القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مغسلة الموتى كاملة بقلم مي علي

 رواية مغسلة الموتى كاملة بقلم مي علي 

 رواية مغسلة الموتى كاملة

 رواية مغسلة الموتى كاملة بقلم مي علي - مدونة يوتوبيا


 رواية مغسلة الموتى الحلقة الأولى بقلم مي علي



ف البدايه أحب اعرفكو بأبطال الروايه

_ أم رجب.....(فتحيه) المغسله بطله الروايه

_ عم ابراهيم....الترابي ...غفير الترب

 - رجب....ابن فتحيه

- زينات وأبراهيم وجمال وسمير ومحمود وصلاح اولاد جوز فتحيه من مراته الاولانيه

دول الشخصيات الاساسيه بالروايه
اي شخصيات هتقابلوها بعد كده اعتبروهم ضيوف شرف....الروايه معظم الكلام فيها باللكنه الفلاحي ف تعاملوا علي الأساس ده

 

بقلمي...مي علي 💜⁦🖋️⁩

انا فتحيه عندي ٤٥سنه...ام لولد وحيد طلعت بيه من الدنيا ....نصيبي خلاني اشتغل شغلانه معظم الناس بتخاف منها وبتشوف إني فال وحش عليهم إني بغسل الاموات ....مش اي حد ممكن يعمل اللي انا بعملو ....قررت اكتب حكايتي لما حسيت بقرب أجلي....أو بالاخص بعد اللي حصلي وشوفته

 

وقبل ما احكي اي حاجه من اللي حصلتلي من بدايه ما اشتغلت مغسله ....هحكلكو اي اللي وداني السكه دي  .....هرجع بيكم بالزمن ل٣٥سنه ورا ....وقتها كان عندي ١٠سنين ...امي ماتت وابويا كان راجل علي اد حالو بيرعي ف الغيط ف أرض مش بتاعتنا زي عزبه كده .....خلصت ابتدائيه يادوبك كنت بعرف اقرا واكتب دماغي كانت حلوه في العلام


امي سابتلي كوم لحم ٤اخوات انا أكبرهم ٣بنات وولد ...وكل واحد فينا بينه وبين التاني يدوبك سنه ولا اتنين امي جابتنا ورا بعض .....امي تعبت...وابويا مكنش معاه يوديها الصحه يكشفلها أو يجيبلها الدوا فماتت.....سيبت المدرسه وابويا جابلي شغلانه مع البنات في الغيط بجمع العنب...أو اي محصول بيتجمع ف الأرض ....كنت بشتغل الصبح في الغيط وبليل كنت بقعد علي فرشه اودام الباب بلبان وعسليه......كنت صغيره ف السن بس عمري ما مديت ايدي لحد ....بقيت انا الام لأخواتي......ابويا مكنش معاه فلوس يتجوز ويجيب واحده تربينا....هيصرف عليها ولا علينا ....ده يادوب مكفينا اكل وشرب بالعافيه .....كان عندي اختي نواره اصغر مني بسنتين كنت بخليها تاخد بالها منهم عبال مرجع

رواية مغسلة الموتي كاملة بقلم مي علي

بقلمي..مي علي 💜⁦🖋️⁩

كنت برجع من الغيط احاول اعمل اكل....انا مبعرفش ....بس كان لينا جاره طيبه صاحبت امي الله يرحمها....علمتني وكانت بتساعدني وبتأكلهم علي ماجي ابويا كان بيصرف نفسو .....بيتنا كان قديم اوي وبسيط وطبعا كان مبهدل ...احنا كنا يعتبر اطفال منعرفش ناخد بالنا من نفسنا ...امي الله يرحمها هيا اللي كانت بتعمل كل حاجه
كنت بتعلم اروق وانضف واغسل وعلمت اختي وبقينا بنقسم الترويق والغسيل ما بينا .....فضل الحال كده لحد مابقي عندي ١٦سنه ...مستورين والحمد لله واخواتي بيكبرو قدامي وانا حاسه ان انا امهم

 

انا كنت بيضه وحلوه والف واحد يتمناني ....كنت فايره طول بعرض ....املي العين ....وكان بيتقدملي ف سني الصغير ده عرسان كتير من البلد عندنا. بس انا مكنتش برضي ...اخواتي كانو صغيرين وكان لازم اطمن عليهم ....فضلت اشتغل ف الغيط مع ابويا لحد ما ابويا تعب ووقع ورقد ف السرير ....جبتله حكيم طبعا وأمره انو يرتاح وكتبلو علي علاج ....

الحمل كله بقي عليا....بس انا مكنتش زعلانه ...امي كانت دايما تقول...في بني آدم مكتوب عليه الشقا من صغرو ....وكانت تقولي انا بشوف الشقا ف عنيكي يابنتي....الله يرحمها


نزلت اشتغلت ف الغيط لوحدي كان موسم جمع الضورا  ...ابتدت المشاكل من هنا ....الراجل الغفير غريب اللي بيحرس الأرض ....الأرض دي كانت متحاوطه كانت ملك لحد بس عمرنا ما شوفناه.....ولا نعرفو......غريب الغفير بدأ نظراته ليا تتغير من بعد ما ابويا رقد ...بقي بيبصلي كده ويتعمد يعدل عليا وانا بشتغل مع البنات....كنت بشوفه بيحسس عليهم وهما ساكتين ....إنما أنا مكنش يقدر يهوب ناحيتي ...ايدو دي لو اتمدت كنت اطعطهالو ....لما كنت بقول لابويا علي اللي بيعملوا مع البنات كان يقولي خليكي محترمه وف حالك وشوفي شغلك محدش هيهوب ناحيتك ..


لحد ما فيوم روحت الغيط ....كالعاده كان لازم نروح نسجل أسامينا عند غريب قبل ما ندخل عشان يعرف مين جه ومين مجاش وأخر اليوم بنروح نستلم الفلوس ...شغل اليوميه ....وفي اللي كان بيمضي أو يبصم قدام اسمو


رحت ف اليوم ده عندو كالعاده عشان اسجل اسمي اني جيت ..بس حسيت بحركه مش طبيعيه جوا لما دخلت....في حاجه غلط

دخلت الغيط دورت ع البنات ملقتش حد....قولت يبقو اكيد لسه منزلوش الأرض وممكن يكونو ف الاوضه اللي عملينها لينا للراحه أو لو واحده بتبدل مع التانيه أو لو واحده جايه بهدوم وعاوزه تغير هدومها....كانو بيكملو بونا ف القوضه وكانو سايبين جزء نقعد فيه جوه....

تحميل رواية مغسلة الموتي كاملة بقلم مي علي

روحت لحد القوضه....دخلت لقيت القوضه مفتوحه بس مفيش حد جوه

الله اومال هما فين ...وقفت مكملتش ثواني

ولسه جايه أخرج من باب القوضه لقيت غريب ف وشي.......
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة الثانية بقلم مي علي


دخلت القوضه اللي بيتجمع فيها البنات...بردو ملقتش حد

 
فضلت واقفه مكملتش ثواني وجايه أخرج لقيت غريب ف وشي...

 
اترعبت ...انا عارفه انو دماغو وسخه بس مبينتلوش اني خايفه منه وبحاول امسك نفسي رحت قولتله

انا جيت ملقتش حد وف الغيط كمان مفيش حد هنا راحو فين

قال...اه اصل انا مديهم اجازه النهارده
قولتله...اجازه !!!
طب ولما انت مديهم اجازه مقولتليش ليه من ساعه مجيت وسجلت عندااااك

قال وهو بيبصلي بخبث....معلش نسيت يا حلوه

قولتله...نسيت؟!....طب وسع كده عديني

راح ماسكني من دراعي وقالي...رايحه فين لا هو انتي فاكره دخول الحمام زي خروجه ولا اي

قولتله ...سيب ايدي بدل مهقطعهالك وارميها تحت رجلك ...

 

قال...لا جدعه يابت....وريني بقي هتعملي اي

وهجم عليا زي الكلب وانا ازوق فيه واضرب فيه وخربشته ف وشه بضوافري لحد ما وشه جاب دم ...وهو مش راضي يتعدل ...نيمني علي الارض فضلت احسس بإيدي علي الارض علي اي حاجه اضربو بيها وبزوقه بإيدي التانيه ...وصلت لحتت طوبه من الطوب لاحمر ف الأرض روحت ماسكاها وخبطاه بيها جامد علي نفوخه وروحت زقاه ...نام زي الحمار علي الارض وحط ايدو علي دماغو ولاقاها بتجيب دم

فضل يشتم ويقولي....انا بتضربيني علي نفوخي يا بنت ال.... طب والله ماليكي عيش هنا بعد النهارده

 

وقفت قدام الباب وتفيت ف وشو وقولتلو ...
تغووور طول ما انت فيها

خرجت جري فضلت اجري عشان أخرج من المكان ده ومن العزبه كولاتها....وانا بجري وببص ورايا اشوفه بيجري ورايا ولا لا ....خبطت ف عم عبدالعال اللي ماسك شغل الباشا صاحب المزرعه كلو

قال....مالك يابت بتجري كده ليه ؟!

- ما ....ما....ما....مفيش حاجه

- مفيش حاجه ازاي ده انتي وشك اصفر زي اللمونه وهتموتي علي روحك من الرعب .....تعالي تعالي اقعدي

وجابلي قوله أشرب منها

-اهدي يا بت واحكيلي مالك....وفين بقيت زوملاتك انا مشايفش حد

بصوت مهنج قولتله.....عشان الراجل اللي اسمو غريب اداهم اجازه النهارده

-طب ولما هو مديهم اجازه كلهم انتي بقي اي اللي جابك ؟!!

حكيتله علي كل اللي حصل ....

قال....بقي كده ياغريب الكلب ...طاااايب اني ليا صرفه معاك .
قومي يابنتي ...قومي اما اروحك

-لا انا هروح لوحدي كتر خيرك

-انتي ساكنه فين يا بنتي؟!

-انا ساكنه بعد معديه القطر الناحيه التانيه من الترعه

-فين بالظبط عند الترعه؟!

-التلت بيوت اللي جمب البنزيمه مفيش بيوت غيرهم البيت الصغير اللي ف النص ...إنما انت بتسأل ليه؟!

- مفيش حاجه...قومي روحي انتي دلوقتي ...والصبح هشيعلك تيجي

- لا يا عم انا مش هاجي هنا تاني ...ملياش عيش عندكم

-يابت اسمعي الكلام....بكره هبعتلك تيجي

- انشالله ياعم لو عشنا لبكره

روحت فضلت قاعده في البيت ساكته حتي مقدرتش أخرج ع الفرشه اللي قدام الباب ..روحت قعدت جمب ابويا اديته الدوا وقولتلو

ابا....انا مش عاوزه اروح الغيط ديه تاني

- لي يا بنتي ...اي اللي حصل؟!

- مفيش يا أبا اصل اتخانقت مع غريب الغفير

- واتخانقتي معاه ليه يابنتي...هو احنا ناقصين مشاكل ما طول عمرنا ف حالنا وشغالين عندهم محدش عمرو اشتكي مننا ....مفيش شغل ليكي غير ديه اطمن عليكي فيه لحد بس ما اقوم علي رجلي....اني عارف اني بحملك فوق طاقتك بس يابنتي استحمليني ...قدرك ابوكي يبقي عاجز ويرقد ف السرير

- متقولش كده يابا انا اشيلك انشالله طول عمري
- حبيبتي يا بنتي
- خلاص يابا متزعلش نفسك انا بكره هروح استسمحه يرجعني الشغل

- متزعليش مني يافتحيه يابنتي

- انا عمري ما ازعل منك يابا

- ربنا يطرح فيكي البركه ويسترك دنيا واخره يا فتحيه يابنتي

- يارب يابا....طيب انا هقوم واسيبك تنام ....لو عوزت حاجه نادي عليا انا قاعده بره صاحيه.....تصبح علي خير يابا

- وانتي من اهل الخير يا بنتي

طلعت قعدت بره قدام الباب ف الهوا ...اعمل اي بس لو رجعت غريب مش هيسبني ف حالي...ولو مروحتش ياعالم هلاقي شغل تاني امتي ...نمت وصحيت بدري اوي عن العاده روحت جبت فطار لأخواتي وفطرتهم وصحيت ابويا واديته الدوا واكلته ....قعدت افكر اروح ولا مروحش فضلت قاعده لحد ما الباب خبط فتحت....لقيت واحده من اللي شغالين معايا ف الغيط بتقولي

عم عبدالعال مشيعني ليكي عاوزك

- متعرفيش عاوزني ف اي

- لا والله ما اعرف

- طيب استني هلبس وجايه معاكي

وروحت معاها واحنا ف السكه قالتلي أن البيه صاحب الأرض جه بنفسه ودي كانت اول مره تشوفه واول ما جه نده علي غريب الغفير
انا مفكرتش ف حاجه قولت لما اروح هبقي اعرف ..وروحت اول مدخلنا البت سألت سالم اللي بيعد الانفار قالها أن عم عبد العال فوق ف العلويه اللي بيقعد فيها

طلعت معاها دخلت ...كان في راجل شكله كويس ومحترم ..كبير ف السن ييجي اكبر مني ب ٤٠سنه ...بس باين عليه انو راجل محترم اول ما دخلت
عم عبد العال قال.... اهي البت اللي قولتلك عليها يا ساعدت البيه

بصلي البيه وقالي....تعالي يا شاطره قربي

تنحت
عم عبد العال قال...يابت قربي هنا كلمي البيه ...متخفيش ده سيد بيه صاحب العزبه والأرض

قربت منه وقولتلو.... اهلا وسهلا يا ساعدت البيه

قال...ها يا شاطره احكيلي بقي اللي عملوا معاكي غريب امبارح

بصتله وارتبكت قالي...مالك اتكلمي متخافيش

قولت....اصل...اصل

قال...يابنتي اتكلمي متخفيش..روح ياعبدالعال هات غريب

وفعلا راح جاب غريب

بصلي البيه وقالي ...احكي بقي اي اللي حصل ومتخافيش من حاجه ابدا...انا هنا الكل ف الكل وانا صاحب الملك ومحدش يقدر يهوب ناحيتك

اداني الامان.....ف اتكلمت وحكيتلو كوووول اللي حصل
بعد ما خلصت ...بص لغريب وقاله....الكلام ده صحيح يا كلب الزراعيه؟

- لا يا بيه محصلش ...البت دي كدابه انا مهوبتش ناحيتها دي بت مايصه مش بتاعت شغل وبتتكلم بالعين والحاجب

اتنرفزت ف رديت عليه بعلو صوتي...
انا يا كلب الزراعيه ....ده انا بشتغل عشان ابويا العيان واخواتي... ابويا اللي لما كان موجود كنت مشغلو مرمطون وتبقي قاعد وتقولو قوم اعمل لحد موقع ....إنما انت اللي مش بتاع شغل وملكش غير ف التحسيس ع البنات وألف مين يشهد عليك
.....يا بيه تقدر تجيب كل البنات هنا تسألهم إذا كانو جم امبارح ولا لا وكمان تسألهم كام واحده بتشوفو وهو بيحسس ع البنات ...انا مبكدبش يابيه...وان كان ع الشغل عندكم انا مش عوزاه خلاص انا شرفي وكرامتي وكرامه ابويا عندي اغلي من الدنيا بحالها

رد عم عبدالعال....وانا شاهد علي كلامها يا بيه البت دي من ساعه مشتغلت عندنا وهيا محترمه هيا وأبوها
ملهاش ف المياصه والمرقعه ...إنما غريب انا بنفسي حذرته كام مره وهو مبيتعظش يابيه وكنت بقول مسيرة يتعدل ويتقي الله ف شغلو

بص البيه لغريب .... وقال..ها اي رأيك يا غريب؟!

غريب فضل يزعق ويقول ...كدابين يابيه كدابين

البيه قام وقف وراح مزعق فيه...اخرس خالص صوتك ميعلاش عندي هنا ....خدوه يا رجاله ارموه وارموله حاجته بره
لا خدوه ع المديريه عشان نعملو محضر انو اتهجم عليها 
وبصله وقاله...عشان تتقي الله ف شغلك وتراعي ربنا ف بنات الناس بعد كده

غريب وطي علي رجله ....خلاص يابيه ابوس رجلك مبدهاش مديريه والله يا بيه مهكررها تاني

البيه قالو ....لو هيا سامحتك انا مش هعمل حاجه

بصلي وقالي....ابوس ايدك يا فتحيه خلاص انا مش هعمل كده تاني والله مش هقرب منك تاني لا انتي ولا غيرك

سكت شويه وقولتلو...انا مسمحاك يا غريب ....ربنا اللي هيجبلي حقي مش البشر

بصله البيه وقاله ....دلوقتي هيا سامحتك ف اللي ليها ....إنما أنا بقي مش عاوز اشوفك وشك عندي هنا تاني

- خلاص يابيه احب علي يدك

- امشي اطلع بره ياكلب ...وباقي فلوسك ويوميتك مش هطول منهم قرش واحد كفايه عليك لحد كده...خدوه ارموه بره

- لا يابيه خلاص يابيه........سيبوني....خلااااص يا بيييه

جرجروه بره خالص

بصلي البيه وقال ...حقك رجعلك كده يافتحيه

- انشالله يخليك يارب يا ساعدت البيه

- تعالي يا فتحيه اقعدي.... روح يا عبدالعال هاتلها حاجه تشربها

- ميصحش يابيه

- اقعدي بس متخافيش.....وانتو يلا كل واحد علي شغلو يلا

كلو نزل وبقيت انا وهو لوحدنا

- ها يافتحيه ...انتي اي حكايتك؟!

- حكايه اي يا بيه؟!

- احكيلي عن ظروفك ...اهلك ..وابوكي

- حكيتلو حكايتي ...كان متأثر اوي ...بعد مخلصت كلامي قالي...

- اسمعي يا فتحيه انتي زي بنتي زينات الكبيره هيا ادك كده ....انا مش عاوزك تشتغلي هنا يا فتحيه

- هتقطع عيشي يابيه؟!

- لا هتيجي تشتغلي عندي ف السرايا

- اخدم يعني؟!

- مش بالظبط بس هتشوفي شغل البيت مع الهانم مراتي
وهديكي يوميه احسن من اللي بتاخديها هنا وعلاج ابوكي كله عليا ...هه قولتي اي؟

- بجد يا بيه

- اومال بهزر ..من بكره انشالله تيجي تشتغلي عندي هبعتلك عبد العال ياخدك من بتكم ويعرفك طريق السرايا

- الله يسترك يا بيه...ويراضيك من وسع

- يلا طيب اجري علي بتكم

- مع السلامه يا ساعدت البيه

طرت جري علي البيت ...دخلت لابويا ...

ابا ....أبا....أبا.....

- اي يا بت مالك

- جالي شغلانه احسن من شغلانه الغيط يابا وكمان بيوميه كبيره

- ومين اللي جابلك الشغلانه دي انشالله

- هحكيلك يابا .....وفعلا حكيتله اللي حصل

- ومجيتيش قولتيلي ليه امبارح علي اللي حصل ده

- كنت خايفه عليك يابا تزعل ويجرالك حاجه....وبعدين خلاص يابا ربنا جابلي حقي ورزقني من وسع ....البيه كمان قالي انو هيتكفل بعلاجك كلو

- البيه ده عنده كام سنه؟!!

- والله يابا معرف بس هو راجل كبير مش صغير يمكن اكبر منك كمان

- وانتي هترتاحي ف الشغل ده يابنتي

- هروح يابا بكره وأشوف

- طيب يا بنتي ربنا يجعلك ف كل خطوة سلامه

خرجت من عند ابويا حطيت الاكل لأخواتي وخلصت كل حاجه ودخلت نمت عشان اصحي فايقه
وتاني يوم عدي عليا عم عبدالعال واخدني عشان نروح 
واحنا ماشيين قالي
بصي بقي الست هانم مرات البيه تاخدي بالك منها ومن كل طلباتها انتي مش شغاله هناك لوحدك في ناس معاكي ..حاولي تخلي الست تحبك

- هو البيه ده عنده كام سنه ياعم عبدالعال؟!

- البيه عنده ٤٥سنه

- ٤٥ سنه!!!! ده يبان اكبر من ابويا

- البيه ده عنده هم الله يعينه عليه ....مراته دي تعبانه وداير بيها علي المستشفيات وعندو ٦ عيال ..٥ صبيان وبنات وكلهم صغيرين مش كبار اوي يعني أكبرهم زينات وادك كده ...محدش فيهم فالح ف دراسه ده غير عندو صلاح معاق ذهنيا ومحتاج علاج ورعايه خاصه وجمال ابنه ملموم على شله بطاله...وهو بيضرب كف علي كف ع الفلوس اللي بيصرفها بالالفات عليهم ومحدش مقدر

- ياعيني...ياما ف البيوت أسرار

- ايوه اسرار ....والأسرار دي يافتحيه متطلعش بره ...عودي نفسك سواء عند البيه او غيرو اوعي تشوفي حاجه ف بيت حد وتروحي تقوليها

- حاضر يا عم عبد العال

دخلنا السرايا قابلنا واحد اسمه طه البواب بتاع السرايا دخلنا للست الهانم ....عرفني عبدالعال بيها وسابني ومشي

كانت معاملتها معايا كويسه من اول يوم ...وابتدت تحبني زي عيالها واكتر وانا كنت بخدمها بعنيا وشايله البيت شيل علي كتافي ...انا اللي بأمر واظبط وهما كانو مبسوطين مني اوي ...كنت بسمعها بتقولو .....شايله الهم بس ربنا مديها القوه من عندو وهو كان بيقولها...اهم دول عيالنا محدش فيهم فالح ولا بيفرح قلبنا اد البت دي

عيالهم بقي عمرهم مكانو بيحبوني زينات كانت بتكرهني وتعايرني بهدومها وتذلني وجمال كان علي طول يعاكسني ويمد ايدو بس انا مكنتش بسكتلو والبيه كان بيشده والباقي كانو عادي بس بردو بيكرهوني مفيهمش غير صلاح كنت بحبو اوي
ابراهيم كان اناني وكداب ومحمود بقي كل صفات الوساخه فيه مهما قولت مش هديلو حقه ...حقيقي ربنا منصفهمش ف ولا واحد من عيالهم
ده غير الهانم العيانه... كل يومين تقع ومحدش من عيالها كان بيسأل عليها وانا كنت بشيلها ...لدرجه لو وقعت الفجر يبعتو حد يخبط علينا ف بيتنا عشان اروحلها

فضلت شغاله عندهم حبوني واكرموني ..ف فلوس ومعاملته وف علاج ابويا...والحمدلله اخواتي كبرو وجهزتهم واحد واحد الواد قبل التلت بنات وعلمتهم علي اد مقدرت....اهي شهاده تنفعهم ف الزمن ...وكل واحده جالها عدلها حاجه تشرح القلب ووقفت ف جوازتهم زي الراجل وكل واحده فيهم بقي ليها حياتها وربنا كرمهم اتنين سافروا بره مصر واحده ف الامارات والتانيه مش عارفه راحت السعوديه باين والتالته سافرت مع جوزها علي مصر...واخويا كمان اتجوز وراح البحيره وشارك حماه ف الشغل وانصلح حاله .....والبيت فضي عليا انا وابويا العيان ولسه ربنا متمش شفاءه
مكنتش ببص لنفسي وكانو بيستغربو مني بقي عندي٣٣سنه ولسه متجوزتش وعندنا اللي تقعد لسن زي ده تبقي بارت ...بس انا مكنتش زعلانه ولا حتي اشتكيت
وفضلت شغاله ف بيت الباشا وكل يوم بيعدي البيه يحبني اكتر ويتعلق بيا والهانم كمان....وأولادهم يكرهوني اكتر ..معرفش ليه....
لحد مافيوم الست تعبت اوي ...دخلت عليها لقيت وشها اصفر وشاحب مسحوب منه الدم ...قعدت جمبها

- مالك ياهانم ......مبتردش
انا بعت للبيع ف العزبه ...وطه بيجيب الحكيم

فضلت تشهق وجسمها متلج وعينها باصه لفوق ومسحوبه ومبرقه ....المنظر كان مرعب انا فضلت ساكته وهيا كده
انا جسمي تلج من الرعب انا امي لما كانت بتموت مكنتش كده ..وكانت دي تاني مره اشوف حد بيموت قدامي بعد امي الله يرحمها بس اول مره اشوف الرعب ده
كل شويه عينها تبرق اكتر ونن عينها مرفوع لفوق ...جسمها متلج بس غرقانه ف العرق ...والشهقات مكتومه ....انا اترعبت ...مسكت نفسي وقربت ناحيتها احاول اخليها تتشاهد اقول
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

تبرق وتشهق جامد وتطلع لسانها لكن متنطقش فضلت احاول معاها واردد الشهاده ف ودنها ....مفيش استجابه بصعوبه جدا تطلع لسانها وهيا بتبرق خلاص عينيها هتطلع من مكانها وشهاقتها مخيفه وفجأة مسكت ايدي كلبشت فيها انا اترعبت وباصتلي وهيا كده ......يالهوي ع المنظر والرعب اللي انا فيه
شهقت شهقه عاليه اوي ولفت وشها قدامها وبرقت اكتر وطبت واقعه
انا اخدت نفسي بالعافيه قربت منها
_ ياهانم.....ياست هانم ...سميه هانم.....ياست

قربت منها مفيش نفس خالص وايدها سابت ايدي وريحت خالص بس عينها لسه مبرقه زي ماهيا

لا اله الا الله....إنا لله و إن إليه راجعون
قمت من جمبها بصعوبه وبخوف نزلت جفن عينيها وغمضتها وجبت ملايه وغطيتها وغطيت وشها وخرجت جري .....مش اي حد ممكن يستحمل المنظر ده ...حد بيموت قدامه ...حقيقي المنظر مرعب

جه البيه والحكيم وطه وعبعال لقاني قاعده جمب باب القوضه

البيه قال...مالك يافتحيه قاعده كده ليه

وشي كان بارد زي التلج......رديت عليه بصعوبه وقولتلو..الست.....تعيش انت

دخل جري عليها ووراه طه وعبد العال والحكيم وسمعاهم كلهم بيقولو
لا اله الا الله

فضلت مكاني ناس رايحه وناس جايه ...انا مش ف الدنيا اصلا ...لحظه طلوع الروح لحظه صعبه انك تبقي قاعد جنب حد روحه بتطلع ...يا تري شايف اي....حلوين ولا وحشين .....عزرائيل الموت بيقبض روحها .....

عيالها ولا كان فارق معاهم عادي...مع انها كانت كويسه معاهم ومدلعاهم ....انا اللي مش بنتها زعلت علي فراقها

جابو واحده تغسلها .....بنتها رفضت تدخل معاها
دخلت معاها انا وست تانيه معرفش تقربلهم اي

دخلنا والمغسله كشفتها ...وشها كان مزرق وباين منه عروق ....الزرقان عمال يزيد لحد ما قلب ب سواد خالص ....مكنتش فاهمه هيا وشها اسود لي كده

المغسله بصت الناحيه التانيه لما جت عند وشها وقعدت تقول...لا إله إلا الله ...اللهم توفنا وانت راض عنا
جسمها كلو كان ابيض بس وشها اسود فحمه والسواد عمال بيزيد ...والست المغسله معليهاش تقول غير ...لا اله الا الله....انا مرعوبه والست التانيه اللي كانت معانا قاعده ع الكرسي حاطه راسها بين كفها
كل ده وانا شايفه سواد وشها من بعيد
ندهت عليا المغسله اساعدها ف حاجه...روحت وانا جسمي بيترعش ...قربت عليها غصب عني بصيت ف وشها وياريتني ما بصيت اي السواد ده سواد ولا سواد الفحم....كأني معرفهاش مين دي!!! ....قولت غصب عني اعوذ بالله من غضب الله ...المغسله بصتلي وقالتلي بكل هدوء بس بنبره صوت مرعبه
..اياكي....اياكي..كلمه تطلع لحد من اللي شوفتيه دلوقتي....المغسل والناس اللي بيبقو واقفين معاه ملزومين يحفظو سر الميت.....سامعه

هزتلها راسي اني موافقه ....لا اله الا الله السواد عمال بيزيد زي ما يكون اتحرقت وتبص لجسمها كلو ابيض
كفنتها وخلصت انا جريت قعدت مكاني ....خلصت المغسله وجت قالت..
حد فيكو قاريبها ؟!
الست اللي كانت معانا قالت....اه انا أختها
بصتلها المغسله وقالت ...ماتت علي اي؟!

أختها سكتت ف انا افتكرتها بتسأل ماتت ازاي ...قولتلها حصل كذا كذا كذا ...قالتلي لا مش ده قصدي وبصت لأختها وقالتلها ....

كان عملها اي ف الدنيا ؟!!

بصت اختها المغسله وسكتت
المغسله قالت....متخفيش السر مش هيطلع من بوقي بس انا يهمني اعرف ...وراحت بصتلي..
قولتلها ..
والله وانا مهجيب سيره لحد

أختها بصتلنا شويه واتنهدت

وبعدين قالت..............
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة الثالثة بقلم مي علي


المغسله بصت للست وقالتلها.....متخفيش السر مش هيطلع من بوقي بس انا فعلا يهمني اعرف ..
وراحت بصتلي.... قولتلها...
وانا كمان والله مش هفتح بوقي بكلمه

بصتلنا اختها وسكتت شويه واتنهدت وقالت....

ظلمت ....  ظلمت أبوها وأمها وذلتهم كانو بيموتو قدامها مسألتش فيهم ف بوق ميه ...وظلمتنا ...أكلت حقنا ف ميراث ابونا ومضته وهو بيموت علي تنازل بإسمها .....ولما مات محضرتش حتي دفنته ..كانت مستقويه بجوزها ...ولما تعبت وعيت وصرفت كل فلوسها علي عياها ....رجعت تستسمحنا وتقول سامحوني....انا وكل اخواتها....بس محدش سامحها غيري ...أمي قبل ماتموت قالتلي  ربنا قادر يرجع الحق لأصحابه وحتي لو مرجعش ف الدنيا كل اللي عملتو هيترد وهتشوفو ....ربنا ليس بظلام للعبيد

مكنتش بستغرب لما تقولي عيالها مبيسألوش فيها ...ولا كنت بستغرب هما ليه طالعين كده ...عشان هيا كانت كده ...اللي بستغرب منه أنها ازاي نسيت كل اللي عملتو فينا وف ابوها وامها لما الاتنين ماتو ورا بعض ومسألتش فيهم وكانت بترد عليهم وتديهم كلام زي السم

 

انا مبقتش مصدقه اللي بيتقال قاطعتها وقلت ....لا دي كانت ست طيبه وعمري مشوفت منها حاجه وحشه ابدا

ردت وقالت....القريب اللي يعرف مش الغريب وانا مش جايه اشمت فيها ... انا بنفذ وصيه امي أنها قالتلي هتعيشي لحد متشوفي وتقولي امي قالت وساعتها قولي الله يرحمك يا امي ....ودلوقتي انا شفت عذابها ف الدنيا من عيالها وتعبها وشوفت بشاير ختمتها علي اللي عملتو ف أهلها....وف الاخره كلنا هنتحاسب وكل واحد هياخد حقه ....كلمه حسبي الله ونعم الوكيل كفيله تهد بلد بحالها لو طلعت من حد مظلوم ملوش غير ربنا يشتكيلو ما بالك بقي لما تطلع من الاب والام

 

المغسله قالت...لا حول ولا قوه الا بالله..يارب سامحنا يارب وتوفنا وانت راضي عنا

وقمنا كلنا والرجاله قامو بالباقي حطوها ف الخشبه وشالوها واخدوها ف المسجد وصلو عليها .....وعيالها محدش منهم نزل دمعه عليها .....دلوقتي فهمت ليه....حمدت ربنا اني باره بأبويا ....وقولت هعيش طول العمر تحت رجليه لحد ما اموت المهم ربنا يكون راضي عني ....ورضا ربنا من رضاهم

عدي وقت طويل علي موت الست سميه يجي سنه ونص شفت فيهم المر من عيالها ... زينات اتفرعنت وجمال ومحمود وابراهيم وسمير ...صلاح هو الوحيد رغم انو كان معاق ذهنيا بس كان طيب اوي كنت بحس حكمه ربنا فيه تساعي كل حدود السما والارض والبيه بدأ يقرب مني اكتر بس انا كنت حاطه حدود ف كل حاجه

 

كان بيصعب عليا لما بشوف الحسره ف عينو علي عيالو لما يلاقي ابراهيم وسمير كل يوم ماسكين ف بعض والاخ يرفع السكينه علي اخوه ومحمود ابنه يسرقه وياخد فلوسه ويصحو يلاقوه ساب البيت ومشي ...كان يخبط كف ع كف ويقول عليه العوض ومنه العوض

عدي الحال علي كده لحد ما ف يوم كالعاده روحت عشان ادي ابويا الدوا واكله وارجع تاني ع الشغل ....
جارتنا خاله ام محمود لقيتها واقفه بره واول ما شافتني...قالت

انتي فين يا فتحيه اتأخرتي ليه كده

- مالك يا ام محمود وشك مخطوف ليه كده....انا كنت ف الشغل معلش

 

- ابوكي بعد ما نزلتي الصبح بشويه سمعته بينازع وبيتوجع

- ابويا ....يالهووووي

- تعالي يا بت متجريش متخافيش انا لحقته فضلت اخبط لما زهقت ...جبت رجاله كسرولي الباب ...قولتلهم الراجل بيموت جوه ومحدش معاه ...وجبناله حكيم وكتبله دوا وجبناهولو....واداله حقنه .....وهو نايم دلوقتي

- كتر الف خيرك يا خاله ام محمود ..الله يسترك.... تصدقي بالله

- لا اله الا الله..

- انا قلبي كان حاسس انو في حاجه

- طبعا يابنتي مش ابوكي لازم تحسي بيه

- حاسبتي الحكيم وجبتو الدوا بكام يا خاله ام محمود؟

- عيب عليكي يا بت اي اللي بتقوليه ده؟!

- قولي بس يا خاله ام محمود

- والله ازعل منك بطلي هبل ..هو احنا مش أهل ولا اي

- اهل يا خاله ام محمود وحبايب كمان...بس أن كنتو اخوات اتحاسبو.....وانا عارفه الحاله ضيقه ع الكل

- مستوره يا بنتي الحمدلله..سيبك بقي من كام وبكام وخشي اطمني علي ابوكي

- بردو....طيب يا خاله ام محمود ....جميلك ده مش هنساه ...ودين ف رقبتي

- شوفو العبيطه....قال جميل قال ..اجري يابت

دخلت لقيته نايم روحت قعدت جمبه ....
يااااه يا حبيبي يا ابويا ..ربنا يديك الصحه والعمر ويجعل أجلي قبل اجلك

فضلت قاعده سرحانه ف وشه لحد منمت وانا قاعده

- فتحيه ....فتحيه

- ايوه....ايوه يابا

- قومي يا بنتي اي اللي منيمك كده

- ولا حاجه يابا جيت عشان اديك الدوا ...ام محمود لقيتها بتقولي انك تعبت وكنت بتنازع.....سلامتك يابا الف سلامه انشالله انا وانت لا

- بس يابت متقوليش كده وبعدين انا كويس مفياش حاجه ...شويه وجع بطن وراحو لحالهم

- الحمد لله يابا ....طب يلا بقي عشان ....

الباب خبط

- ياتري مين هيجيلنا الساعه دي....انا هروح افتح يابا اشوف مين واجيلك

روحت افتح الباب...مين... مين؟!

- انا طه
فتحت له
- ايوا يا طه

- البيه باعتني اشوفك اتأخرتي ليه

- قول للبيه أن ابويا تعبان ولازم اقعد جمبه... الصبح انشالله هاجي علي طول يكون راق

- طيب يا فتحيه ..مش عاوزه حاجه؟!

- لا تسلم يا طه

دخلت وقفلت الباب ورجعت لابويا

- مين يا بنتي؟!

- ده طه يابا ...باعته البيه يشوفني اتأخرت ليه

- مرجعتيش شغلك ليه يابنتي

- ارجع ازاي يابا واسيبك عيان

- يا بنتي ما انا بقيت كويس

- مش هسيبك يابا ريح دماغك....انشالله اسيب الشغل واقعد جمبك

- ربنا يسترك يافتحيه يابنتي

- ويخليك ليا يابا......ابا انا جوعت ...هقوم احضرلنا لقمه نأكلها

- بس انا مش جعان يابنتي

- لا يابا هتاكل...انا هفتح نفسك واكلك بإيدي

- ربنا يراضيكي ويسترك يابنتي ما يفضحك ابدا

- راضي عني يابا؟!

- راضي يابنتي....قلبي وربي راضين عليكي

خرجت من القوضه بعد الكلمه دي وانا فرحانه زي مكون ملكت الدنيا بحالها ....حضرتك الأكل واكلنا واديته الدوا.....وفضلنا قاعدين نتكلم انا وهو ويحكيلي ازاي قابل امي وحبها وقالي..

-كان نفسي اعوضها يابنتي عن الشقا اللي شافته معايا ... كان نفسي يبقي معايا حق الدوا والكشف ...من خيبتي مكنش فيه مليم ف جيبي ومعرفتش اروح اقول لحد اديني

- يابا متقولش كده ده نصيب وأجل مكتوب لهيقدم ولا يأخر وانشالله ربنا هيجازيها خير عندو

- يارب يابنتي

- مالك يابا قلبتها غم كده ليه.....اضحك يابا

- وهو في اي يابنتي ف الدنيا دي يضحك

سكت شويه ولما لقاني زعلت قالي..

- اقولك حاجه تضحكك

- قول يابا

- انتي طالعه لأمك ....فقر ....هههههههههه
حتي لما جيت اعوضك انتي وأخواتك رقدت يخربيتكو مصتقصدني

- هههههههههه تصدق صح يابا

- مش كده بردو ...

- ايوه كده يابا 😂😂

- يبقي انتو عالم اي؟!

- احنا عالم فقر يابا😂😂😂😂

فضلك يضحك وقالي.....اهو مجبتش حاجه من عندي

فضلت اضحك انا وهو وبعدين فضل يكح وهو بيضحك

- اهدي يابا اهدي لتشرق.......جبتله ميه وشرب وراح باصللي وقال...

ياه يابت يا فتحيه بقالي سنين مضحكتش الضحك ده .....كان نفسي اضحك من قلبي من سنين يابت يا فتحيه

بوسته من راسه وقولتلو... ربنا يخليك ليا ويدوم ضحكتك اللي منورالي الدنيا

بصلي ودعالي الدعوه اللي كان دايما يدعيهالي ..

ربنا يسترك يافتحيه يابنتي

قولتله....ويخليك ليا يابا...بس انا عاتبه عليك ف حاجه يابا

- اي هيا!!!

- انا وامي فقر 😂😂😂

راح ضاحك وفتحنا تاني ف الضحك وراح ماسك ايدي وهو بيضحك وقالي....

الفقر ده الغلبان يابنتي ....الطيب اللي ملوش غير ربه يتكل عليه

- الله طب ما احنا طالعنلك يابا ...طيبين وغلابه😂😂😂

- قصدك اي يابت أن انا فقر 😂

- لا يابا مقصدش اوعي تكون زعلت

- وازعل من ايه يابنتي ....ماهي دي الحقيقه ....😂😂😂انا من يومي وانا كده...حتي يوم ما اتجوزت خدت اللي شبهي😂 ...مكنش يطلع حظها احسن مني شويه 😂😂😂😂

فضلت اضحك ...وهو بيتكلم ويضحكني ...وقالي

ياااه يافتحيه ...اخيرا بعد عمري ده كلو عشت يوم ضحكت فيه من قلبي

وكح كحتين.....ولقيته قطع النفس.....
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة الرابعة بقلم مي علي


فضلنا قاعدين نضحك انا وابويا وقالي...
يااااه يابت يا فتحيه أخيرا بعد العمر ده كله عشت يوم ضحكت فيه من قلبي

وكح كحتين...ولقيته قطع النفس ...الضحكه اتسحبت من علي وشي ....قربت منه

ابا.....ابا؟!
ابا.....عليا انا الكلام ده انت عاوز تهزر معايا تقوم تخضني كده

ابا....لا والنبي يابا.....لا يابا ....ابوس ايدك متسبنيش ....لي يابا...هتسبني لمين ...يابويااااااااا
يابويااااااا

دموعي سخنه نازله علي وشي بتحرقو زي ميه النار فضلت ابوس ف ايدو وابوس راسه واعيط ....

ياحبيبي يابا.....اه يا ضهري اللي اتحني .....حتي بعجزك كنت ساندني يابا ...لي سبتني ...مبقاش ليا حد ف الدنيا يابويا.....ياريت كان أجلي قبل أجلكم ...
يامااااااااا.....تعاليلي يامااااااا......اااااااه تعاليلي ياما

ياراااااااب ....ياراااااب

فضلت اعيط واقول يارب

فضلت قاعده جمبه ماسكه ايدو.....مش قادره استحمل فكره انو لو روحت ندهت علي حد هيجي ويجيب ناس وتشيله من قدام عيني ويغسلوه ويكفنوه ويحطوه تحت التراب ...ياريتهم يدفنوني جمبهم ..معدش ليا مكان ف الدنيا....يارب

فضلت ابص ف وشو اشبع من شوفته....ياعالم أجلي امتي عشان اشوفهم تاني ...
وشه كان مبتسم ...منور....رغم كل التعب اللي كان فيه والخطوط والتجاعيد اللي سايبها الشقا والسن علي وشو ....زي ماتكون اتمحت ....ياسبحان الله وشو منور .... مع العلم أن ابويا كان اسمر ...ربنا يرحمك يابويا ويجعل مأواك الجنه .....المؤي من الجنه ....كلمه مثواه دي غلط ....المثوي من الجحيم
ربنا يجعل مأواك الجنه يابويا ....يارب كتبت عليا يموت اعز الناس بين أيدي ...يارب اللهم لا اعتراض ... الحمدلله يارب

قمت من جمبه.... مهنش عليا اغطي وشو بالغطا ...خرجت بره قدام الباب.....روحت خبطت علي خاله أم محمود....كانت الساعه ١١ونص بليل والدنيا هوس هوس...البلد طبعا كانت الشوارع بتبقي فاضيه من بعد العشا ...كلو ف بيتو....أو قاعد ف الطراوه قدام البيت

فتحتلي خاله ام محمود

فتحيه...اي يافتحيه اللي مخرجك دلوقتي كده الساعه دي

- ابويا ...ابويا يا ام محمود

- ماله ابوكي ...تعب تاني ولا اي؟!

- لا يا خاله ام محمود ابويا....مات يا ام محمود.....مات

- يالهووووي انتي بتقولي اي؟!!!

فتحت ف العياط

- ياحبيبتي يابنتي ....لا إله إلا الله.....تعالي يابنتي ادخلي طيب

- لا مش وقت دخول وخروج يا خاله ام محمود
والنبي خلي محمود يروح للبيه السرايا اللي انا شغاله فيها....معييش حد وعاوزه أدفن ابويا ع الفجريه

- ومستعجله ليه يابنتي ....ده لسه في إجراءات وتصاريح....وكمان مش تستني حتي لما تشيعي لاخواتك يجو

- التصاريح هتخلص مسافه ساعه زمن....اخواتي انا معرفش عناوينهم ...وانا عاوزه أدفن ابويا....مش قادره اسيبو كده ...قلبي بيتقطع يا خاله ام محمود

- يا حبيبتي يا بنتي .....بس يا حبيبتي بردو ميصحش لازم اخواتك يكونو موجودين

- طب واي العمل دلوقتي

- بصي احنا نشيع حد لدار حما اخوكي....هما ليهم بيت هنا ...نخليهم يدلوكي علي عنوان اخوكي ....اقولك استني....انا هبعت محمود لدار البيه ولما يرجع اشيعو لدار نسايب اخوكي

- طيب يا ام محمود....اللي تشوفيه...كتر خيرك

وفعلا دخلت صحت محمود وبعتته ...راح جري ..ام محمود سندتني قعدتني وانا دموعي كل دمعه بتحفر حفره وجع ف وشي
شويه والبيه وطه وعبدالعال وناس كتير من رجاله البيه جم
اول ما جم البيه قرب عليا وقال...
- فتحيه....البقيه ف حياتك يا فتحيه

- حياتك الباقيه يابيه

- اي اللي حصل انا مش بعتلك طه يطمن ....وقولتيلو انو كويس

- والله يابيه كان كويس واكلنا وشربنا واديته الدوا وقعدنا نضحك....فجأه لقيته طب ساكت

- لا إله إلا الله...الله يرحمه يافتحيه ...قومي ..قومي من ع الأرض اصلبي طولك كده

قومت وانا حاسه ان رجلي اتقطعت...وضهري اتحني وقولتله
- انا كويسه ياساعدت البيه.....المهم دلوقتي انا عاوزه أدفن ابويا

- ندفنه ......هندفنه اومال هنسيبه كده

ام محمود قالت...
انا بعت محمود زي ما اتفقنا ...اصبري بقي ساعه ولا حاجه يكون اخوكي جه ....البحيره مش بعيده يدوبك ساعه زمن من هنا

وفعلا ساعه وربع بالظبط وجه اخويا ومعاه حماه وأخو مراته ومحمود ....جري اخويا عليا خدني بالحضن وفضل يعيط مسكت رأسه وقولتله...

- متعيطش قدام الناس وارفع راسك....عوزاك تقف راجل ف دفنت ابوك وعزاه ....انا ربيتك كده....تعيط ....امسك نفسك اومال

وجوه نفسي بقول....هو انا بقوله اي وانا اللي جوايا نار تحرق بلد ....صرخه عاوزه تطلع ترج الأرض ...لكن مينفعش اصوت عليه بعد ما اطمنت من وشو علي الرضا اللي هو فيه
دخلو الرجاله

قولتلو....اخواتك البنات ياعلاء

- يبقو يجو علي العزا يافتحيه انا بعتلهم احمد اخو مراتي واديته العنوان...ع الصبح انشالله يكونو جم

- عاوزه اشوف وش ابوك لاخر مره ياعلاء

- مينفعش يافتحيه ...الرجاله جوه ميصحش ...انا هدخل معاهم مينفعش كده

ودخل وجابو شيخ يكفنو ويغسنو ...ريحه البيت كانت حلوه اوي ...ريحه احلي من اي ريحه شمتها قبل كده

غسنوه وكفنوه ورفعوه وعلي اذان الفجر....صلو عليه ...وانا وام محمود وكام واحده من جيرانا كنا بنصلي معاهم ....

ياعيني جفي دموعك علي اغلي الحبايب....ياعيني طيبي إمتي هنشوف اللي غايب ....

خلصنا ....وخرجنا من المسجد ...اخويا مكنش راضي يخليني امشي وراه ف الجنازه قولتله..
- لا لازم اروح

- فتحيه لا اسمعي الكلام اولا حرام الستات تمشي ف الجنازه ثانيا مينفعش تطلعي الترب دلوقتي ...انا هروح انا والرجاله ندفنه ونرجع علي طول

بصيت علي نعشه وهو خارج وشايلينه رفعت ايدي وضهري محني ودموعي نار كاويه علي جفوني وقلت..

مع السلامه يابا......هيجمعني بيك عن قريب انشالله يابا.......مع السلامه يابويا

رجعت انا وخاله ام محمود ع البيت ...مرضتش ادخل معاها بيتها .....جت ودخلت معايا علي بيتي.....ريحه البيت كانت حلوه اوي.....دخلت....قربت ع القوضه بتاعته ....الريحه حلوه عاوزه افضل اشمها طول عمري.....دخلت وانا ببص ناحيه السرير براحه ونفسي اكون بحلم والاقيه مستنيني اديلو الدوا وأكلو بإيدي ....ويدعيلي زي مكان بيدعيلي ويقولي ربنا يسترك يافتحيه يابنتي....لكن راح ...راح اغلي الحبايب راحت الدعوه الحلوه والبركه اللي ف البيت والصحه اللي كان مديهاني ربنا عشان اشيلو .....مكنتش بحلم...دخلت جريت علي السرير ومسكت الجلابيه بتاعته وفضلت اشم فيها وقعدت ف ركنه ف الأرض وضميت رجلي وفضلت اعيط زي العيال
ام محمود فضلت تهديني.....ولما لقيتني كده...سابتني وخرجت ...عشان عارفه أن الدنيا كده خلاص خلصت.....عدمت الحبايب من بعدهم

نمت ف الأرض من كتر العياط ...صحيت علي ايد بتهزني.....

- فتحيه .....فتحيه

- ايوه.....ايوه يابا

- انا علاء يافتحيه

بصتله بعين مكسوره ورجعت تاني اعيط ....نزل وطي عليا وباس راسي وقال....

- متعيطيش يا امي

- بصتله وقلت....امك!!!!

- اه امي.....انا امي اللي ولدتني ماتت موعاش عليها ...إنما اللي ربتني عايشه ولما دفنت ابويا النهارده....دعيت يطولي ف عمرك يا أمي

حضنته وبوسته وقولتله....انا مجيش فيهم حاجه يا علاء
معدش ليا حد ف الدنيا...انا بقيت يتيمه

فضل يعيط ويقولي....لا متقوليش كده اومال احنا روحنا فين.....انا هاخدك تعيشي معايا

- اعيش معاك؟!!! لا ياعلاء....انا عمري مهسيب البيت ده ...عاوز تحرمني من اخر حاجه فيها ريحتهم

- ريحتهم!!!....ايوه صح ...مشوفتيش اللي حصل

- اي اللي حصل..؟!

- شوفتي الريحه اللي كانت معبيه البيت

- اه دي كانت ريحه حلوه اوي عمري مشميت زيها فحياتي

- اهي الريحه دي واحنا جوه قلبت القوضه من حلاوتها.....لدرجه واحد سأل الشيخ علي اسمها ادالو الإزازه...شمها....قالو لا مش دي اللي احنا شامنها ....حلفلو انو مش حاطط ريحه وانو محطش غير الريحه دي لابوكي ....ومحدش ف اللي كانو قاعدين كان حاططها.....ولما روحنا المسجد الريحه زادت وفي ناس غريبه كانت معانا وبتصلي علي ابوكي...هما كمان شمو الريحه....فضلو كلهم وانا معاهم نشمشم ع الريحه دي عشان نشوفها جايه منين.....تعرفي كانت جايه منين يافتحيه

- منين.....!!!!

- مش هتصدقي

- قول بس

- من ابوكي

بصتله وبرقت ....قال..

- اه والله من ابوكي ...كل أما تقربي من كفنه تشمي الريحه دي وزايده اوي وكله شمها وفضلو يقربو منه والريحه تزيد والشيخ حلف انو محطلوش غير من ازازه المسك دي ....بس الريحه اللي كانت ف ابوكي ملهاش علاقه بالريحه اللي حطها الشيخ دي ريحه تانيه كانت مغطيه علي كل الروايح ...الناس بقت تستعجب

بصيت فوق وقولت ...يالله

كمل كلامه وقال....ووشه

بصتله بإهتمام...
قال...
لما دخلت معاه ....وهو بيتغسل وشو يابت يا فتحيه كان منور انا معرفتوش من الحلاوه اللي كان فيها لا وكمان كان....

قاطعته وقلت.....كان مبتسم ...وشو بيضحك

- ايوا ...بس انتي عرفتي ازاي ؟!

- انا فضلت قاعده جمب ابوك كتير اوي وفضلت أتأمل ف وشو كان حلو ومبتسم وزي ميكون ملامحه رجعت شباب

- ايوه يا فتحيه...سبحان الله ...الحمد لله ابونا ميتخفش عليه ربنا هيكرمه بالجنه انشالله

لحظتها جت ف بالي الست مرات البيه وشكل وشها يوم ما ماتت ...وغصب عني قارنت بين الوش ده والوش ده...وحسيت ف اللحظه دي بخوف واترعش جسمي...وفضلت ادعي ربنا...انو يتوفاني وهو راضي عني ويحسن ختامي ويسامحني

وقمت ....والصبح ....جم اخواتي وعملنا العزا وفضلو قاعدين معايا ٤٠يوم ويتحايلو عليا اروح اعيش معاهم بس انا عمري مهسيب بيت امي وابويا....عدي تلت شهور علي وفاه ابويا كل يوم ببقي عندو اقراله الفتحه هو وأمي ولاموات المسلمين اجمعين وبقيت بحس اني بحب الترب اوي وبلاقي راحتي فيها بس بردو مهما كان كنت بخاف منها يعني كنت بروح الصبح وعمري مقعد لبليل ولو الحوش فضي بطلع اجري بردو الترب ليها رهبتها ...ورجعت شغل السرايا والبيه مكنش موافق اني اخلص شغل واروح اقعد لوحدي وبقي بيقرب مني ويخاف عليا....والتلت شهور بقو سنه واخواتي كل حين وحين يسألو عليا وف السنه دي مفوتش يوم مروحتش فيه لابويا وبقي عندي وقتها ٣٥سنه....ف يوم كنت بخلص شغلي عند البيه وجايه امشي قالي...

- تعالي يافتحيه عاوزك

- ايوه يا ساعدت البيه

- تعالي اقعدي

- ايوه ...اؤمر يابيه

- الامر لله وحده....بقالك اد اي بتشتغلي عندي يافتحيه

- كتير اوي يابيه من ساعه مكان عندي ١٦ سنه بقالي يجي ١٩سنه معاكم هنا

- عمرك شوفتي مني حاجه وحشه

- لا يا بيه لا سمح الله حضرتك بتتقي الله ف معاملتك معايا ومشوفتش منك حاجه وحشه ابدا

- حلو يافتحيه ده كلام جميل .....انا عاوزه اقولك حاجه وانتي عارفه اني راجل دوغري ومش بتاع لف ودوران

- ايوه...قول يا ساعدت البيه اتفضل

- تتجوزيني يا فتحيه .....
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة الخامسة بقلم مي علي


سيد بيه قال لفتحيه...اقعدي عشان عاوزك ...وفأجأها بطلب انو عاوز يتجوزها

فتحيه ...بتقول اي يا سعادة البيه..تتجوزني !!!

- اه يافتحيه اتجوزك ...انا عارف ان فرق السن بنا كبير وعارف انك من دور زينات بنتي ...بس يافتحيه انا برتحلك ...برتاح لدماغك وتدبيرك وصبرك ... وفكرت كتير من ساعه ما ابوكي مات واترددت كتير ف القرار ده...بس انا دلوقتي محتاجك جمبي يافتحيه ...قولتي اي

- يابيه....انا .....انا مينفعش اوافقك عيالك مش هيوافقو دول كارهني وانا جايه هنا بخدمهم...اومال لما ابقي مرات ابوهم هيعملو فيا اي بس....لا ياساعدت البيه سامحني مش هقدر اوافقك

 

- فتحيه....عيالي مش هيمشوني علي مزاجهم انا حر....يافتحيه انا عاوز اريحك واستتك واعوضك عن سنين الشقا اللي شوفتيها....وعاوزك وعاوز حنيتك واخلاقك وكل حاجه حلوه فيكي يافتحيه عاوزك بالحلال....ورحمة ابوكي يافتحيه ما ترفضي ....فكري كويس انا مش مستني رد دلوقتي...هسيبك تروحي وتفكري براحتك

- بس ياسعادة البيه...

- يافتحيه قولتلك مترديش دلوقتي ...يلا روحي روحي انا هبعت معاكي طه يوصلك

ومشيت فعلا وانا دماغي فيها الف حاجه وحاجه ..البيه عاوز يتجوزني....ياواقعه بيضه

 

زينات سمعت كل كلمه قالها ابوها لانها كانت واقفه تتصنت ....طلعت جري علي علاء وإبراهيم

- ياعلاء ....الحقني ....يا ابراهيم...يا علاء

- اي يا زينات مالك في اي ؟!!

- ابوك ياعلاء ابوك اتجن علي كبر

- في اي يا زينات حصل اي متنطقي

- حصل يا ابراهيم اللي ياما حذرتكو منو ....اللي كنت عارفه ان بنت الكلب دي هتعملو وتضحك علي ابوكو وتاكل بعلقه حلاوه بمسكنتها وتمثيلها أنها غلبانه

- يا زينات انتي بتتكلمي عن مين ؟!

- عن العقربه اللي دخلت حياتنا ....خدامه الغيط....تربيه الزرايب اللي اسمها فتحيه

- مالها بس فتحيه عملتلك اي ؟!

- عملتلي......لا ياخويا معملتليش انا ...عملت لابوكو ....ابوكو اللي عرض عليها انو يتجوزها

- اي ؟!😲 انتي بتخرفي بتقولي اي ...ابونا يتجوز خدامه....لا وكمان من دور عياله

 

- مش مصدقني يا ابراهيم ....طب والله سمعتهم بوداني وهما بيتكلمو ....كان عامل زي العيل اللي بيحب علي كبر وبيتذللها توافق ومترفضش وتفكر وقال ايه....عاوز يعوضها عن كل الشقا والهم اللي شافته....جتها الغم هيا واللي خلفوها

- لا يا زينات....احنا مش لازم نسكت احنا لازم نمنع الحكايه دي ونقطع رجلها من هنا

- وهتعمل اي يا سبع البرومبه

- هننزل انا وعلاء لابوكي ...ونكلمه

- لا ....لا ...كده هيعرف أن انا اللي قولتلكو

- ياستي ومين هيجبله سيره...متخفيش انا هقوله اني سمعته بالصدفه وانا معدي ....وحتي لو اتعصب ومصدقش مش مهم المهم المصيبه اللي هو عاوز يعملها

- طب استنو انا هنزل معاكم

- لا متخليكي يا زينات بقي

- وانت مالك انت ..اسكت ...انا هنزل معاكو يعني هنزل معاكو

وفعلا نزلو لابوهم تحت

علاء وإبراهيم دخلو ووراهم زينات

- بابا......عاوزين نتكلم معاك كلمتين

- كلمتين ؟!    كلمتين اي الساعه دي

- بابا...انت صحيح ناوي تتجوز فتحيه

- استني يا زينات محدش قالك تنطقي

- استني بس ياعلاء ....صحيح الكلام ده يابابا؟!

- انتو متفقين عليا بقي.....هيا حصلت تتصنتو عليا

- بابا متغيرش الموضوع ....ايوه اتصنت عليك طلاما الموضوع ليه علاقه ببتنا وسمعتنا يبقي نتصنت عليك ...ولعلمك يا بابا محدش فينا هيسمحلك تعمل اللي ف دماغك ....ده احنا نطربقها فوق دماغها ودماغ اللي خلفوها

- اخرسي ...وضربها بالقلم وقال...هيا حصلت صوتك يعلي عليا ....لا انا لسه معجزتش واجيب اجلك واللي انتي بتتكلمي عليها دي....انضف منكم كلكم ...ربنا منصفنيش ف ولا واحد فيكم ....محدش فرح قلبي ادها ....وانا هتجوزها واعوضها عن سنين الشقا اللي قضيتها ف خدمتكم يا خلفه الندامه ياعرر....واللي مش عاجبه الباب يفوت الف جمل

 

- كده يا بابا.....تضربني عشانها وتقولنا الباب يفوت الف جمل ....ماشي يا بابا .....طب والله مانا قعدالك فيها

طلعت زينات تجري علي فوق ووراها علاء وإبراهيم اللي كانو بيحاولو يهدوها ....قعد سيد بيه وحط ايدو علي وشو مش عارف يفكر

دخلت زينات علي اوضتها وراحت جابت شنطه وعاوزه تلم فيها هدومها
علاء مسكها وقلها....

- يا زينات لا مش هتمشي ...اوعي تعملي كده ...عاوزه تسيبلها الجمل بلا حمل

- ده ضربني بالقلم ياعلاء ...عشان خاطرها....حتت الخدامه المقيحه اللي مستنضفش ألبسها جزمه ف رجلي

- مهي فعلا كده ..يبقي احنا لازم نهدي ونطيرها من هنا وبعدين حتي لو ابوكي اتجوزها ابوكي عجز ولو عاشلها النهارده مش هيعشلها بكره

- علاء عندو حق يا زينات اهدي كده وصلي ع النبي وكل حاجه وليها صرفه

- هو مش عاوز يتجوزها ....خليه يتجوزها وانا هوريها نار جهنم ع الأرض عامله ازاي كلبه السرايا  دي

- اهدي يا زينات ....ورجعي حاجتك مكانها ومتقلقيش هنشوفلها غوره

- طب بصو انا عندي فكره....احنا لازم نبين لها اننا مش زعلانين لأن هيا كانت خايفه مننا ف انا عاوزه بس نفتحلها السكه لحد متدخل وبعدين نطلع عين ابوها وهيا لو طلعت ولا نزلت هتفضل حتت خدامه وعلي رأيك ابوك مش عايشلها

- ايواااا الله ينور عليكي ....اهدي بقي كده والصبح نفكر....الصباح رباح

وفعلا كل واحد راح علي قوضتو وكل واحد ناوي علي نيه وحشه جدا لفتحيه الغلبانه دي

الصبح فتحيه اترددت تروح السرايا واتأخرت عن معادها ولكنها فضلت تفكر كتير ف اللي قالتهولها ام محمود امبارح لما حكتلها علي اللي قالو البيه
قالت لها...

يابت متبقيش وش فقر ...دي فرصه العمر ومش هتتكرر ولو علي عياله ف انتي هتبقي ست البيت والكل ف الكل والكلمه هتبقي ليكي.....فكري متبقيش عبيطه

فتحيه فضلت قاعده والوقت سرقها ....وفجأه لقت الباب بيخبط

- مين....مين

- انا سيد يافتحيه

،- سيد مين ؟!

- سيد بيه يافتحيه

فتحت فتحيه الباب....سيد بيه؟!!!!

- اي يا فتحيه مجيتيش ليه ....انا قولت انتي زعلتي من اللي حصل امبارح ....ومش هتيجي تاني

- والله يابيه منمت من امبارح بسبب الموضوع ده

- طب هنقف ع الباب كده ....مش تقوليلي اتفضل

- لا مؤاخذه يابيه....بس ميصحش انا لوحدي والبيت فاضي...وانت اهل من يفهم ف الأصول

- ايوه يافتحيه عندك حق ...معلش ....طب ها قولتي اي انا جاي لحد عندك اهو اخد منك الرد

- بسرعه كده ؟!

- يافتحيه ..انا علي نار والعمر بيجري ....قوليلي بقي قولتي اي

- يابيه ....انا مش هقدر ..وعيالك ....محدش هيوافقك علي كده

- مين قال ....عيالي موافقين وجايين ورايا يطلبوكي ياستي ...عاوزه حاجه تاني

- بتقول اي يابيه؟!

- اه والله زي مابقولك ...زينات جت الصبح وحبت علي راسي وقالتلي طلاما انت مرتاح يابويا احنا هنبقي مرتاحين ....بعد ما اتخنقت معاها ومع العيال خناقه كبيره عشانك.....عيالي حنينين يا فتحيه وقت الجد يهمهم راحتي ...زي مانا طول عمري هاممني راحتهم

- يابيه بس....

- يافتحيه معندكيش حجه تاني

- بس انا لازم اقول لأخواتي طيب

- عملت حسابي وشيعت لاخوكي وحماه وانشالله يكونو علي وصول

وفعلا شويه وعياله جم ووراهم اخوها اللي مكنش فاهم حاجه واتصدم لما عرف واخد فتحيه علي جمب وقالها...

- مبسوطه كده يافتحيه ...هتتجوزي راجل اد ابوكي

- البيه طيب ياخويا ....وعمري مشوفت منه حاجه وحشه .....خالتك ام محمود قالتلي انها فرصه عمرها متتعوض

- متسمعيش كلام حد ....شوفي مصلحتك وفكري

- منا فكرت.... وشوفت أن الباشا ده هيعوضني عن كل اللي فات يا اخويا

- وانا مكرهلكيش الخير يافتحيه ...اللي يريحك وعلي بركه الله

وفعلا خرجو كلهم والبيه كان مستعجل وجاب المأذون وكتب الكتاب اوام اوام وفتحيه محستش بحاجه كلو حصل بسرعه ....بس حست بعيالو اللي كانو بيبصولها بنظره كره بس مخبينها بإبتسامه صفرا ....واتجوزت فتحيه البيه واخدها حتي من غير شنطه هدومها وجبلها هدوم جديده واخدها فسحها ف احسن اماكن وشافت معاه احلي ايام وبقت بتاكل احلي اكل وكانت بتحمد ربنا انه عوضها خير ...وبالرغم أن البيه كان كبير عنها لكنه كان بيحبها اوي وعمرها محست انو اكبر منها ....وعدت الايام وبعد سنتين جواز فتحيه حملت ومع بدايه حمل فتحيه البيه تعب ورقد

فتحيه بقت بتخدمه بعنيها وابتدت تظهر قذاره ولاده ومعاملتهم الوحشه ليها بالذات لما ابوهم وقع ...هو اللي كان حايشهم عنها ...فتحيه استحملت منهم العجب بس بردو كانت صلبه وقويه وهيا ست البيت زي مدخلته من سنين وهيا عيله لحد ما ولدت وسمت المولود رجب ....البيه كان راقد لسه وتعبان وكان خايف عليها وعلي رجب اللي رغم انو كان لسه ف اللفه بس قلبو حبه اووي واتعلق بيه وخاف عليه من اخواته اللي عارف انهم وحشين وقلبهم  كله سواد من جوه

رجب يادوبك كمل خمس شهور ....وانتقل البيه لرحمه ربه ...سايبب وراه حتة لحمه حمرا وواحده ست غلبانه متكتبلهاش نصيب ف الدنيا تفرح ....وعياله زي الذئاب عاوزين ينهشوها ويقطعو من لحمها ويرمو للكلاب

دفنوه وعدي اسبوع علي وفاته وولاده مقدروش يستنو اكتر من كده واستدعو المحامي بتاعه عشان يفتح الوصيه ويقسمو الورث ...  لكن فتحيه مكنتش مهتمه حبست نفسها ف اوضتها واخدت ابنها ف حضنها وكانت خايفه من اللي جاي وبتدعي ربنا يقف جمبها

جابو المحامي وفتح الوصيه وكانت الصدمه ....

البيه كتب تلت ارباع الورث بإسم رجب ابن فتحيه وساب لعياله الباقيين الربع ...

لما عرفوا قالو ...

- لا انت كداب الورق ده مزور

- المحامي قال...لا مش مزور ومتوثق قبل ميموت انا مش جايب حاجه من عندي

فضلو يتخانقو مع المحامي اللي تعب منهم وقالهم

- انا هطلع اقول للست فتحيه

زينات قالت....لا لا استني متقولهاش حاجه دلوقتي

المحامي رد....ليه انشالله...ده حقها ولازم تاخدو هيا وابنها

زينات قالت...ادخل بس نتفاهم ...اقفل الباب يا ابراهيم
بص ياعم انت ميرضكش واحده زي دي تضحك علي ابونا وتاخد ورثنا وانت المحامي بتعمل ومعانا من زمان

المحامي قال ..والمطلوب اي؟!

زينات قالت....ابونا يمتلك فلوس كتير اوي هنديلك منهم اللي انت عاوزه بس الورق ده يتقطع ونعتبر انو مكنش ومحدش هيدور وراك ..وهنديك اللي انت عاوزو انشالله تاخد الورث كلو بس الكلبه دي وابنها ميطولوش مليم واحد ...قولت اي

المحامي ده كان وسخ ...قالهم...

كلام جميل....بصو انا مش طماع انا يكفيني بس اخد العزبه باللي فيها ها اي رأيك

ابراهيم قال...يازينات لا بلاش نعمل كده

زينات بحقد وكراهيه.....اي يا خويا فوقت دلوقتي....مفوقتش ليه لما حملت وخلفت....انا مش هسمحلها تاخد مليم من ميراث ابويا سامع

وفعلا ظبطو كل حاجه ...وظبطو الورق وظلمو فتحيه وابنها اللي يعيني مكنتش تعرف حاجه ولا فارق معاها فلوس اد ما كان فارق معاها ابنها اللي أتيتم بدري

جمعو بعض واتفقوا عليها وزينات راحت ندهت عليها

نزلت فتحيه ....تشوف عاوزين اي

- فتحيه كانت هزلانه ومبتاكلش ونشفت خالص والمفروض أنها بترضع ...بصت لزينات بانكسار وقالت

- ايوه يا زينات عاوزه حاجه

- اه عاوزه ياختي....فين ابنك؟!

- ابني .....فوق يا زينات

- اسمي زينات هانم يا فتحيه ولا نسيتي نفسك

- لا إله إلا الله...لا يا زينات منستش...عاوزه اي من ابني

- عوزاكي يا اختي تطلعي تجيبيه وتاخديه لحد الباب ومنشوفش وشك هنا تاني لا انتي ولا هو

- انتي بتقولي اي؟! ومين اداكي الحق تطلعيني من بيتي

- بيتك ..هيهيهي....قال بيتك قال ...والله وبقيتي تقولي بيتي يا تربيه الزرايب.....بصي ياختي بالعربي كده ابونا مات الله يرحمه بقي مطرح مراح ومسبلكيش انتي ولا ابنك ولا مليم ولو مش مصدقاني اجبلك المحامي بالورق والمستندات وانتي خلاص مبقاش ليكي عيش هنا

- يا زينات حرام عليكي اللي فوق ده مش اخوكم وانا ..انا عيشت اخدمكم طول عمري حتي وانا مرات ابوكم

- بس جاك قطع لسانك قال اخونا قال...ابونا مكنش متفق معاكي علي خلفه انتي خلفتي عشان تربطيه وينوبك من الحب جانب .....ابونا كان جايبك لينا خدامه من ساعه ما جيتي هنا لحد يوم ما مات وانتي خدامه وهتفضلي طول عمرك خدامه ...واحنا خلاص استغنينا عن خداماتك ...يلاااااا خدي ابنك ويلا ياختي براااااااا

فتحيه اللي عينيها جفت من الدموع وبقي قلبها هو اللي بيبكي ....بصتلها وقالت....

حسبي الله ونعم الوكيل.... حسبي الله ونعم الوكيل يارب

وطلعت جابت رجب اللي كان ف اللفه وشنطه هدومهت وجايه تخرج زينات وقفتها وقالت...

استني هنا هاتي شنطه الهدوم دي ...ابويا لما اخدك اخدك بجلبيتك المعفنه احمدي ربنا اني سبتك تخرجي ب الجلابيه النضيفه دي.....يلا غوري ..داهيه لا ترجعك

خرجت فتحيه اللي دموعها غرقت الكون وقلبها مبطلش ينطق بحسبي الله ونعم الوكيل ....مبقتش عارفه تروح فين ...مرضتش تروح لاخواتها وبيت ابوها وامها اتهد واتبني مكانو مصنع والبيوت اللي جنبيه ...حتي ام محمود متعرفش مكانها

فضلت ماشيه بإبنها اللي ضماه جامد لحضنها لحد ما رجليها خدتها علي........
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة السادسة بقلم مي علي


خرجت معرفتش اروح فين مردتش اروح لاخواتي ...وبتنا اتهد واتبني مكانو مصنع هو والبيوت اللي جمبيه....حتي ام محمود معرفش عزلت راحت فين....

فضلت ماشيه وانا بعيط وحضنه ابني اللي يدوبك حته لحمه حمرا ....رجلي خدتني علي الترب اللي مدفون فيها ابويا وامي وجوزي الله يرحمهم

 

دخلت روحت قعدت عند قبرهم كان ابويا وامي قبورهم جمب بعض عين للرجاله وعين للستات وجوزي كان بعيد عنهم شويه ف حوش لعيلته...قعدت قدام قبرهم ابكي ....تعبت انا فعلا تعبت اعمل اي بس يارب ...اتظلمت وانت الشاهد علي ظلمهم ....الحمدلله علي كل حال راضيه بكل اللي تجيبه يارب كل اللي تجيبو خير

قعدت ساعات من بعد الضهر لحد قرب المغرب وروحت قدام قبر جوزي ودعيتله بالرحمه ..انا عارفه انو مظلمنيش ...عارفه ان كل ده بتدبير من عياله واكلو حق اخوهم وحقي ...بس انا مش زعلانه ....وعارفه اني مش هعرف اطول منهم لا حق ولا باطل....مكنش ليهم الخير ف ابوهم وامهم ...عشان يبقي ليهم خير فيا ولا ف اخوهم....انا سيباهم لربنا هو هيجيبلي حقي...بس انا هروح فين مقدرش اروح لاخويا وهو قاعد ف بيت حماه ...واختي بيتها مساعيها هيا وعيالها بالعافيه والاتنين التانين مسافرين مع أجوازتهم.....اروح فين بس يارب....صعبت عليا نفسي فضلت اعيط ....الحوش فضي والترب بقت هوس هوس والمغرب قرب والشمس بتغيب وانا قاعده كده وعماله اعيط ...وعلي حجري رجب اللي نزل عليه سكينه غريبه وساكت مبيعيطش حتي بقاله كتير مجعش ولا عاوز يرضع

لقيت حد بيقولي...
- مالك يابنتي بتعيطي ليه....

مسحت دموعي وقولت...

مفيش ...مفيش حاجه يا حاج

- مفيش ازاي ....وانا شايفك من الضهر قاعده انتي وابنك وعماله تعيطي ....وكل اما اعدي من قدام الحوش الاقيكي بتعيطي ...مالك يا بنتي

بصتله وقولتله....الدنيا والناس وحشين اوي يا حاج...اعز الناس سابوني ومشيو ونفسي بقي اروحلهم

 

- لا إله إلا الله يابنتي بتقولي لي كده....اللي علي حجرك ده ابنك

- قولتله اه ابني

- طيب يا بنتي مش حرام تدعي علي نفسك وتقولي مليش حد ....طب والغلبان ده ذنبه اي يتحرم منك مهما كان عندو اب او اهل مش هيعوضوه حنانك

فتحت ف العياط وشاورتلو وقولت...ملوش اب ...ابوه مدفون هناك مكملش اسبوعين ولا أهل أخواتو رموني انا وهو بره مفكروش في ولا فيا وانا اللي عمري مأذيتهم

 

- لا حول ولا قوه إلا بالله....طب متحكيلي يا بنتي يمكن اقدر اساعدك

ارتحتلو... راجل كبير والطيبه والتقوي باينين علي وشو وانا كنت محتاجه اتكلم كنت هموت من الوجع اللي جوايا وعاوزه اتكلم
حكتله ....صعبت عليه وشوفت فيه حنيه ابويا الله يرحمه طبطب عليا وقالي ...

يابنتي متزعليش ...هوني علي نفسك وربنا مش هيسيبك عشان انتي غلبانه باين عليكي وأصلك طيب ....بصي يابنتي انا غفير الترب دي وعندي مكان ليكي انتي وابنك تعيشو في....انا ساكن هنا ف الترب في تلت قوض جمب بعض كبار قوضتين منهم مفتوحين علي بعض دي انا واخدها القوضه التالته مقفوله هوضبهالك تعيشي فيها ...وهاخد بالي منكم انا ربنا مكرمنيش بعيال ومراتي من ساعه ما ماتت من سبع سنين كنت باجي اقعد هنا ..لحد معرفت انهم عاوزين غفير للترب ف سيبت بيتي وجيت

 

- الله يرحمها ياحاج....بس احنا هنعيش ف الترب؟! ...انا مش بتنك والله لتفهم اني بتشرط...بس الترب ليها رهبتها ودار الحق مينفعش نعيش فيها

- يا بنتي العيشه هنا مش حرام ولا غلط وبعدين احنا مش هنقعد بين المقابر احنا واخدين مكان بره شويه ....وكمان اللي يحب الترب ويتعلق بيها عمرو ميبعد عنها... ف الاول هتخافي لكن بعد اما تتعودي هتحسي براحه ...والترب عظه للغفلان وتقويه للمؤمن

- عندك حق يا حاج انا معدش ليا حاجه بره .....ومليش غير دار الحق ...كتر خيرك يا حاج إلهي ربنا يسترك

-متقوليش كده يابنتي ....انا عمك ابراهيم....اعتبريني ف مقام ابوكي ....وربنا يقدرك ويقدرني علي فعل الخير....قومي يلا تعالي عشان اوريكي القوضه

وفعلا قمت روحت معاه كتر خيرو فتحلي القوضه وروقناها وجابلي كل الحاجات الناقصه وبقت قوضه أحسن من السرايا اللي كنت عايشه فيها وعشت انا وابني وكان عم ابراهيم متكفل بينا لكن مكنش يصح افضل كده عاله عليه وهو اللي متكفل بيا وبأبني قلهم أني بشتغل معاه ف حراسه الترب وكان في تبع الترب ناس بتيجي تدفن عمال للحفر وكان جمبنا مسجد ومكان للغسن بقيت معاه ف كل حاجه وبيدوني اجره اعيش منها ده غير اللي بيجيلي من الناس اللي بتعمل لله بس انا عمري ما مديت ايدي لحد .....ف الفتره اللي عشت ف الترب ارتحت فيها اوي وقلبي اتعلق بيها ...دار الحق ...تذكره لكل إنسان غافل... كنت الصبح رجلي بتاخدني وامشي ف الترب وادعي لكل قبر اقف قدامه بالرحمه ...كل يوم ناس كتير بتموت ودفنه ورا التانيه ...بعد ما اهل الميت يسيبوه ويمشو كنت بروح اقف قدام قبره وادعي ربنا يثبته ساعه السؤال ...كان في اوقات اعدي قدام قبر او حوش قلبي ينقبض ...اقف
 وقبر تاني كنت اقف قصادو قلبي ينشرح واحس براحه كنت ادعيله ربنا يرفع من درجاته...مسبتش قبر الا لما وقفت قصادو ودعيت لاهله بالرحمه....لكن كان في حوش او حوشين كنت بس اما بقرب منهم كنت بترعب وقلبي ينقبض ادعيلهم من برا واطلع اجري...خوفي من الترب راح ..حتي ف عز الليل كنت ادخل عادي....ف القبر مفيش صبح من ليل في روضه من رياض الجنه...او حفره من حفر النار ...ربنا يسامحنا كلنا ويقينا عذاب القبر...مر الوقت وعدي يجي سنتين...اتعلمت حاجات كتير وشوفت حاجات اغرب ...شوفت النعش اللي مش عاوز يدخل..وهذا والله حصل...وشوفت الجنازه اللي مفيهاش حد خالص ...وشوفت الجنازه اللي مليانه ناس....واكتر صدمه هزت قلبي من جوه ...الراجل اللي شمينا ريحه حريقه ف الترب وروحنا لقينا القبر مولع وكان مدفون فيه واحد مبقالوش يومين والغريبه ان النار ممستش الاحواش اللي جمبيه او حتي القبور ...الناس خافو يفتحو القبر والحكايه دي بقت حديث البلد كلها بس انا كل ده كان بيذيدني ايمان ....واعمل اكتر لأخرتي...واخترت شغلانه وهبتها لله ..منها وعظ ليا ...ومنها عمل ربنا يكتبه ف الصالحات عنده من اعمالي....اتعلمت تغسين الموتي وكنت بطلب اقف مع المغسله واتعلمت ...لحد ما المغسله دي انتقلت لرحمه الله وبقيت انا المغسله الخاصه بالمكان....عدي عليا كتير وعلامات الخاتمه ف كل واحد كانت اكتر
لحد ما فيوم..بعتولي عشان في واحده ماتت وعوزيني اروح اغسنها

واتفاجئت بيها لما كشفت الغطا عن وشها.... أم محمود 😳

وقفت قدامها وانا مخضوضه ....يا حبيبتي يا ام محمود بعد العمر ده كلو نتقابل انا وانتي هنا....يااااه يا ام محمود ...وطيت عليها بوستها وغسلتها وانا قلبي بينفطر عليها ...بفتكر كل حاجه عملتها عشاني ...وبقيت اترحم عليها وادعيلها من قلبي وطبعا ام محمود كانت بشاير ختمتها جميله ....كانت بتعمل لله من قبل ما امي تموت لحد اخر مره شوفتها فيها ....وشها كان منور ....الله يرحمها ويجازيها خير عندو...كان نفسي اشكرها علي كل اللي عملتو معايا....لكن الاجل حان والقدر جمعنا لحظه متغسنت علي ايدي

خلصت وخرجت ولقيت ف وشي محمود...قولتله

- البقيه ف حياتك يا محمود

- حياتك الباقيه...مين...فتحيه😳

- ايوه يا محمود انا فتحيه....عرفتني....انا قلت الزمن عجزني وغير ملامحي لدرجه انا مبقتش اعرف نفسي

- ياااه يا فتحيه...بعد العمر ده ..عدي سنين...دورنا عليكي يا فتحيه واخوكي قلب عليكي الدنيا وروحنا السرايا وطه حكالنا اللي حصل ..واللي عملو فيكي اهل جوزك ....وكنا هنهد الدنيا عليهم بس يافتحيه كانو هيحبسونا

- يااااه يا محمود انا كنت نسيت ان ليا اخوات ونسيت اني اتظلمت...كلها منفاته يا محمود ولو دامت لغيري يبقي هاتدوملي لكن مبدومش

- عندك حق يافتحيه...امي الله يرحمها لاخر لحظه كانت نفسها تشوفك ...لما عرفت باللي حصل كانت هتتجنن وفضلت تدعي عليهم...واخوكي قابلني ع القهوه بالصدفه مره وكان بيدور عليكي وقلب الدنيا ولما حكتلو اللي حصل ..كان هيروح يضربهم بالنار.....

- انا كمان كان نفسي اشوفها وربنا حققلي املي وشوفتها بس متأخر الله يرحمها....

- بس انتي صح بتعملي اي هنا؟!

- انا .....انا المغسله اللي جابوها تغسن امك

- انتي بتقولي اي....

- مالك مستغرب ليه؟!

- بقيتي بتشتغلي ف تغسين الاموات يا فتحيه.....وعايشه فين دلوقتي؟!

- اه بغسن الاموات يا محمود....ودي مش شغلانه ....ده عمل يارب يجازيني بيه خير.....

- مردتيش عليا يا فتحيه ...ساكنه فين؟!

- ساكنه ف الترب اللي هنا بعد الخزان..

- نعم😳

- مالك يا محمود مخضوض ليه ....

- اصل يعني يا فتحيه انتي سايبه بيتك وحقك واخواتك ورايحه تعيشي ف الترب بعد ما كنتي عايشه ف السرايا

- حقي؟! الحق بيتاخد يوم الحساب يا محمود...وعيشه الترب اجمل من عيشه السرايا عندي ...منفاته الدنيا يا محمود

- ربنا جابلك حقك يا فتحيه ....صلاح ...ابن جوزك المعاق ده ...عرفت من طه انو حزن عليكي ومن كتر حزنو مات ....وعلاء وابراهيم ...ابراهيم ضربو بسكينه ف بطنو ومات وهرب ...بس البوليس مسكه واتحكم عليه....ومحمود رجع بس رجع شمام وبتاع مخدرات والبلد ملهاش سيره الا هما بعد مكانو اهل البلد واسيادها ايام ابوهم الله يرحمه....وزينات بقي لسه متجوزتش ...متفرعنه ومردتش تتجوز عشان جالها عقده ان اللي عاوز يتجوزها طمعان فيها ...شوفتي عظمه ربنا يا فتحيه

- يااااه كل ده حصلهم....سبحانك يارب...بس والله يا محمود انا مسمحاهم والله ...

- سامحتيهم ولا متسمحيهمش ربنا لازم يرجع الحق لاصحابه يا فتحيه

- قلبي وجعني عليهم يا محمود ....وبالذات صلاح....الله يرحمه

- ربنا يرحم امواتنا واموات المسلمين اجمعين

- انت هتدفن امك فين يا محمود؟!

- هدفنها ف الترب اللي انتي ساكنه فيها يا فتحيه

- طيب انا همشي بقي والحق اروح اقول للرجاله اللي هيحفرو عشان يجو ويخلصو اوام اوام

- مع السلامه يافتحيه ...مع السلامه

مشيت وقلبي مهموم ....ورجعت ع الترب وقولتلهم ان في دفنه جايه ...وبعدها رجلي خادتني علي قبر جوزي
روحت وقفت قدامه ودعيتلو وقولت ف نفسي...انا عارفه انك حاسس بكل اللي حصلهم....بس انا مسامحه ف حقي وحق ابنك ...يارب تكون مرتاح ف تربتك ...لكن هترتاح ازاي وعيالك عاملين كده....الله يرحمك ويغفرلك ويسامحك ويسامح امهم علي كل حاجه

ورجعت استنيت لحد ما جم ودفنوها وروحت وقفت بعد ما مشيو ودعيتلها يثبتها ساعه سؤالها ...وبعدها بفتره جه اخويا واتفاجئت بيه قدامي....كان زعلان مني وعاتب عليا وفضل يعيط وكان عاوز ياخدني معاه بس انا خلاص لقيت نفسي هنا ....وعدت سنين ...خمس سنين ورجب بقي عندو ٧سنين ماشالله واخويا مبيعديش اسبوع الا لما يبقي عندي واتكفل بمدرسه رجب وبقي ياخدو يقعدو معاه ولسه الحاج ابراهيم ربنا يديلو الصحه معانا
وف يوم حصل اللي مكنش علي البال ولا ع الخاطر .....جابو جثه ع المغسنه اللي جمب الترب وقالو انهم لقوها مرميه ف ارض زراعيه ومهريه ضرب ف كل جسمها ونفوخها والاهل رفضو يشرحوها ورفضو حتي يعرفو مين عمل فيها كده بعد طبعا ما الحكومه اتأكدت ان مش اهلها اللي عملو فيها كده

بيني وبينكم انا سمعت ومعرفش قلبي اتقبض ليه ....مكنش ف حد معاها لما دخلت ولا لقيت لها أهل ....دخلت ووانا داخله لقيت واحده معايا...عجوزه بس حاسه اني شوفتها قبل كده ..... دخلت وقفلت الباب وقربت من الجثه وبرفع الغطا الابيض اللي متغطيه بيه ....لقيتها😳😱.........
يتبع..

 رواية مغسلة الموتى الحلقة السابعة والأخيرة بقلم مي علي


الجثه اللي جت وقالو أنها كانت مرميه ف أرض زراعيه ومهريه ضرب ...جابوها علي المغسنه عشان اغسنها ....بعد ما أهلها رفضوا التحقيق ف الموضوع او تشريح الجثه....انا خفت لما سمعت كده معرفش ليه قلبي اتقبض....دخلت عشان اغسنها مكنش في حد معاها نهائي غير ست عجوزه دخلت ورايا ...حسيت اني شوفتها قبل كده ...دخلت المغسنه وقفلت الباب ورايا....والست دي دخلت معايا...قربت من الجثه وبشيل الغطا الابيض اللي كانت متغطيه بيه ولقيتها😲😱

زينات😱😲

جسمي اترعش وقلبي اتنفض ...لا إله إلا الله....زينات
لا مش معقول مش ممكن.....اي اللي عمل فيها كده ...فضلت اكتر من نص ساعه واقفه قدامها مش قادره اعمل حاجه مش مستوعبه اللي بيحصل ...استجمعت بقيت القوه اللي فيا وقربت منها ...جسمها كلو مزرق ومهريه ضرب ف كل حته ....ووشها العروق محبوس فيها الدم لدرجه شفايفها ف قمه الزرقان ....اللهم سامحني انا مش قادره اقف....حاولت اغسنها وكل شويه احس بتعب واقف...استعنت بالله ...وابتديت ارفع دراعها ...كانت تقيله زي الجبل مش عارفه ارفعها....طلبت من الست اللي معايا دي تيجي تساعدني ....مش عارفين نرفعها .....فضلنا نحاول نرفعها ....أيدها تنزل وتكلبش ف الحديد اللي نايمه عليها.....انا اتخضيت

 

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم...لا إله إلا الله....فضلت ابص ف وش الست اللي جمبي اللي كانت مرعوبه هيا كمان ....حاولت أقنعها وانا الرعب ف قلبي أن ده عادي وسمينا الله ورفعناها تاني....لكن اللي حصل حاجه خلتني سبت المغسنه وخرجت اجري....كل أما نرفع ايديها والله بتسيب لوحدها وتروح ماسكه ماسكه ف الحديد بتاع سرير الغسن....سبت الست واقفه عند رأسها وروحت احاول ارفع رجلها لقيت الست صرخت صرخه وطلعت تجري ببص علي زينات لقيت وشها مزرق بسواد وفتحت عينيها...

 

لا اله الا الله...لا اله الا الله....طلعت اجري.....

عم ابراهيم...الحقني
- اي يابنتي اللي حصل

- انا لا يمكن اغسنها ..
اغسن واحده حيه

- حيه؟! حيه ازاي يا بنتي بس
- والله العظيم حيه....انا مش هغسلها الا لما تجيب دكتور يشوفها

- طيب اهدي بس واحكيلي

- مش هنطق بكلمه...هاتولي حد يشوفها

راحو فعلا جابو ناس من الصحه والدكتور كشف عليها واكدلي انها ميته......

- يا جدعان ميته ازاي دي مكلبشه ف الحديده...وعينها فتحت...حتي اسألوا اللي كانت واقفه معايا ....مش صح ياست. ...وانا والله ما هغسلها

 

 كان في شيخ واقف معاهم قالي طيب استني نشوف حريم نخليهم يدخلو معاكي وهما يغسلوها انتي بس تقوليلهم يعملو اي ...

- طيب أن كان كده ماشي ....وجابو كام وحده وانا قعدت بعيد وقولتلهم يعملو اي واحده واحده....شافو الويل ف تغسينها.....وخلصو ...وخرجوا معادا الست اللي كانت معايا من الاول ...جت وقربت عليا وقالت

- انتي مش فكراني يا فتحيه

- مين....معلش العتب ع النظر

- بصي ف ملامحي كويس ....

- مين😱😲. ....انتي اخت سميه هانم الله يرحمها انتي اللي كنتي حاضره معانا الغسن يوم ما ماتت.....وانتي بردو خالت زينات....لا...لا....لا حول ولا قوه الا بالله

- شفتي الدنيا دواره ازاي يا فتحيه ......انا عشت وربنا مد ف عمري عشان خاطر وصيه امي ..اني هشوفهم بيموتو وهحضر خاتمتهم ...زي محضرت ظلمهم طول حياتهم

- بس ...بس...بس زينات ....اي اللي عمل فيها كده

- يعني مش عارفه يافتحيه

- لا والله ما اعرف انا هعرف منين

- انتي يا فتحيه انتي ...وامها بس قبل كل ده أعمالها

- انا ؟!!!.... طب وانا مالي بس

- انتي نسيتي هي عملت اي فيكي وف ابنك

- مسمحااااها لو بالمنظر ده مسمحاها والله ...

- المسامح ربنا...وفات الاوان يا فتحيه ...ده دين امها مع أن أمها عملتو سابق ....ودينك اللي بيترد ...تموت...وتترمي ف الشارع زي ما رمتك انتي وابنك....بس بيترد الضعف......

- 😢😢😢

- متعيطيش يا فتحيه .....متستاهلش....طبعا انتي اتخضيتي لما لقيتيها مسكت ف الحديده

 

- انا كنت هموت من الرعب يا ست ..

- انا هفهمك ليه يا فتحيه.....عارفه هيا كانت بتعمل كده ليه حتي وهيا ميته؟!

- ليه؟!

- عشان ماسكه ف الدنيا.....لاخر لحظه وهيا ماسكه ف الدنيا ....والزرقان فيها وعلي بوقها بالاخص سببه لسانها اللي مكنش بيرحم حد ...مكنتش بتسيب حد الا أما تشتمو ....مبتسبش حد الا لما تجيب ف سيرته وتوقع بينه وبين اللي حواليه....كانت تروح بيوت الناس عشان تنقل الاخبار وتشمت ف ده وف ده ..مسبتش ظلم الا لما ظلمته....كل الناس كرهتها ...ولما ملقتش حد توقع بينه وبين حد تاني...وقعت بين اخواتها....لحد ما خلتهم رفعوا علي بعض سكاكين والنتيجه علاء مات وإبراهيم هيتشنق .....ماسكه ف الدنيا حتي بعد ما ماتت....الله يرحمك يا امي ....كلامك صح....كما تدين تدان وكل اللي بيعمل حاجه بيلاقيها ....الله يرحمك يا امي

مشيت ...وانا كنت هتجنن ....ودفنوها ....ودفنتها كانت فاضيه ....ولاول مره مروحش ادعي لحد أدفن بعد ما الجنازه تخلص وكلو يمشي....نفسيتي تعبت اوي ....اوي ....حياتي بقت شريط بيتعرض قدام عيني....يارب اغفر لي
...يارب ...ارضي عني مش حمل عذابك

عدي علي وفتها اسبوع ...وحالتي بتسوء ونفسيتي تعبت معرفش ليه...لحد ما فيوم كنت جوه ف الترب قاعده قدام قبر ابويا وامي....ومكنش في حد ..رجب كان عند خاله...وعم ابراهيم بره
جايه اقوم واطلع لقيت حد حط ايدو علي نفسي وكتفني ....وهو بيقول

- اهدي ...اهدي....انا هسيبك بس متصوطيش
وفعلا سابني...لفيت وشي ليه ....واتصدمت بيه ...جمال المحامي

- قولتله....انت؟!

- عرفتيني ....ايوه انا ...انا يا فتحيه

- جاي ليه ...ومتخفي كده ليه ؟!

- اسمعيني يا فتحيه.مفيش وقت....انا جايلك عشان تسامحيني يا فتحيه

- اسامحك ...اسامحك علي ايه؟! هو انت عملتلي حاجه؟!

- اه يا فتحيه..عملت...انا اللي عملت كل حاجه....انا اللي خونت الامانه وزرعت الشر وحصدته ...انا اللي ظلمتك وظلمت ابنك لما زورت الورق وقولت أن جوزك مسبلكيش حاجه وهو كان سايب لرجب كل حاجه

- ايه انت بتقول اي؟!!!!!

- ايوه يا فتحيه....سيد بيه كان كاتب لرجب كل حاجه وسايب الربع لعياله ....وانا ..انا زورت الورق ..عشان زينات ....وخليتكو ملكوش حاجه.....مقابل العزبه.....انا اللي ضميري مات يا فتحيه.....وربنا خلص تارك مني بالقوي فيا وف عيالي وف صحتي وف حياتي

- وانت جايلي دلوقتي عشان اسامحك!!!!

- اه يا فتحيه....عاوزك تسامحني .....سامحيني يا فتحيه الشيله تقلت عليا اوي ....هعيش ظالم واموت قاتل

- قاتل؟!!!.....قتلت مين

- قتلتها......قتلتها ....بير المصايب...الظالمه القادره

- مين انطق

- زينات....

-😢😲😱انت اللي قتلتها......قتلتها ليه؟!

- عشان اخلص منها ....واخلص الناس من شرها.....جاتلي وكانت عوزاني اساعدها تاخد السرايا وتخلص من محمود اخوها.....ولما رفضت قالت إنها هتفضحني ....مع أن هيا اللي كانت ورا كل ده وهيا اللي كانت السبب ف قتل اخواتها.....واللي محدش يعرفو أنها هيا كمان اللي قتلت صلاح المعاق وفضلت تديلو دوا غلط لحد ما مات.....وجيالي وعوزاني اساعدها ف قتل محمود هددتني..وكانت عاوزه تاخد العزبه....هودتها وفهمتها اني هعملها كل اللي هيا عوزاه وروحت قولت لمحمود علي كل حاجه وقولتلو اني هساعدو نخلص منها وبكده تكون كل حاجه ليه.....واتفقت معاه اني هبعتلها تجيلي وعليه هو يأجر ناس يقومو بالموضوع....وف اليوم ده فضيت العزبه نهائي ...وكل حاجه حصلت ف الديرا ومن سكات....وسلمتهلم ونزلو فيها ضرب لحد ما ماتت....ورموها بليل ف الارض اللي جمب الخزان...منطقه هوس هوس بليل ومحدش بيشوف حاجه
ومحمود طبعا ادا فلوس للناس وخلعو وهو أثبت انو مكنش هنا اليوم بحاله ....وجاب طه يشهد علي كده...وطلع منها ....لكن انا بعد الموضوع ده مبقتش بنام وبقيت بشوفك قدامي ...واخدت بالي أن ربنا انتقم مني طول السنين دي ف عيالي اللي تعبو وصحتي اللي راحت....مفوقتش غير لما اتحملت روح ماسكه ف رقبتي وخفت ...الرعب مسك قلبي وكل شويه اشوفك قدامي.....ومحمود بعدها جالي...بس بعد مكنت فوقت وقررت اني لازم ارجعلك حقك....كفايه عليا عذاب القتل اللي ارتكبته بسبب الظلم....محمود جالي ولما قولتله اني نويت ارجعلك كل حاجه هددني بالقتل ...وانا هددته اني هبلغ عنه...وفعلا سلط عليا حد عشان يقتلني ....انا عارف اني كده كده ميت ..وقررت ابلغ عنه واسلم نفسي يمكن ربنا يسامحني....بس قبل كل ده عاوز ارجعلك حقك وحق ابنك...... امسكي

- اي ده ؟!😢

- ده كل الورق اللي يثبت حقكو.....وده تنازل مني عن العزبه بإسمك ....كده كل حاجه رجعتلك...فاضل بس قمضتك علي الورق....واهم من ده كلو....ابوس ايدك ابوس رجلك

- استغفر الله العظيم

- سامحيني

- مسمحاك.....مسمحاك

- الحمدلله....ربنا يعمر بيتك.....ادعيلي ربنا يغفر لي...علي كل اللي عملتو

- توب وارجعله....عمرو مهيردك....توب توبه من قلبك...روح انا مسمحاك وربنا يسامحك

- يارب.....ربنا يريح قلبك...مع السلامه

ومشي ..... بصيت للورق اللي ف ايدي.....بعد كل السنين دي...حقي وحق ابني رجعلي وانا واقفه...يارب انت عظيم وحنين اوي يارب

روحت لرجب وفرحته....واخويا جه وحكتله...وقالي

- الحمدلله يافتحيه ....الف حمد وشكر لله...ده جزاة صبرك

- الحمدلله يا اخويا بس جزاة صبري عند ربنا هو هيديهولي

- انشالله...انتي طيبه يا حبيبتي وربنا عمرو مهيكسر بخاطرك.....المهم انتي بقي تسيبي الترب دي ..وترجعي السرايا....ده بقي بيتك

- لا حد الله.....عمرنا منعتبها.....انت تشوفلها بيعه وتحافظ علي فلوسها لرجب....وتنزلو العزبه ...وتشغلوها وتعلموا وتخلي بالك منو

- طب وانتي ؟!

- انا هنا ....وهفضل طول عمري هنا.....خلاص ده مكاني ...ف الاول مكاني وف الاخر مكاني

- طيب اللي يريحك....ومن ناحيه رجب فهو ف عيني يا امي

- ربنا يباركلي فيكم يارب

عدي بعد الموضوع ده وقت طويل اوي .....ورجب كبر وبقي راجل وبقي عندو٢٣سنه واتعلم احسن تعليم...وبقي شايل شغل المزرعه كلو...وبيصل رحمو ...وبار بيا.....كل حاجه كنت بعملها مع ابويا وامي ....رجب بيعملهالي ....لو قولت اه يجري بيا.....وانا كنت بدعيلو الدعوه اللي ابويا كان دايما يدعيهالي.....ربنا يسترك يافتحيه يابنتي....بدعيها لرجب......دعوه ابويا ليا ...ربنا شالهالي واستجاب.....هو فعلا سترني....وأواني ...الحمدلله علي كل حال....ولسه عم ابراهيم ربنا مطول ف عمرو ربنا يديلو الصحه

وانا دلوقتي بعد كل ده بقي عندي٥٩ سنه ...ولسه ف الترب عايشه...ولسه بعمل كل حاجه بعملها ...لحد ما حسيت بقرب أجلي وبقيت بشوف ابويا وامي دايما ف احلامي وجايين ياخدوني....بحس بيهم ....

لحد ما فيوم رجب جالي.....طلبت منو يجمعلي اخواتي كلهم....وفعلا جمعهملي لان التلت بنات رجعو واستقروا ف مصر.....اتجمع اخواتي حواليا
كنت مبسوطه اوي ووصيت علاء علي رجب ووصتهم علي بعض..والكل كان مستغرب انا بتكلم لي كده.....بس انا قولتلهم اني راضيه بكل حاجه ووصتهم أنهم يحمدو ربنا ويشكرو فضلو ف كل حاجه....وكنت مبسوطه فعلا أنهم متجمعين حواليا

وف اليوم ده وبعد ما مشيو ....ندهت علي رجب وقولتلو تعالي...اقعد جمبي

- ايوا يا امي يا حبيبتي

- بص يا حبيبي ...انا عاوزه اقولك حاجه

- قولي يا امي

- انا لما خرجت بيك من بيت ابوك زمان وكنت حتت لحمه حمرا ...كنت بجري بيك وانا حضناك ووعدتك قدام ربنا اني هتقي الله فيك عشان ربنا يرعاك عشان ف الايه الكريمه فيما معناه بتقول أن اللي بيخاف علي ذريه ضعيفه ف ليتق الله....واللي بيخاف ربنا وبيحبو ربنا عمري ميكسفه ...وانا ربيتك وعلمتك وكبرتك وشوفت فيك حصاد اللي زرعتو من صبر وبر وعمل صالح.....عوزاك تحافظ علي كل ده ...عشان لو جرالي حاجه ....ابقي ميته مرتاحه ومطمنه

- اي يا امي الكلام ده....بعد الشر عليكي......وبعدين ربنا هيطولي ف عمرك

،- الموت مش شر يا حبيبي ....الموت اخرت كل بني آدم ومهما طال عمرنا اخرتنا هنا .....لربنا ....اسمعني يارجب.....انا مسبتلكش حاجه....لا معايا فلوس ولا اراضي ولا بيوت....وحقك رجعلك بفضل الله وده كان ورثك من ابوك انا مسبتلكش حاجه.....لكن فكرت اسبلك اي تفتكرني بيه طول عمرك.....ربنا هداني لفكره ....انا فيوم خبطت علي عمك ابراهيم سبت معاه امانه ليك وقولتلو لما اموت يبقي يديهالك.....عوزاك تروح تاخدها منه دلوقتي...قولو هات الامانه اللي ادتهالك امي

- حاضر....حاضر.....هروح أجبها...بس انتي كلامك غريب وانا قلبي مش مرتاح

- ارتاح يا حبيبي....روح بقي هات الحاجه متخفش

- طيب هقوم اهو

- ربنا يسترك يا رجب يابني

وفعلا خرج رجب......بصت فتحيه فوق وجسمها مفرود ع السرير وابتسمت وقالت.....يااااه يا حبايبي خلاص جايلكم.....هموت وانا مرتاحه واديت رسالتي ف الدنيا....وحشتوني اوي.....وعينها بكت وقالت....يارب انت راضي عني؟!
يارب ارضي عني يارب وثبتني ساعه سؤالي.....احمدك واشكر فضلك يارب ..احمدك واشكر فضلك

وف اللحظه دي كان خلص أجل فتحيه...... وماتت وهي مرتاحه وراضيه واتشاهدت ...ماتت مبتسمه.....ست من أعظم الستات ...اللي قاسو واتحملو لكن فضل قلبها عامر بذكر الله وحدة وشكرو وماتت بدون مرض بصحه ربنا ادمها عليها ف الدنيا عشان تقدر تستحمل كل اللي كاتبه لها ربنا بصدر رحب وتقول الحمدلله

راح فعلا رجب وجاب الامانه من عم ابراهيم ولكن لما رجع .....انفطر قلبه علي امه اللي ماتت وملوش غيرها....
دموع الدنيا بحالها عمرها متكفي فراق اعز الحبايب
اللي من غيرهم الدنيا ولا تسوي
قام رجب وعم ابراهيم وف خلال ساعتين كان كل اخواتها موجودين وف غسنها اخواتها البنات وقفو وكانت خاتمتها كلها رضا وكانت ريحتها زي ريحه ابوها لما مات واكتر......كلهم كانو زعلانين عليها وقلبهم انفطر....لكن اللي مع ربنا عمرو ميتخاف عليه ابدا

خلصت الدفنه وكلو مشي ماعدا رجب اللي مرديش يتحرك ومبطلش بكا علي امه وقعد قدام قبرها يدعيلها ....وافتكر الامانه اللي خدها من عم ابراهيم ساعت مبعتته....كان ظرف مطوي.....طلعه من جيبو وفتحو ....كانت ورقه مكتوب فيها كلام وصيتها ليه
مكتوب فيها.....

"وقت متكون بتقرا الورقه دي انا هكون مت يا رجب....بقيت مع حبايبي وف رحمه ربنا ....كتبتلك الورقه دي ....دي وصيتي ليك يارجب....خلاصه اللي اتعلمته ف حياتي اللي علمهولي الزمن ودفعت تمنه عمري كلو ....هقولهولك دلوقتي وكل حرف لازم تعمل بيه......اياك تظلم يا رجب.....اوعي الظلم يدخل قلبك ....اوعي تظلم ...الظلم حسابه عسير يابني... تنام مظلوم احسن متنام ظالم عشان احنا مش قد حسبي الله ونعم الوكيل.....وتاني حاجه....اوعي تيأس يا رجب دايما اصبر واتحمل وخلي لسانك عامر بالحمدلله ف الصغيره قبل الكبيره.....وتالت حاجه....اوعي تنسي ربنا يا رجب ....احفظ الله يحفظك....صلاتك وزكاتك وصدقتك وتتقي الله....لازم تفكر نفسك بأخرتك يارجب....رابع حاجه...عوزاك تبر اهلك ...ومتنساش فضل حد عليك وتصل رحمك صله الرحم بتوسع الرزق وتحفظك وربنا يحبك...واعمل باللي انت شايفه خير ملكش دعوه بمعامله حد ليك انت بتعامل ربنا مش البشر يابني....وودنا يارجب....حتي واحنا ميتين تعالي زورنا واقرالنا الفتحه..احنا واموات المسلمين اجمعين.....واخر حاجه يابني خاف ربنا ف كل حاجه بتعملها وخلي بالك من نفسك وحط ف بالك أن مهما الظلم طال ....واتظلمت كتير ....الحق مسيرو يرجع يا رجب...الحق راجع راجع....ومبدومش لحد كله رايح...منه له "

فضل رجب يعيط 😢دموعه بتنزل بحر ....بكل كلمه كتبتها امه....

وعدي وقت طويل بعد موت فتحيه ورجب بقي عنده ٢٨سنه واتجوز وربنا كرمه بطفل ...عمره ما فلحظه نسي كلمه قالتها امه وكان بينفذ كل كلامها بالحرف وكان بيحافظ علي انو يعلم ابنه ويربيه ويزرع ف قلبه الطيبه والرضا اللي كانت بتزرعهم ف قلبو فتحيه زمان وبيحصده خير دلوقتي

وف يوم راح رجب كالعاده يزور امه وابوه ف الترب ويقرالهم الفاتحه ...ليهم ولامه المسلمين اجمعين.....ووقف قدام قبرها ولقي ناس واقفه ف الحوش قدام القبر وبيقرولها الفاتحه....ودي مكنتش اول مره يشوف المنظر ده كان دايما يجي يلاقي ناس غريبه واقفه بتدعي قدام قبرها....كان بيبتسم لانه كان بيشوفها بتعمل كده قدام كل قبر تقف قصادو تعرفو أو متعرفوش....لما شافهم كده ابتسم وقال...

- شايفه يا أمي ....ناس غريبه كتير بتيجي تقرالك الفاتحه مع انهم ميعرفوكيش ......ده اللي كنتي بتعمليه دايما ⁦♥️⁩....وحشتيني اوووي....الله يرحمك يا امي ويجعل مأواكي الجنه ويجمعني بيكي علي خير..ويرحمني......

ويرحم أموات المسلمين أجمعين.

انتهت..
فريق مدونة يوتوبيا يتمنى لكم قراءة ممتعة
ونسعد بآرائكم وطلباتكم من الروايات الجديدة في التعليقات
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. بجد من احلي القصص اللي قراتها ف حياتي كلها موعظه و حكم بارك الله في اللي كتبها و جعلها ف ميزان حسناته

    ردحذف

إرسال تعليق

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟