القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من رحم القسوة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم رانيا محمد السيد

رواية من رحم القسوة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم رانيا محمد السيد

رواية من رحم القسوة الفصل الحادي عشر 
رواية من رحم القسوة الجزء الحادي عشر 
البارت 11 
رواية من رحم القسوة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم رانيا محمد السيد
دموع فرحه ولهفة

انفتح الباب على مصراعيه يقف يرمقه بنظرات غاضبة نظرات عاتبه له بلحظه واحده ركض لعند شقيقه ارتمي باحضانه وبكى من شدة تأثره هتف بين شهقاته
-انا اسف ياغازي انت عانيت كتير ومحدش فينا كان حاسس لا بوجعك ولا بيك انا اسف اني مقدرتيش اكون ليك الأخ إلى تتمناه
رفعه غازي سريعا نظر له بعمق داخل عينيه وهتف بحنان بالغ
-بس ياعبيط دانت اخويا يالا عمري مازعل منك ابدا
يونس بدموع ارتمي بحضنه وهتف
-انا اسف ياغازي سامحني ياحبيبي
-ششش خلاص محصلش حاجه ياحبيبي بطل عياط بقى انت راجل مافيش راجل بيعيط
هتف من ورائهم بغيظ
-ومافيش راجل بيكدب
اردف غازي بعصبيه
-انا كدبت كان غصب عني معملتش حاجه غلط بالعكس حققت نجاح كويس جدا في حياتي وفي شغلي اما انت كان كل همك نفسك وبس و
قطع جملته بسبب صريخ ساره العالي تركض عليه بسرعه مجنونه وهتفت بصراخ
-غااااازي
استقبلها هو بحضنه بكل ترحاب وهيا تبكي بهستريه داخل حضنه بشده
وهو يحاول أن يهديها هتفت من بين شهقاتها بلهفة مجنونه
-غازي انت كويس حصلك حاجه تسأله وهيا تفحص جسده بأكمله ثم استقرت عينيها داخل عيونه وهتفت برعب
-غازي رد عليا مال
قطع باقي جملتها وجذبها داخل حضنه يضمها بشده
-ششششش اهدي والله كويس قدامك اهو اهدي بقى ياحبيبتي

يحاول أن يهديها أمام الواقفين غير عائبا لهم هناك من ينظر لهم ويتاكله الغيظ الشديد تنظر لهم بغيظ وتحدث نفسها
-سافل كل مايشوف بنت يحضنها لا بس اكيد دي حبيبته متعلقه برقبته تأبى أن تتركه شعرت بوجع وحزن لما تراه أمامها حدثت نفسها بصوت عالي لم تدرك لصوتها
-انا زعلانه ليه مايولعو انا مالي بيهم البت دي قليله لازقه فيه كدا ليه زوقك وحش ياغازي دي مكعبره
-لا دي ملكه قلبي
-صرخت جميله وانتبهو بالغرفه لصوتها نظر و ناحيتها
نظرت لحماده بغيظ
-أي إلى عملته دا خضتني يادكتور
حماده بشقاوه
-شامم ريحه شياط جامدة
-جميله بعدم فهم
-شياط اي انت بتقول اي
-ضحك حماده عليها
نظرت لغازي بغيظ دبدت رجليها في الأرض وذهبت من أمامهم
اردف يونس قائلا
-مين دي ياغازي حبيبتك
حماده بجنون وصريخ
-نععععم دي مراتي انا وسع ياعم اخد مراتي كفايه عليك أحضان
-غازي ضاحكا
-اوعي يالا دي حبيبتي دي
جاء صوته الغاضب الذي افزعهم ماعدا هو
-هيا دي بقي إلى ضحكت عليك وفهمتك انها بنتي الزباله دي مش بنتي
شحب وجه ساره بشده وجسدها ارتعش بين يد شقيقها
غازي بخوف عليها
-اهدي ياساره ماتخافيش ياحبيبتي
ساره برعب وخوف تحدثت بتلعثم
-ح حماده أن انا عاوزه امشي من هنا
ركض حماده لعندها جذبها من حضن شقيقها وانتشلها داخل حضنه يحضنها بقوة شديده ويحتويها
اردف محمد بعصبيه جاذبا ساره إليها ولكن يد قويه هيا من أمسكت يده قبل أن يصل ليد شقيقته وقال
-البت دي مش بنتي دي بتلعب لعبة حقيره وانت اهبل مشيت وراها وصدقتها يااهبل
اردف غازي بعصبيه
-انت اي انت استحاله تبقى اب لولا انك ابويا كنت عرفتك مقام إلى يغلط في حد من اخواتي
-افهم بقى دي مش اخوتك معندكيش اخت غير سنا سنا وبس إلى اختك
أطاح غازي بالطاوله من أمامه وجذب شقيقته من حضن زوجها لعنده اوقفها أمامه وهتف بكل عصبيه
-بص ليها كويس ساره تبقى بنتك إلى انت رمتها في الشارع لكلاب السكك بنتك إلى قلبك دا مرقش عليها قلبك جاحد ي بابا جاحد
يونس بصدمه وزهول هتف
-اختك غازي دي اختي
-ايوا ساره تبقى اختنا. واخت سنا

-اختكم اختكم ازاي
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

في ياخت وسط البحر لايوجد احد معهم والمكان يسحر من حولهم السماء الزرقاء الصافيه والبحر الأزرق صوت الموج تقف تستمتع بجمال الطبيعه والرياح تلهف بشرتها ويطير شعرها الحريري اقترب منها ببطئ وحاوط خصرها ظهرها مقابل صدره وهمس باذنها بانفاس ساخنه جدا
-سرحانه في اي ياقطتي إلى واخد عقلك ياروحي
التفت إليه تهتف بشقاوه
-سرحانه في جمال عيونك يازوجي الغالي
-اووبا معقول كارمن سليمان رضيت عني اخيرا مش مصدق نفسي
-فادي انت رخم على فكره بطل رخامه
فادي ضاحكا ههههه
-خلاص ياقطتي حقك عليا ياروحي
-ماشي هتغديني اي
-فادي بهيام إلى قطتي تامرني بيه انفذه علطول
-أي حاجه اي حاجه يافادي
-أي حاجه ياعيون وقلب فادي من جوا لو طلبتي روحي مش خساره فيكي ياقلبي وأخذ يدها يلثمها بشغف نظر لعيونها بعمق وهمس بانفاس لاهثه أمام شفتيها
-بحبك ياكارمن والتهم شفتيها ببقبله متمكنه قبله شغوفه يشتاقها بجنون

استتتتوب
(فادي المنياوي رجل أعمال وصديق غازي وحماده المقرب ٣٠ سنه
كارمن سليمان زوجته ٢٥ سنه هنعرف قصتهم مع الاحداث)
فاق من حلمه المحبب لقلبه على صوتها الرقيق يهتف
-فادي فادي اصحى باباك عاوزك تحت
ينظر لشفتيها برغبه ابتلع لعابه ببطئ وهتف بتوتر
-حاضر ا انزلي وانا هلبس وانزل وراكي
-ماشي متتاخرش
جذبها من يدها بقوه حتى ارتطمت بصدره وهمس لها بصوت كفحيح الأفاعي
-انتي نزلتي تحت بشعرك ياكارمن ردي
-اه نزلت بشعري في حاجه
غرز أصابعه بعنف داخل يدها وهتف بعصبيه شديده للغايه
-إياك تتكرر تاني فاهمه مافيش واحده محترمه تنزل عند حماتها بشعرها وانتي عارفه ان احنا بيت عيله وفي شباب اتجننتي عشان تنزلي بشعرك
كارمن بدموع
-ايدي يافادي بتوجعني
-غيري الزفت إلى انتي لابساه دا وطول مانتي هتبقى تحت تلبسي لبس واسع والطرحه تبقى على راسك فاهمممه
صرخ بها بعنف افزعها هتفت برعب
-حاضر حاضر
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

اختكم ازاي
نظرو للصوت وكانت صدمه لهم والدته تقف بانهيار ودموعها تنهمر بشده على وجنتاها وهيا تنظر لهم نظرت لغازي وهتفت
-اختكم ازاي ياغازي ابوك اتجوز عليا
شدد غازي على شعره بعنف وهتف
-ماما ممكن نروح وهفهمكو كل حاجه لو سمحتو نمشي من هنا
هتف محمد بغيظ
-اه لازم نمشي عشان الدكتور مايتفضحش انه كذب على أهله وخبي على أهله حقيقته
-انت عايز مني اي عاوز اي لأمتي هتفضل تعاملني كدا لغايه أمته حرام عليك انا ابنك ليه تعمل معايا كدا بدل ماتحاسبني على إلى عملته روح حاسب نفسك وعاتبها ليه رميت بنتك في الشارع رمتها وملفتش تبص وراك تاني جاي تحاسبني على أي عشان مطلعتش فاشل زي ماكنت عاوز وطلعت دكتور بتحاسبني على أي بالظبط
نوال بذهول وفرحه عارمه نزلت دموعها بغزاره وهتفت بسعاده
-دكتور انت دكتور
-نفخ غازي بشده ونظر لها مطولا ظن منه أن تبهدله وتصرخ فيه لكنها فاجاته بضمه لها وتهتف بسعاده
-غازي بجد انت بجد دكتور ياقلبي
-ماما انتي مش زعلانه
هزت رأسها سريعا بالنفي
-لا لا دانا الفرحه مش سيعاني ياغازي حلمك من وانت صغير انك تبقى دكتور ياحبيبي طول السنين الي فاتت دي وانا قلبي وجعني عليك ياحبيبي لان حلمك ضاع بسبب ابوك
بس دلوقتي فرحانه انك مسمعتش كلامه ووصلت لحلمك فرحنالك اووي ياغازي

-
حبيبتي ياماما ربنا يحفظك ليا يارب
-ويحميك ليا ياحبيبي انت واخواتك يارب
همست ساره لحماده في أذنه
-حماده عاوزه امشي روحني لماما جيهان وبكت بدون صوت
قلبه يألمه بشده ود لو انها لم تتعرض لهذا الموقف ولكن المواجهة كانت لا بد منها أن تحصل لم يعرف انها سوف تنهار بهذا الشكل طالما كان يراها البنت القويه العنيده ترد على أي حد ولكنها لاترد عليه بأي كلمة بل همست فقط باسم والدته هيا تحتاج حضن والدته وبشده يعلم أنها تشتاق لوالدتها تشتاقها بشده ولكن لم يقدر على تنفيذ مطلبها ولا يقدر أن يطفي الشوق بداخلها من ناحيه والدتها زاد من ضمها له بحماية وهمس لها
-ماتخافيش ياسو انا معاكي استحاله اخلي حد ياذيكي طول مانا عايش
نظرت نوال ناحيه ساره وحماده وهتفت
مين دول
نظر غازي نحو ماتنظر والدته وهتف
-دي ساره اختي ودا حماده جوزها
-اختك ازاي
-قص لها ماحدث كله وقفت مصدومة من زوجها أيعقل الهذا الحد في آباء بهذا الجحود يرمي طفلته البريئه في الشارع أهذا مجنون نظرت ناحيه سارة وجدتها تتمسك بقميص زوجها بشده دافنه نفسها في صدره وضعت سنا مكانها قلبها تألم بشده عليها خرج صوتها مبحوح إثر دموعها. وصدمتها
-غازي الحلوه دي تبقي اختك
-غازي بحب ايوا ياماما ساره اسمها ساره
اقتربت منها وقفت أمامها وفتحت زراعها بحب وهتفت
-تعالى ياحبيبتي في حضني متخافيش
نظرت ساره لزوجها طمانها بعيونه وجعلها تتقدم منها
وارتمت في حضنها وبكت في اللحظه دي لم تعمل حساب انها زوجه اتخانت واتغدر بيها بل فكرت في جرح المسكينه التي تربت بدون ام وبدون اب بكت على حالها ودت لو كان أخبرها بوجودها كانت احتضنتها وسط ولادها ولكن ذلك المغرور الذي دمر حياتهم وقضى على ابنه لولا غازي لكان عقد باقي أولاده عزمت أمرها على أن تربية
هتفت نوال بحب
-يالا ياحبيبتي تعالى معايا
-فين ياطنط
نوال بصرامة
-هات اختك وجوزها لبيتها ياغازي
اردف محمد بعصبيه شديده
-الظاهر انك خرفتي يانوال مين دول إلى يجو البت دي مش بنتي

نوال بصرامة وقوه
-لا بنتك اعترف ولو لمرة واحدة في حياتك انك غلط اعترف مره بغلطك اتقي الله ياشيخ حرام عليك
شارة هتيجي بيتها زيها زي سنا وأعلى مافي خيالك اركبه
دلفت سنا لعندهم.وجدت الأجواء مشحونة
جذبت نوال يد ساره ويد سنا وسحبتهم ورائها
وأكملت بأمر
-غازي هات جوز اختك وتعالى
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
جميله تدور حول نفسها بعنف غاضبه منه ولكن قلبها يدق بعنف وخوف شديد عندما أخبرها أنس بأنهم هيذهبو
هيا ضعيفه للغايه وتبان انها قويه ولكنها ترتعب منهم خصوصا بعد ما حدث اليوم لاتريد أن تظل معهم بنفس البيت تشعر أن سحصل لها الأسوء لو رجعت
فاقت من شرودها على صوت انس

جميله بتوتر
انت جيت امته
-لسه جاي روحت جبت الفون من البيت وجبتلك هدوم يالا غيري عشان نخرج وكمان غازي مروح
-روح انت ي أنس انا عندي. ورديه
-ورديه اي يابا انتي تعبانه مافيش شغل يالا
جذبعا من ايدها ولكنها سحبت يدها بقوه وتحدثت بخوف
-لا لا مش هروح عندي شغل بجد في مريض محتاجني ودكتور حماده قالي اعالجه
أنس بعصبيه
-وهو أعمى مش شايف انتي كنتي جايه ازاي ماشي تركها وذهب ظنت انه اقتنع ولا تعلم أنه لا يتركها
ذهب لغازي وجد حماده عنده تمسكه من تلاتيب قميصه وهتف بعصبيه
-انت معندكش دم انت مش شايف جميله كانت جايه عامله ازاي عشان تخليها تشتغل وهيا كدا
حماده بصدمه
-أي انا مقولتلهاش حاجه
غازي فهم اردف قائلا
-خلاص ياانس انا هروحلها
ذهب غازي إليها وجدها جالسه تفرك في يدها بشده فهم انها كذبت تنحنح بصوته التفت له
-غازي انت بتعمل اي هنا
-ليه كدبتي
جميله بصدمه
-اييه انا مكدبتش
اقترب منها وبقي قريب منها ينظر لها يتفحص ملامحها وهتف
-جميله انتي خايفه تروحي
نزلت دموعها بغزاره على وجنتها وهتفت
-ااه خايفه انا خايفه منهم ياغازي هما هما هددوني بابا بدل مايجي يطمن عليا ويشوفني لا هو جه بس مش عشان يطمن عليا
غازي بغضب
-عمل معاكي حاجه ردي عملك اي
-جميله بدموع اكتر قالي مش عاوز اشوف وشك تاني في بيتي هو انا مش بنته ياغازي قالي اني انا جبتله المشاكل من يوم مانزلت ومهموش اني كنت هموت بسبب بنته ولما قولتله كدا قالي ياريتك كنتي موتى وريحتيني من قرفك بابا مبيحبنيش ياغازي بيكرهني
غازي بألم لم يقدر أن يشوفها منهاره بلحظه كان جذبها لحضنه يهدأها ظل يحتضنها بحمايه وهمس باذنها
-تتجوزيني ياجميله نظرت له بصدمه اكمل هو مسك وجهها بين يده وهتف
-وافقي ياجميله وافقي وانا هخليكي اسعد انسانه في الدنيا وافقي
ابتعدت عنه مسرعه تلتقط أنفاسها بصعوبه قربه المهلك يسحب الهوا من رئتيها
وهتفت بصوت مبحوح
-شكرا عالمجامله دي ياغازي بس انا مش عاوزه اتجوز حد
-مجامله ايه انا بتكلم جد
جميله بصراخ
-انا مش عاوزه شفقه من حد ولا عاوزه اتجوز ولا عاوزه اي حاجه من أي حد ثم أكملت بهستريا مجنونه
-انا مش عاوزه حد في حياتي انا مافيش حد بيحبني كلهم بيكرهوني محدش بيحبني
اقترب غازي منها سيطر على انفعالها ضمها بقوه وهتف
ششش اهدي اهدي محدش هياذيكي اهدي عشان خاطري ظلت تصرخ بهستريا حتى فقدت الوعي
جميييييله

في الخارج رن هاتف أنس فتح ليجيب لكن المتصل فصل وجد الهاتف على تسجيل فيديو فتحه
وانصدم مما سمعه ظل واقف مكانه كالصنم من هول الصدمه وهتف بكلمه واحده
قاتله؛؛؛؛؛
يتبع بارت طويل اهو
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟