القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام الصعايدة كاملة بقلم نور الشامي

 رواية انتقام الصعايدة كاملة بقلم نور الشامي

رواية انتقام الصعايدة كاملة بقلم نور الشامي

البارت الأول

الفصل الاول
انتقام الصعايده

في احدي المدن الصعيديه وقف ينظر الي الجميع بغضب شديد وهذي ااسيده بجانبه تنظر بشماته ونظرات ساخره فأقترب احدي الشيوخ وتحدث بخوف وقلق مردفا: قاسم يا ابني حرام عليك اكده نزل سلاحك يا ابني ابوس يدك

نظرت السيده اليه بضيق شديد ثم تحدثت بحده مردفه: واه واه واه مالك اكده يا شيخ راضي خليه يعلمهم الادب

جاء الشيخ ليتحدث ولكن قاطعه صوت انوثي حاد مردفه: هياخد حجه من الحريم لو اكده كنتي جولي للناس يا حجه زينب جوليلهم انكم بتاخدوا بتاركم وحجكم من الحريم

واخيرا نظر لها بنظرات غاضبه ناريه وتحدث بغضب شديد مردفا: ومين جالك اننا بناخد بتارنا من الحريم يا شاطره
زينب بضيق: خلاص يا ولدي يلا من اهنيه ملوش لازمه نجلل من نفسنا اكتر من اكده

نظر قاسم االي هذه الواقفه بغضب شديد ثم اخذ والدته وذهب اما في بيت اخر وقف هذا الغاضب عاري الصدر والعرق يتصبب منه يضرب بشده هذه الدميه الذي يتضرب عليها حتي دخلت احدي الخادمات وتحدثت مردفه: اسفه يا بيه بس الحج عمران والحجه فوزيه تحت وعايزينك

لم يعيطها اي رد حتي لم يلتفت اليها فذهبت هي بخوف اما هو فأخيرا توقف عن تدريباته واخذ زجاجه مياه ثم نزل الي الاسفل وعندما وجدوه الخدم ذهبوا بسرعه كلا منهم الي مكانه فتحدثت فوزيه بعصبيه مردفه: تميم جولتلك مليون مره متنزلش اكده
تميم بحده : انا انزل براحتي واعمل ال انا عاوزه دا بيتي وانا حر
عمران بعصبيه: انت اي حكايتك بالظبط مبجاش ورانا شغلانه غير مشاكلك حتي مش عايز تساعدنا في اي حاجه
تميم بغضب شديد: عمي وطي صوتك وانت بتتكلم معايا وبعدين اساعدكم في اي عايزني اتحوز واحده انا واخوها وعيلتها اعداء اتجوزها غصب عني وعنها اشمعنا انا ال عايزين تغصبوني علي الجوازه دي وبعدين انا مش عايز احل المشكله
فوزيه بقلق: يعني اي مش عايز تحل المشكله عايزهم يجتلوك او انت تجتلهم وفي الحالتين هخسرك
تميم بغضب شديد: بجد انتي فاكره اني هوافج علي ال بيوحصل دا بتار ابوي هاخده ..هاخده غصب عن اي حد

القي تميم كلماته ثم ذهب فنظرت فوزيه بخوف شديد وتحدثت مردفه: ابني هيضيع مني يا حج
عمران بغضب: بسبب مشاكل الحريم الرجاله اتجتلوا وولادنا ضاعوا وبجا لينا تار الله اعلم هينتهي بموت مين

في بيت نصار جلس قاسم بضيق شديد حتي سمع صوت صراخ من الاعلي فصعد بسرعه ووجد اخته ووالدته يضرخون بشده فتحدث بحده مردفا. بس بجااا بس في اي
هنا ببكاء شديد: مش هتجوزه يا اخوي مش هتحوزه مهما حووصل ازاي تعملوا فيا اكده ازاي تجوزوني لأبن العيله ال جتلت ابوي

نظر قاسم الي والدته ثم تحدث بغضب شديد مردفا: مين ال جال اني موافج اصلا ..مفيش جواز مفيش جواز من ابن الرشيدي
زينب بضيق مردفه: يعني اي علشان انت تجتل ابن الرشيدي وتاخد بتارنا لازم اختك تتجوزه
قاسم بغضب: اختي ملهاش صالح ببتاري معاه من امتي واحنا بندخل الحريم في بتارنا مفيش جوواز وانتهي

القي قاسم كلماته ثم خرج من الغرفه ومن البيت بأكمله اما في غرفه هنا دخلت احدي الفتيات وتحدثت بتوتر مردفه: هنا هما صحيح عايزينك تتجوزي ابن الرشيدي
هنا بدموع: مستحيل اتجوزه يا عبله .. مستحيل

في مكان اخر وبالتحديد في احدي الشقق الفاخره في الصعيد جلس تميم علي الكرسي بضيق شديد يعبث في هاتفه حتي سمع صوت الباب فنظر ببرود ثم تحدث بحده مردفا: اتأخرتي ليه يا هانم بجا انا ال المفروض اجعد استناكي ولا انتي
عبله بتوتر: كنت جاعده مع هنا علشان تعبانه شويه
تميم بحده: انا مالي بهنا وزفته دلوجتي انا في نفسي ومرتي ال كل يوم اجعد استني حضرتها هو مين ال المفروض يستني التاني يا ست هانم
عبله بدموع: انت فعلا هتتجوز هنا بنت عمي

نهض تميم من مكانه ثم تحدث بغضب شديد مردفا: عبله بس بجاااا كفايه مش عايز اسمع ولا كلمه علي الموضوع دا وروحي اعمليلي واكل ولا اغور اروح اشوف مكان تاني اكل فيه
عبله بخوف: سيبني في حالي يا تميم بالله عليك وطلجني بجا وانا والله مش هتجوز نهائي
تميم بعصبيه: مش هيوحصل انا لحد دلوجتي لسه مطالبتش بحجوجي منك
عبله بصراخ: بس انا مش عاااايزه افضل في ال انا فيه دا حرام عليك انت عايز مني اي بتنتجم مني لييه انا مالي بحربكم مالي بتاركم انا ذنبي اي
تميم بعصبيه: لاحظي اني لحد دلوجتي ملمستكيش مع انه حجي انا عايز اصلا يكون عندي ولد
عبله ببكاء: حرام عليك لو قاسم عرف هيجتلني انت متعرفش مرت عمي سيبني في حالي بجا

نظر تميم اليها بغضب شديد ثم تحدث مردفا: هنزل نص ساعه واجي الاجيكي حضرتي الواكل ولابسه حلو وبتضحكي مش عايز زفت اكتر من ال انا فيه

القي تميم كلماته ثم ذهب من الشقه فجلست عبله تبكي بشده اما في احدي المصانع نزل قاسم من سيارته ووقف مع احدي العاملين يتحدث معه غير مبالي لهذه العيون المخفيه التي تراقبه من بعيد وبعد دقائق انتهي ودخل الي المصنع ظل يسير في كل مكان وينظر الي العمال حتي لاحظ هذه الفتاه التي كانت تتشاجر مع والدته فأقترب منها وتحدث بحده مردفا: انتي ..انتي بتشتغلي اهنيه كيف واسمك اي
الفتاه بضيق :اسمي رحيل و شغلي اهنيه يا بيه وعارفه ان حضرتك هتمشيني اول ما تعرف علشان اتخانجت مع الست زينب بس كان لازم ادافع عن البنت الغلبانه ال هي بتضربها وكانت هتجتلها لمجرد انها كانت بتشتغل عن اعدائكم
قاسم: انا لا همشيكي ولا هعمل حاجه كملي شغلك
رحيل بسعاده: بجد يا بيه يعني مش هتمشيني

نظر قاسم اليها بضيق ثم ذهب اما عند فوزيه جلست تنظر الي الصور وعيونها تمتلئ بالدموع فدخلت احدي السيدات الكبيره علي كرسي متحرك ثم تحدثت بصوت غاضب ولكنه ضعيف مردفه: مشتاجه لابنك دلوجتي علشان تحافظي علي ابنك تعملي اكده زينب دلوجتي فاكره ان قاسم ابنها وانها بتربيه علي الكره من زمان ومتعرفش انها عايزاه يجتل ابنها الحجيجي وانتي هتتنازلي عن مين فيهم يا فوزيه قاسم ابنك الحجيجي ولا تميم ال ربتيه من وهو صغير وبجا جطعه من جلبك دلوجتي
فوزيه ببكاء وصراخ: حرام عليكي بجااا اعمل اي كنتي عايزاني اسيب ابني يموت محدش منهم هيموت لا تميم ولا قاسم
السيده بغضب: بعد اي بعد ما الاتنين بجوا عايزين يجتلوا بعض الاتنين بيدمروا في بعض تميم بينتجم بطريجته وقاسم بينتجم بطريجته الاتنين بيموتوا في بعض يا فوووزيه حسبي الله ونعم وكيل فيكي

عند عبله ظلت جالسه تنظر في ساعتها بقلق فمر اكثر من ساعتين ولم يأتي تميم ولكن فجأه دخل الي الشقه وانصدمت عندما وجدته ووووو

reaction:

تعليقات