القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وخضعت للحب الفصل التاسع 9 بقلم أروى الشرقاوي

 رواية وخضعت للحب الفصل التاسع 9 بقلم أروى الشرقاوي

رواية وخضعت للحب الجزء التاسع 

رواية وخضعت للحب الفصل التاسع 9 بقلم أروى الشرقاوي


رواية وخضعت للحب البارت التاسع 



كان يجلس فى غرفته يفكر فيها كاالعاد

فهى لم تفارقه منذ أن رأها ولايعرف كيف يجعلها تحبه كما هو يحبها متى أحبها لم يعرف هل سيأتى يوما ما وتبادله هذا الحب

أتاه اتصال من أحدهم قاطع تفكيره وشروده

أدهم :واطى واطى يعنى مفيش كلام

ياسين :عندى دى وبعدين إنتا عارف الشغل كله فوق دماغى هنا مفيش وقت أنتا عامل إيه

أدهم :بدأت شغل هنا وإستقالت من الجامعه وحياتى إتبدلت خالص أخوك بقا راجل أعمال ومحدش قده

ياسين :سبحان الذى يغير ولا يتغير ياراجل بتتكلم إزاى دى معجزه ياراجل

أدهم:إحنا فى زمن المعجزات عقبال مالمعجزه تحصل وتنزل مصر

ياسين :مش هينفع ياادهم مش طايق البلد مش عارف ولا فاهم أنا عملت كده إزاى مش فاكر ياأدهم ومش قادر أنسى نظرتها ليه ولو هى فى شقه شباب تبقى واحده رخيصه ليه نظرتها ألى توجع دى ليه هربت هى مين مش عارف

ادهم :إنتا عملت إلى عليك ودورت عليها متحملش نفسك فوق طاقتك

ياسين :مش هينفع انا إطمنت عليك هنام دلوقتى عندى شغل الصبح

أغلق معه أدهم وهو يفكر فى أخيه الذى يرفض النزول لمصر نهائى

وبعد ذلك خلد إلى النوم

لم يستطيع ياسين النوم ظل يفكر فيها نظرتها لم تفارقه ماذا حدث لها من هى بحث عنها كثيرا لم يجدها هو دمر حياتها لكنه لم يكن بوعيه لم يعرف من وضعها فى طريقه هو لم يفعل بها ذلك عن قصد

ولكن ضميره يعذبه ماذا حل بها طوال هذه الفتره من الممكن أن تكون قد فارقت الحياه ياه لهذا الوجع يسكن داخله لماذا يحدث معه كل هذا توقفت حياته فى هذه اللحظه لم يخطر بباله يوما انه سوف يمر بهذه التجربه من فعل به وبها هكذا من هى لتدخل شقة شباب لم يتزوجو إذن من جاء بها لهذا المكان

حدث ياسين نفسه :يارب أنا تعبت من عذاب الضمير دورت عليها كتير مش لاقيها يارب تعبت

وبعد ذلك خلد إلى النوم من كثرت التفكير

............. ...... .......

اليوم التالى

فى مكان يشبه الأماكن المهجوره هناك من يخطط لتدمير من حوله وكأنه شيطان وليس بشر يفعل كل شئ بغرض تدمير من حوله لم يراه احد يتحدث معهم من خلف الأبوب يراهم ولايرونه يجلس الشخص الملقب بضاحى ذراعه اليمين الذى يتعامل مع عمار

ميرال دى لازم تموت لازم تختفى من طريقى لازم تدفع تمن الى عملته وتعرف بتلعب مع مين ...هكذا نطق البوص

ضاحى :ياباشا قولى نعمل إيه وإحنا معاك لان كده البت دى ملهاش كبير

البوص :وعمار كان عندك ليه جايب أخبار جديده وميرال كانت عندهم ليه

ضاحى :مازن هيتجوز اخت عمار

البوص :اخت عمار أسماء مفيش غيرها

ضاحى :أه ياباشا

البوص :الجوازه دى مش لازم تكمل لازم نوقفها

ضاحى :إزاى ياباشا هنعملها إزاى ديه

البوص :إتصرف ميرال مش هتنتصر عليا إلى عملته زمان بيتهد والبنت دى تلزمنى

ضاحى:الباشا بتاعنا وقع ولا أيه

البوص :مش أنا ألى واحده تدخل دماغى وواحد ياخدها مينى

ضاحى :الخطوه الجايه مين ياباشا

البوص :تبلغ عمار يعرف اخته باإلى حصل زمان مع حبيبته فهمت

ضاحى :وبكده أسماء هتسيب مازن والخطوبه مش هتكمل ويبعد عن طريقك

البوص :تعجبنى وكده تبعد عن عصام الجيار وإلى بعده نخلى ميرال تبعد عن توفيق وبكده تبقى لوحدها

ضاحى :ودى هنعملها إزاى

البوص :إتقل بس وأنا هقولك هنعمل إيه

ضاحى :سؤال ياباشا ليه بتكرها أوى كده مع أن ميرال مبتتعملش معاك

البوص :مشكلتى مع كامل وعصام وتوفيق زمان كانو أصحاب واتفقو على بابا ودمروه ومات لانه خسر كل فلوسه

ضاحى :يعنى مشكلتك مع كامل وعصام وتوفيق

البوص :أه مشكلتى مع دول

ضاحى :طب ليه بتعمل كده فى ميرال

البوص :لان قوة كامل فى وجود ميرال قوة الكل فى وجودها أنا زمان حاولت أوقع مبينهم بس حصل غير ألى خطط ليه

ضاحى :دلوقتى اول خطوه خطوبة مازن تتلغى

البوص :دى مهمتك لان لو ده محصلش هقتل مازن أنا لحد الوقت ده مش راضى ألجأ للدم

ضاحى :أوامر حضرتك ياباشا

إنصدم بشده الذى يقف ويستمع أليهم بشده فميرال لن تسمح بأن يؤذى أحدهم أخاها

وترك الغرفه ورحل وهو لم يعرف هذا الشخص الذى يخطط لتدمير من حوله يفكر ماذا سيفعل بهذه الميرال

البوص لنفسه :حسابك تقل أوى ياعصام أنتا وتوفيق وكامل عصام إبنه فى إيدى وميرال لازم أدمر عيلتها الاول وبعد كده هى هتتدمر لوحدها ميرال قوتها فى وجودها وسط عائلتها

اما توفيق حسابه معايا طول

لم يعرف ذلك الشخص الذى يخطط لتدمير عائلة ميرال أن قوة العائله فى وجود ميرال وأنا ميرال هى قوة الجميع لي الجميع قوتها وهى لن تسمح له بذلك

.......... ......... .....

فى الجامعه انتهت محاضرتهم وخرجو لكى يستريحو لإنتظار باقى المحاضرات

رفيف :ياخيبتك ياميرال أصحابك وقعو إخواتك وانا مش لاقيه حد يعبرنى

أميره بعدم فهم :أصحابك مين

رفيف بضحك :أصل معاذ هيتقدملك إنهارده بقى بتحبى الواد ومخبيه عليه

أميره بصدمه :أنا ومعاذ لا طبعا دحنا عاملين زى القط والفار مفيش ألا بنت المحظوظه دى ألى هتتجوز على حب

أسماء :بالله عليكى كفايه نبر وقر وحسد انا مصدقت ابو اللهول نطق

أميره :هههههههههه متقوليش كده

أسماء :لا أسكتى هقول وهقول دنا مصدقتش وانا بسمع والله كنت حاسه أنى قلبى هيقف يالهوووى بحبه بحبه ياناس

رفيف تحاول إستدراجها :يعنى لو كان باباكى رفض كنتى هتعملى أيه

أسماء :كنت ههرب معاه ونتجوز دنا كنت أمووت فيها بحب إبن عمك يارفيف بحبه والله

ونطق الذى يقف خلفها وإستمع لكل ماقالته:علفكره أنا كمان بحبك

أسماء بصدمه :هو

رفيف وأميره ضحكو وفرو من امامها هاريبين

أسماء :أندال بإمتياز

وإلتفت ألى الذى يقف خلفها :هو مش أنا قولتلك قبل كده لما تلاقينى بتكلم عليك متقفش تسمع الكلام

مازن بضحك:يعنى يرضيكى ياسوسو مسمعش الكلام ده

أسماء :إنتا بتقولى سوسو هيغمى عليا بالله عليك متقوليش كلام من ده كل الحاجات دى مره واحده هتعب والله

مازن :طبعا سوسو واحلى واحده شوفتها فى حياتى كلها هتنورى حياتى وهتمليها

اسماء :لا كده هيغمى عليا بجد أنتا مازن بجد إحلف يعنى أنا مش بحلم وإنتا بتقولى الكلام الحلو ده

مازن :بحبك ياسوسو وبعشقك

أسماء بتوهان :طب إستنى كده يمكن ميغماش عليا

وبالفعل وقعت أسماء ولحقها مازن وقام بسندها وإستطاع افاقتها

أسماء :يعنى مكنش حلم وإنتا قولتلى بحبك بجد

مازن بضحك :مجنونه مفيش كلام تعالى أسندك إستأذنت من باباكى هنروح نتغدى مع بعض

أسماء :يالهوى ياخرابى كله فى يوم واحد همووت ياناس إلحقونى

مازن شدها :ياله يامجنونه

أسماء :طب والعربيه بتاعتى

مازن :ودى تفوتنى ياسوسو حد هياخدها لحد بيتكم

أسماء :مازن علشان نبقى على نور من الاول متقوليش ياسوسو

مازن :خلاص نمشيها ثوما أو مؤه

أسماء :لا متقولش مهو متكونش ممرمط إلى جابونى معاك وبعدين تقولى كله مره واحده

مازن :أنا قولت مجنونه محدش صدق ياله ياقدرى

أسماء:مابوراحه ياعمونا متزقش طه

مازن أخدها من إيدها حطها فى

العربيه :ممنوع تتكلمى خالص لحد مانوصل

عند رفيف وأميره

رفيف بحيره :طب معاذ عايز يتجوزك ليه

أميره :مش عارفه يارفيف أنا إستغربت لأنه إلى بينا كله خناق

رفيف تحاول بث الطمأنينه قى قلب أميره :بس طلاما عايز يتجوزك يبقى بيحبك وعايز علاقتكم تبقى فى النور ومتنكريش أن الواد موز يعنى

أميره :هو من ناحية موز فهو موز بس خايفه شويه من الخطوه دى

رفيف :طلاما فى شعور جوه قلبك ناحيته وعاجبك كملى للأخر ووافقى معاذ كويس وهيسعدك

أميره :عقبالك ياحبيبتى

رفيف :لا منا خلاص إستسلمت للعنوسه

ضحكو بشده

أميره بإنتباه :رفيف مش ملاحظه أن شيرى معدتش بتقعد مع رودى وعلطول زعلانه

رفيف :فعلا أنا استغربت

أميره :أنا عايزه اروح ليها تيجى معايا

وبالفعل ذهبت رفيف معاها إلى وجلسو بجانب شيرى

أميره :شيرى مالك

إنتبهت شيرى إلى صوتها وتعجبت :أميره لا مفيش

رفيف :لا ياشيرى شكلك مضايقه وبعيده عن رودى

شيرى بحسره :رودى ضيعتنى

اميره بصدمه :مالك ياشيرى عملت فيكى إيه

شيرى :لو حد عرف من أهلى هيقتلونى

رفيف :فيه أيه

شيرى :رودى متجوزه عرفى من ورا أهلها وعايزانى أعمل كده

أميره :لا ياشيرى إوعى تعملى كده متضيعيش نفسك

شيرى :ماضعت خلاص

أميره :مش فاهمه

شيرى بوجع :رودى خلتنى كدبت على أهلى وروحت معاها ديسكو وبعدين إتفقت مع ناس حطولى منوم فى العصير لانى موافقتش أشرب معاهم خمرا وبعدين صورتنى وأنا برقص مع واحد بطريقه مش كويسه ودلوقتى الشخص ده بيهددنى إن لو موافقتش أتجوزه عرفى هيفضحنى ويبعت الصور دى لبابا وينشره فى الجرايد

إنصدمت كل من رفيف وأميره وحمدت أميره ربها أنها بعدت كل البعد عن هذه الذى تسمى رودى

رفيف :متقلقيش أنا هكلم ميرال تساعدك

شيرى :لا مش عايزه اتفضح

أميره :يعنى أنتى موافقه تتجوزى عرفى

شيرى :بنفى :لا طبعا مش موافقه الموت أهون عندى من إنى اعمل كده

أميره :خلاص خلى ميرال تساعدك ياعائشه

شيرى :لا مش بحب الاسم ده

رفيف بنفى :إسم عائشه حلو احسن من شيرى على إسم ستنا عائشه

أميره :إسم عائشه حلو هنادى ليكى بيه كل يوم

رفيف :ياله كلنا كده على الشركه ونقول لميرال

........... ..... ......... ..... ..

فى القصر تجلس روان مع مليكه تتحدث معها وتحاول ان تجعلها تتحدث وتخرج مافى قلبها

روان :عارفه الشخص ده إنتصر عليكى

نظرت لها مليكه بأهتمام

روان:قدر يخليكى تقعدى فى أوضتك ومتعقبهوش على إلى عمله فيكى عملتى زى النعام حطيتى وشك فى الرمل دفنتى نفسك

مليكه بصوت باكى :انا مدفنتش نفسى بس صعبت عليا نفسى أووى أنا ليه حصل معايا كل ده مش شخص معرفهوش مشفتهوش غير مره واحده فى حياتى حبيبته من اول نظره حسيت وقتها إن سعادة الكون أتجمعت فى قلبى وإتمنيت أشوفوه تانى

لكن مشفتهوش أخر يوم ليا فى الجامعه من أربع سنين كنت راجعه فرحانه طلعو عليا ناس خطفونى وخدرونى أنا اول مره أشوف الناس دى وفوقت لقيت نفسى فى شقه لوحدى ومعايا واحد نفس الشخص إلى بحبه وأغتصبنى بكل وحشيه

وهنا بدأت بالبكاء بصوت عالى :أترجيته يسبنى فى حالى بوسة إيده بس هو كل ألى كان بيعمله أنه بيقطع فى هدومى وبيعرينى

فلاش باك

فاقت بعد ماقام هؤلاء الرجال بخطفها

مليكه بخوف :أنا فين حد هنا

تفاجأت بوجود شخص امامها كأنه مغيب تمام ذهب بأتجاهها

مليكه برعب :إنتا عايز مينى ايه

الشخص بتوهان وكأنه متعاطى لايدرى مايقولوه :عايزك صراحه إنتى حلوه

مليكه :لا ارجوك بلاش أبوس إيدك بلاش

قام الشخص بتمزيق ثيابها وسط دموع توسل منها كى يبعد عنها ولكن دون جدوى إغتصابها هذا الشخص بوحشيه لم يستسلم لدموعها ولا لتوسلها إليه

فلاش باك

مليكه بدموع وبكاء شديد :بعد كده فاق وأنا كل حته فيا بتجيب دم عمل مصدوم خدنى على المستشفى بسرعه وهناك هربت منه خوفت ولحد دلوقتى معرفش الشخص ده مين وبعدها زى مانتى كنتى شايفه بعيد عن الواقع وعن الدنيا

روان :بس ده مش صح إنتى صغيره ولازم تعيشى حياتك وبنتك ومستقبلك سيبتى كل ده وحبستى نفسك فى أوضه وعيشتى دور الضحيه

مليكة:حياتى إنتهت خلاص

روان :وليه متقوليش بدات فى ناس بتمر بنفس ظروفك ديه بس الضربه إلى متموتش صاحبها تقويه كفايه كده عليكى إنهارده هجيلك بكره نكمل

وتركتها ورحلت وظلت تفكر مليكه فى كلامها بالفعل هى نهت حياتها لماذا لم تقف امام هذه المواقف وتاخذ من هذه الحياه ماتريد لماذا سمحت لهؤلاء البشر بتدميرها لماذا لم تقف أمامهم

......... ....... ........... ......

كانت تجلس فى مكتبها فى الشركه تراجع مع ادهم بعض الاوراق الخاصه بالمناقصه

كان يريد فتح مجال معها ليحاول أنا يشعرها بحبه لها

ادهم :كده كله خلص فاضل نقدم وناخدها

ميرال :تمام كده بالتوفيق بإذن الله خير

أدهم:هو إنتى علطول كده جد

ميرال :إلى أنا فيه بيحتم عليا إنى اكون جد لان لو تهاونت مره واحده ألى حواليا ياكلونى

ادهم :واحده جميله وذكيه زيك ليه لحد دلوقتى مش مرتبطه

ميرال بسخريه :ومين قالك إنى مش مرتبطه

ادهم بحزن:مرتبطه

ميرال :أه مرتبطه بشغلى ومش مستعده أضيع وقت فى كلام فاضى حب وجواز وتضيع وقت

ادهم بتعجب :الحب تضيع وقت

ميرال :الحب ضعف وتضيع وقت اكتر حاجه بتضيع الحب ليه اعمل حاجه تضعفنى

أدهم :ليه سيبى قلبك الحب قوه مش ضعف

ميرال :لا وانا بقولك شيل الموضوع ده من دماغك انا حياتى مفيهاش غير الشغل وبس

أدهم بتلبك :قصدك إيه

ميرال :انا مش هبله وحاسه بيك من اول يوم ويمكن انا كمان حسيت بحاجه من ناحيتك بس إحساسى ده عقلى رفضه ولغاه

ادهم :جربى مش هتخسرى حاجه أنا بجد إتشديت ليكى من اول ماشوفتك

ميرال :وأنا معنديش وقت للكلام الفاضى ده

أدهم بتحدى :بس انا مش هتنازل عنك

ميرال :يبقى بتضيع وقتك

أدهم :وقتى وأنا حر فيه بس صدقينى فى معركة الحب بالذات القلب هو إلى بينتصر على العقل

ميرال :هتتعب من غير نتيجه

ادهم :النتيجه شايفه عنيكى

ميرال :وقتك خلص أتفضل

ادهم :تحدى مينى ياميرال هخليكى تعترفى بالحب ومش هيأس

وتركها ورحل وفى هذا الوقت أتت روان طبيبة مليكه

روان :أسفه جيت لحضرتك بدون ميعاد

ميرال :إتفضلى

روان :مليكه متجاوبه معايا جداا والنتيجه ممتازه وحكتلى كل ألى حصل هو صعب بس هى هتتخطاه محتاجه منك تتكلم معاه وتقوليلها انك جمبها علشان تبقا قويه

ميرال بأمتنان :شكراا ليكى بجد أنتى فرحتينى أن اختى هتبقى كويسه


أتى عمار فى ذلك الوقت دخل مكتب ميرال دون إذن

عمار بزعيق :انا مش هسمح بالجوازه دى ياميرال

ميرال بزعيق :أنتا اتجننت ياعمار بتتهجم عليا فى مكتبى والجوازه هتم وأعلى مافى خيلك أركبه

عمار :ميرال بلاش تتحدينى

ميرال :بلاش أنتا تتحدانى مشكلتك أيه معايا

عمار بوجع وزعيق :مشكلتى مع مازن وأدهم بس ولازم ادفعهم تمن ألى عملوه غالى

ميرال :فوق بقا بتضيع نفسك على الفاضى محدش فيهم عمل حاجه فوق بقا

عمار وهو يخرج من المكتب :مش هفوق ولازم أدمركم كلكم

وتركها ورحل

ميرال قامت بالاتصال بأحدهم :عمار ميغبش عن عينك لحظه إوعى يإذى حد أو حد يإذيه لو حصله حاجه هنهى حياتك

واغلقت معه

ميرال :أسفه يادكتوره شوفتى الموقف ده

روان بتلبك :لا مفيش حاجه أستأذن انا وأسيبك تكملى شغلك

وبالفعل رحلت روان قام احدهم بالأتصال عليها

الشخص:ميرال فى مشكله

ميرال :فيه أيه

الشخص :البوص لو جوازة مازن وأسماء كملت هيقتل مازن

ميرال :يقتل مين مازن لامش هسمح بكده انا أقتله فيها

الشخص :إحنا منعرفش هو مين بس إلى مش فاهمه ليه عايز أسماء شافها فين مش عارف ده معناه إن هو حد قريب مننا انا خايف على اسماء ومازن من الراجل ده

ميرال:متخافش هنهى الجوازه دى بس لازم نعرف مين إلى بيدمرنا كده وعايز مننا ايه

الشخص:مشكلته مع عصام الجيار وكامل الجمال وتوفيق الشاذلى

ميرال :كده الليله كبرت

الشخص :انا هقفل وأسيبك تشوفى حل للمشكله دى

ظلت تفكر ماذا ستفعل فى هذه المشكله لن تسمح لأحد بأذية أخيها

............. .............. .......

فى المساء ذهبو جميعا ألى فيلا الجيار لخطبة أسماء

كانو فارحين بشده كانت سعادة مازن لاتوصف فهو لايحبها فقط بل يعشقها

وكانت اسماء جميله بهذا الفستان الذى صمم لها خصيصا بالفعل هى جميله حقا

كامل :عصام طبعا إحنا متجمعين أنهارده علشان نطلب اسماء بنتك لمازن إبنى

عصام :ده شرف لينا ياكامل

كامل :نشوف راى العروسه رأيك أيه يابنتى

اسماء :أسفه ياعمى أنا مش موافقه

الجميع بصدمه

مازن :أسماء بتقولى إيه

اسماء :مش موافقه أتجوزك وده أخر كلام عندى جواز مش هتجوز

عصام :اتجننتى اكيد مش ده مازن إلى كنتى هتموتى وتتجوزيه

اسماء :كنت بحبه وهو شال مناخيره عليا فكان لازم أردله الى عمله معايا

مازن بوجع :ياخسارة حبى ليكى ياله ياعمى

وبالفعل رحلو جميعا وكان مازن يشعر بنار داخله هى أستغلته علشان ترد كرامتها هو للدرجه دى نزل من نفسه

يُتبع ..

reaction:

تعليقات