القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني كاملة بقلم شيماء عبدالحميد
بعد ما أبدعت الكاتبة شيماء عبدالحميد في كتابة رواية حدود القدر الجُزء الأول 
فكام من المنطقي أن ينتظر الجميع الفصل الثاني من الرواية عِندما أعلنت عنه الكاتبة 
ومن النطقي أيضًا أن يكون الجُزء الثاني (تريند) 
أي أن يكون واحد من أكثر الروايات التي يُبحث عنها في مُحرك البحث جوجل 

وهذا ما دفعنا لأن نكتب عنه اليوم .. لأنه بالتأكيد سيكون ُجزءًا مميزًا من الرواية
وثقتنا هذا تأتي من الإبداع الذي قرأناه في الجُزء الأول 

ولهذا قررنا أن نُقدم لكم رواية حدود القدر الجزء الثاني كاملة في هذه الصفحة أي أن بمجرد صدور فصل من فصول الرواية سيُضاف لهذا المقال تلقائيًا
لتقرأه
في نفس الصفحة ونوفر عليك البحث والتنقيب 
كل ما عليك هو متابعتنا فقط.
رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم شيماء عبد الحميد

-آدم طلع.....
-طلع اي يا أحمد؟
-طلع اخو حسام ، يعني انتي كمان اخت حسام وريناد
-انت بتقول اي يا أحمد ،أنا مش فاهمه حاجه
قرب الصورة منها وسألها
-مين اللي فالصورة دول؟
-ده آدم وهو صغير وده بابا
-الراجل ده هو نفسه ابو حسام وريناد ياود ، يعني اللي حكهولي حسام كان حقيقي
-حكالك اى يا أحمد أنا مش فاهمه اي حاجه؟
فلاش بااااااااااك
قبل سنتين من دلوقت ،وصل شركة حسام الدميري
-لو سمحتي حسام موجود؟
-ايوة يا استاذ احمد وفي انتظار حضرتك
دخل المكتب وكان حسام حاضن صورة وبيبكي ،قرب منه وسأله
-مالك ياحسام؟
-عرفت الحقيقة يا أحمد
-اي حقيقة؟
-كل السنين اللي فاتت كان بيضحك علينا ،طول السنين اللي فاتت كان بيخون أمي كان متجوز عليها من غير ما تعرف ومخلف ولد وبنت كمان.
-انت بتتكلم عن مين ياحسام ، مستحيل تكون بتتكلم عن ابوك؟
-عنه يا أحمد ،طول الوقت بيدعي الاخلاص والحب والاحترام وهو خاين ،ازاي قدر يخونها بعد كل الحب اللي قدمتهوله ده ، ازاي قدر يعمل كدا ،مش كفايه انه طول الوقت كان بيهينها ويذلها ،ازاي قدر يخونها ومع مين ،اكيد واحدة رخيصه ملهاش تمن ،مفيش واحده هتقبل تخطف واحد من مراته وابنه إلا لو رخيصه معندهاش قلب ولا رحمه
-يمكن متعرفش ياحسام وزي ما قدر يخبي عنكم ،قدر يخبي عنها هي كمان.
-مش مسامحه يا أحمد ،مش مسامحه😭
-بالعكس يا حسام هو خلاص مات ولازم تسامحه ولازم تدور علي اخواتك كمان
-أنا هعمل كدا ، هدور عليهم بس عشان انتقم منهم زي ماخطفوه مننا ،أكيد كان بيديلهم حنانه واحنا الضرب والاهانه ،هدور عليهم عشان اذلهم علي اللي عملوه فينا
-ملهمش ذنب ياحسام
بااااااااااااااااك
-ده كل اللي عرفته من حسام ياود
يعني اي بابا كان متجوز علي امي؟
-لأ والدتك هي الزوجه التانيه وحسام هو الاخ الأكبر
-وانت معرفتش غير دلوقت؟
-عرفت من الصورة بس ياود لأن والدك انا شوفته كتير في شركة حسام
-طب والاسم يا أحمد؟
-احنا نعرف حسام بلقبه بس حسام الدميري ،لكن معرفش اسمه وإلا كنت عرفت انه اخوكي لما عرفت اسمك كامل ، اللي يعرف الاسم هو علي لأن هو المسؤل عن الاوراق والصفقات بين الشركتين وصحيح علي قرأ اسمك قبل كدا لكن اكيد مأخدش باله ولا جه فباله حاجه زي دي
-لأ انا مش قادرة اصدق ،قول ان انت بتهزر يا أحمد
-للأسف لأ ياود
-طب وماما ،ماما كانت عارفه كل ده؟
-مش عارف بس اللي حصل بعد كدا هو المشكله الاكبر
-اي اللي حصل؟
-والدة حسام عرفت بكل ده ،جالها حالة صدمه ،ازاي بعد ماكبرته وبقا معاه اكبر شركه واسمه بيسمع في مصر كلها وهي السبب فكل ده يخونها ،بعد كل الحب اللي اديتهوله يخونها ،مقدرتش تستوعب كل ده وانتحرت ، حسام بعدها دخل في حالة صدمه هو كمان ولما خرج منها بقا عصبي جدا ، مش بيقدر يتحكم في أعصابه ،غير ريناد اخته اللي كانت متعلقه بمامتها جدا واما انتحرت ،البنت تعبت جدا نفسيا ودلوقت حالتها مش مستقره ، بتخاف من اي حاجه ،طول الوقت مبتطلعش من البيت وكمان من فتره واحد استغل حالتها دي وضعفها وحاول يعتدى عليها ،كل ده خلي حسام يعتبر انكم المسؤلين عن اللي حصل واخد فتره يدور عليكم عشان بس ينتقم ،كان شايف انكم السبب في موت والدته وفي حالة اخته والحاله اللي هو وصلها وقرر ينتقم منكم بس لحسن الحظ انه مقدرش يوصل ليكم.
كانت بتسمعه وهي مصدومه مش قادرة تصدق كل ده ولا عندها رغبه تصدقه
-لأ انا مش قادرة اصدق ده انا لازم أسأل ماما حالا
**
#شيماء_عبدالحميد
**
-ايوة بس انا هعمل كدا ليه؟
-دي اول خدمه اطلبها منك ياعم علي
-ياعم حسام انت تؤمر وانا انفذ بس افهم برضو
-عايز تفهم اي؟
-عايزني ارفدها ليه؟
- عايزها معايا ياعم ،مش متحمل تغيب عني
-احم احم رجعنا لجو الغيرة ده تااااااني
-مش غيرة لأ ده اللي هو مش عارف اسمه اي ده بس المهم تخرج دلوقت ترفدها
-اوامرك ياعم
قفل معاه وخرج لمكتب رؤيه ، كانت قاعده منهمكه فالشغل اللي قدامها دق الباب فوقفت
-مدام رؤيه انتي مرفوده
-ليه يا استاذ علي انا عملت اي؟
-ده قرار نهائي ومليش دخل فيه
-يعني اي ملكش د...... ،اهاااا حسام طلب كدا صح؟
-بصراحه ايوة
-طيب انا مش موافقه
-يعني اي؟
-يعني حضرتك مش من حقك ترفدني ولا تمشيني قبل ماتخلص مدة العقد
-انتي بتهزرى ولا عايزة حسام يرفدنا احنا الاتنين من الدنيا ،انا مش مستغني عن حياتي يابنتي دا انا لسه عريس جديد
-هههههههه ، لا والله بس هو طلب مني كدا وانا رفضت لاني بحب شغلي هنا وكنت هقرر من نفسي بعد مايخلص العقد هقدم استقالتي بس هو عنيد وبعد اللي طلبه منك ده عناد بعناد بقا ،ولازم اخليه يبطل العند ده .
-انا هبلغه وربنا يستر ،اسيبك تكملي شغلك
-ربنا يستر عليا انا كمان شكلي هتعلق انهاردة
رجع مكتبه وكلمه
-صلي علي النبي الاول
-عليه افضل الصلاة والسلام
-زيد النبي صلى
-عليه الصلاة والسلام
-اتشاهد كدا
-هو فيه اي يا
ياعلي😡
-بص ياحسام ياخويا ،أنا عملت اللي عليا ، والله العظيم عملت اللي عليا
-مالك ياعلي؟
وطى صوته خالص
-مراتك مش راضيه
-انتي بتوشوش نمله ،علي صوتك مش سامعك
-احم احم ،بصراحه كدا مدام رؤيه قالتلي مش من حقي ارفدها قبل مايخلص العقد
-نااااااااااعم
-وربنا انا مليش دعوه هي اللي قالت كدا ،تحب اديلها الفون تسألها
-لا خلاص ياعلي ، انا هكلمها
-عايز مني حاجه تاني ياحسام
-لا ياعلي ،سلام
**
#شيماء_عبدالحميد
**
صحي من النوم وكان بيجهز نفسه عشان ينزل وقف قدام المرايه عشان يغير هدومه ،لفت نظره جزمة طفل صغير متعلقه علي المرايه ،مسكها وبعدها حطها فالزباله وهي بيردد
-هي حور اتجننت خايفه علي المرايه كمان من الحسد
كمل لبسه وبعدها خرج قعد علي السفرة عشان يفطر شاف ببيونه في الطبق ،مسكها ورماها علي الكرسي
-انا كان قلبي حاسس ان حور عندها انفصام فالشخصيه وبتحن لطفولتها ، كمل فطاره وخرج ،كانت واقفه بتراقب كل ردود افعاله لحد مامشي حطت ايدها علي قلبها حست انها هيجيلها سكته قلبيه فاتصلت بملك
-هااااااا فهم
-فهم اي بس وربنا لو علقتله عيل صغير علي باب الشقه ماهيفهم حاجه ده مسك الجزمه حطها فالزبالة والببيونه رماها ،عيني عليا وعلي الفلوس اللي دفعتها فيهم😢
-ههههههه ،خلاص استني اما يرجع واقفي قدامه كدا بقلب جامد وقوليله ياعمر انا حامل
-بس انا كنت عيزاه يفهم لوحده😢
-واضح انه مفيش فايده يابنتي
-امري لله بقا😭
**
خرجت من اوضتها وقفت فالصالون ونادت علي والدتها ،كانت قاعدة فأوضه آدم وخرجت علي صوت ود وقفت قدامها هي واحمد
-خير يابنتي
-كنتي عارفه ان بابا متجوز؟
سكتت وكأنها اتفاجأت من كلام ود او اتصدمت
-ردي عليا ،كنتي عارفه ان بابا متجوز؟
-مين اللي قالك كدا؟
-مش مهم مين اللي قالي ولا مهم صح ولا كدب ،اللي عايزة اعرفه دلوقت ،انتي كنتي عارفه ولا لأ
-أيوة ياود ،كنت عارفه
مقدرتش تحمل ردها ، مقدرتش تستوعب كل ده ،صرخت فيها بعلو صوتها
-ليه؟ ليه عملتي كل ده؟😭
-عملت اي يابنتي؟
-وبتسألي! ازاي قدرتي تعملي كدا فواحدة تانيه ،ازاي قدرتي تسرقي جوزها ، ازاي خطفتي واحد من مراته وابنه ، ازاي كنتي انانيه بالشكل ده واخترتي انك تعيشي علي حساب وجع قلب واحدة تانيه ، لأول مره افقد احترامي ليكي كأم
مسكت أيد أحمد
-يلا يا أحمد نمشي من هنا مش هقعد معاها دقيقه تاني
**
رجعت البيت بمجرد مافتحت باب الفيلا شافته قدامها كان واقف وباين علي ملامحه انه متعصب ، رمت شنطتها وكان فأيدها خوزه لبستها بسرعه ووقفت قدامه
-أنا جاهزة اهو وعلي استعداد اني انضرب بس الله يسترك براحه
-قدامي علي فوق😡
جه فبالها مشهد الولد اللي رماه من الدور الرابع وتخيلته فجريت قعدت علي الكرسي
-لا انا افضل انضرب فالدور الارضي ماهو مفيش حد هنا هيطلب الاسعاف لو اترميت
-قولت قدامي علي فوق يارؤيه
-طب ممكن اعرف انت متعصب ليه طيب؟
-انا مش قولت تقدمي استقالتك في شركة علي وتشتغلي معايا
-حصل وأنا عملت كدا بالملي بس انت معرفتش اللي حصل
-واي اللي حصل بقا؟
-انا عملت زي ماقولتلي وروحت اقدم استقالتي لقيت الاستاذ علي زعلان لأن الشركه وقعت فمشكله وهتخسر ومسك فيا ويقولي والنبي ما انتي ماشيه يارؤيه ،الشركه من غيرك هتضيع يارؤيه ، والشغل هيخسر يارؤيه فصعب عليا وقولتله خلاص هكمل العقد وامري لله بقا .
مسك عصايه كانت جمبه وقرب منها
-بقا علي قالك متمشيش يارؤيه؟
-ايوة ورحمة جدي اللي مامتش اساسا
رفع العصايه
-وقالك االشركه من غيرك هتخسر يارؤيه
-عشان تعرف اهمية مراتك للمجتمع
قرب العصايه منها
-وطبعا قالك استقالتلك مرفوضه يارؤيه
-مالك ياحبيبي بتقرب ليه واي العصايه دي
-دي اللي نفسها تحضنك يارؤيه
-لا تحضن ليه انا هبوسها من بعيد اهووو
قرب اكتر فجريت لفوق وقفلت باب الاوضه وراها
-ماشي يارؤيه ابقي وريني هتروحي الشركه ازاي بعد كدا
**
#شيماء_عبدالحميد
**
قفلت مع حور وقعدت تفكر في حالها ، ياتري هي فرحة البنت بان جواها حته من الانسان اللي حبته بتكون ازاي وياتري هي هيجي يوم وتحس بالاحساس ده ،طب هتحس بيه ازاي والانسان اللي حبته مبقاش موجود خلاص ، آدم مشي وسابها في مكان مش عارفه تعيش فيه ، اتضطرت تريح الكل وتتجوز واحد مش قادره تبنيله اي مشاعر جواها ،فات شهر وهما عايشين في بيت واحد بس كل واحد فيهم عايش لوحده طول الوقت عايشة في اوضة بابها مش بيتفتح غير وهو مش موجود واللي مستغرباه انه مش بيشتكي بالعكس بيحاول يعمل كل حاجه عشان تكون مبسوطه وبس ،بيتقابلوا صدفه كأنهم اتنين اغراب ،هي عارفه انها ظلماه في كل ده بس معرفتها دي جات متأخر اوووي ، مكدبتش من البدايه قالت ان جواها مشاعر كتير لآدم مش قادرة تنساها وهو قبل بكل ده فمش من حقه دلوقت يعترض بس احساسها بيعذبها بكل ده ، افتكرت آدم وذكرياته كلها وجه فبالها الفون والملفات اللي عليه ولحد دلوقت متعرفش فيها اي فقررت تكلم احمد وتسأله عنها وقدر يفتحها ولا لأ ،مسكت فونها وكلمته
-الووو
-أحمد أزيك
-أزيك ياملك ،عامله اي؟
-الحمدلله يا أحمد وود عامله اي؟
-بخير ياملك
- عرفت تفتح الملفات يا أحمد؟
-ايوة ياملك
-بجد ،فتحتها ازاي؟
-مش عارف اقولك اي بس الملفات مقفوله بأسم غريب وللأسف اسم بنت
-اسم غريب واسم بنت ،أكيد ريناد ،ازاي مجاش فبالي الاسم ده
أحمد اتصدم من رد فعلها
-ملك انتي تعرفي ريناد من فين؟

رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني الفصل الثاني 2  بقلم شيماء عبد الحميد

-ملك انتي تعرفي ريناد من فين؟
-يعني هو اسم ريناد بجد؟
-ايوة ياملك ده الاسم اللي اتفتحت بيه الملفات
-مش عارفه ازاي مجاش فبالي من الاول
-انتي تعرفي ريناد من فين ياملك؟
-معرفهاش ولا اعرف اي حد بالاسم ده
-مش فاهم
-آدم من وقت للتاني كان بيجيله كابوس،وكان بيفضل طول اليوم مخنوق ومتضايق بسببه وفي مره كنت شيفاه مخنوق وتعبان فسألته
فلااااااااااش باااااااك
-مالك يا آدم؟
-مش عارف ياملك ،كابوس طول الوقت بيلاحقني ومش لاقي ليه تفسير ،بحس اني مخنوق وتعبان بسببه
-اي الكابوس ده؟
-صوت بنت بتجري في مكان فاضي مفيهوش حد وبتفضل تصرخ بعلو صوتها ،بحس بأيديا متربطه ومش بقدر احركها ، وفي نهايته بيظهر قدامي اسم ريناد ،معرفش اي الاسم ده ولا اي تفسيره ،بقيت طول ما انا ماشي فالشارع بدور علي بنت بالاسم ده ، لدرجة اني كتبته فكل مكان عشان افضل طول الوقت فاكره واعرف اي قصته واي حكاية الكابوس ده
-غريب اووووي
-بحاول افتكر انا أذيت حد في حياتي او كنت السبب في اي مشكله لأي بنت بس مفيش ، معملتش اي حاجه تضايق أي بنت
-أنت مش ممكن تأذي أصلا يا آدم ،اللي زيك ميعرفش الاذي
-تفسري بأيه ده طيب؟
-مش عارفه بس هيجي وقت وكل شئ يتفهم.
بااااااااااااااك
-بعدها بفتره حالته اتحسنت واما رجعت سألته عن الكابوس قالي ان الكابوس نفسه مبقاش يجيله بس الاسم بيشوفه في كل حلم بيحلمه ،بيشوفه مكتوب علي ورق او حيط او منقوش علي الارض ،المهم انه بيشوفه في كل احلامه.
-ياااااااااااااااه غريبه اوووووي لعبة القدر ،حاول بكل الطرق يوصله الحقيقه بس مقدرش ، دلوقت أتأكدت أن آدم مكنش يعرف الحقيقه
-حقيقة اي يا أحمد؟
-أنا وود في الطريق ياملك ،نص ساعه وهنكون عندكم وهفهمك كل حاجه
-تمام
**
عرفت ان مفيش فايده وانها مهما عملت مش هيفهم ، قررت تستسلم وتقولهاله بصورة واضحه وصريحه ،فضلت مستنياه لحد مارجع
-عمر
-ايوه ياحور
-عايزة اشتري فستان واسع
-ليه ناويه تتخني ولا اي؟
-حاجه زى كدا يعني ٩ شهور وبطني هتكبر
-بس انا بحب شكلك كدا
-ماهي حاجه مش بأيدي بقى
-وانتي قررتي تتخني فجأه كدا
-طب اقولهاله ازاي ده بس ياربي ،ياعمر أنا حامل
-حامل في اي بالظبط؟
-فكيس شيبسي
-بتتكلمي جد؟
-هو انت عايز تجنني ،صح؟
-ههههه ،لا وربنا أنا واخدك مجنونه كدا
-عمر😡
وقف وفتح الكيس اللي كان معاه ،طلع منه هديه ليها وطلع ملابس لبيبي صغير ،قرب منها وهمسلها
-هتبقي اجمل ماما فالدنيا
-يعني كنت فاهم اهو
-ايون بس بحب استهبل عادي يعني😂
-مبروووك ياحبيبي
-وليكي كمان
-هنسمي اي بقا؟
-لو ولد سميه انتي
-هسمي آدم ،ولو بنت
-هيكون اسمها ريناد
-اممم ،واشمعنا ريناد ياعمر
-بحب الاسم ده
-بقا كدا؟
-ايووووووون
-ماشي ،انا هعرف مين ريناد دي
-هههههههه ، مجنونه
***
وصلوا بيت ملك وأول ماشافتها ود اترمت في حضنها وفضلت تعيط
حكالها أحمد كل حاجه وكانت مصدومه من اللي سمعته ،هديت ود شوية وقررت ترتاح فدخلت اوضه ملك عشان تنام
-ملك ،انتي حقيقي متعرفيش اي حاجه عن الموضوع ده؟
-لا والله يا أحمد ،أول مره أعرف
-طب وأهلك ،أزاي ميعرفوش؟
-اهلي طول عمرهم مبينزلوش القاهرة ، وكمان عمي في بداية حياته كان متخانق معاهم ونزل استقر هنا فاتت سنين ميعرفوش عنه حاجه لحد مارجع في يوم وقالهم انه اتجوز بس كان يقصد ام آدم وود ومتكلمش عن جوازته الاولي ده الكلام اللي حكهولي والدي .
-معقول حتي اهله ميعرفوش؟
-معرفش ليه خبى عنهم بس ممكن عشان الست اللي اتجوزها فالأول دي كانت غنيه واعتقد ان اهله هيرفضوا ده بشده انه ياخد واحده اغنى منه ،بس اللي مستغرباه ازاي قدر طول السنين دي يخبي وكمان ازاي مرات عمي كانت عارفه كل ده.
-مش عارف ومش عارف اعمل اي دلوقت وبقيت خايف أكتر ان حسام يعرف
-بس أنا من رأيي انه يعرف يا أحمد
-انتي متعرفيش حسام ياملك ، حسام كان بيدور عليهم عشان بس ينتقم
-يمكن لما يعرف ود تفكيره يتغير
-ده اللي هفكر اعمله ،هفكر اقرب بينهم الأول من غير ما يعرف حاجه ؟
-تمام كدا.
***
#شيماء_عبدالحميد
***
تاني يوم
-ياحسام افتح انا زي بنتك برضو
-قولت مفيش خروج يارؤيه
-ياعم انت قاسي كدا ليه انت معندكش عيال تخاف عليها😢
-بلاش صداع يارؤيه مش هتخرجي
-ياحسام انا مأكلتش من امبارح
-أيوة ما انا عارف ماهو عم عبدو قالي انك اكلتي فرختين ونص ديك رومي بس
-اي ده هو نسي الكشري ،ماشي ياعم عبدو بتفتن عليا ياخسارة العشرة ياعم عبدو
-عشرة مين ياهبله ده هما يومين وشهر العسل خدناه بره
-ايوه ما اليومين دول بالنسبالي عشرة برضو
-ماشي
-حسام ياحبييي
-نعم😡
-انت عارف اني بحبك صح
-ايوة
-وانا عارفه انك بتحبني ،صح
-لأ
-ماعلينا ،افتح بقا
-قولت مش هتخرجي يارؤيه
-هو انت مش رايح الشركه طيب؟
-لأ مش رايح وهفضل قاعد كدا
-هي القاعده حلوة قدام اوضتي يعني
-ايوة الجو هنا طراوة
-طب افتح بقا
-قولت لأ يعني لأ
-ياحسام الولد سخن ولازم يروح للدكتور
-ومقولتيش ليه ياجز........، ولد مين؟
-ابنك ياحسام
-ابني مين؟
-اللي هيجي يعني فالمستقبل
-ابني اللي هيجي فالمستقبل سخن وعايز يروح للدكتور
-ايوه ياحسام😢
-صبرني يااااارب ،وبرضو مفيش خروج يارؤيه حتي لو الولد هيموت ،هااااا
**
بيدور علي كل اسباب السعاده ويقدمهالها علي طبق من فضه ، فات شهر كامل وهو راضي بقربها وبعدها في نفس الوقت بيحب صباح الخير منها لو خرجت من أوضتها صدفه الصبح وشافته ، بيعشق ضحكتها لما تشوف الشكولاته اللي بيجيبهالها كل يوم وبيسيبها علي السفرة ، عرف كل الاكلات اللي بتحبها وبقا بيشتريها ويحطها فالتلاجه عشان تلاقي الحاجه اللي بتحبها رغم انه من أول مره داق أكلها مبقيش قادر يجيب اكل من بره ،حس أن اكلها بس هو ليه طعم ، وأن اي حاجه بتعملها بأيدها بتبقا مميزة ومختلفه ، بيحب لمعة عينيها لما يقولها تسلم ايدك ، وبيحب توترها لما يدخل البيت فجأه فتجري علي الطرحه تلبسها ،بيحب كل ده منها ،بيحس ان الحب مش شرط يكون تبادل وان حبه ليها يكفي يعيشه العمر كله فسعادة
مش مستنى انها تحبه قد مامستني تشاركه في تفاصيل يومه ، بيحمد ربنا انها في حياته وانها قريبه حتي لو فقربها ده بعدها عنه ،هو بيحبها وده يكفيه
كانوا قاعدين سوا بيتكلموا هو وهي وود وأحمد ،دق الباب ففتحت ملك وكانت مرات عمها
-اتفضلي ياطنط
دخلت وكانت حالتها مش كويسه ،كان واضح ان ملامحها مرهقه وكأنها طول الليل بتبكي ،اول ماشافتها ود قامت عشان تدخل الاوضه فنادت عليها
-استني يابنتي
قربت ووقفت قدامها
-مش كفايه فراق آدم ياود ،انتي كمان بعدتي ،ازاي قدرتي تبعدي عني😭
-وانتي ازاي قبلتي توجعي غيرك؟
-محصلش يابنتي والله ماقبلت
-يعني اي بقا؟
-أنا عرفت كل حاجه بعد ما اتجوزت ،يعني لما عرفت كنت خلاص بقيت مراته😭
كانت بتعيط بهيستريا فسندتها ملك وطلبت منها تقعد وكملت كلامها
-بعد ما اتجوزت والدك في يوم جه قالي انه متجوز ،كنت فاكره انه بيهزر او بيقولي كدا عشان بس يحرق دمي لكن أكدلي انه حقيقه وانه كمان مخلف ولد منها عنده سنتين ، وقتها أنا كنت حامل في آدم ،قررت اني اسيب البيت وامشي ، مقدرتش اتحمل خداعه وكدبه بس وقتها لما شاف اني ماشيه ضربني وهددني اني لو فكرت اخرج مش هيرحمني أنا ولا ابني ،لحد ما جه آدم هددني بعدها انه هيحرمني منه لو فكرت امشي ولا اطلب الطلاق ،طلبت منه انه يقول لمراته الحقيقه ،رفض وقالي انها ممكن تسيبه ،كان متمسك بيها جدا ومتمسك بآدم أكتر ،بعدها حملت فيكي وكل ما كنت بفكر امشي كان بيضربني ويذلني وفضل الحال لحد ممات ،بعدها حاولت أوصل لمراته وابنه وعرفت كمان انه خلف بنت ، وبعدها عرفت ان مراته ماتت ،دورت علي ولاده عشان اخدهم فحضني واربيهم معاكم بس عرفت انهم سافروا برا ومقدرتش أوصلهم ،والله يابنتي دي الحقيقه.
-مش قادرة أصدقك للأسف
طول الليل كانت بتبكي وحاسه بالذنب وعذاب الضمير وفنفس الوقت فيه جواها حاجه بتطمنها وبتقولها ان ربنا عوضك بحسام وريناد عن غياب آدم ،فكرت كتير اووووووي واخدت قرارها
-أحمد
-نعم ياود
-أنا عايزة أقابل حسام
-ليه؟
-هقوله الحقيقه
-لا ياود مش هينفع
-ليه مش هينفع؟
-عشان قولتلك حسام بيفكر أزاي؟
-هقوله اننا مكناش نعرف
-مش هيصدق
-انا أخته وهيحنلي
-رغبة الانتقام اللي جواه مش هترحمك
-هعتذرله
-مش هيقبل
-هعمل اي شيء عشان يصدقني
-بلاش ياود عشان خاطري
-انت ليه مش عايزني اروحله
-خايف عليكي
-من اخويا؟
-حسام لما بيتعصب مبيعرفش حد
-أنا هعرفه
-انتي ليه مش عايزة تفهمي؟
-طيب يا أحمد
**
تاني يوم غيرت هدومها وطلبت من ملك تروح معاها
-هنروح فين ياود؟
-لحسام
-حسام مين؟
-أخويا
-انتي سمعتي أحمد قال اي عنه؟
-ايوه ومصممه أروح
-ترجعي بالسلامه يابنت عمي وهقرالك الفاتحه لحد ماترجعي
-انتي ندله علي فكره
-ندله ندله ماهو العمر مش بعزقه ياود
سابتها وخرجت فأتصلت ملك علي أحمد
-خير ياملك؟
-ألحق يا أحمد ،ود راحت لحسام
-برضو مسمعتش الكلام ،طيب اقفلي وادعيلي الحقها
-ربنا معاك
وصلت شركة حسام بس السكرتيرة بلغتها انه مش جاي انهاردة فأخدت عنوان بيته ومشيت
وصلت البيت ودقت جرس الباب ففتحلها البواب ،دخلت علي صوت خناق بين حسام ورؤيه اللي أول ماشافتها جريت استخبت وراها
-ألحقيني ياود
-في اي يارؤيه؟
-حسام هيضربني😢
بصتله ود فرمى العصايه من ايده وقعد وطلب منها تقعد وفضلت رؤيه ماسكه فأيدها وقعدت جمبها
-اتفضلي يامدام ود
-أزيك ياحسام
-الحمدلله بخير ،أحمد عامل اي؟
-بيسلم عليك
-هو مجاش معاكي ليه؟
-انا عايزة اتكلم معاك ياحسام
-اتفضلي
-بس بهدوء وبلاش عصبيه
بصتلها رؤيه وسألتها بصوت واطي
-انتي جايه تكلميه فموضوع يعصب
هزت ود راسها بأيوة فكملت رؤيه
-وملقيتش غير الوقت ده ياختي
-ليه؟
-عشان هو متعصب اصلا😱
-بجد
-ايوه بس متقلقيش أنا معايا خوزة زياده هجيبهالك تلبسيها واهي فرصه الاقي حد يتضرب معايا بدل ما أنا واكله الضرب كله لوحدي.
وقفت ود وبصت لحسام واتكلمت بجديه
-حسام أنا
وقفت رؤيه وقاطعتها
-بالله عليكي ماتكملي إلا أما أجري استخبى
مردتش عليها وكملت كلامها
-حسام أنا أبقى....

رواية حدود القدر 2 الجزء الثاني الفصل الثالث 3 بقلم شيماء عبد الحميد

-حسام أنا أبقى أختك
-مش فاهم
-أنا ود محمود هاشم الدميري ياحسام
كان واقف بيبصلها بصدمه وكأنه مش مستوعب اللي قالته او مسمعش كويس هي بتقول اي
-بتقولي اي؟
قبل ماتتكلم قربت منها رؤيه
-لو بتتكلمي جد خدي شنطتك واجري وإلا مش هيفضل منك غير شنطتك انا بحذرك اهو وميغركيش انه هادي ده هدوء ماقبل العاصفه
صرخ بعلو صوته بغضب شديد
-رؤيه😡
قبل مايكمل اسمها كانت بتجري علي السلم لفوق
-عارفه طريق الشباك وربنا وريحاله علي طول اهو بس خلي ود تطلب الاسعاف قبل ماتقتلها والنبي
بصلها بغضب اكبر
-مش عايز اشوفك قدامي دلوقت ،اطلعي فوق
-حاضر
كانت طالعه بتجري علي السلم وهي بتردد
-عيني عليك يا أحمد مكملتش شهر جواز وهتبقى أرمل
بص لود وسألها بهدوء وكأنه بيتأكد ان اللي سمعه بجد
-أنتي بتقولي اي؟
-بقول ان اسمي ود محمود هاشم الدميري
-يعني انتي....
-ايوه أنا أختك ياحسام
صرخ فيها
-اوعي تفكري تكرريها تاني ،انا مليش غير أخت واحده وبس
-مش صحيح ياحسام ، أنا أختك
-والله ،انتي بنت الست اللي قتلت امي
-لا ياحسام ، احنا كلنا ضحايا لأفعال ابونا
-اطلعي بره
-مش همشي قبل ماتسمعني للأخر
قرب منها ومسك دراعها بعصبيه شديده
-انتي جايه ليه هاااا ،جايه ليه؟
-عشان اشوف اخواتي
-حلوة الكدبه دي ،هصدقها أنا ،انتي جايه عشان الورث صح بس لو عملتي المستحيل مش هتاخدي قرش واحد لان ملكمش حق فيها ،الفلوس دي حقنا ،دي تمن تعب أمي وخيانة ابوكي ليها وتعبي وتعب اختي
-غلطان ياحسام ، أنا مش عايزة فلوس ،انا عيزاكم انتوا
-احنا مين ؟ ، انتي فتحتي علي نفسك باب جهنم والعذاب اللي دوقتوه لأمي هدوقهولكم أضعاف انتي واخوكي
-اخويا مات ، آدم مات ياحسام😭
-اي؟
للحظه قلبه وجعه ،حس بغصة ألم بتحرقه من غير مايفهم السبب ،تمالك نفسه ومسبش مجال ليها تأثر عليه
-زي ماسمعت ،أخويا مات
-ربنا بيحبه لأنه رحمه من العذاب اللي كان هيشوفه علي أيدي
-كفايه ياحسام ، مش هتستفيد حاجه من كل ده
-انتي عايزة اي؟
-تسامحنا لأننا ملناش ذنب
-اومال مين اللي له ذنب ، أنا ولا امي ولا أختي ،أي ذنبنا نتعذب بسببكم ، أي ذنبنا يحصل لينا كل ده وندوق الوجع ألوان
-ياحسام اسمعني بلاش عصبيتك تعميك
رفع أيده عليها وقبل ماينزل القلم علي وشها نزل علي أيد ريناد اللي وقفت بينهم
"بنت في ال ١٨ من عمرها ، جسمها رشيق وشعرها طويل بس ملامحها باهته وكأن الوجع طبع بصمته علي وشها وقرر يستقر فيه لوقت غير معلوم ، عيونها حمرا بلون الدم وكأن سنين حياتها كلها كانت بتبكي وبس "
خرجت ريناد من اوضتها علي صوت زعيق حسام ،شافت رؤيه واقفه علي السلم فسألتها
-حسام بيزعق ليه كدا؟
-عشان ود تحت
-ود مين؟
-اللي بيزعق معاها
-ايوة بيزعق ليه؟
-ماتركزى شوية ياريناد ماقولنا عشان ود تحت
-أنا برضو اللي اركز طيب مين ود طيب؟
-اللي بيزعق معاها
-وبيزعق معاها ليه؟
-عشان مبتسمعش الكلام ،أنا قولتلها وربنا ،قولتلها ألحقي أجري وخدي شنطتك بس هي مصممه ان الشنطه تتقتل
-نعم
-قصدي هي هي تتقتل
-أنا مش فاهمه منك حاجه ،انا هنزل اشوف في اي؟
-لا بالله عليكي ،حسام قالي مش عايز اشوف وشك قدامي
-يابنتي انا اللي نازله مش انتي
-اهاااا ،طيب انزلي بس انتي مستعجلة تحصلي امك ليه ماتخليكي معانا شوية.
سابت رؤيه ونزلت ،سمعت كل كلامهم وهي نازله واول ماحسام رفع ايده علي ود وقفت بينهم ومسكت أيده
-من أمتي بترفع أيدك علي أختك ياحسام؟
-ريناد انتي اي نزلك
-رد علي سؤالي ،ازاي بترفع ايدك علي اختك؟
-انتي بتقولي اي ياريناد ،انا مليش غير اخت واحده وهي انتي
-واللي واقفه قدامك دي؟
-منعرفهاش ولا فيه اي صله بتربطنا بيها غير العداوة وبس ،هي واخوها وامها السبب في كل اللي حصلنا ، هما السبب فموت ماما وهما السبب فاللي حصلك وهما السبب فكل الوجع اللي عايشين فيه دلوقت
بصت لود وعيونها دمعت ، وود كمان حست بقلبها بينبض ،شافت في ريناد نسخه مصغره منها ، كل حلمها دلوقت انها تحضنها وبس.
-بس انا محتجالها ياحسام
-انتي مش محتاجه لحد غيري
-ومحتاجه لأختي
-دي مش أختك فاهمه ،مش أختك
مسك ود من أيدها وشدها لباب الفيلا ورماها بكل قوته فسندها أحمد قبل ماتوقع ،بص لأحمد بكل غضب
-خد مراتك من هنا يا أحمد ،شكلها غلطانه فالعنوان
بص لعيون ود وشاف كل الدموع اللي محبوسه جواها فهم من عيونها كل اللي حصل ،بص لحسام وكلمه
-جرب تسمعها ياحسام
-دخلتها بيتي عشان مراتك لكن لو كنت اعرف انها بالوقاحه دي كنت كسرت رجلها قبل ماتدخله
-انتبه لكلامك ياحسام
-مش عايز اهينك أكتر من كدا يا أحمد ،أحنا بينا عيش وملح برضو
-ياحسام فكر لمره واحده تسمعها
خرجت ريناد علي صوت أحمد وابتسمت لما شافته
-أحمد وحشتني اووووي
مسكها حسام من أيدها وشدها لجوه البيت
-ده واحد غير أحمد اللي نعرفه ياريناد
وقفل الباب في وشهم
طبطب أحمد علي ود وأخدها ومشي
**
اسس شركه بالفلوس اللي أخدها من علي واشتري عربيه ،اعتقد أن الحظ لعب معاه والدنيا بدأت تبتسم ،نسى الأم اللي ليها فضل عليه ونسي كل الاخلاق والمبادىء اللي زرعتها جواه بدون ماتفهم انها بتزرع في أرض بور وأن المحصول بيكون سراب وهلاك ،مر الوقت وهو بيحاول يدير شركته وينظمها ، حط عيونه علي أخر السلم ونسي ان الوصول ليه بيكون بشكل تدريجي ولازم يطلعها درجه درجه ، يوم عن يوم الشركه بتخسر وصفقاته بتخسر ، وهو بيزيد فعناده وبيخسر أكتر ،خسر كل فلوسه والشركه بقت علي وشك انها تتقفل واللي كمل الكارثه سرقة عربيته وكأنه القدر لعب بيه بالطريقة اللي يستحقها وحطله الحدود اللي ترجعه للبدايه من تاني ، بقى مش عارف يعمل اي
-أنا خسرت كل حاجه ،خسرت فلوسي كلها وخسرت عربيتي وخسرت أمي ومراتي وكمان الانسانه الوحيدة اللي حبتني ، للأسف طمعت فالفلوس ونسيت ان فيه حجات اهم بكتير منها
بس للاسف ندمه ملهوش قيمه دلوقت
**
#شيماء_عبدالحميد
**
رجعوا البيت اترمت في حضن ملك وفضلت تعيط ،وقف أحمد قدامها وكان متعصب جدا
-أنا طلبت منك متعمليش كدا ،ليه ياود عملتي كدا ؟
-كنت محتاجه اشوفهم يا أحمد ،كنت فاكره انه هيسمعني😭
-قولتلك ان حسام عنيد
-افتكرت انه هيحن ،هو مش احنا من دم واحد وأنا أخته
-هو شايفك عدوته
-لازم يسامحني يا أحمد ،أنا مليش ذنب
-هتخسري كتير اووووي عشان يسامحك
-المهم مخسرهوش هو ،كفايه خسرت آدم
-ياود افهمي بقا ،مش بالسهولة دي
-انا نفسي يسامحني وريناد كمان ،اول ماشوفتها كان نفسي أحضنها ،حسيت انها تشبهلي اووووي ، كانت واقفه بتدافع عني كأنها تعرفني من سنين ، ليه حسام محنليش زيها
-ريناد غير حسام ياود
-طيب قولي انت تعرف اي عن رينا يا أحمد
قعد جمبها وبدأ يحكيلهم
-اتعرفنا علي حسام بدافع الشراكه بين عمي ووالده اللي هو ابوكي ، اتعزمنا اكتر من مره فبيتهم انا وعلي واتعرفنا علي ريناد كانت بنت شقيه طول الوقت بتحب تهزر وتضحك وخاصة معايا ،كانت بتتريق علي علي وبتقول عليه كئيب وبتاع شغل وبس لكن كانت بتحب تتكلم معايا وبتشوفني زي حسام كانت بتقولي انت اخويا التاني لكن شخصيتها اختلفت تمام بعد موت والدتها بقت طول الوقت حزينه وسرحانه وكأنها تايهه فعالم تاني ،شخصيتها بقت ضعيفه وكأنها اتكسرت وبعدها حصل معاها حادثه الشاب اللي حاول يعتدي عليها فتعبت أكتر وحالتها النفسيه اتدمرت تماما ،البنت اللي كانت طول الوقت مرحه وبتهزر بقت ورده دبلانه حزينه ومكسورة وبس .
-يااااااااه كل ده حصلك ياريناد😭 عشان كدا قالت لحسام انها محتجالي
-صح لو فيه حد منهم هيتقبلك هتكون ريناد ياود
-طيب وحسام😭
-هنلاقي حل متقلقيش
-ياااارب
**
بدأت تقلق ،من وقت ماذكر قدامها اسم ريناد ،حست انه يعرف واحدة تانيه بالاسم ده او كان يعرف واحده قبلها بأسم ريناد ،بدأ الشك يدب أوصاله جواها ووصل لعقلها ولعب بيه بدأت تفتش في كل حاجه تخصه بدون مايلاحظ ، كانت بتمسك فونه وتدور فيه علي رقم بالاسم ده بدون مايعرف ،قررت تراقب كل مكالماته اليوميه عشان تتأكد وبالفعل وصلت ده بتلفونها وبقت طول اليوم بتسمع هو بيكلم مين وليه فات كذا يوم علي نفس الحال بس كل ده بدون اي نتيجه من اللي متوقعاها بدأت تتطمن ان مفيش فحياته غيرها لحد ماوقع في أيدها اللي صدمها ورجع الشك من تاني ،فردة حلق متعلقه داخل جاكت من هدومه ،اتجننت أكتر وقررت تواجهه بس تراجعت فأخر لحظه عن قرارها وحست انه مش هيقولها الحقيقه وقررت تنتظر لحد ماتلاقي دليل أكبر علي خيانته ليها عيطت كتير اووووي علي صدمتها فيه وفحبه ليها وهي بتردد
-ماشي ياعمر ،هيجي اليوم وهكشف فيه خيانتك ليا.😭
**
-انت ليه عملت كدا ياحسام؟
قعد قدامها وبدأ يعيط زي طفل صغير محتاج اللي يحضنه ويطبطب عليه
-ليه ياحسام حرمتني منها؟
-عشان ماما متستحقش كل اللي اتعمل فيها ياريناد ولا احنا نستحق كل ده😭
-يمكن مكنتش تعرف
-امها هي الزوجه التانيه ياريناد يعني أكيد عارفه ومع ذلك قبلت انها تسرق واحد من مراته وابنه وهي واخوها قبلوا انهم يسرقوا حنانه ويسيبولنا قسوته
-بس أنا محتجالها ياحسام ،مفيش حد فالدنيا هيحس بيا زي اختي
-انا أخوكي
-تفكيركم مختلف عننا ،أنا محتاجه بنت ياحسام والبنت هي ود
-صدقيني هي راجعه عشان الفلوس وبس ،تقدري تقوليلي كانت غايبه ليه كل السنين اللي فاتت دي وقررت تظهر دلوقت وتعترف
-ده أكبر دليل انها كانت متعرفش ،انت ناسي ان فرحكم كان واحد ، يعني لو كانت تعرف كانت هتقول وقتها
-لا ياريناد ،أنا مش هسامح ولا هقدر أسامح علي اللي عملوه فينا ،صدقيني مش هقدر
-عشان خاطري ياحسام ،انا محتاجه لاختي
-رؤيه معاكي واعتبريها اختك التان....
قبل مايكمل كلامه شاف رؤيه واقفه علي السلم فصرخ فيها
-أنا مش قولتلك مش عايز اشوف وشك تحت
-حصل وربنا وانا علي الحدود اهو لا واقفه تحت ولا فوق
-صبرني عليها يااااارب
-هي ود تبقا اختك بجد ، شكلها هتحلو وهناكل ضرب معتبر انا وهي
-اطلعي فوق يارؤيه
-ياعم انت مش شايف غير رؤيه ما الناس كلها قدامك اهي
-متخلنيش اتعصب أكتر ما أنا متعصب دلوقت😡
-أنا نفسي افهم أول ماتشوفني بتتعصب ليه هو مكتوب علي وشي فعال للعصبيه يعني ولا اي؟
-عشان تصرفاتك مستفزة يارؤيه
-بتشتمني ياحسام😡 ،هي حصلت تشتم مراتك وتقولها كلام وحش ،لأ لأ أنا هاخد شنطتي وامشي ،اريح اعصابي ساعتين تلاته وارجع
-اطلعي لفوق يارؤيه ومش هتروحي شركة علي تاني
-يوووووو ووه بقا.
**
كانت قاعده سرحانه وحزينه في كل اللي حصل معاها ،قرب منها علي وسألها
-هتقدري تتحملي عصبية حسام ياود؟
-مش فاهمه
-هتقدري تتحملي قد اي؟
-يعني اي ياعلي؟
-يعني أنا عندي الحل
-اي هو؟
-الحل أن حسام يعرفك كويس الأول ،يعرف شخصيتك وانك مش أنانيه ولا طماعه ولا محتاجه فلوسه ، لازم حسام يحبك الاول عشان يتقبلك فحياتهم
-وده هيكون أزاي أصلا وهو مش قابل حتي يشوف وشي
-أنتي هترجعي الشركه مكان أحمد وهتمسكي كل مشاريع الصفقات اللي بين شركتنا وبين شركة حسام وبكدا هيبقا مضطر غصب عنه يشوفك ويتكلم معاكي ،التعامل فالاول هيبقا صعب جدا معاه عشان كدا بسألك تقدري تتحملي قد اي ياود؟
-هتحمل ياعلي ، هتحمل كل اللي هيعمله بس كدا هو ممكن يلغي الشغل بين الشركتين
-لأ لأن حسام عارف أنه لو عمل كدا هيسبب خسارة كبيرة لشركته ،غير الشروط الجزائيه اللي هيضطر يدفعها وحسام شخص عاقل معتقدش انه يفكر فخسارة كبيرة بالشكل ده
-يعني أنا هشوفه واقدر اتكلم معاه؟
-كل اجتماعات الشركتين انتي اللي هتحضريها وكل المشاريع انتي اللي هتديريها وبكدا هيبقا تعاملك بشكل شخصي وجه لوجه مع حسام وفالوقت ده هتقدري تقربي منه وتخليه يفهمك ويعرف الحقيقه ويصدق انك ملكيش ذنب ولا كنتي تعرفي حاجه عن كل اللي حصل ده
-تفتكر هيصدق؟
-لما هيتعامل معاكي وهيعرفك كويس اكيد هيصدق
-اتمني ياعلي
-جهزي نفسك لأنك من بكرة هتنزلي الشركة
-أنا جاهزة من دلوقت .
-يبقى ندعي ربنا يسهل الامور
-ياااااااارب
**
كانت شايفاه طول الوقت مهموم وحزين عشان اللي حصل مع ود وازاي بيحاول يساعدها ، قلبها بدأ يحن ،حست انه من حقه تطبطب عليه وتكون معاه في حزنه وتشاركه همه ، الفتره الصغيره اللي عاشتها معاه عرفتها شخصيته كويس ،قد اي هو إنسان مسؤل وواعي وقد اي بيحب الكل وبيحب يساعدهم وقد اي بيتضايق عشانهم ، كانت بتسأل نفسها
-لسه فيه فالدنيا إنسان زيك ياعلي ،أنا كنت فاكرة أن الناس دي خلصت مع آدم ؟
احيانا بيلفت نظرها ان عنده صفات مشتركه مع آدم وللحظه بتحس أن اللي قدامها آدم مش علي
بس بتفوق علي صوته وبتلاقي ان كل ده كان خيال ووهم وبس ،زي ما فاقت من شرودها علي صوته وهو جمبها
-لو الواحد هيصحى كل يوم علي القمر ده فأنا مستعد أحول العالم لسما تستني بس ظهورك
-هاااااا، بتقول أي؟
-لأ أنا بكلم طبق البيض اللي قدامك ده
-اهااا
-ملك
-نعم ياعلي
-انتي كويسه ،صح؟
-أيوة الحمدلله
-طيب ليه معظم الوقت بشوفك شارده كدا؟
-بفكر في مشكلة ود بس وكمان زعلها من مرات عمي ، متقلقش عليا أنا بخير
-ويهمني مين غيرك أقلق عليه
نزلت دمعه طايره منها ،الجمله فكرتها بآدم ،كانت كل ماتقوله متقلقش يرد بنفس الجمله ،حست انهم مش مشتركين فالصفات وبس ،حتي الكلام كان ليه نصيب مشترك بينهم
-حتي واحنا بنتكلم شردتي تاني؟
-لا انا معاك اهو
-ياااارب دايما معايا
-مش هتفطر طيب
-بشرط تفطرى معايا
-طيب
قعدوا يفطروا سوا ،ودي أول مره تقعد معاه علي سفرة واحده ،قلبه كان بينبض بفرح وحس أن أخيرا القدر قرر يكون معاه
**
#شيماء_عبدالحميد
**
وصلت الشركه جمعت كل مشاريع الصفقات بين الشركتين ودرستها كويس جدا وبعدها كلمت أحمد
-اي رأيك لو روحت اجتماع انهاردة بدل علي؟
-بالسرعه دي ياود؟
-ايوة يا أحمد مش قادرة أصبر
-بس انا مش متطمن ،اجي معاكي طيب؟
-لا طبعا يا أحمد
-طيب أنا مش هتطمن غير لما يكون حد معاكي
-زى مين؟
-رؤيه مثلا ،انا هكلمها واقولها تروح مع حسام شركته انهارده عشان لو اتعصب عليكي تهديه
-أوك
أحمد كلم رؤيه بالفعل ووافقت ،وصلت ود الشركه والسكرتيرة دخلتها اوضه الاجتماعات ،دخلت بعدها رؤيه
-كويس انك جيتي يارؤيه عشان تهديه
-اهدي مين يابنتي دا أنا اكتر واحدة بتعصبه ،هو بيشوفني قدامه بس بيتعصب علي طول
-الله يطمنك ياختي
دخل حسام علي اساس ان علي اللي هيحضر الاجتماع واتفاجىء بود قدامه
-أنتي اي اللي جابك هنا😡؟
-جايه احضر الاجتماع يا استاذ حسام
-بأي صفه؟
-بصفتي المسؤله عن كل المشاريع بين الشركتين
-اهاااا ،دا انتي واحمد بتلعبوا علي كبير بقا
-يعني اي؟
-يعني اطلعي بره
-والاجتماع
-بلغيهم ان كل الصفقات اللي بينا اتلغت

يتبع .. 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا 
التنقل السريع