القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا وقطتي الحلقة السابعة 7 بقلم دودا حودا

رواية انا وقطتي الحلقة السابعة 7 بقلم دودا حودا

رواية انا وقطتي الفصل السابع
رواية انا وقطتي الجزء السابع
البارت السابع

رواية انا وقطتي الحلقة السابعة 7 بقلم دودا حودا - مدونة يوتوبيا

وجه الشيخ مصطفي وركب الاسانسير وفضل فتره متعلق بيه يجي نص ساعه ولا راضي يطلع ولا ينزل وفضل الشيخ مصطفي يقرا قران لحد ما الاسانسير طلع وخبط عالباب فتحت عبير

عبير اتفضل يا شيخ جيت في وقتك

الشيخ مصطفي السلام عليكم ورحمه الله

اول لما دخل لقاه ندي نايمه عالركنه وجسمها كله بيترعش فضل يقرأ قران لحد ما هديت



الشيخ مصطفي لسه القطه مجتش

عبير لا

الشيخ مصطفي طيب عايز اشوف الشقه اللي اتحرقت

دخلت عبير والشيخ مصطفي الشقه وكان اللي ولع الشقه كلها ماعدا اوضه ندي

فضل يقرأ قران في الشقه وخرج منها وطلب منها عنوان محسن عبير قالت للشيخ علي العنوان مصطفي

الشيخ مصطفي ندي معمول ليها سحر مشروب هو نوع بيدخل البطن عن طريق الاكل والشرب منه للدم منه للمكان المراد بإصابته وبيكون النوع ده من الاكل والشرب احنا هنقرا عليها الرقيه الشرعيه وبإذن الله هترجع العمل وتكون كويسه بس برضه لازم القطه

عبير سلم يارب بس ندي بعدت عن محسن من سنه معقول العمل يظهر عليها بعد سنه

الشيخ مصطفي لا هي شربت أو كلت قريب عالعموم انا هروح لمحسن

عبير طيب ليه الولد ده مش كويس

الشيخ مصطفي انا عايز اتكلم معاه وعلي معدنا يوم الجمعه باذن الله بس لو القطه ظهرت في اي وقت اتصلي بيا كلمني

عبير حاضر ياشيخ

ومشي الشيخ مصطفي ودخلت عبير تطمن علي ندي لقيتها نايمه خرجت الصاله ومامتها كانت قاعده بتقرا قران

ام عبير هو مش المفروض نتصل بابوها وامها نعرفهم

عبير يعني يا ماما هيعملوا اي اكتر من اللي هعمله اصبري وباذن الله الشيخ مصطفي هيجل الموضوع

مامت عبير يارب اصل خايفه علي البت دي اوي

عبير ربنا هيسلم باذن الله يارب القطه ترجع بس انا الصبح هكلم النقاش يجي يشوف الشقه دي ويوضبها

صحيت ندي عمتو انا تعبانه اوي

عمتو عبير. حبيبتي باذن الله هتكوني بخير يا ندي تعالي اقعدي معانا

ندي هي الشقه ولعت فعلا صح

عبير فداكي المهم انك بخير

ويجي محسن في شقته وموبيله بيرن ايوه يا ايه عايزه اي

ايه انا عملتلك اللي انت عايزه جبتلك لبس من عند ندي وحطيط الازازه اللي اتدهالي في العصير يوم عيد ميلادها وانت منفزتش وعدك ليا

يتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات