القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شكوت إليها حبها فتبسمت البارت 98

رواية شكوت إليها حبها فتبسمت البارت 98

رواية شكوت إليها حبها فتبسمت الحلقة 98
رواية شكوت إليها حبها فتبسمت الفصل 98
رواية شكوت إليها حبها فتبسمت الجزء 98

رواية شكوت إليها حبها فتبسمت البارت 98 - مدونة يوتوبيا

خرجت معه من القاعه للفندق وهي مو
طايقه شي وتجامل الكل
صغيره بالسن كيف تتزوج..!!
وقف السياره ومسك يدها وهو يقبلها بعمق
وينزل معهـا للداخل
وامرها تبدا ملابسها لين يجي،
بدلت وهي خايفه جدًا من ردة فعله
وبعد عدة دقائق،
دخل بهدوء وبارك لهـا ووضع يده على رأسها
سحبها له وحضنها وشدت عليه من حست
بحنانه وهدوئه،
مرر يده للسحاب لكن وقفته وهي خايفه
جدًا من ردة فعله والفضيحه اللي بتصير..!
عقد حاجبه: فيك شي..؟
تراجعت للخلف بخوف وجلست بالزاويه وهي
تقول بترجي:
طلبتك بعد عني
استغرب وقت شافها تبكي وتوقع انه بسبب
صغر سنها و تقدم وهو يحضنها
وللأسف خبرته بكل شي حصل وهي جالسه
بعيد عنه وحاضنه نفسها بخوف
انصدم و وجهه مخطوف وكان يناظرها
بصدمه..!
مسح على وجهه واستغفر ربه من شافها
تبكي وتترجاه يبعد عنها ولا يسوي فيها
شي لكن قاطعها بحنيّه: لا تخافين ماراح اسوي
شي لك لكن اللي سويتيه مو سهل
رفا انا ولد عمك واحبك من كنّا صغار
يومها كنّا نلعب بالطين و نضحك
لا تفكرين ابدًا اني بفضحك، بستر عليك..!
رفعت راسها بخوف وصدمه من كلامه:
يعني ماراح تسوي شي
هز راسه بالإيجاب وسحبها وهو يقّبلها..!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟