القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الاسياد الفصل الرابع والعشرون 24 والأخير بقلم رنا سليمان

رواية عشق الاسياد الفصل الرابع والعشرون 24 والأخير بقلم رنا سليمان

رواية عشق الاسياد الحلقة الرابعة والعشرون والأخيرة
رواية عشق الاسياد الجزء الرابع والعشرون والأخير
البارت 24 والأخير

رواية عشق الاسياد الفصل الرابع والعشرون 24 والأخير بقلم رنا سليمان - مدونة يوتوبيا

حياه خرجت من اوضتها بلبس البيت ولقيت فاطيمه وكامل قاعدين على السفره مستنينها
حياه ب ابتسامه: صباح الخير
فاطيمه: صباح النور يا حبيبتي
تعالي افطري
حياه حطيت تلفونها علي السفره وقعدت جمب كامل
كامل:فكرت في الموضوع بتاع امبارح يا حياه
فاطيمه: موضوع ايه دا يا كامل
كامل بص ل حياه:اصل في عريس اتقدم ل حياه يا امي امبارح
فاطيمه:عريس مين دا
كامل: محمود يا امي
فاطيمه: محمود
دا شاب كويس جدا يا حياه يا بنتي زانتي اكيد مش هتلاقي احسن منه


ايه رايك يا حبيبتي
حياه ابتسمت وكانت هترد بس تلفونها رن
حياه بصيت في التلفون ب استغراب ولقيت نور ال بتتصل بيها
كامل:مين يا حياه
حياه:دي نور
بتتصل بيا ليه كده على الصبح
حياه ردت
حياه:الو يا نور
نور بعياط:الحقيني يا حياه
سليم تعبان اوي يا حياه
انا وهو كنا قاعدين وفجاه اغمي عليه
الحقيني يا حياه بالله عليكي
حياه قامت بسرعه:طيب اهدي يا نور انا جايه حالا
انتي فين دلوقتي
نور:انا اخدت تاكسي ورايحه بيه على مستشفي.... تعالي بسرعه يا حياه علشان خاطري
حياه: حاضر حاضر انا جايه حالا
حياه قفلت مع نور وبصيت ل كامل وفاطيمه
حياه:انا لازم اروح ل نور دلوقتي
كامل: في ايه يا حياه نور مالها
حياه: سليم زميلها فى الشغل تعب واغمي عليه وبتحاول تفوقه مش بيفوق


انا لازم اروحلها على المستشفى دلوقتي
فاطيمه:استر يا رب
كامل:طيب ادخلي غيري هدومك بسرعه وانا هوصلك
حياه: ماشي
حياه دخلت الاوضه وغيرت هدومها بسرعه وخرجت لقيت كامل مستنيها
حياه:يلا يا كامل
فاطيمه:ابقوا طمنوني يا ولاد
كامل: حاضر يا امي
كامل راح ناحيه الباب وفتحه لقي محمود قدامه
محمود: صباح الخير
انا كنت جاي اقعد معاك شويه يا كامل بس شكلك مش فاضي
كامل:معلش يا محمود اصل صاحبه حياه في مشكله ولازم اوصل حياه ليها
محمود:طيب انا هاجي معاكم
كامل:معلش يا محمود مش عايزين نتعبك معانا
محمود:هتتعبني في ايه يلا بس
محمود وقف تاكسي وركبوا فيه
عند زينب فتحت باب الاوضه ال كانت قاعده فيها وخرجت منها لقيت السفره عليها اكل كتير


زينب لقيت ادهم خارج من المطبخ وشايل صنيه على ٣ كوبايات شاي
ادهم وهو بيحط الصنيه على السفره: صباح الخير
زينب وهي بتسند على الكرسي: صباح النور
ايه ال مصحيك بدري كده
ادهم:متعود اني اصحي بدري طول عمري
وبعدين كنت بحضر الفطار زي ما انتي شايفه كده
يلا اقعدي
زينب قعدت ومسكت تلفونها وفتحته
ادهم:انا هروح اصحي عمتي
زينب:ايه دا
دي نور متصله بيا اكتر من ١٠ مرات
ادهم:طيب ما تتصلي تشوفي مالها
زينب كانت هتتصل بس حياه اتصلت بيها
زينب:دي حياه
مياده خرجت: صباح الخير يا حبايبي
زينب: صباح الخير يا ماما
زينب رديت:الو يا حياه
حياه:انتي فين يا زينب بنحاول نكلمك من الصبح وانتي مش بتردي
زينب:في ايه يا حياه
حياه: سليم في المستشفى دلوقتي ونور لوحدها معاه تعالي بسرعه
حياه اديت ل زينب العنوان
زينب:طيب ماشي
المستشفى قريبة مني اصلا انا هروحلها
سلام
زينب قفلت مع حياه
مياده بخوف:في ايه يا زينب
اختك مالها
زينب: مفيش حاجه يا ماما بس سليم زميلها فى الشغل في المستشفى وهي عايزاني اروحلها
مياده:طيب استني انا هدخل البس هدومي واجي معاكي
ادهم:وانا كمان
ادهم ومياده دخلوا غيروا هدومهم ونزلوا كلهم من البيت
بعد ربع ساعه كانوا في المستشفى
زينب شافت نور واقفه بعيد جريت عليها
زينب:نور
نور بعياط: زينب
نور حضنت زينب وفضلت تعيط
نور:الدكتور أتأخر اوي يا زينب انا خايفه علي سليم
زينب: متخافيش يا حبيبتي أن شاء الله هيبقي كويس
زينب قعدت نور وقعدت جمبها
مياده: متخافيش يا بنتي أن شاء الله هيبقي بخير
نور بصيت ل مياده ورجعت بصيت ل زينب:انتي كنتي عندها
زينب:مش وقت الكلام دا يا نور
المهم نطمن على سليم الاول
الدكتور خرج نور جريت عليه
نور: سليم عامل ايه دلوقتي يا دكتور
بقي كويس صح
الدكتور فضل باصص عليها وساكت
نور:ساكت ليه يا دكتور
سليم حصاله حاجه
حياه وكامل ومحمود وصلوا
الدكتور: البقاء لله
نور بصدمه:قصدك ايه
قصدك ان سليم جراله حاجه
لا انت بتكدب
لا سليم كويس هو كان لسه قاعد معايا وبنتكلم وفرحانين
احنا قرايه فاتحتنا كانت انهارده
سليم مش ممكن يسيبني ويمشي لا
حياه قربت منها وهي بتعيط وطبطبت على كتفها
حياه:نور: سليم في مكان احسن دلوقتي
نور زقتها:ابعدي عني
بقولك سليم عايش
سليم مماتش لا
بصيت ل الدكتور
نور:انا عايزه اشوفه
الدكتور هز راسه ب ماشي:اتفضلي
نور جريت علي الاوضه ال فيها سليم ودخلت لقيته محطوط على السرير ومغمض عنيه وفارد ايده على السرير
نور مشيت ناحية السرير ال نايم عليه ببطيء ووشها مليان دموع


نور وصلت لحد السرير ومسكت ايده
نور: سليم انت سامعني صح
اصحي يا سليم اصحي وقول للدكتور انك كويس واننا هنخرج من هنا دلوقتي
تخيل يا سليم الدكتور دا شكله مجنون بيقولي انك موت بس انا مصدقتهوش لا لاني عارفه انك كويس وهتقوم
اصحي يا سليم بقي
انت مش قولت انك بتحبني وعايز تفضل جمبي علطول
معقول هتمشي وتسبني دلوقتي يا سليم بعد ما بقينا مع بعض وكنا خلاص اسبوع ويتكتب كتابنا هتمشي
حياه وزينب دخلوا وطبطبوا على كتفها
نور بصيت ل زينب:مش راضي يرد عليا يا زينب
عماله اكلمه ومش بيرد
زينب بعياط:سليم في مكان احسن يا نور
بلاش تعملي في نفسك كده يا حبيبتي
ال انتي بتعمليه دا مش هيرجعلك سليم علشان خاطري يا نور بلاش تعملي في نفسك كده
نور: ازاي قدر يسبني ويمشي يا زينب
دا امبارح حدد مع بابا معاد كتب الكتاب بعد اسبوع معقول يسبني ويمشي علطول كده
حياه:نور دا قدره
سليم كان هيموت في الوقت دا يعني كان هيموت
ادعيله يا حبيبتي ربنا يرحمه ويغفرله
زينب:يلا بقي يا نور يا حبيبتي نخرج برا
نور:خليني جمبه شويه يا زينب علشان خاطري
زينب:مش هينفع يا حبيبتي يلا علشان خاطري نخرج من هنا
زينب حضنت نور وكانت عايزه تخرجها ونور كانت ماسكه في ايد سليم ومش عايزة تسيبه
حياه وزينب خرجوا نور
مياده اول ما شافتهم جريت علي نور
مياده حضنتها ونور مرفعتش ايديها علشان تحضنها
مياده بعدت عنها ومسكت وشها ومسحت دموعها
مياده:هو في مكان احسن دلوقتي يا حبيبتي
نور بصاتلها وبعدين بصيت للاوضه ال فيها سليم ورجعت بصيت ل مياده
نور:اخر حاجه طلبها مني قبل ما يموت اني اسامحك على ال انتي عمالتيه
انا وعدته اني هحاول اسامحك بس انا مش عايزاه يموت وهو زعلان مني أو يطلب مني حاجه ومعملهاش
انا علشان سليم ممكن اعمل اي حاجه
علشان كده انا سامحتك
بس مفتكرش ان كل حاجه هترجع زي زمان
نور سابتها ومشيت
مياده كانت رايحه وراها بس زينب مسكت ايديها
زينب:سيبيها يا ماما
سيبيها لوحدها شويه يمكن تهدأ
مياده بصيتلها وسكتت
مصطفى واقف مصدوم ومش مصدق ال سمعه
مصطفى: عايزين تقتلوني يا رحيم
قدر: مصطفى انت فاهم الموضوع غلط
مصطفى: فاهم غلط؟!
انا سامعكم ب وداني دي
قدر: مصطفى ممكن تسمعني الاول وبعدين اعمل ال انت عايزه
رحيم:مالك خايف منه كده ليه يا قدر
مصطفى: يعني ال انا سمعته دا كان صح يا رحيم
رحيم:ايوه يا مصطفى ال انت سمعته دا صح
انا وقدر كنا بنخطط علشان نقتلك
عارف ليه يا مصطفى
علشان انت مش اخونا
انت مجرد واحد ابوه قتل امه علشان خانته وبعدها اخد اعدام ومات هو كمان واهلي اخدوه ربوه
ولما اهلي ربوه بقوا بيحبوه اكتر من ولادهم الحقيقين وبقي اكتر واحد مدلع في البيت دا
عارف عايزين نقتلك ليه يا مصطفى
لانك اقرب من اخواتنا الاتنين مننا
انت اكتر واحد البنات بتقعد معاه وبتحبه اكتر مننا
علشان كل ال في البيت دول كانوا بيحبوك اكتر مننا احنا الاتنين وبعد كل دا نعرف أن انت اكتر واحد ليه اسهم في الشركه وحقك في الشركه اكبر مننا كلنا
عرفت عايزين نقتلك ليه ولا لسه
مصطفى:يااه يا رحيم
للدرجه دي بتكرهني
رحيم:وابعد من الدرجه دي كمان
انت اخدت مننا كل حاجه المفروض تكون لينا
مصطفى:انا بجد مش مصدق انك تكون بالكره دا كله
انت اكتر كنت قريب مني يا رحيم
انت مكنتش اخويا وبس لا دا انت كنت صاحبي كمان  وكل حاجه ليا انت اكتر واحد كنت بحبه وقريب منه يا رحيم عمري ما كنت اتخيل انك تعمل كده
بص ل قدر:وانت يا قدر
انا طول عمري كنت بحبك وبتمنالك الخير حتي البنت ال حبيتها لما عرفت أن انت كمان بتحبها سبتها ومكنتش عايزها علشانك
عملتلكم ايه علشان تعملوا فيا كل دا
انا عمري ما اذيتكم
لو علي الفلوس والشركه ف انا مكنتش عايزهم وكنت هكلم با قصدي كريم بيه في اني عايز ابيع الاسهم بتاعتي ليكم
كنت مستني فرصه اتكلم معاه بس
عايزين تقتلوني علشان اخواتكم ال قريبن مني اكتر منكم
اعمل ايه انتو ال طول الوقت برا البيت ومش بتحبوا تقعدوا معاهم هيحبوكم ازاي ويبقوا قريبن منكم وانت طول الوقت برا البيت يا في الشغل يا خارجين مع اصحابكم انا كمان كنت طول الوقت برا البيت بس لما برجع البيت بروح اقعد معاهم شويه لانهم بيوحشوني
ذنبي ايه انا في أن ابويا يقتل امي وانا عندي ٥ سنين ويخش السجن ويتعدم وتبقوا انتو اهلي
انا مليش ذنب في كل دا يا رحيم
يمكن ذنبي الوحيد اني حبيتكم واعتبرتكم اخواتي ال مليش غيرهم
مصطفى مسح دموعه: على العموم متقلقوش انا هخلصكم مني خالص
انا هرجع على لندن واعيش هناك ولو على الأسهم انا هبيعهالكم
انا اسفه يا رحيم انت وقدر اني دخلت حياتكم غصب عنكم واسف كمان اني اعتبرتكم اخواتي
مصطفى سابهم وخرج من الاوضه
قدر بص ل مصطفى ورجع بص ل رحيم بحزن
رحيم:بتبصالي كده ليه
هو انا لوحدي ال كنت عايز اموته
الحمد لله انه عرف كل حاجه وهيغور في داهيه بدل ما كنا نتكشف وندخل السجن فيه
قدر كان هيرد عليه بس تلفونه رن
قدر بص في التلفون وكانت لميس
قدر رد:الو يا لميس
لميس:قدر بيه الحقني انسه حور جات من الصبح وبتقول أن حضرتك بعتالها الاسهم بتاعتك في الشركه
حاولت اخرجها بس هي دخلت مكتب حضرتك وطلبت محامي الشركه وهو قاعد عندها جوا
قدر:ايه دا ايه الهبل دا
انا جاي حالا
قدر قفل مع لميس وخرج من اوضه رحيم ومن الفيلا كلها وراح على الشركه
حور قاعده على كرسي المكتب بتاع قدر وحاطه رجل على رجل والمحامي قاعد قدامها ماسك ورقه بيقراها وقصاده تالا كانت باصه ل حور وبتضحك
حور وهي مرجعه راسها ل ورا على الكرسي وبتلف بيه:صدقتني يا متر
الورق قدامك اهو ومتوثق في الشهر العقاري
البشمهدس قدر باعلي انا والانسه تالا الاسهم بتاعته في الشركه يعني هو دلوقتي  ملوش اي حاجه في الشركه دي
المحامي:تمام يا انسه حور الورق مظبوط حضرتكم دلوقتي بقي ليكم نصيب في الشركه هنا وبقيتوا شركاء عيله المنشاوي
تالا:تمام
احنا بقي طالبين أن حضرتك تبلغ الامن أن قدر المنشاوي ميدخلش الشركه هنا لاي سبب من الأسباب
المحامي:ايوه يا انسه تالا بس دي شركه اهله
حور:لا لا يا متر دي شركتنا احنا واهله يعني احنا بقينا جزء من الشركه دي والمفروض اننا لما نعوز حاجه تتم واحنا مش طالبين غير أن قدر المنشاوي ميدخلش الشركه هنا تاني
الباب اتفتح فجاه
قدر بعصبية:انتو بتعملوا ايه هنا انتو الاتنين
حور ابتسمت:طيب اتفضل حضرتك يا متر واحنا لو احتاجنا اي حاجه هنطلبك
المحامي قام من مكانه وخرج من المكتب وقفل الباب وراه
حور قامت من مكانها:اهلا وسهلا يا قدر بيه اتفضل اقعد
تحب تشرب ايه
قدر:وانتي هضيفيني في شركتي
انا عايز افهم بالظبط ايه ال بيحصل هنا
وانتو بتعملوا ايه هنا
تالا:هنكون بنعمل ايه يعني
قاعدين في شركتنا
قدر:شركتكم
ودا من امتي أن شاء الله
حور:من انهارده
انت ناسي انك بعتالنا اسهمك انا وتالا امبارح ولا ايه
قدر:ايه الهبل ال انتي بتقوليه دا
وانا هبعلكم الاسهم بتاعتي ليه انا
تالا:شكلك نسيت ال حصل يا حبيبي
حور:لا بجد انا زعلانه منك يا قدر
ازاي تنسي كل ال حصل امبارح دا
انت ناسي انك جاتلي امبارح سكران وبات عندي علشان مكنتش عايز تروح البيت بمنظرك دا
قدر: ودا ايه علاقته ببيع الاسهم انا مش فاهم
تالا:لا مانت لما روحت ل حور وانت سكران احنا مضيناك على بيع الاسهم بتاعتك لينا على اساس انها مهر حور
قدر:لا انتو اكيد بتهزرو
حور:واحنا هنهزر معاك ليه
حور اخدت العقد وورضتهوله
قدر بص عليه بصدمه
حور شدته من ايده: ودلوقتي بقي انتي مبقاش ليك اي لازمه هنا
برا
قدر شدها من ايديها جامد:انا هوديكم في ستين داهيه
انا ميضحكش عليا
حور زقته وبدأت تتكلم بصوت عالي:ابعد ايدك دي
انت فاكر ايه اننا هنسيبك تضحك علينا وتاخد فلوسنا ونسقفلك
لا يا بابا تبقي غلطان
دا احنا نضحك علي ١٠ زيك
اطلع برا احسنلك بدل ما نطلبلك الأمن
واوعي ندخل الشركه دي تاني بدل ما تزعل علي نفسك
براا
قدر: ماشي انتو الاتنين
انا هخرج دلوقتي بس وحياه ابويا وامي مهسيبك انتي وهي
تالا:ال عندك اعمله احنا مش بنخاف
قدر سابهم وخرج
تالا وحور بصوا ل بعض وابتسموا
بليل بعد عزا سليم
كريم فتح الفيلا ودخل وطلع على اوضته
كريم سمع داليا بتتكلم في التلفون
داليا:يعني ايه مش هتنفذ اومال الفلوس ال خدتها مني دي ايه
احنا مش اتفقنا تخلصني من ال اسمها مياده دي ايه ال خلاك ترجع في كلامك
كريم فتح الباب بسرعه
داليا اول ما شافته التلفون وقع من ايديها
داليا: كريم انا
كريم:انتي طالق يا داليا
كان نفسي اعمل كده من ٢٠ سنه بس ولادك هما السبب مكنتش عايز احرمهم منك زي ما عملت مع البنات بس دلوقتي ولادك كبروا وهيفهموا ان امهم طول عمرها بتتمني الشر ل غيرها واذيتني كتير في حياتي وبعدت عني اكتر انسانه حبها قلبي
انا كنت غلطان لما وفقت اهلي اني اتجوزك على مياده علشان تخلفلهم الولد ال كان نفسهم فيه
بكره الصبح تلمي حاجتك وتروح على الشقه التانيه تقعدي فيها
وانا هبعتلك ورقه طلاقك
كريم سابها وخرج راح على الأوضه التانيه
داليا فضلت واقفه مكانها بتعيط ومش مصدقه ال بتسمعه
زينب كانت قاعده في اوضه مصطفى علي سريره ماسكه جواب في ايديها وبتعيط
_انا اسف اني مشيت من غير ما اقول ل حد بس انا مبقاش ليا مكان هنا انا اكتشفت اني محتاج اعيش حياتي بعيد عن مصر كلها
عمو كريم وخالتو داليا
شكرا انكم اعتبرتوني جزء من عيلتكم وبقيت واحد منكم انا بحبكم اوي هتفضلوا عيلتي ال بحبها ومش هقدر اعيش من غيرها
زينب ونور انتو مكنتوش اخوات ليا وبس انتو كنت كل حاجه ليا انتو كنتو بناتي مش اخواتي وبس انا حبيتكم وعارف انكم حبتوني أن شاء الله هنتقابل قريب بس لحد ما هنتقابل انتو لازم تعرفوا اني بحبكم
رحيم وقدر هتوحشوني اوي خلوا بالكم من عمو وخالتو ومن اخواتكم
سلام
زينب حضنت الجواب وهي بتعيط:هتوحشني يا احسن واجمل اخ في الدنيا هتوحشني يا اغلي حاجه في حياتي
زينب فضلت قاعده على سرير مصطفى وحاضنه الجواب
بعد سنه
واقفه قدام قبره لابسه اسود وبتعيط
نور:زي انهارده من سنه كان اسوء يوم في حياتي
اليوم ال سابتني ومشيت فيه يا سليم
السنه دي عدت عليا كأنها الف سنه مش قادره اعيش حياتي من غيرك يا سليم
انا عارفه انك مرتاح دلوقتي بس انا مش مرتاحه
انت وحشتني اوي يا سليم
في حاجات كتير نفسي اتكلم معاك فيها
انهارده كتب كتاب ماما وبابا
سامحت ماما زي ما طلبت مني وقدرنا نرجع زي زمان
كل دا علشان خاطرك
ااه وزينب وادهم كمان فرحهم الشهر الجاي وحياه ومحمود اتخطبوا
بيحبوا بعض اوي سليم
لكن انا
انا ليل نهار في المكتب بشتغل
يمكن علشان المكتب دا المكان الوحيد ال بيفكرني بيك وبذكريتنا مع بعض
احنا صحيح معشناش حياتنا زي ما احنا عايزين في الدنيا بس انا واثقه ومتأكده ان انا وانت هنبقي في الجنه مع بعض وهفضل مستنيه اليوم دا طول عمري
هسيبك انا بقي علشان لازم اكون مع ماما دلوقتي
مع السلامه يا حبيبي
نور مشيت
ماشيه في الممر بتاع المستشفى مبتسمه وحاطه ايديها في جيب البلطو بتاعها والسماعه حوالين رقبتها
الممرضة ندهت عليها: دكتوره زينب
زينب بصاتلها:نعم يا جميله
جميله:الورد دا علشان حضرتك
زينب: علشاني انا
شكرا يا جميله روحي انتي
زينب بصيت للورد وضحكت
زينب اخدت الكارت ال موجود في الورق وقريته
_صباح الخير على اجمل وارق دكتوره في العالم
بحبك
حبيبك المجهول
زينب ضحكت
تلفونها رن
طلعته من جيب البلطو وردت علي ادهم
زينب وهي ماشيه:مش هتبطل موضوع الورد بتاع كل يوم دا
ادهم:اموت لو بطلته
زينب:يا سلام
ادهم:طبعا
مش انتي بتحبي الورد
وانا بحبك يبقي لازم اجبلك ال انتي بتحبيه
زينب:بقيت رومانسي اوي على فكره
ادهم:بسببك على فكره
زينب:طيب اقفل علشان ورايا شغل
سلام
ادهم:هشوفك بليل سلام
ادهم وزينب قفلوا مع بعض
نور قاعده في مكتب الظابط
العسكري بيفتح الباب وماسك في ايده رحيم وهو لابس البدله الزرقا
وقاعده قدام نور
الظابط:انا هسيبك معاه شويه يا استاذه نور
الظابط خرج
نور بصيت ل رحيم بعتاب:بتاجر في المخدرات يا رحيم
رحيم فضل باصص في الارض وساكت
نور:اخدت ايه من تجارتك للمخدرات غير ال ١٥ سنه ال اخدتهم دول يا رحيم
رحيم:عامله ايه يا نور وزينب عامله ايه
كويسين
نور:متخافش عليا انا واختك
احنا كويسين اوي
انت عامل ايه
مبسوط في السجن
رحيم: الحمد لله يا نور
انا عملت غلطات كتيره اوي وكان لازم اتعاقب عليها وادخل السجن
انا عايزك تعرفي يا نور انتي وزينب  اني بحبكم اوي وحاولت اكون قريب منكم بس كنت هعمل اكبر غلطه في حياتي علشان اكون قريب منكم مع اني كان ممكن اقرب منكم بطريقة تانيه واخليكم تحبوني
رحيم قام من مكانه وراح عند الباب وخبط عليه والعسكري فتح
رحيم:ممكن ترجعني على الحبس تاني
العسكري اخد رحيم ورجعوا على الحبس
نور بصيت عليه بحزن
بليل
المأذون:بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
الكل كان فرحان
نور واقفه جمب مياده هي وزينب ومبتسمه
كريم قام وحضن مياده وبعدين مسك ايديها وطلعوا بسرعه علي فوق
محمود بص ل حياه
محمود:عقبالنا يا حياتي
حياه:يا رب يا حبيبي
ادهم حاضن زينب:أن شاء الله قبلكم
زينب بصاتله وضحكت
كريم طلع ب مياده ل اوضتهم القديمه
مياده: براحه يا كريم في ايه
كريم تعالي بس
كريم فتح الباب ودخل هو ومياده
مياده اول ما دخلت شافت الاوضه مليانه لوح ليهم هما الاتنين وهما صغيرين ولوحه وكريم بيعرض عليها الجواز ولوحه كبيرة ليهم هما الاتنين وهما كبار
مياده:ايه دا كله يا كريم
كريم:من ساعه ما عرفت الحقيقة وانا كل يوم برسم لوحه جديده لينا احنا الاتنين واكتبلك معاها جواب اعتذرلك فيه واقولك قد ايه بحبك
كان عندي امل كبير اني هقابلك في يوم واوريكي اللوحات دي واقولك قد ايه بحبك
لحد ما قابلتك وجيت علطول رسمت رسمه جديده لينا احنا الاتنين مع بعض
انا بحبك يا مياده وكنت بموت كل يوم في بعدك عني
مياده قربت منه ومسكت ايده:وانا كمان بحبك يا كريم وكنت واثقه اننا هنرجع في يوم ل بعض وانك هتعرف الحقيقة وتبعد داليا عننا
من انهارده يا كريم مفيش قوه هتقدر تفرقنا عن بعض ايا كانت
انا وانت هنفضل مع بعض لحد اخر يوم في عمرنا وهنفرح بالولاد وأن شاء الله رحيم يخرج من السجن وقدر هيرجعلنا وهنعرف مكانه وهيعرف انك رجعت الشركه من حور وتالا من تاني وحياتنا هتبقي احلي بكتير
كريم حضنها :انا بحبك اوي يا مياده
مياده حضنته:وانا كمان
انتهت..
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟