القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 137

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 137

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الحلقة 137
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الفصل 137
رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر الجزء 137

رواية شفتاها أسكرتني كشارب الخمر البارت 137 - مدونة يوتوبيا

دِلمـَّار: وش نحب بعض لا ما نحب بعض ولا شي.
آيـدن تغيرت ملامحه و قال: دِلمـَّار؟؟؟.
غـّسـَق انيحبت من بينهم و هي تقول: بروح اشوف الباقي اذا جهزو.
بعد ما طلعت غـّسـَق دِلمـَّار قالت: آيـدن اسمعني.
آيـدن تجاهلها و جا بيمشي لكن وقفته يدها.
دِلمـَّار: اسمعني ياخي!.
آيـدن سحب يده منها و قال: وش اسمع؟؟ خلاص مو مانحب بعض؟.
دِلمـَّار انقهرت و قالت: خلاص اطلع برا!.
آيـدن عطاها ظهره و طلع من الغرفة و هو متضايق.
.
.
.
عند ليـو؛
بعد ما خلص و لبس بدلته الرسمية اللي باللون الاسود و جزمته بعد اللي بنفس لون البدله رجع شعره لورا و طلع من الغرفه بعد ما رتبه و تعطر بعطره الثقيل و اللي بنفس الوقت كان فخم و ما يحطه الا بالمناسبات.
"بعد دقايق"
وقف عند غرفة لـِندا و رتب شكله و بعدها دق الباب و ماهي الا ثواني و وصله صوتها.
لـِندا: ادخل.
ليـو فتح الباب و دخل و بعد مل قفله التفت باتجاه لـِندا اللي كانت جالسه على الكرسي بشكلها الجذاب و خاصةً ان اللون الاحمر كان مُلفت بشكل كبيـر جِداً.
ليـو تقدم لها و هو يتأملها و لما وصل عندها مد يده لها ، و ماهي الا ثواني و اعطته يدها و هو اخذها و قومها من على الكرسي و صار يدور حولها حتى تأملها من جميع النواحي و بعدها وقف قبالها و همس بحُب: يا بنت....جبتي عقلي..جبتيني كلي مو بس عقلي.
لـِندا ابتسمت و ليـو حط يده على خصرها و قرب لاذنها و قال: و جسمك حكايه ثانيه.
ليـو ابعد عن اذنها ليتمكن من تأمُل جسدها و فُستانها اللي وضح معالم جسدها و قال بغيره و هو يمرر اصبعه على عُنقها: الحين كل اللي هناك بيشوفو هذا الجمال؟.
لـِندا كانت ملتزمه الصمت لثواني و بعدها قالت: مو انت بتكون جنبي؟.
ليـو هز راسه بالايجاب و ينتظر منها تكمل كلامها حتى لـِندا قالت: محد بيطالع فيني بوجودك.
ليـو ابعد خُصلات شعرها الذهبيّه عن وجهها بابهامه و قرب لها و كأنه بيقبلها.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات