القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ذئب رحيم الحلقة الأولى 1 بقلم أسماء الكاشف

رواية ذئب رحيم الحلقة الأولى 1 بقلم أسماء الكاشف
رواية ذئب رحيم الفصل الأول 
رواية ذئب رحيم الجزء الأول 
البارت الأول 
رواية ذئب رحيم الحلقة الأولى 1 بقلم أسماء الكاشف
" عاااا نزلنى .. بقولك نزلنى .. ياناس الحقونى انا مخطفوفه ....!!!"
صرخت بها فتاه بملامح جميله جذابه وتحرك قدمها بالهواء بعبث فرفعت رأسها قليلا لاعلى لتظهر عيناها الزرقاء الصافيه بنظرات شرسه فتعكس اشعه الشمس زرقتها وشراستها وهى تلهث بقوه كأنها تحارب جيوشا ضاربه وذلك الضخم يحملها على كتفه بخفه كأنها ريشه صغيره او فراشه امسكها من تحليقها وحريتها يسير بخطوات متزنه فتتضخبط بظهره بقوه دون الاكتراث لرقتها ليقطع صوت صراخها المزعج بااذنه صارخا بها بحده خفيفه ...


".. بطلى صراخ ماحدش هيقدر يساعدك ....!!"
 
                     

واضعا يده على اذنه ليغلقها من صوتها القادم فهو يعلم بمدى عنادها فهذه المهمه يبدو انها مرهقه بالنسبه له فهو من حارب الكثير وخير دليل هو قتاله لعدد ليس بالقليل من حراس تلك الاميره المدلله ..


"... عااااااا انت بتصرخ فيه .... عاااااااا بقولك نزلنى .. انت مين لتخطفنى ... بابى لو عرف هيكون فيها رقبتك ياحلو يابتستعرض عضلاتك عليه .!!"
 
                     

صمتت قليلا وهى تبعد شعرها الاشقر المتدلى بطوله المتوسط بااحدى يديها لترى انها قد ابتعدت كثيرا عن حراسها فااتسعت حدقتيها بزعر لتكتم بداخلها باقى كلماتها فااذرت ريقها برعب يبدو انها وقعت بورطه جديده ولكنها الان وحيده بدون حمايه لطالما كانت تسئم وجودهم حولها كظلها ولكنها الآن تريدهم وبشده


 
                     

وقف ذلك الضخم امام سياره كبيره سوداء انزلها من على كتفه لتلمس قدمها الارض اخيرا وهى تترنح شاعره بدوارخفيف نظرت اليه بضيق فهو لايزال يمكسها بااحدى يديه وباليد الآخرى فتح باب السياره وقبل ان تنطق حرف دفعها بخفه داخل السياره وركب الى جوارها بينما امر السائق بالانطلاق ثم تحركت السيارت الآخرى بباقى الحراس خلفهم متجهين الى سيدهم


 
                   

جلست كطفل صغير مرعوب ليست بالغه يصل عمرها العشرين فجسدها يرتعد خوفا التصقت بجوار النافذه وتنظر الى الطريق اغمضت عينها برعب ورطمت راسها بخفه على النافذه فهاهى تبتعد كثيرا عن امانها والدها وشقيقتها ماذا يخبئ لها المستقبل ولكن ماتعرفه انها ستبقى قويه للنهايه ستدافع عن نفسها فهى سما الكاشف الفتاه التى تحمل بداخلها قلب محب مشاكس ولكن ليس ضعيف كما يظنها والدها وشقيقتها الكبرى ساره


 
   

                         
تنفست بعمق وابعدت رأسها عن النافذه عليها ان تجد الطريقه لتهرب من هذا الحارس الاحمق ولكن فضولها القاتل يحثها على معرفه من تجرء على خطفها لذا نظفت حلقها وهى تهتف دون النظر الى ذلك الضخم بجوارها يرمقها بشك فخرجت كلماتها قويه لااول مره بحياتها ....
".. مين الى باعتك لتخطفنى ..!!"
                     

قابلها بصمت قاتل اغاظها فاعادت سالها بحده اكبر ...
".. انا بكلمك على فكره بقولك مين الى باعتك ....!!"
 
                   

نظر اليها بقوه نظرات غامضه قاسيه جعلتها ترتعد وارتجف جسدها امسكت يدها بقوه لتخفى ارتجافها ابتلعت ريقها بتوتر وهى تنظر الى داخل عينه المظلمه ابعدت عينها عنه واشاحت براسها للجهه الآخرى عضت على شفتها بغيظ وهى تتمتم بخفوت ...
" ياباى على شكلك يااخى ان كان حته حارس رعبنى امال الى باعته هيكون شكله ايه .... اوووف ورطه جديده وانا مش قدها ...!!"


                   
التقطت اذنه كلماتها فشعر بالغضب منها فتنحنح بحده فلفتت راسها اليه بضيق وعندما لمحت ملامحه مكفههره قابلته باابتسامه بلهاء بينما تعبث بااصابعها بتوتر فاركته اياهم بقوه ونقلت نظرها سريعا الى النافذه وهى تضع يدها على قلبها لتهدئته
تتمتم لنفسها ..
".. اهدى اهدى سما انتى قويه مش ضعيفه ذى مالكل شايفك ....!!"


بعد ساعه
توقفت السياره امام قصر كبير راقى يبدو ان صاحبها من اغنى الاغنياء فقصرها يبدو امام ذلك القصر بيت صغير تطلعت اليه من داخل السياره جذب نظرها عدد كبير من الحراس يحرسون ذلك القصر وهذا بالاضافه للحراس الذى اختطفوها يبدو انها فى وقر احد المافيا حراس ببذلات رسميه واجساد ضخمه تنهدت بحنق وهى تحاول عدهم ولكن توقفت عن العد وهى تشعر ان الفرار من هذا المكان بات من سابع المستحيلات اخرجها من شرودها صوت الحارس وهو يأامرها بالنزول رفعت عينها على باب السياره لتجد الحارس يقف بشموخ ونظراته تحرقها وهو يأامرها بغلظه ...
".. يله انزلى يابرنسيسه ...!!!"
 


كتفت يدها امام صدرها وهتفت بشموخ ...
"....مش عايزه انزل .. انا عايزه ارجع بيتى ...!!!"
 
 


قلب عينه بملل من تلك الطفله ومد يده يجذبها لتستقر امامه خارج السياره بملامحها الطفوليه الحانقه وهى تثرثر كعادتهها متناسيه خوفها كعادتها ...
".. انت ..انت بنى ادم وقح .. ازاى تنزلنى كده ...!!"
 


سد اذنه وهو يجرها خلفه ووصلت كلامها وسبها لاينتهى
 
 

يجرها خلفه بسرعه ممسك بقوه على يدها وهى تكاد تنفجر غيظا من اهانته لها بهذه الطريقه فهى الطفله المدلله لوالدها وهى محط اهتمام شقيقتها الجميع يعتنو بها لم تعامل هكذا يوما قط نظرت الى يده الممسكه بها حاولت سحبها من كفه الغليظ المطبق بقوه عليها ولكن بلا فائده لتهتف بحده وهى تضربه بيدها الحره على ظهره ...
".. سيب ايدى ..سيبنى ....!!!"
 

وقف الحارس بااحترام لذالك الشخص القابع امام النافذه موليهم ظهره وقوف ذلك الحارس كان مفاجئه بالنسبه لها فهى لم تنتبه للمكان بحق فااصدمت بظهر ذلك الضخم فصرخت بالم ..
".. اااه انت ايه يااخى مابتحسش .. وجبله كمان ...بقولك سيبنى امشى من هنا ... !!!"
تابعت بنبره اشبه بالبكاء ...
".. انا ماحبتش هنا خالص ....!!"
 
   توقفت عن الكلام وهى ترى ذلك الشخص المجهول يقف امام النافذه بطوله الفارغ واضعا يده خلف ظهره جسده الضخم ارعبها ان ظنت ان الحارس ضخم فهى مخطئه فيبدو هذا اضخم بكثير ابتلعت ريقها بتوتر لوهله شعرت برجفه سرت بعمودها الفقارى الخوف عندما يتملك الانسان فاانه كوباء يتسلل الى جسد الضحيه يستنفذ طاقته تدريجيا حتى تخور قواه ولايستطيع الحركه وقد يؤدى الى الوفاه هكذا شعرت سما اختناق يقبض على صدرها بقوه حتى دون ان ترى وجهه تنفست بسرعه وهى تتلفت حولها تنظر الى اى شئ عدا ظهره كأنها تبحث عن الخلاص ولكنها لا تعلم ان الذئب عندما يعشق لايتخلى عن معشوقته سيبقى معا للابد وهو ليس ذئب عادى بل هو ذئب مفترس بفضل عشقها تحول الى ذئب رحيم عاشقها حتى النخاع
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟