القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة أرملة الفصل الثانى 2 بقلم محمد مالك

 

 قراءة رواية صرخة ارملة الفصل الثانى اونلاين بقلم محمد مالك

صرخة ارملة البارت الثانى

للكاتب المصري محمد مالك

لملك الروايات الكاتب المصري محمد مالك
ناصر الشرقاوي اخو المرحوم اسلام الكبير في فيلته مضطرب وخائف والوقت متأخر جدا بعد منتصف الليل وتنزل زوجته فريدة من الطابق الاعلي بحثا عنه فتجده جالسا بالاسفل فتحادثه من علي السلم
فريدة .. ناصر هو انت هنا وانا بدور عليك ؟!
ناصر .. انتي ايه اللي صحاكي دلوقتي يا فريدة ؟!
فريدة .. فتحت عيني ملقتكش جمبي ع السرير قلت اشوفك رحت فين ؟!
ناصر .. هاكون فين يعني ؟! اديني متلقح ع الكرسي اهوه !!
فريدة .. وايه اللي مسهرك لحد دلوقتي ؟! هو انت متعبتش من وقفتك في فرح اخوك طول الليل ؟!
ناصر .. مش جايلي نوم قلت انزل تحت ادخن سيجارة .. لأن حضرتك مبترضيش ادخن سجاير خالص في اوضة النوم !!
فريدة .. ما انت عارف اني مبكرهش في الدنيا اد ريحة السجاير وبعدين بتتعبلي صِدري .. هو انت مسمعتش عن التدخين السلبي ولا ايه ؟!
ناصر .. يا ستي ولا سلبي ولا ايجابي .. اديني بعيد عنك اهوه وبدخن !!
فريدة .. طب وهتطلع امتي عشان تنام ؟!
ناصر .. لما اخلص السيجارة هطلع علطول .. روحي انتي نامي بقي خليني اعرف اشرب السيجارة بمزاج !
فريدة ..بمزاج ؟!! اوك براحتك خالص ولو عايز تنام عندك مفيش مانع .. تصبح علي خير
ناصر .. وانتي من اهله
فريدة تصعد مرة اخري الي الطابق الاعلي وتذهب الي حجرة النوم
ناصر ينظر في الساعة التي في يدة ويبدوا انه في حالة قلق وينتظر حدوث شئ ما
ناصر .. اتأخر ليه بس الجدع ده ؟!
وفجأة يرن المحمول والمتصل درويش ذراع ناصر الايمن في الشركة والمصنع
ناصر .. الو .. ايه يا درويش اتأخرت ليه عليا يا جدع انت ؟!
درويش .. معلش يا ريس كنت مرابط قدام العمارة لحد ما الامانه تنزل
ناصر .. وعملت ايه ؟!
درويش .. كله تمام يا ريس
ناصر فرحا .. قتلتها ؟!
درويش .. لا يا ريس للأسف
ناصر .. لا ياريس للأسف !! اومال ازاي بتقول كله تمام ؟!
درويش.. ما انا بصراحة جيت اضربها بالعربية اكتشفت في الاخر اني ضربته هو
ناصر .. ضربت مين ؟!
درويش .. اخو سعتك
ناصر .. ايه !! .. يخرب بيتك انت هو انت خبطت اخويا بالعربية ؟!
درويش .. غصب عني والله ياباشا .. انا كنت واقف ومستنيها تنزل واول ما لقيتها خارجة من العمارة جريت عليها بسرعة عشان اخبطها بالعربية وبعد ما قربت منها اوي اكتشفت انها مش هي وان اللي كان خارج من العمارة ده يبقي اخو سعتك!! .. حبيت اضرب فرامل بس للأسف كان الوقت فات واخوك كان نزل تحت العجل !!
ناصر .. الله يخرب بيتك يا اخي .. ما قلنا تبطل الهباب اللي انت بتطفحة ده ومخليك شايف الحاجة بالمقلوب !!..
درويش.. والله يا ريس غصب عني .. سامحني يا كبير
ناصر .. اسامحك ايه بس ؟! اكيد حصله حاجة طبعا !!
درويش .. اكيد طبعا ده لو مكنش مات اصلا
ناصر .. مات !! وبتقولها في وشي كده بكل بجاحة
درويش .. والله ياريس انا مكسوف منك بجد .. بس اعمل ايه هيفت معايا المره دي
ناصر .. الله يحرقك يا اخي .. انت مبقتش تنفع معايا خلاص .. انت المخدرات لحست دماغك .. اسمع تختفي نهائي من الشركة والمصنع .. مش عايز اشوف وشك خالص اليومين دول لحد ما اشوف الموضوع رسي علي ايه
درويش .. حاضر يا كبير .. هسافر عند امي في البلد
ناصر .. ايوة روح نام في حضن امك يا اخويا وخليها تغطيك وتصوت عليك كمان .. جاتك ستين نيلة في خيبتك.. قولي حد لمحك ؟!
درويش.. محدش لمحني طبعا . . مفيش غير بتاع الصيدلية .. هو اللي شافني نزلت اشتري منه سرنجة
ناصر .. سرنجة !!طبعا عشان تحقن نفسك بيها بالهباب اللي انت بتتعاطاه ده !!اكمنك معرفتش تفرق بين اخويا ومراته !! وشافك وانت بتضربه
درويش .. لا .. ما انا اصلي كنت راكن بعيد اوي ومشافش العربية
ناصر .. طيب ماشي .. اقفل يلا وزي ما قلتلك تختفي خالص ومش عايز اشوف وشك نهائي وانا هبقي اكلمك
درويش .. ماشي يا كبير .. سلام
ناصر يغلق الخط ويقول
ناصر .. الله يخرب بيتك يا درويش .. غبي .. غبي
ونذهب الي نجاة حيث ذهبت مع زوجها الي المستشفي ..
نجاة .. خير يا دكتور طمني علي اسلام؟!
الطبيب .. البقاء لله .. شدي حيلك
نجاة .. مات ؟!
الطبيب .. للأسف .. هو تقريبا جه هنا وهو متوفي اكلينيكيا .. ربنا يرحمه .. احنا اتصلنا بالشرطة وزمانهم علي وصول .. ممكن حضرتك تنتظري في المكتب عندي لحد ما يجوا .. اتفضلي
نجاة في حالة انهيار تام ثم تبكي بعد سماعها هذا الخبر المفجع ...
يتبع ..
باقي حلقات الرواية متوفره بشكل حصري على مدونة يوتوبيا
يجب كتابة تعليق كي تظهر لك الآن
اكتب رأيك في الفصول المنشوره من الرواية في تعليق كي تظهر لك باقي الفصول

لقراءة الرواية كاملة : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟