القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح الفهد الحلقة الثانية عشر 12 بقلم آية رمضان

رواية روح الفهد الحلقة الثانية عشر 12 بقلم آية رمضان

رواية روح الفهد الفصل الثاني عشر 
رواية روح الفهد الجزء الثاني عشر 
البارت 12
رواية روح الفهد الحلقة الثانية عشر 12 بقلم آية رمضان
الفصل الثاني عشر :

وصلنا الفصل اللي فات أن فهد و رامي جريوا على صوت روح و هي بتصرخ و كل واحد قلبه انخلع منه على روح

جريوا فهد و رامي و هو بيندهوا على روح بعلو صوتهم
دخلوا القصر و اتفاجوا بيارا اللي قاعده على الأرض و بتصرخ من الوجع و روح قاعده جنبه بتهديه

حمدوا ربهم الاثنين أن روح لم يصيبها شيء

و فاقوا على صوت يارا و هي بتقول

يارا / اااااااه

فهد جري على يارا بقلق و خوف مما جعل روح تغير بشده

فهد بقلق/ يارا انتي كويسة

يارا بدموع و نحيب/ اااااااه يا فهد انا بتوجع اوي
و قعدت تعيط جامد لأن مين باين شكل رجلها أن هي انكسرت

فهد بقلق فمها كان فهذه زوجته أيضا و حبه الأول أو هكذا هو يظن

فهد بخوف و قلق / ايه اللي حصل يا روح

روح ببكاء / موش عارفة كنت لسه داخله و لقيت أبله يارا ازحلقت ووقعت

يارا سبت و لعنت روح في سرها و تقول ف نفسه

يارا / انتي يا غبيه اللي المفروض كنتي توقعي موش انا بس اللي حصل ده جاه في صالحي بردك لأن فهد الغبي شكله قلق و خاف عليه اوي، لازم اخليه يرجع زي الخاتم في أصابعي من جديد

فهد بقلق اشتال يارا وروح وراه هي و رامي وراحوا على العربيه

يارا قعدت وراه و جنبه روح و ساندها و فهد و رامي قدام

شغل العربية وراحوا على المستشفي و عملوا اشاعه على رجليه و طلع فيه كسر و جبسوها و الدكتور طلب من يارا انه تقعد اسبوع في السرير متتحركش و كل ده و يارا مكانتش طايقه حد لأنه كانت بتتوجع بجد و افتكرت نفسها و هي بتوقع

فلاش باك /

يارا كانت بتحط الزيت بسرعه ل روح علشان اما روح تطلع تقع لكن يارا لأنه مسرعه ماخدتش باله انه وقعت شويه زيت قدام السلم اللي هي المفروض كانت هتطلع منه و هي في النص و حطت الازازه فوق السلم

حست ب روح و هي بتدخل من باب القصر ف قامت تجري و شاء القدر أن هي اللي تقع من على السلم

بااااك

وصلوا القصر و فهد شايل يارا و روح حست بنغزه في قلبه بس ما باليد حيلة فهي زوجته في الاخر

فهد طلع يارا اوضته و روح و رامي وراهم حطها و غطها و كانوا لسه هيطلعوا من الاوضه، يارا مسكت ايد فهد و قالتله

يارا / لو سمحت يا فهد ممكن تخليك معايا الليله لو سمحت

فهد اتضايق فجأه و قعد يفكر انه معقول هينام من غير روح و هي في حضنه بس يارا كمان مراته و ليه حقوقها و هي دلوقتي تعبانه و محتاجها بس هو موش عايز يسيب روح

روح قلبها وجعه من طلب يارا و اتجمعت الدموع في عنيه و اتقابلت عيونه مع عيون فهد اللي حس بيه و قلبه وجعه هو كمان من نظرتها اللي كلها وجع

فهد كان لسه هيرد على طلب يارا بس مامته قاطعتهم

الحاجه زينب بقلق / مالك يا حبيبتي ايه اللي حصلك

يارا بدموع مزيفة و تمثيل / اصل انا يا ماما الحاجة سمعت عربيه فهد من فوق ف نزلت جري علشان اشوف فهد حبيبي أصله كان وحشاني اوي فرجلي اتنيت ووقعت

طبعا يارا بتتكلم بثقه بعد ما غمزت ل خدامته الخاصه انه تمسح الزيت من على السلم

الحاجه زينب بحب / طب الحمد لله يا حبيبتي انك كويسه.

ثم وجهت كلامه لاسيل

الحاجه زينب / بنتي اسيل خليكي مع مرات اخوكي انهارده علشان لو احتاجت حاجة

يارا ردت بسرعه / فهد لو سمحت خليك معايا

الحاجه زينب باعتراض / مينفعش يارا ده النهارده تلات يوم على جوازهم يا بنتي، لو حد من الخدم شافوها هنا هيقولوا ايه يا بنتي

يارا بإصرار / بس يا ماما الحاجة

الحاجه زينب بصرامه فهي على قد طيبه قلبه على قد ما هي مبتحبش الغلط

الحاجة زينب / انا قولت كلمه يا يارا و انتي عارفه اني كلمتي واحده، فهد هيبات مع روح عروسته، و بصرامه اكتر قالت /و كلمتي هتتنفذ يعني هتتنفذ

يارا لعنت حماتها في سرها و استسلمت فمن هي حتى تكسر كلمته فهي كبيره هذا القصر و كلمته تمشي حتى لو علي فهد

الحاجه زينب/ فهد خد اخو مراتك ووديها اوضته
و ادخل انت و مراتك و اقضوا بقيت الأسبوع ده مع بعض لأنك لازم تسافر آخر الأسبوع ده علشان شغل ولا نسيت

فهد بتذكر / اه فعلا يا أمي أنا لازم اسافر آخر الأسبوع ده ان شاء الله

لمعت فكره ل يارا بأنه ستخلص من روح ده اخر الاسبوع اما فهد يمشي فده هيبق أسهل إليها

فهد اخد رامي و روح اوضه رامي

رامي اتفاجا اوي بالاوضه و روح فرحت اوي علشان اخوها موش هينام على الأرض و هينام على سرير زيها

فهد / رامي دي اوضتك فيه حمام و فيه هناك بلكونه لو حبيت تشم هواء و هقولهم تحت يحضرولك العشا و يطلعهملك هنا

فهد مسك ايد روح و كان لسه جاي يخرج اتلق رامي اترمي في حضنه و قعد يعيط و كمان روح عييطت على دموع اخوه و فهد اتاثر جامد باللي حصل و بادل رامي الحضن و روح جريت عليهم و حضنوا بعض مره تانيه هم التلاته قد ايه كان احساس جميل عليهم هم التلاته

احساس روح و رامي أن هم اتلقوا حد حنين عليهم ينقذهم من العذاب اللي هم كانوا فيه

و كان احساس فهد احساس جميل كأنه خلف و عنده اولاد و هم مسؤوليته و انه لازم يسعدهم
خرجوا من حضن بعض و رامي قال ل فهد

رامي بدموع / انا بجد موش عارف اشكرك ازاي و كمان انا مكسوف من حضرتك اوي يا فهد بيه

فهد / ممكن اعرف ايه فهد بيه دي انا اسمي فهد يا رامي فهد و بس

رامي و هو حاطط وشه في الأرض / مايصحش يا فهد بيه

فهد قرب من رامي و رفع رأسه و قاله
فهد / لا ينفع يا رامي و اوعي توطي رأسك لأي مخلوق في الدنيا حتى لو كان مين خليك دايما رافع رأسك، فاهم يا رامي اوع توطي راسك لأي حد

رامي بيبص ل فهد باهتمام و بيسمع كلامه لأن دي كان أول مره حد يقول ل رامي اعمل كذا و اعمل كذا

رامي هز رأسه بفرحه بمعنى ايوه

فهد ابتسم ل رامي و اخد روح بعد ما طمنت على أخيه و راحوا على اوضتهم

اول ما وصلوا الاوضه سار قشعريه ل فهد و ل روح كأن اوضتهم بالنسبه ليهم بقت الحياه إليهم

روح بتوتر و خجل اتجهت ناحية الدوب و اخدت هدوم ليه و راحه ناحيه الحمام و فهد وقفها و قاله بصوت رقيق جدآ

فهد برقه / رايحة فين

روح بخجل / راحه اخد شاور

فهد بحب / روح بصيلي

روح بصت ل فهد و عيونه كله دموع

فهد بحب و رقه / ممكن اعرف العيون الحلوه دي بتعيط ليه

روح بدموع / علشان انت هتسافر و تسيبني
فهد و هو بيمسح دموع روح و بيتنهد تنهيده قويه دليل على ضيقته لهذا الموضوع أيضا

فهد /صدقيني يا روح غصبا عني بس صدقيني يا حبيبتي تاني يوم هكون عندك صدقيني

روح بدموع / بجد يا فهد انا معتش عايزاك تبعد عني انا بخاف لو تسيبني بس لحظه انا يا فهد

قاطعه بقبله يبث فيه حبه و يطفي نار الذي اشعلته هي الصغيرة داخله

بعد عنها علشان تعرف تنتفس و قاله و هو بينهج جامد دليل على أن النار اللي في داخله لم تنطفي بعد و قاله

فهد / انا لازم اخذ شاور دلوقتي حالا

و جرى فهد اخد شاور لعل النار التي اشعلته هي الصغيره تنطفي

فهد خرج و روح دخلت وراه اخدت شاور و اتوضت و خرجت ل فهد اللي لقيتها فارش السجاده و بيستنها

ابتسمت روح ل فهد اللي بدالها نفس الابتسامة ووقفوا جنب بعض يصلوا سوا

خلصوا و اتعشوا و كالعادة فهد اخد روح في حضنه و ناموا هم الاتنين

مر الأسبوع بسرعه و رامي و فهد و روح قربوا من بعض اوي

فهد جهز نفسه ل السفر بس موش عارف ليه قلقان و ليه موش عاوز يسافر و خايف اوي

فهد برقه بيقول ل روح

فهد / خلي بالك من نفسك انا هرجع بكره على طول، ممكن بقا متزعليش و تبطلي دموعك اللي عايزه تنزل دي

روح بدموع أوشكت على نزوله

روح / يعني انت مسافر و اخد كمان رامي معاك و اخد ابيه حازم و ماما زينب و اسيل ف فرح عند قرايبكوا و هيباتوا هناك انهارده و انا هنا هقعد لوحدي و موش عايزني ازعل

فهد بحب / يا قلبي والله هكلمك كل شويه و انا ف الطريق علشان َتزهقيش و لا انا كمان ازهق و انا بسوق علشان خاطري بقا متزعليش، ممكن بقا امشي؟

روح بحب / تروح و ترجع بالسلامه و ترجعوا كلكوا بالسلامه يارب

فهد حضن روح و عنده احساس غريب اوي و موش عايز يسيب روح أبدا و خرج من حضنها بالعافيه و ابتسملها ومشي و نادها على رامي

رامي كمان كان حاسس انه مخنوق و موش عارف ليه و هو كمان مكنش عايز يسيب روح

فهد و رامي قعدوا في العربيه و كل واحد فيهم سرحان و موش عارفين ليه قلقانين ع روح

و بصوا على روح نظره اخيره و حازم شغل العربيه و مشيوا و كل اما يبعدوا خوفهم غصبا عنهم بيزيد غافلين عن العنين الشريره اللي متابعهم اول بأول من الشباك و كانت هذه أعين يارا

يارا ابتسمت ابتسامه خبيثه على وجهه و طلعت تليفونه و قالت

يارا / يلا تعال نفذ، عايزاك تخلص عليه بكل وحشيه و تعذبها و تقتله بكل دم بارد

استوب /

يا ترى روح هتموت!

و يا ترى فهد هيلحقه ولا خلاص هيكون سافر و يستعد للعذاب لفقدان حبيبته

هنعرف كل ده بس في حلقه بكره بإذن الله في

" روح الفهد"
يتبع .. 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟