القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 90

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 90

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الحلقة 90
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الفصل 90
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الجزء 90

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 90 - مدونة يوتوبيا


طلع من الحمام ولف المنشفه على خصره بدون الروب..
ناظرته باعجاب وهي تتأمل جسمه ، كان يحاول يتجاهلها عشانها مراهقه وطبيعي بتناظره كذا ، تقدم واخذ ملابسه..
مجرد ماكان بيفك المنشفه قامت النّور مسرعه للحمام وملابسها معها ، ضحك على طفوليتها ولبس ورجع تسطح من جديد عالسرير..
التفت وهو يسمع قفل الباب ينفتح ، طلعت وتحرك المنشفه على شعرها ولابسه بجامتها الي عباره عن شورت وبلوزة علاق وردية ، عاكس على لون جسمها الابيض ، حاول يبعد عيونه لكنه كان يناظرها من راسها لاخمص قدميها..
صد بعد مارن جواله والتفت يكلم وهي تمشط شعرها وترفعه ، بخت من عطرها المفضل بريحة الياسمين والمسك..
ناظرت شكلها وتقدمت قفلت الانوار وخلت الابجورات بس ، تسطحت جنبه ورجفت من برود المكيف ولصقت فيه وهو يكلم ، ارتبك والتفتت عليها ، مغمضه عيونها بتمثيل انها نايمه..
حط جواله عالدرج وقفل نور الابجوره وعدل سدحته وهي حاطه راسها على صدره ، كانت تسمع انفاسه وقلبه الي يدق بسرعه..
دقايق وغفت بحضنه..

نزلت ووجها مفقع نوم ، بالنسبه لها احلى نومة مع سطّام ، صحت وماشافته جنبها ، وقفت عالدرج وهي تشوف يدخلون اغراض ..
نزلت وراحت للمطبخ وهي تسأل ريتا :لمين هذول الملابس؟..
جوابتها وهي تصف الصحون بالدرج :حق ماما فداء..
تكتفت وتفكر اذا فداء الزوجه الجديده :ومين فداء؟..
ريتا بينما هي تقفل الدرج :اخت ماما مها..
هزت راسها النّور وطلعت من المطبخ وجلست عالكنب..
فداء بهمس :من يوم ورايح انا هنا ! ، يعني اي غلطه تسوينها تتحملين الي يجيك..
لفت النّور وجهها بكره وفتحت جوالها وجلست تلعب ببرود ، بينما هي تلعب تحسب ، بقي ساعه ويجي سطّام..

دخل البيت وهو جايب لمها اشياء تحبها ، لعّل وعسى تاكل ، جلس جنبها وهو يعطيها ويحاول يأكلها وهي رافضه..
كله تحت انظار النّور الي شبت من الغيره ، لما ماتو اهلها ماسوا لها كذا ليه؟..
النّور بقهر :عالاقل اكلي يبيك تاكلين عشان الجنين موعشانك ترا!..
مها بعصبيه :ماجربتي الالم لاتتكلمين مفهوم!..
استقام وخز النّور بقوه :النّور!..
قامت وهي حاطه يدها على فمها وتبكي ركضت لغرفتها..
حتى هي محتاجه احد يهتم فيها هو طول الوقت يهمشها ، حتى هي فقدت اهلها كلهم ماسوا ربع الي سواه لمها حتى هي مكسوره ومحتاجه ، تعبت وهي تحتاج محد حولها ومحد يسمعها!..
تابع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟