القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 287

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 287

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الحلقة 287
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الفصل 287
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الجزء 287

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 287

" ملاك "
بعد م وصلت للبيت دخلت الا وقفت لما شافتهه
متكتف : حياك الله شرفتي
وهي بتمشي من جنبه همست : تعبـ..ـانه مافيني حيل اتناقش
الشخص بعصبيه : انتي امانه عند من حقي اسأل
تجاهلته وهي بتعدي الا شهقت بصدمه لما
سحبها من ايدها ووقفها طالعت ايده بصدمهه
ثم طالعتهه وهو بعصبيهه انفجر: لمااا اتكلممم
توقفييييين وتسمعين للاخير
ملاك بصدمه تطالعه تحاول تسحب ايدها : فكنني لاتلمسني !!!
الا شد بقوه ع ايدها طالعته ب الم من قبضه
ايدهه : فكنني !!! توجعنـ.ـ
الا قطع عليهم دخووله لما فتح الباب بقوهه
لفو عليهه الا يطالعهم بصصصدمهه بهتت ملامحه
منها مو مستوعب اللي يشوفهه رفع ايدينه يصفق
بسخريهه:
ماااشاءلله برافو ي ملاك على اللي قاعد
اشوفه !!
فك الشخص ايدها بصــدمهه يطالعه !!
رجعت ع ورا ملاك وهي مذهولــه : ناصـ..ـر
ناصر بصدمه :
انا اللي يحق لي انصدم من المنظر اللي قدام عيوني
لف يطالع بالشخص بصدمه ضحك : وصلت لها ؟؟
حتى هي ؟؟
الشخص بهستيريه : انت وش جااااابك
ملاك بعدم استيعاب : انت تعرفهه ؟؟
ضحك ناصر بسخريه :
م عندك خبر بالكارثه اللي احاولك ابعدك عنها !!
وطحتيي بالفخ اللي نصبه لك !
ملاك وهي تحاول تفك شفراته والغازه ؛ اي فـ..خ ؟
الشخص بعصبيهه دفهه : قوووووم انقللللع واطلع
ملاك بصدمه : اي فخ تتكلم
عنه !!
ناصر : انتي ضحيه للعبتهم الخبيثه هاذي اللي م تطيعني وتعاند
قربت ملاك والرجفه تسيطر عليها بخوف
: م فـهمت !
ناصر : تدريـ..
الا شهقــت ملاك بصصدمه لما ضرب الشخص
ناصر بعصصاتهه بقوه ع بطنهه رجع ناصر ب الم
ضرب بظهره ع الجدار رفع عيونهه له ابتسم من بين المه
: هاذي قوتك !!

وقفت ملاك بسرعه بوجه الشخص وهو كان بيتهجم
ع ناصر الا صرخ بهستيريه : وخخخخرررري عن وجهههي
ملاك : لييييه كذبت علي وقلت لي ان راكان متوفي ؟؟؟
الا وصل لمسامعها ضحكه ناصر : لانه يبي يتزوجك
ولانه حاول يقتله يعني انتي ببيت المجرم اللي حاول يقتل زوجك
لفت ملاك وهي بحاله ذهـــول من اللي تسمعــه !!!
طالعت ب ناصر بصدمه : وش تقـ..ول
استعدل ناصر بوقفتهه وحط ايده ع بطنه ب الم
كمل بنبره سخريه : شكلك م تعرفين ان اللي قدامك هالشخص هو ابوي !
كــأنهــا مثـــل الصــاعقــه نـٌزلت ع مـــلاك انشـــل
كل شـٌيء فيـــها نشـف الدم بعروقــها !!!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟