القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة فرحات الفصل الثاني 2 بقلم إسلام احمد

 رواية حياة فرحات الفصل الثاني 2 بقلم إسلام احمد

رواية حياة فرحات الجزء الثاني 

رواية حياة فرحات الفصل الثاني 2 بقلم إسلام احمد


رواية حياة فرحات البارت الثاني


اسراء : مممم وعملت ايه بعد كده ؟؟ عرفت ترقص ؟
فرحات : اها ...يعني هي قالت عليا محترف بعدها 😅...بصي ....هي كانت شعرها مموج وجميل وعينيها جميلة جدا ...ولابسة فستان بمبي طويل وكان روعة عليها.
اسراء ابتسمت : طب ليه كنت بتصبلها كتير وكنت مركز معاها ومضطرب ؟ ؟
فرحات سكت شوية : كانت شبه صورة طبق الاصل من واحدة كنت بحبها زمان وسيبنا بعض.
حياة : تعال ي
فرحات راحلها ووقف هي و هو ع الدايرة الكبيرة. ..
حياة : هتعرف ترقص ولا هتفضحنا 🙂 ؟
فرحات بص لعينيها كتير وهما قريبين من بعض...
حياة باستغراب : هو في اي يابني ....مالك انت تعبان ولا حاجة ؟!
فرحات لف وشه الناحية التانية واتنهد وبعدها قالها : خلاص مفيش حاجة شغلي
موسيقي التانج و
حياة بصوت عالي : موسيقي التانجو و
فرحات حاول يخرج من اوهامه وكل الشعور اللي حاسس بيه ويحط كل حاجة
وراااه وميشوفش غيرها بس في القاعة مع ان والده مسببله اضطراب دايما وبيخليه مش واثق في نفسه وخايف ...كانه طفل
الموسيقي اشتغلت وبداوا الاتنين يرقصوا فرحات مسك ايديها وهي خدت ايده
وحطيتها ع وسطها وهو غمض عينه للحظات وبعدها اتنهد تاني ... وهي حطت ايدها ع كتفه وبداوا يرقصوا وهو بدا ينسي كل حاجة ويتحرك ويرقص تلقائي
وببراعة كأن مفيش غيرهم في المكان و ويوديها ويجيبها ويلفها ويقربها ناحيته و ينزلها ع دراعه ويبص في عينها للحظات ويقومها تاني وهكذا وحركة الرجل ..وكان ساعتها شعور فرحات مش طبيعي فرحة ممزوجة بخوف واضطراب.
خلصوا الرقصة ع انها حطيت ايديها ع كتفه وهو قربها ناحيته وفضل يبصلها
وبعدها سابها ونزل من الدايرة ..لان مفيش حد سقف ...بعد لحظات بنت عمتها سقفت وبعدين اخوها وبعدين الكل سقف وفرحات راح قعد ع طول جنب والده ع الترابيز ة
والده مش مصدق اللي عمله ده ...مش مصدق ان ابنه بيعرف يرقص اصلا ...لان فرحات بيكره الرقص من صغره وبيشوفه حاجة هايفة ومتخلفة .....بس تقريبا كان قصده ع الرقص البلدي 😂.
حياة جت قعدت ضحكت : لا طلع محترف 😅😅
كله ضحك وبعدها بشوي ة
ابن عمها : فرحات ...متقوم بينا نتمشي بره شوية
فرحات : ماشي مفيش مشاكل ..اتفض ل
فرحات ماشي مع ابن عمها وحاسس انه هيقوله حاجة بسبب حياة ...بالاضافة انه كان بيكلم معاها كتير طول مهو قاعد حتي من اول مادخلوا القاعة.
ابن عمها : ايه الابداع ده ...برافو عليك جدا 👏
فرحات بابتسامة : متشكر جد ا
ابن عمها : اتكلمتوا في حاجة بقا ؟
فرحات : مش فاه م
ابن عمها : الاول انا نسيت اعرفك بنفسي انا اسمي حازم ..صاحب شركة استيراد وتصدير هنا في العاشر ....وطبعا ديه صاحبها والدي الله يرحمه وخدتها انا. فرحات : اها ..الله يرحمه وربنا يسعدك ....بس برضوا معرفتش في حاجة ؟ ؟
حازم : لا مفيش حاجة ...هو انت مضايق من الهوا هنا ...ده حتي احسن من الكتمة جوه 😅
فرحات ابتسم: ماشي ...بس اقصد حضرتك عايزني في حاجة مهمة يعني ؟
حازم بيطلع سيجارة : الصراحة اها ...انت تعرف حياة منين ؟!
فرحات : معرفهاش انا لسه اول مرة اقابلها النهاردة وبعدين معرفتش غير اسمها بس وده من والدها العميد عصم ت
حياة وبنت عمتها خرجوا من القاعة ووقفوا بعيد وبيتكلموا. ..
حازم بص عليهم وفرحات كمان : مممم ماشي ...بس يعني حاول ملكش دعوة بيها وهي لو كلمتك صدها ...ديه مجنونة ..بتحب ع نفسها ففكك منه ا
فرحات رفع حواجبه وبصله بغضب : حضرتك تقصد اي بالظبط انا مليش علاقة
بحد ان كان بيحب ولا مش بيحب انا جاي هنا عشان الاصول مش اكتر ومع والدي ...ايه دخل كلامك ده دلوقتي ؟ ؟
حازم : اهدي ع نفسك بس كده في ايه ...انا بس بقولك احسن تقع ...وانا خايف
علي ك
فرحات : متشكر ...حاجة تاني ؟
حازم : لا ...ورمي السيجارة ودخل جوه القاعة
فرحات فضل بره ...دماغه عمالة تودي وتجيب ...فرحات مش عايز يدخل في مووايل وحوارات ...مع انه بيحب ده ...بيحب العناد والتحدي والمغامرة و انه
يعمل يطبق اللي في خياله في الواقع ....بس فرحات قال لنفسه : اهدي ...ملوش
اي لزمة اللي بتقوله ده ...وسيبك من اللي قاله ...ومتتعلقش بحد ..ده مجرد لقاء وصدفة و هيروحوا لحالهم ...ربنا لو كاتبلك خير فيها ....هتكسبها ...مش كاتبلك خلاص ..فمتعلقش نفسك بحد.
انت واقف كده ليه هنا ؟! ...حياة راحت لفرحات
فرحات : ايه ...لا عادي ..واقف بشم هوا عادي
حياة سكتت شوية : هو حازم قالك حاجة ؟ ؟
فرحات : لا ...عادي كان حابب يتعرف عليا بس
بس هو انتم مخطبوين او بينكم علاقة ؟!
حياة باستغراب : لا خالص ...هو قالك حاجة ؟!
فرحات : لا بس بسأل ب س
حياة : يابني قول قالك حاجة ؟ ؟
فرحات مضطرب : لا مقليش حاجة ..وبعد اذنك ..انا داخل القاع ة
حياة : ماشي.
فرحات دخل قعد جنب والده ..وبعدها بشوية كلهم دخلوا وقعدوا ....وفي الشوية
دول فرحات كان هيتجنن كان عايزها تفضل قدامه ..ومش عايزها تغيب كتير ...و حاسس انه زعلها لما سابها ودخل ...كذا شعور وكذا تفكير بيدور في عقل فرحات وقلبه خايف ومضطرب لحد اما حياة رجعت ..بدا يهدأ خالص ومش مركز غير معاها هيا. ...
اسراء : انت حبتها ؟ ؟
فرحات : ساعتها ممكن يكون اعجاب او ...عشان شبه الحب القديم 😅
اسراء : انت كده عايز تنساها بديه ولا ايه ؟
فرحات : لا ...انا ساعتها كنت مضطرب وكنت محتاج وقت اصلا افكر انا اعمل ايه ولا هفكر ازاي.
الفرح خلص وكله روح ..ومفضلش غير فرحات ووالده و حياة و عصمت و حازم و اخو حياة طارق و بنت عمتها نسرين .....والعريس والعروسة طلعوا شقتهم والباقي مروح خلا ص
حياة بتكلم نسرين ....و فرحات ماشي جنب والده والعميد عصمت ..وطارق وحازم مع بعض.
شوية ...فرحات لقي حد بيخبط ع ضهر ه
نسرين : معلش عايزاك في حاجة ☺
فرحات بصلها : اتفضلي في ايه ؟
نسرين : تعالي. ...
فرحات راح معاها وحياة راحت لوالدها عصمت
بعدها والد فرحات خده وروحوا البي ت
والده بهزار : من امتا ياااد وانت بترقص! !
ده انا كنت بتحايل عليك ترقص وانت لالا لا الرقص ده هيافة ...اشمعنا دل وقت ي
فرحات ابتسم: لا عادي انا بحب رقصة التانجو اصلا
والده : كنت مقضيها انت 😅
فرحات طلع و مسك تلفونه بعد اما الكل نا م
وطلع ورقة من جيبه فيها رقم كد ه
كتبه وكان متاكد انه بتاع حياة وهي اديتها لنسرين عشان طارق وحازم
ميحسوش بحاج ة
حازم : هو انت اديتي ايه للواد اللي كان معانا ده ؟
نسرين : واد مين ؟
حازم : فرحا ت
نسرين : مديتلوش حاجة ...وبعدين ده باين عليه غلبان وعبيط خالص ...انا بس
كنت بقوله يبعد عن حياة ...عشان انت مشوفتش كان مركز معاها ازاي طول الفرح
حازم : طب كوي س
وطلع باسم حياة عصم تtruecaller فرحات كتب الرقم ع ا ل
فرحات : كان شعوري ساعتها ...فرحة مش طبيعية لكن ...كنت بقول انا هدخل حرب جديدة وهعلق نفسي بيها وانا حرمت اني اعلق نفسي بحد ...بس للاسف بعد تفكير كتيير ..مقدرتش ..بس اللي قدرت اعمله هو اني احفظ الرقم ومكلمهاش ولا واتس ولا فون .
اسراء : تفتكر هي ك انت بتحبك ؟
فرحات بابتسامة عريضة : هنشوف. 

يُتبع ..

reaction:

تعليقات