القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 288

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 288

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الحلقة 288
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الفصل 288
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الجزء 288

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 288 - مدونة يوتوبيا

لفت ع ابو ناصر وهي تحس انها بتفقد عقلها
من الصدمه : انت اللي حاولت تقتله؟؟
والتسجيـ.. التسجيل اللي سمعتني بصوته
شلون ؟
صدت وهي راسها بينفجرر من هالمصيبهه
حطت ايدينها ع راسهها من هول صدمتها : انـ..ـا كنت مخدوعه !!
الا توسعت عيونها بصدمه لما سمعت القزاز اللي انكسر
وراها وتهشم لفت برعب الا صرخت بصدمهه
لما شافت الفازه القزاز متهشمهه ع راس ناصر
الي نزف الدم منهه طاح ع الارض وهو شبه واعي
الا مسكه ابوهه بصراخ هستيري مثل المجنون
: اننننت مصيبه ع راسسي
انت غلطططه غلطتها ولازم اصححها
الا ركضت ملاك بخوف وهي تحاول تبعده
: ووخخخر عنهه !!! انت ابليسس والله
امستحيل في احد مثل خباثتكك
انت شلون خليتني
اعيش هالكذبهه طووول هالايام!!
الا دفها بقوه عن طريقهه ومسك ناصر وسحبه
بقوه : اقسم برب العزه لاخليك تشوف الويل بحياتك
وتتعذب
ملاك بخوف رجعت لهه تحاول تفك ناصر منه
اللي كان دايخ حط ايده ع راسهه يحاول يستوعب
اللي هو فيه
ملاك بصراخ : مجنووون انت مريضضض ؟؟؟ ولدكك
هذااا ولدك
ابو ناصر بعصبيه : يخسسسي يكون ولدييي متبررري
منهه من انولددددد وطلع ع هالدنيااا
ملاك بصدمهه تطالعه : لاوالله انت مريضضض
والله مريضض
حاولت تفك ناصصر منه الا دفها بقوه وضربت
ظهرها بالجدار صرخت ب الم الا بهاللحظه لف
ناصر عليها بخوف
ركض لها ابو ناصر بقلق مسكها : فيك شي ؟؟
م تعمدت بس انتي طلعتيني من طووررري
الا توسعت عيونها بصدمهه : لااااا ناااااصر تككفى
لاااا
حط ناصر المسدس ع راس ابوه وهو يغلي
وعيونهه بنظرات شرسه فيه : ابعد ايدك عنها
ولاتلمسها والا والله لافرغ كل هالرصاص فيك
انت مو ابوي ولا اعترف فيك ولايهمني موتك
ملاك بخوف : تكفى لااا الله يخليك لاتطيح نفسك
بمصيبهه
ناصر بصراخ هستيري رص فتحه السلاح ع راسه
: وخخخر قلتتتت !!
ابتعد ابوهه بشويش عنها ودمه يفور من القهر راص ع اسنانه
: بتاخـ..ـذها ؟؟
ناصر : مستحيل اخليها لك لاتسحب انها زي شروق
مسك ايد ملاك وسحبها لجهته
ابتعد ع ورا وهو مركز السلاح عليه
: حركه وحده بتخليك تنهي حياتك !!
لف ع ملاك : اركبي سيارتي
ابتعدت ع ورا وهي ب انفاس سريعه بخوف طلعت
ولحقها باستعجال ركبو السيارهه الا دعسس
بسرعههه جنونييييييه طلع ابوه يلحقهم الا
صرخ بصراخخخ هستيري من القهر والعصبيهه
: نااااااااصصصصصصصصر !!!!!!! والله والله
م يردكك عنها الا المووووت والله لادفنك
ملاك بخوف تطالع وراها تتاكد محد يلحقهم
ناصر : تطمني ماراح يفكر يلحقنا
لفت واستندت بظهرها ع المقعد وهي تتنفس بسرعه
الا قطع الصمت اللي بينهم لما لف عليها : تتزوجيني ؟؟
واوعدك بالامان
لفت عليـــه مصدومــه
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟