القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من رحم القسوة الحلقة الثامنة 8 بقلم رانيا محمد السيد

رواية من رحم القسوة الحلقة الثامنة 8 بقلم رانيا محمد السيد 

رواية من رحم القسوة الجزء الثامن 
رواية من رحم القسوة الفصل الثامن 
البارت الثامن 
رواية من رحم القسوة الحلقة الثامنة 8 بقلم رانيا محمد السيد 
صدمه حلت على رؤوسهم جعلتهم يقفون كالصنم ماعدا هو قلبه انخلع من مكانه كاد أن يتوقف عن النبض مما يرى أمامه صغيرته الجميله تقع احس هل يفقدها حقا؟
لا لم يفقدها ولم يسمح لها بأن ترحل مره ثانيه من حياته لم يسمح بذلك ابدا هتف بعلو صوته هز إرجاء المكان من حوله فقط يصرخ باسمها وركض ناحيه منزلها يستقبلها في احضانه صرخه قويه انطلقت منهم الاثنين هيا تصرخ وهو يصرخ باسمها
اعتدل في جلسته واخدها على ساقيه يتفحص ملامحها بفزع ورعب ظاهران على وجهه بشده رفع يده يتلمس وجنتاها بحذر ويهتف باسمها بخوف
-جميله ردي عليا
ركض عندها شقيقها وشقيقه والتف الناس حولهم
أنس ببكاء مرير
-جميله ردي عليا جميله متسبينيش ياجميله فوقي اصحى ياجميله متسبنيش
الجميع يبكون ويصرخون بشده أنس ضمها لحضنه ويبكي بكاء هستيري
لمح يونس يد شقيقه تنزف بغزاره وهو لا يشعر بها
ارف قائلا
-غازي ايدك بتنزف جامد
ولكنه لا يسمع اي شي فقط نظره مسلط عليها وعيونه تلتمع بالدمع لايشعر بنزيف يده بل يشعر بنزيق قلبه قلبه يتألم بشده على حبيبته يود لو يحضنها ويضمها داخل صدره بدل شقيقها يود أن يصرخ بعشقها أمام الجميع أن يحميها من شر أهلها فاق من شروده على صراخ أنس
-غازي جميله مبتردش ليه هيا ماتت
كلمه شقت قلبه شطرين امسك في أنس من تلاليب قميصه وهتف بغضب أعمى
-بببس متنطقش الكلمه دي تاني هتعيش فاهم اوعي كدا
مسمى ها يجس نبضها وجده ضعيف للغاية صرخ بانس
-بسرعه شيلها لازم تروح المستشفى حالا يالا
حملها أنس بسرعه وترجلو السياره وساق غازي بسرعه جنونيه كاد أن يعمل أكثر من حادث بهم هاتف المشفى وامرهم بتحضير الازم لها وهاتف صديقه حماده
-اهلا بالبوص ال
قطع كلامه صريخ غازي علية
-تعالى بسرعة عالمستشفي ياحماده خلال دقايق الالقي هناك بسرعه
-حماده بخوف عليه حاضر حاضر
ارتدا ملابسه بسرعه مجنونه دلفت ساره إليه وهتفت
-مالك ياحماده بتلبس بسرعه ليه ورايح فين كدا
-غازي كلمني وقالي اروح المستشفى بسرعه شكله في حاجه وحاجة كبيره كمان
ساره ببوادر بكاء؛
-هاجي معاك هلبس بسرعه
-حبيبتي ماينفعش عشان حملك انتي تعبانه خليكي وانا هطمنك
-لا مش هطمن الا لما اشوفه كويس قدامي عشان خاطري خودني معاك
حماده بعصبيه
-قلت لا ياساره مش هتخرجي انا هطمنك في التليفون
جلست ساره ودموعها نزلت بغزاره على وجنتاها
شدد شعره بعصبيه وأردف بهدوء رغم القلق إلى جواه
-حبيبتي بالله عليكي بلاش دموع انا هروح اشوف فيه اي وهطمنك متعيطيش بقى
-هزت رأسها ماشي بس كل شويه كلمني اطمن عليه
-عيوني ياقلب حماده
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وقف أمام المشفى عمل صوت بالسياره افزع بها الأمن خرج منها بعصبيه وهو يصرخ بانس الجالس متصنم داخل السياره يأبى الخروج لا يريد أن يتحرك ولا يريد أن يتركها فقط مستكفي بضمها ويبكي
غازي بغضب
-أنس انزل مافيش وقت ياحيوان أنس اوعي ياغبي هتموت في ايدك سحبها منه حملها ووجه كلامه ليونس
-يونس خليك مع أنس هاتو وادخل وركض بها داخل المشفى وكل من يراه يبعد من أمامه يصرخ هو فيهم بعصبيه دلف لداخل الغرفه وصرخ بالممرضين
-أول حماده مايوصل يدخل علطول فاهمين ممنوع حد يدخل غيره
ممرضه بعمليه
-حاضر يادكتور اوامرك هتتنفذ
بسرعه ومهاره ارتدا الملابس المخصصه له وبدأ يكشف عليها بحرفيه شديده للغايه
دلف حماده لداخل الغرفه وانصدم من هياته عصبي حد الجنون اردف قائلا
-غازي في اي اي إلى حصل لجميله
غازي بانفعال وعصبيه
-لسه جاي يازفت فين من ساعه ماكلمتك جهزولي غرفة الإشاعة فورا
ارتعبت الممرضة منه نفذت أوامره فورا
اقترب حماده منه وضع يده على كتفه وهتف بهدوء
-مالك ياغازي
نظر له نظره لم يسمح بالنقاش حاليا ففضل السكوت
-حماده تخرج تقولهم برا أن هيا كويسه هتحتاج نعمل اشعه عشان نطمن أن محصلهاش حاجه من الوقعه
حماده بعدم فهم
-وقعه اي ومالها جميله
غازي بعيون تطق شرار وقلب ينبض بجنون
-اختها وقعتها من البلكونه وانا لحقتها بط اغمى عليها من الخضه وبدات تتخنق فجبتها هنا علطول وكلمتك
^¬^^^^^^^^^^^^^^^
في الخارج الجميع يقف بذهول يتهامسون بين بعضهم عن سعر هذا المشفى الجميع حضر شباب ورجال المنطقه جميعهم راحو ورائها ماعدا والدها لم يسأل عنها بل كان يقف يشاهد من بعيد لم يهتز قلبه لها ولم يعاقب ابنته التانيه بالعكس كان يهديها ويبتسم لها حتى ظنو انهم رتبو لقتلها اما أنس فهو ضائع يبكي بهستريا كالطفل الذي فقد أمه لايستطيع أن يبعد عنها مره ثانيه يدعي ربه ببكاء أن ينجيها يدعي أن تظل بقربه لا يريد فراقها ابدا هيا شقيقته الحنونه لطالماكانت تدافع عنه دائما كانت تتعاقب بداله علئ غلطه انها جميله وهيا فعلا جميله ود لو يبقى هو مكانها وهيا تعيش لايريد خسارتها يحبها بشده همس لنفسه ببكاء شديد
متسبنيش ياجميله هموت المره دي في بعدك عني يارب قومها بالسلامه يارب متحرمنيش منها
ضمه يونس لحضنه يهديه وهتف بحنو
-اهدي ي أنس هتبقى كويسه ومفهاش حاجه بإذن الله لأنها موقعتش عالارض وغازي لحقها
-أنس ببكاء مرير يارب يارب تبقى كويس انا مليش غيرها اما اسماء وربنا ماهسبها بي جميله تقوم مش هقدر اعيش من غيرها ي يونس

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
عند حماده وغازي

-طب الحمد لله و قطع باقي جملته ونظر له بصدمه
-غازي ايدك بتنزف جامد
غازي دوار يداهمه همس له
-اه اتعورت لما مسكت جميله نزلت تقريبا على حاجه فتحت ايدي وا
غاااازي غازي انتي واقفه تتفرجي نادي جاسر من برا بسرعه نزع عنه ملابسه وظهر أمامه جرح يده
احضر جاسر وحمل غازي معه
-بسرعه لازم نوقف النزيف وعاوزين دم خسر دم كتير
خرجو أمامهم ويونس انصدم لما رأى شقيقه مسطح أمامه وزراعه ينزف بغزاره وفاقد الوعي
-غازي غازي ماله يادكتور
حماده بعمليه اهدا هو كويس صدقني تركه وذهب من أمامه ليرى صديقه
^^^^^^^^^^^^^^^^^
تجلس بغرفتها خائفه بشده الرعب يتأكلها من الداخل انفتح الباب على مصراعيه ودلفت للداخل نظرت لها والابتسامه على وجهها تبتسم باتساع كأنها من ربحت اليانصيب جلست جوارها وهتفت بفرحه عارمه
-جدعه ي اسماء بنتي حبيبتي خلصتيني من جميله. وأي كمان محدش هيصدق انك قتلتيها وأنها وقعت من البلكونه وخلاص وضحكت ضحكه رنانه
نظرت لها اسماء بذهول وتحدثت
-ماما انا مكنش قصدي ازقلها من البلكونه انا مكنتش هقتل قتل اي ياماما احنا كنا بتتخانق وهيا ضربتني بالقلم وانا انا زقتها بس معرفش أن الزقه جامده فجاءه لقتها وقعت ياماما معرفش دا حصل ازاي انا مش قصدي اقتلها
ضحكت مني بسخريه واردفت
-هتستعبطي يابت مش على امك ياجزمه
اسماء بتوتر
-قصدك اي ي ماما
-قصدي اني سمعت كل حاجه ياروح ماما وشوفتك وانتي بتزقيها بكل ال وغضب عندك انتي زقتيها بكل قوه عندك
اسماء بعصبيه
-ايوا زقتها ويارب تكون ماتت عشان اخلص منها هيا فاكره نفسها اي البتاعه دي اكمنها دكتوره هتترسم عليا الحيوانه دي رفعت ايدها عليا وانا مافيش حد يرفع ايده عليا واهي خدت إلى فيه النصيب ياكش تموت وتريحنا
مني ضاحكه ههههه فكرتيني بنفسي يابت ياسوسو وانا صغيره طلعتي بتشبهيني كتيير جدعه
اسماء بفضول
-ليه عملتي اي ياماما
-هههههه يخربيت فضولك هحكيلك بس دا سر مش عاوزه حد يعرفه خالص ماشي
-اشطا محدش هيعرف عملتي اي بقى ها
-ههههه طيب متستعجليش انا الي طفشت غراب البيت.
اسماء بعدم فهم
-غراب اي ياماما مش فاهمه حاجه
-هفهمك ياستي وانا قدك كدا كنت مجنونه جنان مش طبيعي وكنت اول ماقلبي دق دق لابوكي كان المدرس بتاعي بس كان متجوز بس انا ميهمنيش
كل الي كان في دماغي اني اتجوز أحمد لأنه دا حبي الاول الى حبيته
اسماء بفضول اكتر ها وعملتي اي ازاي اتجوزتي بابا اكيد اتجوزك بعد ماعرف أن مراته خانته
مني ضاحكه عليها
-خانته مين صفاء مخانتش أحمد ابدا دي لعبه انا عملتها ونفذتها كمان
اسماء بذهول
لعبة لعبة ازاي ياماما احكيلي دانتي طلعتي اي شريره اووي
-اتلمي يابنت مش عيب ان الواحده تاخد إلى بتحبه وكل شي مسموح بالحب والحرب وانا حاربت وكسبت وهيا خسرت بدليل انها ماتت وانا اتجوزته وخلفت منه كمان وهيا إلى جبته لنفسها لما عرفت بعلاقتي انا واحمد جت عندي وهددتني وعرفت اهلي على إلى بعمله ثم أكملت بحقد
يومها ابويا ضربني لغايه مكنت هموت في ايده لولا امي بعدته عني من يومها قررت انتقم منها واخرجها بفضيحة قدام الناس كلمت واحد اعرفه واتفقت معاه عالخطه إلى هينفذها وكنت قبلها خليت أحمد يشك فيها ونفذت خطتي
-أي هيا بقى
-هقولك
فلاش بااااك

جهزت الغدا وخلصت ترتيب الشقه دلفت لداخل الغرفة لتغير ملابسها للملابس نظيفه لاستقبال زوجها من رجوعه من الشغل جلست أمام التلفزيون تشاهد إحدى المسلسلات انفتح باب الشقة ودلف راجل غريب فكرته زوجها اعتدلت ولفت ناحيته وانصدمت
هتفت برعب انت مين ودخلت بيتي ازاي سحبت الخمار بسرعه وارتدته لتداري جسمها جات تصرخ ركض عندها كتفها ومنعها من الصراخ وسحبها داخل غرفة النوم وابتدا يهجم عليها وهيا تفاومه وتستنجد بالله في هذه اللحظه دلف زوجها للداخل وسمع همهمات ركض لداخل الغرفة وجدهم معا زوجته ملابسها مقطعة جسمها عريان وجانبها راجل غريب عريان راح عندها وهجم عليها بالصفعات والشتائم المهينة وهيا تترجاه انها لا تعرفه لكن ذلك الرجل زادها اكتر
-انتي هتستهبلي مش هروح في داهيه لوحدي هيا دي اول مره
صفاء ببكاء مرير أخرس ياحيوان والله ياحمد ماعرفه معرفهوش ااااه
صفعه قويه تلقتها منه ويسبها بافظع الشتايم عشان وساختك دي هتخرجي عريانه ملفوفة بملايه يازباله
صفاء بتوسل
-لا والله مظلومه معرفهوش وربنا عمر مافي راجل لمسني غيرك انت
-اخرسي يازباله تعالى جذبها من شعرها بعنف وهيا تتمسك بملايه السرير تداري جسدها وسحب الرجل باليد التانية سحبهم ورائه وألقى بهم خارج البوابه وعلى صوته واجتمع الناس من حولهم
-الزباله مراتي رجعت من شغلي لقتها بتخوني مع الواطي دا
صفاء بصريخ وجنون
-انا مخونتكش والله مخنتك ولا اعرفه انا مظلومه والله مظلومه مظلومه
استغل الرجل انشغاله وهرب
هتف أحمد بغضب؛
-عشيقك هرب وسابك لوحدك انتي طالق طالق طالق
تركها وذهب والناس يتهامسون حولها بأنها خائنة لزوجها هتف الحاج محمد بهم أن يسكتو
-مش عاوز اسمع صوت حد يالا كلو على بيته وانتي ياصفاء تعالى معايا ام غازي تعالى هاتيها
صفاء بحده ودموع - لا مش هطلع عند حد لو سمحتي يام غازي عاوزه حاجه استر بيها نفسي
ارتدت إسدال ذهبت من بيت الحاج محمد بل من الحاره بأكملها ذهبت لتجلب صغيرتها لتاخذها معاها وتبعد عنهم جميعا تبعد عن من ظلمها وجواها يقين أن ربنا هيجيب حقها وقفت تنتظر ابنتها جميله راتها ركضت لعندها تأخذها في احضانها لعل حضن بنتها يهديها لكن جات سياره مسرعة للغاية وخبطت فيها وقعت جثة هامده أمام ابنتها

باااااك
اسماء بزهول
-مش معقول يم ماما قتلتيها
مني بفخر من فعلتها؛ ايوا طبعا مستحيل اسيب حاجه انا عوزاها
-طب بابا يعرف
-لا طبعا ابوكي ميعرفش حاجة زي دي ابدا واوعي بقوة دا يتفتح فاهمه
-عيوني ي ماما ياحلوه انتي
ههههههه انفجرو الاتنين ضاحكين على أفعالهم الشيطانية غافلين عن أعين الفون الذي يصورهم وسجل كل كلامهم مع بعض
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في المشفى
جاءت والده غازي وابنتها وهتفت بخوف
-اخوك عامل اي ي يونس طمني وجميله
-اهدي ياماما اطمني هما بخير غازي خسر دم كتير معلقيله دم وجميله الحمد لله مطلعش فيها حاجه كويسه اهدي
سنا بدموع يونس عاوزه اشوفه
ضمها لصدره بحنان وهمس لها اهدي ياقلبي والله كويس اول مالدكتور يسمحلنا هندخل نشوفه علطول
-انا هنزل اجيب قهوه اجبلك معايا
-لا مش عاوزه

بعد مرور بعض الوقت
تهتف في الهاتف بانفعال وعصبيه حماده انا جايه
حماده بانفعال أكبر
-قسما بالله ياساره لو رجلك خطت برا باب الشقه لتكوني طالق فاهمه
صدمه اخرستها وكلمه شقت قلبها همست بصوت ضعيف لمس قلبه وندم على ماقاله
-انت بتقولي انا كدا ياحماده
حماده ببرود ايوا ياساره عشان متسمعيش الكلام
أهله كلهم هنا هتيجي انتي ازاي وتشوفيه
ساره بصريخ هستيري
-وانا مالي ومالهم انا الي يخصني غازي وبس عاوزه اطمن عليه ماليش دعوه بيهم ياحماده انا عاوزه اشوفه وانفجرت في البكاء
-طيب اهدي اول مايمشو هقولك اسمعي كلامي
-ماشي ياحماده سلام
-سلام اي دا فين حبيبي قلبي فين دول
-مشيو روحو مش موجودين
-ليه بس ياسوسو
-ساره بجنان ودموع
-ماتقوليش ياسوسو وحضر نفسك بقى لشبشب جيهان لاني هقولها عليك ياحماده ها
-يخربيتك هتقولي لأمي ليه يامفتريه
-اه هقولها على الكلمه الي قولتهالي عشان تبقى تقولها تاني سلام
قفلت قبل ماتسمع رده ضحك عليها وحدث نفسه
-مجنونه مراتي مجنونه والله العظيم بس بموت فيها بنت الايه اما اروح اشوف الأستاذ فاق ولا لسه وربنا يستر ومننكشفش

الحاج محمد؛ سنا هاتيلي كوبايه مايه يابنتي
-حاضر يابابا
ذهبت سنا للكافتريا لتجلب الماء وتدور على شقيقها لكنه ليس موجود أخذت الماء وذاهبه في طريقها للعوده
وجدت يد التفت حول رقبتها ويرفع عليها سكين حاد ويهدد بها امام الشرطه اتفزعت سنا ووقفت كالصنم هتف المجرم
-إلى هيقرب مني هقتلها
جاء صوت قوي يرد عليه
-اقتلها يالا اقتلها مستني اي
-سنا برعب انت مجنون عاوزه يقتلني انت بتنتقم مني عشان ضربتك منك لله حرام عليك متعرفش أن قتل النفس حرام
جاسر بزهول منها اسكتي احسن ليكي
-لا مش هسكت انت شايفه حاطط السكينه على رقبتي وتقوله اقتلها اي هو انا فرخه قدامك
ضحك جاسر والموجودين عليها
هتف جاسر؛ متقلقيش مش هتحسي دي شكه دبوس
هتف المجرم بعصبيه عندما لمح إحدى رجال الشرطة يقترب منه
-ابعد والا هقتلها انا مبهزرش ابعد
ااااا اه صرخه قويه أطلقتها سنا صدمت الموجودين
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

يونس ذاهب للاطمئنان على شقيقه بعد أن جلب القهوة تسمر مكانه عندما سمع اسم شقيقه من إحدى الممرضين
ممرضه ١ يالهوي لو شوفتيه وهو في اوضه الكشف بيكشف عالبنت إلى جايبها يالهوي دا لا اكنه كان راكبه عفريت عصبي جدا دا حتى زعق في الدكتور حماده
ممرضه٢ بصراحه اول مره اشوف دكتور غازي بالمنظر دا الظاهر البنت دي حبيبته لأن كان هيموت عليها
ممرضه ١ لا ولا لما دكتور إيهاب جه يقيس نبضها اتعصب عليه جامد دا كان هيضربه
هههههههه ياحلاوه دكتور غازي وقع في الحب بس هو موووز الصراحه يابختها هيييح
-ممرضه ٣ اتلمي يابت انتي وهيا ويالا على شغلنا
ممرضه ١ محظوظه البنت دي هتتجوز دكتور مشهور اد الدنيا لا. وصاحب أكبر وأشهر مستشفى في الشرق الأوسط يااه دا زمانهم متنغنغيين
ممرضه ٢ بالعكس عايشين في حاره عادي يعني دكتور غازي بيحب البساطه
صدمه كبيره عليه أيعقل أن شقيقة الجاهل يكون طبيب مشهور لا لا في غلط لا كلام صح كلام البنات بتتكلم على اخويا طب ليه خبا ليه لازم اسأله واعرف ذهب إليه وجده فاق وأهله موجودين نظر له نظرات ذات مغزى وأردف قائلا بتهكم
-يالا ياجماعه خلوه يرتاح وروحو اطمنو على جميله هيا فاقت
-ماشي ياحبيبي
خرجو واغلقو خلفهم ظل ينظر لشقيقه نظرات عتاب نظرات غريبه موجوع فرحان
هتف غازي به
-مالك ي يونس تعالي
يونس بدون مقدمات
-غازي انت دكتور وانت صاحب المستشفى دي؟
يتبع
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات