القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروستي القاصر الفصل التاسع 9 بقلم عليا المحسن

رواية عروستي القاصر الفصل التاسع 9 بقلم عليا المحسن

رواية عروستي القاصر البارت التاسع 

رواية عروستي القاصر الفصل التاسع 9 بقلم عليا المحسن


رواية عروستي القاصر الجزء التاسع 

عروستي القاصر
البارت التاسع
خالد وصل شهد لبيتها وراجع لبيته لقي داليا خارجه من البيت بتتسحب اتخبي عشان متشفوش ومشي وراها لحد ماوصلت لعمارة وصعدت وهو خلفها ودخلت شقه وقف علي الباب
داليا : وحشتني اوي اوي بس دا ميمنعش اني مضيقه منك اوي
شخص : داليا احنا لازم نبعد عن بعض اليومين دول
داليا : عشان حبيبة القلب صح
شخص : صح انا مصدقت أنها وافقت وانا مش مستعد اخسرهاا
داليا: تمام مش موضوعنا
خالد واقف برة مش مصدق وحاسس أن الصوت يعرفه كويس بس مش متاكد هو مين .طيب هيعمل اي اكيد لو خبط محدش هيفتح فكر في طريقه بس يارب تنفع نزل جري علي بواب العمارة وقاله
خالد : معلش ياعمي انا اخويا اللي في الدور الثاني والسخان الغاز ضرب وانا خايف عليه لو معاك نسخه تاني لمفتاح الشقه ممكن تيجيبوا
البواب : اسف يابشمهندس لو حضرتك زي مابتقول كده اتصل بالاسعاف أو المطافئ بس أنا مينفعش افتح شقه حد من غير أذنه
خالد : بقولك اخويا
البواب : قولتلك اتصل بالاسعاف أو المطافئ معنديش غير كده واتفضل عشان متصلش انا بالبوليس
خالد : خرج من العمارة ومش مصدق داليا تعمل كده وعايز يعرف مين الشخص ده وسند علي حيطه وراه وبص لقي مصورة مياه واصله للمطبخ طلع عليها ودخل من شباك المطبخ بعد عناء وهو ماشي سمع صوت ضحكه داليا من غرفه النوم غمض عيونه وبلقع ريقه ومشي لحد الاوضه وفتح الباب ومصدقش لما لقي .
******
وعد واحمد قاعدين في مطعم ووعد مش بتاكل
احمد : اي مش بتاكلي ليه
وعد : مش جعانه
احمد: ممكن اعرف اي السبب
وعد : عايزه اروح لامي
احمد : بس كده ولا في حاجه تاني
وعد : مفيش حاجه تاني
احمد : تمام كلي وهوديكي بس شرط لما تأكلي كل الاكل ده
وعد : بس أنا مش جعاانه
احمد : خلاص براحتك متكليش ومفيش مروح
وعد : خلاص بس مش كله
احمد : ماشي بس كلي
بدأت وعد في الاكل لكي تذهب لامها
*****
نور روحت البيت وبتتصل بواليد مش بيرد دلفت الي المرحاض اخذت شور وخرجت لكي تناام
****** في القصر يجلس الجميع شاهين وازهار ومروة ويوسف ومريم وادهم
ادهم : ماما فين وعد
شاهين: خرجت مع احمد ولسه مرجعوش
ادهم: وهتيجي ايمتي
شاهين: مش عارف
ادهم : طيب
يوسف ومريم قاعدين جمب بعض يوسف كل شويه يحط رأسه علي كتف مريم ومريم ترفعها وتكسف وهو يرجع يعملها تاني
شاهين لاحظ : يوسف لو عايز تنام اطلع نام فوق
يوسف : عندك حق يابابا انا طالع ثم مسك يد مريم وسحبها
ازهار : انت اللي هتنام مش هي
احمر وجهه مريم من الخجل ونظرت ليوسف بغضب مما جعله يضحك
يوسف : اه طبعا ياماما مانا مش بعرف انام لوحدي ثم سحبها الي أعلي تحت خجلها
بعد قليل من الوقت دق الباب قام ادهم ليفتح ظنا منه أنها وعد وجد والده وتقف بجوارة فتاه كالقمر
ادهم : بابا مين دي
دخل عمر وقال السلام عليكم
الجميع باستغراب من التي تمسك بيد عمر ومروة غضبت جدا : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
ازهار : مين دي يا عمر
عمر : دي مرات ابنك ياامي حبيبة
ازهار : مرات ابني مين
عمر : انا
بوم بوم مروة بصدمة : انت اتجوزت
عمر: اه اتجوزت
شاهين بغضب: انت اكيد اتجننت
عمر بصوت عالي: سيبوني اختار مرة واحدة حاجه بحبها
شاهين : احنا غصبنا عليك قبل كده عشان تتجوز مروة انت اللي اختارتها
عمر : واختارت غلط
مروة بدموع حقيقيه فهي سيدة بالاخير : طلقني ياعمر
ازهار : اهدي بس يابنتي تخربي بيتك باديكي
مروة : هو لسه هيتخرب ماهو اتخرب يامرات خالي
عمر ببردو : بعد اذنكم انا طالع فوق
شاهين : انت هتطلع فعلا بس هتطلع برة
عمر بصدمه: بتطردني عشان دي مااشي
شاهين رفع أيده ونزل علي خد عمر : برة ياكلب
سحب عمر زوجته الجديده وخرج من المنزل
وازهار قعدت تهدي مروة
***** أعلي عند مريم ويوسف
مريم : يوسف في صوت عالي تحت
يوسف: لا مفيش حاجه
مريم : والله في ركز كده وانت تسمع
بالفعل سمع صوت والده الغاضب قام مسرعا وارتد ملابسه ونزل الي أسفل
شاهين : الكلب ده ميجيش البيت تاني ولا الشغل كمان
يوسف : في اي مالك يابابا
ازهار : اخوك عمر اتجوز علي مراته
يوسف : وفيه اي
شاهين بغضب : انت بتقول اي انت كمان
يوسف : هو اول واحد يتجوز علي مراته
شاهين : عوض عليا في ولادي يارب ثم تركهم وخرج وصعد يوسف الي أعلي .
أعلي
مريم : في اي
يوسف : عادي عمر اتجوز
مريم بصدمه : نععععم انت بتقول اي ثم قامت من علي السرير
يوسف : في اي عادي يعني وبعدين انتي رايحه فين
مريم : هروح لمروة اكيد منهارة لازم ابقي جمبها
يوسف هو يقترب منها : خاليكي جمب جوزك هو محتاجك اكتر
******
ورد قاعدة جمب محمود لانه في الفترة الأخيرة مرض مرض شديد وأصبح لايتحرك
ورد : محمود انت جعان اعملك اكل
محمود : لا ياورد انا مش عايزه حاجه
دق الباب خرجت ورد لتفتح وجدت وعد احتضنتها ودلفت لتسلم علي اخواتها ووالدها ودلف احمد خلفها
جلسوا جالسه عائليه مع عائلة وعد ومحمود تغير جدا وندم أنه جوز ابنته فى سن صغير وسمع لحديث بلدته وايضا عمها الطمع والجشع .ولكن حمد ربنا انها اتجوزت احمد لانه شافه بيحب وعد ومهتم بكل تفاصيلها .
ثم ذهبوا الي المنزل ليعرفوا ماذا حدث
فتح ادهم الباب لوعد وأحمد وابتسم لماشاف وعد وجري عليها
ادهم : اخيرا جيتي
وعد بابتسامه : اه في اي
ادهم : مفيش حاجه بس كنت زهقان اووي من غيرك
وعد : انا جيت اهو
احمد بغيرة : بس هطتعلي تانامي عشان الوقت اتاخر
وعد : خلاص ياادهم نتكلم ونقعد بكرة كتير مع بعض انا مش هعمل حاجه بكرة
ادهم : خلاص مااشي يلاا ثم مسك يدها ولسه هيتحرك
احمد سحب أيدها من ايد ادهم : انت رايح فين
ادهم : هنطلع ننام
احمد : اطلع انت هي هتطلع معايا
ادهم : ليه
احمد : انت اوضتك في ناحيه وانا اوضتي في ناحيه
ادهم: تمام تصبحي علي خير يا وعد
وعد : وانت من اهل الجنه ياادهم
ثم صعد ادهم كي ينام ليستيقظ ويقعد ويتكلم مع وعد كما تعود .
سحب احمد وعد ولسه طالع وبعدين قال
احمد : وعد اطلعي وانا هشوف ماما وبابا وهاجي
وعد : طيب بسرعه عشان بخاااف
احمد : طيب
ثم صعدت وعد وذهب احمد الي غرفه والديه ليتفاجي بخبر جواز عمر وطرد والده له
احمد : بس يابابا مينفعش نحل الموضوع كده لازم تشوف اي اللي وصله لكده
شاهين : لا مش هشوف ودا الحل الصحيح عشان يرجع عن غلطه ويعرف أنه غلطاان
احمد : تمام يابابا اللي حضرتك تشوفه تصبح على خير
شاهين : وانت من اهل الخير يا ابني
ثم خرج يتنهد بضيق علي ماوصلوا له
"*********
وتعدي الايام بسرعه كأنها ثواني وكل واحد فيهم حياته هتتغير ناس هتسيب ناس وناس هيزيد حبها لناس وناس هتموت وناس هتتولد وناس هتكرها نااس وعدي تلات سنيين ووعد بقي عندها ١٦ سنه وكل لما تكبر حبها لاحمد بيزيد هي مش عارفه هو اي دا بس مش عايزه تسيبه وعايزه تروح معه كل حته يروحها وادهم حبه كمان بيزيد لوعد ومش عارف يعمل اي وأحمد بيحب وعد اكتر ماهي بتحبه بس مش عايز يعترف حتي لنفسه لانه شايف أنه كده هيكون بياذيها أم خالد في مصيبه ومش عارف يعمل اي ونور وواليد اتجوزوا بس مشاكلهم بتكبر ومحدش عارف هيكمل ازاي وشهاب اتجوز هند صحبة نور وخلف منها بنت سموها نور هند معترضتش لأنها عارف ان شهاب كان بيحب نور وكمان اسم صحباتها وخالد سااب شهد واتجوز داليا محمود الله يرحمه ماات وشاهين ماات هو كمان عمر رجع البيت هو ومراته الجديدة وكل اللي في البيت حبها ومروة ندمت انها سابت جوزاها وضيعته من أيدها ومريم ويوسف علي الرغم من أنهم خلفوا بنت سموها ملاك بس لسه بردو زي العيال ويوسف بيتعمد يخجلها . اتملت العليه تاني وضحك وهزار بس كل واحد جوه حزن يكفي بلاد
وعد قاعدة مع ادهم كالعادة
وعد : ادهم
ادهم : نعم
وعد : عايزه اقولك حاجه
ادهم : قولي انا سمعك
وعد : بس هو في كده شعور جوايا بس مش عارفه هو اي
ادهم : يعني اي
وعد : يعني انا مثلا في شخص بفكر فيه ديما بفكر في كلامه حتي ضحكته عالطول بفكر فيه ولما بسمع صوته جسمي كله مش بعرف اتحكم فيه ولما بيقرب مني أو يقعد معايا وييجي يمشي بكون مضايقه ومش عايزها يمشي وبحب لما يتعصب عليا عشان حاجه غلط انت فاهم
ادهم : اه فاهم
وعد : يعني اي بقي
ادهم : دا الحب
وعد : لا طبعا طيب ماانا بحب امي وبحب ابويا الله يرحمه وبحب اخواتي وبحبك وبحب مروة وبحب مريم وبحكبم كلكم ومش بيحصل كده
ادهم مركزش غير في لما قالتلوا بحبك بس هي بتتكلم ببرئه
وعد : ادهم رحت فين
ادهم : معاكي بس ياوعد انا بتكلم عن الحب التاني. اللي هو بين ولد وبنت او بنت وولد
وعد : انت عرفت منيين اني بتكلم علي ولد واي عرفك أن دا حب انت كمان بتحب
ادهم : ومين فينا محبش كلنا اكيد حبينا
وعد : طيب مين
ادهم : هتفرق لوقولتلك
وعد : مش عايز تقول خلاص
ادهم : فكك مني مين ده اللي بتتكلمي عنه
وعد : ولا حاجه
ادهم : براحتك انا لازم امشي
وعد: طيب
******
خالد قاعد وداليا قربت منه وحطت أيدها علي صدرة اتفزع
خالد : داليا قولتلك ميه مرة متلمسنيش تاني وافتكري اني اتجوزتك عشان عمي ميتفضحش
داليا : عدي علي الموضوع سنيين وانت لسه فاكر
خالد : ومين فينا نسي انا موقلتش لنور لأنك كنتي هتنزلي من نظرها وعشان قلبها ميتوجعش مرة تاني إنما أنا بكرهك ومش بطيق حتي صوتك
داليا : خلاص طلقني
خالد : متسعجليش كده كده هطلقك ثم غادر الشقه
******
يتبع .......

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 

لا تنسى كتابة تعليق ليصلك اشعار بالحلقات الجديدة من الرواية.

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. الحلقه العاشره م طلعت عندي الروايه حلوه جدا حبيتها

    ردحذف

إرسال تعليق