القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وقعت في حبك الحلقة الخامسة والأخيرة بقلم أمنية أيمن

رواية وقعت في حبك الحلقة الخامسة والأخيرة بقلم أمنية أيمن 

رواية وقعت في حبك الجُزء الأول
رواية وقعت في حبك الفصل الأول
البارت الأول
رواية وقعت في حبك الحلقة الخامسة والأخيرة بقلم أمنية أيمن 
وقعت في حبك
الفصل الخامس الاخير
منه بعياط:جاسر لييييه يارب كدا ليه انت عالم بيا عالم ان انا بحبه وبموت فيه....... بحبه لدرجه اني كنت همنعه...... كنت همنعه انو يروح المأموريه كنت حسه انو بيحبني نظرته كانت كلهاا دفأاااااااه يااااااارب
قومي يا منه بسرعه دا محتاج للعمليات فورا
خدوا جاسر ودوه للعمليات فورا وطبعا منه كانت منهاره وهند بتهدي فيها بعد ٤ ساعات خرج الدكتور وقال لمنه ال جريت عليه بسرعه
الدكتور بحزن:البقاء لله
منه:لا متقولش كدا يا جاسر جاااااسر ياررررررب
وقعت على الارض......... ثانيه و اتنين و ثلاثه... فجأه قامت بسرعه و راحتله ومسكت جهاز الصدمات :
انا مش هسمحلك فااهم يا جاسر مش هسمحلك انك تسيبني
شغلت جهاز الصدمات بعد محاوله..... واتنين....... وثلاثه.. سمعت منه دقات ونبض للقلب وبعدها ادخلت الدكاتره وتابعوا حالته
بعد اسبوع
فاق جاسر واتعافى وعرف بإلي منه عملته علشانه ومنه راحت تزوره
منه:حمد لله على السلامه يا حضرة المقدم
جاسر بإبتسامه صافيه :الله يسلمك.. ممكن يا انسه منه رقم باباكي اصلي محتاجه عايز اشرب معاها شربات
منه اتكسفت جامد وعطته رقم باباها وجرت جري طبعا راحت لهند الهبله ال اول ما حكتلها زغرطت وقعدت ترقص 😂
اللواء سليم بعت اوامر ان دور المتدربين انتهى ودلوقتي يقدرو يسافروا جاسر اتقدم لمنه ال تقريبا باباها كان موافق عليه دخلت منه ال كانت لابسه فستان رقيق لونه وردي وماسكه صنيه الشربات قعدت على اقرب كرسي ليا ما اانا مش قادره اخد نفسي فكره وجودي معاها كونه عريسي مخلياني متوتره خالص خالص
(مش ناويه تتكلمي ولا ايه)
:...............
:طيب هبدا انا من الاول واقولك اني بحبك اوي يا منه بحبك ايه! انا بعشقك من اول مره شوفتك فيها.... تقريبا اليوم الوحيد ال حفظه يوم ١٣/٥/٢٠١٨ تقريبا كان اخر يوم في امتحاناتك من ساعه ما خبطت فيكي وانا مسحور حاجه شدتني ليكي طبعا انتي مستغربه ازاي خبطت في وانتي اول مره شوفتيني في الاتوبيس
(هزت راسها ب نعم)
من سنتين كنت في تامين قريب من الكليه بتاعتك ساعتها كنتي بتجري بسرعه وخبطت فيا ومن ساعتها وانتي في قلبي سحرتيني بطلتك الملائكيه بشعرك الطاير وفستانك الاسود المفضل عندك كنت حاسس اني شايف ملاك ومن ساعتها وانتي في قلبي اليوم دا حاولت كتير امنع انكي تطلعي من الخمسه ال هيسافروا لينا كنت خايف عليكي بس ربنا اذن انكي تيجي عشان كدا كنت بزعقلك في الاتوبيس بعديها هديت و حسيت ان دي اشاره من ربنا اني اتقدملك بعد مراقبه سنتين ب........
قاطعته منه بحده و غيره :هسال سؤال كنت بتكلم مين اما جيتلك المكتب اكلم بابا و ماما
جاسر سكت كانه بيفكر بعدين قال:دي كانت ماما بتكلمني في موضوع جوازي و تقول...........
قاطعته منه وقالت:بحبك
اصر اننا نكتب الكتاب وانا طبعا وافقت دا الحب بردو وخطشيبي وان شاء الله ابو عيالي قبل كتب الكتاب بالليل كلمته طبعا مكالمه كلها حب و غرام و خر الاطه هيييح 😂ورحت نمت
صحيت تاني على صوت هند وهي بتصحيني وبتقولي
(اخلصي يا بت خلينا نروح ام الامتحان دا انا ايه ال دخلني طب ها عرفوني اجدعان اشد في شعري يما.... بت منه هو انا ممكن احول ممكن في اي كليه تانيه.......... بس حرام انا دلوقتي في ثالثه هجيب اعصاب للامتحانات منين ها
منه:احنا في خمسه يا طور و بعدين امتحانات ايه يوم كتب كتابي ها
هند تنحت:خمسه ايه احنا في سنه ثالثه في سنه ٢٠٢٠ يا بت و بعدين كتب كتاب مين انطقي بت منه هتتجوزي عليا
منه بصدمه و دموع :ازاي! و جاسر.... جاسر خطيبي وكتب كتابنا النهارده... يلا قوليلي بقى انك بتهزري جاسر هيجي امتى يا هند
هند بتناحه كبيره :جاسر مين و خطيب مين انتي كويسه شكلك كنتي بتحلمي يا حلوه
منه بانهيار تام :بحلم! بحلم ايه انتي مش مصدقاني جاسر حبيبي والله و خطيبي و.... وكتب كتابنا النهارده. طب مراد حبيبك ال اعترفلك بحبه اما اغمى عليا في المصارعه.... كل دا حلم انتي بتضحكي عليا صح قولي انطقي....
منه زعقت بنهيار و الدموع مغرقه وشها:ازااااي ازاااي يا ررب انتي عارفه ان كل دا حصل ازاي حلم و اغمى عليها
منه صحيت وقعدت اسبوع متطلعش من اوضتها و هند و اهلها بيقنعوها ان كل دا حلم! بعديها باسبوع تاني صحيت من النوم و الاوضه كانت خنقه من الستاير ال مقفوله دايما وال متطلعش منها فجأه قامت واتوضت وصلت ودعت ربها بانو يشيل حب جاسر من قلبها صحيت تاني يوم من النوم وقررت انها ترجع لحياتها القديمه بعد اسبوعين متواصلين من البكاء و الانهيار النفسي طبعا
كلمت هند وقالتلها تيجي تساعدها وعدت الامتحانات وجه اخر يوم كانت صاحيه متاخره قامت صلت ولبست هدومها ونزلت جري وصلت الكليه قبل الامتحان بخمس دقائق بالضبط فجأه خبطت في حد لسه هتعتذر لاقته بيقول بسرحان و توهان في عنيها :اسف...... معلش يا انسه
(ثانيه واحده هو دلوقتي واقف قصادي... هو انا بقيت مجنونه... هو انا بتخيله... بس... بس صوته واضح دا زي جاسري ثاني بس النهارده متاخره...... لبسه فستان اسود.... شعري مفرود.... النهارده ١٣/٥/٢٠٢٠..... في ضباط في الطريق.... اخر امتحاناتي.... )
منه:جاسري
بصلي باستغراب
:انتي تعرفيني
منه بسعاده وفرح و ضحك :عز المعرفه
لما لاقته مستغرب اكتر قولت:مدقش بس خد بالك هستناك طول حياتي لحد متحبني تاني بس اما تصحيني في الاتوبيس متزعقش ماشي يابا يلا سلام
جاسر بصلها باستغراب بعدين ضحك ومشي وهو بيقول :هبله و مجنونه و عبيطه بس عسل
ومن هنا بدات الحكاية 
يتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : أضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟