القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ياسين الفصل الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق ياسين الفصل الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

رواية عشق ياسين الجزء الخامس

رواية عشق ياسين الفصل الخامس 5 بقلم سمسمة سيد


رواية عشق ياسين البارت الخامس

الفصل الخامس
عشق ياسين

دلف ياسين الي داخل الغرفة ليجد تلك الواقفه فوق الفراش

نظر اليها بذهول ليردف قائلا :

_انتي واجفه اكده ليه !!

قلبت عيناها وهي تنظر اليه مردده :

_واجفه اكده عشان لما تيجي تضربني متجدرش

اردف بااندهاش :

_اضربك!!

اردفت رهف بتاكيد :

_ايوه

عاد ياسين الي بروده ليردف قائلا :

_واضربك ليه ، عملتي ايه عاد !!

اردفت رهف بطريقه مضحكه :

_وه !! مش رديت علي مرات عمي !! وكنت جاعد تزغرني !! ، كان ناجص تاكلني وتشرب ورايا مايه!!

جاهد ياسين للتحكم في ابتسامته ليردف بجديه مصطنعه :

_يعني عارفه زين انك غلطتي !؟

هزت راسها بالنفي لتردف قائله :

_لع مغلطتش ، فيها حاچه عفشه لما اتدلع علي چوزي ياخلج !!

رفع ياسين حاجبه وهو ينظر اليها ليردف بتساؤل :

_يعني مغلطتيش !!

هزت راسها بالايجاب لتؤكد عدم خطائها بشئ

ضيق عيناه لتنظر اليه بقلق ، اردف قائلا :

_متاكده !!!

نظرت حولها بنظرة سريعه متفحصه محاوله الكشف عن اماكن الهروب من ذلك الواقف امامها ، استغل ياسين انشغالها السريع ليجذبها من خصرها وقام باانزالها امامه محيطا خصرها بذراعيه القويتين ...

نظر الي عيناها المغلقه ليردف قائلا :

_كنتي بتجولي مغلطتيش مش اكده!!

هزت راسها بالنفي الشديد ومازلت علي حالها مغلقه عيناها بقوة

ارتسمت ابتسامه خفيفه علي شفاتيه من خوفها الطفولي

فتحت عيناها بذلك الوقت لتجده يبتسم ، نظرت اليه بغيظ لتدفعه بقوة مردده :

_ايوه بان بااان علي حجيجتك

اتجه نحو الاريكه ليجلس عليها واضعا راسه بين يديه بياس مرددا :

_حجيجة ايه دي ؟

اردفت بقوه وغيظ :

_حجيجتك اللي الكل عارفها ، انك شخص جاسي معندكش رحمه بتفرح بخوف الناس واذاهم

رفع راسه لينظر اليها ببرود جعلها تصمت ليردف هو بهدوء :

_چميل انك فهمتي وسكتي ، معايزش اسمع حاچه تاني ، نااااامي

اردف بكلمته الاخيره بصوت عالي لتسرع نحو الفراش متسطحه وساحبه الغطاء حتي اعلي راسها

هز راسه بيأس من تلك المتمرده ليتسطح هو الاخر علي الاريكه مغلقاً عينيه وسرعان ماذهب في ثبات عميق

اما عنها فظلت مستيقظة لبعض الوقت تفكر في الامر حتي غلبها سلطان النوم واستسلمت له ....

في صباح يوماً جديد ....

استيقظت رهف بكسل لتعتدل في الفراش ناظره حولها ، لم تجده لتزفر براحه ...

نظرت الي الساعه الموضوعه علي الكومود بجوار الفراش لتشهق بفزع مردده :

_يالهووي اني نمت كل ده

قاطعها صوت طرقات باب الغرفة لتقف وتتجه نحو الباب ومن ثم قامت بفتحه لتجد احدي الخادمات تحمل طاولة الطعام

الخادمه بااحترام :

_صباح الخير ياست هانم

رهف باابتسامه :

_صباح الخير

الخادمه :

_ياسين بيه جالي اول ماتصحي اچهزلك الفطار واچيبهولك اهنه

افسحت رهف المجال لها لتدلف الي الداخل

وضعت الخادمه مابيدها علي الطاولة الصغيرة الموجوده بالغرفة

اردفت رهف بتساؤل عفوي :

_اومال ياسين فين؟

ابتسمت الخادمة لتردف قائلة :

_ياسين بيه راح مشوار

رهف :

_متعرفيش مشوار ايه !!

هزت الخادمه راسها بالنفي ومن ثم اردفت :

_تؤمروني بحاچه تاني !!

ابتسمت رهف ببساطه لتردف قائله :

_شكرا

اتجهت الخادمه للخارج لتجلس رهف وشرعت في تناول الطعام

قاطعها اقتحام احدي الفتيات الغرفة وخلفها صابرة
وقفت لتنظر لتلك التي تنظر اليها بحقد وغضب لاتعلم سببهم

رهف :

_انتي مين ؟ وازاي تدخلي اكده !!

اردفت الفتاه وتدعي " شمس " :

_اني ادخل بالطريجه ال تعچبني اي مكان مبجاش غير الخادمين كمان ال هيعلموني ادخل كيف !!

رهف بحده :

_لمي لسانك ، واطلعي بره حالاً

شمس بحقد :

_ايه الحجيجه ضايجتك !! انتي اهنه مش اكتر من خدامه وبس

رهف ببرود وهي تنظر اليها والي صابرة :

_الخدامه دي تبجي انتي وال يتشددلك وو

قاطعها دخول ياسين المفاجئ الصارخ بااسمها :

_ررررهف .....

ووووووو

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات