القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 143

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 143

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الحلقة 143
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الفصل 143
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الجزء 143

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 143 - مدونة يوتوبيا

إيـاد: تعال نشوف.
غـّيـْث: والله يا هالغـّسـَق اللي اشغلتنا حتى صوره لها ماني ملاقي.
إيـاد: كل ما تقول غـّسـَق اتذكر حقتك.
غـّيـْث: شوف الصدفه.
إيـاد: انتبه يمكن فيه هوشه.
.
.
.
نرجع عند العصابتين؛
كان كل واحد فيهم رافع سلاحه على الثاني حتى رفست غـّسـَق جون و صار يتأوه بألم و هو يشتمها و فجأه إيلين صارت تصارخ باسم إيـلان و هي تركض باتجاهه و تدفعه و جات الرصاصه اللي منطلقه من سلاح ليام بكتف إيلين ، و صار ينزف كتفها بشّده.
آيـدن توجه لإيلين بخوف عليها و شالها حتى وقفته دِلمـَّار اللي تقول له: آيـدن اصبر بجي معك.
آيـدن: لا مابيك.
دِلمـَّار: آيـدن اسففه صدقني انا احببك و قلت كذا بس عشان مابي غـّسـَق تعرف...
آيـدن: دِلمـَّار فكيني خليني اوديها المستشفى ترا انا ماحبك ماخذك كلعبه و تسليه بس مو معقول مالاحظتي؟ لاني احب إيلين و الحين يلا وخري.
ابعدها عن طريقه و اخذ إيلين و راح.
دِلمـَّار اخذت سلاح آيـدن اللي سقط على الارض بدون احساسه و رمت على جون برجله و راحت لبرا و هي تركض و تبكي و بيدها السلاح.
غـّسـَق التفتت لوراها و لمحت غـّيـْث و إيـاد جايين باتجاهها و اخذت سلاحها و طلقت بالهواء و قالت بحده: اللي يرمي رصاصه بتجي الرصاصه الجايه في راسه!.
و لما شافت الكل ينزلو اسلحتهم سحبت كل شخص من شلتها معها لبرا و هي تركض.
بعد ثواني جا غـّيـْث و إيـاد و شافو جون على الارض.
إيـاد سال اللي جنبه و قال: وين عصابة غـّسـَق؟.
الشخص: راحت.
إيـاد التفت على غـّيـْث و قال: راحت!!.
غـّيـْث جا بيطلع سلاحه لكن وقفه إيـاد اللي يقول: لا تكشف هويتك! يلا نطلع من هنا جيتنا مالها فايده.
غـّيـْث زفر و قال: تعبتني و انا الاحق وراها و بآخر ثانيه تهرب!.
إيـاد: معليك في خطه ببالي ، المهم انا الحين برجع البيت تجي معي؟.
غـّيـْث طالع بالساعه و قال: لا بروح لغـّسـَق اكيد رجعت البيت الوقت متاخر.
.
.
.
عند إيـاد؛
كان يمشي بسيارته و لمح بنت و التفت لها من شكلها الجذاب و لما انتبه انها دِلمـَّار و كانت تبكي! وقف سيارته و نزل و هو متوجه لها ، و رغم انها كانت تبكي الا انها كانت حلوه بِـ فُستانها الاسود اللي كان لفوق ركبتها و فيه شوي من الريش الاسود مع شعرها اللي بقصة البوي و اللي بدا يطول شوي و اكسسواراتها الناعمه و الكعب الاسود اللي واضح مو عارفه تمشي فيه و وجهها اللي اول مره يشوف فيه ميك اب.
إيـاد توجه لها و ضمها بحنيه و هو يمسح على راسها و يقول: شفيك تبكين؟.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟