القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فعل فاضح الجزء العاشر 10 كامل

 رواية فعل فاضح الفصل العاشر



رواية فعل فاضح البارت العاشر الحلقة العاشرة

بعدما قررت اغادر المنزل الملعون ده
 واتركة بكل الالغاز الي فیھ...
قلت بانني یجب ان اخذ الورقة البیضاء
 الي مضیت علیھا
 قبل ان اغادر ذلك المنزل..
ھي صحیح الامضاء باسم سالي
وانا اسمي (ایة)
 لكن البطاقة المزورة بتاعتي
 فیھا صورتي
والبطاقة مع صاحبة المنزل والتوقیع بتاعي
یعني مش ھیبقي امضاء علي ورقة بیضاء
 فقط
ده ھیبقي فیھ تزویر كمان
 المھم ....
عقدت العزم علي ان اتي بالاوراق بتاعتي
وانتھزت الفرصة
 التي كانت تتناول فیھا صاحبة المنزل العشاء..
ودخلت لغرفتھا ...
ولكن بعدما دخلت للغرفة..
تفاجات... بوجود باب صغیر
 بغرفة تلك المراة..
فا قمت بفتح الباب...
وتسللت لتلك الغرفة
 السریة
وعندما نظرت من شباك تلك الغرفة
 وجدت بالداخل مفاجاءة
اصابتني بالصدمة
 لان ذلك الشخص كان
 ھو...
(ملاكي الحارس)
فا قلت في نفسي
معقولة؟؟
انا مش مصدقة عنیا
انت كمان معاھم؟
انت كمان... طلعت مع صاحبة المنزل اللیئیمة وعصابتھا ؟
وتراجعت للخلف
 وانا غیر مصدقة لما اراه
 وكان یجب ان اعود سریعا من حیث اتیت
 دون ان یراني ذلك
الرجل
ودون ان یعلم احد
بانني قد علمت بوجود ملاكي الحارس في تلك الغرفة
وبالفعل... عدت سریعا
وخرجت من غرفة صاحبة المنزل كما دخلت ..
وقررت ان اتماشي مع ملاكي الحارس
 للاخر
عشان اعرف ھو بیمثل علیا دور الملاك لیھ؟
وذھبت لباب المنزل
 من الخارج
 واقتربت من الجھھ الخلفیة
 القریبة من الغرفة السریة ...وجلست علي الارض
واخذت ابكي بصوت مرتفع
حتي یسمعني ملاكي الحارس
وبعد شویة
 لقیت ملاكي الحارس واقف جنبي
وبیقولي بغضب...
انا مش قولتلك میة مرة قبل كده ... بلاش تخرجي لوحدك بلیل؟
نظرت لھ وانا اتحقق من ملامحة
قلت....انا عایزاة اھرب
 من البیت ده
 لكن لازم اخد الورقة والبطاقة بتوعي
قال.. طیب ما تاخدیھم وتھربي؟
قلت...مش عارفة
اجیبھم من صاحبة المنزل
وسالتة
قلت. اعمل ایھ؟
ممكن تساعدني؟
نظر الي ووضع یدة علي راسي...
حیث كان یقف امامي
وھو یقول...
اطمني ...وبطلي عیاط خلاص
 ھساعدك واجیبھملك
امسكت بیدة لاتحقق من الجرح
 الذي كنت قد ضمدتة لھ سابقا
ولكنني لم اجد اي جرح
فا قلت...
 انا مھما قولتلك من كلمات شكر
مش ھا وفي لك حقك
وسالتة...
قلت..
فاكر یوم ما كنت مجروح عندي في الغرفة؟
قال...ایوة فاكر
قلت...یومھا انا اعطیتك الكوفیة الصوف
 الحمراء
 وربطھالك علي ایدك فاكرھا؟
قال بتسالي علیھا لیھ دلوقتي
قلت...اصلي یمكن امشي بكره
والكوفیة دي عزیزة علیا
عشان
 بتاعة امي الله یرحمھا وكنت عایزاھا
رد ملاكي الحارس قائلا
ایوه فاكرھا
ھي كانت معایا فعلا
لكن ضاعت مني
نظرت لھ بعدما تاكدت من شیئا في راسي
قلت..ولا یھمك..
فداك میة كوفیة
المھم دلوقتي یاریت تساعدني في موضوع الورقة والبطاقة بتاعتي
وترجعھم لي
من صاحبة المنزل
قال ..حاضر
وتركت ملاكي الحارس وعدت لغرفتي
 وجلست علي السریر
 وانا اسال نفسي
قلت...معقولة؟؟؟؟
الراجل الي انا كنت معتقدة بانھ الملاك الحارس
 طلع بیكدب علیا ؟؟
ومش ھو الراجل الي انا عالجتة
 لما كان مجروح ؟
بدلیل ان الي كان معایا من شویة
 ایده سلیمة..
لكن التاني الجرح بتاعة كان كبیر
 ومن المستحیل انھ یختفي في كام اسبوع
ثانیا انا لما كدبت علیھ واخترعتلة
موضوع الكوفیة
ودي طبعا قصة وھمیة
 ومكنش في كوفیھ ولا الشخص التاني اخد مني كوفیة..
وبالرغم من كده الراجل ده قالي ایوه
انھ اخد الكوفیة
 وضاعت منھ
معني كده
ان الشخص ده استغل الشبة الشدید
 الي بینة وبین الراجل الي انا عالجتة....
وادعي انھ ھو
وبیردلي الجمیل
واصبح ملاكي الحارس
وفي ھنا اكتر من
سؤال
اولا ...ھو لیھ بیعمل كده؟
ثانیا..یاتري كل المعلومات الي قالھا لیا
كدب ھي كمان؟
یعني مثلا...مفیش عفاریت فوق زي ما ھو قالي؟
طیب..جثة سید الجنایني راحت فین؟
ومین الراجل شبیة سید الي كان لابس جلابیة زي بتاعتھ؟
واخذت اسال نفسي
بحیرة
قلت. بقي ملاكي الحارس مطلعش ملاكي الحارس؟
وطلع راجل مجرم مع العصابة الكبیرة دي
طیب ازاي؟
امال ازاي كان بیحمیني .من المتحرشین الي في البیت المھجور؟
وازاي كان بیطلب مني علي طول مخرجش من البیت لوحدي؟
وكمان كان كل ما بیقابلني بیطلب مني اني اھرب من المنزل؟
ده غیر الرسایل الي كان بیرسلھا لیا عشان ینبھني للخطر؟
ومن ضمن الرسایل دي
كانت الرسالة الي نبھني فیھا من الثعبان
 وكان تنبیھة لیا صادق بدلیل
 ان لما سارة نامت مكاني ماتت
بدالي في السریر
یعني كل ده كان كدب؟؟؟
طیب یعني كده ان سارة عایشة ولا میتة؟
ویعني مممكن تكون شادیة مع سارة وسید الجنایني
وندیم كمان ممكن یكون معاھم؟
ممكن فعلا یكون ندیم اختفي ھو كمان
بدلیل ان مصطفي كان بیجي یسال عن ندیم
بس ھما فین؟؟؟؟
وبیختفوا یرحوا فین؟
ولقیت نفسي انتفضت واقفة
وقلت...انا لازم اطلع الدور التاني
واشوف في ایھ؟
لكن رجعت اقول لنفسي
انا مالي ...
خلیني في حالي بدل ما اختفي انا كمان
انا اھم حاجة اوصل الورق بتاعي وامشي
من ھنا....
في اسرع وقت
قبل ما ابقي انا كمان واحده من ضحایا البیت ده
وقلت في نفسي
 باني سانتظر للغد
وساحاول للمرة الثانیة
ان ادخل لغرفة
صاحبة المنزل
بمجرد ما تخرج من
 الغرفة
ھدخل اجیب الاوراق الخاصة بیا...
وبعدھا ساغادر ذلك
المنزل فورا
ونمت في تلك اللیلة علي ھذا الاساس
وفي الصباح
استیقظت علي صوت محرك سیارة بالخارج
ونظرت من النافذة ورایت شخصا ینزل من سیارة فارھة
ویرتدي بدلة شیك جدا
ویبدوا علیھ الثراء
وبالرغم من انني رایت سیارتة.. وبدلتة ...ووجھاتة
الا اني لم استطیع ان اري وجھة
لان ظھرة ھو
ما كان ناحیتي
وقلت في نفسي
یاتري ضحیة جدیدة ده كمان ولا ایھ؟
المھم دخل ذلك الرجل للمنزل
 واخذني الفضول لاعرف من ذلك الرجل؟
فا خرجت سریعا
من غرفتي
لاعرف ما قصة ذلك
 الرجل ؟
ولكنني تفاجات
 بانھ یصعد للدور الثاني
وتعجبت من ذلك الامر ؟؟؟
وطبعا.. قلت في نفسي
بان ذلك الرجل مفقود لا محالة
 لانھ صعد للدور الثاني..
 لان كل من یصعد لا ینزل مره اخري
وجلست علي الكرسي
وانا مندھشة
واسال نفسي
مین ده ؟
وطالع فوق لیھ؟
وشویة ولقیت صاحبة المنزل بتنادي علیا
قلت...نعم
قالت..نظفي غرفة بتطل علي الشارع وحضریھا؟
قلت...لیھ؟
قالت...وانتي مالك انتي؟
اعملي الي بقولك علیھ من سكات
قلت..حاضر
اي خدمة تاني؟
قالت..
قبل ما تنظفي الغرفة اعملیلي فنجان قھوة وھاتیھ علي الصالون
قلت...حاضر
وبالفعل دخلت المطبخ لاعد فنجان القھوة
وخرجت بعدھا
 من المطبخ وانا احمل فنجان القھوة
ولما ذھبت لصاحبة المنزل بالصالون
تفاجاءت ...
بان معھا ضیف
 ولما نظرت للضیف الذي كان یعطي لیا ظھرة
وجدت انھ ھو نفس الرجل الذي صعد منذ قلیل للدور الثاني
وكان یجلس معھا
 فا اخذني الفضول
 وقلت في نفسي
 انني یجب انا اري وجھ ذلك الرجل
 لاعرف من یكون؟
وحالا
وبالفعل اقتربت من ذلك الرجل
وانا اسالة
قلت...تحب تشرب ایھ ؟
وبمجرد ان سمعني ذلك الرجل
 التفت الي ونظر في وجھي
 ورایت وجھة انا ایضا
وطبعا انا صعقت بمجرد ما ان رایت ذلك الضیف وقررت اطلع الدور الثاني فورا
لان ذلك الشخص
 ھو......

رواية فعل فاضح الفصل الحادى عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات