القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حدود القدر الجزء الثاني الحلقة الثانية 2 بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر الجزء الثاني الحلقة الثانية 2 بقلم شيماء عبدالحميد
رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل الثاني
رواية حدود القدر الجزء البارت الثاني
رواية حدود القدر الجزء الثاني الحلقة الثانية 2 بقلم شيماء عبدالحميد
-ملك انتي تعرفي ريناد من فين؟
-يعني هو اسم ريناد بجد؟
-ايوة ياملك ده الاسم اللي اتفتحت بيه الملفات
-مش عارفه ازاي مجاش فبالي من الاول
-انتي تعرفي ريناد من فين ياملك؟
-معرفهاش ولا اعرف اي حد بالاسم ده
-مش فاهم
-آدم من وقت للتاني كان بيجيله كابوس،وكان بيفضل طول اليوم مخنوق ومتضايق بسببه وفي مره كنت شيفاه مخنوق وتعبان فسألته
فلااااااااااش باااااااك
-مالك يا آدم؟


-مش عارف ياملك ،كابوس طول الوقت بيلاحقني ومش لاقي ليه تفسير ،بحس اني مخنوق وتعبان بسببه
-اي الكابوس ده؟
-صوت بنت بتجري في مكان فاضي مفيهوش حد وبتفضل تصرخ بعلو صوتها ،بحس بأيديا متربطه ومش بقدر احركها ، وفي نهايته بيظهر قدامي اسم ريناد ،معرفش اي الاسم ده ولا اي تفسيره ،بقيت طول ما انا ماشي فالشارع بدور علي بنت بالاسم ده ، لدرجة اني كتبته فكل مكان عشان افضل طول الوقت فاكره واعرف اي قصته واي حكاية الكابوس ده
-غريب اووووي
-بحاول افتكر انا أذيت حد في حياتي او كنت السبب في اي مشكله لأي بنت بس مفيش ، معملتش اي حاجه تضايق أي بنت
-أنت مش ممكن تأذي أصلا يا آدم ،اللي زيك ميعرفش الاذي
-تفسري بأيه ده طيب؟
-مش عارفه بس هيجي وقت وكل شئ يتفهم.
بااااااااااااااك
-بعدها بفتره حالته اتحسنت واما رجعت سألته عن الكابوس قالي ان الكابوس نفسه مبقاش يجيله بس الاسم بيشوفه في كل حلم بيحلمه ،بيشوفه مكتوب علي ورق او حيط او منقوش علي الارض ،المهم انه بيشوفه في كل احلامه.
-ياااااااااااااااه غريبه اوووووي لعبة القدر ،حاول بكل الطرق يوصله الحقيقه بس مقدرش ، دلوقت أتأكدت أن آدم مكنش يعرف الحقيقه
-حقيقة اي يا أحمد؟


-أنا وود في الطريق ياملك ،نص ساعه وهنكون عندكم وهفهمك كل حاجه
-تمام
**
عرفت ان مفيش فايده وانها مهما عملت مش هيفهم ، قررت تستسلم وتقولهاله بصورة واضحه وصريحه ،فضلت مستنياه لحد مارجع
-عمر
-ايوه ياحور
-عايزة اشتري فستان واسع
-ليه ناويه تتخني ولا اي؟
-حاجه زى كدا يعني ٩ شهور وبطني هتكبر
-بس انا بحب شكلك كدا
-ماهي حاجه مش بأيدي بقى
-وانتي قررتي تتخني فجأه كدا
-طب اقولهاله ازاي ده بس ياربي ،ياعمر أنا حامل
-حامل في اي بالظبط؟
-فكيس شيبسي
-بتتكلمي جد؟
-هو انت عايز تجنني ،صح؟
-ههههه ،لا وربنا أنا واخدك مجنونه كدا
-عمر😡
وقف وفتح الكيس اللي كان معاه ،طلع منه هديه ليها وطلع ملابس لبيبي صغير ،قرب منها وهمسلها
-هتبقي اجمل ماما فالدنيا
-يعني كنت فاهم اهو


-ايون بس بحب استهبل عادي يعني😂
-مبروووك ياحبيبي
-وليكي كمان
-هنسمي اي بقا؟
-لو ولد سميه انتي
-هسمي آدم ،ولو بنت
-هيكون اسمها ريناد
-اممم ،واشمعنا ريناد ياعمر
-بحب الاسم ده
-بقا كدا؟
-ايووووووون
-ماشي ،انا هعرف مين ريناد دي
-هههههههه ، مجنونه
***
وصلوا بيت ملك وأول ماشافتها ود اترمت في حضنها وفضلت تعيط
حكالها أحمد كل حاجه وكانت مصدومه من اللي سمعته ،هديت ود شوية وقررت ترتاح فدخلت اوضه ملك عشان تنام
-ملك ،انتي حقيقي متعرفيش اي حاجه عن الموضوع ده؟
-لا والله يا أحمد ،أول مره أعرف
-طب وأهلك ،أزاي ميعرفوش؟
-اهلي طول عمرهم مبينزلوش القاهرة ، وكمان عمي في بداية حياته كان متخانق معاهم ونزل استقر هنا فاتت سنين ميعرفوش عنه حاجه لحد مارجع في يوم وقالهم انه اتجوز بس كان يقصد ام آدم وود ومتكلمش عن جوازته الاولي ده الكلام اللي حكهولي والدي .
-معقول حتي اهله ميعرفوش؟
-معرفش ليه خبى عنهم بس ممكن عشان الست اللي اتجوزها فالأول دي كانت غنيه واعتقد ان اهله هيرفضوا ده بشده انه ياخد واحده اغنى منه ،بس اللي مستغرباه ازاي قدر طول السنين دي يخبي وكمان ازاي مرات عمي كانت عارفه كل ده.
-مش عارف ومش عارف اعمل اي دلوقت وبقيت خايف أكتر ان حسام يعرف
-بس أنا من رأيي انه يعرف يا أحمد
-انتي متعرفيش حسام ياملك ، حسام كان بيدور عليهم عشان بس ينتقم
-يمكن لما يعرف ود تفكيره يتغير
-ده اللي هفكر اعمله ،هفكر اقرب بينهم الأول من غير ما يعرف حاجه ؟


-تمام كدا.
***
#شيماء_عبدالحميد
***
تاني يوم
-ياحسام افتح انا زي بنتك برضو
-قولت مفيش خروج يارؤيه
-ياعم انت قاسي كدا ليه انت معندكش عيال تخاف عليها😢
-بلاش صداع يارؤيه مش هتخرجي
-ياحسام انا مأكلتش من امبارح
-أيوة ما انا عارف ماهو عم عبدو قالي انك اكلتي فرختين ونص ديك رومي بس
-اي ده هو نسي الكشري ،ماشي ياعم عبدو بتفتن عليا ياخسارة العشرة ياعم عبدو
-عشرة مين ياهبله ده هما يومين وشهر العسل خدناه بره
-ايوه ما اليومين دول بالنسبالي عشرة برضو
-ماشي
-حسام ياحبييي
-نعم😡
-انت عارف اني بحبك صح
-ايوة
-وانا عارفه انك بتحبني ،صح
-لأ
-ماعلينا ،افتح بقا
-قولت مش هتخرجي يارؤيه
-هو انت مش رايح الشركه طيب؟
-لأ مش رايح وهفضل قاعد كدا
-هي القاعده حلوة قدام اوضتي يعني
-ايوة الجو هنا طراوة


-طب افتح بقا
-قولت لأ يعني لأ
-ياحسام الولد سخن ولازم يروح للدكتور
-ومقولتيش ليه ياجز........، ولد مين؟
-ابنك ياحسام
-ابني مين؟
-اللي هيجي يعني فالمستقبل
-ابني اللي هيجي فالمستقبل سخن وعايز يروح للدكتور
-ايوه ياحسام😢
-صبرني يااااارب ،وبرضو مفيش خروج يارؤيه حتي لو الولد هيموت ،هااااا
**
بيدور علي كل اسباب السعاده ويقدمهالها علي طبق من فضه ، فات شهر كامل وهو راضي بقربها وبعدها في نفس الوقت بيحب صباح الخير منها لو خرجت من أوضتها صدفه الصبح وشافته ، بيعشق ضحكتها لما تشوف الشكولاته اللي بيجيبهالها كل يوم وبيسيبها علي السفرة ، عرف كل الاكلات اللي بتحبها وبقا بيشتريها ويحطها فالتلاجه عشان تلاقي الحاجه اللي بتحبها رغم انه من أول مره داق أكلها مبقيش قادر يجيب اكل من بره ،حس أن اكلها بس هو ليه طعم ، وأن اي حاجه بتعملها بأيدها بتبقا مميزة ومختلفه ، بيحب لمعة عينيها لما يقولها تسلم ايدك ، وبيحب توترها لما يدخل البيت فجأه فتجري علي الطرحه تلبسها ،بيحب كل ده منها ،بيحس ان الحب مش شرط يكون تبادل وان حبه ليها يكفي يعيشه العمر كله فسعادة
مش مستنى انها تحبه قد مامستني تشاركه في تفاصيل يومه ، بيحمد ربنا انها في حياته وانها قريبه حتي لو فقربها ده بعدها عنه ،هو بيحبها وده يكفيه
كانوا قاعدين سوا بيتكلموا هو وهي وود وأحمد ،دق الباب ففتحت ملك وكانت مرات عمها
-اتفضلي ياطنط
دخلت وكانت حالتها مش كويسه ،كان واضح ان ملامحها مرهقه وكأنها طول الليل بتبكي ،اول ماشافتها ود قامت عشان تدخل الاوضه فنادت عليها
-استني يابنتي


قربت ووقفت قدامها
-مش كفايه فراق آدم ياود ،انتي كمان بعدتي ،ازاي قدرتي تبعدي عني😭
-وانتي ازاي قبلتي توجعي غيرك؟
-محصلش يابنتي والله ماقبلت
-يعني اي بقا؟
-أنا عرفت كل حاجه بعد ما اتجوزت ،يعني لما عرفت كنت خلاص بقيت مراته😭
كانت بتعيط بهيستريا فسندتها ملك وطلبت منها تقعد وكملت كلامها
-بعد ما اتجوزت والدك في يوم جه قالي انه متجوز ،كنت فاكره انه بيهزر او بيقولي كدا عشان بس يحرق دمي لكن أكدلي انه حقيقه وانه كمان مخلف ولد منها عنده سنتين ، وقتها أنا كنت حامل في آدم ،قررت اني اسيب البيت وامشي ، مقدرتش اتحمل خداعه وكدبه بس وقتها لما شاف اني ماشيه ضربني وهددني اني لو فكرت اخرج مش هيرحمني أنا ولا ابني ،لحد ما جه آدم هددني بعدها انه هيحرمني منه لو فكرت امشي ولا اطلب الطلاق ،طلبت منه انه يقول لمراته الحقيقه ،رفض وقالي انها ممكن تسيبه ،كان متمسك بيها جدا ومتمسك بآدم أكتر ،بعدها حملت فيكي وكل ما كنت بفكر امشي كان بيضربني ويذلني وفضل الحال لحد ممات ،بعدها حاولت أوصل لمراته وابنه وعرفت كمان انه خلف بنت ، وبعدها عرفت ان مراته ماتت ،دورت علي ولاده عشان اخدهم فحضني واربيهم معاكم بس عرفت انهم سافروا برا ومقدرتش أوصلهم ،والله يابنتي دي الحقيقه.
-مش قادرة أصدقك للأسف
طول الليل كانت بتبكي وحاسه بالذنب وعذاب الضمير وفنفس الوقت فيه جواها حاجه بتطمنها وبتقولها ان ربنا عوضك بحسام وريناد عن غياب آدم ،فكرت كتير اووووووي واخدت قرارها
-أحمد
-نعم ياود
-أنا عايزة أقابل حسام
-ليه؟
-هقوله الحقيقه
-لا ياود مش هينفع
-ليه مش هينفع؟
-عشان قولتلك حسام بيفكر أزاي؟
-هقوله اننا مكناش نعرف
-مش هيصدق
-انا أخته وهيحنلي
-رغبة الانتقام اللي جواه مش هترحمك
-هعتذرله
-مش هيقبل
-هعمل اي شيء عشان يصدقني
-بلاش ياود عشان خاطري


-انت ليه مش عايزني اروحله
-خايف عليكي
-من اخويا؟
-حسام لما بيتعصب مبيعرفش حد
-أنا هعرفه
-انتي ليه مش عايزة تفهمي؟
-طيب يا أحمد
**
تاني يوم غيرت هدومها وطلبت من ملك تروح معاها
-هنروح فين ياود؟
-لحسام
-حسام مين؟
-أخويا
-انتي سمعتي أحمد قال اي عنه؟
-ايوه ومصممه أروح
-ترجعي بالسلامه يابنت عمي وهقرالك الفاتحه لحد ماترجعي
-انتي ندله علي فكره
-ندله ندله ماهو العمر مش بعزقه ياود
سابتها وخرجت فأتصلت ملك علي أحمد
-خير ياملك؟
-ألحق يا أحمد ،ود راحت لحسام
-برضو مسمعتش الكلام ،طيب اقفلي وادعيلي الحقها
-ربنا معاك
وصلت شركة حسام بس السكرتيرة بلغتها انه مش جاي انهاردة فأخدت عنوان بيته ومشيت
وصلت البيت ودقت جرس الباب ففتحلها البواب ،دخلت علي صوت خناق بين حسام ورؤيه اللي أول ماشافتها جريت استخبت وراها
-ألحقيني ياود
-في اي يارؤيه؟
-حسام هيضربني😢
بصتله ود فرمى العصايه من ايده وقعد وطلب منها تقعد وفضلت رؤيه ماسكه فأيدها وقعدت جمبها
-اتفضلي يامدام ود
-أزيك ياحسام
-الحمدلله بخير ،أحمد عامل اي؟
-بيسلم عليك
-هو مجاش معاكي ليه؟
-انا عايزة اتكلم معاك ياحسام
-اتفضلي
-بس بهدوء وبلاش عصبيه
بصتلها رؤيه وسألتها بصوت واطي
-انتي جايه تكلميه فموضوع يعصب
هزت ود راسها بأيوة فكملت رؤيه
-وملقيتش غير الوقت ده ياختي
-ليه؟
-عشان هو متعصب اصلا😱
-بجد
-ايوه بس متقلقيش أنا معايا خوزة زياده هجيبهالك تلبسيها واهي فرصه الاقي حد يتضرب معايا بدل ما أنا واكله الضرب كله لوحدي.
وقفت ود وبصت لحسام واتكلمت بجديه
-حسام أنا
وقفت رؤيه وقاطعتها
-بالله عليكي ماتكملي إلا أما أجري استخبى
مردتش عليها وكملت كلامها
-حسام أنا أبقى....
لقراءة الحلقات التالية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟