القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما فقدت عذريتي الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم سارة على

 رواية عندما فقدت عذريتي الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم سارة على

رواية عندما فقدت عذريتي الجزء الواحد والعشرون

رواية عندما فقدت عذريتي الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم سارة على


رواية عندما فقدت عذريتي الحلقة 21


الصدمة كانت قوية بالرغم من كونه توقع أن هناك سببا أساسيًا وراء قبولها الزواج منه ولكن لم يتوقع أن ان يكون السبب هو رغبتها بالإنتقام من والدته ..
لقد اتخذته اداة لإنتقامها واعترفت بهذا بكل بساطة ..
قالت زينة أخيرا محاولة اخراجه من صمته الذي يؤلمها بشدة :
" متفضلش ساكت كده ، قول أي حاجة يا زياد .."
رمقها بنظراته الجامدة قبل أن يهتف بفتور :
" هقول ايه ..؟! انا خلاص اتعودت عالصدمات من ساعة معرفتك .."
أدمعت عيناها وهي تعتذر بشدة :
" زياد انا اسفة والله .."
قاطعها بهدوء :
" متعتذريش يا زينة .. كفاية لحد كده ..كفاية بجد .."
" يعني ايه ..؟!"
سألته بتوجس ليشرح لها مقصده :
" يعني علاقتنا بقت مستحيلة ، واستمرار جوازنا ملوش لزمة .."
" انت هتطلقني ..؟!"
سألته بنبرة مشتتة ليومأ برأسه قبل أن يقول بجدية :
" بس مش دلوقتي .."
" أمال امتى ..؟!"
سألته بحزن مكتوم ليرد بوضوح :
" لما أضبط كام حاجة ... وأطمن عليكي الأول .."
أغمضت عينيها بألم شديد قبل أن تفتحها ثم تتقدم نحوه وتهتف بترجي :
" زياد .. ارجوك اديني فرصه واحدة أشرحلك اسبابي .."
" تشرحي ايه يا زينة ..؟! خلاص معادش فيه حاجة ممكن تشرحيها .. ثانيا انتي زعلانه ليه ، لتكوني بتحبيني وأنا مش عارف ..؟! أو يمكن مش عايزة تخسري الرجل الوحيد الي هيرضى بيكي بعد اللي حصلك ..؟!"
تشنجت ملامحها كليا وهطلت الدموع من عينيها بغزارة ، هي السبب .. هي من جعلته يفكر بها بهذه الطريقة ..
كلامه صفعها وبقوة .. كيف يظن بها هكذا ..،؟ بل كيف يراها بهذا السوء ..؟؟
تحركت راكضة نحو غرفتها تاركة إياه يتابعا بملامح حزينة قبل أن يجلس على الكنبة ويجري اتصالا سريعا بوالده ...
يخبره بسلاسة :
" انا هعملك كل اللي انت عايزه بس مش دلوقتي ، هطلقها بعد ما أتأكد من سلامتها .."
..........................................................................................
دلفت زينة الى غرفتها وهي بالكاد تكتم شهقاتها .. جلست على سريرها تبكي بشدة ..
حملت هاتفها وقررت أن تتصل بنور ، هي صديقتها الوحيدة وكل ما تبقى لها ..
لا تثق بأحد سواها ..
ضغطت على زر الإتصال بعدما وجدت رقمها ليأتيها صوت نور الناعس :
" زينة ، اخبارك ايه يا حبيبتي ..؟!"
جاءها صوت زينة الباكي وهي تهتف بشهقات متتالية :
" انا مش كويسة يا نور ..."
انتفضت نور من مكانها وسألتها بقلق شديد :
" مالك يا زينة ..؟! حصل ايه يا حبيبتي ..؟!"
أجابتها زينة من بين دموعها :
" زياد هيطلقني يا نور ، هيسبني خلاص .."
" ليه ..؟! حصل ايه ..؟!"
سألتها نور بحزن لترد زينة بوجع وهي مستمرة في بكائها :
" عشان اعترفتله إني اتجوزته وأنا عايز أنتقم من أمه .."
" ليه يا زينة ..؟! ليه كده ..؟!"
نهرتها نور بضيق قبل أن تنتبه لما فعلته وسط بكاء زينة الذي إرتفع لا إراديا لتكمل نور بأسف :
" والله اسفة ، بس ليه عملتي كده .. "
سردت لها زينة ما حدث عن طلب والد زينة منه أن يطلقها وإلا سوف يسحب ادارة الشركة منه ..
" حتى لو يا زينة ، انتِ تقوليله ليه إنك اتجوزتيه عشان تنتقمي منه ..؟!"
أجابتها زينة بصدق :
" مكنتش عايزاه يخسر مستقبله وشركته بسببي ويخسر أهله كمان .."
" بس ده مش معناه إنك تخسري الشخص الوحيد اللي ساعدك واهتم بيكي وصدقك .."
كانت نور تتحدث بصراحة تامة وهي تشعر أن زينة تتصرف تبعا لعواطفها لتجد زينة ترد عليها :
" امال كنت هعمل ايه ..؟! أسيبه يخسر كل الي حواليه ..؟!"
زفرت نور نفسها ثم قالت بجدية :
" اللي حصل حصل خلاص ، المهم دلوقتي تقوليلي انتي عايزة تنفصلي عنه ولا لأ ..؟!"
صمتت زينة لوهلة تفكر في حديث نور ، هل تريد هي الإنفصال عن زياد والبدء لوحدها من جديد ..؟! أم تريد البقاء معه..؟!
وجدت نفسها تجيب بعد تفكير ليس بطويل :
" مش عارفة يا نور ، بس انا حابة وجوده جمبي .. حاباه اوي .."
ابتسمت نور وقالت :
" زينة انتي شكلك بتحبيه او عالاقل معجبة بيه .."
توترت ملامح زينة لا إراديا وقالت :
" لا طبعا مش بحبه ، اكيد مش بحبه .."
" ليه اكيد ..؟! واثقة ليه ..؟!"
ردت زينة بمنطقية :
" عشان انا لسه بحب علي .."
" بس ممكن تنسيه وتحبي زياد لو إديتيه فرصة .."
" بس .."
قاطعتها نور بنبرة جادة :
" انتي حابة جوازك منه يستمر ..؟! لو حابة انوا جوازك منه يستمر يبقى انتي عالأقل معجبة بيه .."
تنحنحت زينة قائلة :
" ممكن بردوا ..."
" لا مش ممكن ده اكيد .."
قالتها نور بتأكيد لتسألها زينة :
" طب هعمل ايه دلوقتي ..؟!"
أجابتها نور بجدية :
" لو عايزة جوازك منه يستمر يبقى تقربي منه وتثبتيله إنك عاوزاه ... ولو مش حاباه يستمر يبقى هو أخد القرار نيابية عنك ..."
قالت زينة بحسم :
" تمام انا لازم أقعد مع نفسي وأفكر الأول وأشوف انا عايزة ايه بالضبط وساعتها هعمل المستحيل عشان أحقق اللي انا عايزاه ..."

لقراءة الفصل 22 : اضغط هنا 

لا تنسى كتابة تعليق ليصلك اشعار بالحلقات الجديدة من الرواية.
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. اسوء روايه من ناحية تاخير النشر حتى بتنا لانسلذ بفصولها بسبب التاخير

    ردحذف

إرسال تعليق