القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قلب أسود كاملة بقلم مصطفى مجدي

رواية قلب أسود كاملة بقلم مصطفى مجدي

رواية قلب أسود الجزء الأول
رواية قلب أسود الفصل الأول 
البارت 1
رواية قلب أسود كاملة بقلم مصطفى مجدي
وانا صغير كنت فى الحمام ولمحت رسومات غريبة على الحيطة ، كان عمرى وقتها 6 سنين ،

واول ماخرجت الرسومات مفارقتش دماغى ، طلعت كراسة الرسم ورسمت الرسومات اللى شوفتها على الحيطة ،

الغريبة ان ايدى كانت بتتحرك لكن مكنتش انا اللى برسم ، الرسمة كانت لبنت صغيرة ملفوف حواليها ثعبان ،

وباين من قدومها ان قلبها قلب اسود ، شكل ملامحها كانت مخيفة جدًا ولسانها بينزل نقط دم

بعد مارسمتها حطيت اللعب حواليا وحطيتها وسط اللعب وقعدت ابصلها باهتمام

بابا وماما دخلوا عليا ومسكوا الرسمة واستغربوا جدًا ، ماما بصت لبابا وقالتله:

= بص ياعادل ابنك حازم رسم ايه ؟!

.. الله دى رسمة جميلة اوى ، ازاى رسمها ! دى صعبة جدًا

= صعبة ايه يااخى ، دى مخيفة ووحشة جدًا

.. وحشة ايه بس !، الرسمة مخيفة اه ، لكن عبقرية ، الواد حازم ده شكله هيطلع رسام كبير

= رسام كبير ويربيلنا الرعب فى البيت

.. طب ايه رأيك بقى انى هاخدها ابروزهاله كمان علشان لما يكبر اعرفه اد ايه اول رسمة رسمها كانت جميلة

= ماشى ياعادل براحتك انت وابنك

بابا خد الرسمة بتاعتى وكان فرحان جدًا ، وفعلا وداها للراجل علشان يحطها فى برواز

ولما رجع كنت سامعه بيقول لماما :

= عارفة ياعلياء ، الراجل انبهر جدًا بالرسمة ، وقالى انه ممكن يوريها لصاحب معرض ويعرضها هناك

.. الواد هيطلع فنان زى ابوه

= بحب فيكي مجاملاتك ، انا مهندس ايه اللى دخلنى فى الفن

.. الهندسة كلها فن ياحبيبي ، يعنى هو هيجيب الموهبة دى منين

= انتى روح قلبي والله

كان نفسي اخرج وهما بيتكلموا واقولهم ان انا اساسا ماليش فى موضوع الرسم

وان فيه حد هو اللى كان ماسك ايدى وبيرسم اللوحة

لكن طبعًا مقدرتش اعمل كده خاصة انى مش فاهم وفى نفس الوقت شايف الفرحة الكبيرة اللى فى عنيهم

وانبهارهم بمستوى الرسمة واهتمامهم اللى زاد بيا تقريبًا للضعف

بعد يوم الراجل صاحب محل التصوير جه لبابا فى البيت وقعد معاه وقاله:

= انا جايلى عرض هايل للرسمة بتاعة حازم

.. عرض ايه ؟

= واحد صاحب معرض عايز يشتريها وبمبلغ كويس اوى

.. لا ياعم سليم ، الرسمة دى بالذات مينفعش تتباع ، لانها اول رسمة الواد يرسمها

= اول رسمة ايه ! ده عبقرى يااستاذ عادل ، ابنك ماشاء الله عنده موهبة كبيرة

.. وعلشان كده مش عايز اضيع حقه فى انه يفتخر بأول رسمة يرسمها لما يكبر

= عندك حق برضو يااستاذ عادل ، يبقى كده بقى مفيش غير اننا نقبل بالعرض التانى

.. اللى هو ايه ؟

= هنعرض اللوحة فى كذا معرض ونسمح للناس بالتصوير معاها مقابل مبلغ

.. ماشى لو كده يبقى مفيش مشكلة

عم سليم طلع فلوس من جيبه واداها لبابا وقاله :

= وده اول عربون انا خدته من صاحب المعرض ، وياريت ياابو حازم تحط قصاده لوح كتير علشان يرسمهالنا

.. اكيد طبعًا ان شاء الله

الراجل مشى وبابا وماما كانوا فرحانين جدًا بمردود اللوحة على الناس ، عدى يومين وبدأت احس واشوف حاجات غريبة

بدأت اشوف دم حواليا فى الاوضة والبنت قاعدة بتلعب معايا والثعبان بيبصلى وكأنه مستعد انه ياكلنى ، الثعبان كان ضخم جدًا

وكنت بترعب منه ، وبقيت بشوف كوابيس وبصحى من نص الليل بصرخ وبنده على ماما علشان تلحقنى

ماما سألتنى وقولتلها انى بشوف حاجات فى الاوضة ، لكن مخدتش فى بالها وكل كلامها مع بابا

كان عبارة عن انى محسود وان لازم يشوفوا شيخ وحد يرقينى

وفعلا تانى يوم بابا راح جاب شيخ علشان يرقينى وهنا حصلت المصيبة ...
يتبع
الحلقة التانية بكرة ان شاءالله٦ مساءا.
لحد هنا جه دورك، لو استمتعت بالحلقة على طول اعمل شير ومنشن لحد حبيبك يقرأها معاك
متنساش لايك وكومنت وسيب رأيك فى الحلقة..
أحدث اعمالى روايتى "ضريح الفتاة المجمدة"، وفى حضرة آباجيل، حاليا بالمكتبات
تقدر تتابع قصص جديدة على قناة اليوتيوب ان شاء الله قبل ماتنزل على الفيس بوك من خلال اللينك اول كومنت
محدش ينسى يعمل سابسكرايب
يتبع .. 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات