القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية حياة الفصل العشرون 20 بقلم دينا دخيل

 رواية حكاية حياة الفصل العشرون 20 بقلم دينا دخيل

رواية حكاية حياة الجزء العشرين 



رواية حكاية حياة الفصل 20 


البارت العشرون

مرت عده أيام اخري

ما زالت مريم تجتهد بجامعتها لتحصل علي تقدير مرتفع
ويساعدها ادم في كل شيء
وأصبحت مريم تعشقه اكثر وتحمد ربها انه رزقها به
فقد كان لها العوض بعد الخذلان.

وادم قد نال حب طلابه بعدما اصبح معيدا عليهم وذلك سعده كثيرا
وأيضا كان يفرح بتلك الاوقات التي يقضيها مع مريم حتي لو كانت للدراسة .

ما زالت شيماء أيضا تجتهد كدكتورة في جامعتها وقد ساعدها حصولها علي الماجستير كثيرا
ورغم وجود من يكن لها الحقد الا انها مستمره في طريقها.

وقد كان اياد سندا لها في كل شئ وفخور بها جدا وظل مستمر في عمله بكل جد واحترام .

اما حسام ... اتشهرت جريدته جدا واصبح المقالات التي تكتب عن طريق الصحفين والمحررين الذين يعملون بجريدته تنتظر من معظم الناس ...فهي جريدة للحق فقط .

وعلا تعمل بالجريده لتساعد زوجها لوصول جريدته للشهره وهي فخورة به .

اما يوسف فقد عاد إلي عمله وأصبح أيضا تقدم له قضايا من جميع المحافظات وذلك لنجاحه في مجال المحاماه
فلم يدخل قضية الا وقد فاز بها وذلك كان سببا في شهرته .

اما بطلتنا الجميلة عادت أيضا للجريدة لتكمل عملها وهي ما زالت تهاجم كل باطل وشر وتنشر جميع الحقائق لنشر الوعي بين الناس
ولكن كانت اكثر قضيه تعمل بها هي تجارة المخدرات
فقد زادت مشاكلها ولم تكف هي عن البحث ونشر حقائق ضدهم وتحاول جاهده في اظهار الحق ومعرفة اكبر تاجر للمخدرات لتقبض الشرطه عليه .

يدخل حسام لمكتب حياه والتي كانت علا تجلس معها

حسام بابتسامه: صباح الخير

علا / حياه : صباح النور

حسام بفخر : عاش يا حياه ... الخبر بتاعك عامل شغل كبير بين الناس

علا بابتسامه: كويس ... الموضوع بقا كبير ولازم يتشافله حل

حسام: ساكته ليه يا حياه

حياه بتفكير: أصل مش عايزه الخير ينزل يبقي مهاجمة مجهول وخلاص
نفسي اعرف مين الأسطورة اللي بيدخل المخدرات دي البلد
نفسي اكتب وأقول مين المجرم الحقيقي
بس أنا مش هسكت غير لما أعرفه ويتقبض عليه
حرام الشباب اللي مستقبلها بيضيع وبتموت بسبب واحد معندوش ضمير بيدخل الدمار دا بيهم

علا : فعلا الموضوع كبير جدا والشباب بيضحك عليها ويبقوا مدمنين
وكل يوم بيموت منهم كتير

حسام : ان شاء الله احنا قدها وهنعرف المجرم الحقيقي وننشر عنه ونعمل مقال عن حياته كمان
بس الموضوع فيه خطر علي الجريدة عموما وعليكي يا حياه خصوصا
لأن الناس اللي زي دي تقيله في البلد
ومبيهمهاش حد ولا تعرف ربنا

حياه بقوة : متقلقش يا ريس
ان شاء الله محدش هيعملي حاجه ... ربنا هيحميني عشان بظهر الحق

ابتسمت علا وحسام علي ثقتها وقوتها .

بعد مرور عده ايام

قد حصلت حياه علي عدة معلومات تساعدها في حل لغز الأسطورة اكبر تاجر للمخدرات
وظلت حياه تهاجمه وتطالب الدولة بالقبض عليه بأسرع وقت
وقد حدثت بلبلة كبيره بسبب مقالاتها التي تنشرها ولكنها كانت للعدل ودفاعا عن الحق

حتي تم القبض علي الأسطورة بنجاح وقد كان رجل كبير يدعي سعد صالح

ولم تترك حياه هذه الفرصة لتكتب عنه وعن جرائمه وانه أخيرا قد تم القبض عليه وتسليمه للقضاء
ولابد من محاكمته وتعنيفه لتسببه في دمار مستقبل الشباب وسببا في موتهم بسبب تلك المواد المخدرة والقاتلة للجسم .

يوسف بابتسامه وهو داخل البيت
ايه يقلبي الخبر اللي نازل باسمك دا
جاي في الطريق وكل الناس بتتكلم عنه

حياه بفرحه : الحمد لله يا يوسف قبضوا علي اكبر تاجر مخدرات كنت بكتب عن جرايمه بقالي فتره
البلد بتنضف

يوسف :أنا فرحان بوصولك لهدفك يا حياه وانك بتهاجمي الباطل وبتتبعي الحق
بس بردو خايف عليكي كله بقا عارف ان حياه الدمنهوري كانت سبب إن الحكومة تدور علي الأسطورة بسبب البلبلة اللي كانت بتحصل من مقالاتك
ودي ناس مبترحمش خايف يأذوكي

حياه بابتسامه: يقلبي متخافش ... هو خلاص اتحبس
ووريني بقا هيطلع منها ازاي
وبعدين أنا بميت راجل

ابتسم يوسف عليها
ف حياه البنت الرقيقة التي تخجل من اقل شئ
اصبحت قوية ولا تهاب شئ

فرحان بيكي اووي

حياه بابتسامه: وأنا كمان فرحانة ...

يوسف بابتسامه:لازم نحتفل

حياه بحماس : فعلا ...طب ايه هنتعشي برا مثلا ولا نروح فين

يوسف بخبث وهو يحملها ويتجه بها لغرفتهم
لا خروج ايه ... نحتفل سوا هنا

ضحكت حياه بخجل وهي تخبيء رأسها في عنقه علي زوجها المجنون

بعد مرور عده ايام

علا بضيق وهي تدخل مكتب حسام
شوفت الخبر اللي الجرايد نزلته النهارده

حسام بضيق : اه شوفته
أنا مش فاهم ليه يوسف يعمل كدا ومصدقتش الخبر
ولسه مكلمه دلوقتي كانت طريقته غريبه
يوسف عمره ما اتكلم معايا كدا اصلا
قالي دا شغلي وأنا حر ومحدش يدخل

علا : أنا مش فاهمه حاجه
اومال لو مكنش فرحان انه اتقبض عليه

حسام : هي حياه عرفت

علا : معرفش الخبر لسه نازل النهارده وباقي الجرايد ما صدقت بقا
معرفش شافته ولا لسه

حياه بابتسامه وهي تدخل عليهم
خبر ايه يا جماعه وعرفت ايه !!

نظرت علا بتوجس لحسام

حسام بضيق: عرفتي مين هيترافع في قضية تاجر المخدرات

حياه بتعجب : قصدك بتاعت سعد صالح
مين !!!

حسام بترقب : يوسف

نظرت له حياه بذهول
يوسف مين
يوسف جوزي

علا بغضب : اه يا حياه ومقالش لحد اصلا عرفنا من جريده نزلت الخبر النهارده

حياه بغضب : اهدوا بس كدا
يوسف ازاااي بس
أكيد في غلطه في الموضوع
يوسف مبيترافعش عن القضايا اللي من النوع دي وهو متأكد أن اللي هيترافع عنه مجرم فعلا
يوسف دايما مع الحق
وهو عارف ان سعد مجرم مستحيل يدافع عنه

حسام بأسي: والله يا حياه ما انا فاهم حاجه
كلمته اتاكد من الخبر
قالي اه هترافع وأنا حر محدش ليه علاقه بشغلي

نظرت له حياه بذهول
أيتحدث عن زوجها !!!

علا بغضب : والأسوء من كدا
ان يوسف شاطر ومحامي عقر .... اخويا وعارفاه
يعني ممكن يقدر يكسب القضيه لصالح سعد ويطلع برءاه او بكفاله
او ممكن يخفف عنه الحكم لحاجه بسيطه

ذهلت حياه من حديثهم وتحاول استيعابه ولكنها حسمت امرها ولن تصدق احد غير زوجها فهي تعلمه

علا بنداء وهي ترى حياه تهم بالمغادرة
رايحه فين

حياه : هروح البيت اشوف يوسف
وافهم الكلام دا حقيقي ولا ايه
دي كارثه

وغادرت المكتب متجهه للبيت

حياه بغضب وهي تدخل البيت وتقوم بالنداء علي يوسف

حياه : يوووسف ... يووسف

يوسف وهو يستعد للمغادره لعمله
ايه يا حياه مش كنتي مشيتي ... رجعتي بسرعه ليه
حصل حاجه

حياه بترقب: اللي سمعته دا صح

يوسف بتوتر : سمعتي ايه

حياه : انت فعلا المحامي اللي ماسك قضية تاجر المخدرات

يوسف وهو يوليها ظهره
اه يا حياه أنا

حياه بذهول : انت ازاااااي
فهمني كدااااا
من امتا وانت بدافع عن ظالم وعن مجرم انت متاكد انه يستحق يتعاقب
وبعدين من امتا بتقبل قضايا من النوع دا
أنت لسه من كام يوم كنت داخل فرحان انه اتحبس وفخور بيا ان بهاجم الظلم
حصلك ايه في كام يووووم
ما ترررررد علياااااا

يوسف ببرود مصطنع: خلصتي كلامك !
أنا حر واعمل اللي عايزه
أنتي ليكي شغلك وأنا ليا شغلي
وياريت تبطلي تكتبي عنه تاني وانه مجرم

حياه بغضب منه فهي لا تصدق ان ذلك الرجل الذي يتحدث هو يوسف زوجها
يووووسف انت ايه غيرك كداااا
وايه اللي يخليك. تقبل بالقضية اصلا

يوسف بحده : مع ان مالكيش دعوه بشغلي
بس يستي أنا ميهمنيش دلوقتي اللي هترافع عنه مجرم ولا مظلوم
أهم حاجه اتعابي اللي هاخدها
وسعد هاخد منه مبلغ كبير عشان يطلع من السجن بما إن معظم المحامين رفضوا القضيه لأنهم ميقدروش

نظرت له حياه باشمئزاز من حديثه
وقالت بغضب شديد وصوت عالي
أنت ازااااي كدا
ازاااي اتخدعت فيك بالطريقة دي
بقا كل همك الفلوس وبسسسسس
مكنتش اعرف انك بتبيع ضميرك ومبادئك وانك كلب فلوووووس يا يوسف

قام يوسف بصفعها علي وجهها بشده
وقال بغضب وسط زهولها من ضربه لها
اخرسي بقااا
واحترمي نفسك ومتنسيش اني جوزك يا هااانم يعني تتكلمي معايا بأدب
ومش عايز الموضوع دا يتفتح تاني
ولو لقيتك بتنشري حاجه ضد سعد او غيره هخليكي تقعدي من الشغل خااالص
فااااهمه
حاجه تقرف
ثم خرج من البيت وهو غاضب

ارتمت حياه علي الأرض والدموع تملئ وجهها وقالت بإنهيار
ويداها علي وجهها اثر صفعه يوسف
بتضربني يا يوسف ... أنت عمرك ما كنت كدا
مكنتش بتقدر تشوف دموعي اصلا
ازاي مكنتش شايفه فيك الجانب الوحش دااااا
ازاي اتغيرت بعد الجواز كداا
مش مصدقه انك تمد ايدك عليااا
يااااارب ياااارب الانسان الوحيد اللي كنت شيفاه احلي حاجه في العالم وحبيته يطلع كدا

وجلست تبكي بإنهيار علي حالها

رأيكم وعايزه توقعات كتير

يُتبع ..

reaction:

تعليقات