندي يبجي تلتزمي حدودك انا اتجوزك ازاي اصلا كل ال حوصل دا كان بسرعه لكن انا موافجتش عليكي ولا هوافج دبلتك دي تشيليها وتنسي اني ممكن اتجوزك في يوم من الايام فااهمه
نجمه بصدمه ودموع: ف ... فاهمه ...اسفه يا مستر انا ال شكلي نسيت نفسي
سراج بحده: كويس انك فهمتي يلا علي حصتك ومش عايز اسمع تاني ولا كلمه علي موضوع الجواز دا مهما حوصل انا لسه متجننتش علشان اتجوز طالبه عندي علي حصتك يلا

نظرت نجمه اليه بدموع وكسره وجاءت لتذهب ولكن تجمدت مكانها عندما وجدت هده الفتاه تدخل الي المكتب وعلي وجهها ابتسامه وهي تتحدث مردفا. حبيبي وحشتني جوووي

نظر سراج الي نجمه ثم اليها فأقتربت منه وتحدثت بابتسامه مردفه: عامل اي
سراج بضيق: الحمد لله يا ياسمين وانتي عامله اي

انتبهت ياسمين الي نجمه الواقفه امام الباب فتحدثت بابتسامه مردفه: ازيك يا نجمه عامله اي
نحمه وهي تحاول السيطره علي دموعها: الحمد لله يا ميس ياسمين
ياسمين: مالك يا حبيبتي شكلك تعبان هو مستر سراج ضايجك

نظرت نجمه الي سراج ثم تحدثت مردفه: لع انا ال غلطانه علشان جيبت درجه وحشه في الامتحان
ياسمين بابتسامه : انتي شاطره وانا متأكده انك هتعوضي يلا يا حبيبتي روحي علي حصتك
نجمه بأرتباك ودموع: هو انا ينفع استأذن واروح
سراج بحده: لع مينفعش
ياسمين بضيق: يا سراج حرام شكلها تعبان
سراج بعصبيه: جولت لع تروح علي حصتها

نظرت نجمه الي سراج بدمرع ثم ذهبت الي الفصل وهي تبكي بشده فأقترب منها الجميع وتحدثت غاده بلهفه: حبيبتي مالك اي ال حوصل

لم تستطع نجمه ان تتحدث من كثره البكاء فتحذثت غاده بعصبيه: كل واحد علي مكانه محدش ليه دعوه سيبوها في حالها بجا

ابتعد الجميع كلا منهم الي مكانه فتحدثت نجمه ببكاء شديد مردفه: جالي اني طالبه عنده ومستحيل يتجوزني يا غاده واني لازم اشيل الدبله دي من ايدي
غاده بحزن: طيب اهدي متزعليش هو الخسران مش هيلاجي واحده تحبك زيه
نجمه ببكاء : هو وميس ياسمين ال بتدينا رياضه بيحبوا بعض انا شوفتهم انهارده
غاده بحزن: طيب اهدي وتعالي نروح احسن
نجمه ببكاء: مرداش جالي لع
غاده بضيق: بصي احنا معندناش حصص كتير انهارده معلش شويه وهنروح

كانت نجمه طوال اليوم تبكي بشده حتي انتبهي لها جميع المدرسين والطلاب وعندما انتهي اليوم الدراسي اثناء خروجهم من المدرسه كانت ريهام خارجه معهم فنزل شاب واقترب منها وتحدث بابتسامه مردفا: ازيك يا نجمه ...عامله اي يا غاده
غاده: الحمد لله عامل اي مالك
مالك: الحمد لله مالك يا نجمه
نجمه بحزن: مفيش حاجه انا بس تعبانه شويه
مالك: طيب تعالوا لما اروحكم معانا بالمره
ريهام بضحك: شوفتوا اخويا الحنون
مالك بضيق: يعني انا غلطان اني جاي اخدك من المدرسه وسايب شغلي

جاءت ريهام لتتحدث ولكن وجدوا سراج يخرج بسيارته ويقف امامهم ثم نزل من السياره فتحدث مالك بابتسامه مردفا: ازيك يا سراج عامل اي ..وريهام عامله اي معاك
سراج بابتسامه: الحمد لله ..اهه يعني ماشي الخال تعتبر كويسه بس لو اهتمت بدراستها اكتر من شكلها هتبجي احسن

نظر مالك الي ريهام بضيق ثم تحدث مردفا: معلش انا هتصرف معاها
سراج موجا حديثه لغاده ونجمه: واجفين اكده ليه
غاده بضيق: السواج بتاع نجمه لسه مجاش
مالك: انا هوصلكم
سراج ببرود: خلي بالك منهم يا مالك وابجي تعالي بليل عند كمال خلينا نجعد مع بعض انهارده
مالك: ان شاء الله هاجي

ابتسم سراج له ثم ركب سيارته وذهب اما في سياره مالك تحدثت غاده مردفه: مالك انت مصاحب مستر سراج من امتي
مالك: من وجت ما كنت في الثانوي كنا مع بعض في كل حاجه انا وهو وكمال بس سراج مشغول دايما في المدرسه وشركته والمصنع واهله
نجمه بحزن: وحبيبته

اندهش مالك من كلمه نجمه ولكن لم يعطي رد اما في بيت سراج تحدثت والدته بعصبيه مردفا: يعني ال عملته دا غلط ازاي تكسر قلب البنت اكده حرام عليك يا سراج
سراج بحده: هيبجي حرام عليا فعلا لو فضلت معاها يا ماما دي طالبه عندي وانا عايز اتجوز ياسمين
صباح بعصبيه: انت لا عايز تتجوز ياسمبن ولا عايز تتجوز خالص احلف امده انك بتحب ياسمين وانا جسما بالله هجوزهالك دلوجتي حالا

نظر سراج الي والدته بضيق ثم تحدث مردفا: مش بخبها ولا بحب حد بس مش هتجوز نجمه وبعدين مالها ياسمين ما هي بنت كويسه ومحترمه

فكرت صباح قليلا ثم لمعت في رأسها فكره ومسكت رأسها وتحدثت بتعب مردفا: سراج خاسه تني دايخه جووي
سراج بلهفه: ماما مالك اي ال حوصاك فجأه
صباح بتعب: اسمع كلامي يا ابني علشان خاطري بلاش توجع جلبي انا عايزه اطمن عليك جبل ما اموت
سراح بلهفه: طيب اهدي يا ماما وكل ال انتي عايزاه هعمله بس تعالي اطلعك اوضتك علشان ترتاحي
صباح مدعيه التعب: يعني هتتجوز نجمه
سراج بضيق شديد وقلق علي والدته: هتجوزها بس يلا تعالي ارتاحي
صباح: طيب روح صالحها
سراج بضيق: هصالحها بكره في المدرسه
صباح: لع بكره الجمعه اجازه واحنا هنروح بكره نحدد ميعاد الفرح روح انهارده
سراج بنفاذ صبر: حاضر بس ارتاحي انتي

تمددت صباح علي الفراش وخرج سراج من الغرفه فأبتسمت بخبث اما عند نجمه كانت تجلس في غرفتها تبكي بشده وهي تتذكر كلمات سراج وتنظر الي دبلتها حتي دخلت والدتها وتخدثت بضيق مردفا: سراج بره يمكن هو يعرف مالك بدل ما انتي مش راضيه تحوليلي اكده
نجمه بلهفه : بجد هو بره وجالك انه عايز يشوفني
زهره: ايوه يلا اطلعي وياريت هو يعرف مالك

نهضت نحمه من علي الفراش ثم ابدلت ملابسها بسرعه وغسلت وجهها ووضعت بعض مساحيق التجميل حتي تخبئ انتفاخ عيونها وارتدت حجابها وخرجت وعندما رائها تحدث ببرود مردفا: عامله اي
زهره :والله يا سراج من وجت ما رجعت وهي اكده
سراج بابتسامه: معلش يا ماما ممكن بس حضرتك تسيبيني معاها شويه لو مش هضايجك
زهره بابتسامه: عادي يا حبيبي انا واثقه فيك هسيلكم واروح اعملك حاجه تشربها

القت زهره كلماتها وخرجت فتحدث سرتج وهو يتفحصها مردفا: مهما حطيتي برده باين عليكي انك معيطه
نجمه بدموع وارتباك: لع يا مستر انا كويسه

نظر سراج الي دبلتها التي مازالت في يديها ثم تحدث بضيق مردفا: طول ما احنا لوحدنا بلاش كلمه مستر دي مفيش واخده تجول لخطيبها يا مستر
نجمه بصدمه: خطيبها؟ هو مش حضرتك جولت انك مش عايزني
سراج بضيق: كنت متعصب ومتزعليش من كلامي بس اسمعي يا نجمه خطوبتنا ملعاش علاقه انك طالبه عندي يعني في المدرسه انا المستر بتاعك وكمان مش عايز حد يعرف اننا مخطوبين هما هيعرفوا انك مخطوبه وانا خاطب بس مش هيعرفوا لمين
نجمه بابتسامه : حاضر ..وهتلبس دبلتك

تنهد سراج بضيق ثم لبس دبلته وتحدث بضيق مردفا: ماما هتيجي بكره علشان تحدد ميعاد الفرح بس لو مش جاهزه دلوجتي جوليلها مفيش مشكله يتأجل
نجمه بلهفه: لع انا جاهزه
سراج بأستغراب: انتي وافجتي بيا ليه وعايزه تتجوزيني ليه حتي بعد ال جولتهولك
نجمه بتوتر : طبيعي اي واحده توافج بيك يا مستر انت فيك كل المميزات ال اي واحد تتمني تكون جوزها
سراج بضيق: انا مش هجدر اشوفك البنت المميزه ال ممكن اتجوزها للأسف بصي مش عايز اخدعك بس انا مش شايفك مرتي نهائي وبعمل اكده علشان خاطر ماما
نجمه بتوتر ودموع مردفه: عارفه يا مستر وانا كمان بعمل اكده علشان خاطر شغلنا وماما متزعلش

ابتسم سراج ثم تحدث مردفا: كويس يبجي اكده احنا متفجين انا همشي بجا سلام

القي سراج كلماته ثم خرج اما في شقه كمال نهض من علي الفراش عاري الصدر وبجانبه غاده التي تحدثت مردفه: هنتجوز امتي يا كمال ووو

رواية استاذ قلبي الفصل الثالث 

الفصل الثالث
استاذ قلبي

نظر كمال اليها بضيق ثم اخذ قميصه وخرج من الغرفه وجلس علي احدي لكراسي في الخارج يتذكر

فلاااش باااك
ريهام بغضب ودموع : مش هوافج عليك انت كل يوم مع واحده شكل وجلي دلوجتي تجول انك بتحبني خطوبتنا انتهت وروح لمالك وانهي الخطوبه دي احسن
كمال بحزن: والله العظبم بحبك وعمري ما خونتك دي عميله عندنا في الشركه جسما بالله عمري ما خونتك
ريهام ببكاء: ابعد عني ودبلتك اهي انا مليش علاجه بيك من دلوجتي

فلاااش بااك
فاق كمال من شروده علي صوت غاده وهي تتحدث مردفه: انت كويس
كمال بضيق: ايوه يلا علشان اوصلك
غاده: لع انا هروح لوحدي علشان مينفعش حد يشوفني معاك انت هتيجي تتجوزني امتي
كمال بضيق: في الميعاد ال انتي عايزاه يا غاده

في المساء كان سراج وكمال ومالك مجتمعين في الشقه كلا منهم يشعر بضيق شديد فتحدث كمال مردفا: انا هتجوز غاده

نظر مالك اليه بضيق ثم تحدث مردفا: انت بتحبها
كمال : لع مش بحبها بس لازم اتجوزها ضروري مينفعش اتأخر اكتر من اكده
سراج بشك: ليه بجا ان شاء الله وبعدين دي صغيره جوي لسه علي الجواز ومفيش سبب تخليك تتجوزها دلوجتي استني لما تدخل الكليه وروح اخطبها
كمال بضيق: مينفعش استني اكتر من اكده افهموني بجا

نظر مالك الي سراج بشك ثم الي كمال وتحدث سراج بحده مردفا: هو في بالظبط ما تتكلم انت عملت اي
كمال بتردد: انا كنت معاها

نهض مالك من مكانه وركل المنضده بقدمه ثم تحدث بغضب مردفا: هتفضل وسخ ومش هتتغير

القي مالك كلماته ثم ذهب من الشقه صافعا الباب خلفه فتحدث سراج بغضب مردفا: كماااال ... اي ال زفته دا ازاي تعمل اكده
كمال بضيق: انا عارف اني غلطان ومجدرش اجول حاجه بس انا هتجوزها والله
سراج بعصبيه : هتتجوز غاده وانت بتحب ريهام بس مش انت لوحدك ال غلطان هي كمان علشان عارفه انك كنت خاطب صاحبتها ووافجت تعمل اكده معاك يعني مش بس مش متربيه لع وخاينه كمان انا بكره هتكلم معاها واحاول اشوف حل في الموضوع دا

في صباح اليوم التالي في المدرسه كان يقف سراج بضيق مردفا: مش لازم تعرفي هي مين بس انا خطبت
ياسمين بحزن: ماشي يا سراج براحتك انت عارف انت غالي عليا ازاي ربنا يوفجك انا رايحه حصتي

القت ياسمين كلماتها ثم ذهب من المكتب اما في فصل نجمه تحدصت بحده مردفه: بس هو لازم يجي يتجوزك
غاده بدموع: امبارح كنا متفجين علي اكده بس بعد ما روحت لاجيت ابوي بيجولي اني جايلي عريس وانه وافج عليه وانا مينفعش اكسر كلمه ابوي يا نجمه
نجمه بعصبيه وصوت منخفض: متخليش الناس تتفرج علينا علشان انا هزعج دلوجتي انتي مجنونه هتتجوزي ازاي وبعدين انتي حامل هو كمال يعرف ولا لسه
غاده بدموع: لع لسه ميعرفش حاجه هجوله انهارده وهروح اعمل عمليه وانزل الولد وبعدها ابجي اعمل عمليه تانيه
نجمه بغضب: في اي عااد يا غاده انتي اتجنتتي

انتبه الجميع علي صوت نحمه واقتربت ريهام منهم ثم تحدثت بلهفه مردفه: مالكم عاد في اي انتوا زين
غاده بتوتر: مفيش حاجه انتي عارفه نجمه ساعات بتتعصب اكده هي بتزعج علشان نسيت احل الاسئله ال طلبها مستر سراج وهو هيزعج
ريهام بابتسامه: متزعليش هاتيها انا هحلها بسرعه جبل ما يجي

اخذت ريهام الكتاب وذهب الي مقعدها وبدأت في حل الاسئله اما نجمه فتحدثت بصوت منخفض مردفه : لازم يكون فيه حل انتي غلطتي

جاءت غاده لتتحدث ولكن قاطعها دخول سراج فألتزموا الصمت جميعا واشار لهم سراج بالجلوس ثم تحدث بحده مردفا: ال معملش الاسئله ال جولت عليها امبارح بهدوء كده يطلع بره علشان مش عايز اتعصب علي حد

نظرت غاده الي ريهام وبحركه سريعه منهازوضعت الكتاب امامها وبدأ سراج في الحديث وعندما انتهي تحدث مردفا: غاده ورايا علي مكتبي

نظرت غاده الي نجمه بتوتر ثم اومأت رأسها بالموافقه وذهبت فأقتربت ريهام من نجمه وتحدثت مردفه: المستر لابس دبله هو خطب ولا اي
نجمه بتوتر: اجولك بس متحرليش لحد
ريهام: ها جولي والله ما حد هيعرف

قصت نجمه لها كل ما حدث رسط دهشه ريهام وعندما انتهت تحدثت بضيق مردفه: متزعليش من ال هجوله بس الحب مش كل حاجه حبك ليه مش هيأذي حد غيرك يا نجمه صدجيني انتي شوفتي كمال عمل فيا اي
نجمه بقلق وضيق: مش عارفه يا ريهام بس انا بحبه وممكن هو يحبني

عند سراج في المكتب تحدث بغضب مردفا: بلاش تعصبيييني اكتر من اكده
غاده بدموع: انا هحل كل حاجه يا مستر
سراج بحده: انا هتصل بيه اجوله انك حامل وانتي روحيله دلوجتي انا هاخدلك اذن يلا

نظرت غاده اليه بحزن ثم ذهبت من المدرسه بأكنلها اما عند كمال كان يجلس وهو يشعر بضيق شديد وبالتحديددعندما اخبره سراج امعا حامل وبعد دقائق دخلت غاده وقبل ان يتحدث تحدثت هي بدموع مرفه: مش عايزه اتجوزك ابوي جابلي عريس ولازم اتجوزه هو وبس جبل ما تتكلم خلاص انا مش طالبه منك حاجه

نظر كمال اليها بصدمه ثم تحدث مردفا: انتي بتجولي اي هو اي دا ال هتحوز واحد تاني وهنزله ومش طالبه منك حاجه انا هتجوزك ال في بطنك ابني وانا ال غلطت
غاده بدموع: بس انا مش هكسر كلمه ابوي

صرخ كمال في وجهها مردفا: انتي غبيه بجولك انا هتجوزك انا مشوفتش اكده في حياتي المفروض انتي ال تجوليلي تعالي اتجوزني
غاده ببكاء شديد: مجدرش اكسر كلمه ابوي هو جال اني لازم اتجوز ال اختاره وانا هتجوزه
كمال بغضب شديد: هتتجوزيه ازاااي بجا وانتي مش بنت لع انتي اكيد مش طبيعيه
غاده ببكاء شديد: هروح اعمل عمليه وهتجوز ال ابوي اختاره انا عارفه انك مش بتحبني اصلا
كمال بعصبيه: استغفر الله العظيم انا غلطت وعايز اصلح غلطتي انتي مالك بجا بال انا فيه او بال هعمله انا هروح لأبوكي واطلب ايدك منه
غاده ببكاء شديد: جووولت مينفعش وبعدين انت بتحب ريهام صوح روح وخليك معاها انت كنت عايز تنساني بيها
كمال بغضب: انا مش هسيبك تعملي اكده انتي لسه قاصر وممكن تموتي وبعدين انتي حامل كمان
غاده بصراخ: هروح وابعد عني بجا سيبني في حالي

جاء كمال ليتحدث ولكن فجأه انصدموا عندما وجدوا هذا الصوت الحاد مردفا: انتي حامل

التفتت غاده وانصدمت عندما وجدت مالك امامها فتحدث كمال بضيق مردفا: مالك خلاص بجا مش ناجصه كلام

نظرت غاده اليهم بدموع ثم ذهبت بسرعه من البيت وبعد دقائق وصل سراج فتحدث كمال مردفا: سراج اتصل بنجمه هي اكيد هتروح معاها للحكيم ال جالت عليه اتصل بيها بسرعه جبل ما تعمل حاجه

اما في احدي العيادات الموجوده في منطقه الصعيد وبالتحديد في احدي المناطق العشوائيه وقفت غاده وهي تمسك في يد نجمه بخوف حتي جاءت الممرضه وتحدثت مردفه: ادخلي انتي لوحدك
نجمه بخوف : لع انا لازم ادخل معاها
المنرضه بحده: مينفعش يا تمشوا
غاده بلهفه: لع خلاص هدخل ..
ثم اكملت بدموع مردفه: نجمه انا بحبك جووي لو حوصلي حاجه جولي لريهام تسامحني وجولي لمالك اني عارفه من زمان انه بيحبني بس انا محبيتش حد غير كمال
نجمه بدموع: هتحومي بالسلامه متحوليش اكده طيب بصي بلاش العمليه دي كمال هيتجدملك وهو مشهور في البلد وغني يعني ابوكي اكيد عيوافج ونجول لمستر سراج كمان يتصرف انتي عارفه انه هيخلي ابوكي يوافج يلا بلاش عمليه بالله عليكيد
غاده بدموع: لع لازم اعمل اكده علشان مكسرش كلمه ابوي

احتضنتها غاده بقوه ثم دخلت مع الممرضه فجلست نجمه بدمرع وتوتر حتي جاءها اتصال من سراج ترددت كثيرا قبل ان تجيب ولكن في الاخر اجابت واخبرته بمكانها عسي ان يأتي ويستطيع هو انقاذها ظلت نجمه واقفه قرابه الساعه حتي بدأت تشعر بالتوتر ووجدت كمال وسراج ومالك فأقتربت نجمه من سراج وتحدثت ببكاء مردفه: مستر هي بحالها كتير جووي جوه

اقترب مالك من الممرضه وتحدث بغضب مردفا: افتحيلنا الاوضه دي بدل ما اجتلك دلوجتي
الممرضه بخوف: مينفعش يا بيه
كمال بغضب شديد: افتحي الاوضه دي احسن ليكي يلا
ابمنرضه بقلق وخوف: والله يا بيه ما ينفع

نظر سراج اليها بغضب شديد ثم اقترب من الغرفه وركل الباب بقوه عدت مرات بقدمه حتي انفتح ثم دخلوا و انصدموا جميعا عندما وجدوا غاده ممده علي الفراش وتنزف بشده ووطهها شاخب وهذا الطبيب يقف بخوف فأقتربت منها بلهفه وتحدثت بدموع مردفه: غاااده حبيبتي ماالك جوومي

اقترب سراج من الطبيب ثم لكمه علي وجهه بغضب وتحدث مردفا: انت عملت فيها اي
الطبيب بخوف: هي انا ...انا

اقترب كمال منها ثم حملها بسرعه وذهب بسرعه وخلفه مالك وسراج ونجمه حتي وصلوا الي احدي المستشفيات ووقف الجميع امام عرفه الفحص فأقترب سراج من نجمه وتحدث بضيق مردفا: بطلي عياط هي هتبجي زينه ان شاء الله
نجمه ببكاء: ياارب يااارب

ظلوا هكذا قرابه النصف ساعه حتي خرج الطبيب فأقترب كمال منه وتحدث بلهفه مردفا: ها يا حكيم هي زينه
الطبيب بحزن: للأسف مجدرناش ننقذها البقاء لله وووو

رواية استاذ قلبي الفصل الرابع

الفصل الرابع
استاذ قلبي

وقف الجميع ينظرون الي بعضهم بصدمه حتي تحدث مالك مردفا: مين مات انت بتجول اي
الطبيب بحزن: غاده البقاء لله مجدرناش ننقذها للأسف لا هي ولا الحنين

نظرت نجمه الي الطبيب بصدمه ثم ركضت الي داخل الغرفه ةازاحت الغطاء من علي وجهها وتحدثت ببكأء وانهيار مردفه: غااده يلا جوومي ..يلا يا حبيبتي جومي نمشي من اهنيه هما كلهم كدابين انا عارفه انك لسه عايشه يلا

نظر سراج اليها بحزن وضيق ثم اقترب منها وتحدث مردفا: لازم تمشي من اهنيه يلا
نجمه ببكاء شديد: لع مش همشي انتوا هتودوا صاحبتي فين انا مش همشي
سراج بعصبيه: اهلها هيجوا وهيعرفوا كل حاجه امشي من اهنيه خلينا نفكر هنعمل اي بلاش نضيع سمعتها وهي ميته كمان
نجمه بغضب وبكاء وهي تركض تجاه كمال وتمسك في قميصه مردفه: انت السبب ...انت السبب هي ماتت بسببك انت حرااام عليك ليه تعمل فيها اكده صاحبتي ماتت بسببك

نظر سراج الي كمال بضيق شديد ثم الي مالك فأقترب من كمال وتحدث بحزن شديد وحده مردفا: يلا من اهنيه
كمال بصدمه : يلا فين انا مش هسيبها مينفعش امشي واسيبها اهنيه
سراج بغضب : روح مع مالك وكفايه لحد اكده يلا من اهنيه لو فضلت جاعد هيجتلوك
كمال بحزن: يجتلوني مش مهم انا موافج

نظر مالك اليه بغضب ثم سحبه بقوه حتي خرج من المستشفي وركب سيارته وذهب فنظرت نجمه اليه وتحدثت بدموع وعصبيه: بتهربوا صاحبكم علشان ميموتش صوح وانا صاحبتي تموت عادي وكمان سمعتها هتبوظ
سراج بغضب: علشان مش هو لوحده ال غلطان ومحدش هيعرف حاجه هيجولوا لأهلها انها ماتت في حادثه وانا هتصرف في كل حاجه محدش هيجيب سيره سمعه صاحبتك بحاجه وحشه
نجمه ببكاء وصراخ: اشمعنا هي ال تموووت وصاحبك لع زي ما هي غلطانه هو كمان غلطان
سراج بغضب: ومين جاال انه مش هيتعاقب كمال هيعيش طول عمره حاسس بالذنب مش هيعرف يعيش حياته زين تاني بس لا انا ولا مالك مستعدين نخسر صاحبنا
نجمه بصراخ: ماالك؟ امال كان عامل فيها انه بيحبها يعني
سراج بغضب : بلاش نجيب سيرتها وهي ميته بس هي كانت بتضحك علي مالك وسابته لما ريهام سابت كمال ومجالتش لكمال حاجه هي خانته وخانت صاحبتها وخانت الكل لكن دا مش مبرر انها لوحدها الغلطانه وبعدين ما انتي كنتي عارفه كل حاجه من زمان جايه دلوجتي تتكلمي انتي كمان سبب في موتها روحي امشي من اهنيه علشان اخلص كل حاجه واتفج معاهم جبل ما اهلها يجوا

نظرت نجمه الي سراج بحزن وانكسار ثم ذهبت من المستشفي فصعد سراج الي غرفه المدير اما في بيت نجمه وصلت الي البيت وهي تبكي بشده فأقتربت منها والدتها وتحدثت بلهفه مردفه: حبيبتي مالك اي ال حوصل
نجمه بأنهيار: غااده مااتت يا ماما ماتت خلاص مش هشوفها تاني
زهره بفزع: يا مري انتي بتجولي اي يا نجمه
نجمه ببكاء شديد: غاااده ماتت يا ماما

نظرت زهره اليها بفزع وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها دخول ريهام وهي تاحدث بأبتسامه مردفه: نجمه مشيتوا بدري ليه انهارده
زهره بدموع: اجعدي يا ريهام يا بنتي
ريهام بقلق: فيه اي يا حجه اي ال حوصل ..مالك يا نجمه
نجمه ببكاء شديد: غااده ماتت يا ريهام
ريهام بعد استيعاب وصدمه: غاده مين؟ انتي بتجولي اي هي مين دي ال ماتت نجمه انتي بتجولي اي
نجمه ببكاء: ماما اطلعي وسيبينا شويه
زهره بدموع: انا هحضر نفسي غلشان لازم نكون جمب امها دلوجتي ربنا يصبرها

القت زهره كلماتها ثم خرجت من الارضه فقصت نجمه كل ما حدث لريهام التي كانت تستمع وهي تشعر بكسره وصدمه وعندما انتهت نهضت ريهام وركضت خارج البيت اما في شقه كمال كان مالك يجلس علي الكرسي في عالم اخر شاردا في ذكرياته مع غاده ودموعه تنزل بدون قصد اما كمال فمازال تحت تأثير الصدمه وصوره غاده وهي تنزف لم تفارقه وفجأه انفزعوا الاثنين عندما وحدوا صوت ضربات عنيفه علي الباب فتقدم مالك تجاه كمال بسرعه وسخبه الي الغرفه ثم اغلق الباب عليه جيدا وذهب الي باب الشقه فوجد ريهام تقف امامه وهي تبكي بشده فتحدث مالك مردفا: انتي اي ال جابك اهنيه
ريهام بصراخ وبكاء: بتحمي صااحبك يا ماالك ..صاحبك ال جتل غااده صاحبتي
مالك بضيق: ريهام امشي من اهنيه ومتخلنيش اطلع كل عصبيتي عليكي

خرج كمال من الغرفه وهو ينظر اليها بعيون تمتلئ بالدموع فأقتربت ربهام منه بغضب وفجأه صفعته علي وجهه بقوه ثم تحدثت بغضب شديد مردفه: انا بكررررهك يا كماال ومش هسيبك جسما بالله ما انا سيباك ولازم اروح لأهل غاده واجولهم ال انت عملته علشان يجتلوك

اقترب مالك اليها ثم وقف امام كمال وتحدث بحده مردفا: يبجي اكده هتدهلي البلد كلها في حرب لا انا ولا سراج هنسمح ان حد يجرب منه هتخلي عيله المنيري وعيله عبد العزيز وعيله المصري جصاد عيله غاده لا انا ولا سراج ولا عيله كمال هيخلوا حد يجربله واكده الخرب هتبجي خسرانه احنا اكبر 3 عائلات في الصعيد يا ريهام مين دا ال هيتجرأ يوجف جصادنا
ريهام بصراخ: انت بتجووول اي علشان تحموا صاحبكم هتولعوا في البلد كلها
مالك بعصبيه: انتي ال هتولعي في البلد لو جولتي لحد ال حوصل وهتبوظي سمعه صاحبتك الميته متخلنيش الناس تتكلم عنها وهي ميته سراج دلوجتي زمانه خلص كل حاجه والحكيم هيجول انها حادثه قضاء وقدر حتي هيتجبض علي ال عمل الحادثه وهياخدله سنتين تلاته جتل خطأ اكده هيبجي اهون بكتير علي اهلها من انهم يكتشفوا ان بنتهم جابتلهم العار

كانت ريهام تستمع الي حديث اخيها بصدمه ودموع حتي تحدثت بصراخ مردفه: مااااالك ...انت اي ال بتجوله دا خلاص رتبتوا كل حاجه علشان صاحبكم ميتعاقبش
مالك بغضب: وعلشان سمعه غاده تفضل نظيفه بعد موتها خلي اهلها يترحموا عليها بدل ما يلعنوها وهي ميته مش هتستفادي حاجه لما تجولي لأهلها يا ريهام غير انك هتدخلي البلد في حرب وهتخسريني يا سراج لاقدر الله هيموت علشان موضوع ان خد يحرب لكمال دا مش هيوحصل لو حد هيموت هيبجي يا انا يا سراج

لم تستوعب ريهام كل ما حدث فنظرت الي كمال الذي كان يقف ينظر الي الارض وعلامات الحزن والانكسار علي وجهه ثم وجهت نظرها الي اخيها الذي تحدث مردفا : روحي البيت غيري هدومك وخدي نجمه وروحوا علي بيت صاحبتكم علشان تعملوا الواجب وتبجوا جمب امها واحنا شويه وهنروح نحضر العزا والدفنه

لم تستطع ريهام ان تتحدث اكثر من ذالك فألتزمت الصمت وذهبت ثم نظر مالك الي كمال وتحدث بضيق مردفا: ادخل غير هدومك واغسل وشك لازم نروح نكون جمبهم

اما عند سراج في المستشفي كان يقف ينظر الي والدها ووالدتها بحزن وهم منهارون من البكاء فأقترب والد غاده منه وتحدث بدموع مردفا: كتر خيرك يا ابني انت خلصت كل الورج بتاعت الخروج ومن غير ما يعذبوا بنتي ويعرضوها علي الطب الشرعي
سراج بضيق: مفيش حاجه يا حج متنساش ان غاده كانت طالبه عندي ودا واجبي ربنا يرحمها انا بجول اكرام الميت دفنه بلاش نتأخر
والدتها ببكاء وصراخ: بنتي خلااص مش هشوفها تاني

اقتربت زهره وصباح منها وتحدثت زهره بدموع مردفه: ادعيلها يا ام غاده
صباح بدموع: يلا جومي معانا وادعيلها ربنا يرحمها

في المساء في بيت غاده كان الجميع يجلس وعلامات الحزن عليهم اما بالنسبه لريهام ونجمه كانت حالتهم اصعب مما يكون وهم يرون والده غاده وهي تبكي بقهر علي موت ابنتها التي لم تكمل الثامنه عشر

اما في الخارج كان عزاء الرجال والجميع ايضا في حاله حزن واما عند كمال كان ينظر الي الجميع بشرود وصوره غاده وهي تنزف لم تفارقه وبعد انتهاء العزا وقف سراج ومالك وكمال مع والدها وتحدث سراج بضيق وحزن مردفا : لو احتاجت اي حاجه يا حج اتصل بيا وكل حاجه هتكون عندك ومحدش هيتجرأ يضايجك بعد اكده في شغلك
الاب بدموع: شكرا يا ابني انا مش عارف اشكركم ازاي علي ال انتوا عملتوه انهارده معانا

نظر سراج الي مالك وكمال بضيق فتحدث مالك مردفا : دا واجبنا يا حج ربنا يرحمها يلا بعد اذنك احنا هنمشي

القي مالك كلماته ثم خرجوا من البيت فوجدوا ريهام ونجمه يقفون امام السيارات فأقترب مالك وتحدث بضيق مردفا: ماما فين
ريهام بحده: هتبات انهارده هي والحجه زهره والحجه صباح مع مامت غاده علشان حالتها صعبه
نجمه بحده: جتلتوا الجتيل ومشيتوا في جنارته

نظر كمال اليها بحزن فتحدث سراج بعصبيه مردفا: كلمه زياده وجسما بالله ما هتعرفي هعمل اي فيكي محدش بيهرب من عقابه يا ست نجمه ال غلط لازم يتعاقب بس انتي هتعاقبي كمال بتهمه اي بجا بتهمه انه كان متجوزها عرفي هو مجتلش غاده لأخر لحظه كان بيجول هيتحوزها ولما هي رفضت هو كان هيروح لأبوها من غير ما تعرف ويطلب ايديها لكن هي مش عارف اي ال كان في دماغها عادي لما تغلط مع واحد غريب مش عادي انها تكسر كلمه ابوها دا اي المنطق دا يعني هي مخافتش من عقاب ربنا وخايفه من ابوها
نجمه بعصبيه: وصاحبك هو المحترم
سراج بغضب شديد: لع ...ووسخ ..صاحبي وسخ ومحولتش انه ملاك وبجول جدامه انه وسخ وغلط حتي لو كان عايز يصلح غلطته بس هو غلطان لكن مش هسمح ان حد يجربله
ريهام بعصبيه: اشمعنا هو
مالك بغضب: علشان اكده اكده انتوا معرفتوش تحموا صاحبتكم وتمنعوها من ال عملته لكن احنا هنحميه لأخر يوم في عمرنا يلا كل واحده تركب العربيه ومش عايزين ملام اكتر من اكده
ريهام بدموع وحده: انا هبات مع نجمه
مالك بضيق: روحي معاها واجعدي معاها اسبوع لو عايزه يمكن اعصابك تهدي

نظرت نجمه وريهام اليهم بضيق ثم ركبوا السياره وذهبوا اما عند سراج فذهبوا جميعا الي بيته وفي صباح اليوم التالي كانت نجمه تجلس بشرود حتي قاطعتها والدتها وتخدثت بضيق مردفا: عامله اي يا بنتي
نجمه بدموع : جايه بدري ليه اكده يا ماما
زهره بتردد: بصي يا بنتي احنا قررنا نكتب كتابك بكره

انفزعت نجمه من مكانها ونزلت ريهام ثم تحدثت نجمه مردفه: كتب كتاب اي وبكره اي انتي بتجوولي اي
زهره: سراج يا بنتي ال عايز اكده علشان بيجول احتمال يسافر بره ويجعد سنه فعايز يتجوز بسرعه
نجمه بعصبيه: صاحبتي لسه ميته امبارح وانتوا بتجولوا كتب كتاب وزفت لما يبجي يجي بعد السنه انا مش هتجوز دلوجتي
ريهام بحده: يا حجه مينفعش اكده غاده لسه ميته امبارح
زهره بضيق: عارفه يا بنتي والله واحنا مش هنعمل فرح هنكتب الكتاب بس علشان سفر سراج
نجمه بعصبيه: دا كداب السفر دا مظهرش غير امبارح فجأه اكده انا مش هتجوز دلوجتي و

وفجأه قاطعها صوته الحاد مردفا : هتتجوزي غصب عنك مش لعب عيال هو ووووو

رواية استاذ قلبي الفصل الخامس 

الفصل الخامس
استاذ قلبي

التفت الجميع ليروا مصدر الصوت وتفاجأت نجمه عندما وجدت سراج امامها فتحدثت بعصبيه مردفه: مش هتجوز دلوجتي صاحبتي لسه ميته وانا مستحيل اتجوز دلوجتي
سراج ببرود : يبجي خلاص ننهي الجوازه دي من الاصل مفيش جواز

نظرت نجمه الي ريهام بضيق ثم تحدثت زهره مردفه: لع يا ابني كتب الكتاب بكره زي ما اتفجنا

نظر سراج الي نجمه حتي تتحدث ولكن لم تتفوه بحرف واحد وصعدت الي غرفتها وخلفها ريهام اما عند كمال دخل مالك الي غرفته فوجد بعض زجاجات المشروب علي الارض وعلب سجائر فارغه وهو نائم علي الفراش ويبدوا علي وجهه الارهاق الشديد فتنهد مالك بضيق ثم اخذ زجاجات المشروب وعلي السجائر وخرج اما عند نجمه جلست ريهام بجانبها وهي تتحدث مردفه: مجولتيش لع ليه
نجمه ببكاء: لما جال ننهي كل حاجه مجدرتش اتكلم انا بحبه يا ريهام بحبه جوي ومش عارفه اعمل اي هو مغصوب علي جوازتي اصلا لكن دلوجتي غايز يتجوزني علشان خاطر يضمن اني مجولش حاجه علي صاحبه وانا متأكده من اكده هو بيعتبرني طالبه بس عنده مستحيل يحبني
ريهام بحزن: فكري كويس جبل ما تدخلي علي الخطوه دي وبالنسبه لكمال احنا هنحاسبه احنا ال لازم ناخد بتار صاحبتنا يا نجمه مش هو متجوزك علشان خاطر يضمن سكوتك خلاص انتي كمان اتجوزيه علشان ننتجم لغاده ال اعرفه ان كمال جاعد في بيته يعني دي فرصه لينا بكره انا هاخد بتار غاده وهجتله
نجمه بلهفه: لع انتي اكده ممكن يجتلوكي يا تتحبسي انا ال هجتله
ريهام بضيق: بكره نقرر المهم دلوجتي تعالي نحضر حاجتك علشان مفيش وجت

اما عند مالك كان يقف مع الحراس ويصرخ في وجههم مردفا: يعني اي هو جالكم من امتي والحاجات دي تدخل البيت من امتي حد جالكم ان احنا اهنيه في ديسكوا
الحارس بتوتر: والله يا بيه كمال بيه هو ال جالنا نجيبهم واحنا نفذنا اوامره
سراج : في اي يا مالك بتزعج اكده ليه
مالك بحده: اتفرج شوف حراسك جايبين اي لكمال

نظر سراج الي زجاجات المشروب ثم وجه نظره الي الحراس وتحدث بغضب مردفا: اي دااا مين جالكم تجيبوا خاجات زي دي اهنيه
الحارس بتوتر: دي اوامر كمال بيه والله
سراج بغضب شديد: لو جالكم بعد اكده اي حاجه من دي تحولوا ليا يا لمالك فااهمين
الحراس بخوف: حاضر يا بيهالقي سراج كلماته ثم دخل وخلفه مالك الي غرفه كمال فوجدوا مازال نائم فتحدث سراج بضيق مردفا: لو سيبناه اكده هيضيع اكتر ما هو ضايع
مالك بتنهيده: خلينا نتكلم بره ونسيبه ينام

خرج سراج ومالك فجاءت صباح وتحدثت بسعاده: انت بجد هتكتب كتابك بكره يا سراج
سراج بضيق: ايوه يا ماما بس من غير فرح علشان مينفعش نعمل فرح وغاده لسه ميته
صباح بضيق: طيب ما نأجل ونعمل فرح براحتنا بعدين الحواز مش هيطير
سراج : لع انا عايز اتجوز بسرعه علشان نجمه نفسيتها تعبانه ولازم ابجي معاها
صباح بابتسامه: ماشي يا حبيبي ال انت عايزه انا هحضر كل حاجه

مر هذا اليوم سريعا علي الجميع وفي صباح اليوم التالي في غرفه كمال كان يصرخ سراج بغضب مردفا: يعني هتفضل اكده لأمتي انت بجيت سكران طول الوجت مبسووط بحياتك اكده انت اكده بتنسي يعني
كمال بضيق: مش عايز حد يتكلم معايا سيبوني اكده انا عارف اني مش هنسي انتوا بتحموني ليه ابموت عندي ارحم من كل ال انا فيه دلوجتي
مالك بغضب: ربنا بيديك فرصه علشان تتوب وتصلح كل الغلط ال في حياتك بتضيع الفرصه دي ليه كمان

لم يرد كمال علي احد ورجع الي فراشه مره اخري فخرج سراج ومالك وهم يشعرون بالضيق الشديد وبعد مرور ساعات تم كتب الكتاب وطلبت ريهام ان تظل الليله في بيت سراج مع نجمه حتي لا تقلق اما في غرفه سراج جلست نجمه تنظر في كل شي في الغرفه حتي دخل سراج ةتحدث مردفا: عجبتك اوضتي
نجمه بتوتر: حلوه فيها شبه منك
سراج بضيق : ازاي بجا
نجمه بحزن: غامضه زيك بالظبط محدش عارف انت كويس ولا لع شرير ولا طيب جاسي ولا لطيف شيطان ولا ملاك انا شوفت كل الصفات دي فيك بس ال اتأكدت منه انه يا ويله ال يجرب من حد يخصك بتنسي وجتها الطيبه والاخلاق وبتتحول لأنسان تاني معندوش رحمه
سراج ببرود: فعلا انا اكده لكن مش بظلم حد انا مظلمتش غاده الله يرحمها ولا ظلمت اهلها صاحبتك هي ال عملت في نفسها اكده واهلها لو كانوا عرفوا كانوا عاشوا حياتهم كلها في جحيم بلاش نجيب سيره غاده وهي ميته بس هي متظلمتش ولو علي العقاب فأدخلي شوفي كمال وانتي تعرفي العقاب فعلا شكله اي هو بيعاقب نفسه وبيتمني الموت بيجول انه ارحمله من الحياه دي اتي لسه صغيره وبتفكري بجلبك وبس ومش بتفكري صوح ما علينا ادخلي غيري هدومك وانا هنام في اوضه مالك انهارده

القي سراج كلماته ثم خرج من الغرفه فنهضت نحمه وبدلت ملابسها وبعد دقائق دخلت ريهام ثم تحدثت بهمس مردفه: يلا ولا اي

اقتربت نجمه من خزانه الملابس واخرجت مسدسين ثم اخذت ريهام منها واحد وخرجوا من الغرفه بهدوء ختي دخلوا الي غرفه كمال فوجدوا يجلس وبيده زجاجه المشروب وعندما رائهم تحدث بضيق مردفا: انتوا اي ال جابكم اهنيه

صوبوا كلا منهم سلاحه علي كمال فنهض بضيق ثم تحدث مردفا: هتاخدوا بتار صاحبتكم
ريهام بعصبيه: ايوه هنجتلك علشان نخلص منك وناخد بتارها من واحد حقير زيك
كمال بضيق: وليه تضيعوا نفسكم علشان واحد زيي هاتوا السلاح وانا اجتل نفسي جدامكم دلوجتي واهه ابجي انتحرت واكده محدش هيجربلكم
نجمه بعصبيه: لع احنا عايزين الناس كلها تعرف اننا جتلناك وخدنا بتار صاحبتنا منك
كنال بسخريه: مالكم ومال الناس انتوا عايزين تجتلوني وانا بجول اني هنتحر واكده انتوا تكونوا في امان
ريهام بغضب: خايف علينا جووي من امتي الحنيه دي كانت فين وانت بتجتل غاده
كمال بصراخ: انا جوولتلها هتجوزها وكنت هروح اطلب ايديها من غير ما هي تعرف هي ال راحت علطول للحكيم الوسخ دا
ريهام بغضب: وانت مالك ومالها اصلا بتدمر حياتها لييه مبسوط اكده لما ماتت بسببك عملت اكده لييه
كمال بصراخ: علشااانك وهي ال جربتلي هي ال حاولت تجرب مني انا بعدتها كتير بس هي مكنتش بتبعد وعملت كل دا علشانك علشان انتي سيبتيني من غير حتي ما تسمعيني انا مخونتكيش جسما بالله طول فتره خطوبتنا ما عرفت ولا بنت وانتي بكل بساطه سيبتيني
نجمه بحده: الوساخه ملهاش مبرر واحنا انهارده هنجتلك خلاص

صوبت كل واحده منها سلاحها تجاه كمال وفجأه دخل سراج ومالك الي الغرفه وانصدموا عندما وجدوا هذا المنظر فصوبت ريها سلاحها تجاههم ونجمه تجاه كمال ثم تحدثت بعصبيه مردفه: اطلهوا من اهنيه
سراج بصدمه: انتوا بتعملوا اي
نجمه: هنجتله وناخد بتار غاده
مالك بغضب: بتار اي وزفت اي نزلوا سلاحكم هتودوا نفسكم في داهيه انتوا اتجننتوا

نظر سراج اليها بغضب شديد ثم صرخ في وجهها مردفه: نزلي المسدس دا يا نجمه وانتي يا ريهام ال بتعمليه دا مينفعش

نجمه بغضب ودموع: هجتله ومش هسيبه انا ال هاخد بتارها
مالك بعصبيه : بتار مين وزفت اي دلوجتي نزلي الزفت ال في ايدك دا
ريهام بحده: ابعدوا من اهنيه وسيبونا نتصرف معاه لحالنا

نظر سراج ومالك الي كمال الذي يقف مستسلم ختي لا يتحدث ولا يدافع عن نفسه ثم اغمضت نجمه عيونها وصوبت تجاه كمال وقبل ان تصيب الرصاصه كمال سحبه سراج بسرعه وانطلقت الرصاصه اليه ووقع سراج علي الارض فأنفزع الجميع واقترب مالك وكمال منه وتحدث كمال بلهفه مردفا: سراااج انت زين اي ال حوصلك
مالك بلهفه: سراج اي ال حوصلك شيله معايا بسرعه يا كماال

حمل مالك وكنال سراج ونزلوا بسرعه الي السياره ثم ثعد مالك الي الغرفه وسخب السلاح من يديهم وسحبهم خلفه الي السياره وذهبوا جميعا الي المستشفي اما في المستشفي وقفوا جميعا اما غرفه العمليات وسط خوف الجنيع وبالتحديد نجمه التي كانت تشعر بالخوف والقلق الشديد ليس علي نفسها ولكن علي سراج ظلت تدعي كثيرا وكثيرا ختي خرج الطبيب فـأقترب مالك منه وتحدث بلهفه مردفا: سراج زين صوح جولي
الطبيب: للأسف حالته صعبه واحنا لازم نبلغ البوليس
مالك بحده: لع مفيش بوليس هيتدخل
الطبيب بقلق: تمام احنا دلوجتي هندخله العنايه المركزه ووممنوع حد يشوفه

اما في مكان اخر بعيد كثيرا عن الصعيد جلست هذه الفتاه وهي تردد كلمات الاغنيه مردفه :

"حبه ظروف اتجمعت علي شكل واحده قلبها مجروح .. حبت تعيش بين البشر ملقيتش بينهم اي باب مفتوح ..كل ال جاي جايب وجع ياخد مكانه وفرحها بيروح ..ومن انهارده ياروح ما في بعدك روح ...ويا عيني علي لف السنين بتهد مين وتعلي مين علي التاني ...شر الحليم مش من مفيش..وهعيش لمين لو مش هعيش علشاني ..حيرني من كل الحاجات ..والخوف في قلبي لما زاد دواني كل شئ بأوانه وانهارده اواني ...اسرار في قلبي لا تتكتم ..ولا تتحكي ولا يفهموها الناس ..بس ال لازم يتعرف كتر الالم بيموت الاحساس ...مش كل ماضي بنعشقه ..في ماضي لازم يتنسي ويداس ..وكفايه انه اتعاش وقت ما منسيبناش ..... ويا عيني علي لف السنين بتهد مين وتعلي مين علي التاني وو

انتهت الفتاه من كلامات الاغنيه علي صوته مردفا: غاده سراج في المستشفي وووو

رواية استاذ قلبي الفصل السادس


لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات

28 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. الفصل الثاني كيف اشوفه

    ردحذف
  2. الباقي جميله اوي

    ردحذف

إرسال تعليق