القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 89

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 89

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الحلقة 89
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الفصل 89
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الجزء 89

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 89 - مدزنة يوتوبيا


Flashback..
جوانا بخوف :كاي انجنيت ، وش معنى تخطفني انا زوجة اخوك..
كاي بعصبيه :زواج موحقيقي انتو صارحتوني بهالشيء..
جوانا خلف دموعها :انا احب دانيال انا وانت انتهينا كل واحد فينا عنده حياته ، شوف عندك ميرلي تنتظرون طفلكم ، لاتتهور!..
وصلو البيت ووقف السياره ، نزل ونزلها بالقوه بينما هي تبكي وتترجاه..
دخل وقفل الباب بالمفتاح :انتي لي ، تحبيني انا ماتحبين غيري..
جوانا بهجوم وبكاء :دانيال بيجي لي ماراح يتخلى عني لانه يحبني..
ضحك قدامها بأعلى صوته مما زاد قهرها..
كاي بضحك :هذا اذا صدق انك مخطوفه ، ارسلت له رساله من جوالك وقلت له اننا هربنا مع بعض..
فتحت عيونها بصدمه ، صارت ترتعش وتدور حول نفسها..
جوانا ببكاء :ماراح يصدق ، ابدًا بعد الي عشناه ليلة البارح..
مسكها من ذراعيها وخضها بقوه :وش عشتوه ليلة البارحه! ، وش!..
كانت ترتعش وتبكي بنفس الوقت :توجعني..
ماتركها وضغط عليها اكثر :قرب منك! لمسك ! باسك؟..
حاولت تفك يدينها بصراخ :يكفي وخر..
نزل يدينه وقرب منها اكثر ، شم رقبتها :وش سوالك؟..
كانت تتقرف من قربه وتحاول تفلت من يدينه باقصى سرعه..
جوانا بقرف :ابي ، ابي اروح الحمام..
دخلت الحمام عشان تبتعد عنه لعلّه يهدأ ، وتفكر بحل بالمصيبه الي طاحت فيها ، جوالها مو معها وماتعرف عنوان البيت ، كيف لو حاول يعتدي عليها ، الغيره اعمت قلبه ، ارتعبت من الخوف من فكره انه يعتدي عليها..
حضنت نفسها بذراعينها لعلها تحمي نفسها ،فكرت وفكرت بعدها طلعت وشافته يشرب..
جوانا بتوتر :بنبقى هنا كثير؟ ، ماتخاف يدورون علينا؟..
كاي :لاتخافين حبيبتي ، ماراح يدرون علينا ، بنبقى هنا لين تحبيني مره ثانيه..
جوانا :اساسًا احبك!..
اندهش من اجابتها..
جوانا بتكمله :جلسة طلاقي هالصباح ، اكون تطلقت من دانيال ، برايك ليش اصريت على الطلاق!..
كاي بضحكه مخموره :لكنك من جينا كنتي تبكين..
تحاول تأدي التمثيليه بشكل صحيح :من الفرحه ، ما اصدق. انك تشجعت وخطفتني ، هذا حلم كل بنت ان يخطفها حبيبها ما اعتقدت انك شجاع كذا..
كاي وبدأ يصدق :لكن ، قلتي حصل شيء بينكم..
وقفت وهي تمثل التوتر : دانيال مهووس فيني لاني للحين احبك ، البارحه هددني اذا ارتبطت فيك بعد طلاقنا بيضر عايلتي تصور ، يهددني بيضر لانا..
كاي بدهشه :اخوي قال هالشيء؟..
جوانا بتمثيل :اي عشان كذا خفت قبل شوي خفت على لانا..
كاي وراوده الشك :انتي تلعبين علي؟..
جوانا بخوف :متى لعبت عليك ، وش اسوي عشان تصدقني؟..
كاي وهو يحط الخمر :تنامين ليلة معي...
تابع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟