القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفل المقابر الفصل الأول 1 بقلم دودا حودا

 رواية طفل المقابر الفصل الأول 1 بقلم دودا حودا

رواية طفل المقابر الجزء الأول 

رواية طفل المقابر الفصل الأول 1 بقلم دودا حودا


رواية طفل المقابر البارت الأول


في بيت قديم قاعده مريم مع حماتها كنوز  في مدخل البيت وكانت شكلها حزين جدا 
كنوز:مالك يا مريم فيكي اي من ساعات ما امك مشيت وانتي شكلك زعلان اوي 
مريم:ماما عامله تقولي مينفعش أن بعد ما جوزك مات تفضلي هنا لازم تيجي عندنا خصوصا أن مش معاكي اطفال 
كنوز :والله يا بنتي مش عارفه اقولك اي امك عندها حق وفي نفس الوقت مقدرش اعيش من غيرك اتعود عليكي انتي الحاجه الوحيده اللي فضلا ليا من ريحه مجدي 😭
مريم :والنبي يا ماما هو انا بكلمك علشان تعيطتي 
كنوز :بصراحه اللي مش ارضا علي بنتي مينفعش أرضا علي بنات الناس انتي صغيره وحلوه والف مين يتمني انك تبقي مراته وده حقك 
مريم :مينفعش اتجوز بعد مجدي يا ماما 
كنوز :طيب لو جالك عريس زي مجدي توافقي 
مريم :مافيش حد زي مجدي 
كنوز :محمود اخو 
مريم :بتكلم نفسها (ايوه بقي أخيرا يا بومه قولتي) بتكلم حماتها مين محمود لا طبعا مينفعش 
كنوز :ليه يا بنتي ده اكتر واحد ينفع أنه يتجوزك 
مريم :لا طبعا محمود ينام مكان اخو ازاي 
كنوز :اطعلي شقتك بس دلوقتي 
مريم:ماما متتكلميش معاه في حاجه 
كنوز : اطلعي انتي بس شقتك دلوقتي 
مريم : حاضر يا ماما ما تعودتش اقول لك لا
كنوز : حبيبتى ربنا يخليكي ليا
وطلعت من شقتها ودخلت كنوز لبنها كان قاعد بيتفرج على التلفزيون
محمود: ياااااا ماما بتضحك بقالي  كثير قوي ما شوفتكيش وانت بتضحكي
كنوز : حبيبي اخوك جاء لي في الحلم امبارح
محمود : ربنا يرحمه يا امي خير حلمتى بايه
كنوز : مش مهم المهم ان اخوك عايز انك تتجوز مراته
محمود : متجوز مين مش هيحصل ابدا
كنوز : ريح اخوك في تربته وريحني انا كمان
محمود :ايوه بقي اريحك انتي انتي اللي عايزه كده 
كنوز :ايوه انا ريحني بقي 
محمود :لا يا امي دي مرات اخويا ومش هيحصل 
كنوز : حرام عليك يابني 
محمود :امي انا طالع فوق السطوح شويه 
كنوز :فاكر نفسك بتهرب بتحلم يا محمود 







واتصلت كنوز ب مريم
كنوز :بقولك اي بقي اسمعي كلامي انا مش عايزه وجع قلب اعملي شاي وطلعي ل محمود فوق السطوح 
مريم:برضه عملتي اللي في دماغك 
كنوز :بنت اخلصي بقي واقلعي الاسود ده 
مريم :لا اقلع الاسود لا ده مجدي مكلمش سنه علي موته 
كنوز :حرام عليكي انا ست كبيره وعندي القلب اخلصي بقي 
مريم :ماشي يا ماما وعملت الشاي وطلعت فوق السطوح وهي لابسه عبايه ضيقه جدا وعليها شال 
مريم :الشاي يا محمود 
محمود :بسم الله الرحمن الرحيم
مريم :اخص عليك شوفت عفريت 
محمود :مين طلب شاي مش عايز حاجه 
مريم :ده انا عماله بايدي 
محمود :مهو علشان بايدك مش عايز حاجه 
مريم :ليه كده 
محمود :انسي كلام امي يستحيل اتجوزك 
مريم :ومين قال أنا مش عايزه اصلا الموضوع ده
محمود :بوصي انا اسف لو وجعتك بالكلام بس انا شيفاك مرات اخويا عمري ما هشوفك مراتي
مريم :وانا شيفاك اخويا بس ماما اعمل اي براحه ونحاول تنسيها الموضوع 
محمود :تفتكري هتعرف 
مريم :لو حطينا أيدينا في ايد بعض هيحصل 
محمود :موافق 
مريم :ها هتشرب الشاي ولا مش عايز 
محمود :لا هاتي
مريم:تصبح على خير
محمود :وانتي من اهل الخير 
وجاين تنزل راحت داست علي ديل قطه القطه خربشتها 
مريم :اااااااه 
محمود جري عليها 
محمود :اي فيكي حاجه 
مريم :بدلع رجلي خربشتني في رجلي 
محمود :معلش اي مخدتيش بالك منها 
مريم :لاااا والله ورفعت العبايه شويه بتجيب دم 
محمود :لا الحمد لله جت سليمه 
مريم :وجعاني اوي
محمود :معلش بعد اذنك ونزل جري بصت علي كوبيا الشاي لقيتها مش شربها نزلت الشقه امها كانت عامله تتصل





مريم :ايوه يا ماما 
الام :بقولك اي انا قولت لابوكي وقال لا تيجي تقعد هنا 
مريم :يا ماما خلاص حماتي بتتكلم في الموضوع 
الام :يابنتي اشمعنا ده اللي عايزه تتجوزي 
مريم :اخو جوزي وأنا بحب جوزي الله يرحمه وعايزه شقتي يا اخو يا بلاش 
الام :اخرك الشهر ده يا مريم لو مجاش طلبك من ابوكي مش هتقعدي عندك 
مريم :ماشي يا ماما سلام بقي
الام :سلام ياختي 
وبدأت مريم تفكر معاه نفسها 
مريم :اعملك اي تاني علشان تحس بيا قتلت اخوك علشان تتجوز وانت برضه مش شايفني 😧😧😧😧
يتبع 

reaction:

تعليقات