القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 141

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 141

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الحلقة 141
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الفصل 141
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الجزء 141

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 141 - مدونة يوتوبيا

بمُنتصف القصر و تحديداً عند غـّسـَق و جون؛
جون كان حاط يده عند خصر غـّسـَق و غـّسـَق حاطه يدينها حول عُنقه و يرقصو بكل هُدوء حتى غـّسـَق قالت: قول اللي عندك.
جون قال باستغباء: زي وش؟.
غـّسـَق: عارفه ان عندك شي ، قوله.
جون سحبها من خصرها باتجاهه بحيث قربها له و قال و هو يبتسم: بتندمي على اللي سويتيه.
غـّسـَق ابتسمت بشكل مُماثل و قالت: لا تقصر باللي عندك.
.
.
.
عند كَـارلا؛
كَـارلا تقدمت لعند شريك جون "ليام" و لما مرت من عنده اصطدمت فيه و انكب مشروبه على بدلته.
كَـارلا مثلت انها بالغلط اصطدمت فيه و قالت بصوت انوثي: سوري مانتبهت ، اف وصخت ملابسك.
ليام حط يده عند كتفها و قال: معليك من ملابسي انتي تألمتي؟.
كَـارلا هزت راسها بالنفي و قالت و هي تمثل البرائه: لا ، اسفه مره ثانيه خربت شكلك من بدايه الحفله.
ليام: الحين اروح انظفه معليك يروح.
كَـارلا مسكت يده و اخذته باتجاه الحمامات.
و لما وصلت عند الحمامات وقفت و ليام ضحك و قال: ليه جبتيني هنا؟.
كَـارلا: بنظفه ، انا اللي وصخته فانا اللي بنظفه.
ليام: شدعوه بخلي واحد من الخدم ينظفه.
كَـارلا: لا لا انا بنظفه.
ليام ضحك و دخل للحمام و تحديداً عند المغاسل ، و دخلت معه كَـارلا بعد ماعطرت رقبتها و قربت له و صارت تفصخه الجاكيت حق البدله اللي انكب عليه المشروب و هي تاخذ شعرها على جنب عشان تطلع ريحه العطر.
ليام غمض عينه و هو يستنشق عطرها و بعدها صار يساعدها و اعطاها الجاكيت و هو يتاملها كيف كانت تغسل مكان المشروب و تحرك شعرها و جسمها بحركات مُغريه و تشد على شفايفها و هي تنظف الجاكيت و تتعمد تسوي حركات تُغري الشخص اللي يطالعها ، حتى خلصت و صارت تجففه بمجفف اليد الهوائي و لما انتهت اعطته الجاكيت و هي تقول: اسفه ضيعت وقتك.
ليام ابتسم و لبس الجاكيت و حط يده عند خصرها و قال: نمشي؟
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟