القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجتي خائنة الحلقة الثانية 2 كاملة

رواية زوجتي خائنة الحلقة الثانية 2 كاملة

رواية زوجتي خائنة الفصل الثاني
قصة زوجتي خائنة البارت الثاني 
الحلقة الثانية
رواية زوجتي خائنة الحلقة الثانية 2 كاملة
زوجتي خائنه 2

طلبت ان ادخل الي الحمام و كنت ارتدي تحت ملابسي بيبي دول مثير كنت اول مره ارتدي مثل هذه الاشياء فزوجي كان لا يهتم بالملابس او بي اصلاً و كنت اضع في شنطه يدي قميص نوم اسمر قصير جدا و بعض البرفانات كنت مستعدة لعلاقة كاملة مع عمار
انا لم يكن لدي خبره في اغراء الرجال كنت مندفعه جدا في هذه العلاقة

لكن عندما رايت شيماء في المنزل رفضت تغيير ملابسي و عندما رايت عمار يقبل شيماء و يضع يده علي صدرها و هي تتلوي مثل العقربه كنت اول مره في حياتي اري مشهد مثل هذا في حياتي في الحقيقة
حتي زوجي لم يكن يفعل ذلك بهذه الصورة ان عمار محترف انه يعرف ماذا يفعل في الانثى لتستسلم له لتكون تحت يده مثل ريشه يحركها كيفما يشاء
كانت عندي رغبه قوية ان اكون انا مكان شيماء كنت اتمني ان اشعر بيده و هي تعتصر جسدي و اعضائه تذوب داخلي
كنت انظر اليهم و انا اشعر باثاره شديدة كنت اريد ان اكون مكان شيماء لكن في نفس الوقت اشعر بالغثيان هل انا السيده الوقوره المحترمه زوجه الرجل الطيب اكون في ذلك الوضع اشارك سيده اخري مع رجل في الفراش هل اصبحت نغم رخيصة لهذه الدرجة....
عملت بعض الحركات حتي يشعر بي عمار و شيماء لم يهتم عمار و نظر لي بإبتسامه خبيثه و قالت لي شيماء شايفه صاحبك يا ستي بيعمل ايه؟ و ضحكت و كانها عاهرة متمرسه و قالت تعالي بقي انتي عشان انا تعبت
نظرت لهم و لبست العبايه و هممت بالخروج
جري خلفي عمار و مسكني من ذراعي و رفضت العوده حاول معي كثيرا هو شيماء
قالي اعقدي بس شوية
افهمك بس
كنت مصممه علي الخروج كنت في حالة نفسية سيئه جدا
خرجت الي الشارع منهاره و ذهبت الي النادي و شربت قهوة حتى لا اذهب الي المنزل و انا بهذه الحالة يشك زوجي او يضغط علي حتي يعرف لماذا كنت ابكي...
عندما ذهبت الي المنزل كان زوجي يجلس يتابع التلفزيون و دخلت الي غرفه نومي لابدل ملابسي
دخل زوجي خلفي و قال لي
ايه كنتي فين ماقولتيش لي يعني انك خارجه
انا.. و الله كنت زهقانه قولت انزل اشتري شويه حاجات
زوجي.. انا مش شايف شنط او اي مشتريات معاكي!!
انا... خلاص بقي انا اتماشيت شويه و جيت
زوجي... ماشي
كنت و قتها اغير ملابسي و كنت لا اعي اني البس بيبي دول عندما شاهد زوجي ملابسي الداخلية
قال ايه ده؟ انتي خارجه ولابسه كده ليه
انا.. تغيير يا اخي هو فيه ايه؟
زوجي.. تغيير ايه؟ فيه واحده تخرج الشارع لابسه تحت هدومها ملابس مثيرة كده الا عشان تقلع
انا... اقلع!!!! هي وصلت لكده انت عشان وسخ فاكر كل الناس ذيك
زوجي يبحث عن شنطه و عندما يرها يمسك بها و يخرج كل محتويتها علي الارض و يسقط منها قميص النوم
زوجي. انا اللي وسخ برضه
انا. ده معايا من زمان كنت شرياه و عايزه اعمل فيه حاجات عند الخياطة
زوجي بسخريه تعملي عند الخياطه ولا عشان ترقصي بيه
ايه؟ !!!
انا.. قولت له بإرتبتك كنت عايزه اضيقه شويه
زوجي... طيب البسيه كده اشوفه لو كان واسع ولا ضيق
قولت لزوجي انت مش مصدق
قال عايز اتاكد
و انا ارتدي القميص كانت عيون زوجي كلها رغبه و وجه احمر للغاية عندما لبست القميص كان ضيق من عند المؤخره
عندما رايت زوجي في هذه الحاله حاولت ان اذيد في اثارته و انحنيت امامه حتي يراني و يثار اكثر
عندما انحنيت و قتها انقض عليه من الخلف و اخذ يقبل في رقبتي و حملني و القي بي فوق السرير و انقض علي و كان عنيف جدا و قوي لم يكن زوجي بهذه القوه او هذا الانتصاب زوجي و كانه شخص اخر كنت في غاية السعادة
لماذا اصبح زوجي بهذه القوة هل هو كان محتاج ان يغار
كنت اعلم ان فيه بعض الرجال تشعر بالاثاره عندما تغار او تشعر ان رجل ينظر الي زوجته او يرغب فيها
كانت لي صديقه كانت تقول ان زوجها كان يغار جدا من ابن خالتها لأنه كان يود ان يتزوجها و كان عندما يزورهم في المنزل و يشعر ان زوجته مهتمه به او تشكر فيه كان يكون في حالة غريبة جدا و كانت تقول انه بعد مغادره ابنه خالتها يكون زوجها في حالة اثاره قوية جدا
و كانت تقول انه عندما يتجاهلها كانت تتحجج و تكلم ابن خالتها امامه و تحاول ان تضحك معه او تقول كلام يحمل بعض الاغراء كان زوجها يعود و يهتم بها مره اخري
كنت اعلم ان فيه رجال تحب ذلك لكن عمري ما تخيلت ان زوجي منهم انه كان غليظ بارد غير مهتم غير بالمباريات او الشغل كان العلاقة بيننا عبارة عن روتين اسبوعي و يحدث في عشر دقائق و فقط
....
عندما انتهي زوجي نام بجواري و كانه كان في معركة ينهج و جدا قام بعدها قال لي غيري هدومك و جهزي شنطه هدومك
قولت له ليه؟
قالي عشان تروحي عند ابوكي او تروحي للي كنت عنده
و اتصل بابي
و قال له تعالي خد بنتك
و قال له علي البيبي دول و القميص
ابويا قال له انا جاي
طبعاً انا قاعدت علي الارض و قاعدت الطم و اعيط و اقول له منك لله فضحتني ده انا ابويا ممكن يقتلني او يموت هو من الحزن و القهره ليه كده؟
مش تتاكد و حلفت له علي المصحف ان مافيش حاجة
تركني و خرج بره الغرفه
بدون ما اشعر بعت رسالة لعمار قولت له منك لله و حكيت له كل حاجه
جرس الباب رن جوزي قالي قومي افتحي الباب
رحت افتح و انا في انتظار رد فعل ابويا و مجهزة دليل برائتي
بفتح الباب لقيت شيماء
يتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟