القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك البارت 86

رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك البارت 86

رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك الرواية 86
رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك الفصل 86
رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك الجزء 86

رواية حبيتك وابتليت بحب عذابك البارت 86 - مدونة يوتوبيا

روند: وانت بعد طمني عنك تمام
سيف: تمام يلا قلبي باي
وصلت روند الشقه وكانت الصدمه وصرخت
فهد ( اللي هو ابوها اللي اتوفى لكن بالحقيقه م مات كان عايش): روند بنتي الحلوة اهلين
روند بصدمهه: ابوي؟؟ كيف انت مو ميت؟؟
فهد بضحك: لا عايش واللي مات مو انا
روند ما زالت بحاله صدمه: كيف؟؟
«فلاش بلاك»
اليوم اللي الكل اتوقع انه مات فيه
ريما: للاسف مات
شاله غازي ونقله ع المستشفى والباقين كانوا بمكانهم
بالمستشفى
الدكتور: الحمدلله عايش وجيت بالوقت المناسب
غازي: اهه الحمدلله
الدكتور: بننقله ع الغرفه وبعدها تقدر تشوفه
غازي: تمام
بعد دقايق نقلوه ع الغرفه
غازي: انت بخير؟؟
فهد: بخير بس لا تدق ع احد خليهم ع علم اني ميت
غازي: وليش؟
فهد: تدري اني متورط بديون واشياء كثير وتعبت ودي اسافر وارتاح وما ابيهم يعرفوني اني باقي حي
غازي: وبناتك؟
فهد: امانه عندك
غازي: وانت؟؟
فهد: بسافر برا
غازي: خلاص خليها علي
فهد: تمام
غازي دق ع عاطف: احجز لي تذكره وفندق ع امريكا ذا الصباح بعطيك ع المعلومات
عاطف: تمام
فهد: مشكور ي غازي بس كيف وضع الجنازه؟
غازي: انا اعرف اتصرف انت بس سافر وخلي الباقي علي
فهد: تمام
سافر فهد والكل مفكر انه مات ومحد يعرف انه حي غير غازي وعاطف بعد مرور سنوات رجع فهد لهم والان واقعنا
روند ببكي وحزن : معقوله بعد كل هالسنين ترجع طيب ليه ليه؟؟
فهد قرب منها وضمها: كنت محتاج وقت انسي اللي سويته مع امكم ومعاكم انا نذل وكلب وحقير م استاهل اني اكون اب
روند: لا لا مو قصدي كذا بس لمن عرفت انك مت حسيت انه قلبي يوجعني وما في شي يداويه غيرك
فهد: انا اسف اسف
روند بصراخ وعصيبه وبكي: اسففف!؟؟ اسف ع ايشش انا عشت ايام محد يعلم فيها الا الله كنت محتاجه سند يسندني كنت احتاجك احتاجك كنت احتاجك بكل ثانيه كنت احتاج حنانك وعطفك كنت احتاج لمه حضنك كنت احتاجك تمسح دمعتي وتداوي قلبي
فهد حس بندم بعد كلامها: تعطيني فرصه اعوضك عن كل شي بالدنيا؟؟
روند كانت طايحه بالارض وتبكي بحرقه قلب وتذكر الايام الصعبه اللي عاشتها مع نجم وكانت محتاجه سند وشخص يوقف جنبها لكن للاسف محد كان معاها غير ريما قامت من الارض وقعدت ع الكنبه:حصل خير
فهد قرب منها وحضنها وصار يهديها
روند بنبره حززن: حتى وانت قاسي يبقى حضنك اماني
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟