القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت حملت من معلمها الحلقة الثانية 2 كاملة

رواية بنت حملت من معلمها الحلقة الثانية 2 كاملة

قصة حقيقة لفتاة تحمل من معلمتها
رواية بنت حملت من معلمها الفصل الثاني
رواية بنت حملت من معلمها الجزء الثاني
البارت 2
رواية بنت حملت من معلمها الحلقة الثانية 2 كاملة
قصة حقيقة لفتاة تحمل من معلمتها

الجزء الثاني

وعلى الرغم من كافة الضغوط التي تم ممارستها على الفتاة أصرت على أن العلاقة الوحيدة التي قامت بها هي فقط مع معلمتها، مما دفع الأهل في النهاية الى أخذ إبنتهم الى الشرطة علّها تخاف وتعترف لهم، ولكنها بقيت على كلامها، وتم إستدعاء المعلمة، وتحت الضغوط والتهديد إعترفت بعلاقتها بالفتاة، ولكن الشكوك ساورت الضابط أن زوج المعلمة قد يكون متورطاً في القصة ويتسترون عليه، ولكن المعلمة أنكرت بشكل قطعي تورط زوجها بالقصة وشرحت لهم كيف كانت علاقتها بالفتاة وكيف بدأت.

وبعد إطلاع الضابط على إعترافات الطرفين لم يستطع أن يجد أي دليل يثبت تورط الزوج في القصة، ساورته الشكوك أن اللغز يقع في اليوم الذي تأخرت به المعلمة عن الحضور الى المدرسة، وأعاد قراءة التفاصيل كما روتها المعلمة أنها تأخرت بأحد الأيام على المدرسة لإصرار زوجها بمعاشرتها قبل سفره وأنها حضرت الى المدرسة مباشرة بعد هذا الجماع، وعندما ذهبت الى المدرسة شاهدت الفتاة في الممر فأثارتها رؤيتها وسعت الى إستدعائها بالحصة الأولى حيث يكون الجميع في هذا الوقت منشغلاً والجو متاح لهما بفعل أي شيء يريدونه براحة تامة، حيث كانت هذه المعلمة لا تزال مستثارة من زوجها حيث أنها لم تصل الى مرادها معه، وكانت فرصتها الوحيدة مع الفتاة، وكانت هذه المرة الأخيرة التي تمارسان بها العلاقة وهما عاريتين ولكنها ليست الأولى، وظل الضابط على يقين أنه يوجد لغز في هذا الأمر فواضح أن الزوج غير متورط.

وبعد هذا تم تحويل الفتاة الى أحد دور الرعاية لتصبح أيامها كالسواد والجنون يكاد يقترب منها، فكيف هي تحمل دون أن يلمسها رجل، ومن هو والده، وبعد أن كبر الجنين في أحشائها ذهبت وطلبت أن يحضر الضابط المشرف على قضيتها إليها، وبعد طول إنتظار جاء الضابط وإنتابتها ثورة من البكاء الشديد وتصرخ أنه لم يعاشرها رجل فكيف تحمل؟؟، وتقسم له الأيمان وأن علاقتها الوحيدة فقط بمعلمتها، وتستحلفه بالله أن يجد حلاً لقضيتها.

ذهب الضابط الى مكتبه وأصبح على يقين أن الفتاة تقول الصدق، فما كان منه إلا إستدعاء زوج المعلمة وروى له القصة ليفاجأ الزوج بما سمع وكانت كالصاعقة المدوية على رأسه، وبالطبع لم يصدق في البداية وحاول قدر المستطاع أن يتمالك نفسه، وردد عليه السؤال أكثر من مرة إذا كان على علاقة مع الفتاة أم لا الى جانب تذكيره بعقاب الله في الدنيا والآخرة في محاولة منه لكشف المستور وإذا كان للزوج علاقة بالأمر، وكان رد الزوج أنه لا يعرفها وأنه لم يقم بأي أمر يغضب الله.

وطلب أن يرى الفتاة لتقول أمامه إذا كانت تعرفه أو أنه قام بأي أمر لها، فرد عليه الضابط هناك حلّ أسهل من هذا ما رأيك أن نحلل الحمض النووي فوافق الزوج على الفور لأنه مقتنع تماماً أنه لم يفعل أي شيء للفتاة.
يتبع. ..
ملحوظه القصة غدا كاملة علي صفحتى عشان محدش يقول مفيش تكمله
يتبع .. 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات