القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ذبيحة المقبرة كاملة

رواية ذبيحة المقبرة كاملة

رواية ذبيحة المقبرة كاملة
اقرأ ايضًا: 

رواية ذبيحة المقبرة الفصل الأول 

غدار.... مفيش غير خطيبتك يا علي نقدر نستدرجهاا..!

علي.... نعم...؟؟ خطيبتى انت جراا لعقلك حاجة ولا اى ما تفوق لنفسك يا عم انت.

غدار.... اسمع يا صاحبي مفيش غيرهااا اللى هنقدر نجيبها هنااا.

علي... إنت عايزنى أضحي بحب عمري وخطيبتى وأوصلها للموت بإيدي يبقى انت مجنون لو اتخيلت للحظة انى أعمل كده مستحيل طبعا..

غدار.... آثااار كتييير وفلوس..!

علي.... طب وأي يعنى ما الدنيا فيها ناس كتيرر ممكن ندبح أي حد..

غدار.... ما اهو الشيخ قال إن حارس المقبرة لازم اللى هيتدبح تكون بنت ومش متجوزة.

علي.... ومفيش غير خطيبتى..؟

غدار... يا أهبل فيه كتيرر بس دى كده كده من بلد تانى ومحدش هيعرف وسهل نستدرجها...وساعتها هتبقى غنى ومعاك فلوس وتشتري العربية اللي نفسك فيها والبنات هيا اللى هتجرى وراك وهيتمنوا رضاك عنهم .

علي... ملعون ابو كل ده ياخى.. مفيش حاجة تخلينى أضحي بخطيبتى.

غداار.... الفلوس كتير والفرصة مش هتتكرر ولو معملتش كده مش هتقدر تتجوزها وكده يبقى بتقتلها بالحياة..

علي... سيبنى افكر يا صاحبي الموضوع مش سهل ولا بالبساطة اللى إنت متخيلهاا.

غدار.... وفكر لحد بكرة ولما تاخد القرار ابقا فكر إزاى هتستدرجها من غير ما حد يعرف إنها خارجة معاك.

علي... ماشي.

"علي بيفكر مع نفسه.. أنا إزاى اقتلها بايدى دى أول واحدة حبتنى وانا روحى فيها هو الفلوس هتخلينى أنساها ولا أنسى اللى هعمله فيها..؟ ده مستحيل..الشيطان يوسوس له " اسمع كلام غداار .. فلوووس.... عربيااات ... اللى نفسك فيه هتحققه... هتطلع من الفقر... محدش هينفعك... ممكن خطيبتك دى فى يوم تكسرك... طب مش جايز تخونك..؟" لا طبعاااا لااااا منى متعملش كده لا هتخونى ولا تكسرنى "

طلع سيجارة ولعها ودماغه بتلف وتدور ومحتار وفي نص السيجارة خطيبته منى ترن عليه.

منى... إنت مش قولت هترن عليا الساعة 11:00 دلوقتى 12:30 اي كل التأخير ده ..؟ ممكن أعرف..؟

علي... معلش دماغي مشغولة بحاجة.

منى... اكيد طبعا بتفكر وبتحرق فى الزفتة السجاير..؟

علي... اه....

منى.... طب ممكن تطفى السيجارة اللى في ايدك..؟ لو سمحت يعنى عشان خاطري.

علي... حاضر.

منى.... قوم كده أعمل عصير أو أى حاجة اشربها..

على... مش قادر دلوقتى ومليش نفس.

منى... عشان خاطري لو سامحت..؟

على... حاضر .

منى..."وهوو بيعمل فى العصير وساكت " أنا بحبك أوي على فكرة....

علي.... هااا.

منى.... "بحنية " بحبك يا بابا .

علي.... وانا كمان بحبك.

منى... عارف يا علي انا مش بشوفك حبيبي أنا بشوف فيك بابا اللى أنا اتولدت ملقيتهوش على الدنياا.

علي... وانا كمان بشوفك بنتى وحتة منى.

شرب العصير

منى... طب دلوقتى ممكن تروح تنام إنت أكيد تعباان .

علي... ماشي هناام.

منى... تصبح من أهلي ان شاءالله.

علي... وانتى من أهلي.

"علي قفل معاها وضميره يصحى ويقوله إنت إزاي تعمل كده فى كده في حد بيحبك أكتر من نفسه وبيخاف عليك أكتر من نفسه وشايفك أب ليه ومتعلق بيك للدرجة دى... هو أنت ممكن تلاقي حد يحبك كده أكيد لا."

"فضل يفكر لحد ما نام "

يصحى تاني يوم الصبح يفطر ويعمل فنجان قهوة ويكمل تفكير.
غدار يتصل بيه.

غدار.... هاا فكرت ولا لسه يا علي..؟

علي... فكرت.!

غدار ... واي القرار اللى خدته.؟

علي... ملقيتش حل غير إني أعمل اللى قولتلك عليه.

غدار... وفكرت هتستدرجها إزاي..؟

علي... ااه مليكش فيه إنت..!

غدار... ظبطت أفكارك.؟

علي... اااه وأنا اللى هدبحها بإيدى..!

غدار... هتكون صعبة عليك يا صاحبي.

علي... لا محدش هيلمسها غيرى وهكون مغطي وشها عشان محدش يشوفوا وبعد ما اخلص هدفنها برضوا بايدى ..!

غدار... اللى يريحك... النهاردة بالليل إن شاء الله.

علي... ماشي.

غدار... تمام سلاام.

علي... سلام.

" الفلوس عمت البصيرة وموتت القلب اللى حب "

خطط لكل حاجة تخطيط شيطان وبدأ التنفيذ من بعد العصر..

علي... يا منى عايزك تطلعي من غير ما حد يعرفك رايحة فين هعملك مفاجأة جامدة.

منى.... وليه محدش يعرف..؟

علي.... هتعرفي كل حاجة اتحججى باي طريقة وهقولك هقابلك فين.

منى.... حاضر يا حبيبى من عيونى..

علي.... الساعة 7:00 بالليل تمام.

منى.... تمام.

جهز كفن حبيبته بايده وحفر قبرها... هيقطع من جسمه وريدهُ ومفكر الفلوس عوضها.

اول ما قابلها... شاف فى عينيها الاشتياق والحنية ولهفة العشاق
نزلت من عينه دمعة مسحتها بايدها قالتله مالك يا حبيبي فيك اي.
قالها مفيش دي دمعة فرحة لما شوفتك.

منى... افرح يا حبيبى عقبال فرحتنا الكبيرة فرحة يوم كتب كتابنا يوم جوازنا.

علي... داس على قلبه وخدها ومشى.

كان مجهز كل حاجة.

غدار... كلمه فى التليفون جاهز يا علي.

علي... جاهز يا غدار.. يلا هنبدأ .

غدار.... يلا..

كان مغطي وشها ومش شايفة حاجة مفكرة انه هيعملها المفاجأة وراح فجأة مطلع من جيبه سكين تقطع الحجر............ يتبع

#ذبيحة_المقبرة البارت الأول

"عندما ينقلب السحر على الساحر"
رأيكم ومتابعة عشان يوصلك الباقي

رواية ذبيحة المقبرة الجزء الثاني 

كان مغطي وشها ومش شايفة حاجة مفكرة انه هيعملها المفاجأة وراح فجأة مطلع من جيبه سكين تقطع الحجر ومن غير ما يتردد ولا قلبه يحن دبحها....

غدار. / كده إنت هتبقى مليونير يا علي وهتعيش أيام زي الفل.

علي / أسكت خالص يا غدار دلوقتى، أنا هروح أدفن منى زي ما قولتلك.

غدار / طب يلا روح ومتتأخرش.

يشيلها على ايديه ويمشي بيها وبقلب ميت يوصل للقبر اللى هيدفنها فيها قالها...

على / مع السلامة اللي حصل مش بيدى كان غصب عني أعمل كده سامحني يااا رب.

دفنها وماشي وكل همّه الفلوس وخطوته سريعة عشان يلحقها.

"عند المقبرة "
غدار / أنا هاخد النص

شريكهم التالت.
إبراهيم / إحنا مش اتفقنا إن بعد ما الشيخ ياخد نصيبه هنقسم الباقي عليا كل واحد زي التانى.؟

غدار / اتفقنا، بس ده كان قبل ما المقبرة تتفتح انما دلوقتى لا ومتنساش كمان إن المقبرة فى أرضي أنا.

إبراهيم / وعلي اللي ضحى بخطيبته..

غدار / ياخد الربع وإنت الربع مش قليل يعنى ده حوالي عشرة مليون لكل واحد فيكم.

إبراهيم / إنت تفرق أيه عننا عشان تاخد قدنا إحنا الإتنين.

غدار / ولا حاجة بس هو كده قولت أي ..؟ وكمان هتفهم علي إنه واخد التلت.

إبراهيم / أنا مش هفرط فى ومش هبيع صاحبي يا غدار زي ما انت عايز تعمل كده.

غدار / يبقى خلاص هقتلك ونقسم أنا وعلي وهقول له إنك طمعت فى الفلوس.

إبراهيم / أقتلنى يا غدار اقتلنى عشا الفلوس والطمع لو يرضيك إقتلنى..!

طلع طبنجة وهيضربه بالناار
إبراهيم / وقف.. إضرب يا غدار يلااا إضرب..!

فى اللحظة دي يظهر علي اللي هدومه متلطخة بدم أكتر حد كان بيحبه وفي إيده بندقية، إبراهيم إطمن اوووى لما علي جه

إبراهيم / جيت يا صاحبي شوفت الخيانة وشوفت غدار عايز يعمل فينا إيه فعلا إسم على مسمى الغدر بيجرى فى دمه.

علي / سمعت كل حاجة يا إبراهيم وعشان كده كل واحد لازم ياخد حقه ونصفي الحساب..

غدار / ايوة كل واحد ياخد حقه يا علي، أنا كنت بختبر إبراهيم هشوفه هخونك ولا لا وطلع راجل بجد.

علي / طبعا راجل، وأرجل منك كمان، يا غدار هو كان بيتكلم جد وإنت بتتكلم جد إنت من الأول للأخر ناوي تخون وخليتنى أضحي بخطيبتى وأقتلها بيدى وزي ما الفلوس خلتني أقتل مرة هقتل التانية والتالتة...

غدار / تقصد أي يا علي..؟

علي / أقصد إنك لازم تموت.

غدار هيغدر بعلي وهيضربه بالنار على قبل يضربه كان ضاربه برصاصه فى إيده.

إبراهيم / عرفت بقاا إن الغدر بيجري فى دمك ؟

علي / الموت هيرحك، عشان كده إحنا مش هنقتلك.وهنسيبك تعيش طول حياتك مذلول يا تموت وانت بتتعذب.

غدار / ارحمنى يا على عشان خاطر العيش والملح اللى بينا.

علي / إنت اللى خونت العشرة وإنت اللى نويت الغدر الأول.

إبراهيم / ناوي على إي يا علي.

علي ضربه فى كل رجل رصاصتين وفى ايده التانية وسابه يتألم ويصرخ على الوضع ده ربع ساعة.

غدار / "بيصرخ" إقتلنى يا على وارحمني وحياة أغلى حاجة عندك.

علي / ربنا اللى بيرحم وأغلى حاجة عندي راحت وإنت السبب وقلبي مات وإنت السبب.

بيصرخ ويتألم مهزش شعرة من علي ولا إبراهيم

إبراهيم / هاا يا علي عايزن نخلص قبل ما النهار يطلع...

غدار / هتسبونى كده لا ميت ولا عايش حرااام عليكم ارحمونى.

علي / لا مش هنسيبك هقطعلك لسان اللى بتصرخ بيه عشان تتألم وانت ساكت بنفس السكينة اللى قتلت بيها منى.

غدار / لااا يا علي لااا كفايا اللى عملته ولو على الفلوس خدها كلها أنا مش عايز حاجة ومش هنطق بكلمة...

علي / هو أنا هخاف تنطق بكلمة..؟

طلع السكين وقطع لسان غدر على أربع مرات وخلاه يتألم فى كل مرة ويحس بالوجع .
غدار مش قادر لا يصرخ ولا يتحرك وبياخد نفسه بصعوبةة..

كانوا متفقين على ميعاد التسليم وقبل الفجر كان علي وإبراهيم مسلمين الآثار وواخدين ما يعادل أربعين مليون جينه مصري

خدوا الفلوس وماشين...

إبراهيم / هنكمل على نفس الخطة ولا هنعمل إيه يا على.؟

علي / لا الخطة اتغيرت إحنا هنروح ننام فى بيوتنا وكده كده محدش يعرف اذا كان طلعنا من بيوتنا بالليل ولا لا يلا فى الوقت البدري.. واتصرف طبيعي خالص.

إبراهيم / طب والفلوس.

علي / هتشيلها معاك .

إبراهيم / لا هتشيلها إنت معاك.

علي / اي حد يشيلها وخلاص يلا بس.

مشيوااا اللى اخد الفلوس معاه علي وإبراهيم روح بيتهم وعلى وصل بيتهم بالفلوس فى التوريسكل بتاعه وخبى الفلوس كوويس جداً..

تاني يوم اتنشر خبر اللى حصل فى غدار والبلد كلها اتقلبت مين اللى عمل فيه وازاى كده وليه تساؤلات كتير خدوه على النستشفى كان شبه ميت...

بعدين ساعتين تقريبا: واحد ماشى فى المقابر لاحظ دم على الأرض مشى ورا الدم لحد ما وصل للقبر الىى اتدفنت فيه مطمنش للي شافه جاب الراجل اللى بيشتغل فى المقابر وطلب منه يفتح القبر تانى
قاله / لا طبعاا مينفعش افتح قبر إلا بإذن من النيابة وحضور الشرطة.
الراجل اتعصب / افتح نشوف في اي وبعد كده نبقى نبلغ الشرطة..

افتح متفتحش بيحاول معاه رافض / إنت عايز تودينى فى داهية.

الناس اتجمعت عايزين يعرفوا فيه حكالهم على اللى حصل النا اقنعوه انه يفتحوا ومحدش هيجيب اسمه فى حاجة.

حفر على القبر ومان واضح إن القبر مدفون فيه حد بالليل كان فيه واحد بيساعده اول ما اتفتح القبر وشغل فلاش الفون طلع يجري من الخضة يسألوه شوفت إي..؟

يشاور بيده ومش قادر يتكلم.

يسألوا التربي التربي مش عارف يرد.

فى الوقت ده على كان عرف موضوع القبر على اساس إنه سمعه من الناس ووصل هناك..

علي / أنا هنزل اشوف فيه أيه

نزل / فيه حد مقتول ومدفون هنا يا جماعة حد يساعدني نطلعه...

نزل واحد كمان معاه وطلعوها فوق القبر ...

طلعت بنت مدبوحة ووشها متشوه كأنه محروق بمادة كاوية أو مية نار وملامح وشها مش ظاهرة نهائيا.

حد يعرف دي مين...؟

محدش عارف ..

علي يبص على إيده يلاقي دبلة خطوبته فى إيدها
يصرخ / ويقول دي منى خطيبتى والناس تحاول تهديه ويصرخ وهو الناس بتهدي فيه ييطب ساكت فجأة.............. يتبع

"عندما ينقلب السحر على الساحر"
يتبع ..

رواية ذبيحة المقبرة الحلقة الثالثة

علي يبص على إيدها يلاقي دبلة خطوبته فى إيدها
يصرخ / ويقول دي "منى" خطيبتى والناس تحاول تهديه ويصرخ وهو الناس بتهدي فيه يطب ساكت فجأة.

الناس اللى حاضره فوقوه / هو إنت تعرفها.؟

علي / "بعياط ودموع" دي خطيبتى خطيبتى اتقتلت.

وإنت عرفت إزاى إنها خطيبتك..؟

علي / دبلة خطوبتنا في إيدهاا.

علي بيبكي كأنه طفل والناس بتضرب كف على كف وبيقولوا لا حول ولا قوة إلا بالله مين المجرم ده اللى عمل فيها كده أكيد مفيش فى قلبه ذرة انسانية ولا رحمة يا ريت موتها بس ده شوه جثتها، فى اللحظة دي إبراهيم "صاحب علي " جه لما شاف منظر على كان هيتجنن ويقول لنفسه مش ده اللى قتلها بإيده إزاى دلوقتى اتغير كده.

جات المباحث والنيابة وبدأ التحقيق...مع الناس الموجودة

وكيل النيابة راح لعلي. / إنت أي علاقتك بالبنت دي.؟

علي / " بعياط " تبقى خطيبتى.

وكيل النيابة / أخر مرة قابلتها كانت إمتى..؟

علي / من حوالى أسبوع كده.

وكيل النيابة/ كان فى اي عداوة بينها وبين أي حد..؟

علي / لا كانت فى حالها.

وكيل النيابة / هي قالتلك امبارح إنها خارجة.؟

علي / لا.

وكيل النيابة / ابوها فين.؟

علي / متوفي، وهي وحيدة ابوها وعايشة مع أمها لوحدهم.

وكيل النيابة/ هي قالت إنها متعرفش بنتها راحت فين ولا خرجت مع مين.

علي / الله أعلم.

وكيل النيابة / تمام، نستى تقرير الطب الشرعي.

خدتها الإسعاف على المستشفى وعلي راح معاهم وابراهيم راح معاه.

بعد فحص الجثة وتشريها أمرت النيابة بتسليم الجثة عشان تتدفن .

علي حضر دفنها ونفس الوضع بيبكى ويعيط.

تاني يوم بالظبط تقرير الطب الشرعي بيقول إنها تم ذبحها لغرض ومفيش اي إعتداء عليها ومفيش أي بصمات .

استمرت تحقيقات النيابة يومين كمان في اليومين دول على كان بيواسي أم منى مش سايبها.

وعشان النيابة متوصلتش لحاجة ومحدش يعرف حاجة القضية اتقيدت ضد مجهول وتم إغلاق المحضر.

علي وإبراهيم اتقابلوا...

إبراهيم / أي الخطوة الجاية يا علي.

علي / الخطوة الجاية يا صاحبي إحنا هنسافر القاهرة وهناخد أم منى معانا.

إبراهيم / وهتقنعها إزاى بكده.؟

علي / إحنا كنا كده كده هنسافر، جات هي قالت أنا مش هعيش هنا وهروح أعيش فى القاهرة عندها شقة هناك عشان مش هتتحمل تهيش فى البلد اللى اتقلت فيها بنتها، وانا قولتلها مش هسيبك إنتى أمي وانا ابنك بعد ما منة اتوفت.

إبراهيم / الله على الذكاء بس إنت ممثل بارع ازاى إنت اللى قاتلها بايدك وتبكى عليها كده ده انت قطعت قلبي.

علي / مهما كان دي كانت خطيبتى وعشان الحبكة برضوا ده ممكن نروح فى داهية.

إبراهيم / تسلم دماغك اللي فكرت ونفذت.

علي / الله يسلمك.

إبراهيم / والفلوس هناخدها إزاى.

علي / أنا مجهز كل حاجة متقلقش أنا هسافر وانت هتقعد هنا كام يوم بعد كده تيجي ورايا.

إبراهيم/ تمام. إمتى هتسافر.؟

علي / بكرة بالليل.

إبراهيم / توصل بالسلامة.

تاني على وإبراهيم كانوا مجهزين الفلوس كلها فى كراتين عشان متلفتش الانتباه علي خد أم منى وركب العربية ومعاه الفلوس.

أم منى / خلاص يا على.

علي / خلاص يا أمي، بس هنعمل حاجة قبل ما نمشي.

أم منى / اي

علي / هتروح أزور منى وأودعها.

أم منى / "عيطت" سامحينى يا بنتي مش هقدر أعيش هنا تانى من بعدك وبعد اللى حصلك سامحينى "وانهارت عياط"

علي / اهدي يا أمي واعتبرينى أنا ابنك "كمل عياط معاها "

وركبوا العربية ومشيوا عشان يسافروا القاهرة.

غدار بعد ما اتنقل المستشفى ودخل غرفة العملية اتخملوا كذا عملية ونقل دم ومماتش بس هو فى العناية المركزة وفاقد الوعي ، احتمال كبير ينجى.

برضوا التحقيقات متوصلتش حاجة ومستنين غدار يفوق عشان حتى يفهموا منه بالإشارة أو بالكتابة.

علي وصل الجيزة...

علي / مش عايزك تتفاجئي من اى حاجة تشوفيها يا ام منى.

أم منى / اتفاجئ من اي يا ابنى بعد اللى حصل فى منى بنتى.

علي / أنا حبيت اقولك يعنى وإحنا مش هنرجع البلد تانى.

أم منى / ربنا يقدم اللي فيه الخير يا ابني.

بعد ساعة تقريباً وصلوا الشقة علي طلع أم منى الشقة.
هتطلع المفتاح عشان تفتح المفاتح مش راضي يفتح الباب.

علي / مش هيفتح يا أم منى خبطي على الباب.

أم منى / إزاي يا ابنى .

علي / خبطي بس.

خبطت ، حد يفتح الباب من جوا

أم منى / ميييييين............يتبع

"عندما ينقلب السحر على الساحر"

رواية ذبيحة المقبرة البارت الرابع 

الفصل قيد الرفع على الموقع الآن 
عاود زيارتنا بعد قليل لقراءته
اكتب في جوجل ( مدونة يوتوبيا ) أو ( رواية ذبيحة المقبرة مدونة يوتوبيا )

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟