القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انفاس ساخنة كاملة بقلم حنان حسن

رواية انفاس ساخنة كاملة بقلم حنان حسن 

حان الآن وقت الرواية الجديدة للكاتبة المُبدعه حنان حسن 
وهي رواية أنفاس ساخنه 
التي تبدء في نشرها اليوم.

رواية انفاس ساخنة كاملة بقلم حنان حسن 

رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء الأول 

في مثل  بيقول الي فات مات 
المثل ده 
مثل غلط جدا 
لان احيانا في حاجات بتفوت
 لكن مش بتموت
 وبتحفر ذكراها المؤلمة جوانا

وانا ذكري زوجي الي حرق نفسة ادامي انا وبنته عمري ما هنساها.. 
ولا هنسي منظر بنتي ورد فعلها من المنظر الي اثر علي نفسيتها لغاية دلوقتي...
معلش الذكريات الاليمة اخدتني ونسيت اعرفكم بنفسي
انا مدام عبير
ارملة..شابة وجميلة
وعندي بنوتة اسمها رنا عندها 14سنة
هي الي طلعت بيها من الدنيا..
تزوجت صغيرة من مهندس شاب ناجح 
وحياتنا كانت سعيدة..

لغاية ما ظهرت في حياتة امراة اخري
 اخذت مني زوجي
 وذهب معها  وابتعد عننا انا وابنته فترة
 وبعدها عاد للمنزل ليطلب مني الصفح 

ووقف امامي انا وابنتة وهو يقول..
سامحيني يا عبير انا عرفت غلطتي
 ودفعت ثمنها وعايزك تسامحيني
قلت اسامحك ويومين وترجع لعشيقتك ؟

قال..انا قتلت تلك المراة بعدما اتاكدت من خيانتها وهربت 

وانا جاي دلوقتي وبطلب منك الصفح  
وعايز اخدك انتي وبنتي ونهرب
 ونعيش مع بعض في اي مكان بعيد عن الناس

نظرت له وانا
 اقول
اسفه مش هقدر اسامحك في الي عملتة فينا انا وبنتك
 لما تركتنا لوحدنا عشان تعيش مع واحدة تانية..

من الاخر 
انت فقدت ثقتي فيك 

ومستحيل ارجع اعيش معاك تاني..
وطلبت منه ان يرحل..

ولكنة ذهب ودخل لسيارتة وجلس بها  واخذ زجاجة  البنزين من سيارتة وسكبها علي نفسة
 وهو يحملني انا مسؤلية انتحارة
 لاني قفلت بوجهة باب الامل
 وكنت اعتقد بانه يهدد فقط
 ولكني تفاجاءت بانه اشعل النار في نفسة بالفعل..

امام ناظري انا وابنتة

وكنا نترقبة عن بعد انا
 ورنا ابنته
 وهو يشتعل بداخل
 سيارتة 
وبعدها انفجرت السيارة به بعدما هز الانفجار المكان باكملة

 وكان مشهد لم يغيب عن بالي
 ولو للحظة 
وحتي عندما انام ياتي في كوابيسي

وبعدها...
 اخذت ميراثي انا وابنتي واتيت للفيوم
 في في تلك المنطقة المتطرفة
 التي تبعد عن الناس
  قليلا
 واشتريت بيتا جميلا تحيط به الخضرة من كل اتجاه
 والمنزل عبارة عن ثلاثة ادوار 
وبه العديد من الشقق الخالية 
وبالرغم من ان المنزل في منطقة منعزلة 
الا اني كنت اري بانها ميزة كبيره 
لاني كنت اهوي العزلة والابتعاد عن الناس

 وقررت اعيش  انا وابنتي وحدنا
 ونحاول نسيان الماضي

وعشان اقدر اصرف علي نفسي وعلي بنتي
 عملت مشروع حضانة اسفل المنزل
 وجيبت واحدة ست طيبة لتعمل معي
وتلك المراة لقيتها غريبة عن البلد
 وبتسال عن شغل

 فا سمحت لها ان  تعمل في الحضانة
 وعينتها دادة 
لتعتني بالاطفال الصغار
في فترة الصباح

 وعملتلها غرفة في حديقة المنزل
 هي وبنتها التي تقارب ابنتي في العمر

 ولكن ابنة الدادة كان 
عندها مشكلة
فقد كان اسمها نشوي 

وبالرغم من ان الفتاة كانت جميلة
 الا انها كان  عندها اعاقة ذهنية ..

وسبحان الله
 كان ربنا اهدي اليا تلك المراة وابنتها 
لكي لا اشعر بالوحده

 انا وابنتي

 فا الدادة امراة طيبة ودودة
و تحسسك انها ام 
وبصراحة.. انا متونسة بيها لانهاعاملة جو العيلة 
الدافي..
وكمان بنتها نشوي
 برغم من انها مريضة

 لكن ملازمة لرنا بنتي
 وعلي طول مع بعض
ورنا متعلقة بنشوي جدا

وحمدت ربنا ان رنا لقيت حد ينسيها الي حصل
 لبباها 
واحنا  علي  الحال هنا علي كده بقالنا سنة 
والحمد لله
الحضانة اتعرفت

  بالرغم من اننا في مكان بعيد عن المدينة قليلا

 لكن اهل البلد 
كانوابيامنوا علي ولادهم معايا
 انا والدادة وبعض المدرسات بالحضانة

وبصراحة انا كنت فاكرة اني استعدت هدوء نفسي لغاية ما بداءات الكوارث

فا في يوم وانا نايمة ..لقيت جرس الباب بيرن
قلت في نفسي
خير يارب..احنا قربنا من الفجر والجرس بيرن؟
ياتري مين؟

وبصراحةانا كنت خايفة لاني   ساكنة في منطقة مهجورة وبعيدة عن العمار
 وخايفة افتح

وقولت  اشوف مين من خلال العين السحرية

ولما بصيت علي الي بيرن الجرس اتفاجاءت

قلت ..ايه ده؟
دي اختي نهي ومعاها زوجها وعيالها

فتحت الباب
 ورحبت بيهم
اهلا يا نهي حمد الله علي السلامة

دخلت نهي حزينة
 وطلبت مني طلب واحد فقط
قالت.. احنا اطردنا من بيتنا وجايين نقعد عندك يا اختي انا وزوجي
 وعيالي
نظرت لها ولزوجها الذي كان ينكس راسة 
وهو يضع يدة علي كتف ابنائه الذكور
 الاثنين فاولاد اختي نهي هما 
عمر وياسين في المرحلة الثانوية
ولقيتني بقول ..اهلا وسهلا بيكم طبعا
 اتفضلوا
وبمجرد ما سمع زوج اختي موافقتي علي بقائهم...

ذهب هو وابنائة لياتي بالاثاث
 من السيارة الكبيرة التي كانت تحمل العفش

وبقيت معي  اختي التي كانت تبكي بحرقة..

وسالتها..
في ايه مالكم؟
 وايه سبب مجيئكم المفاجئ هنا؟

ردت نهي اختي وهي تبكي
قالت..احنا خارجين مطرودين ومفضوحين من المنطقة عندنا

قلت..ليه ايه الي حصل؟

قالت زي منتي عارفة ان ممدوح جوزي مدرس وبيعطي لتلاميذ  اعدادي دروس..

قلت ايوه عارفة

قالت..في بنت في ثالثة اعدادي اكتشفوا انها حامل ولما سالوا البنت مين الي عمل كده معاكي؟

قالت علي ممدوح جوزي انه هو الي قام بمعاشرتها اثناء ما كانوا لوحدهم في شقة الدروس 

نظرت لها وانا مفزوعة مما سمعت

قلت..يا نهار اسود وهو فعلا ممدوح عمل كده؟

ردت نهي مدافعة عن زوجها
لا طبعا يا عبير 
ممدوح عمرة ما يعمل كده 
وسالتها؟

قلت..وهي البنت هتتهم زوجك بالباطل ليه؟


ردت نهي قائلة..
اصل ام البنت بتكرهنا من زمان
 وبينا وبينها مشاكل
 وتلاقي البنت كانت بتعرف حد
 وعمل معاها كده
 بس امها قالت تلبس المدرس
 المصيبة دي 
عشان بنتها تبان ضحية والكل يتعاطف معاها..

وبالفعل هو ده الي حصل..
اتعاطفوا الناس مع البنت
واهل المنطقة طلعوا عندنا البيت
 وكانوا عايزين يدبحوا ممدوح
 لولا اني قولتلهم انه مسافر..

فطلبوا مني اني اخد ولادي واعزل من المنطقة كلها
 والا هياذوا ولادي

ولحسن الحظ
 ان ممدوح زوجي كان في مشوار بعيد عن المنطقة

فااتصلت علي ممدوح وحذرتة
 انه ميرجعش البيت

ولا يدخل المنطقة تاني

 واحنا هنقابلة في طريقنا للسفر انا وولاده

وجيبنا عزالنا وعفشنا 
وجينا نقعد عندك

طبعا مكنش ينفع غير اني افتح حضني .. وبيتي لاختي

وارحب بيها وجهزت لها شقة منفصلة بالمنزل ليعيشوا بها 
براحتهم ويتمتعوا بالخصوصية 

وولم اكتفي بذلك فقط

 بل اعطيت لممدوح فرصة للعمل معنا بالحضانة 

ليدرس للاطفال بمقابل مادي معقول

وبالفعل عاشت اختي
 معايا.. هي واولادها وزوجها 

وبعد مرور ستة اشهر
وفي احد الايام
 وانا قاعدة في الحضانة 

تفاجاءت بصوت ارتطام شيئ بالارض خارج الحضانة 
وذهبت لاري ما هذا 
الشيئ ؟
فوجدت رجلا في الثلاثنيات من عمرة

ومعة ولد في عمر ابنتي وكان ذلك الفتي
 يقع علي الارض مغشيا عليه
وكان يبدوا عليهم من ملابسهم القيمة  انهم ناس محترمين 
  فا ذهبت لانادي علي اي شخص بالحضانة

 ليري معي ذلك الشخص الذي يقع مغشيا عليه

 وتصادف مرور زوج اختي..
الذي انضم للرجل
 وهو يحاول 
استفاقة الفتي ليعيدة لوعية مرة اخري

واتي  ذلك الرجل الغريب ببعض  الادوية من جيبة

واخذ منها احد الادوية ووضعها بسرنجة 
واعطي للولد حقنة افاق علي اثرها

وجلس الرجل بعدها 
وهو يضع راس الفتي
 علي قدمة 
وقام بشكرنا

فااقترب زوج اختي منه
وسالة؟

قال..انت مين؟
ومين الولد ده؟

رد الطبيب قائلا
ده ابني هاني

ثم سالة مرة اخري
قال.. واية الي جابك هنا ؟
انت وابنك ؟

اخذ الرجل نفس
 و بدء يسرد قصتة هو وذلك الغلام

رد الرجل قائلا
انا الدكتور ايمن طبيب امراض نساء وتوليد ..

كنت عايش مع ابويا وامي  وحتي بعدما تزوجت عيشت معهم 
بالمنزل

  وانجبت ابني هاني

 وبعد وفاة ابويا وامي.. 

اخدت زوجتي وابني وسافرت.. 
وللاسف اتوفت زوجتي  في الغربة
 وفضلت انا وابني لوحدنا في بلد غريب 

وفضلت غايب عن البلد فترة
  ولما زهقت من الغربة 

خوفت اموت غريب 
 وابني يضيع في الغربة 
لوحده 
وخصوصا ان ابني مصاب بمرض السكر 
زي منتوا شايفين
 ومينفعش يعيش لوحده

فا قررت العودة 
 ولسة راجع قريب
 لكن للاسف
 لما رجعت اتفاجات بان بيتنا وقع 

فا قررت ابحث عن مكان مؤقت اعيش فيه 
لغاية ما اشتري بيت مناسب 

واثناء ما كنا بنبحث  عن بيت للسكن
 شعرابني هاني بالدوار ووقع  
كنت استمع لقصة ذلك الرجل
وبصراحة تعاطفت جدا مع الطبيب وابنة

 ولقيت ممدوح زوج اختي ببسالة؟
قال..واشمعني بتدور في المكان ده بالذات
 عن سكن؟

رد الرجل قائلا..
لانة جنب بيت العيلة الي عيشت فيه طفولتي مع امي وابويا

نظرت للرجل وانا اقول..

خلاص يا دكتور ايمن

 اعتبر نفسك انك لقيت السكن

رد الرجل متسائلا
وفين السكن ده؟

قلت..هنا
رد زوج اختي وهو ياخذني بعيدا 
وهو يقول..استهدي بالله يا عبير
 ومتتسرعيش
 احنا لازم نتاكد من الناس الي هتسكن معانا
 ومينفعش نخلي اي حد يسكن في البيت
 بدون ما نتاكد من شخصيتة

نظرت له وانا اقول..
ده راجل ابنة مريض
 وغريب 
وابنة واضح عليه الارهاق 
من البحث عن السكن 

وبعدين احنا هنطلب منه ورق وبطاقة 
وهيبقي ساكن في شقة منفصلة
و في حالة هو وابنه

نظر الي ممدوح بعدما اقتنع بوجهة نظري 

وقال..خلاص الي تشوفيه

وبالفعل اخذ ايمن شقة بالمنزل
 بالطابق الثالث

 بعدما اطلعت علي اوراق هويتة 

وعشانالدكتور ايمن وابنه مكنش عندهم عفش ولا ادوات يعملوا فيها الاكل..

كنت انا ودادة
 بنجهز ليهم وجبات الطعام
لغاية ما يشتري ايمن ادوات مطبخ من باب الجيرة 

وتطبيقا للمثل الي بيقول الجار للجار

وطبعا انا مكنتش بطلع شقة ايمن خالص 
وكنت برسل الطعام مع الدادة 

او مع هاني ابنه
 لو تصادف طلوعة امامي علي السلم..

وفضل الامر علي هذا النحو لغاية ما انتهي ايمن من فرش شقتة بالكامل

المهم ..استقر ايمن وعشنا جميعا بالمنزل
 لمدة ثلاثة اشهر...

وفي يوم بعد ما قفلت الحضانة 
وطلعت للشقتي لاجهز الغداء 
اخذت انادي علي ابنتي
 رنا
 ولكنها لم تجيب
 فا قلت انها لربما كانت مع نشوي
 ابنة الدادة 

وذهبت لانادي عليها
 ولكنني ايضا لم اجد
 ابنتي 
وصعدت لشقة نهي اختي وسالتها عن رنا
ولكني لم اجدها
ونزلت معي نهي لتبحث عنها معي

 وبحثنا في كل شبر بالمنزل 
 وبحثت في كل مكان ولم اجد اي اثر لابنتي

 واخذت اتصل علي الموبيل الخاص بيها 
عشرات المرات

 وكان علي طول بيديني مغلق 

واخذت اصرخ واجري زي المجنونة

في كل مكان ولكنني لم اجد لها اي اثر

فا نزلت لغرفة الدادة 
اسال نشوي 
التي كانت لا تفارق ابنتي ابدا
 وسالتها؟

قلت..نشوي حبيبتي رنا فين؟

ولكنها كانت تنظر لي فقط دون ان تجيب

وحاولت معها مرة اخري

قلت..نشوي عشان خاطري قوليلي 
صحبتك رنا راحت فين ؟

انتي الوحيدة الي كانت بتقعد معاكي ومش بتفارقك؟

نظرت لي الفتاة دون ان تجيب مره اخري

 ولكني شعرت بخوف في نظراتها
 وكانت عيناها  تقول ان بها مرض ما

وفي تلك اللحظة

شعرت بانني فقدت اعصابي من عدم رد نشوي 
علي اسالتي..

فا اخذت اهز ها 
وانا اصرخ بها 

واقول.. انطقي بنتي فين؟

وفي ثانية لقيت البنت سقطت بين يدي كا جثة هامدة 
واخذت امها تصرخ 
وتقول..
 الحقوني يا ناس 
بنتي ماتت

ووطلعت انا بسرعة
للبيت
وذهبت لشقة الدكتور ايمن واتيت به
 ليري نشوي ابنة الدادة 
التي قطعت النفس..

واخذ ايمن يحاول استفاقتها مرة اخري 

بعدما كشف عليها
 واخيرا نجح في ان يجعلها تستفيق
 فقد كانت
فاقدة للوعي..

واخذت امها تحتضنها وهي تبكي خوفا علي ابنتها 

واخذت انا ايضا
 ابكي علي ابنتي المختفية

ولقيت الدكتور ايمن بيطلب انه يتحدث معي
 علي انفراد
وبعدما ذهبت معه بعيدا..

اخذ يسالني بعض الاسالة الغريبة

قال..هي بنت الدادة عندها كام سنة؟

قلت...مش عارفة بالظبط بس هي لم تتعدي الاربعة عشر سنة

وسالني مرة اخري‘

قال..هي عندها اعاقة ذهنية مش كدة؟

قلت..ايوه ليه؟

رد الكتور ايمن قائلا..
لان في جريمة حصلت للبنت دي

ولازم تسالوها وتعرفوا مين الي عمل فيها كده

نظرت للطبيب بعدما اصابني القلق
 وسالتة؟
قلت.. هي ايه الحكاية يا دكتور؟

قال..البنت حامل

وقفت وانا مذهولة
وانا اردد..
قلت ..مستحيل .....مش ممكن؟

نظر الي الدكتور ايمن وهو يقول..

وفي حاجة كمان اخطر من كده 
عايزك تعرفيها؟

نظرت له لاعرف ايه اكتر من الكارثة الي انا فيها دي ممكن يكون تاني
وبدء يشرح لي الدكتور ايمن الكارثة الاكبر

قال..من الكشف علي البنت 
اتضح ان الحمل مكنش  مجرد اعتداء عابر..

لا ده كان في حد بيعاشر الفتاة من مدة طويلة

نظرت للطبيب وقد كاد قلبي ان يقف 

وجلست علي الارض لان قدمي لم تقوي علي حملي

قلت..يعني ايه يا دكتور كلامك ده؟
 معناه ايه؟؟

قال..معناه ان في شخص في المكان هنا 
بيعاشر الفتاة بقالة فترة كبيرة..
والشخص ده عارف ان البنت الغلبانة دي ..
مش هتقدر تتكلم وتفضحة
 وواضح جدا  انه ذئب بشري وشرس كمان

 وعشان كدة 
لازم نعرف هو مين؟ 

نظرت للطبيب وانا احدث نفسي
 واقول... 
نشوي بنت الدادة 
كانت علي طول مع رانا بنتي ...
معني كده ان ممكن تكون بنتي كمان.............؟؟؟؟

طيب فين بنتي؟

 اغتصبها وقتلها؟
 ولا هي فين؟

ومين الي عمل كده؟

نظر الي الطبيب..
وهو يقول..
انا عندي طريقة نعرف بيها مين الي عمل كده

نظرت له بلهفة 
وانا اقول...ازاي نعرف يا دكتور ايمن؟

قال...اسمعي.........

رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء الثاني 


بعدما كشف الدكتور ايمن علي نشوي

 ابنة الدادة
اكتشفت مصيبتان في يوم واحد ..

وهما اختفاء ابنتي رنا

..وحمل نشوي الطفلة المريضة ذهنيا ..

وشعرت في تلك اللحظة

بان الدنيا تدور بي

  وبقيت مش عارفة
 اعمل ايه؟

وفي تلك اللحظة..

اخذ الدكتور ايمن يهدء من روعي


وهو  يقول..

احنا نقدر نعرف مين  هو المجرم الي عمل كده

قلت...ازاي؟

للكاتبة حنان حسن

قال..واقعة الاغتصاب كانت من وقت قريب

ده غير الحمل الي في بطن نشوي

وكل ده يخلينا تقدر نعمل
 تحليل  الحمض النووي
دي.. ان ..اية

ونعرف من خلالة
مين الي اغتصب الفتاة؟

عشان كدة

لازم يخضع الذكور الي في البيت جميعا
 للتحليل

للكاتبة..حنان حسن

وسالتة.؟

قلت..معني كده اني هفضح البنت الغلبانة دي
 هي وامها ؟

والجميع هيعرف بامرها؟

رد الطبيب قائلا..

في كل الاحوال حمل البنت هيتعرف

 لانك  لازم تبلغي البوليس عن  اختفاء ابنتك ايضا

والبوليس هيحقق في جريمة الخطف
.. وجريمة الاغتصاب

  ورجال الشرطة هما الي هيلزموا
 جميع من بالمنزل بالخضوع  للتحليل ..

للكاتبة حنان  حسن

قلت..ايوه  فعلا انا هبلغ حالا
 بس في الاول
 لازم امهد الموضوع للدادة ام نشوي

 واعرفها الي حصل لابنتها الغلبانه

رد الطبيب قائلا..

عموما ادامك وقت لغاية ما البوليس يجي

تكوني فهمتيها كل حاجة

 وياريت تحاولي
 تساليها ؟؟
لو كانت شافت
حد بيحاول يتسلل للغرفة

 اثناء ما بتكون البنت لوحدها ؟

قلت..حاضر انا هروحلها فورا وافهمها

للكاتبة..حنان حسن

وتركني الطبيب  وهو يقول..
انا هنتظرك في السيارة

ياريت تتكلمي معاها بسرعة وتيجي
 عشان نطلع علي قسم الشرطة

وبعدما تركني الدكتور
 ايمن ..
ذهبت لام نشوي واخبرتها بتلك المصيبة
 التي طالت ابنتها ..

ولقيتها اخذت تصرخ وهي تقول..

يانهار اسود... يا فضيحتي يا فضيحتي...

  اعمل ايه دلوقتي؟
ياربي
في المصيبة دي؟

قلت..متقلقليش ..

البوليس جاي دلوقتي

وبنتك حقها هيجي

 وتركتها وخرجت
 وقبل ان اصل لسيارة الدكتور ايمن

 لقيت ام نشوي جاية بتصرخ
 وبتقولي انا عايزة حق بنتي يا مدام عبير



 لان  اكيد واحد من الي في البيت عندك هنا ..
هو الي عمل في بنتي كده..

للكاتبة حنان حسن

وفي تلك اللحظة ..

خرج جميع من بالمنزل علي صراخ ام نشوي

 وعرفوا بما حدث لنشوي..

ولقيت نفسي برسل رسالة للجميع

 من خلال كلامي مع ام نشوي

قلت..حقك  وحق بنتك هيجي يا ام نشوي

 وانا دلوقتي رايحة ابلغ الشرطة
 وكلها شوية وقت

 وتحليل الحمض النووي هيعرفنا ...مين المجرم

 الي عايش وسطنا هنا؟

قلت تلك الكلمات

وجميع الذكور اللذين بالمنزل
كانوا يسمعون ما قلتة

 ولم يتفوه احد منهم بكلمة
واحدة

للكاتبة حنان حسن

ولكن.. لفت نظري اضطراب  ممدوح زوج اختي نهي
ولقيتة هو الوحيد الي اكد علي كلامي حيث
 قال..

ايوه فعلا ..
الحمض النووي هو الي هيكشف
 مين  المجرم الي عملها..
واكيد هو واحد حقير
  عايش وسطنا

نظرت لممدوح زوج نهي  اختي بشك .. وغضب

 ولم اعقب علي حديثة

..وتركتهم جميعا لاذهب للدكتورايمن ..

لنذهب معا ونبلغ الشرطة

وبعدما صعدت لسيارة الطبيب
اخذ الدكتور ايمن يهون عليا
 ويطلب مني ان اهدء

وفي خلال ما احنا ماشيين بالسيارة

للكاتبة حنان حسن

وفي منتصف الطريق
وجدت رسالة
بتقول ان موبيل رنا ابنتي اتفتح

وبعدها مباشرة
كنت هتصل علي الرقم ولكنني
وجدت مكالمة من رقم ابنتي

فقمت بالرد علي المكالمة بسرعة

قلت..الووو

وتفاجاءت.. بصوت رنا ابنتي
وهي تستغيث بصوت خافت
 يسمع بصعوبة


وبمجرد ما سمعت صوت ابنتي

اخذت اصرخ..

وانا اقول... رنا حبيبتي انتي فين؟

ولقيتها بتتكلم بهمس
 اكاد لا اسمع منه شيئ

قالت..الحقيني يا ماما
واسمعيني بسرعة

في واحد خاطفني

وبيحتجزني في غرفة ضلمة

 واخد مني الموبيل بتاعي وحطة في جيب الجاكت

وانا استغليت الفرصة اول ما خرج من الغرفة وترك الجاكت
 واخذت الموبيل واتصلت بيكي
وهو ميعرفش اني بتكلم في الموبيل
دلوقتي

وانا خايفة ..وهموت من الخوف

فسالتها؟؟
حبيبتي طمنيني عليكي انتي كويسة؟

قالت..تعالي خديني ممكن يقتلني

قلت..طيب تعرفي المكان الي انتي فيه دلوقتي؟

ردت رنا بنفس النبرات الهامسة

قالت..لا معرفش انا فين..

لاني فوقت لقيت نفسي هنا


قلت..
مين ده يا رنا ؟

شوفتية قبل كده؟

قالت..لا ..هو مش مبين وجهة
هو لابس علي راسة
حاجة زي كيس قماش اسود

 وفي الكيس خرمين بيشوف بيهم
وحتة عنية مش
 باينة

وسالتها؟

قلت..طيب صوتة يا حبيبتي
 سمعتي صوتة قبل كده؟

قالت..هو مش بيتكلم

بس لما بيقرب مني.. بحس ان انفاسة سخنة جدا

واخذت ابنتي تبكي وتستغيث بيا

قالت..انا مرعوبة يا مامي تعالي انقذيني

طبعا..انا بمجرد ما سمعت من رنا
بان ذلك المجرم
 بيقترب منها
بانفاسة
لقيتني فقدت اعصابي

 واخذت اصرخ وانا

 اسالها؟
قلت..انفاس اية
يارنا؟
 هو الحيوان ده بيقرب
 منك؟

للكاتبة حنان حسن

ولقيت الدكتور ايمن بيقولي...
  لازم تهدي عشان البنت زمانة مرعربة

 ولازم تهديها هي كمان

فا اخذت اكمل
 محادثتي مع رنا

قلت..متخافيش يا
حبيبتي
 انا هوصل لمكانك في اقرب وقت

 متخافيش يا قلب ماما

وفي تلك اللحظة..

سمعت رنا تصرخ ..

والخط اتقفل
 مرة اخري

وحاولت الاتصال برقم ابنتي مرة اخري
ولكنني وجدت الرقم  يعطيني مغلق

واخذت ابكي واصرخ وانا انادي علي ابنتي
رنا....رنا .....رنا
واخذ الدكتور ايمن يهدئ من روعي وهو يقول

اهدي يا مدام عبير

والمفروض انك تحمدي ربنا ان بنتك مازالت عايشة وبخير

 وكلها ساعات والبوليس هيرجعهالك

قلت وانا ابكي..
ياريت ..ياريت

قال..قولي يارب

واخذت ابكي وانا ادعوا
 الله
 ان تعود لي ابنتي

دون ان يمسسها مكروه

للكاتبة حنان حسن

وفي قسم الشرطة سردت للضابط كل ما حدث

 وشهد معي دكتور ايمن علي كلامي

 وبعدما استمع الضابط لبلاغي ..

اخذ رقم رنا ابنتي
ليقوم فريق البحث الجنائي
تعقب الرقم

واكتشاف مكانة
ولكن للاسف عندما توصلوا لمكان الموبيل

وجدوة ملقي علي الطريق السريع
 وبه الشريحة

مما يعني ان شخصا ما
قد القي به
من السيارة وهو يبتعد  عن البلد

وقام الضابط  معي فورا

وعاد معنا للمنزل
لكي يحقق في حادث..الاختفاء وحادث الاغتصاب..

للكاتبة حنان حسن

وسبقناةانا والطبيب
بالعودة للمنزل..

وبمجرد ما توقفت سيارة الطبيب..
ودخلت من بوابة البيت

وجدت ام نشوي مازالت تجلس بالحديقة

وهي مازالت تبكي
 في نفس المكان الذي تركتها فيه...

فا روحت اربت علي ظهرها
وانا اقول...

هدي نفسك
 وربنا موجود وهيجيبلك حق ابنتك

وبنتي انا كمان هترجع باذن الله

للكاتبة..حنان حسن

وبعد قليل
حضرت الشرطة ودخل رجال المباحث

 وسالني الضابط..

فين البنت الي تم الاعتداء عليها؟

قلت..لحظة واحدة

وذهبت سريعا..لام نشوي وسالتها ؟

عن ابنتها؟
واشارت بيدها كي اساعدها علي النهوض

 لتقودنا جميعا لغرفة الفتاة ..
وبالفعل ...
وصلنا معها انا ورجال المباحث
 للغرفة التي بها الفتاة..

للكاتبة..حنان حسن

لنتفاجاء بصراخ الام ...

.التي سبقتنا لغرفة ابنتها
وهي تقول..

الحقوني يا ناس

..بنتي.....بنتي

ودخلت سريعا للغرفة لاري ما جعل ام نشوي
 تصرخ
فا تفاجاءت ب..........


رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء الثالث 

بعدما ابلغت البوليس انا والدكتور ايمن

 وسردت لضابط المباحث كل ما حدث

 وما كان من امر محادثة الموبيل مع رنا ابنتي المخطوفة...

اتي معي  رجال الشرطة الي المنزل ..

ولما سالوا عن الفتاة المعتدي عليها..

اخذتهم امها لتدلهم علي غرفتها

للكاتبة..حنان حسن

ولكن عندما دخلت االدادة لغرفة ابنتها..

اخذت تصرخ وهي
 تقول...
بنتي..بنتي

ولما دخلت خلفها لاري ما حدث....
وجدت بان الفتاة قد اختفت
ويوجد بعض الدماء علي ارض الغرفة ...

وبسرعة امر الضابط بتفتيش المكان..

واثناء البحث..التقط الضابط
 شيئا من الارض ووضعة بكيس صغير

وخذ يسال ام نشوي
 بعض الاسالة
 ثم اكمل التفيش

 وكنت اتابع انا من  بعيد

حيث كان الضابط يمشط الغرفة بعناية
 ويفحص كل شبر بها بدقة..
وكلما وجد شيئا
التقطة ووضعة بنفس الكيس

للكاتبة حنان حسن

 كما امر  الضابط

 بالبحث عن الفتاة بالاستعانة بالكلاب البوليسية

حيث اخذوا بعضا من ملابس نشوي
وشمموها للكلاب
 لتنطلق الكلاب بعدها
في رحلة البحث عن الفتاة...

وبالفعل اخذت الكلاب في الجري
 خلف الرائحة..

حتي وصلت للطريق العمومي

وتوقفت الكلاب عن
 الجري
وكان واضح  بان الرائحة فقدت اثرها في ذلك المكان

 مما يعني بان  شخصا ما

اخذ الفتاة في سيارة  وانطلق بها
لتنتهي هنا في ذلك المكان رائحة الفتاة

التي انطلقت خلفها الكلاب البوليسية

للكاتبة حنان حسن

 و اخذ رجال المباحث عينة من تلك الدماء
 التي وجدوها في ارض الغرفة
للمعمل الجنائي..

كما اخذوا يحققون مع جميع من بالمنزل

 ولكن للاسف
 لم يسفر التحقيق عن اي شيئ

ونشوي كانها فص ملح وداب...

كما اختفت ابنتي
 ايضا
 وفقدنا وسيلة الاتصال بها

بعدما تخلص المختطف
 من الموبيل الخاص
 برنا
ورمي به علي الطريق...

للكاتبة...حنان حسن

وبعد البحث ..والتفتيش
والتحقيق ..والتقاط بعض الادلة...
من غرفة نشوي..

رحل رجال المباحث
 بعدما.. وعد الضابط
 بانهم
 سايتوصلون للجناة في اقرب وقت

للكاتبة حنان حسن

وعدت انا للمنزل

 وانا اسمع.. بكاء ام نشوي التي كانت تنتحب
 لما الم بابنتها ..

وصعدت لغرفتي

 وانا اتفقد الموبيل

لربما يتصل بي احد يطلب دية
 او اي شيئ
ودخلت لشقتي
 وروحت علي غرفة رنا ابنتي
 واخذت انظر لسريرها  ..ومكتبها
 الذي كانت تذاكر عليه ..

وكانت  الغرفة مقلوبة بعد تفيتش رجال المباحث..

واخذت ارتب لها غرفتها وانا ابكي

 واحاول ان اطمئن نفسي بان ابنتي
 ستعود لغرفتها
مرة اخري

للكاتبة حنان حسن

ولكن اثناء ما كنت افتش في الغرفة
 وجدت شيئا غريبا
 وهو بعضا من اعقاب السجائر
 واندهشت لوجود تلك الاعقاب
 فا ليس عندنا من يدخن بشقتنا

وجلست علي مكتبها وانا ممسكة بعقاب السجائر..

ووروحت افتح جهاز الكمبيوتر
 الخاص برنا
واخذت افتح فولدر الصور لاري صور ابنتي ..

واثناء ما كنت اتصفح صورها
 لفت نظري اكثر من صورة لشاب

 علي الجهاز الخاص بها

وتعجبت لوجود صور ذلك الشاب
 علي جهاز الكمبيوتر الخاص بابنتي...
وسالت نفسي
قلت..ياتري ايه السبب ان رنا تحتفظ بصور ذلك الشاب؟
ولكني لم اقف عند تلك الصور كثيرا
وقمت بعدها وانا اتفحص الغرفة بعينايا

 واتخيل ابنتي تجلس علي سريرها وهي تضحك وتتحدث معي

 ولقيتني بستلقي علي سريرها
 وباخد صورتها في حضني وانا ابكي ..



للكاتبة حنان حسن

وبعد شوية سمعت خبط علي الباب..
وفتحت الباب..لاتفاجاء بالشاب الي شوفتة في الصورة
 الي علي جهاز الكمبيوتر..

ولقيتة واقف امامي وبيقولي
 انا عارف انك قلقانة علي ابنتك
وعشان كده انا جاي اساعدك
 عشان توصليلها

قلت..ارجوك ساعدني اوصل لبنتي

نظر الي ذلك الشاب وهو يقول..
دوري في دولاب بنتك
هتلاقي اول الخيط

قلت انا عايزة اطمن علي بنتي

قال..تعالي معايا وانا اوريلك بنتك

واخذني ذلك الشاب معه علي دراجتة البخارية

 وتوقف بنا
 امام بيت في منطقة مهجورة
ودخل بي للمنزل
 وهو يطلب مني الا احدث صوت..

ووقفت معه نترقب ما يحدث
 في صمت
من خلال شباك زجاجي..

وشوفت راجل ضخم ولابس علي وجة كيس من القماش الاسود
 الذي يخفي وجهة بالكامل

وشوفت بنتي مرعوبة وبتبكي
 ولقيت الراجل بيدفع بطفلتي علي السرير
 وهي تصرخ
وبدء ينزع عنها ملابسها

 بعدما خلع هو  ملابسة

 ليستفرد بابنتي  الضعيفة المذعوره

واخذت اصرخ وانا اقول اتركها يا حيوان
 دي طفلة
ولكن ذلك المجرم  لم يسمعني

 بسبب ذلك الزجاج الكاتم للصوت
 وحاجب للرؤيا..

للكاتبة..حنان حسن

ولقيتة بيقترب من ابنتي
وهي تصرخ

 و تقول له ..ابعد عني

واخذت ابنتي تنادي باسمي وهي نستغيث بي .....

قالت...ماما ...الحقيني يا ماما


واخذت انا اخبط الزجاج وانا احاول كسرة

وانا مازلت اصرخ واقول ابعد عنها....

ابعد عنها ...ابعد عنها
ولقيتني بصرخ

 وانا اردد ابعد عنها

وقمت بسرعة مفزوعة من ذلك الكابوس

 لاكتشف بانني ذهبت في النوم  وراودني ذلك الكابوس

للكاتبة حنان حسن

وتاني يوم
لقيت الدادة طالعة
 تسالني ؟؟

قالت..مفيش اخبار ياست عبير
عن البنات؟

البوليس موصلش لحاجة عنهن؟

نظرت لها باسف
 وانا اقول..
للاسف لسة يا داده

محدش اتصل بيا

وقولت في نفسي

 ممكن الدادة تكون عارفة مين الشاب الي في الصورة علي جهاز رنا

واخذت الدادة
 لغرفة رنا وشغلت جهاز الكمبيوتر
وفتحت صورة ذلك الشاب

وانا اسالها؟

قلت..تعرفي الشاب ده يا دادة؟

قالت..ايوة..
الشاب دة شوفتة اكتر من مرة
في المتطقة هنا
 وبالامارة كان بيركب مكنة

وسالتها؟

قلت..يعني ايه مكنة؟

قالت..موتوسكل

قلت..مش معقولة؟

قالت..ليه مش معقولة؟

قلت..لاني انا حلمت بالولد فعلا كان راكب دراجة بخارية

قالت..معلش يا ست عبير

الي بيحصل مش قليل
 وانا حاسة بيكي

 عشان احنا الاتنين وجعنا واحد
ونظرت لها وانا اقول..

ربنا موجود
وباذن الله  البنات هيرجعن

ردت الدادة
قائلة ..
باذن الله

وفي الصباح
ذهبت لقسم الشرطة
بعدما التقطت صورة ذلك الشاب
 الذي وجدت صورتة علي جهاز الكمبيوتر الخاص بابنتي

للكاتبة حنان حسن

واخذ الضابط مني الصورة وهو يقول ..
انتي تعرفي الشاب ده قبل كده؟

قلت..لا
 بس اكيد رنا ابنتي تعرف الولد ده
بما انها حاطة صورتة ع الجهاز عندها

للكاتبة حنان حسن

هز الضابط راسة وهو يقول..
تمام سيبي الصورة
 واحنا هنشوف مين ده وحكايتة اية؟

وبعدها..عدت للمنزل وانا ابكي
 لان مفيش اي حاجة جديدة ظهرت
 تطمني علي ابنتي..

ولقيت نهي اختي بتلوم عليا
قالت..انتي ازاي تروحي لقسم الشرطة لوحدك؟

مش كنتي تقولي  وممدوح
كان راح معاكي؟

قلت...بصراحة يا نهي
 انا قلبي بيقولي

ان زوجك ممدوح ده ليه يد في اختفاء بنتي
والي حصل لنشوي كمان

ولقيت نهي اعترضت
 بغضب
وهي تقول..
انتي اتجننتي اكيد
 يا عبير
 ازاي تفكري في ممدوح كده؟

نظرت لها في تحدي وانا اقسم لها

قلت..اقسم بالله يا نهي لو طلع ممدوح ورا الي بيحصل لابنتي
لا نهايتة هتكون علي
 ايدي
اخذت نهي تصرخ وهي تنهرني

وتقول...انتي باين عليكي اختفاء بنتك
اثر علي عقلك
 واتجننتي

وقبل ان تكمل انفعالها
عليا
 خرج ممدوح من غرفتة وهو يقول..
خلاص يا نهي
سيبيها... انا مقدر حالتها ومش زعلان منها

نظرت له باحتقار وتركتهم وخرجت

وفي الليل ..طلبت من ام نشوي ان تطلع تنام معي ولا تجلس بمفردها....

وبعد انا صعدت معي ام نشوي

للكاتبة حنان حسن

 دخلت لانام في غرفتي

وبعدها بشوية...

ولقيت ايد بتصحيني..

فا قمت مفزوعة..

لاجد امامي نفس الشاب

نظرت له بدهشة وانا
اسالة

قلت..انت مين ؟

ودخلت هنا ازاي؟

ولقيت الشاب
بيسالني
قال..ليه مش بتسمعي الكلام؟

قلت...كلام ايه؟

قال..ابحثي في الدولاب

قلت..دولاب ايه؟
 وزفت ايه ؟

انت مين ودخلت هنا
ازاي
 انت اكيد حرامي..

واخذت اصرخ يا دادة يا دادة ..الحقيني

ولقيت الدادة جنبي بتصحيني

وهي تقول..سلامتك يا مدام عبير

وسالتها؟

قلت..فين الشاب الي كان هنا؟

قالت ..شاب مين؟

وتعجبت لوجودها بجانبي واختفاء الشاب

فسالتها؟

قلت..انتي دخلتي هنا ازي؟
وفين الشاب؟

قالت..انتي كنتي بتحلمي وبتصرخي ..وانا دخلت اصحيكي

للكاتبة حنان حسن

ومكنش في حد هنا

نظرت لها وانا احاول ان اعود للنوم مرة اخري

وفي الصباح..
ذهبت للقسم لاقدم بلاغ رسمي
في ذلك الشاب
 لاعتقادي الجازم
بان ذلك الشاب هو وراء اختفاء ابنتي

وطلبت من الضابط التحقيق معه

رد الضابط قائلا...

انا عايزك تهدي يا مدام عبير
 لان الولد ده ملوش اي علاقة با اختفاء بنتك

للكاتبة..حنان حسن

نظرت له بغضب وانا اسالة بسخريه؟

قلت..وايه الي مخليك متاكد من براءتة
 اوي كده
يا حضرة الضابط؟

هو ابن حد من الناس الكبار

قال..لا
قلت..امال ليه رافض انك تحقق معاه؟

رد الضابط قائلا

لان بعد ما اخدنا منك الصورة
اتحرينا عن الولد

ولقينا انه مستحيل
يكون له علاقة بخطف ولا اغتصاب

لانه ببساطة....

وسالتة

قلت. لانه ايه؟

قال..لان الشاب ده مات وادفن بقالة فترة

للكاتبة..حنان حسن

نظرت للضابط وانا مذهولة
واخذت اسال نفسي..

قلت..الدراجة البخارية الي انا شوفتها في الحلم ؟

وام نشوي قالت ان الشاب كان بيركب دراجة بخارية
 فعلا؟

وصورتة الي اتوجدت فجاءة علي جهاز الكمبيوتر بتاع بنتي ؟

 وجالي اكتر من مره في الحلم؟
وطلب مني ابحث في الدولا؟
.وفي الاخر يطلع ميت؟

معقولة ده يكون  ..........؟؟




رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء الرابع 


بعد ما شكيت في الشاب الي حلمت بية اكتر من مرة..
ذهبت للبوليس لابلغ عنة..

ولقيت الضابط بيصدمني وبيخبرني
 بان ذلك الفتي قد توفي من فترة

للكاتبة..حنان حسن

واخذت اسال نفسي

طيب ايه الي جاب صورتة علي الكمبيوتر..؟

وليه جاني في الحلم اكتر من مرة ؟

وايه الرسالة الي عايز يوصلهالي؟

واخذت اتذكر الحلم
وكل كلمة
 قالها لي ذلك الفتي

 واول ما جال بخاطري..
هي جملتة
حينما قال..
لو عايزة ابنتك..
ابحثي في الدولاب وهتلاقي اول الخيط

وبالفعل..
بمجرد ما دخلت  للمنزل اسرعت علي غرفة رنا وفتحت الدولاب...

واخذت افتش في كل مكان في الدولاب
ولكنني لم اجد اي شيئ ..
سوي بعض اوراق المرحوم القديمة
وبعض الهدايا
التي كانت تاتي لرنا في اعياد الميلاد

واخذت اسخر من نفسي وانا اقول...
يظهر انك اتهبلتي يا عبير مش كفاية
 انك صدقتي
 انك بتحلمي بواحد ميت ؟
وبيبعت رسايل؟

 ورايحة تدوري عليها
 كمان؟

وفي تلك اللحظة..
 نال الياس مني

وكنت ساقوم باغلاق اخر دلفة في الدولاب

 واترك التفكير في امر ذلك الفتي

حتي وجدت..جاكيت شتوي بالشماعة

 لابنتي رنا
ولفت نظري في ذلك الجاكيت
 بان احد جيوبة مكتظة بشيئ ما ..

مما جعلني ابحث في جيب ذلك الجاكيت

 ووجدت ظرف به بعض الصور والاوراق

 التي تخص رنا ابنتي

واخرجت الظرف
  واخذت اقراء وانا علي امل
 لربما..وصلتني اي ورقة من تلك الاوراق
 التي بالظرف
 لمكان ابنتي

للكاتبة..حنان حسن

وفتحت الظرف...

واخرجت اول صورة

وبمجرد ان رايتها..
اتسعت عينايا..فقد كانت الصور للدكتور ايمن

ومكتوب في خلف الصورة
my love (حبيبي)

وتعجبت..
وكنت اسال نفسي؟

 ايه الي جاب صورة الدكتورايمن
 عند الاوراق الخاصة بابنتي المراهقة؟

وبسرعة.. اخرجت باقي الاوراق..
الي لقيت  فيها ورورد وبوستات
 بها كلمات غزل

 وكان شخصا ما يهديها لابنتي
 ولكن الي جنني اني لقيت ورقة صغيرة
مكتوب بها رسالة

بتقول.
.مستنيكي في شقتي

اخذت انظر لتلك الاوراق التي بالظرف
وانا اقول في نفسي..

معقولة؟
الدكتور ايمن .........؟

ولقيت نفسي بنهض من مكاني عشان اتاكد
 مما اراه

  ثم جلست مره اخري

 وانا اسال نفسي  وانا اقول...
ولكن كيف سا اتاكد؟

وكان يجب ان اواجة الدكتور ايمن
بذلك الظرف الذي وجدت ابنتي تخباءة بملابسها ..

للكاتبة حنان حسن

وذهبت  بسرعة لشقتة..

وقمت برن الجرس

 وبعد قليل
 فتح لي هاني ابنة..

واخبرني بان اباه ليس بالداخل

فطلبت من هاني ان ادخل لانتظر
اباه الطبيب بالداخل
 الي ان ياتي..

وطبعا قال لي
 اتفضلي
ودخلني هاني لغرفة الصالون
 وكنت انا ا اتفحص باقي ارجاء الشقة..

 ولاحظت بان هاني كان يلعب بلايستيشن
  في غرفة المكتب

 لاني شاهدت الشاشة وبها اللعبة
 التي كان يلعبها



 كما لمحت بعيني غرفة النوم الخاصة بالطبيب مفتوحة..

وفي تلك  اللحظة

 انتهزت الفرصة وطلبت من هاني ان يدخل للمكتب ويكمل لعبة

وانا سانتظر هنا
فا قال هاني..حاضر

هدخل اللعب لكن هعمل لحضرتك حاجة تشربيها الاول

قلت..لا
 متتعبش نفسك
انا هنتظر بابا ولما يجي هشرب انا وهو الشاي

للكاتبة..حنان حسن

وبالفعل..
 سمع هاني لكلامي

 ودخل لينهمك في لعبتة

ودخلت انا اتجول بشقة الطبيب..

ثم دخلت لغرفتة..

وغرفة هاني ايضا
ولم اجد شيئا ملفت للنظر

فا خرجت...
 وعدت مكاني لانتظر الطبيب
 وجلست في الصالون..

واخذت اتفحص المكان بعينايا
 وقد كان المكان غير مرتب و به الاشياء  مبعثرة

ولاحظت ايضا بان هناك كومة من الملابس علي كرسي الصالون

 وكان احدهم قد جمع الغسيل من الحبل ووضعة علي الكرسي..

واخذت اتفحص بعيني كل جزء في الشقة
 وانا انتظر الطبيب
 ولقيت عيني بترجع علي كومة الغسيل مرة اخري

ولمحت قطعة من الغسيل بها شيئا يلمع وكان به استرس ..
وطبعا الملابس المرصعة بالترترو بالخرز
 بتكون عادة ملابس بناتي او حريمي
 فا قمت سريعا واخرجت طرف القطعة التي بها الاسترس..

للكاتبة..حنان حسن

وبمجرد ما خرجتها تفاجات بانها احدي الملابس الداخلية لابنتي رنا

 مما جعلني اتاكد بان الدكتور متورط فعلا
 في اختفاء ابنتي..

واخذت انتظر وانا اشتعل نارا
وبعد شوية سمعت الباب بيتفتح
 والدكتور دخل
 وبدء ينادي علي هاني ابنة..
وعندما شاهدني امامة
تفاجاء ..
ولكنة ابتسم وهو يمد يدة لي قائلا..
اهلا  ..مدام عبير

ولكنني لم ارد عليه التحية
واكتفيت بان ارفع
بوجهة ملابس ابنتي الداخلية..

وانا اسالة؟
قلت..ممكن اعرف الملابس الداخلية لابنتي بتعمل اية عندك في شقتك؟

للكاتبة حنان حسن

وبمجرد ما سالت الدكتور ذلك السؤال
 وجدتة يقف مندهشا وهو يدعي عدم فهم مقصدي

وسالني؟

قال..انتي تقصدي ايه بكلامك ده؟
وجيبتي الملابس الداخلية دي منين؟

انا بجد مش فاهم حاجة ابدا

وفي تلك اللحظة..

 اخرجت الظرف ووضعتة امامة
وانا اقول..اتفضل اتفرج وشوف صورتك
 ورسالتك
وقولي انت ايه ده؟

نظر الدكتور للصورة والرسالة
 واخذ يكرر السؤال

قال..ايه ده؟

 اكيد في حاجة غلط

قلت...واضح فعلا ان في حاجة غلط
 وانا هروح للبوليس

واخدلهم الادلة دي
 عشان يعرفوا ايه الي ورا الغلط ده بالظبط؟

للكاتبة حنان حسن

وكنت اهم بالمغادرة
 لابلغ البوليس
لكني سمعت صوت هاني الذي كان يرجوني

قائلا..
ارجوكي يا طنط
متروحيش للبوليس..
لاني متاكد ان بابا بريئ

نظرت لهم دون ان ارد بكلمة
 وتركتهم وخرجت

وذهبت لقسم الشرطة
لمقابلة الضابط
 لاروي له ما حدث بشان الطبيب
 وتلك الادلة الجديدة..

التي تدينة
 ولكنني وجدت الضابط يخبرني بمفاجاءة
 وهي  ..

ان شخصا ما قام بالابلاغ عن وجود فتاة
 بصحبةرجل غريب الاطوار..
والغريب في الموضوع
 ان البنت فيها نفس مواصفات ابنتي رنا.. 

للكاتبة حنان حسن

ولقيت الضابط بيطلب مني اني استريح قليلا

ثم سالني؟

قال..مدام عبير
اية النوع السجاير الي انتي بتدخنيها؟

نظرت له
 وانا اقول انا مش بدخن اصلا

قال..ورنا؟

قلت..مالها؟

قال..عمرك شوفتيها بتجرب تدخن؟

نظرت له بدهشة؟

قلت..ولا رنا طبعا
 لا مش بتدخن

وسالني
مرة اخري
قال..طيب ونشوي ...
وامها ؟
عمرك شوفتيهم بيدخنوا؟

قلت،..لا خالص
 مفيس واحدة فيهم بتدخن
وبعدين البنت المريضة هتدخن ازاي؟

نظر الي الضابط
 وسالني؟
 مرة اخري

قال..وتفسري باية ان نفس نوع اعقاب السجاير الي لقيناها في غرفة نشوي؟

هي نفس نوع اعقاب السجاير الي لقيناها في غرفة رنا ابنتك؟

بالرغم من ان مفيش اي حد فيكم بيدخن زي منتي قولتي؟

قلت..ايوه فعلا
 انا كمان شوفت اعقاب سجاير عندي بالغرفة

 ومعرفش اية الي جابها في غرفة ابنتي

نظر الي الظابط قائلا

مدام عبير
انا هسالك سؤال غريب شوية

قلت اتفضل

قال..انتي متاكدة ان البنت نشوي مريضة عقليا فعلا؟

قلت...ايوة مريضة
فعلا

ثم نظرت للضابط
وانا اقول
حضرتك تقصد...اية؟؟

رد الضابط مستوقفا تساؤلي الفضولي

قال..متخديش في بالك ده مجرد سؤال..
ونظر الي وهو يسالني
 عن سبب قدومي للقسم؟

فا قمت بتقديم
 الظرف  وملابس ابنتي الداخلية
 وسردت له ما حدث

ولكنني وجدتة ينظر لتلك الادلة بعدم اهتمام
 وهو يقول  ...

مدام عبير
كل الي حضرتك
 بتقولية ده
لا يثبت بان الدكتور هو الي خطف ابنتك...

للكاتبة حنان حسن

قلت..لكن يا فندم..... وقبل ان اكمل حديثي

 رد بغضب..
قال..مدام عبير
ممكن تسيبينا نشوف شغلنا؟
ولما نوصل لحاجة هنبلغ حضرتك ممكن؟

نظرت له وانا اهز راسي

قلت..حاضر

وغادرت القسم

و عدت للمنزل...وكنت محبطة
وحالتي النفسية..سيئة للغاية...

فقلت في نفسي ساذهب لشقة نهي اختي
 لكي اتحدث معها
 قليلا
لعلني اشعر بالراحة....

للكاتبة حنان حسن

ولكنني عندما اقتربت من باب شقتها
سمعتها تتشاجر مع احد ابنائها ...
وكان ابنها يلوم عليها لدفاعها المستمر
 عن اباه
فاردت الام قائلة

بلاش تظلم ابوك

رد الولد قائلا

انا مش بظلمة يا امي

قولتلك ...انا شوفتة بعيني وهو بيغتصبها

وبمجرد ما سمعت تلك الجملة..
اخذت ارن الجرس
علي نهي وابنها

ولما فتحت
قلت لها...انا سمعت كل حاجة يا نهي

ردت نهي قائلة...

حاجة اية؟
قلت سمعت الشهادة الي ابنك قالها..
بان جوزك مغتصب

رد الولد ابن نهي..
 قائلا

شهادة ايه يا خالتو؟
 انا مقولتش حاجة

نظرت لنهي  ولابنها قليلا..
ثم قلت....
ماشي

وتركتهم وذهبت لشقتي
وشعرت في
تلك اللحظة
بان عقلي سينفجر

فااخذت حباية المهدئ لاستطيع ان انام

وبالفعل ..ذهبت في نوم عميق

ولكن بعد قليل..
 وجدت من يوقظني من النوم..
ويخبط علي يدي
وفتحت، عيني لاجد امامي ذلك الفتي
  ولكن في تلك المره  تفاجات
بان الفتي معة مفاجاءة
 لن تتخيلوها........


رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء الخامس 

بعدما تشتت ..افكاري واصابني ..الشك 
في كل من حولي...

ذهبت لشقتي لانام
 لكي اوقف عقلي عن التفكير قليلا..

وعشان اقدر انام 

اخذت بعض الحبوب المهدئة

وبالفعل ذهبت بعدها في نوم عميق

ولكن اثناء نومي
 وجدت من يخبط علي يدي ليوقظني..

للكاتبة حنان حسن

وفي تلك المره..
وجدت ذلك الشاب
 الذي يقولون بانه قد توفي
 من مدة..

ولكن هذة المره وجدتة ممسكا بيدة شيئا
وسالتة..؟

قلت..انت تاني؟

 انت مين وعايز ايه؟

قال..ايوه انا 
وهفضل اللازمك في احلامك..
لغاية ما توصلي لبنتك

قلت..انت بتكدب

 لانك قولتلي قبل كده
 ان
 اول الخيط للوصول لابنتي هلاقية في الدولاب

 لكن انا ملقتش حاجة توصلني لابنتي

قال..انتي موصلتيش  لانك لم تبحثي جيدا

قلت..يعني ايه؟
قال..دوري في الهدايا واللعب

نظرت له..
وانا احاول ان افتح عيني بصعوبة بالغة

قلت..انت عايز مني ايه؟

وليه الالغاز الي بتقولها دي؟

لو عايز تساعدني ما تساعدني علي طول

و لو كنت شيطان وعايز تنغص عليا منامي

 ارجوك ..سيبني
 في حالي 
 انا كفاية عليا الي انا فيه

رد الشاب.. بعدما اخرج شيئا من اللفة
 التي بين يداه

للكاتبة..حنان حسن

قال..بالعكس
 انا عايز اساعدك 

وجاي دلوقتي عشان اطمنك علي بنتك ..

ومعايا الامارة علي صدق كلامي..

ووضع الشاب امام عيني شيئا شبيها بالشاشة الصغيرة
 التي تبث فيديوا ما..

واخذت انظر لتلك الشاشة..
ووجدتني اعرف تلك التابلت  جيدا بسبب حرف ان(  n )
المكتوب عليها باللون الاحمر...
ولكنني ادعيت باني لم اخذ بالي من ذلك الحرف

وعندما اقتربت من تلك الشاشة..

للكاتبة..حنان حسن

وجدت رنا ابنتي
 تبعث لي رسالة صوتية 
تستغيث.. فيها...

قالت..ماما ..
انا حياتي في خطر 
ومحبوسة..
 في مكان مظلم

  مع شخص مريض نفسيا
بيعذبني.. وبيغتصبني

لكن روح  الشاب الي واقف معاكي
هي الي بتحميني منه

الحقيني يا امي 
انتي الوحيدة  الي  هتقدري تنقذيني من المكان ده

قلت.. وانا ابكي 
قوليلي اعمل ايه
 عشان  انقذك؟

للكاتبة..حنان حسن

قالت..لو عايزة تنقذيني


لازم توصلي الرسالة الي انا هبعتهالك

 للبوليس و لكل الناس  الي حواليكي

قلت..وفين الرسالة دي؟

ردت ابنتي قائلة

اول ما تشرق الشمس روحي عند الساقية المهجورة... 
الي في  غرب البلد

وافضلي قاعدة لمدة نصف ساعة ..

وانتظري الرسالة الي هتعرفك
 هتعملي ايه


للكاتبة حنان حسن

بس حذاري حد يعرف انك كلمتيني ..
من خلال الوسيط الروحاني

والي يسالك وصلتي للرسالة ازاي ؟
قولي ...ان في امراة اعطيتلك الرسالة..
 واختفت بعدها

لان بمجرد ما حد يعرف اني بتواصل معاكي
  هتاذي

للكاتبة..حنان حسن

ثم قالت..
ماما حذاري تثقي في اي حد
ومتسمعيش كلام حد غير الشاب ده فقط




 
واخذت ابنتي تؤكد علي جملتها
قبل ان تختم كلامها

قالت..ماما
نفذي الاوامر في سرية
تامة

للكاتبة..حنان حسن

نظرت لها في تلك الشاشة وانا احاول
 ان اطمئن عليها واعرف اين هي..

وكنت اريد ان اسال عن صاحبة التابلت ايضا
 التي اشك باني اعرفها جيدا

لكنني لم اشعر بالدنيا من حولي..

ولقيت نفسي ذهبت في النوم مره اخري

وفي الصباح

لقيت نفسي بستيقظ علي صوت الموبيل...

الذي كنت دائما
 ما اضبطة علي الساعة السابعة

 لاستيقظ للحضانة

وقمت سريعا 
بعدما تذكرت ما قالتة ابنتي عن الرسالة

 التي ساجدها عند الساقية المهجورة

 عند شروق الشمس..

وخرجت سريعا
  وذهبت عند الساقية..

واخذت ابحث حول الساقية
 حتي وجدت رسالة بالفعل من رنا ابنتي

للكاتبة حنان حسن

وهنا توقفت قليلا
 لاسال نفسي؟

قلت..يبقي كده الي انا شوفتة باليل مكنش حلم؟

المهم ..فتحت الرسالة

ولقيت ابنتي بتستغيث بيا

قالت..ماما الحقيني
 انا هنا في منزل واحد مريض نفسي

 وكل يوم بيقوم بتعذيبي واغتصابي 

الحقيني يا امي..هو  مغمض عنيا

 لكن انا بشم انفاسة الساخنة القذرة كل ليلة

وكل يوم  ..بيحرق جسدي يا امي
 كلما صرخت

 انا مرعوبة  في بنات هنا  غيري مخطوفين
 معايا ..
لكن انا بسمع صوت صراخهم فقط

و مش بشوفهم 

الحقيني يا ماما

 لان المراة الي

عايشة معانا هنا
 بتقولي اني لازم اسمع كلامة 

احسن ما يقتلني زي الي قتلهم قبلي

للكاتبة..حنان حسن

وقتل منهم ثلاثة لغاية دلوقتي

قرات الرسالة ..وجلست بجانب الساقية 
واخذت ابكي

 وظللت جلسة لمدة نصف ساعة
 كما طلبت ابنتي
واخذت ادعوا الله 

واقول..يارب انا لوحدي 

وكل الي حواليا مشكوك فيهم
 ومش قادرة اشتكي لحد 

ولا اطلب مساعدة حد

وابنتي الصغيرة
 في خطر
 وانا مش قادرة اعمل
 حاجة

يارب ساعدني عشان انقذ ابنتي

وهنا سمعت صوتا نسائي ياتي من خلفي

 ويقول..
هوني علي نفسك 
مالك يا اختي فيكي ايه؟

للكاتبة حنان حسن

انتفض جسدي
 وانا اجلس بتلك المنطقة المقطوعة 

وعندما التفت وجدتها
 امراة

وتعجبت لوجود امراة وحدها 
بذلك المكان في الصباح الباكر

ولكنني قلت في نفسي 

طيب منا كمان امراة واقف وحدي بذلك المكان

فقلت لها...
انا عندي مشكلة 
وعشان كده تركت الدنيا كلها وجيت هنا

وسالتها؟

انتي بقي ايه الي جايبك المكان المقطوع ده؟

قالت..انا جاية هنا مع اخويا
 بندور علي حتة ارض

 والسمسار اعطي لنا العنوان  هنا

وقالنا ننتظرة 

للكاتبة..حنان حسن

نظرت عن بعد
 فا وجدت حقا سيارة تنتظرها بعيدا

ققلت..عموما فرصة
 سعيدة

قالت..انا اسعد..

بس عايزة اقولك  حاجة

صدقيني ..مفيش حاجة تستاهل 
انك تزعلي نفسك

ياريت ترمي ورا ضهرك

وتتاكدي ديما بان
 كل عقدة ولها حلال

قلت.بس انا مشكلتي كبيرة
وملهاش حل عندي

قالت..هو انا ممكن اعرف المشكلة؟
 ولا مينفعش؟؟؟

نظرت لها وانا 
اقول..
بالعكس ...
انا فعلا محتاجة احكي لحد بدل ما اتجنن

قالت..احكي

وبالفعل سردت لها كل ما حدث
 واخرجت الرسالة التي ارسلت بها ابنتي

واخذت المراة تطيب خاطري

وقالت.. يا حبيبتي انتي فعلا في مشكلة كبيرة

واخذت تلك المراة تواسيني وتطيب خاطري

 وبعد شوية
 استاذنت وهي تقول

 يبدوا بان السمسار
 وصل 
وانا لازم امشي حالا

وتركتني المراة 
وغادرت
 وعدت انا اجلس
 وحدي
 بذلك المكان المهجور

للكاتبة حنان حسن

وكنت اريد ان اجلس اكتر من ذلك في ذلك الهدوء
 ولكن...
ما جعلني اذهب

للكاتبة..حنان حسن

 هو انني لمحت سيارة تقف عن بعد وتترقبني

فا عدت سريعا الي المنزل..

وكنت ذاهبة لشقة نهي اختي..
 لاتاكد من شيئا براسي

للكاتبة حنان حسن

ولكن اثناء دخولي من باب المنزل   ..

اصطدم بي  رجل غريب.. 

كان خارجا من الباب

 ولما نظرت بوجهة 
وجدت بانني  لم اعرفة سابقا..
وليس من اهل المنزل

فقلت في نفسي ربما كان صديقا ..او قريبا..
 لاحد الرجال بالمنزل هنا

 وكنت ساتابع مسيرتي لاعلي
 ولكن استوقفني شيئا 

جعلني امتنعت عن الصعود.. واثبت في مكاني

فقد كان في يد ذلك الرجل سيجارا
 وعندما اصطدمت به 

وقعت منه تلك السيجارة...

للكاتبة حنان حسن

ولما نظرت لعقب السيجارة وجدتها نفس نوعية السيجارة 
التي كنت وجدت عقبها سابقا
وعقبها  شبيها بنفس الاعقاب 
التي تحدث عنها حضرة الضابط
 ووجدتها بغرفة ابنتي
 رنا
مما جعلني اذهب سريعا خلف ذلك الرجل

 الذي كان في عجلة من امره
 حيث كان يمد في خطوتة وكانه كان رايح يلحق القطار 

وعندما خرجت لالحق به كان قد استقل  سيارتة..
ولم الحق به

واخذت اسال نفسي..

تري من اي شقة كان يخرج ذلك الرجل
 الغريب عن المنزل؟

للكاتبة حنان حسن

واثناء وقوفي وانا انظر لذلك العقب بيدي

وجدت نهي اختي
 تسالني ..بسخرية

قالت..ايه انتي بتلمي اعقاب السجاير من الارض ولا ايه؟

نظرت لها وانا
 اقول..
قلت..نهي انا كنت جيالك

قالت..وماله تعالي نطلع عندي الشقة

قلت وانا اضع عقب السيجارة بحقيبة يدي..

قلت..ثواني بس اقول لام نشوي
 تقفل الحضانة
 لاني دماغي مش رايقة للحضانة خالص دلوقتي

ردت  نهي قائلة..

ماشي..روحي وانا هسبقك علي شقتي

قلت..ماشي

وبالفعل ذهبت لام نشوي بالحضانة
 ولكنني لم اجدها 

ولقيت الحضانة مغلقة

للكاتبة حنان حسن

فقلت في نفسي..

 ربما كانت بغرفتها 
اومريضة.. بسبب حزنها علي ابنتها

وذهبت لغرفتها 
واخذت انادي عليها
 ولكنها ايضا لم تجيب..

وكنت ساغادر من امام باب الدادة
 لولا اني لاحظت بان الباب موارابا..

فدفعت الباب قليلا..
وانا انادي عليها

ولكنها لم تجيب..

مما اثار فضولي....

 وجعلني انظر لداخل
 غرفة الدادة

لاكتشف كارثة ..
فقد رايت شيئا مفزعا 
تقشعر له الابدان..........


رواية انفاس ساخنه بقلم حنان حسن الجزء السادس 



باقي حلقات الرواية متوفره بشكل حصري على مدونة يوتوبيا
يجب كتابة تعليق كي تظهر لك الآن
اكتب رأيك في الفصول المنشوره من الرواية في تعليق كي تظهر لك باقي الفصول

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

135 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. لم اجد الجزء الثاني

    ردحذف
  2. فين الجزء الثاني من الروايه

    ردحذف
    الردود
    1. فين الجزء الثاني أنفاس ساخنه

      حذف
    2. فين الجزء الثاني أنفاس ساخنه

      حذف

  3. وين التكمله ل انفاس ساخنه

    ردحذف
  4. رواية جميلة ومشوقة

    ردحذف
  5. فين الجزء التاني من انفاس ساخنه

    ردحذف
  6. حلو عاوزين الباقي

    ردحذف
  7. القصه مثيره من اولها فين الجزء الثاني

    ردحذف
  8. تحفه اوووي روايه جميله فين باقي الاجزاء

    ردحذف
  9. الاجزاء كاملة من فضلك

    ردحذف
  10. لم اجد الجزء التالت

    ردحذف
  11. رواياتك كلها جميله ومشوقه عايزه الجزء الثالث من رواية انفاس ساخنه

    ردحذف
  12. بصراحة الروايه تحفه بس ياريت باقي الرواية

    ردحذف
  13. بصراحة الروايه تحفه بس ياريت باقي الرواية

    ردحذف
  14. بصراحة الروايه تحفه بس ياريت باقي الرواية

    ردحذف
  15. القصه رائعه وين الجزء الرابع

    ردحذف
  16. روايه مشوقه والغاز

    ردحذف
  17. روياتك كلها جميله كل يوم اقرا واحده عاوزه اكمل اجزاء روايه انفاس ساخنه

    ردحذف
  18. فين الجزء الرابع

    ردحذف
  19. حلوة جدا فين الجزء 4

    ردحذف
  20. رواية جميلة ومشوقة عايزين نعرف بقيتها

    ردحذف
  21. بصراحه القصه مثيره جدا عايزين الجزء الخامس

    ردحذف
  22. الفصل الخامس من فضلك

    ردحذف
  23. القصة رائعة ومشوق الرجاء إكمال القصة

    ردحذف
  24. الرواية رائعة واصلي عم انتظر الجزء الخامس

    ردحذف
  25. الرواية رائعة واصلي عم انتظر الجزء الخامس

    ردحذف
  26. فين الجزء الخامس

    ردحذف
  27. القصه مشوقه وجميله جدااااا

    ردحذف
  28. حلوه اوي ياريت الباقي بقي

    ردحذف
  29. جميلة اين باقي الاجزاء من انفاس ساخنة

    ردحذف
  30. روايه رائعه من راويه رائعه

    ردحذف
  31. وين التكمله ل انفاس ساخنه

    ردحذف
  32. رواية انفاس ساخنه جمليه جدا ياريت تكملوها

    ردحذف
  33. جميله الروايه وممتعه

    ردحذف
  34. الروايه رائعه فوق الممتازه

    ردحذف
  35. الروايه رائعه فوق الممتازه

    ردحذف
  36. الروايه رائعه فوق الممتازه

    ردحذف
  37. فين الجزء السابع

    ردحذف
  38. فين الجزء السادس انفاس ساخنه

    ردحذف
  39. فين الجزء السادس

    ردحذف
  40. فين الجزء السادس

    ردحذف
  41. جميله فين الجزء السادس

    ردحذف
  42. جميلة فين الجزء السادس

    ردحذف
  43. ارواية مشوقة جدا

    ردحذف
    الردود
    1. الرواية جميله جدا بس عايزين الباقى بسرعه فين بقى الجزء السادس

      حذف
  44. رواية ممتعة وشيقة

    ردحذف
  45. جميلة جدا باقى الأجزاء من فضلك

    ردحذف
  46. الجزء السادس انفاس ساخنة

    ردحذف
  47. ارجو ان تظهر باقي القصة عندي

    ردحذف
  48. اريد الجزء الأخير من قصه أنفاس ساخنه

    ردحذف
  49. جميلة جدا ورائعه....

    ردحذف
  50. جميلة ممكن الفصل السابع والاخير

    ردحذف
  51. فين الجزء السادس و باقي لأجزاء علقت و ما طلع شي 😒

    ردحذف
  52. فين الجزء السادس

    ردحذف
  53. فين الجزء السادس

    ردحذف
  54. حتى القصه تنسي لأن ما جاي نحصل على الأجزاء كامله انفاس ساخنه وهي قصه جميله

    ردحذف

إرسال تعليق

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟