القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قلبي لا يرى سواك الحلقة الثالثة 3 بقلم نوني الهواري

رواية قلبي لا يرى سواك الحلقة الثالثة 3 بقلم نوني الهواري

رواية قلبي لا يرى سواك الفصل الثالث
رواية قلبي لا يرى سواك الجزء الثالث
البارت الثالث
رواية قلبي لا يرى سواك الحلقة الثالثة 3 بقلم نوني الهواري
مرت شهور وسنين ودخل زياد كلية الهندسة لكن يوسف دخل كلية التجارة بالرغم من محاولات سعد كي يدخل هندسة مع زياد لكنه رفض
.............
في شقة فريدة
فريدة بأستغراب من موقف ابنها ورفضه ..ليه يابني مادخلتش كلية الهندسة مع زياد دا أنت مجموعك يدخلك طب
ابتسم لها ابتسامة حزينة..عشان الطب سنين كتير ومصاريفه كتير اوي وكمان الهندسة مصاريفها كتير ولازم قرصات لكن التجارة سهلة واربع سنين بس واشتغل واشيل الحمل من على خالي كتر خيره سنين وهو شايل حملنا كفاية عليه كدا
نظرت له وابتسمت بحزن فهو محق فمن يوم وفاة زوجها واخوها شال حملها هي وابنها دون كلل او ملل فهو نعم الاخ وابنها محق يكفي ما تحمله ربطت على كتفه بحنان ..طب ياحبيبي اللي تشوفه
............
في منزل حسام رشاد
(شاب يمتلك محل للهواتف المحمولة حالته المادية ممتازة وسيم وهذا ما يجعله واثق في نفسه كثيرا ) يسكن في عمارة خلف العمارة التي يسكن فيها عائلة سعد لكنها عمارتهم ملكهم اخيه متزوج ومستقر في القاهرة وعنده اختين سلوى وحنان متزوجات
كانت امه الحجة وداد تنتظر عودته بفارغ الصبر وما ان رأته يدخل من الباب ابتسمت له..الحمد لله على السلامة ياحبيبي
حسام بأبتسامة اقترب منها وقبل رأسها ..الله يسلمك ياست الكل
قامت من مكانها..هروح احضر لك الاكل وبعد الغدا عايزاك في موضوع مهم
تنهد حسام فهو يعرف ماذا تريد امه فقال بملل..لو نفس الموضوع انا رأسي وجعاني
التفتت له ورجعت خطوتين..عشان خاطري ياحبيبي انا مش هعيش لك العمر كله ونفسي اطمن عليك وتريح قلبي
حسام تنهد بضيق..يعني انتي ترتاحي وتطمني واتعب انا
قضبت حاجبيها بأستغراب..تعب ايه هو انت لما تتجوز وتكون اسرة ويكون عندك عيال افرح بيهم يبقى تعب دا انت البكري واهو اخوك محمد اللي اصغر منك اتجوز وخلف ومستقر في حياته واخواتك البنات كمان مستني ايه
حسام بضحك..يعني انتي عايزة واحدة تأخدني منك زي محمد مراته وخداه
نظرت له وابتسمت فهي تفهم مايقصده هو يريد ان يثير غيرتها كأم ..بالعكس يافالح انا كدا مرتاحة اكتر ومطمنة على اخوك عايش مع مراته وهي مهتمة به وتخاف عليه لكن لو كان عايش لوحده كنت هبقى قلقانة ومش مرتاحة وانا مش عارفة هو اكل ولا لأ تعب وهو لوحده وملقاش حد يهتم به فهمت ياخويا هااا قولت ايه
حسام بضحك..غلبتيني ياست الكل حاضر اللي انتي عايزاه هعمله
وداد بفرح.. خلاص امتى هتتجوز
اتسعت عيناه بدهشة..ايه ياحجة اصبري شوية لما اشوف واحدة كويسة وجميلة وتكون هادية عشان تريحك
اتسعت ابتسامتها..عندي طلبك كل اللي انت قولت عليه وزيادة
رفع حاجبه الايسر..لا والنبي دا انتي جاهزة بقى اوعي تكوني مجوزاني وانا مش عارف
ضحكت وداد..بس ياواد دي ندي بنت سميرة ساكنة في الشارع اللي ورانا في العمارة اللي في ظهرنا على طول بنت زي القمر شوفتها في السوق مع امها انا كنت بشوفها وهي صغيرة بس ايه احلوت وبقت قمر
تنهد بقلة حيلة..خلاص زي ماتحبي بس انا شرطي انها تعيش معاكي هنا
هزت رأسها بالنفي..لأ الشقة اللي فوق تسكن فيها اومال بنناها ليه واهي شقة اخوك موجودة عشان لما يجي يستقر هنا تبقوا حواليا
حسام بيأس..خلاص اللي تشوفيه
وداد بهدوء..كدا احسن ياحبيبي انتوا تبقوا براحتكم وكمان عشان اخواتك البنات لما يجوا ما يبقاش في مشاكل
هز رأسه بهدوء..طب شوفي تحبي تروحي امتى بس اعملي حسابك لو مش عجباني هقول لأ
ابتسمت بفرح..لأ انا متأكدة انها هتعجبك وهتصل بأمها ونروح يوم الخميس
اتسعت عيناه بدهشة..ايه دا بعد بكرة كدا على طول
نظرت له نظرة مؤكدة..ايوة خير البر عاجله
ابتسم رغما عنه..طب زي مأنتي عايزة هنأكل بقى ولا ايه
قامت بسرعة وعلى وجهها إبتسامة واسعة..دقايق ويكون عندك احلى غدا
ذهبت الى المطبخ وحضرت الاكل واكلوا وبعد الغذاء اتصلت ب سميرة وحددت معها الموعد
..............
تعرف زياد على هالة زميلته في الجامعة واحبها كثيرا وهي ايضا احبته كثيرا وتعاهدا على الزواج بعد التخرج وهي فتاة جميلة هادئة عيونها بنية محجبة جسمها متناسق
****
في احد الايام في الجامعة عند زياد
زياد بحب ..صباح الخير ياهالة
هالة يبدو عليها الانزعاج..صباح الخير
استغرب من شكلها..مالك في ايه
تنهدت بضيق..بابا جايبلي عريس ومصر اني اقابله
قضب حاجبيه بغضب..ايه الكلام دا طب وأنا
هالة بحب ظاهر في عيناها..انت عارف اني بحبك بس قولي اعمل ايه وشكله كدا داخل دماغ بابا
زياد بتفكير..خلاص حاولي تأجلي يومين اكون شوفت حل للمشكلة دي وحاولت اقنع اهلي متنسيش انا لسة بدرس واكيد والدك مش هيرضى
هالة بفرح..كلمهم انت بس واقنعهم وتعالا اتقدم وانا هخلي ماما تتصرف وتقنع
بابا
هز رأسه بهدوء..خلاص هكلمهم
اكمل زياد يومه ورجع البيت مع يوسف الذي لاحظ شكله المتغير
يوسف بتساؤل..مالك يازياد في ايه
حكى له زياد ماحدث وقال..انا بحبها اوي ومش هقدر استحمل فكرة انها تكون لغيري
يوسف بأبتسامة..خلاص كلم اخواتك البنات وهما يقولوا لخالتي نادية وهي تكلم خالي وتقنعه ونكزه في كتفه ..ونفرح بيك ياعم
اتسعت ابتسامة زياد فأمه لن ترفض طلب لنرمين..حلوة اوي الفكرة دي خلاص تيجي معايا وانا بكلم نرمين عشان هي الوحيدة اللي تقدر تقنعهم
اتسعت عيناه بذهول..وانا مالي ياعم انت واخواتك انا ايه دخلني بينكم
تغير وجه زياد بزعل..ايه اللي انت بتقوله دا من امتى بنقول اخواتي واخواتك دا انت اخويا وصاحبي وانا مليش غيرك
شعر يوسف انه احزن زياد فقال بأسف..والله مش قصدي انت عارف انا مليش غيركم انا بس قولت تقول لهم بينك وبينهم
زياد..لأ هتيجي تكلمهم معايا
هز رأسه بهدوء..حاضر يالا بينا
وصلوا البيت كانت نرمين وسلمى وصلوا من المدرسة منذ قليل فنرمين دخلت مدرسة ثانوية تجارية(دبلوم تجارة)بالرغم معارضة سلمى لذلك
**فلااااش باك
سعد بعد ان قدم لنرمين في المدرسة التجارية وقد اتفق مع زوجته على ذلك
نظر لنرمين بحنان..انا قدمت ليكي في ثانوي تجاري ياحبيبتي
شهقت سلمى بصوت عالي..ليه يابابا دي نرمين شاطرة حرام عليكم
نظرت لها أمها كي تسكت وعضت على شفتيها السفلى
سكتت سلمى وهي غير مقتنعة لما فعلوا هذا بها وضيعوا مستقبلها
اما نرمين لم ترد لكن خيم الحزن على وجهها فهي كانت تحلم ان تدخل الجامعة مثل يوسف
ارادت نادية الكلام عندما رأت الحزن في عيونها لكن سبقتها فريدة التي تفهم وجهة نظرهم وقالت بحنان..كدا احسن واسهل ياقمر تكملي بسرعة وكدا كدا العريس مش هيرضى انك تشتغلي يبقى ليه وجع القلب
تغير وجه نرمين فهي فهمت ان عمتها تتحدث عن يوسف فأبتسمت بهدوء وخجل..عندك حق ياعمتو
ذهبت سلمى الى غرفتها فهذا الكلام لايدخل عقلها لحقت نادية بها ودخلت واغلقت الباب
نادية بحنان..سلمى حبيبتي انا عايزاكي تشجعي اختك وبلاش تبيني انك زعلانة عشانها
تنهدت بضيق..ليه يا ماما حرام عليكم تعملوا فيها كدا وانتوا عارفين انها بتحلم تتدخل الجامعة
تنهدت نادية بحزن..عارفة ياقلبي والله قلبي وجعني عليها اوي بس الثانوية العامة كلها تعب ودروس وروحي وتعالي وهي مش هتقدر على كدا وكمان في ضغط نفسي كبير وتوتر وانفعال دا غير لما يكون الامتحان صعب والطلبة يطلعوا يعيطوا وينهاروا أختك مش هتتحمل كل دا يبقى ليه وان كان على الجامعة سهلة تخلص هي الثانوية وادخلها جامعة خاصة انا فلوس ورثي من ابويا زي ماهي ابوكي رفض اني ألمسهم وهو انا عندي اغلى منكم
احتضنتها سلمى بشدة..انا اسفة اني قولت كدا سامحيني ياماما
ربطت نادية على ظهرها بحنان..ولا يهمك المهم دلوقتي انك تشجعيها وتحببيها في المدرسة
لمعت في رأسها فكرة فأبتسمت ابتسامة كبيرة..حاضر ياماما ميكنش عندك فكر
حرجت نادية من الغرفة وذهبت الى المطبخ
دخلت نرمين الغرفة ونظرت ل سلمى وجدتها تبتسم بسعادة..مالك في ايه
سلمى بأبتسامة كبيرة..ابدا فرحانة عشانك اوي
قضبت حاجبيها بأستغراب..فرحانة عشاني ليه يعني
سلمى بحب وابتسامة كبيرة..عشان هتخلصي دراستك بسرعة يابختك
رفعت حاجبيها بدهشة..وايه بقى اللي غير فكرك كدا ماكنتي برا عاملة فيلم
اقتربت منها تتكلم بصوت واطي..أقولك ياستي اولا هتخلصي مع حبيب القلب هو فاضل له ثلاثة سنين وانتي كمان زيهم وكمان كلام عمتك حسيت منه تلميحات كدا يعني
اتسعت عيناها بسعادة وفرح..تفتكري صح وعمتك تقصد الكلام اللي قالته
مطت شفتيها بعدم معرفة..مش عارفة بس اكيد مش هتقول كلام زي دا كدا وخلاص وان كان على الجامعة تقدري تدخلي جامعة خاصة يعني مفيش مشكلة
نرمين لمعت السعادة في عيونها..لأ مش عايزة الجامعة هو لسة هيستنى اربع سنين
نكزتها سلمى في كتفها وقالت بمرح..يابت اتقلي شوية مش كدا
نرمين ظهر حب كبير في عيناها..اصلي بحبه اوي
احتضنتها سلمى بحب..ربنا يسعدك ياقلبي مع الواد الغلس دا
دفعتها نرمين في صدرها..متقوليش عليه غلس
سلمى بضحك..ماشي ياستي الواد العسل دا استغفر الله العظيم يارب على الكدب دا
ضحكت الفتاتان وتمنت سلمى لأختها السعادة مع من تحب
بااااااااك
دخل زياد ويوسف يبحثوا عن البنات طرق زياد باب الغرفة واتاه اذن الدخول دخل هو اولا وقال..تعالا يايوسف
شعرت نرمين بالدوار وقلبها كاد ان يخرج من مكانه من شدة سعادتها انه اتى مع زياد دخل يوسف وجلس على كرسي المكتب وجلس زياد على طرف السرير ونظر لأخوته لا يعرف من اين يبدأ
سلمى نظرت لهم وقالت بمرح..في ايه اجتماع القمة دا وراه مصيبة مش كدا
ضربها زياد بكراس المحاضرات ضربة خفيفة..اسكتي شوية خليني اعرف اقول لكم على اللي انا عايزه منكم
ثم نظر ل نرمين..وقولوا رأيكم ايه بصراحة
هزت الفتاتين رأسهم بأيجاب
زياد بتوتر لا يعرف كيف يبدأ ولا ماذا يقول نظر ل يوسف وقال..ما تتكلم يا يوسف
اتسعت عيناه بدهشة واشار على نفسه..انا اللي اتكلم
رفعت سلمى حاجبيها ووزعت نظرها بينهم..هو في ايه انت وهو متتكلموا على طول
نظر يوسف ل نرمين وابتسم..بصي يانرمين......
قاطعته سلمى بمرح..لأ ياحونين قول بسرعة كدا البت هتروح مننا
نكزتها نرمين كي تسكت حكت سلمى رأسها..قصدي قول بسرعة كدا هتفكر ان في مصيبة انجز
يوسف تنهد بهدوء..اصل زياد في واحدة زميلته يعني .......وسكت قليلا
نظرت له سلمى بأهتمام واشارت له بيدها كي يكمل
يوسف..بصوا بقى هو بيحب زميلته دي وعايز يكلم امه وابوه عشان يخطبها
هجمت سلمى ونرمين على زياد تحضنه وتقبله
سلمى بسعادة..ياحبيبي يازيزو الف مبروك
ونرمين مثلها وابتسم يوسف كم تمنى ان يكون عنده اخوات يحبونه هكذا هو فعلا يعتبرهم اخواته لكن لا شئ مثل الاشقاء
زياد بهدوء..اصبري ياختي انتي وهي
نرمين بسعادة..وفين المشكلة
مط جانب شفتيه..انتوا ناسين اني لسة بدرس واكيد ماما وبابا مش هيرضوا
نرمين بأبتسامة واسعة..انا هكلم ماما وبابا احنا نفسنا نفرح واكيد هيرضوا بس ياترى اهلها هيرضوا
زياد بنظرة مؤكدة..هي قالت انها هتخلي امها تكلم ابوها وتقنعه
سلمى بمرح..يبقى خلاص كدا يامعلم مش بيقولوا ما يجبها الا ستاتها اعتمد انت علينا وان شاء الله خير
ثم نظرت ل نرمين التي تنظر ل يوسف وسارحة في احلامها فقررت مساعدة اختها ونظرت ل يوسف..اه صحيح نرمين في مادة اسمها محاسبة شركات مش فاهمة منها حاجة ياريت لو فاضي تبقى تيجي تراجع معها انت عارف دي اخر سنة لها وهي مكسوفة تقولك
اتسعت عيناها وتدلى فكها فهي لم تتوقع ما فعلته سلمى التي نظرت لها ببراءة كأنها لم تفعل شئ
ابتسم لها ابتسامة هادئة..حاضر هروح اغير هدومي واتغدى وارجع شوية واجي اراجع معاكي اللي انتي عايزاه
هزت رأسها عدة مرات ببلاهة
نظرت له سلمى..على فكرة الغدا هنا بابا زعل امبارح عشان اتغديت انت وعمتي تحت لوحدكم وقال لو اتكررت تاني مش هيكلمها ولا هيكلمك ابدا
هز رأسه بهدوء..حاضر هروح اغير هدومي وبعد الغدا اراجع معاكي
نرمين بحب..لأ ذاكر انت الاول وكمان اكون انا خلصت الواجبات بتاعتي
نظر لها زياد..هااا هتكلمي ماما امتى
ابتسمت له..حاضر يا حبيبي بعد الغدا على طول ماشي
اتسعت ابتسامته..ماشي ياحبيبتي
خرج زياد ويوسف وتركا الباب مفتوح
القت نرمين الوسادة في وجه اختها ..ايه اللي عملتيه دا
سلمى ببراءة..هو انا عملت حاجة دا بدل ماتشكريني كان المفروض عملتي كدا من اول يوم ليكي في المدرسة وكنتي عملتي زي سعاد حسني في غصن الزيتون وتكتبي اغنية حلوة في الكراسة ولما يجي يفتح الكراسة يسألك ايه دا تقولي دي اغنية بحبها اوي وانتي مسبلة عنيكي وتبصي ليه بتوهان كدا
نرمين بضحك ..ايه اللي بتقوليه دا
مطت جانب شفتيها..الحق عليا عايزة ابو الهول يتحرك
امسكت نرمين الوسادة تريد ضرب اختها هربت سلمى سريعا ووصلت لعند الباب وجدت يوسف امامها نظر لها..هو مين ابو الهول دا.................
يتبع 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات