القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قصتي مع السفله الحلقة الأولى 1 كاملة

رواية قصتي مع السفله الحلقة الأولى

رواية قصتي مع السفله الجزء الأول

رواية قصتي مع السفله الفصل الأول
البارت الأول
رواية قصتي مع السفله الحلقة الأولى 1 كاملة
انا متزوج من اربع سنين وفيه مشاكل بيني وبين زوجتي اميره مش بتنتهي بس اولاد بينا منعانا من اننا ناخد قرار الانفصال بس اهو عايشين بنعدي الايام عشان الولاد
في يوم حصل بيني وبين زوجتي مشكله كالعاده علي موضوع تافه لكني كنت مضغوط في الشغل صرخت فيها جامد وكان هيوصل الموضوع اني اضربها بس مسكت نفسي ف اخر لحظه وخرجت من البيت لحد اما نفسيتي تهدي


فضلت برا البيت حوالي نص ساعه ورجعت للبيت تاني فتحت الباب ودخلت ملقيتهاش ف الشقه دخلت اوضة النوم ولادي نائمين وهي مش موجوده دخلت الحمام النور مطفي فتحت النور لقيتها مرميه علي الارض وفاقده الوعي شيلتها وفوقتها من اول لحظة رجوع وعيها حسيت بحاجه غريبه شعور بالخوف معرفتش افسر سببه وكأن قلبي اتقبض المهم بعد اما فوقتها المفروض اني كنت متوقع اني هلاقيها زعلانه ومش هتكلمني وهتتعامل باسلوب معين كله جفاء لقيت العكس وانها كلمتني عادي وقالتلي اتعشيت ولا لسه قولتلها لسه ومن اللحظه دي بدأت معايا لحظات الخوف قامت ودخلت المطبخ واتأخرت لقيتها واقفه قدام البوتاجاز ومفيش اي اواني تسخنها علي البوتجاز واقفه قدام النار وباصه ناحية النار لدرجة انها ماحستش بيا وانا واقف وراها
وقفت وراها بصراحه كنت بكلمها وحاسس بشعور بالخوف من طريقتها المهم لمست كتفها لقيتها بصت ناحيتي كان عينيها السواد اكبر زي مابيحصل في الافلام الرعب والبياض اقل بصيت وسكت خالص مكنتش قادر انطق. هاتكلم اقول إيه اصلا لقيتها بتقولي هجهزلك دلوقتي معلهش سرحت ف حاجه كده.
طبعا سواد عينها مستمرش كتير شفته بس للحظات وبعدها رجع لوضعه الطبيعي وانا متكلمتش بحرف خرجت من سكات وكان قلبي بيدق جامد مع اني كنت مفكر نفسي مبخافش


بعد دقايق الاكل جه وماشاء الله منظر الاكل عجبني وكان حلو مفيهوش حاجه وحشه كدبت عيني وقلت انا ظلمتها لما زعقلتلها وهي كويسه معايا وبدأت تتغير معايا انا هصالحها واخذت القرار ف اللحظه دي اني هصالحها وفعلا اكلت وغسلت ايدي كانت هي اخدت الاطباق تغسلها قلت هادخلها المطبخ واصالحها ف لحظة دخولي للمطبخ بصيت لقيت الميه شغاله وهي واقفه علي الحوض وماسكه الطبق بايدها ومثبتاه تحت الميه بس مش بتغسل وكان المنظر غريب اتقدمت عليها سمعتها بتقول حاجات مش مفهومه. تم تم تاذدي ترو مي زق.


حاولت افهم ف اللحظه اللي سمعت الكلام فيها لكنه غريب وفعلا كانت لحظه صعبه اوي وهي واقفه وبتغسل الطبق وبتقول التمته الغريبه كنت حاسس ان قلبي هاينخلع من مكانه اتجمدت مكاني لقيت راسها بتلف ناحيتي وعينها بتبصلي كان نفس المنظر البشع عيونها السواد ملاها مبقاش فيها بياض خالص وصرخت بصوت عالي. اخررررررج والا سنغضب. صرخت باعلي صوتي لا اله الا الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
معرفش ايه حصل بعدها بس اللي فمته اني غبت تماما عن الوعي ومحسيتش الا وانا في المستشفي واهلي معايا قلت لامي. يا امي انا فين قالتلي انك امبارح كنت بتصرخ واغمي عليك كانت بتتكلم وتبكي وتبصلي كأني كنت ميت رغم حبي الشديد لامي وان بكاها بيدبحني ولازم اهديها لو شفتها بتبكي لكن ف اللحظه دي بصيتلها وقولتلها بلهفه وحيره. ماما هي مراتي فين. قالتلي قاعده برا ياحبيبي قولتلها ماما انتي متاكده ؟ قالتلي اه ثواني هندهالك المهم خرجت لحظه وبصيت ناحية الباب لقيت اميره داخله عليا حسيت بنفس الاحساس المرعب وافتكرت صراخها ومنظر عيونها وافتكرت كل اللي حصل وسرحت فيها وهي بتقرب وبتقولي الف سلامه عليك يا احمد قلقتني عليك


بصيت بسرعه لعيونها ايوه عيونها اللي كانت جميله بس بقت كلها سواد لقيت عيونها جميله زي ماهي وبتبكي وبتقولي انا اسفه لو كان كل ده حصل معاك عشان سبتني ونزلت انا والله كنت مخنوقه اوي. قولتلها ما انتي صالحتيني وجبتيلي العشا. بس بتكلم معاها بحذر جدا.


بصتلي اميره باستغراب وقالتلي عشا ايه انت مطلعتش الشقه اصلا بصيتلها ودماغي اشتغلت وقلت جوايا بتكذب. فيها حاجه غريبه اكيد لما لقيتها ف الحمام مرميه حصلها حاجه جوا. قولتلها اومال يعني اغمي عليا ف الييت ازاي. ف اللحظه دي كانت امي دخلت وواقفه وراها واللي رد علي سؤالي امي. الف سلامه عليك ياحبيبي انت وقعت عندنا ف الحمام مكونتش ف بيتك انت اكيد مشوش شويتين ياحبيبي. مراتي بصتلها وقالتلها ربنا يقومه بالسلامة عشان دماغه متعوره من الخبطه تلاقيه مش مركز بس. اطمني
وهما بيتكلمو مع بعض كنت انا هاتجنن.


لا انا وقعت ف بيتي واتعشيت اصلا وهي حطتلي العشا وبعدها حصل اللي حصل
هي ملبوسه لما وقعت ف الحمام.
طيب ممكن اكون انا اللي فيا حاجه غلط واللي حصل تهيؤات. انا خايف علي ولادي مني او منها. حد فينا فيه حاجه غلط. كانت دماغي بتفكر بطريقه جنونيه وحاسس اني مش فاهم حاجه ومش عارف مين فينا اللي كلامه صح. وف عز ما انا سارح والتفكير هيقتلني بصيت لقيت مراتي بتقرب مني وبتقولي شد حيلك وقوم بالسلامه البيت محتاجك وانا مش هزعلك خالص. قلبي اتنفض من مكانه وبصيت لمراتي هي اميره مراتي. بس الصوت مش صوتها ده صوت راجل وبعد الكلام سمعت ضحكه وحشه جدا. همهمهمهم ها ها هم. كان صوت الضحكه لوحده كفيل يدخل الرعب في قبيله كامله. صرخت باعلي صوت. الحقوووني اااااااه اعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ااااااه الحقيني يا امي الحقوني
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟