القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قادر وفاجر الجزء العاشر 10 بقلم حنان حسن

 رواية قادر و فاجر الفصل العاشر كامل

رواية قادر وفاجر الحلقة العاشرة

رواية قادر و فاجر البارت 10


بعدما خرجت امل واطفات نور الغرفة ...
ظللت وحدي في الظلام 

افكر في اولادي الاثنين

  وافكر كيف اصل  لمن قتلهم ؟
واثناء شرودي
 دخل عليا شخصا ما في الظلام
 واخذ يهمس في اذني قائلا..
الي قتل ابنك عايش معاك في البيت

لازم تخاف
 لان دورك جاي

انتفضت من مكاني
 بعدما سمعت ذلك الصوت..

وفتحت عيني 
وبالرغم من الظلام الحالك بالغرفة
 الا انني كنت اري هيئة شخص في الظلام

ولكنني ادعيت العمي وافتعلت بانني لا اري....

واخذت اتحسس بيدي
 وانا اقول مين؟

وسمعت الصوت يعيد عليا نفس الكلام مرة 
اخري...
وكان صوتا رقيقا لامراة..

ولقيتها بتهم بالمغادرة

 وهي بتحذرني
 قائلة
اصحي لنفسك 
وحذار تثق في اي حد
 لان الكل هنا 
اعدائك
وفتحت باب الغرفة لتخرج منه
ولكن اثناء فتح الباب 
اتي نورا من خارج
 الغرفة 
جعلني اري تلك المراة
 فقد كانت فتاة في العشرينيات
 جميلة ..ولكنني لم اراها سابقا

انتظرت حتي خرجت تلك الفتاه
ونهضت من فراشي 
وخرجت خلفها

واخذت معي العصا 
تحسبا 
فربما قابلني احدهم بالخارج 
فا يجب ان استمر في دور الضرير

المهم ...خرجت من غرفتي لاتتبع تلك الفتاة...

ووجدتها تدخل غرفة احدي الخادمات...
ووقفت امام الباب

 وانا اتصنت... وسمعت محادثة بالداخل 
وكانت احدي النساء تسال الاخري
قائلة..
كنتي فين كدة؟

رد نفس الصوت
 الذي كان يهمس باذني منذ قليل

وكان واضح ان الصوت لتلك  الفتاة التي كانت عندي بالغرفة
 قالت...
كنت مخنوقة وقلت اخرج اهوي نفسي شوية
 في مانع؟

ردت المراة الاخري
 قائلة
يا حبيبتي انا امك 
وبقلق عليكي ...
وخصوصا ان الامور في البيت اليومين دول متطمنش 
زي منتي شايفة 

ردت الفتاة
 قائلة
تقصدي قتل الاطفال
 الي ملهمش ذنب؟

والله حرام
 ان زوجة اب تعمل كده  في ابن طليقها

وحرام كمان تقتل اطفال ملهمش ذنب

ردت امها
قائلة
حرمت عليكي عيشتك

بقولك ايه يابت
احنا ملناش دعوة بالي بيحصل هنا ...

خلينا ناكل عيش واحنا ساكتين

ردت الفتاة 
قائلة
يا امي الساكت عن الحق شيطان اخرس

وانا وانتي شوفنا زوجة ابوه 
وهي بتقتل ابنة
 وسكوتنا ده بيعتبر مشاركة ليها في الجريمة

 واحنا لازم نساعد الراجل ده؟
ردت الام
 قائلة

اسمعي يا بت انتي؟ 

انتي لو فتحتي بوقك ده انا هقطع رقبتك
 انتي سامعة؟

ثم اضافت الام
 قائلة
اوعي تكوني فاكراني مش واخدة بالي 
بانك معجبة بالبية ووسامة البية الاعمي بتاعك؟

 من ساعة ما شوفتية

ومش معني اني بطنش اني موافقة
 علي جنانك ده

احنا هنا في البيت ده مهما روحنا ولا جينا
 خدامين
والكل الي نقدر نعملة
 هو اننا نقول...
 حاضر... وطيب للي بنقبض منه اخر الشهر

ومش عايزاكي تتكلمي في الموضوع ده تاني

انتي سامعة؟

صمتت الفتاة ولم تجيب

وبعد ان استمعت انا للحوار الذي دار بينهن 

تراجعت ...لاعود لغرفتي

وقد تاكدت بان من قتل اولادي هي زوجة ابي بالفعل

 وقد علمت ايضا
 بان تلك الفتاة هي
 ابنة احدي العاملات بالمنزل
 وهي تعلم كل شيئ 

وواضح انها متعاطفة معي 

ومن الممكن ان تشهد معي علي زوجة ابي 
ولكن شهادتها وحدها لا تكفي
 فيجب ان اتي
 بدليل... واعتراف من زوجة ابي 
نفسها بانها هي من قتلت اولادي

وعدت لغرفتي سريعا

 قبل ان يراني احد 
ويعرف بانني
قد  سمعت بذلك الحوار
 بين الفتاة وامها

وفي اليوم التالي

لقيت امل داخلة لغرفتي لتوقظني

قالت..حبيبي صباح الخير

قلت..اهلا حبيبتي

قالت..اتفضل قوم يلا عشان تفطر..
ووضعت امامي صينية الطعام

نظرت لها وانا
 اقول...
انا عايز بعد كده افطر...  واتغدي.. واتعشي..
 في غرفة  السفرة
 زي الاول

نظرت الي امل بتعجب

ثم سالتني
 قائلة
ليه يا حبيبي عايز تجهد نفسك
 وتخرج لغاية غرفة السفرة

قلت اصلي حلمت امبارح با اولادي
 بياخدوني من ايدي 
وخرجنا لغرفة السفرة 

وقالولي انهم كل يوم هينتظروني هناك

نظرت الي امل بحزن

وهي تقول...
زي ما تحب يا حبيبي

وقامت امل وهي تستعد للخروج من الغرفة

وسالتها؟
قلت..انتي هتفطري معايا؟

ردت امل
 قائلة
لا يا حبيبي انا فطرت
انا هروح اشوف الشغالين وهتابعهم
 وهما بينظفوا
 لان زوجة ابوك مشغولة في مع اختك المريضة

قلت...هي هند عاملة ايه دلوقتي؟

ردت امل قائلة

 اختك المريضة هي سميرة مش هند

قلت..اه معلش اصل الصدمة الي حصلتلي افقدتني التركيز والتمييز بين الاسماء

وطلبت من امل 
ان تطلب من احدي الخادمات
 ان تاخذ ذلك الافطار وتضعة بغرفة السفرة

وبالفعل ...امتثلت امل لطلبي

وقالت..حاضر

وتركتني امل وخرجت من الغرفة

واخذت اسال نفسي

قلت..ليه امل بتقولي ان سميرة تعبانة
 وانا شوفت بعيني هند هي الي نايمة علي السرير

وقلت في نفسي
 تلاقي امل كمان فقدت التركيز
 من صدمتها في الي حصل لابنها 

طبعا انا ادعيت باني حلمت باولادي
 عشان اقنع امل بفكرة خروجي من غرفتي

وذلك  لاري ما يحدث بالخارج بوضوح

المهم... بعد ما خرجت من غرفتي 
متخذ من العصا التي بيدي دليل

نظرت بعيني ووجدت الخادمات يتفاجئن بخروجي
 من غرفتي 
ووقفن جميعا ينظرن باتجاهي
 بدون ان يحدسن اي صوت 
وعشان اؤكد لهن باني مازلت ضريرا 

افتعلت بانني قد تعثرت قدمي
 في قطعة اثاث
 وترنحت بجسدي مدعيا بانني ساقع..
وفي تلك اللحظة

اتت تلك الفتاة مهرولة لتاخذ بيدي 
وتنقذني من  الوقوع 

فا امسكت بيدها
 ونظرت بعينيها الجميلتين وانا اقول..


للكاتبة حنان حسن

شكرا يا امل

وردت الشغالة الخاصة بزوجة ابي 
قائلة
دي مش الست امل يا بية 

دي بنتي  واسمها (ملك)

قلت..معقولة؟

افتكرتها امل زوجتي

وشكرتها قائلا

شكرا يا ملك

لم ترد ملك علي كلمات الشكر
 واكتفت بان تنظر لي  بكل حب 
ثم تركت يدي

 وابتعدت عني

وردت امها 
قائلة
العفو يا بية.. علي ايه؟
 احنا خدامينك

ووقفت انظر باتجاه ملك التي كانت تنظر نحوي في عطف وحنان

قلت..ملك

اقتربت مني ملك سريعا بعدما سمعتني انادي
 عليها
قالت..نعم

قلت..كملي جميلك بقي وخدي بايدي ناحية باب السفرة  

واقتربت مني ملك وامسكت يدي  برفق 

وكنت اشعر بيدها ترتعش بداخل يدي 
وذهبت بي لغرفة السفرة

وهنا وجدت امل تاتي وتمسك بيدي بعصبية..

وهي تنظر لملك بغضب

ثم امرت  ملك بالانصراف

وسالتني؟
قالت..حبيبي انت ايه الي خرجك من غرفتك
 لوحدك 
مش كنت تنتظرني؟


قلت..ا صلي كنت جعان 

ولما لقيتك مشغولة 

قلت اخرج افطر انا

لم ترد عليا امل
 وانشغلت بالاتصال الذي اتي لها علي الموبيل 

واخذت الموبيل في صمت وذهبت بعيدا

وبعدما ابتعدت اخذت تتحدث بهمس

مما اثار الشك والفضول بداخلي 
لاعرف مع من تتحدث زوجتي بتلك السرية؟

وجلست علي تربيزة السفرة
وامسكت بالشوكة 

 والقيت بها في غضب 

وتفاجاءت  بملك
وهي تنحني  واتت بالشوكة مره اخري
 وهي تقول..
لحظة واحده هجيبلك شوكة  غيرها

وبعدها... اتت ملك
 لتسالني... ان كنت اريد اي شيئ اخر؟

وسالتها؟
قلت..صوتك بيقول ان سنك صغير

انتي بتدرسي يا ملك؟

ردت ملك
 قائلة
انا خلصت ليسانس الحقوق
  السنة الي فاتت

قلت..واشتغلتي ولا لسه؟

قالت..لا طبعا

 عشان اشتغل لازم اتدرب عند محامي كبير 
و اطلع كارنية النقابة 

وانا مش عملت اي حاجة من دول

قلت طيب ايه رايك تشتغلي معايا؟

لمعت عيناها بالفرحة وهي تقول...بجد؟

قلت.. ايوه بجد 
ومن النهاردة اعتبري نفسك السكرتيرة بتاعتي 
ومستشارتي القانونية

ابتسمت ملك ...وبسعادة واخذت تشكرني

فا قمت باعطائها موبيلي  لتسيف رقمها عليه 

وطلبت منها ان تضع جرسا في حجرتها 
يتصل بغرفتي 
في حال ان احتجت لها في اي وقت
 وبالفعل قامت ملك بفعل ذلك
وعدي اليوم 
وانا اراقب الجميع واراهم دون ان يشعروا 

وكنت الاحظ ملك التي ظلت تتابعني بعينيها طيلة الوقت
وكانت كا ملاكي الحارس

وبعد ان انتهي اليوم 

دخلت لغرفتي لانام
 وانا افكر... في تلك المكالمة 
التي كانت تجريها زوجتي امل مع احدهم 
في همس
وبعد ان  دخلت لغرفتي

اتت ملك لتعطيني تلك الحباية
 لتساعدني علي النوم..
.فا امسكت الحباية بيدي وانا اقول...
حبيبتي عايز اشرب عصير ليمون قبل ما انام
 عشان بيساعدني علي هدوء اعصابي

فا تركت امل تلك الحباية بيدي 

وذهبت لتحضر العصير 

وبعدما عادت
 سالتني 
عن الحباية 
وادعيت بانني قد تناولتها

وشكرتها ...
ولكنها... لم ترد علي شكري لها
 فقد انشغلت عني 
 بهاتفها
 الذي كان يضئ لمكالمة اتية لها

فقد كانت مفعلة الموبيل علي وضع الصامت

و تركتني امل ومشت لتدخل غرفتها لتتحدث بحرية

وهي تقول لي 
حبيبي انا هسيبك تنام دلوقتي
 عشان ورايا حاجات هعملها 
تصبح علي خير

قلت..وانتي من اهله 

وخرجت امل من الغرفة سريعا

وقمت انا بمجرد ان اغلقت الباب 
وذهبت خلفها 

وتسللت حتي وصلت لباب غرفتها 
ووقفت محاولا الاستماع لتلك المحادثة 
التي لم اسمع  منها سوي بعض الكلمات 
القليلة 
فهمت منها ...
انها تتحدث عن وجوب عمل توكيل  ما
 وتنازل 
 في اسرع وقت ممكن

ولكن اكثر ما لفت انتباهي 

انها كانت  تقول لاحدهم كلمة حبيبي

 فا وقفت مصدوما 
وكنت اريد ان ادخل
 لاسالها 
من حبيبك ؟
 الذي تتحدثين معه بعد منتصف الليل؟

 بعدما قمتي باعطاء زوجك الحبوب المنومة؟

من حبيبك ؟
الذي انساكي طفلك
 الذي لم يمضي علي وفاتة سوي بضعة ايام؟

ولكنني قلت في نفسي
 باني لو دخلت عليها دلوقتي
 هتعرف بان نظري عاد ليا مره اخري
 وسيعرف الاخرين بان نظري عاد اليا  
ومش هعرف اوصل للي قتل ولادي

فا قلت في نفسي

 لازم اتحلي باقصي درجات ضبط النفس
 وخصوصا اني كنت اريد ان اعرف ذلك الشخص

 الذي تخونني معه تلك الساقطة
وعدت ودخلت لغرفتي مره اخري
 وانا دمي يغلي 
ولم اذق طعم النوم طوال الليل

حتي جاء الصباح التالي

وفي الصباح
لقيت..امل داخل عليا عشان توقظني

قالت..صباح الخير يا حبيبي

قلت..صباح الخير 

قالت..يلا قوم بطل كسل 

عشان عندك مواعيد كتير النهاردة

قلت..مواعيد ايه؟

قالت...معتز مدير اعمالك اتصل 

وقال انه عايزك في حاجة مهمة بالنسبة للشغل

قلت.. طيب اول مايوصل خليه يدخل
قالت..تمام ماشي

وفي وقت الظهيرة..

اتي معتز مدير اعمالي ومعه شاب غريب 
ولاحظت بان معتز  ينظر لزوجتي بنظرات مريبة..

وبمجرد ان خرجت الخادمة التي قدمت لهما القهوة 

اخذوا يتغامزون
 وعرفت طبعا ان معتز هو الي كان مع امل علي الموبيل في اليل 

وكنت قد وصلت لذروة غضبي
 ولكنني تماسكت لاجل  ان اتي بحق اولادي

وسمعت معتز وهو يعرفني بذلك الشاب
 الذي اتي معه

وشاهدت معتز وهو يفتح حقيبتة ويخرج منها بعض الاوراق
وبصامة للاصابع

واخذ يغمز بعينة لامل وذلك الشاب

وبدء معتز يتحدث

قال... دلوقتي يا عنتر بيه الشغل متوقف
 وامور كتير اوي بتكون متوقفة 
علي امضاءك 
وانا عارف
 انك مش هتقدر كل شوية تيجي تمضي 
علي كل كبيرة وصغيرة

عشان كده لازم حضرتك تعمل توكيل شامل
 لاي حد 
ينوب عن حضرتك

قلت اه وماله

تحب اعملك انت التوكيل ده يا معتز؟

رد معتز بكل اخلاص
قائلا
لا من فضلك 
دي امانة كبيرة....
 وانا مقدرش اتحملها

ويستحسن تعمل التوكيل لاقرب شخص ليك..

ولتكن زوجتك مثلا

وهي تبقي تيجي تمضي مكانك
 عشان نمشي الشغل

رجعت براسي للخلف 
بعدما فهمت المخطط

وقلت...اه وماله

بس الموضوع ده محتاج اني اذهب معاكم مشوار للشهر العقاري 

رد معتز موضحا

قال..انا جيبتلك 
موظف الشهر العقاري
 لغاية عندك

وانت ما عليك الا انك تمضي
 وهو ياخد التوكيل يوثقة هناك

قلت...موافق
انا هعمل لامل التوكيل 

رد معتز بخبث 
قائلا
تمام وانا مجهز ليك التوكيل عشان تمضي عليه

 وادي القلم  والختامة موجودة كمان

قلت...تمام
 ممكن كوباية ميه قبل ما امضي 

وهمت امل بالذهاب لتاتي بالماء 
ولكنني طلبت منها ان تجلس مكانها
 وقمت  انا برن الجرس
 علي غرفة ملك
 لتاتي بالماء....
 وبعد قليل... دخلت ملك بالماء
وانتظرت امل حتي ان تخرج ملك من الغرفة 
لتكمل الحديث

ولكنني قلت لهم
 لا كملوا عادي... منا خلاص عينت ملك سكرتيرة 
عندي هنا في البيت...

نظرت الي امل باندهاش 
ولكنها لم تعترض 
علي قراري هذا
ونظرت لمعتز
وقلت ماشي يا معتز هات التوكيل
 عشان امضي عليه

ومد معتز يده لي بالتوكيل واخذته ملك منه
 واعطته لي في يدي

وقلت..بس انا همضي ازاي كده
 وانا مش شايف؟

رد معتز قائلا

انا همسك ايدك 
وانت اعمل الفورمة
 الي بتمضي بيها

وابصم وخلاص

قلت تمام جدا

واخذت افكر قليلا 
وسالت 
امل قائلا

بس ايه رايك يا امل 

انا عايزك تعمليلي انتي كمان توكيل رسمي عام ؟ 

في مقابل التوكيل الي هعملهولك انا

صمتت امل ....ولم تجيب

وسالني معتز

قال ولزمتة ايه ؟

قلت..انا واثق في زوجتي الوفية
 وبسلمها حياتي... واموالي... وممتلكاتي ...

وعايز احس انها بتعمل معايا نفس الشيئ 

انت مالك بقي يا معتز؟
رد معتز 
قائلا
ماشي ...هبقي اعملها نسخة  من التوكيل واخليها تمضي عليها بعدين

قلت..وليه بعدين؟

ما التوكيل موجود اهوه

ومددت يدي بالتوكيل
 
وقلت..خدي يا ملك خليها تمضي 
علي التوكيل

نظرت امل لمعتز

 الذي هز لها راسه بالموافقة

واخذت امل
 التوكيل
 وهي تقول.. حاضر

واخذت امل تمضي  
وتبصم

...وبمجرد ان انتهت امل 

اخذت منهم التوكيل 

واعطيتة لملك
 ومعه مفاتيح خزنتي 

وطلبت من ملك ان تضع التوكيل في الخزنة 

وبعدها
قلت لمعتز ..
انت بقي تروح زي الشاطر تجهز توكيل تاني

 عشان انا امضي عليه لامل وتيجي
 امضي ليك عليه
 وبعدها  يجي الموظف ياخد الاتنين
 ويوثقهم في الشهر العقاري

رد معتز 
قائلا

تمام ...ماشي

وفي تلك اللحظة 

سمعت الموبيل بتاعي 
بيرن
 فا طلبت من ملك ان تاتي بالموبيل
 ولما رديت علي الموبيل 

اتفاجات 
بانه حضرة الضابط 
الذي اخبرني بانهم قد امسكوا بالدادة

وطلب مني ان اذهب لمواجهتها 
انا وامل زوجتي

وطلبت من امل ان تاتي معي ...

واعتذرت لمعتز باننا سنؤجل موضوع التوكيل اليوم 
وبالفعل....تركت امل لترتدي ثيابها


 واخذت ملك بيدي لتوصلني لباب السيارة 

واثناء نزولي من علي السلم 
سمعت صوت ارتطام  قوي 
علي السلم في الخلف

واتفاجاءت
 بان امل زوجتي قد وقعت من علي السلم
 ولم تستطيع ان تنهض

وطبعا اضطريت ان اذهب وحدي لحضرة الضابط

واخذت معي ملك بالسيارة..
.وعندما وصلت لمكتب الضابط 

لقيتة بيقولي
 احنا مسكنا الدادة المتهمة بانها كانت السبب في وقوع ابنك من البلكونة

والي اجمعوا عليها الشهود
 بانها كانت واقفة جنب الولد اثناء وقوعه 

 وكنا عايزينك انت وزوجتك 
عشان نواجهكم بيها 

قلت .معلش المدام وقعت من علي السلم
 ورجلها اتكسرت

رد الضابط 
قائلا...طيب اتفضل انت واجه المتهمة
 لغاية ما زوجتك تقدر تيجي بعدين
وامر الضابط بدخول المتهمة قائلا
دخل الدادة  يا عسكري
واتفتح الباب 
ودخلت امراة في يد العسكري
ونظرت انا باتجاه تلك المراة 
ولم اصدق عيناي عندما رايت تلك المراة

فقد كانت  المفاجاءة  صادمة

 فقد كانت الدادة هي............


يجب كتابة تعليق كي تظهر لك الآن
اكتب رأيك في الفصول المنشوره من الرواية في تعليق كي تظهر لك باقي الفصول
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟