القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الاسياد الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا سليمان

رواية عشق الاسياد الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا سليمان

رواية عشق الاسياد الحلقة التاسعة عشر
رواية عشق الاسياد الجزء التاسع عشر
البارت التاسع عشر

رواية عشق الاسياد الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا سليمان - مدونة يوتوبيا

رحيم وقدر فضلوا باصين ل داليا وساكتين

داليا ب استغراب:مالكم ساكتوا ليه اول ما شوفتوني

وبعدين هو ايه دا ال مش هتسكت عليه يا رحيم

رحيم:ها

لا مفيش حاجه يا ماما

اصل

داليا:اصل ايه

رحيم:احنا كنا بنتكلم في موضوع مصطفى وانا كنت بقول ل قدر اني لا يمكن اسمح ان مصطفى يتجوز ال اسمها حياه دي

داليا: والله عندك حق يا حبيبي

انا مش عارفه ايه ال عاجب اخوكم في الخدامه ال اسمها حياه دي



دا شكله اتجنن على الاخر

قدر قرب منها: متقلقيش يا ماما الجوازه دي مش هتم مهما مصطفى عمل

داليا:بس انا خايفه اخوكم يزعل لو احنا رفضنا ومرحناش نطلب ايد حياه

رحيم اتنهد:ماما

متقلقيش انا وقدر هنحل المشكلة دي

داليا: ماشي يا حبيبي

قدر:طيب انا هروح الشركه بقي

عايزه حاجه يا ماما

داليا:لا يا حبيبي ربنا معاك

قدر سابهم ومشي

داليا بصيت ل رحيم:انت معندكش محاضرات يا حبيبي

رحيم:لا يا ماما

معنديش

داليا:طيب ارتاح انت بقي

رحيم ابتسم:ماشي

داليا سابته وخرجت من الاوضه وقفلت الباب

رحيم اتكلم بعصبية:خايفه عليه اوي ليزعل

لكن تزعلي علينا احنا وعلى زعلنا

ازاي هو احنا كنا ولادك اصلا علشان تخافي على زعلنا

رحيم قعد على السرير بعصبية

محمود وحياه فضلوا واقفين ومتحركوش من مكانهم

كامل قرب منهم ومسك حياه من ايديها جامد

محمود: صباح الخير يا كامل

انا ك كنت جايلك

كامل بصاله وهو متعصب وبعدين بص ل حياه

كامل بعصبية:انتي مش قولتي انك رايحه الجامعه

حياه:مانا كنت رايحه يا كامل بس قابلته وانا ماشيه و

كامل قاطعها بعصبية:و ايه

ايه ال يخليكي تمشي مع واحد متعرفهوش بص ل محمود:وانت يا بشمهندس يا محترم

مش المفروض أن دي اخت صاحبك وانك تحافظ عليها مش تخلي الناس يتكلموا عليها

محمود:يا كامل انا مكانش قصدي حاجه انا قولت اوصلها

كامل بص ل حياه:حسابي معاكي بعدين

انتي نسيتي تلفونك امسكي

حياه اخدت التلفون منه وهي باصه في الارض

كامل:امشي

حياه مشيت وكامل فضل واقف لحد ما حياه مشيت من قدامهم خالص

كامل رجع بص ل محمود بعتاب

محمود كان هيتكلم بس كامل سابه ومشي

محمود:يا كامل

محمود فضل باصص على كامل ال مشي وبعدين بص ناحيه حياه



وبدا يكلم نفسه

محمود:شكلي هوقع نفسي في مشكله كبيره

محمود اتنهد ومشي الناحية ال حياه مشيت فيها

عند نور فتحت المكتب ودخلت ومياده اول ما شافتها قامت وقفت

سليم دخل وراح وقف جمب مياده

سليم: دكتوره مياده يا نور

ودي الاستاذه نور المنشاوي يا دكتوره

مياده بصيت ل نور وابتسمت

نور:اهلا وسهلا يا دكتوره

مياده قربت وكانت هتحضن نور

نور بعدت عنها وراحت قعدت على مكتبها

مياده بصيت في الارض بحزن

سليم:اتفضلي يا دكتوره مياده اقعدي

مياده قعدت قدام نور وفضلت باصه عليها وسليم فضل واقف

سليم:طيب انا هطلع برا اعمل مكلمه وارجعلكم تاني

سليم خرج

نور وهي باصه للورق ال قدامها:خير يا دكتوره

دكتور احمد امبارح قالي ان حضرتك عايزاني امسكلك القضية بتاعتك

بس مقاليش اي تفاصيل عن القضية

مياده: وحشتيني اوي يا نور

وحشتيني انتي واختك زينب اوي

نور:ااه

نور سابت الورق ال في ايديها وبصيت على مياده

نور:بصي يا دكتوره

حضرتك جايلي هنا علشان شغل وبس

ف لو حضرتك مش جايه علشان القضية بتاعتك دي وجايه علشان حاجه تانيه

ف انا اسفه

مش هقدر اساعدك

مياده:يا نور يا بنتي انا

نور قاطعتها:انا مش بنتك انا المحامية بتاعتك وبس

لان انا امي ماتت من ٢٥ سنه

ويا ريت حضرتك تقوليلي مشكله حضرتك ايه وبلاش تضيعي وقتي لاني ورايا شغل كتير

مياده كانت هتتكلم بس شافت كريم واقف على الباب مياده فضلت باصه عليه



نور بصيت الناحية ال مياده باصه عليها وشافت كريم

نور:بابا ؟!

مياده قامت بسرعه واخدت شنطتها:طيب انا هستاذن وهبقي اجيلك بعدين

مياده قامت ومشيت لحد ما وصلت ل كريم وكانت هتعدي من جمبه بس كريم مسك ايديها

مياده وكريم فضلوا باصين لبعض وساكتين

نور بصيت عليهم وقامت من مكانها

مياده حاولت تسحب ايديها من ايد كريم بس كريم كان ماسك ايديها جامد



نور:كنت هستغرب والله لو مكنتش جيت

كريم ومياده بصوا لنور وهما مش فاهمين حاجه

نور:ازاي مكنتش هتيجي وتشوف حبيبتك بعد كل المده دي

نور قربت منهم وربعت ايديها:بس يا ريت حبكم لبعض دا ميكونش هنا

لان دا مكان شغلي

كريم:نور انتي مش فاهمه حاجه

خليني اقعد واحكيلك

نور:مش فاهمه ايه

مش فاهمه انها خانتك زمان وانت جاي دلوقتي علشان ترجعها ليك بعد ما بعدت عنك وسابت بناتها ال ملهومش غيرها  ٢٥ سنه

انا مش عايزه افهم حاجه لاني ال انا فاهماه حلو عليا

علشان انا لو فهمت حاجه تانيه يمكن اكرهك انت كمان

مياده:يا نور يا بنتي داليا هي السبب في كل ال حصل دا

نور:ماما داليا!!

وماما داليا ذنبها ايه في انك تسيبي عيالك وتمشي من غير ما تسألي عنهم

علي فكره يمكن تكون هي أحسن منك مليون مرة على الأقل هي ربتني انا واختي في الوقت ال انتي سابتينا فيه ومشيتي

بلاش تشيلي الناس غلطاتكم

وارجوكي تبعدي عني وعن اختي

لاننا خلاص اتعودنا على غيابك

واعتبرناكي موتي

بصيت ل كريم:انا هسيبلكم المكتب تتكلموا فيه براحتكم

يمكن يكون عندكم كلام عايزين تقولوه لبعض

انتو اكيد وحشتوا بعض

نور فضلت باصه عليهم شويه وبعدين خرجت من المكتب

كريم بص عليها وبعدين رجع بص ل مياده

نور خرجت برا المكتب وشافت سليم واقف بعيد وماسك تلفونه بيلعب فيه

سليم اول ما شافها جرا عليها

سليم:نور انتي كويسه

نور بصاتله وهي بتعيط وهزيت راسها ب لا

نور:لا يا سليم انا مش كويسه

انا تعبانه اوي

كنت مصدقت انساها وافتكرت انها ماتت ايه ال يرجعها دلوقتي انا مش هقدر استحمل وجودها في حياتي تاني

سليم مسك ايديها وحضنها:طيب اهدي

متخافيش انا معاكي

نور بعياط: متسبنيش يا سليم

انا بحبك يا سليم بلاش تسبني انت كمان

سليم بعدها عنه بسرعه:بتحبيني؟!

نور هزيت راسها ب ااه : أيوه يا سليم بحبك

بحبك من اول لحظه شوفتك فيها

سليم: بتحبيني انا يا نور

وانتي تحبي واحد محكوم عليه بالموت ليه

نور بصاتله وهي مش فاهمه حاجه ومصدومه

الساعه ٣

حياه خرجت من الجامعه لاقيت محمود واقف قدامها وماسك التلفون بيلعب عليه

حياه بصدمه:انت

محمود بصالها وابتسم

حياه بصيت قدامها شافت كامل جاي من بعيد

حياه:يلهووي

كامل جاي

حور كانت قاعده في بيتها وماسكه التلفون في ايديها والايد التانيه ماسكه مج نسكافيه الباب خبط

حور ب استغراب:ودا مين ال هيجيلي دلوقتي دا

حور سابت المج على الترابيزه ال قدامها ورميت التلفون على الكنبه وقامت علشان تفتح

حور اول ما فتحت لاقيت قدر واقف قدامها وفي ايده بوكيه ورد وبيضحك

حور وهي بتربع ايديها:افندم
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟