القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحر العقرب الفصل التاسع 9 والأخير بقلم نور الشامي

 رواية جحر العقرب الفصل التاسع 9 والأخير بقلم نور الشامي

رواية جحر العقرب البارت التاسع

رواية جحر العقرب الفصل التاسع 9 والأخير بقلم نور الشامي

رواية جحر العقرب الجزء التاسع

الفصل الاخير
جحر العقرب

التفت الجميع عندما وجدوا شاشه التلفاز وبها سهي وايهاب وهو يحاول ان يتحرش بها وبعدها مقطع اخر وهو. يحاول مضايقتها بطرق قذره ثم مقطع اخر وهو يغير ادويه اصاله ويتحدث معها انه سبب في كل شئ وانه هو من طلب منها ان تتهم جاد بكل هذا فألتفت جاد ونظر الي ايهاب بغضب ثم ركله بقوه فوقع علي الارض من شده الركله ثم اقترب منه اركان بغضب شديد ومسكه وظل يضرب به بطريقه وحشيه وهو يتحدث بغضب شديد مردفا: هتفضل وسخ طووول عمرك انت بتعمل اكده ليييه
ايهاب بتعب وعصبيه : علشان انتوا عندكم كل حاجه ومنعتوا عني الفلوس وفلوسكم كبرت انا كمان اخوكم
جاد بغضب شديد: انت ال خدت فلوسك وموافجتش تبجي معانا ورحت ضبعت فلوسك علي الزباله ال انت فيها وبالرغم من اكده انا واركان كنا بنبعتلك لكن وسخ مش هتتغير
اركان بغضب وهو يضربه بقوه: وسخ انت ازاي تتجرأ وتلمس مرتي ..ازاي تلمسها وتجربلها ...يا وسخ يا زباله

كان اركان يضربه بقوه والجميع يحاول ان يفضوا هذا الاشتباك العنيف حتي جاءت هي وقبل ان تلمسه صرخ في وجهها بغضب شديد مردفا: اوعي تلمسيني فاااهمه ...اوعي تجربي مني فااهمه
سهي بصدمه: اركان ...انا ..
اركان بغضب شديد: جوولت مش عايز اسمع منك ولا كلمه ..جايه دلوجتي تتكلمي بعد اي ..انا مش عايز اسمعك
سهي بدموع: بس انا والله خبيت عليك علشان ميوحصلش مشاكل بينكم
اركان بغضب: جوولت اسكتي صوتك بيزعجني وشكلك كل حاجه فيكي بتضايجني

نظرت سهي اليه ببكاء شديد وجاءت لتتحدث ولكن فجأه صرخت بأسم اركان ووقفت امامه فغرس ايهاب السكين بها بدون قصد ووقعت علي الارض غارقه في دمائها بين احضان اركان فتحدث بلهفه مردفا: سهي ...سهي
سهي بتعب شديد وصوت متقطع: والله العظيم ما حبيت حد غيرك صدجني انت روحي .. انا مبسوطه اني هموت وانا في حضنك
اركان بدموع ولهفه: لا لا متسبنيش يا سهي انا بحبك والله ..انتي محفوره في قلبي انا مكنتش عايش وانتي بعيده عني خليكي معايا وفجأه فقدت سهي وعيها فتخدث جاد بحده مردفا: يا حراااس الوسخ دا احبسوه لحد ما نيجي
عائشه بصراخ: اركاان شيلها ويلا بسرعه نروح المستشفي

اقترب اركان اكثر منها ثم حملها وذهبوا بسرعه الي المستسفي اما في اخدي المصحات العقليه وقفت اصاله بغضب شديد مردفه: عثمااان طلعني من اهنيه انا مش مجنونه ..انا مش مجنونه ...ماما طلعيني من اهنيه

نظرت نعمه الي عثمان بدموع ثم تحدثت مردفه: كان لازم ابعتك اهنيه يا بنتي من زمان لازم تتعالجي
الطبيب: متخافوش عليعا هي هنا هتكون في امان وان شاء الله تتعالج
عثمان بضيق: خلوا بالكم منها واي مصاريف احنا هندفعها المهم تبجي زينه
الطبيب: ان شاء الله متخافوش

اما امام العنايه المركزه وقف اركان ينظر لهذه النائمه لا حول لها ولا قوه فأقترب جاد منه وتحدث بحزن مردفا: سهي هتبجي زينه متخافش ادخلها
اركان بحزن شديد: احنا بجالنا سبع سنين بعاد عن بعض لكن انا كنت براجبها خطوه بخطوه وكنت متأكد ان فيه سبب كبير علشان تطلب الطلاج بس مكنتش اعرف ان ممكن يكون دا السبب انا بحبها يا جاد ..دي الوحيده ال انا حبيتها في حياتي ..هي هتكون كريسه صوح
جاد بحزن: ايوه هتكون كويسه متخافش بس ادخلها

نظر اركان الي الغرفه ثم دخل بتردد وحزن حتي اقترب منها وجاء ليقبل رأسها ولكنه ابتعد ومسك يديها وتحدث بحزن مردفا: انا بحبك ..والله بحبك ومحبيتش حد غيرك

فتحت سهي عيونها ببطئ وتعب ثم تحدثت مردفه: اركان
اركان بابتسامه: روح اركان وعيونه
سهي بتعب: انت بجد بتحبني ..سامحتني
اركان بابتسامه: انا مجدرش ازعل منك اصلا علشان اسامحك انتي روحي يا سهي كنتي دايما بتجولي ان بيتي زي جحر العقرب علشان حبستك في المخزن بس صدجيني انا اكتر واحد كنت ببجي زعلان وانا بعمل اكده ..انا كنت بحاول اخليكي تتراجعي عن قرار الطلاج علشان بحبك بس انتي مكنتيش راضيه تجولي حاجه
سهي بدموع: سامحيني ..انا اسفه
اركان: بس متعتذريش انا ال اسف اني مكنتش عارف ان الوسخ دا بيعمل معاكي اكده بس انا هخليه يلعن الساعه ال فكر يجرب منك او من جاد هخليه يندم علي كل حاجه عملها فيكم
سهي بدموع : عايزه اطلب منك طلب وعلشان خاطري وافج
اركان بابتسامه: هعمل اي حاجه انتي عايزاها بس هتتجوزيني
سعي بسعاده ودموع: ايوه هتجوزك يا ابن عمي

بعد مرور خمس سنوات وقف في هذه الورشه التي تختص في صيانه السيارات وعلي وجهه اجهاد شديد حتي انتهي عمله فابدل ملابسه التي تمتلئ بالشحم ثم ذهب الي بيته وهو عباره عن شقه صغيره في منطقه عشوائيه وعندما وصل ركضت اصاله تجاهه واحتضنته بشده ثم تحدثت مردفه: ايهاب حبيبي ارتاح لحد ما احضر الواكل
ايهاب بابتسامه: تعزفي من وجت ما قررتي تسامحيني احد انعارده وانا كل يوم بحمد ربنا وبتعذب علي كل ثانيه اذيتك فيها
اصاله بحزن: كلنا بنغلط يا ايهاب وزي ما انت غلطت انا كمان غلطت ايوه كنت تعبانه بس برده غلطت تعبي مش مبرر والحمد لله اني اتعالجت وبجيت كويسه وانت ندمت علي كل خاجه عملتها
ايهاب بحزن: بس اخواتي من وجت ال حوصل وهما مش راضين يسامحوني يا اصاله حاولت كتير جوي بس مفيش فايده
اصاله: انهارده خطوبه اروي هنروح وتعتذر تاني رتالت وعاشر لحد ما يسامحوك

نظر ايهاب اليها ثم تذكر فلااااش بااك

يوم حادثه سهي دخل اركان وجاد وعثمان الي المخزن الذي كان موحود فيه ايهاب فتحدث ايهاب بغضب مردفا: انتوا عايزين مني اي هتجتلوني صوح
اركان ببرود : لع مش هنجتلك امشي يا ايهاب
ايهاب بصدمه: امشي فين
جاد بضيق: امشي روح مكان ما انت عايز مش هنعمل فيك حاجه بس انسي ان ليك اخوات وعيله احنا هننساك
ايهاب بصدمه: هي سهي حوصلها حاجه
اركان ببرود: سهي كويسه وكلنا هنبجي كويسين وانت بعيد عننا من انهارده احنا ملناش اخ اسمه ايهاب اتفضل مع السلامه وخد دول 10 الاف جنيه

اخذ ايهاب النقود بتردد ثم ذهب وهو ينظر اليهم بدهشه وصدمه

فلاااش بااك

تنهد ايهاب بضيق ثم تخدث مردفا: مش هيسامحوني

اما في بيت الشيمي كان الفرح يعم ارجاء المكان وفجأه سمعوا صوت صراخ فذهب اركان بسرعه وخلفه جاد وعثمان ثم صرخ اركان مردفا : احمد اي ال بتعمله دا

نظر هذا الصغير اليه بتذمر وهو يمسك في شعر هذه الصغيره بقوه فأقترب اركان منه وسحبه اليه بقوه ثم اقترب من الصغيره وتحدث مردفا: حبيبتي متعيطيش يا عيوني
الصغيره ببكاء: عموا شوفت احمد عايز يقصلي شعري
اركان بضيق: معلش يا حبيبتي هو غبي
جاد: احمد في اي ينفع تتعامل اكده مع بنت عمك
احمد بتذمر: قاعده تغيظني يا عمو وتحطلي بتاع احمر من بتاع البنات علي وشي
اركان بحده: مهما عملت انت ازاي تمسكها اكده انت ناسي انك ابن عمها الكبير ولازم انت ال تحنيها وتخلي بالك منها مش تضربها
احمد بتذمر طفولي : بابا هي ال بدأت ..خلاص متزعلش
اركان: اعتذرلها هي

نظر احمد اليها بضيق ثم اقترب منها وتحديث بضيق مردفا: متزعليش
رزان بابتسامه: يلا نلعب انا وانت
احمد بسعاده: يلا

مسك احمد يد رزان وركضوا بسرعه فضحك اركان وجاد وعثمان ثم تحدث عثمان مردفا: هذا الشبل من ذاك الاسد احمد مش هيعتذر مهما حوصل كلمه اسف دي مش هتطلع منه
جاد بضحك: ما اركان انا عمري ما سمعته بيحول اسف برده
اركان بتذمر: مالك يا هفه انت وهو يلا اطلعوا شوفوا الكل جاهز ولا لسه الضيوف جربت توصل
جاد بضحك: ماشي

في المساء كانت صبا بجانب عثمان وهي تحمل طفل صغير علي يديها بسعاده وعائشه بجانب جاد الذي تحدث مردفا: رزان فين
عائشه بضحك: مع احمد هو مش هيسيبها

اما عند اركان فكانت سهي تمسك يده وهي تنظر الي ابنها وهو يلعب مع رزان فتحدث اركان مردفا : هو ابنك دا مش معبر حد خالص اكده وجاعد يلعب طول النهار
سهي بتذمر: هو ابني لوحدي وبعدين حبيبي يعمل ال هو عايزه هو نسخه منك اصلت
اركان بضحك: بجد طيب الحمد لله انه نسخه مني اطمن علي مستجبله

اقتربت بدريه وهي تمسك بيد اروي وخطيبها بجانبها ثم تحدثت مردفه: بنتي الجمر

نظر جاد اليها بسعاده ثم قبلها علي راسها وتحدث بسعاده: اختي الحلوه دايما زي الجمر
اقتربت صبا ايضا واحتضنتها بسعاده ثم عثمان وقبلها علي راسها فنظرت اروي الي اركان وتحدثت مردفه: وانت يا ابيه شكلي وحش ولا اي

ضحك اركان بشده ثم اقترب منها واختضنها بقوه وتخدث بسعاده مردفا: انتي احلي واحده في الدنيا كلها
اروي بدموع وسعاده: انتوا ال احلي عيله في العالم مله

جاءت سهي لتتحدث ولكن سمعوا صوت هذه الصغيره وهي تركض اليهم فأقترب اركان اليها وحملها ثم تحدث بسعاده مردفا: ساره حبيبه جلبي
الصغيره بتذمر : ساره زعلانه
جاد بضحك: ساره زعلانه ليه احنا منجدرش علي زعل الجميل

ركض احمد ورزان اايها عندما وحدوها وتخدث احمد بسعاده مردفا: ساااره وحشتيني
رزان بسعاده: ساره احنا كنا مستنينك علشان انا وانتي واحمد نلعبوا
ساره بابتسامه: ماما قالت اني هقعد معاكم انهارده
اركان بابتسامه: طيب الجميل زعلان ليه بجا
ساره بتذمر: علشان انت وعموا حاد وعموا عثمان بقالكم يوم ويوم ويوم مش بتيجوا تشوفوني
اركان بضحك: متزعليش يا حبيبتي والله كنت مشغول

اقتربت اصاله منهم ثم تحدثت بابتسامه مردفا: الف مبروك يا اروي
اروي وهي تحتضنها: اصاله انا مبسوطه جووي انك جيتي
عائشه وهي تختضن اصاله: حبيبتي عامله اي
اصاله بابتسامه: الحمد لله يا حبيبتي كويسه

جاءت عائشه لتتحدث ولكن وحدوا ايهاب يقترب منهم فنظر اركان وجاد وعثمان اليه بضيق شديد وجاء ليذهب ولكن تحدثت ساره مردفه: عموا مش انت بتحبني
اركان : طبعا يا حبيبتي انا بحبك جووي والله
ساره: وانت با عموا جاد
جاد: طبعا يا ساره انا بموت فيكي
ساره: وانت يا عمو عثمان
عثمان: احنا كلنا بنحبك يا ساره
ساره: خلاص سامحوا بابا ..انا صغيره ومش عارفه حاجه بس هو دايما بسمعه بيقول انه عايزكم تسامحوه

نظر اركان الي ايهاب بضيق فتحدثت بدريه بدموع: انا مسمحاه يا ساره
ساره بابتسامه: انتي احلي تيته في العالم ..عموا اركان سامح بابا علشان خاطري
ايهاب بدموع: انا اسف. .انا اتغيرت والله العظيم. .اتغيرت من زمان جووي سامحوني المرادي ادوني اخر فرصه
سهي: اركان سامحه ايهاب اتغير وانت عارف انه اتغير
عائشه: سهي معاها حق سامحوه وانت يا جاد سامحه
صبا بابتسامه: ايهاب مش هتيجي تحضن اختك

اقترب ايهاب منها ثم احتضنها وتحدث بدموع مردفا: اسف. .اسف والله
صبا بدموع: انت اخوي وانا مسمحاك

نظرت اروي الي اركان ثم تحدثت بدموع مردفه: انا مش هسامحه غير لما انت وابيه وجاد يسامحوه
صبا بدموع: عثمان علشان خاطري
عثمان بابتسامه: انت صاحبي يا ايهاب وزي اخوي وانا مسامحك
ايهاب بدموع: شكرا يا عثمان
ساره: عموا علشان خاطري سامحه
رزان: بابا سامحه بقا علشان ساره متزعلش

نظر جاد الي اركان ثم الي ايهاب وتحدث مردفا: لو ارمان سامحه انا هسامحه
احمد بتذمر: بابا سامح عموا ايهاب علشان ساره هتزعل

اركان وهو ينظر الي ساره ويتحدث بابتسامه: علشان خاطرك يا ملاكي انا محدرش ارفضلك طلب انا مسامحه علشان متاكد انه بجا كويس

ركض ايهاب واحتضن اركان ثم تحدث بدموع وسعاده مردفا : والله ما هغلط تاني اخر مره صدجني مش هغلط تاني
اركان وهو يحتضنه : وانا متاكد

اقترب حاد واروي منه ثم احتضنوه وتحدث اركان بابتسامه مردفا : انا عارف من زمان انك بجيت كويس كنت اجدر ابعد عنك نهائي بس مجدرش ابعد عن ساره علشان هي مش بس بنتك دي اميره عيله الشيمي
ايهاب بسعاده ودموع : صدجوني انا خلاص مش هعمل حاجه غلط تاني

بدريه : بس انا عندي شرط علشان نسامحك خالص
ايهاب : اي طلب هتطلبيه انا موافج عليه
جاد : اول طلب تجول لماما .ماما زينا كلنا ما بنجول
ايهاب بابتسامه : ياريت هي توافج
بدريه بسعاده : انت اصلا بعتبرك ابني زيك زي جاد واركان
اركان : الشرط التاني ..هتيجي تجعد معانا اهنيه وتشتغل معانا انا عارف دلوجتي انك مش هتعمل حاجه غلط وكمان علشان ساره تبجي معانا علطول
اصاله بسعاده : انا موافجه بالنيابه عنه
بدريه بسعاده : ربنا يجمعكم مع بعض طول العمر

اقتربت سهي وهمست في اذنيه مردفه : صدجتني انا طلبت منك في المستشفي انك تسيبه وهيتغير
اركان بابتسامه : صدجتك
سهي بسعاده : انا بحبك جووي
اركان بابتسامه : وانا كمان بحبك جوووي

النهايه.

  • لقراءة المزيد من روايات نور الشامي : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات