القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحر العقرب (كاملة) بقلم نور الشامي

 رواية جحر الشيطان (كاملة) بقلم نور الشامي

رواية جحر الشيطان (كاملة) بقلم نور الشامي


رواية جحر العقرب الفصل الأول

الفصل الاول
جحر الشيطان

في احدي قري سوهاج وبالتحديد في احدي المنازل كان الجميع يحضرون للزفاف وهي واقفه اما المرأه تنظر الي نفسها وهي ترتدي فستان زفافها بسعاده عارمه اخيرا ستتزوج بمن تحب الذي سلمته نفسها وشرفها وها هو الان ينفذ وعده لها مثلما توقعت اما في الجهه الاخري في احدي البيوت الكبيره التي تشبه الدوار او فيلا مثلما نقول كان يجلس يضع قدم فوق الاخري وهو يشرب فنجان القهوه وعلي وجهه ابتسامه خبيثه فهذا جاد الشيمي الابن الاصغر لاكبر عائله في الصعيد متخرج من كليه العلوم عمره 25 سنه يمتلك عيون بنيه حاده وشعر قصير بعض الشئ فهو الفتي المدلل عند الجميع مرح جدا ولكن بالرغم من تفوقه الدراسي الا انه مستهتر في حياته زير نساء مثلما يقولوا ..... فأقتربت منه احدي السيدات وتحدثت مردفا: جاعد اكده ليه يا ابني مش المفروض تكون بره مع الرجاله تحضر للفرح واخوك فين عاد
جاد بابتسامه: معرفش والله يا حجه هتلاجيه عنده شغل
بدريه بضيق: شغل اي عاد يوم فرحه روح شوفه فين وجيبه بدل ما انت جاعد اكده يلا
جاد بتذمر: حاضر جاايم

ذهبت بدريه وجاء جاد ليذهب ولكن قاطعه رنين هاتغه فنظر الي الهاتف بضيق وتجاهله وذهب اما في الجهه الاخري وقفت هي تشعر بالضيق حاولت الاتصال مره اخري ولكن لا يوجد رد وبعد دقاؤق دخلت فتاه اليها ثم تحدثت بابتسامه مردفه: عروستي الحلوه عامله اي عااد بسم الله ما شاء الله زي الجمر يا اصاله المفروض كانوا يسموكي جمر مش اصاله
اصاله بسعاده: حبيبتي ربنا يخليكي ليا يا عائشه انا بجد مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي في حياتي انتي مش بس اختي انتي حبيبتي وروحي وجلبي كمان
عائشه بابتسامه: ربنا يسعدك يارب يا اصاله ...يلا بجا حضري نفسك علشان ساعه بالكتير وتروحي علي بيت جوزك

اما في بيت العريس كانوا الجميع منشغلون في ترتيبات الزفاف فوصل هو بسيارته بضيق ثم نزل منها ووقف امام باب البيت ينظر الي الجميع ببرود حتي دخل ووجد الفوضي في كل مكان فأقترب منه جاد وتحدث بلهفه مردفا: اركان انت فين عاد بجالي ساعه بدور عليك

نظر اركان اليه من تحت نظارته ثم نزعها من علي عينيه ووضعها فوق رأسه فهذا اركان الشيمي الابن الاكبر لعائله الشيمي يمتلك عيون زرقاء حاده تشبه البحر في هدوئه وفي عاصفته ايضا وشعر كثيف عمره 27 ..متخرج من كليه الصيدله ذو شخصيه صارمه جدا ذكي لأبعد حد الجميع يهابه بسبب شخصيته القويه ..فأقترب جاد منه وتحدث مردفا : اركاان يلا اطلع جهز نفسك احنا معندناش وجت
اركان ببرود: الحجه وصبا حضروا نفسهم
جاد: اكيد هما فوج اطلع انت بس وانا كمان هطلع

نظر اركان اليه بضيق ثم صعد الي الاعلي وبعد فتره من الوقت اجتمع الكل في بيت الشيمي كانت عائشه تحاول ان تري العريس الذي لا يسمح لها ولا لاختها ان تراه الي الأن فتركت اختها وسط والدتها والنساء ثم خرجت الي االحديقه الخارجيه بحذر تنظر الي مكان والدها واخيها فبالتأكيد ان العريس يقف منهم ولكن لم تلاحظ شئ حتي ارتعبت عندما وجدت جاد يقف امامها فتحدثت بتوتر مردفه: انا ..انا ..انت مين عاد
جاد بابتسامه : ما احنا عندنا بنات جمر اهنيه اهه اومال انا مش لاجي ولا واحده حلوه ليه

تبدلت معالم عائسه للغضب الشديد ثم تحدثت مردفه : يمكن علشان انت مش بتدور غير علي الشكل مع ان بنات الصعيد حلوين لكن هجول اي اعمي الجلب والنظر ابعد اكده من جدامي بدل ما اخلي ال يشتري يتفرج عليك ولا خليك انا ال همشي

القت عائشه كلماتها ثم ذهبت من امامه بغضب اما هو فظل واقفا مكانه كمن لدغه عقرب .. حتي اقترب منه احدي اصدقائهم مردفا: مالك واجف اكده
جاد بصدمه: شوفت بنت مسخرتني ومسحت بكرامتي الارض ومشيت هي ازاي جابت الجرأه تعمل اكده
عثمان بضحك: تستاهل ..وبعدين احترم نفسك لو اركان شافك وانت بتعاكس البنات هيجتلك
جاد بتوتر وضيق: هو اكده ولا اكده هيجتلني ربنا يستر

وبعد فتره من الوقت جلست اصاله في الغرفه وهي ترتدي فستان زفافها وطرحتها علي وجهها حتي دخل اركان فشعرت بضربات قلبها تزداد في كل خطوه يخطيها تجاهها تشعر وكأن ضربات قلبها تزداد اكثر حتي جلس بجانبها وازح الطرحه من علي وجهها فرفعت رأسها اليه باحراج ولكنها انفزعت وانتفضت من مكانها وتحدثت بصدمه مردفا: انت ميين عاد ..انت ميين وازاي تدخل اهنيه

نظر اركان اليها بدهشه قم تحدث بصوت رجولي مردفا: انا اركان الشيمي جوزك

شعرت اصاله بغصه في قلبها لا بالتأكيد هذا كابوس مزعج فتحدثت بصدمه مردفه: لو دا مجلب بلاش لعب دلوجتي مش وجته فين جاد

نهض اركان من مكانه ثم تحدث بحده مردفا : وانتي مالك ومال جاد عاااد وبتسالي عليه ليه
اصاله بصراخ: علشان هو جووزي ..المفروض يبجي هو ال جوزي هو فين جوله يجي يلا وبلاش الخدع دي

تبدلت ملامح اركان للغضب الشديد ولكن حاول ان يتمالك نفسه وتحدث بحده مردفا: انتي اتجننتي عااد انا جوزك وانا ال كتب الكتاب عليكي مش عايز جنان علشان انا مش بحب الدلع
اصاله بعدم فهم وصدمه: لع هو ..هو جوزي هو وعدني انا سلمتله نفسي هو وعدني انه هيتجوزني

انتبه اركان لجملتها ثم تحدث بهدوء مريب مردفا: انتي بتجولي اي سلمتي نفسك؟ لميين ؟

شعرت اصاله انها وسط خدعه كبيره وهي وقعت فريستها فتحدثت بحده مردفا: جاااد ...واللخ العظيم هو ..انا فاكره اني هتجوزه هو ..انا سلمتله نفسي هو ازاي يعمل اكده ..لع هو مستحيل يخوني

نظر اركان اليها بغضب شديد ثم مسك يديها وسحبها خلفه حتي خرج من احدي الغرف ودخل غرفه اخري ودفعها علي الارض فانتفض جاد من مكانه ونظر اليها ثم تحدث مردفا: في اي يا اخوي اي ال بيوحصل

نهضت اصاله عندما سمعت صوت جاد ثم ركضت اليه واحتضنته بقوه ثم تحدثت بدموع مردفه: حبيبي اي ال بيوحصل انت سيبتني في الاوضه التانيه ليه

ابعدها جاد عنه بقوه ثم تحدث بحده مردفا: في اي عااد انتي ازاي تعملي اكده
اركان ببرود مميت: العروسه بتجول انكم بتحبوا بعض والمفروض انت ال تكون العريس وانها سلمتلك نفسها

انفزع جاد من كلام اخيه ثم تحدث بتوتر وحده مردفا : مييين دي مجنونه ازاي تجوول اكده كداابه

نظرت اصاله اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: جااد انت بتجول اي انا مش كداابه ...انت اي ال بتجووله دا انا ممكن اكون حامل منك
جاد بلهفه وحده: والله يا اخوي ما حوصل صدجني انا معرفهاش واول مره اشوفها دلوجتي صدجني يا اخوي والله
اصاله بصراخ: كداااب كل مكلماتي عنده ومكلماته عندي صدجني والله

نظر اركان اليها بغضب ثم اخرج هاتفها من جيبه وتحدث مردفا: افتحيه واتصلي بيه وشعلي الاسبيكر

اخذت اصاله الهاتف ثم قامت بالاتصال وشغلت الاسبيكر فجاءها صوت رجولي مردفا: حبيبتي عملتي اي مع جوزك للدرجادي وحشتك علشان تتصلي بيا يوم فرحك

نظرت اصاله الي الهاتف بصدمه ثم الي جاد الذي كان يقف وعلي وجهه ابتسامه يحاول اخفائها وقبل ان تتفوه بحرف واحد تلقت صفعه قوويه علي وجهها وووو

رواية جحر العقرب الفصل الثاني

الفصل الثاني
جحر للعقرب

نظرت اصاله الي اركان بدموع بعدما تلقت صفعه قويه منه ثم اقترب منها وسحبها من خصلات شعرها حتي وصل الي غرفته فدفعها علي الارض وتحدث بغضب مردفا: انا ليا كلام تاني مع اهلك علشان يشوفوا بنتهم المتربيه وبعدها هطلجك بس بغد ما الناس كلها تعرف اني ملمستكيش
اصاله بأنهيار وبكاء: حرام عليك صدجني والله اخوك ال عمل اكده
اركان بغضب: جسما بالله لو جيبتي سيره اخوي مره تانيه لهجتلك فااهمه ومش عايز اشوف وشك بره الاوضه دي

القي اركان كلماته ثم خرج من الغرفه واغلق الباب خلفه وذهب الي غرفه اخري اما في الصباح استيقظ اركان ودخل الي غرفته فوجد اصاله نائمه علي الارض بفستان زفافها فتحدث بحده مردفا: جووومي يا بتاعه انتي

انتفضت اصاله من مكانها ثم تحدثت بفزع مردفا: في اي ..اي ال حوصل
اركان بسخريه: جومي يا عروسه اهلك جاين علشان يطمنوا علي بنتهم المحترمه غيري هدومك يلا

القي اركان كلماته ثم اخذ ملابسه وخرج اما في الاسفل كانت عائشه تجلس وبجانبها والدتها وامامها بدريه وصبا فتحدثت بدريه بابتسامه مردفه: منوره يا حجه نعمه
نعمه بابتسامه: دا نورك والله يا حجه بدريه ..ازيك يا صبا يا بنتي عامله اي
صبا بابتسامه : الحمد لله ..عامله اي يا عائشه
عائشه بابتسامه: الحمد لله يا حبيبتي كويسه اومال اصاله فين

جاءت بدزيه لتتحدث ولكن وجدت جاد ينزل من الدرج وهو يمسك هاتفه وعلي وجهه علامات الغضب الشديد فنظرت بدريه اليه وتحدثت بضيق مردفا: جااد تعالي سلم مالك اكده

نظر جاد الي والدته ثم تحدث بأنفعال مردفا: بخسر يا ماما مش عارف اكسب الدور دا لحد دلوجتي

نظرت بدريه الي الجميع بأحراج ثم تحدثت بضيق مردفه: ارمي البتاع دا وتعالي سلم علي حماه اخوك وعائشه

انتبه جاد لحديث والدته ثم اغلق الهاتف واقترب من نعمه ومسك يديها ثم قبلها وتحدث بايتسامه مردفا: نورتي البيت يا حجه
نعمه بابتسامه: دا نورك يا جلبي

مد جاد يده لعائشه الذي بادلته السلام بضيق فنزل اركان وعلي وجهه ابتسامه ثم اقترب من نعمه وقبل ايضا يديها وسلم علي عائشه فتحدثت بدريه بابتسامه مردفه: ولادي يا حجه نعمه متعودين اكده من وجت ما كانوا بيدرسوا بره لو اضايجتي انهم باسوا يدك
نعمه بابتسامه: لع بسم الله ما شاء الله ولادط زينه شباب الصعيد كلها
عائشه بابتسامه: هي اصاله فين عاد

نظر اركان الي الاعلي بضيق فوجد اصاله تنزل وعلي وجهها ابتسامه مزيفه حزينه ثم اقتربت من والدتها واحتضنتها فتحدثت نعمه بسعاده مردفا: حبيبتي وحشتيني جووي جوليلي انتي كويسه

نظرت اصاله الي اركان بقلق ثم تحدثت مردفه: الحمد لله يا ماما
عائشه وهي تحتضنها: وحشتيني جووي يا اصاله
اركان ببابتسامه: انتي هتتغدي معانا انهارده انتي وعاشه صوح
نعمه بابتسامه: لع يا حبيبي مينفعش انتوا لسه عرسان جداد ومفيش داعي نضايجكم
جاد بلهفه: لع والله لتتغدوا معانا

نظر اركان اليه باستغراب ثم غمز له فاشار له جاد ان يشرح له في وقت اخر فتحدثت بدريه مردفه: خلاص يا حجه لازم تتغدوا معانا تعالي بجا معايا لما اوريكي البيت كله تعالي معانا يا اصاله وانتي يا صبا خدي عائشه وريها الحديقه
صبا بابتسامه: حاضر يلا جومي يا عائشه

نهضت عائشه مع صبا واصاله ونعمه مع بدريه فجاء جاد ليذهب ولكن اوقفه اركان وتحدث بحده مردفا: مالك بالظبط
جاد بتوتر: بصراحه انا معجب بيها
اركان باستغراب : هي مين دي
جاد: عائشه
اركان بحده: هو انت مجنون الزباله اختها بتتهمك بتهمه زي دي وانت رايح تعجب بأختها وبعدين فين عنوان الرقم ال رد عليها
جاد : والله ما اعرف حاولت اجيب العنوان بس معرفتش والخط مش مستجل بيجولوا انه خط وهمي من ال بيتباعوا في الشارع وبعدين انت ناوي تعمل اي عاد
اركان بحده: هخليها تشوف الذل بعنيها وهي ال تعترف للكل انها غلطت مع حد تاني ولازم كمان تجول اسم الشخص دا غصب عنها يا جسما بالله هجتلها
جاد بتفكير: هو انت مشكتش فيا خالص
اركان بضيق: انت اهبل انا متأكد انك مستحيل تعمل اكده انت ايوه بتاع بنات لكن مش هتعمل اكده ولا هتخوني مهما حوصل انا واثق فيك يا جاد ومتأكد انك مستحيل تخون ثقتي فيك

في الحديقه كانت عائشه تنظر اليها بسعاده فتحدثت صبا مردفه: عجبتك
عائشه بابتسامه: حلوه جووي ..الا صحيح انتي مخطوبه صوح
صبا بابتسامه: ايوه مخطوبه لعثمان صاحب اركان اخوي
عائشه بغمز: بتحبيه
صبا باحراج وابتسامه: انا لو محبتوش هو هحب مين عثمان واخد كتير جوي من صفات اركان علشان اكده انا حبيته من اول نظره وهو كمان بيخبني وهنتحوز جريب ان شاء الله ..انا سمعت انك بتعرفي تغني صوح
عائشه بابتسامه: صوح انا في الفرقه بتاعت الجامعه
صبا: طيب غني والنبي

ضحكت عائشه علي طريقه صبا ثم بدأت تردد كلمات الاغنيه مردفه

"" غرامك مزيف ..ضميرك عدم ..هويتك عشقتك كرهتك نعم ...كرهتك لأنك مجرد قناع وكام مسرحيه بطلها الالم ...يا كدبه يا انت بهيئه ملاك ....سنين وليالي حياتي فداك ..انا اكتب بدمعي حكايه هواك وانت بتمحي بجره قلم ..رهان اصدقائك كسبته بنجاح ..اسري وصارت حكايه ومزاح ..روح اضحك معاهم حتي الصباح وااه من الملامه واااه من الندم ...لأنك دخلت في حياتي غلط ..وما انت الا اناني فقط. ..كرهتك وما عندي حل وسط...ويا رب انت العوض والسند ...غرامك مزيف ضميرك عدم ..هويتك عشقتك كرهتك نعم ..كرهتك لأنك مجرد قناع وكام مسرحيه بطلها الالم وو ""

انتهت عائشه من الاغنيه فتحدثت صبا بانبهار مردفه: حلوه جووي يا عائشه وصوتك ما شاء الله

جاءت عائشه لتتحدث فقاطعه صوته الحاد مردفا: الاغنيه وحشه جووي

التفتت عائشه فوجدت جاد امامها فتحدثت بضيق مردفه: بالعكس الاغنبه حلوه جووي شوف انت بجا مش عجباك ليه
جاد بضيق: مش عجباني علشان هي وحشه
صبا: خلاص يا جماعه الموضوع مش مستاهل جاد انت كنت رايح فين
جاد بحده: رايح الشغل علشان اخوكي ميتعصبش عليا
عائشه بضحك: طيب يلا ررح بدل ما يتعصب عليك

في الداخل كان اركان يجلس امام اللاب توب الخاص به يستمع لحديث اصاله مع والدتها التي تتحدث مردفه
تصاله بتوتر: يعني زينه الحمد لله هو حويس معايا
نعمه بحده: امال شكلك مش مظبوط اكده ليه ركأن فيه حاجه ما تتكلمي يا بنتي في اي
اصاله بتوتر: والله مفيش حاجه صدجيني يا ماما انا بجد خايفه شويه علشان البيت لسه جديد عليا
نعمه بشك: ماشي ..صحيح الست بدريه بتلمحلي علي عائشه اختك
اصاله بعدم فهم: مش فاهمه ازاي يعني
نعمه بابتسامه: شكلها عايزه تجوزها لجاد اخو اركان جوزك

انتفضت اصاله من مكانها ثم تحدثت بغضب شديد مردفه: انتي بتجوولي اي مستحيل دا يوحصل
نعمه بأستغراب : مالك يا بت في اي هو جاد ماله ما ميتخيرش عن اخوه هو في حاجه ولا اي
اصاله بغضب: مستحيل دا يوحصل لو هموت مش هيتجوزوا
نعمه بحده : اصااله مالك في اي انتي اتجننتي وبعدين هي بتلمح مجالتش وختي لو جالت ياريت انتي اي المشكله معاكي بالظبط
اصاله بعصبيه: مشهتتجوزه وخلاص مهما حوصل ولو اتجوزته يبجي ملكيش بنت اسمها اصاله ولا بجا ليا اخت

انصدمت نعمه من حديث ابنتها وجاءت اصاله لتتحدث ولكن دخل اركان وتحدث بضيق مردفا: الواكل جاهز يا حجه
نعمه بضيق وبعض التعب: معلش يا ابني احنا لازم نمشي ومره تانيه ان شاء الله نبجي نيجي ونتغدي معاكم

نظر اركان الي اصاله بغضب شديد ولكن حاول ان يسيطر علي اعصابه فتحدث مردفا: ليه اكده مش اتفجنا هتتغدي مع بعض
نعمه بتعب: معلش يا ابني هنمشي دلوجتي ويوم تاني ان شاء الله نبجي نتغدي مع بعض
اركان: طيب انا هوصلكم
نعمه بحزن: شكرا يا ابني السواج تحت
اركان بأصرار: لع انا هخليه يمشي وهوصلكم ولا انتي مش عايزاني اوصلك
نعمه بابتسامه حزينه: لع طبعا يا حبيبي هو انا اطول يلا هنروح معاك

نظرت نعمه الي اصاله ثم خرجت من الغرفه فسحب اركان الجاكيت الخاص به من علي الفراش ثم ذهب خلفها وجلست اصاله تبكي بشده وقهر وفي المساء كانت اصاله تقف امام شباك غرفتها تنظر الي الخارج حتي وجدت جاد قادم بسيارته فخرجت بسرعه من الغرفه وذهبت الي غرفته وبعد دقائق دخل جاد الي غرفته وانصدم عندما وجد اصاله جالسه علي الفراش ففتح الباب مره اخري ثم تحدث بعصبيه مردفا: هو انا مش هخلص منك عااد
اصاله بحده: انت عارف كل الحجيجه وعارف اننا كنا مع بعض صوح بتكدب ليه بجا

كان جاد سيتحدث ولكن تذكر الكاميرات الموجوده في الغرفه فأخذ نفس عميق وتحدث بضيق مردفا: انا مش بكدب انا اول مره شوفتك فيها كانت يوم الفرح ومينفعش تعملي اكده انتي مرت اخوي
اصاله ببكاء شديد: حراام عليك انت بتعمل اكده فياا ليييه

كان جاد سيتحدث ولكن انتبه لاركان وهو قادم اليهم من بعيد فنظر اليها مره اخري وتحدث بحده مردفا: عيب اكده يا مرت اخووي انتي زي اختي انا مش عارف مالك ومالي دلوجتي
اصاله بعصبيه: انت بتجوووول اي عااد انت اتجننت بطل كدب بجا حرام عليك ازاي تعمل فيا اكده

جاء جاد ليتحدث ولكن قاطعه صوت اركان الحاد مردفا: تااااني جولتلك متتحركيش من اوضتك لحد ما اشوف حل مع اهلك صووح ولا لع
اصاله ببكاء: صدجني والله العظيم اخوك كداب
اركان بغضب شديد: اصدجك انتي بأماره اي هو انا اعرفك اصلا علشان اصدجك وبعدين ما انا خليتك تتصلي برقمه وحبيبك الوسخ هو ال رد مسجله الرقم بأسم اخوي علشان تلبسيه تهمتك صوح لكن ورحمه ابوي لهخليكي تلعني الساعه ال شوفتيني فيها مبجاش اركان الشيمي غير لو خليتك تتمني الموت
اصاله ببكاء شديد: والله العظيم اخوك ال عمل اكده
جاد بحده: كداابه انا اول مره اشوفك كان يوم الفرح والله يا اخوي ما شوفتها جبل اكده

نظرت اصاله اليه بغضب شديد حتي لاحظت سكين موضرع علي الطاوله فسحبته بسرعه ثم تحدثت بغضب شديد وبكاء مردفه: هجتلك يا جاااد

وفجأه غرست السكين في بطن جاد ووو


رواية جحر العقرب الفصل الثالث 

وقف الجميع امام غرفه العمليات ينتظرون خروج الطبيب وعلي وجههم علامات القلق وبعد فتره خرج الطبيب فأقترب منه اركان وتحدث بلهفه مردفا: يا حكيم اخووي زين
الطبيب: حالته مش مستقره احنا هننقله العنايه المركزه ادعوله

جلست بدريه علي الكرسي وهي تبكي بشده فأقترب عثمان منها وتحدث بحزن مردفا: اهدي يا حجه هو هيبجي زين
بدريه ببكاء شديد : مين ال عمل في ابني اكده يا اركاان اخوك بيروح مننا

نظر اركان اليها بخزن ثم ذهب من المستشفي وهو يشعر بغضب شديد اما في بيت الشيمي وبالتحديذ في مستودع البيت كانت اصاله مقيده علي الفراش بعدما امر اركان الخادمات ان يربطوها جيدا ووضع حارس امام المستودع كانت تنظر الي المكان بخوف شديذ وفجأه دخل اركان وهو يشعر بغضب العالم كله ثم نظر اليها بغضب شديد وهي علي هذا الفراش المتهالك وهذه الغرفه المظلمه السيئه التي تمتلئ بالحشرات ثم تحدث بغضب شديد مردفا: لو اخوووي مصحاش هجتلك فااااهمه هجتلك هخليكي تعيشي الرعب ال علي اصله جبل ما تموتي ...الرعب ال انا واهلي شايفينه دلوجتي علي جااد
اصاله ببكاء شديد وخوف: ابوس ايدك طلعني من اهنيه انا اسفه ..طلعني ابوس ايدك خليني اروح اطمن عليه انا مكنش جصدي اعمل اكده طلعني ابوس ايدك انا اسفه اسفه
اركان بغضب شديد وصراخ: تشووووفي مييين ..اخووي بيموت بسببك .. بيمووت بسبب واحده وسخه زيك لو اخووي حوصله حاجه مش هرحمك فاااهمه مش هرحمك

جاءت اصاله لتتحدث ولكن قاطعها طرق عنيف علي الباب فذهب اركان ليفتح ووجد الحارس امامه يتحدث بلهفه مردفا: الحجنا يا اركان بيه جااد بيه بيجولوا حالته بتسوء

نظر اركان اليعا بغضب شديد ثم ركض بسرعه الي الهارج واخذ سيارته وذهب بسرعه الي المستشفي اما عند عائشه كانت جالسه امام والدتها بغضب شديد مردفه: مينفعش اكده خداع احنا اكده بنخدع اركان
نعمه بعصبيه: اعمل اي عااد اسيبها اكده ولا تتجوز ولا حد هيوافج حتي يبصلها انا بدور علي مصلحتها
عائشه بغضب: بس انتي جولتيلي انك جولتي لأركان كل حاجه جبب الفرح ووافج انا ال غبيه مين دا ال ممكن يوافج بحاجه زي دي
نعمه بضيق: بس بجااا يا عائشه كفايه امده يا بنتي حرام عليكي كنتي عايزاني اعمل اي عااد

في المستشفي وصل اركان بسرعه فوحد والدته وتحدث بلهفه مردفا: جااد ماله هو زين
بدريه بأرتياح : الحمد لله يا ابني بجا زين حالته ساءت بس بعدها بجا زين والحكيم جال انه هيبجي كويس بس ادخله علشان هو عايزك

دخل اركان الي غرفه جاد ثم اقترب منه بلهفه وتحدث مردفا : جاد انت كويس حاسس بأي
جاد بتعب شديد: اركان متعملش معاها حاجه انا بجيت زين
اركان بحده: انا هخليها تندم علي كل ال عملته مش هسامحها انت كنت هتروح مننا بسببها وبسبب وساختها
جاد بتعب: انا مش عايز حاجه غير انك تفضل واثق فيا اكده والله العظيم ما جربتلها يا اخوي وحياتك عندي انا ملمستهاش
اركان وهو يمسك يده: انا مصدجك يا جاد ومستحيل ابطل اثق فيك مهما حوصل انا واثق فيك يا اخوي
جاد بابتسامه تعب: وانا مستحيل اخيب ثقتك فيا ...طلعني بجا من اهنيه
اركان بحده: لع هتفضل اهنيه لحد ما تبجي زين
جاد بحزن: علشان خاطري
اركان بابتسامه: اقنعتني خلاص هشوف الحكيم ونمشي

القي اركان كلماته ثم خرج وقام باتصال هاتفي ثم ذهب للطبيب اما في البيت دخلت الخادمه الي المستودع وحررت اصاله ثم تحدثت مردفه : اركان بيه بيجول لحضرتك غيري هدومك وحضري نفسك علشان الكل جاين وبلاش حد يعرف بأي حاجه حوصلت

نظرت اصاله اليها بضيق ودموع ثم خرجت من المستودع وصعدت الي غرفتها وبعد فتره من الوقت وصل اركان وجاد والجميع وصعدوا الي غرفه جاد ثم جلس علي الفراش بتعب فجاءت اصاله لندخل ولكن يد اركان منعتها فتحدثت بخوف مردفه: كنت عايزه وو

اركان بحده: متعوزيش حااجه فااهمه متعوزيش حاجه

نظرت اصاله اليه بخوف وقلق وجاءت لتذهب فوجدت عائشه قادمه فتحدث اركان بابتسامه مردفا: اهلا يا عائشه اتفضلي
عائشه: ماما بتعتذر علشان مجدرتش تيجي تطمن علي جاد

نظر جاد بابتسامه اليها ثم تحدث مردفا: يعني انتي جايه تطمني عليا

نظرت عائشه اليه بسخريه ثم نحزثت مردفه: لع جايه اطمن علي اخو جوز اختي

ضحك الجميع علي حديث عائشه فتحدثت بدريه بابتسامه مردفه: عائشه تعالي انتي واصاله وصبا عايزاكم تحت شويه

ذهبت بدريه وخلفها اصاله وعائشه وصبا وجلس اركان بجانب جاد فتحدث جاد مردفا: هي ماما عايزاهم في اي عاد انت تعرف حاجه
عثمان بضحك: انت جلجان اكده ليه
جاد بتذمر: جولوا اي ال بيوحصل مخبين عني اي
اركان بخبث: مش انت معجب بيها خلاص هتتجوزها
جاد بسعاده: احلف بجد .. هي وافجت طيب
عثمان: امها وافجت ودلوجتي هما بيجولولها دلوجتي وهتوافج ان شاء الله
جاد بقلق: ياوب توافج ياارب

في الاسفل جلست بدريه وصبا وعائشه واصاله ثم تحدثت مردفه: بصي يا عائشه يا بنتي انا جولت للست نعمه وهي وافجت لكن طبعا في الاول وفي الاخر رأيك هو المهم ..جاد ابني معجب بيكي وعايز يتجوزك

نظرت اصاله بصدمه الي بدريه ثم الي اختها فتحدثت عائشه بضيق وتفكير مردفه: بس حضرتك جاد بحس انه بتاع بنات وانا مش عايزه اتجوز واحد اكده
بدريه بابتسامه: بصي يا عائشه جاد ابني كان بيتعلم بره مصر وطبيعي انه كلم بنات كتير جووي مش هكدب عليكي واجولك انه ماشي علي الصراط المستقيم بس عمره ما ضحك علي واحده فيهم ولا جال انه هيخطب واحده فيهم لكن انتي الوحيده ال من اول مره شافك فيها وهو اعجب بيكي فكري يا بنتي ووالله جاد مش هيضايجك وهيكون احسن من ال انتي عايزاه
عائشه بتفكير: انا موافجه
اصاله بفزع: لع مستحيل

نظر الكل الي اصاله اما اركان فكان يقف في الاعلي يتابع بصمت فتحدثت عائشه بضيق مردفه : لع اي يا اصاله في حاجه ولا اي
اصاله بأرتباك: انا ..لع ..جصدي يعني تفكري كويس الاول مينفعش توافجي بسرعه اكده
بدريه بضيق: ليه يا بنتي هو جاد ابني فيه حاجه
اصاله بتوتر: لع ...خلاص ال عائشه عايزاه
بدريه بابتسامه: الف مبروك يا عائشه يا بنتي هخلي اركان يروح لوالدك ونتفج علي كل حاجه

في المساء كانت اصاله جالسه في الغرفه تشعر بغضب شديد حتي دخل اركان فنهضت وتحدثت بعصبيه مردفه: انتوا بتعملوا معاايا اكده ليييه مالكم ومال اختي كفايه اخوك دمرني انا
اركان بحده: اوعي تجيبي سيره اخوي علي لسانك فااهمه ولا لع ومتفكريش اني نسيت ال عملتيه جسما بالله لهسيبك
اصاله بغضب شديد: جاااين دلوجتي تعملوا عليا رجاله انتوا الاتنين صحيح وانا هنتظر منك اي ما انت مش راجل

اشتعلت عيون اركان بالغضب وفجأه صفعها علي وجهها بغضب شديد وتحدث مردفا: انا هوريكي اذا كنت راجل ولا لع

انتهي اركان حديثه ثم خلع قميصه واقترب منها ومزق ثيابها وسط صراخها وبعد مرور فتره من الوقت نهض اركان من علي الفراش بصدمه ثم تحدث بغضب مردفا: انتي ازاااي بنت اما في غرفه جاد كان يقوم باتصال هاتفي ولكن لا يوجد رد فحاول اكثر من مره حتي اجاب ولكن فضل الصمت واغلق الخط ونهض من علي الفراش بتعب وابدل ملابسه ثم تحدث بحده مردفا: انا هوريكي يا ست اصاله وهفضحك جدام كل الناس وووو

توقعاتكم ورأيكم وتتوقعوا جاد بريئ ولا لا عارفه ان الفصل صغير بس في مشكله عندي يا بنات والله الفون مش بيكتب اكتر من كده هصلح المشكله واطولكم الفصل وهحاول انزلكم فصل كمان بليل بس عايزه تفاعل علي دا 


رواية جحر العقرب الفصل الرابع 


الرواية متوفره كاملة على مدونة يوتوبيا
ولكن لا تظهر سوى لمن يُعلق على هذا المقال

reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق