القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من رحم القسوة الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم رانيا محمد السيد

رواية من رحم القسوة الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم رانيا محمد السيد

رواية من رحم القسوة الفصل الثالث عشر 
رواية من رحم القسوة الجزء الثالث عشر 
البارت 13
رواية من رحم القسوة الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم رانيا محمد السيد
فرحه اتمناه كثيرا أمنية كان يدعو الله بها في كل وقت وجاء اليوم وتحققت أمنيته وأصبحت على اسمه زوجته وحبيبه قلبه لا يسمح لها بالابتعاد عنه مهما حدث سوف يحارب الجميع من أجلها هي فقط مستعد أن يفعل أي شي لاسعادها ورسم البسمه على وجهها دلفو إلى بيتهم الجديد وأغلق الباب خلفهم
نظرت جميله في أرجاء المكان بانبهار واضح لم تستوعب ان له زوق راقي لهذا الحد لم يستوعب عقلها أنه فعل كل هذا معجبه بكافة شي بالمنزل لمحها غازي شارده تنحنح بصوته وهتف قائلا
-عجبك بيتنا ياجميله
انتفضت بفزع كادت أن تقع، لكن يد قويه امسكتها بحماية نظر بعمق داخل عينيها
عيونه تنطق بعشقها وحبه الشديد لها
ابتعدت عنه مرتبكه من قربه لها وهتفت بتوتر
-ف فين اوضتي عاوزه انام
اردف غازي قائلا
-تعالى اوريهالك
دلف الغرفة وهتف بضيق
--جميله ممكن تثقي فيا وانا مش هخذلك ابدا هفضل جمبك مهما حصل بس خلي في ثقه بينا طب اقولك على حاجه حلوه
هتفت جميله بقلق
-أي هيا
-نبقى أصحاب هنعيش سوا هنا أصحاب ونتكلم في اي حاجه ومتخابيش عني حاجه ابدا
مد يده ليصافحها وهتف
-تقبلي تكوني صديقتي
-مدت جميله يدها لتصافحه هيا الأخرى وهتفت
-موافقه ابقى صديقتك
اتنهد غازي بارتياح وحدث نفسه
-دا اول الطريق ياجميله طريقي لقلبك وهوصله
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في منزل راقي للغايه يظهر عليه الثراء يسكن فيه عائلة فادي الألفي الأخ الأصغر
حسام الالفي الأخ الأكبر لفادي زير نساء يشتهي اي بنت جميله يفضل ورائها لتقع في شباكه
استيقظ في منتصف الليل وجدها غارقه بالنوم اعتدل لها وظل يتأمل ملامحها الهادية وهيا نائمه اقترب منها ورفع يده يلمس وجنتاها نزولا عند شفايفها وقف لوهله يود أن يقبلها ولكن ترفض قربه لها يعمل كل شي لاسعادها ولكن هيا عنيده لا تستجيب له ابدا ولا لمشاعره يعلم أنها تخبئ شئ كبيرا عنه لماذا لا تريد قربي لاتحبني أيعقل لا هيا تحبني ولكن هناك شي خفي يبعدها عني نظر لشفتيها
ولم يستطيع منع نفسه من تقبيلها التهم شفتيها برقة وسرعان ما فقد السيطرة على نفسه وتحولت قبلته الرقيقة لقبله عنيفه شغوفه تأوهت بين يده من قبلته ولكنه يأبى أن يتركها يشتاقها حد الجنون ظل يقبلها وهيا تقاومه بشده لم يفصل قبلته الا عندما شعر بحاجتهم للهواء ابتعد عنها على مضدد
بادرته هيا بصفعه ولكنه احكم قبضته عليها رمقها بغضب وأردف قائلا
-انتي اتجننتي ياكارمن ترفعي ايدك عليا
كارمن بدموع وعصبيه
-ايوا انت قليل الادب وسافل
-فادي بعصبيه
-سافل انا سافل لييه انا جوزك ياهانم وهنا صرخ بها افزعها

-ليه بتعملي معايا كدا ليه بترفضي قربي ليكي انا جوزك ومن حقي اخد منك حقوقي
كارمن بسخريه.
-جوزي وحقوق وانا مش عاوزه الحقوق دي إذا كنت هتسبني امشي بعد ماتاخد حقوقك فأنا موافقه
يالا تعال خد حقك خليني اخلص منك
مزقت ملابسها وهتفت بصريخ
-يالا يافادي تعالى خد حقوقك
اقترب منها بهدوء ماقبل العاصفه يرمقها بنظرات مشتعلة تكاد تحرقها وهيا واقفه جرحته في حبه وكرامته اقترب منها اكتر واغمضت عيونها بعنف ظن منه أن يأخذ حقوقه الشرعية ولكن،
بادرها بصفعه قويه على خدها وقفت مصدومة منه ثم، هتف بصوت افزعها
-مش فادي الالفي إلى يتذل لواحدة ست لا عمره ماتذلل لحد بس قلبي دا وشاور على صدره هدوس عليه بالجزمه عشان مايدقش ليكي لأنك متستاهليش حبي ليكي حاولت معاكي كتير من يوم ماتجوزنا وانتي زي مانتي صنم حجر مبتحسيش
اقترب منها جذبها من زراعها بقوة حتى ارتطمت بصدره ثم، نظر بعمق داخل عينيها وصرخ بها
-مابتشوفيش حبي ليكي مبتحسيش انتي قلبك حجر ياكارمن حجر
زقها بعنف اوقعها عالفراش ثم،هتف بعصبيه
-انتي مش عاوزاني ولا عمرك حبتيني مع اني حبيتك بسبب حبي ليكي كذبت على اهلي وعرفتهم اني دخلت عليكي وانتي لسه بنت كدبت عليهم اني انا مش عاوز خلفه دلوقتي عاوزين نستمتع بحياتنا
عملت كل دا عشانك ياكارمن وانتي مبتحسيش بس اوعدك من انهارده مش هتشوفيني بقرب منك ابدا لاني انا خلاص زهقت منك دي عيشه تقرف
تركها وذهب غاضبا منها وهيا ارتمت عالفراش تبكي بحرقه على ضياع حبها بايدها تود أن تخبره بحقيقة ابتعادها عنه لكنها لم تقدر على إفشاء الحقيقه

تعلم أنها تجرحه وتعذبه بل هيا تنجرح أكثر منه عندما تجرحه تود أن تموت ولم تفعل بحبيبها هذا كم ودت أن تحضنه تشتاق لحضنه تشتاق لدفئ حضنه يطمأنها بأنه معها
وقفت أمام المراءه وهتفت لنفسها بغضب
-لييه وجعتيه ليه بتجرحيه ااااا ااااه صرخت بقوه ثم أطاحت بكل شئ أمامها قلبت الغرفه كلها تكسر كل شئ حولها لم تشعر بنفسها انها تأذت فقط تعلم أنها جرحته وخسرته اليوم للأبد
جلست متعبه وتذكرت ماحدث في ذالك اليوم إلى غير حياتها *********

تستعد باكمل وجه لاستقبال حبيبها لم يتبقى من الوقت كثير على. وصوله تقف منبهره بجمالها الفاتن أمام المراءه سعيده بفستانها الأبيض ناصع البياض
دلفت فتاه إليها تسأل عنها وهتفت
-مرات فادي الالفي أنهى. واحده
أجابت كارمن بذهول من تلك الفتاه وتعرفها منين
-ايوا انا كارمن حضرتك تعرفيني
تقدمت الفتاه نحوها وهتفت بدلال
-طبعا اعرفك بس انتي متعرفنيش تسمحي نتكلم عالانفراد شويه

كارمن بغرابه منها
-تمام
جلسو سويا وبدأت تحدثها بلغه التهديد
-بصي بقى ياحلوه اوعي تفتكري انك عشان هتبقى مرات فادي انك هتبقى واحده مهمه لا دانتي حشره افعصها تحت رجلي حتت بت بنت خدام تتجوز باشا ههههه بتحلمي انتي فعلا هتتجوزيه بس استحاله تخليه يلمسك فاهمه
كارمن بصدمه وزهول تستمع لها ولا تنطق بحرف كمن فقدت النطق
-انتي مجنونه انتي منين وفادي جوزي ازاي امنعه عني انتي مريضه

شمس بغضب
-ايوا انا مريضه بس بحب فادي ماتجيش واحده زيك واخده مني استحاله أوافق بكدا ابدا
-أمشي اطلعي برا انتي مجنونه
-يبقى انتي الي جنيتي على ابوكي
كارمن برعب لفتت لها وتحدثت
-بابا ماله بابا
ضحكت شمس بسخريه وهتفت
-ابوكي عندي شوفي الفيديو دا
نظرت للفيديو وتخشب جسدها من هول مارات والدها مقيد بحبال ويقف على حافه وادي والحبال متربطه بالسياره منظر يدمي القلب وهيا تجد والدها المسن يستنجد بهم ولكن هؤلاء لا يرحمه
هتفت شمس بانتصار
-ياعيني هيموت وانتي السبب في ايدك تنقذيه أو تموتيه القرار قرارك
-انتي مين وبتعملي كدا ليه انا معرفكيش
-انا شمس بنت خاله فادي وبعشقه من واحنا صغيرين وانتي جيتي خدتيه مني وانا استحاله اسيب فادي ليكي
هتفت كارمن بدموع
سيبي بابا حرام عليكي دا عنده القلب سيبيه وانا هعملك كل الي انتي عاوزاه
هتفت شمس بانتصار
-ابوكي هيفضل معايا لغايه مافادي يطلقك
متخليش فادي يقرب منك مهما حصل اوعي تخليه يلمسك نهائي انا عاوزاه يكرهك ويطلقك عاوزاه يتعذب زي مااتعدبت اتهربي منه بأي حجه المهم انه ميلمسكيش
-حاضر حاضر هنفذ كل الي قولته بس متاذيش بابا
نطول مانتي شاطره وبتسمعي كلامي ابوكي هيفضل عايش ههتعوجي هموته ومش هيهمني حد وإياك حد يعرف بالي حصل بينا والا اقري الفاتحه على ابوكي

عوده للواقع*******
تبكي بحرقه على جرح زوجها تشتاق لحضنه كثيرا تود أن ترتمي بداخله وتبكي وتحكي له كل شي ولكن خوفها على والدها يمنعها من الاعتراف له واليوم خسرته للأبد
مسحت دموعها بعنف وابدلت ملابسها بأخري وعزمت أمرها أن تعرف مكان والدها من ذالك الشمطاء اللعينة
نزلت الدرج خبطت فيه بدون قصد ولكنه يتعمد أن يخبطها هتفت بحرج
-اسفه ياحسام عن اذنك اعدي
حسام بخبث
-لا متعتذريش ياكوكو انا ابي غلطان كنت جاي انادي عليكي عشان نخرج
خجلت كارمن من مناداته بكوكو تدعي ربها أن فادي لم يشوفها أو يسمعه ستحصل كارثه
اردفت بصوت خفيض
-نخرج فين
حسام بمكر
-كلمت فادي اني عاوز اشتري هديه لمراتي وبصراحه انتي زوقك عالي كلمته استأذن منه اخدك معايا وهو وافق
صدمت من وحدثت نفسها
-موافق ازاي دا محرج عليا مرحش معاه في حته
طرقع صوابعه أمام وجهها وهتف
-روحتي فين ياكوكو
كارمن بانزعاج
-حسام لو سمحت اسمي كارمن
-طب متزعليش يالا بقى هنتاخر وانا عاوز افاجئ مراتي جذبها من يدها رغم اعتراضها وذهب بها

بعد مرور من الوقت عاد فادي للمنزل جلس في شقه العائلة
تقدمت شمس بمياعه منه واكنها ستقع فلحقها فادي قبل أن تقع
-انتي كويسه ياشمس
شمس بهيام
-ااه يافادي انت لحقتني شكرا
-فادي بحنق
-مافيش شكر بين الأخوات ماما انا طالع عاوزه حاجه
هتفت شمس سريعا
-هتقعد لوحدك كارمن مش فوق خرجت مع حسام
لكنه تسمو محله التف لها وهتف
-انتي قولتي اي
-شمس بخبث
-قولت كارمن راحت مع حسام و
قطعت باقي جملتها عندما دلفو للمنزل يضحكون بشده لمحت كارمن فادي يستشاط
غضبا
اشتعل الغضب بعينيه يرمقها بلهيب يحرقها جعلها ترتجف بخوف بينما هو يريد ان يمزقها فكم من مره وعدته بعدم الخروج مع اخيه الوقح الذي استباح حرمه بيته ليتلصص بنظرات فجه الى زوجته، اما هي فقد ضربت بكلامه عرض الحائط والان تقف تبكي، حاول ان يجمح غضبه قائلا بكلمات بطيئة:
- كارمن، انا مش قولت مافيش خروج من البيت رميتي كلامي عالارض
كارمن، بخوف من هيأته
-حسام قالي انك موافق وخرجت معاه وجيت علطول و
قاطعها هو بنبرة قويه افزعتها للغايه جعلتها ترتعد خوفا
-اخرسي واطلعي على شقتك
ركضت من أمامه وعبارتها تنزل بغزارة على وجنتاها؛؛
رمق شقيقه بغضب عيونه تتطق شرار يحرقه تركهم وذهب لشقته
فتح الباب على مصراعيه واغلقه بعنف شديد
انكمشت على نفسها ترتعب من هيأته التي لاتبشر بالخير ابدا
جذبها من زراعها بقوة حتى ارتطمت به وصرخ بها بجنون من شدة غيرته عليها
-خرجتي معاه ليه انطقي ومش عاوز كدب خرجتي ليه انا حذرتك اكتر من مره متبقيش معاه في مكان واحد تكسري كلامي وتخرجي معاه
واقفه مصدومه لا تقدر أن تفتح فمها فقط تبكي
صرخ بها بصوت أعلى افزعها
-لمسك ياكارمن انطقي روحتي فين معااه اكمل بهستريا
-لمسك هنا ولا هنا ولا اجتمع بيكي
لهنا وكفى فقدت القدرة على التفكير بل استسلمت لغيامتها وودت أن تسحبها للموت ولا تفيق ابدا
صرخ بجنون عليها
كااااااارمن كارمن
ولكنها رحلت في عالم تاني عالم ليس به أحدا إلا هيا وهو فقط؛؛؛؛؛
-
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا  
اكتب تعليق ليصلك اشعار بالحلقات الجديدة من الرواية.

reaction:

تعليقات