القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدية في محنة الحلقة العاشرة 10 بقلم أماني عنان

 رواية صعيدية في محنة الحلقة العاشرة 10 بقلم أماني عنان

رواية صعيدية في محنة الجزء العاشر

رواية صعيدية في محنة الحلقة العاشرة 10 بقلم أماني عنان


رواية صعيدية في محنة الفصل العاشر

امينه واقفه واثقه في انوثتها وسيطرتها علي جوزها مستنيه تسمع جعفر وهو بيطرد نوح من البيت نهائي عشان تتحكم هي في أمه واخته اللي اتطلقت للمرة التانية ، نوح كمان مستني ولما أخوه طول في السكوت قلق
عرق ووشه اتغير ، سأله تاني
نوح .. وه هو الرد صعب عليك أكده
جعفر .. لا مافيش بعد الاخ حاجة اسمعي كلام نوح ي امينه روحي لاهلك ولما ترجع هاجي اخدك
امينه .. هههههههه لما ترجع ، لا ي سبع خليك مرتاح انا وناسي هنعرف نتصرف
خدت بعضها ومشيت بتنفخ نار من كتر حرقت دمها واول مارجعت بيتها أمها قوتها
امها .. الناس الوطية دي لازم تتأدب
امينه .. ابن خضرة فاكر اني هقعد حاطه ايدي علي خدي ومستنيه جنابه يعاود ايد ورا وايد قدام بعد مايحول كل قرش لامه ،والله دي رجالة اخر زمن بقت الست تعرف عن الرجولة اكتر منهم
امها .. انا هكلم المحامي بتاع العيلة يرفع عليه قضية خلع
امينه .. اموافقه واخد كل حاجتي وقايمتي يتصرف ويقول إن اخواته ضربوني وطردوني والشهود عليا
امها .. الايام بيننا ي عيلة نص كم
تأليف أماني عنان
رفعت امينه قضية خلع فعلا علي جعفر وكسبتها خدت قايمتها عشان كانت دي الجوازة التانية لها ماكنتش قائمة كبيرة خدت 50الف جنيه كل حقها
ورجعت ام جعفر وسمر وحدهم والمره دي نوح اللي قرر يتجوز بما أن مراته رافضه تعيش في الصعيد وتعاشر أهله خدت ابنها وسافرت علي مصر ودا كان سبب الطلاق الاول بجانب تصرفات أخته وأنه ودني ومالوش موقف ،حط عينه علي عروسة حلوة بنت الجيران ومستني يكلم اخوه عشان يخطبها له أو علي الأقل يبارك الجوازة بفلوسه ،تعلقه بالبنت دي حوله لانسان تاني هادي وحالم وبدأ يسحب نفسه من حوارات أخته وأمه واحده واحده ..
________________
في بيت صفية كانت محتاجة شهادة الميلاد عشان تطعم ابنها قالت لامها كلميهم ..
امها .. ماحدش بيرد ونوح بيقفل السكه في وشي
صفية .. يعني ايه ؟
امها .. يعني شكلهم زي ما قال فضل مش عايزين الواد
صفية .. حسبي الله ونعم الوكيل فيهم طب ايه رايك اني هتصرف بعيد عنهم
امها … ماتروحي لجدته ومعاكي سيف يمكن قلبها يحن
صفية .. انتي فاكره نفسك في مسلسل الضوء الشارد يامه اخاف يطمعوا في الواد ويرموني
امها .. كي يعني دا لسه عمر سبوع
صفية .. وداد صاحبتي بتشتغل في الصحة هخليها تعملي كراسه له واطعمه بيها لحد ما ربنا يأمر ويفك كربنا من عنده
امها .. تفتكري ينفع ؟
صفية .. ايوا انا كلمتها قبل الولادة وسالت علي التطعيمات قالت الصحة بتشدد أن الطفل يطعم اهم حاجة وهي هتعمل كراسه عشان نبقي زي شهادة كدا والموضوع هيمشي
امها .. طيب هتصرفي منين ال 300اجنيه بتوعهم خلصوا واحنا لسه في أول الشهر الواد محتاج بامبرز ودوا الواد
صفية .. ربك يفرجها
امها حطت أيدها علي خدها وسكتت بعد شوية الباب خبط ..
فتحت كيدة ، مين ؟
ام رمضان الداية انا
كيدة . اهلا وسهلا ي ام رمضان
ام رمضان .. مسا الخير انا جايه اطل علي صفية واديها نقطة ولدها وهمشي ع طول زمانها تعبانه
صفية قامت مبسوطة ومش عارفه تخبي ابتسامتها ، ي اهلا تعالي ي خاله
ام رمضان .. لا اقعدي ارتاحي ودفي نفسك واخدي ال 200 اجنيه دول نقطة المحروس اسمه ايه ؟
صفية كانت هتعيط وهي بتاخد الفلوس تبططبت عليها وقالت .. ربنا يريح قلبك ي بتي
صفية .. اسمه سيف
ام رمضان .. محفوظ من عند ربه أن شالله هو عوضك وسندك في الدنيا عن اذنكم فوتكم بعافية
صفية .. شكرا ي خالة نورتيني
كيده .. ماتقعدي كمان شويه مستعجله ليه ؟
ام رمضان .. ي بخت من زار وخفف
صفية .. مع السلامة
اول ما امها قفلت الباب دخلت تضحك وتقول لصفية .. والله كن فيكي حاجة لله ي صفية
يالا هاتي اجيبلك الدوا
صفية .. خدي بس حافظي علي الفلوس يامه
امها .. حاضر
هو المطلوب اوبس مش هزود حاجة
صفية .. براوه عليكي ان شالله تعيشي يامه انتي حاجة حلوه في وسط كومة هم
___________________
فوزية عدت فترة الحداد مصدومة ومش مصدقه أن همام مات وساب لها عيلين بتحاول تقاوم السقوط بالعافية جه سعد الصغير وطبطب علي كتفها :
سعد .. هو خلاص أكده يامه مش هنشوف ابويا تاني ؟
فوزية بتمسح عيونها .. خلاص ي ولدي اللي بيموت مابيرجعش تاني لكن ممكن يجيك في الحلم أو تفرحه انت بالصلاة والدعاء له
سعد .. مش بسال عشاني انا خلاص بقيت راجل انا بسأل عشان فرحه اختي
فوزية خدته في حضنها ربنا موجود ياحبيبي ماتحملش هم حاجة
سعد .. انا عايز اشتغل في محل ابويا بعد المدرسة ممكن يامه
فوزية .. ياريت ينفع عمامك شداد ومتحكمين في كل حاجة
سعد .. ازاي وهو دكان ابوي ؟
فوزية .. هو صح حق ابوك بس باسم جدك يعني عمامك لهم فيه زي ماحنا لنا فيه
سعد .. ايوا عشان أكده
الباب خبط .. قامت فوزية تفتح راح سعد قال لها خليكي هفتح انا :
سعد .. اهلا ي عمي
فوزية مين ؟
سعد .. دا عمي الكبير يامه
فوزية اهلا وسهلا اتفضل ي حج
دخل راجل خمسيني لابس جلبية وعليها كفيه بيضا له شنب ولابس طقية علي شعره :
يزيد فضلك ي ام سعد
فوزية .. تشرب حاجة ؟
مسك أيدها واول مابصت له بغضب شال أيده : لا اقعدي عايزك في كلمتين
فوزية .. اتفضل
الحج .. بيوصلك مصروفك كل شهر كامل مش أكده ؟
فوزية .. بتسمي 700اجنيه من معرض ادوات منزليه كل شهر حق عيلين هما أصحاب المال من الأساس
الحج .. تؤ تؤ مابلاش الكلام اللي يزعل ده وندخل في الموضوع
فوزية ساكته فكمل كلامه
الحج .. الخميس الجاي هتكوني وفيتي عدتك وانا عايزك في الحلال قولتي ايه ؟
فوزية وقفت فجأة .. انت بتقول ايه ي راجل ي مجنون انت ..!
حط أيده علي كتف سعد وقال دا مش عشانك دا عشان عيال اخويا لازمهم راجل وبصراحه أكده انتي لسه صغيره وحلوه ومايصحش راجل غريب يخش عمارتنا ويفضل خارج داخل علينا ..
فوزية .. عمارتكوا اه قولت لمراتك انك عايز تتجوزني
الحج .. لمس شنبه وقال بشويش .. ماهو هيكون جواز سري بيناتنا بس اكون معاكوا وقت مالظروف تسمح وبالنسبة لل700اجنيه هيزيدوا ويبقوا 1500قولتي ايه ؟
فوزية بصت في وشه الرفيع المعضم وقالت .. اعوذ بالله والله لو كنوز الدنيا ماوافق ابدا
الحج .. أكده يبقي انتي اللي اختارتي الشقي لكي ولعيالك ..
فوزية وهو بيقفل الباب ، حسبي الله ونعم الوكيل في كل مفتري واكل حق يتيم أو طمعان في جمال حرمه …
تأليف أماني عنان
سعد .. هو ينفع الكلام اللي عمي عايزه ده يامه ؟
فوزيه .. كلام ايه ؟ مالكش صالح انت امشي علي اوضتك
سعد .. قولتلك انا مابقيتش صغير
فوزية صرخت .. امشي من وشي سيبوني لوحدي
__________________
صفية عايزا تروح تجيب القبض من المركز بعيد شوية عن قريتهم طلبت من امها تخلي سيف معاها :
امها .. لا مابقدرش عليه زنان وبيفرك كتير
صفية .. واي فيها عشان خاطري يامه خديه ساعتين زمن علي ماجي
امها .. قولتلك لا عايزا اعمل وكل اختك زكية جاية هي وعيالها التوأم ودول اشقية ممكن يدهسوا ولدك من غير ماحد بالي
صفية حضنت ابنها وقالت .. لا وعلي ايه قال يدهسوه قال ..!!
في الصعيد اللي بتتجوز بعيد ممكن تقعد شهور واحيانا سنة علي ماتشوف أهلها بحكم البعد والمسافات حتي أهلها ممكن يعدي عليهم يوم واتنين ومايذكروش اسمها مادام مافيش مناسبة
خدت الطفل معاها وراحت طابور طويل وزحمة وهي تعبانه وعطشانه ،واقفه مستنيه الملاليم بتوع جعفر ..
ندهوا اسمها جريت خدت الفلوس وروحت ولما رجعت لقت سيف سخن مولع راحت بيه علي الدكتور وصرفت نص الفلوس علي علاجه امها عرفت وسكتت فضلت قاعده مع احفادها التوأم ومكبره دماغها
دخلت زكية ومعاها شنطة هدوم شتوي ،قامت صفية مبسوطة ياما انت كريم يارب ابني هيتكسي ويخف عني حمل اجيب له منين ؟
زكية .. ايه عامله ؟
صفية .. الحمد لله كويسه
زكية .. جبتلك كام ترنج لولدك أن شالله ياجوا علي مقاسه
صفية .. تسلمي وتعيشي
زكية .. ولدك كيفه دلوك
صفية .. بخير الحمد لله سخن من الشمس ومع الكمدات والخافض هيبقي كويس
زكية .. ربنا معاكي ويشفيه
صفية .. عامله ايه وعيالك فينهم؟
زكية … اكويسه في نعمه ،ناموا الصبح شوفيهم مش عايزا حاجة ؟
صفية .. لا شكرا خير ربنا كتير ،اصلا ماكانش له لزوم تتعبي نفسك
زكية .. دي حاجة بسيطة
طلعت زكية وقفلت صفية الباب دخلت غيرت الكمادة علي رأس سيف حطتها في الميه ورجعتها علي رأسه تاني وبعد كدا راحت تفتح الشنطة ،فضتها كلها علي الارض وقعدت تقلب في الهدوم وقامت معيطه ..
تفتكروا عيطت ليه ؟؟
يتبع

اكتب تعليق ليصلك اشعار بالحلقات الجديدة من الرواية.

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق