القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تزوج ماما من أجلي كاملة لـ (القلم الذهبي)

 رواية تزوج ماما من أجلي كاملة لـ (القلم الذهبي)

رواية تزوج ماما من أجلي كاملة لـ (القلم الذهبي)


الفصل الاول 

انا نوره عندي 25 سنه طالبه بكلية العلوم  !! 
حكايتي بدات بعد   انفصال بابا وماما  وفضلت اعيش مع بابا في بيت جدو  وكانت عايشه معانا تيتا 
 وبعد.انفصال ماما بسبع شهور بابا جاله مرض وتوفي  وبابا كان معاه اتنين اخوات رجاله .
 وبعد وفاة بابا ظهرت المشاكل بين عمامي وكل واحد عايز حقه في الورث بتاع بيت جدي. 
وانا لما عرفت المشاكل كلها علي البيت . جاتلي حاله نفسيه واتعقدت لان بصراحه بعد انفصال ماما من بابا قطعت علاقتي مع ماما لفتره وحسيت نفسي هبقي كدا بالشارع لاني استحالة اعيش مع حد من عمامي
  وحسيت ان الدنيا قفلت بابها قدامي وما بين تخيلاتي وواقعي اصبح ما توقعته حقيقه وعمامي اتفقوا يبيعوا البيت وكل واحد ياخد نصيبه وواحد منهم اعيش معاه انا والثاني هتعيش معاه تيتا . وقتها انا مبقتش طايقه نفسي وبفكر دايما .. ازاي هعيش في بيت عمي مع اولاد وزوجته اللي مش بطيقها اصلا !! 
فكرت كتير اعمل اي واروح فين واجي منين  وبعد التفكير 
دي كله ملقتش حل غير اتصل بماما واحاول اتكلم معاها بس كتت محرجه اووي بس الانقطاع دي.  
وفعلا جمدت قلبي واتصلت عليها وقتها كانت بشغلها بالمستشفي لانها بتشتغل بالتمريض ولما كلمتها وافقت 
ورحبت بيا.. وجه اليوم اللي اتفقوا عمامي علي بيع البيت وباعوا البيت وتيتا راحت عند واحد منهم وانا رفضت  وعطاني عمي فلوس بابا نصيبه بالبيت وفكرت اشتري شقه 
بس المبلغ طلع صغير جدا وجهزت شنطتي وكل حاجه ليا في بيت بابا واتصلت علي ماما وجات خدتني لشقتها. 
وكانت عايشه لوحدها فيها .. بصراحه انا بالاول خوفت واترددت ان ماما ترفضني لاني انا في الاول رفضت اعيش معاها وفضلت اقعد مع بابا بعد انفصالهم . ولما كلمتها كان ردها  بصراحه مفاجاه ليا . وافقت علي طول بدون تردد  . 
وفرحت برجوعي لماما واني هعيش معاها وهتبقي قريبه مني  وقعدت معاها في الشقه وهيا كانت تروح شغلها احيانا بالليل واحيانا بالنهار وانا فضلت مكمله دراستي وبروح الكليه وكانت اخر سنه وكلها كام شهر واتخرج  . وبصراحه وانا عايشه مع ماما حسيتها عايز تعملي كل حاجه بحبها وحسيت باحتوائها ليا وحنانها وخوفها عليا وانا حسيت وقتها اني ظلمتها كتير وجيت عليها. وظلمتها اكثر اني حسيت في يوم انها هيا سبب الانفصال عن بابا وكل هما انها تعيش حياتها بس لما قربت منها المره دي ظهرتلي حاجات كانت غايبه او تاهيه عني . حقيقي انا مكنتش شايفه ماما علي حقيقتها بس الانفصال من بابا وكنت بقول عليها انها فضلت الهروب لانها مكنتش سعيده معاه او نفسيتها مش مرتاحه لان بابا كان شخص شديد معاها بالمعامله وله طريقه بالتريس عليها ومكنتش ليها مطلق حريه حتي في الكلام معاه. .. 
وانا فعلا اتندمت كتير بتفكيري دي .لانها بصراحه دلوقت مش عارفه اي طريقه اشكرها فيها ودايما بتاخدني نخرج ونتفسح حتي الاكل اغلب مش بنعمل ونروح نخرج فسخ وناكل بره .
وفي يوم كنت انا راجعه من الكليه بتاعتي  لقيت ماما منتظراني تحت العماره بعربيتها واخدتني وطلعنا نتغدا بره  وقبل ما نروح علي المطعم فضلنا ندخل حديقه نتمشي فيها شوي ونغير جو . انا سبت ماما في الحديقه قاعده وقمت اجري شوي جوه الحديقه . ولما رجعت لماما شفتها واقفه مع واحد بيتكلموا وقاعد معها وشفتهم من بعيد وبقول ببالي يا ترا مين دي ومعقول ماما تعرف رجاله غير بابا  او يكون زميلها في الشغل وبدات اقرب منهم لحد ما وصلت......  
الجزء الاول 
تزوج ماما من اجلي
يُتبع ..

الفصل الثاني 


الجزء الثاني..  

خلصت جري بالحديقه وقربت ناحية ماما والراجل اللي واقف معاها وعايز اعرف مين دي لقيت ماما بتندلهي. ولما وصلت عندها قالت. 

_ سلمي علي عادل دي زميلي بالمستشفي وبالصدفه قبلني هنا 

كنت متردد امد ايدي واسلم عليه بس ماما هزت دماغها عشان اسلم عليه. مديت ايدي وسلمت عليه وقلت . اهلا بحضرتك تشرفت بيك 

رد عليا وقال . الشرف ليا نوره 

وفضل ماسك ايدي فتره وبيشد عليها وبحاول اخلع ايدي منه وبشياكه شلت ايدي لقيته ابتسم وضحك. وقلت في بالي انتي من اولها رخامه كدا.  وافتكرت انه نهدلي باسمي طيب عرف اسمي ازاي وانا مقلتش ليه . وقف شوي واتكلم هو وماما  وطلب من ماما يعزمنا علي الغدا .

ردت ماما بسرعه غريبه مش عارفه ازاي ومسكت ايدي وقالت . يلا بينا يا نورا مش هنكسف عادل 

مشيت مع ماما ومن بعيد لبعيد بلاحظ لما يتكلم مع ماما نظراته ليا  هو شاب فوق الاربعين  من عمر ماما كدا طويل وقمحاوي شكله بس جسمه كدا حسيته رياضي او بيلعب رياضه لان جسمه وقوامه مشدود حاجه صبورت كدا. 

ولما وصلنا المطعم لاحظت شياكته معانا سحب كرسي لماما وقعدها وكمان قبل ما انا اقعد سحبلي كرسي وقعدت وهو اخر واقعد قعد بصراحه عجبتني طريقته الشيك دي مع ان المطعم كان مليان ناس كتير واغلب الناس بقيت تبص عليه وهو بيعملنا المعامله الشيك دي 

ولما وصل الجرسون طلب مننا كل واحد يتختار اكلته المفضله والمطعم بصراحه حاجه حدا هاي كلاس  وشكله الاكل بتاعه سعره غالي كمان. 

وطلبت انا وماما زي بعض وكمان هو طلب زينا بالظبط  وطول فتره الاكل بصراحه بقيت انا بحاول اسرق النظرات ليه مش عارفه ليه اصلا بعمل كدا معاه.  

_ وبعد ما خلصنا الاكل وحاسب هو عليه وطلعنا من المطعم  وكنت مغكره اننا خلاص كدا هنروح واحنا بره المطعم فجاه قال. 

__ اي رايكم يا جماعه نهضم الاكل الحلوه دي وهي فرصه نتمشي شويه علي البحر.  

ردت ماما كالعاده بسرعه وبصتلي بضحكه. 

_ فكره حلوه طبعا واكيد نورا هتكون مبسوط . صح كدا يا نورا 

ردت انا ... 

طبعا ماما اللي يريحك.  وانا كنت محرجه من ردها السريع دي بس هعمل اي مش عايزه ازعلها ولا احرجها قدام زميلها  

وطلعنا نتمشي علي البحر وبصراحه طول بيتكلم هو وماما عن الشغل وكدا وبيحاول يلتفت ليا . واحنا مشيين علي البحر قبلنا بتاع حمص الشام  وقف عادل وجاب لينا.  من جوايا حسيت الحكايه دي متركبه او مش صدفه بقي دي فسحه او نزهه متفق عليها  حديقه ومطعم وبحر يعني تفكير كتير جه براسي وبعد ساعه من المشي قعدنا كمان نص ساعه  وامي طلبت نروح واستاذنت منه وهو خلاص اخد فسحته معانا . وركبت العربيه مع ماما وروحنا وطول الطريق ماما مش بتتكلم بتفكر في حاجه او عقلها مشغول  او المهم انا حسيت انها مش طبيعيه او مخبيه حاجه عايزه تقولها  دخلنا الشقه وانا دخلت اوضتي اغير هدومي عشان اخد شور من الرحله دي والجري بالحديقه بس كان يوم جميل وانا بصراحه كنت بحاجه ليوم زي دي خروجه وفسحه وبحر  الحاجات دي بتغير مود جوايا وبتعطيني بهجه كدا روحانيه  .. 

وبالليل ماما طلعت للورديه بتاعتها بالمستشفي  وانا دخلت اوضتي عشان انا ورايا كليه الصبح  .

ولما صحيت من النوم اخدت شوري وظبطت نفسي  ونزلت اروح للكليه . وفي الشارع اللي ورا شقتنا ماشيه انا وفجاه لقيت عربيه بتمشي قدامي واللي فيها بشاوري ويقولي تعالي وانا بصراحه من شكله ونظارته مش عارفه مين دي .. 

يُتبع ...


الفصل الثالث

ولما وقفت مكاني قربت مني العربيه وفجاه شال النظاره الا كان لبسها طلع عادل صاحب ماما وبقولي تعالي اركبي اوصلك الكليه.. 

رديت عليه .. ملوش لزوم انا وصلت 

اصر اني اركب . ركبت معاه ودخل بعربيته جو الجامعه ونزلي ومشي ودخلت انا علي كليتي . 

خلصت الكليه ورجعت البيت لقيت ماما في المطبخ دخلت اوضتي اغير ملابسي لقيت علي سريري كيس في طقم لبس بصراحه يجنن  . سبته مكانه الكيس وخرجت ودخلت المطبخ ماما بصت عليا وابتسمت وقالت .

__ اكيد هتسالي مين جابلك الطقم اللي ع السرير 

رديت انا 

__ طبعا يا ماما 

= بصراحه يا نوره عادل جايبه هديه ليكي وقلي وصلك الجامعه ولقيكي صدفه بطريقه هو وجاي ع المستشفي  . وبدون مقدمات لقيتها بتقولي. 

_ اي رايك في عادل دي . لما سالتني كدا فكرت انه ممكن يكون اتكلم عليا او حاجه كدا 

رديت عليها . قولتها عادي كويس باين عليه طيب وابن ناس 

هزت رأسها وسكتت وعملنا قهوه وطلعنا من المطبخ وقالتلي عايزاكي بموضوع . علي طول جه ببالي ان الموضوع بخصوص عادل قلت مفيش غير كدا. 

قعدنا بالصاله وفجاه لقيتها بتقولي.  اسمعي يا نوره انتي مش صغيره عشان اخبي عليكي.  عادل عايز يجوزني وانا قلتله سيبني شويه اظبط اموري وارد عليك  . سكتت شويه وقالتلي . اي رايك انتي. 

بصراحه انا اتخلبطت معرفتش ارد ولا بدماغي اي رد عليها بس اكتفيت بكلمه اللي تشوفيه انتي صح يا ماما اعمليه. سكتت شويه وقالتلي بصراحه يا بنتي انا حاسه لسه العمر قدامي وعادل كويس وبني ادم يعتمد عليه ويبقي سند لينا في الدنيا ديه .

_ انا حسيت ان ماما معجبه بيه وكمان في قبول منها وبعدين حسبتها لقيت مش من حقي اعترض لانها هتكون سعيده معاه وانا مقدرش اقف في طريق سعادتها وغير كدا انا ضيفه عندها هروح فين ولمين بعد وفاة بابا خلاص مفيش غيرها قدامي وكمان الشقه كبيره ثلاث اوض خليها تشوف نفسها. 

رديت عليها ، خلاص يا ماما انا موافقه وربنا يتمملك بخير وهكون سعيده لما اشوفك مبسوطه وسعيده معاه. 

قامت وخدتني بالحضن وقالتلي. 

_ وانا يا حبيبتي راح اخليكي احسن بنوته بالدنيا ومش هخلي بنفسك حاجه الا ما احققهالك ومش هسيبك ابدا. 

للحظات حسيت قد اي ماما سعيده وفرحان.  وبسرعه لقيتها مسكت تلفونها ودخلت اوضتها تكلم عادل عشان تزف ليه خبر الزواج.  

عدي اسبوع علي كلامنا انا وماما وحددو الفرح  وهيعملوه في صاله كدا ع الضيق يعزموا صحابهم وخلاص وقبل موعد الفرح بيوم وماما كانت بره هيا وعادل كنت بنظف في اوضتي وفجاه الباب خبط روحت فتحت الباب لقيت واحده وراء الباب وبتعطيني علبه وقالتلي دي بعتها الاستاذ عادل ليكي اخدت العلبه ودخلت اوضتي وبمجرد ما بفتحها لقيت جواها.  

تتبع 



الفصل الرابع 

تزوج ماما من اجلي 

وبعد ما اخدت العلبه ودخلت اوضتي بفتحها لقيت جواها فستان سواريه. بصراحه كنت اتفأجات وقلبي كان هيوقف من الفرح من جمال الفستان وشياكته . مسكت الفستان وجريت علي المرايه وانا فرحانه ومش مصدقه نفسي وانا لابسه الفستان دي . ايوه انا اول مره افرح كدا لانها اول مره بحياتي حد يعطيني هديه  او يفاجني كدا بحاجه حلوه .عمري ما توقعتها تحصل بس كانت مفاجاه حلوه زي الفستان بالظبط . اخيرا عشت لليوم الحلو دي وحد خضني كدا وفاجئني بهديه حلوه . بجد  بقيت مبسوط وكان المود بتاعي في السحاب وبسرعه لبست الفتسان عشان اشوفه عليا كان بيجنن عليا . واللي عجبني اكثر الفستان جاي مقاسي ايه بقي ولا غلطه.  الطول والعرض وكل حاجه فيه اورجنال. وببصي لنفسي بالمرايا . ايووه بقي وتخيلات وكدا  كنت قمرايه بالفستان . وسبت الفرحه شويه وفكرت هو ازاي عرف مقاسي وجايبه مظبوط كدا . وبعد شوية تفكير . قلت في باللي مهو اكيد اتصل بماما وعرفت منها.  يووه بلاش الأفكار النكد دي بقي وخليني افرح شويه بالفستان . 

قلعت الفستان وحطيته في العلبه زي مكان وخبيته بدولابي  وطلعت بره اوضتي وقعدة بالصاله بفكر اعمل اكل ايه قبل ما ترجع ماما ومفيش شويه ولقيت تليفوني بيرن وكانت ماما. 

__ ايووه يا نوره احنا في الطريق جايين عندك  اللبسي بسرعه وهنستناكي تحت هنتغدا بره. 

رديت انا بفرحه 

_ حاضر يا ماما حالا وهكون جاهزه 

وانا هوبا بقي بسرعه جريت علي اوضتي وانا فرحانه  لاني  بصراحه بحب الخروجات دي وكدا والاكل بره وانا بدندن مع نفسي وانا بلبس هدومي. هو اي بقي شكلك هترشق في قلبي يا دولا  والا ايه .رديت علي نفسي وانا بهزر مع نفسي كدا جنان بقي . عيب يا بت دي زوج مامتك   وكل دي بقي تاثير الفرحه اللي جوايا. 

خلصت اللبس واستنيتهم في البلكونه  واول ما شفتهم بسرعه جريت وطلعت وقفلت الشقه ونزلت وركبت العربيه  

وانا راكبه العربيه معاهم حاسه ماما مبسوطه وهتكون سعيده مع عادل وصلنا المطعم  واتغدينا وطول القاعده.  كنت حاسه بنظرات عادل بس مش عارفه احدد بالظبط هيا نظرات عابره او المقصود بيها انا مش عارفه او احساسي موصلي كدا من اهتمامه المبالغ فيه بيا هدايا وخروجات.  واوقات بحس انه بعمل معايا كدا عشان يثبت لماما حبه ليها.  الافكار كتير بدماغي وكمان بحس انه انسان طيب ومرح  ومش من نوع الرجاله البخيله او اللي شايفه نفسها  انسان بسيط دي مجرد تخمينات كلها بالاخر  ومع الوقت اكيد هعرف عنه اكثر  .

طلعنا من المطعم  واحنا ماشين لفتت انتباه ماما صاله الالعاب والمراجيح بصتلي وضحك وقالت. 

__ طبعا المكان دي بتحبيه من زمان صح 

رديت بضحكه انا _  كان زمان يا ماما دلوقتي كبرت 

وانا من جوايا نفسي اركب المراجيح  وبالذات العربيات اللي بتخبط في بعضها بحبها من وانا صغيره 

.سمعنا عادل بنتكلم عليها انا وماما  وقال 

_ وتيجي ازاي دي احنا قدامها يلا تعالوا كلنا هنركب وننبسط 

من خجلي انا متكلمتش وعبرت بضحكه وسكتت 

ودخلنا وفضلنا حوالي ساعه نغير في كل الالعاب  وبعدها طلعنا عشان نروح لان بكره الفرح.  

وصلنا عادل بعربيته عند العماره نزلت ماما وانا نزلت وقبل ما  امشي نادي عليا عادل وروحت لعنده.  

وكان ماسك  في ايده علبه مغلفه وقال 

_ العلبه دي بتاعتك 

بصراحه فجائني بصيت ناحية ماما هزات راسها  رحت مديت ايدي واخدتها وشكرته ومشي بعرببته.  العلبه كان حجمها صغنن. انا ومسكها بفكر تكون ساعه او حلق  معرفش المهم مردتش افتحها قدام ماما واستنيت لما ادخل اوضتي  واحنا وطالعين علي شقتنا .شايفه الابتسامه العريضه في وش ماما وشكلها مبسوطه وانا من جوايا حسيت لوقت ان عادل فعلا شخص مختلف 

تتتبع......



الفصل الخامس 

طبعا مش عايزه اقولكم  قد اي  شفت الفرحه بعيون ماما وابتسامتها لما رجعنا من بره . دخلت اوضتي عشان اغير لبسي واشوف الهديه بتاعت عادل وبفتح الغلبه لقيت جواها ساعه بصراحه قلبي كان هيوقف من الفرحه ساعه شكلها شيك وتحفه اوووي وكمان شكلها غاليه !! 

وانا مندمجه  مع الساعه وبتفرج عليها ومركزه اووي  . فجاه ماما فتحت باب غرفتي وشافتني وانا معحبه بالساعه دخلت وقعدت جمبي علي السرير وايديها علي كتفي.  وقالت 

__ اي رايك عجبتك 

رديت عليها 

_ حلوه اوووي يا ماما تحفه بجد . عادل دي انسان واضح عليه طيب وبيحبك كمان 

ردت عليا بابتسامه 

__ وانا كمان يهمني اشوفك مبسوطه معايا هنا وربنا يوعدك بالانسان اللي يحبك ويهتم بيكي يا قلبي 

انا بصتلها بابتسامه وسرحت لحظه مع نفسي 

_ ياريت يا ماما وياريت يكون زي اهتمام عادل كدا بيكي وحنيته 

وكملت كلامي معاها ورديت. 

_ وانا كمان يا ماما نفسي اشوفك دايما مبسوطه وربنا يعوضك علي السنين اللي راحت  . 

ضحكت ماما وحضتني  وقامت من جمبي وقالت. 

_ يلا نامي بقي عشان بكره نستعد للحفله وعايزاك تكوني باحلي زينه يا حبيبتي 

قلتها حاضر يا ماما من عيوني.  ومشيت وقفلت الباب وجهزت سريري ونمت .. 

*******

في الصبح لقيت باب اوضتي بيخبط وانا مكسله افتح لقيت ماما بتنادي عليا. 

اصحي يا نوره كل دي نوم هنتاخر قومي يلا . وانا غرقانه في النوم  وبقول في بالي هنتاخر علي اي . وافتكرت بسرعه فرح ماما النهارده .

قومت مفزوعه بسرعه وفتحت الباب لماما واخدت هدومي وجريت علي الشور وبسرعه اخدت الشور وطلعت . لقيت ماما واقفه بالصاله. 

_ اللبسي اي حاجه عندك للخروج وعند الكوافير اللبسي الفستان اللي جابه عادل ليكي.  

سمعت كلامي ماما وروحنا علي الكوافير  وبعد ساعتين طلعنا وكان عادل بينتظرنا وروحنا علي الصاله وكان المعازيم  صحاب عادل وقرايبه وانا قعدت علي طرييزه لوحدي وكانت ماما في الكوشه هيا وعادل بصراحه من كتر التفكير وهدايا واهتمام عادل اتمنيت اكون انا بدالها جمب عادل في الكوشه 

مع ان عادل اكبر مني بس جنتل اووي ووسيم وغير كدا مختلف عن بعض الرجاله طيب وحنين اووي وكمان بيحب الفسح وكتير ودود.  ولما ارجع لواقعي ولشوف فرحت ماما بيه. افرح كمان لماما استمر الحفل ثلاث ساعات وبعدها خلص  وطلعت ماما وعادل ووراهم المعازيم وانا قررت استني واطلع اخر واحده  وبعد ما المعازيم طلعت ولسه هخرج لقيت عادل جاي ومبتسم وقال.  

__ طب والعروسه القمر دي مستنيه من هنا 

ابتسمت بخجل 

ورديت __ مفيش استنيت الزحمه تخلص وهخرج.  

وفجاه عادل بضحكه مد ايده ليا وبصراحه انحرجت اكسفه ومسك ايدي وذاد كسوفي لما حط ايدي بدراعه وقلي وهو بيضحك. 

__ وكمان القمر التاني احلي عروسه 

بس انا مكنتش واخده بالي من كلمته لاني كنت مركزه في ضحكته وابتسامته حلووه اووي 

. ووصلنا للعربيه وركبت جمب ماما وراء وعادل هو اللي ساق العربيه ولما وصلنا كان ماسك ايد ماما وطالع الشقه وانا ماشيه وراها ولما شفتهم كدا . بلحظه حسيت بضيق بقلبي وكاني انا اللي مشدوده لعادل وتمنيته اكثر من ماما.  وحاولت ابعد التفكير دي عن بالي معرفتش حسيته مسيطر عليا اووي.  دخلنا الشقه وقفلت الباب وسبتهم ودخلت اوضتي وقفلتها وانا بفكر لسه في عادل وحسيت في حاجه شداني وبفكر كتير . امكن دي احساس عادي وصلي عشان اهتمامه بيا . بصراحه معارفه متلخبطه اووي الافكار كلها داخله بدماغي ومن كتر التفكير نمت وانا لابسه الفستان. 

وتاني يوم صحيت لقيت نفسي كدا . غيرت هدومي وبصيت من باب اوضتي واتمشيت بالصاله بالراحه ومحدش كان فيهم صحي لسه . دخلت الحمام زبطت نفسي ودخلت المطبخ اعمل الفطور ليهم.  

جهزت الفطار وخليته بالمطبخ ودخلت اوضتي وبعد نص ساعه لقيت ماما بتخبط عليا. 

يلا يا نوره عشان نفطر مع بعض. 

رديت عليها. وانا باوضتي

صباح الخير يا ماما . افطري انتي وعادل انا فطرت 

ردت ماما .. افتحي طيب عوازاكي 

فتحت الباب لقيتها بتقولي.  

تتبع 


reaction:

تعليقات