القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دار الموتى الحلقة العاشرة 10 بقلم دودا حودا

 رواية دار الموتى الحلقة العاشرة 10 بقلم دودا حودا

رواية دار الموتى الجزء العاشر

رواية دار الموتى الحلقة العاشرة 10 بقلم دودا حودا


رواية دار الموتى البارت العاشر

#دار الموتي
#بقلم دوداا حوده
#الحلقه الاخيره ولسه في جزء منها
وليد :ينهار اسود ده ازاي ده
شادي :لا والله انت هتستعبط مانت عارف
وليد :طيب الحل اي
شادي :ياما قولتك بطل مخدرات مافيش فايده
وليد :بقولك اي يا تحل المشكله معايا ياتمشي
شادي :تمام انا ماشي
وليد :بقولك اي رايح فين
شادي :مش قولت امشي
وليد :هو وقته استهبال
شادي :مش عارف هنعمل اي
وليد :نخدها في شنطه العربيه ونرميها في اي حته
شادي :لا طبعا مليش دعوه
وليد:خليك جدع وهديك اللي انت عايزه
شادي :لا طبعا مش عايز حاجه
وليد :اكيد مش هتسبني في الوقت ده خليك جدع
شادي :طيب جهز العربيه
وليد: ماشي وشالو سماح ونزلو بيها وفي الطريقه الشرطه وقفتهم
شادي: اهو يا باشا اللي كلمتك عنه
وليد:هو فيه اي
الظابط :في القسم هتعرف كل شي
وليد :بغلت عني يا صاحبي
شادي :كان لازم اعمل كده وفي القسم
الظابط :مين دي بقي
وليد :مرات مرات واحد صاحبي وجت عندي والله باشا ومعرفش أنها كانت متعاطه هرويين
الظابط :وانت عرفت منين بقي أن هي متعاطه هروين
وليد:من صاحبي هو دكتور وعارف
شادي :ابدا انا معرفش حاجه انا روحت لقيتها ميته ولما كان عايز يرميها في الشارع اتصلت بحضرتكم ودي شنتطها

وفي شقه احمد
حنان:احمد حمدلله علي السلامه
احمد :الله يسلمك امال فين سماح
حنان:سماح سماح ..
احمد :سافرت مع اصاحبها صح
حنان :مش عارفه يا احمد
احمد :اختك كسرت كلامي مافيش فايده فيها
حنان :احمد والنبي انا عايزه منك خدمه
احمد :قولي يا حنان
حنان :ماما عايشه وانا عايزه اعرف مكانها
احمد :انتي بتقولي اي
حنان :فاكر الست اللي كانت جايه تمسح السلم زي ما سماح قالت
احمد :ايوه اوعي تقولي أنها ....
حنان :دي ماما ارجوك يا أحمد لازم ندور عليها
ورن تلفون احمد
احمد :الو ايوه مين
وعرف أنه مطلوب في قسم الشرطه في شرم
حنان: في حاجه
احمد :اكيد اختك عملت مصيبه
حنان :استني انا جايه معاك
احمد : بسرعه وراح عرف أن سماح مااتت
وليد :والله يا صاحبي هي اللي كانت عامله تجري ورايا وحيات ربنا وكانت عامله تكلمني حتي بوص محادثات الواتس وكلمها معايا
احمد :انت يا وليد ياللي كنت بقول عليك اخويا
وليد :حقك عليا بس والله ما قتلتها هي اللي ماتت
وأحمد رفض يستلم الجثه ويدفنها وطبعا حنان كانت لوحدها ومتعرفش مدافن ليهم وادفنت سماح في مقابر الصادقه

وفي شقه شيماء الجديده
ابراهيم :تعالي يا ام العيال
شيماء : ايه ده في ايه تيجي فين ومين دي
ابراهيم : امراتي الثانيه يا حبي
شيماء : اه و جايه هنا بتعمل ايه مش عارفه برضه
ابراهيم : واحده جايه شقه جوزها انت متضايقه ليه
شيماء : ابراهيم انت اكيد بتهزر صح
ابراهيم : لا مش باهزر وهتعيش معيا في نفس الشقه دي انا ما سيبش امراتي قاعده في بيت قديم واقعدك في شقه غاليه زي كده
شيماء : بفلوسي يا حبيبي ولا انت ناسي
ابراهيم : فلوس يا ام فلوس ما خلاص ما كل حاجه بتاعتي
شيماء : يا نهار اسود ده انا لم عليك العماره كلها
ابراهيم :وانا ممكن أطلق فيها عادي يعني
شيماء بصت جمبها كان في سكينه راحت ضربت بيها ابراهيم
شيماء :مش قبل ما اخد عمرك يا ابراهيم
ومرات ابراهيم فضلت تضرب فيها لحد ما سقطت
وراحت شيماء المستشفي بعد ما ابراهيم مات

وأحمد في شقته
حنان :انا هلم هدومي وامشي والله
احمد :لا انا اللي هسيب الشقه
حنان :لا طبعا ازاي ده
احمد :حنان انتي ملكيش ذنب لازم تفضلي هنا
حنان :انا هدور علي امي في كل مكان
احمد :وانا هساعدك في ده وموبيله رن
كوثر :ازي حضرتك عامل اي
احمد :مين معايا
كوثر :انا الست اللي كنت جايه امسح السلم وحضرتك قولت لو عوزتي حاجه كلمني
احمد :,انتي فين
كوثر :انت شكلك حد مهم ارجوك انا في مصيبه الحقني
تمت
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق