القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خلعت ثيابي لرجل عبر الإنترنت كاملة

رواية خلعت ثيابي لرجل عبر الإنترنت كاملة
قصة خلعت ثيابي لرجل عبر الإنترنت
الجزء
البارت
الفصل 
الحلقة 
رواية خلعت ثيابي لرجل عبر الإنترنت كاملة
لم أعد أجرؤ على الإجابة كلّما رنّ هاتفي، لأنّني كنتُ أعلم هوّية المتّصِل وفكرة التكلّم معه أو حتى سماع صوته كانت تخيفني. وكنتُ المسؤولة الوحيدة عمّا جرى لي.
كلّ شيء بدأ بسبب الملل، عندما دخلتُ في حديث مطّول مع ياسر على الفيسبوك. وفي ذلك الحين، لم يكن في نيّتي شيء سوى إيجاد مَن له الوقت للإستماع إلى أخباري لأنّ زوجي جميل كان دائم الإنشغال.
الكاتب امجد ابوبكر
وإلى جانب قدرته على التواجد معظم النهار على الإنترنِت، كان ياسر رجلاً وسيمًا وجذّابًا ويجيد الإطراء والكلام اللطيف.
وعلى مرّ الأيّام، باتَ همّي الوحيد خروج زوجي مِن المنزل كي يتسنّى لي التواصل مع الذي أصبحَ يشغل بالي ليلاً ونهارًا.
وكان لدَيّ المتّسع مِن الوقت للجلوس أمام حاسوبي أو هاتفي لأنّني لم أنجِب بعد 3 سنوات مِن المحاولة.
وعلى مرّ الأيّام، أصبحَ كلامي مع ياسر أكثر حميميّة كما يحصل بين الرجال والنساء، خاصة بعدما أخبرتُه عن إهمال زوجي لي عاطفيًا وجنسيًا. صحيح أنّني كنتُ واثقة مِن حبّ جميل لي، ولكنّه لم يكن مِن الذين يُعبّرون عن عواطفهم خاصة أنّه كان دائم الإنشغال والتعب. حاولتُ إقناعه بتخفيف وتيرة عمله، ولكنّه بقيَ مصرًّا على المتابعة بسبب ترقية كان يطمح إليها. وبالمقابل، كان ياسر يعمل في منزله كعَميل بورصة ويتفرّغ لي حين أشاء.
الكاتب امجد ابوبكر
وذات يوم، فتحنا الفيديو واستطعتُ رؤية ياسر أمامي، وشعرتُ وكأنّه بِجانبي وأنّ لا شيء يفصل بيننا سوى شاشة الحاسوب.
وبعد عدّة لقاءات على الفيديو، طلبَ منّي ياسر أن أرتدي ثيابًا أكثر إغراء. في البدء، جابهتُه برفض قاطع ولكنّه عرف كيف يُقنعني:
ـ وما الضرر في ذلك؟ إسمعي حبيبتي... أنا رجل ناضج ولستُ مراهقًا يكتفي ببضعة سطور... أحبّكِ وأريدكِ بكلّ جوارحي... لن يراكِ أحدٌ سواي وأعتقد أنّنا أصبحنا مقرّبين كفاية لذلك... لا أستطيع إجباركِ على شيء، ولكن إعلمي أنّني بدأتُ أملّ مِن الأحاديث.
الكاتب امجد ابوبكر

خفتُ أن أخسره وأن يجد أحدًا أكثر جرأة منّي، فقبلتُ أن أرتدي قميص نوم شفاف. وسُرَّ احمد جدًّا وهنّأني على مدى حبّي له. وظنَنتُ أنّه سيكتفي بذلك. ولكن سرعان ما تزايدَت الطلبات، حتى وصل الأمر بي إلى أن أريه جسدي مِن دون أي شيء عليه.

كيف فعلتُ ذلك؟ ربّما لأنّني كنتُ أثق بذلك الرجل الذي لم يطلب حتى أن يراني شخصّيًا، لأنّه وحسب قوله لم يكن يُريد أن يدفعَني إلى خيانة زوجي. والسبب الثاني كان اعتقادي أنّ ما يحصل على الإنترنِت لا يخرج منه أبدًا. وهنا كانت غلطتي.
الكاتب امجد ابوبكر

ففي ذات يوم عندما رنّ هاتفي وأجبتُ، سمِعتُ صوت رجل يقول:
ـ صباح الخير… هل يُمكنني التكلّم مع السيّد جميل؟
ـ أنا زوجته وهذا رقمي الخاص… هل لَديكَ رقم هاتفه أو تريدني أن أعطيكَ ايّاه؟
ـ لا… لدَيّ رقمه.

عندها سألتُه:
ـ ما دمتَ تملك رقم زوجي فلماذا اتّصلتَ بي؟
ـ أردتُ أن أثبت لكِ أنّني أستطيع الإتّصال بِزوجكِ حين أشأ.

ـ العفو ولكنّني لم أفهم قصدكَ.
ـ أقصد أنّني أعلم ما تفعلينه على الإنترنِت.
سكتُّ مطوّلاً، فلم أكن متأكّدة من أنّه قصَدَ ما يحصل مع احمد لكنّه أضاف وكأنّه علِمَ بما أفكّر به:
ـ أجل… أتكلّم عن جلسات التعرّي.

عندها، ولكثرة خوفي، أقفلتُ الخط بِسرعة.

ولكن بعد ثوان رنّ هذه المرّة هاتف المنزل:
ـ وأعرف هذا الرقم أيضًا… وأين تسكنين وأين يعمل زوجكِ… لن تفلتي منّي بسهولة… سأتّصل بكِ غدًّا في الوقت نفسه… أنا متأكّد من أنّكِ ستكونين أكثر استعدادًا للتعاون.

وأقفل الخط وشعرتُ بِضياع تام. ركضتُ أستفسِر مِن احمد عن الذي يحدث، ولكنّني لم أعثر عليه: كان قد ألغى حسابه واختفى عن الشبكة. لم أكن أملك حتى رقم هاتفه بل كنت قد اكتفَيتُ بإعطائه رقمي.
الكاتب امجد ابوبكر

وبدأتُ بالبكاء لأنّني أدركتُ أنّني تصرّفتُ بِغباء كنتُ سأدفع ثمنه غاليًا. وسألتُ نفسي عن نوعيّة هذا الثمن، فالرجل لم يقل ما يُريده منّي مقابل سكوته، لذلك انتظرتُ اتّصاله بفارغ الصبر وحاولتُ تماسك أعصابي أمام جميل الذي لاحظ اضطرابي القويّ. إلا أنني تحجّجتُ بوعكة صحيّة فاطمأَنّ بال زوجي.
الكاتب امجد ابوبكر
واتّصل بي الرجل وطلبَ منّي مبلغًا شهريًّا لم أكن أستطيع تأمينه له. وكَي يثبتَ لي أنّه لا يكذب عليّ، بعَثَ على هاتفي بلقطة مِن فيديو أظهر به عارية. وكادَ أن يُغمى عليَّ فلم أكن أعلم أنّ باستطاعة أحد حفظ الفيديو. عندها قال لي:

ـ هناك تطبيق يُصوّر شاشة الحاسوب وكلّ ما يجري عليها بما فيه مِن فيديوهات… إسمعي… زوجكِ ليس فقيرًا بل يشغل منصباً لا بأس به في شركة كبيرة… وسيّارتكِ باهظة الثمَن ومجوهراتكِ تدلّ على رخاء أكيد… هيّا… ضعي المبلغ في ظرف واتركيه في الحاوية أمام محطّة الوقود في الشارع الموازي.

واستطعتُ جمع المبلغ مِن مصروف البيت وفعلتُ كما طلبَ منّي. وكنت في كلّ مرة أسأله عن دور احمد في هذه العمليّة الإبتزازيّة أو أطلب التكلّم معه، كان يُغيّر الحديث. وأصبحتُ أدفع له كلّ شهر حتى طلبَ المزيد.

عندها علِمتُ أنّني لن أستطيع المواصلة، خاصة أنّه أكّدَ لي أنّه سيظلّ يعيش مِن مالي حتى آخر أيّامه.

ولم أعد قادرة على النوم أو الأكل مِن خوفي أن يأتي أوّل الشهر أي استحقاق الدفع. وكان جميل مشغول البال لا يدري كيف يُخفّف عنّي خاصة أنّه كان يجهل سبب حالتي.

لِذّا قرّرَ زوجي أن يصطحبني إلى فندق في الجبل آملاً أن أشعر بتحسّن، ولكنّه لم يكن يعلم مدى أسفي وشعوري بالذنب تجاهه وتجاه الذي يحصل وسيحصل عندما لن أتمكّن مِن إسكات المبتزّ. وعندما وصلنا الفندق، جلستُ على السرير وبدأتُ بالبكاء كالطفلة. وأخذَني جميل بين ذراعَيه وبدأ يُواسيني، وطلبَ منّي وباصرار أن أقول له عن سبب حزني العميق. عندها قلتُ
يتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟